الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 م

تصفيد الشياطين وواقع الأمة تحرير معنى حديث: «وصفدت الشياطين»

A A

ظهرت المدرسة العقليَّة محاولةً التشكيكَ في كثيرٍ من الثَّوابت الدينية المتعلِّقة بالاستسلام للوحي والتمسُّك به، فغدت هذه المدرسة تلقِي الشبهات مرةً بعد المرة، وكلُّها تهوِّن من شأن التمسُّك بنصوص الكتاب والسنة، وتدعو إلى إخضاعها للعقل، وجعلها تحت وصايته، وبهذه الطَّريقة ردُّوا كثيرًا من الأحاديث النبوية الصحيحة بحجة معارضتها للعقل، أو تأوَّلوها تأويلات بعيدة باطلة، ولا زالت المدرسة العقليَّة تخرج لنا غثاءً من الشبهات كل يوم وتلقيه في قلوب المسلمين.

وتلك الشبه العقلانية التالفة التي يتفوَّه بها هؤلاء ليست مبتدَعة من عندهم، ولا هم بأوَّل منِ اخترعها، بل هي من الشبهِ العقلية التي تفوَّه بها من قبلهم من أهل الضَّلال، وقد تولى أهل العلم الإجابة عنها بالأجوبةِ الدامغة، وكل هذه الشبه مردُّها إلى استعمال العقل في غير محلِّه، فهم جعلوا العقولَ هي المهيمنة على النُّصوص، وهي الحاكمة على الدليل الشرعيّ.

ومن ضمن تلك الشبه: ادِّعاء التعارض بين قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخل شهر رمضان فتِّحت أبواب السماء، وغلِقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين» وبين الواقع، إذ الواقعُ يشهد وجودَ المعاصي والذنوب، فكيف صفدت الشياطين والذنوب لا زالت حاصلةً؟! ومن أجل هذا التعارض المزعوم يردّ كثير من الناس هذا الحديث([1]).

ويمكننا أن نناقش هذه الشبهة من خلال الأوجه الآتية:

الوجه الأول: صحة الحديث:

هذا الحديث من جهة الثبوت في أعلى درجات الصحة، فقد أخرجه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخل شهر رمضان فُتِّحت أبواب الجنة، وغُلِّقت أبواب جهنَّم، وسُلسِلت الشياطين»([2])، وفي لفظ: «صفِّدت الشياطين»([3]).

فالحديث إذن في الصحيحين، وهو في أعلى مراتب الصحة.

الوجه الثاني: تأويل أهل السنة لهذا الحديث:

قد درس العلماء هذا الحديث وشرحوه، واستحضروا مثل هذه الشبهات وردُّوا عليها، ومجمل الأقوال في قول النبي صلى الله عليه وسلم: «وصفِّدت الشياطين» يمكن بيانها في الآتي:

القول الأول: خصصه بعض العلماء بأنَّ التصفيد وقع على عهد النبي صلى الله عليه وسلم خاصَّة ولَن يقع بعدَه، وأن المراد من الشياطين مسترقُو السمع مِنهم، فإنهم مُنِعوا زمَن نزول القرآن من استراقِ السمع، فزيدَ سلسلتهم مبالغةً في الحفظ.

يقول الطيبي مبينًا ذلك: “«وصفدت الشياطين» أي: شُدَّت وأُوثقت بالأغلال… روى البيهقي عن الإمام أحمد عن الحليمي أنه قال: تصفيد الشياطين في شهر رمضان، يحتمل أن يكون المراد به أيامه خاصَّة، وأراد الشياطين التي هي مسترقةُ السمع، ألا تراه قال: «مردة الشياطين»؟! لأن شهر رمضان كان وقتًا لنزول القرآن إلى السماء الدنيا، وكانت الحراسة قد وقعت بالشهب، كما قال تعالى: {حَفِظْنَاهَا} الآية، والتصفيد في شهر رمضان مبالغة للحفظ”([4]). فالتصفيد إذن لنوع خاصٍّ من الشياطين وهم مسترقو السمع، وفي زمن خاصٍّ وهو زمن نزول الوحيِ على النبي صلى الله عليه وسلم.

القول الثاني: أن المراد بالتصفيد معنى آخر غير الظاهر:

فالمراد: أنَّ انشغال المسلمين بالطاعات والصيام وقراءة القرآن وعدم إقبالهم على المعاصي يجعل الشيطانَ وكأنه مصفَّد مسلسل؛ إذ ليست له حرّيّة الوسوسة والأخذ بالأمَّة إلى موارد الهلاك والإثم، يقول الحليمي: “يحتمل أن المراد أن الشياطين لا يخلُصون من افتتان المسلمين إلى ما يخلُصون إليه في غيره؛ لاشتغالهم بالصيام الذي فيه قَمع الشهوات، وقراءةِ القرآن والذكرِ”([5]).

فالشياطين مصفَّدة باعتبار أن المسلمين منشَغِلون بالطاعات، ومن جهة حفظ الله لهم أو أكثرهم من أن يقعوا في المعاصي، ولكثرة الثواب والعفو في هذا الشهر، فيصبح الشيطان وكأنه مصفَّد، يقول ابن عبد البر: “«صفِّدت الشياطين» وجهه عندِي -والله أعلم- أنه على المجاز وإن كان قد روي في بعض الأحاديث «سلسلت» فهو عندي مجازٌ، والمعنى فيه -والله أعلم- أن الله يعصم فيه المسلمين أو أكثرهم في الأغلب من المعاصي، ولا يخلص إليهم فيه الشياطين كما كانوا يخلصون إليهم في سائر السنة”([6]).

القول الثالث: أنَّ ذلك في حق الصائمين الذين حافظوا على شروط الصوم وراعوا آدابه:

واختار هذا القول أبو العباس القرطبي حيث قال في المفهم: “إنما تُغلُّ عن الصائمين الصوم الذي حوفظ على شروطه، وروعيت آدابه، أمَّا ما لم يحافظ عليه فلا يغل عن فاعله الشياطين”([7]). واختار هذا القول أيضًا بدر الدين العيني([8]).

 القول الرابع: أنَّ الحديث ليس على عمومه، وإنما تخصصه الرواية الأخرى التي جاء فيها ذكر المردة، فالمردة هي التي تصفَّد وليس كل الشياطين:

وهذا القول اختاره القاضي أبو بكر ابن العربي ردًّا على عين هذا الإشكال الذي يوردونه اليوم، فقال: “قال: إنا نرى المعاصي في رمضان كما هي في غيره، فما أفاد تصفيد الشياطين؟! وما معنى هذا الخبر؟! قلنا له: كذبتَ، أو جهلتَ، ليس يخفى أن المعاصي في رمضان أقلُّ منها في غيره، ومن زعم أن رمضان في الاسترسال على المعاصي وغيره سواء فلا تكلِّموه، فقد سقطت مخاطبته، بل تقل المعاصي ويبقى منها ما بقي، وذلك أن يكون المعنى صفِّدت وسُلسلت ويبقى ما ليس بماردٍ ولا عفريتٍ، ويدل على ذلك الحديث الآخر”([9]).

ووافقه أبو العباس القرطبي فقال: “أن يكون هذا الإخبار عن غالب الشياطين والمردة منهم، وأما من ليس من المردة فقد لا يصفد”([10]).

واختار هذا القول أيضًا العيني([11]).

القول الخامس: أن التصفيد يمنع الاستطالة البدنية ويبقى الاسترسال على وسوسة القلب:

وبناء عليه فالوسوسة الحاصلة هي من الشيطان بلا شك، وهو ما أشار إليه ابن العربي والطيبي، وأنه ليس من شرط وسوسة الشيطان وإغوائه اتصاله، بل يحتمل أن يوجد كما يوجد الألم في جسد المسحور والمعيون عند تكلم الساحر أو العائن، فكذلك يوجد عند وسوسته من خارجٍ.

قال القاضي ابن العربي: “أن يكون المعنى: أنها بعد تصفيدها كلها وسلسلتها تحمل المرء على المعاصي بالوسوسة، فإنه ليس من شرط الوسوسة التي يجدها المؤمن في نفسه من الشيطان الاتصال، بل هي بالعبد صحيحة؛ فإن الله هو الذي يخلقها في قلب العبد عند تكلم الشيطان بها، كما يخلق في جسم المسحور عند تكلم الساحر، وعند تكلم العائن في جسم المعين”([12]).

ويقول أيضًا: “قلنا: ليس من شرط التصفيد عدم الوسوسة؛ لأن الوسوسة لا تكون باليد والرجل”([13]).

القول السادس: التوقف في المسألة:

وهذ ما اختاره الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى، فقد سئِل -رحمه الله تعالى- فقيل له: بالنسبة لأيام رمضان الجليل يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فيه: «تصفد الشياطين»، ومع ذلك نرى أناسًا يصرعون في نهار رمضان، فكيف تصفد الشياطين وبعض الناس يصرعون؟! ثم هل معنى الحديث أنه إذا كان هناك بيت مسكون أو من الجن من يتعرض للناس في البر، ويظهر بأشكال مختلفة من حيات وكلاب أنها لا تظهر في رمضان مع العلم أن هناك منزلًا في منطقة… يضع أهله الأغراض فيه، وإذا أتى المساء لا يجدون الأغراض، بل يجدونها خارج المنزل، فهل مثل هذه الحالات فقط تظهر في رمضان، وأن مسألة الصرع هي التي تظهر؟

فأجاب بقوله: “في بعض روايات الحديث: «تصفد فيه مردة الشياطين» أو «تغل» وهي عند النسائي، ومثل هذا الحديث من الأمور الغيبية التي موقفنا منها التسليم والتصديق، وأن لا نتكلم فيما وراء ذلك، فإن هذا أسلم لدين المرء وأحسن عاقبة، ولهذا لما قال عبد الله ابن الإمام أحمد بن حنبل لأبيه: إن الإنسان يصرع في رمضان! قال الإمام: هكذا الحديث، ولا تكلم في ذا”([14]).

هذه مجموعة من الأقوال في شرح الحديث، وبيان معنى «صفدت الشياطين»، والقول الراجح -والله أعلم- هو: أن التصفيد على ظاهره وحقيقته، وأن صدور المعاصي في رمضان ليس من أثر الشيطان، بل من أثر النفس اللوامة التي تشرَّبت من أثر الشيطان في سائر السنة.

    فإن النفس لما تصبَّغت بلونه تصدر منها أفعاله، والفائدة إذ ذاك في تصفيد الشيطان ضَعف التأثير في ارتكاب المعاصي، فمن أراد التجنب عن ذلك يسهل عليه، وهذا أمر مشاهد.

وهذا ما اختاره القرطبي فقال: “لو سلمنا أنها صفدت عن كل صائم، لكن لا يلزم من تصفيد جميع الشياطين أن لا يقع شرّ؛ لأن لوقوع الشر أسبابًا أخَرَ غير الشياطين، وهي: النفوس الخبيثة، والعادات الركيكة، والشياطين الإنسية”([15]).

قال السندي: “قوله: «صُفِّدت» بضم المهملة وكسر الفاء المشددة أي: شدت وأوثقت بالأغلال، والمردة جمع ماردٍ وهو العاتي الشديد، ولا ينافيه وقوع المعاصي؛ إذ يكفي في وجود المعاصي شرارة النفس وخباثتها، ولا يلزم أن تكون كلّ معصيةٍ بواسطة شيطانٍ، وإلا لكان لكل شيطانٍ شيطانان، ويتسلسل، وأيضًا معلومٌ أنّه ما سبق إبليس شيطانٌ آخر، فمعصيته ما كانت إلا من قبل نفسه”([16]).

وفي ذلك يقول ابن الجوزي: “فإن قيل: إذا سلسلت الشياطين فكيف تقع المعاصي؟! فالجواب: أن المعاصي تقع بميل الطبع إلى الشهوات المحرمة، وليس للشيطان إلا التزيين والتحريض، وإذا بعد المحرِّض عن المقدام لم يبطل إقدامه”([17]). واختار هذا القول أيضًا العينيّ([18]).

وعليه فإن التعارض بين الحديث وبين الواقع غير حاصل حتى نتكلف الإجابة عنه، فإن الخطأ منشؤه من اعتبار الذنوب صادرة من وسوسة الشيطان فقط، وحين نعلم أن الذنوب لا تقتصر على الوسوسة وإنما النفس اللوامة لها دور ينحل الإشكال، ولا يبقى وجه لمعارضة.

ويظهر من خلال هذا أن الحديث لا يعارض الواقع، وإنما خطأ هؤلاء في التسرع في رد الحديث من أدنى معارضة ظاهرة، وليس هذا منهج المؤمن في التعامل مع الأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا الحديث يثبت أن الشياطين تصفد حقيقة -على القول الراجح-، لكن تبقى النفس اللوامة تبعث على ارتكاب المعاصي، فالحديث إذن على ظاهره.

والحمد لله رب العالمين.

ـــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) وقد ذُكرت المسألة في عدة كتب منها: القبس في شرح موطأ مالك بن أنس للقاضي محمد بن عبد الله أبي بكر ابن العربي (ص: 280-281)، والمسالك في شرح موطأ مالك له أيضًا (4/ 244-245)، وشرح المشكاة للطيبي: الكاشف عن حقائق السنن (5/ 1575-1576)، والمفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم لأبي العباس القرطبي (9/ 103) ، وفتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر (6/ 136).

([2]) أخرجه البخاري (1899، 3277)، ومسلم (1079)، وغيرهما.

([3]) أخرجه مسلم (1079).

([4]) الكاشف عن حقائق السنن (5/ 1575-1576).

([5]) انظر: شرح الزرقاني على الموطأ (2/ 299).

([6]) الاستذكار (3/ 377).

([7]) المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (9/ 103).

([8]) عمدة القاري شرح صحيح البخاري (10/ 270).

([9]) المسالك في شرح موطأ مالك (4/ 247-248).

([10]) المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (9/ 103).

([11]) انظر: عمدة القاري شرح صحيح البخاري (10/ 270).

([12]) انظر: المسالك في شرح موطأ مالك للقاضي محمد بن عبد الله أبو بكر بن العربي (4/ 247-248)، وانظر: القبس في شرح موطأ مالك بن أنس للقاضي محمد بن عبد الله أبو بكر بن العربي (ص: 281).

([13]) المسالك في شرح موطأ مالك (4/ 248).

([14]) مجموع فتاوى ورسائل العثيمين (20/ 75).

([15]) المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (9/ 103).

([16]) حاشية السندي على سنن ابن ماجه (1/ 503).

([17]) كشف المشكل من حديث الصحيحين (3/ 409).

([18]) عمدة القاري شرح صحيح البخاري (10/ 270).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

نبذة عن أثر النبوّة في تشكيل التاريخ الاجتماعي والحضاري

التاريخُ هو السَّبيل إلى معرفة أخبار من مضَى من الأمم، وكيف حلَّ بالمعاند السّخط والغضب، فآل أمرُه إلى التلَف والعطَب، وكشف عورات الكاذبين، وتمييز حال الصادقين، ولولا التواريخ لماتت معرفةُ الدول بموتِ ملوكها، وخفِي عن الأواخر عرفان حالِ الأُوَل وسلوكها، وما وقع من الحوادث في كلّ حين، وما سطّر فيما كتب به من فعل الملوك، […]

التغريب الثقافي بين الإنكار والانبهار

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الثقافة بألوانها المختلفة من السلوك وأساليب التفكير أسهمت في بناء مجتمع وصياغته، وعملت في تغييره وتطويره، لتترك آثاره وبصماته على التربية. وثقافتنا اليوم تمر بمرحلة تتميز بالقبول والانفعال والتأثر بثقافات الغرب، والاستعارة الثقافية الغربية، مما أدى إلى تلوث اجتماعي واسع النطاق يبرز في التربية والتعليم. وعلى الرغم من تملك […]

ماذا خسر الغرب حينما كفر بنبوّة محمّد صلى الله عليه وسلم؟

جوانب ممَّا خسره الغرب: إنَّ المجتمع الغربيَّ المتوغِل في الحضارة الماديةِ اليومَ خسر تحقيقَ السعادة للبشريةِ، السعادة التي لا غنى في تحقيقها عن الوحي الذي أنزل الله على أنبيائه ورسله، والذي يوضح للإنسان طريقَها، ويرسم له الخططَ الحكيمةَ في كلّ ميادين الحياة الدنيا والآخرة، ويجعله على صلة بربه في كل أوقاته([1]). الحضارة دون الوحي قدّمت […]

عرض وتعريف بكتاب (من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء. اسم المؤلف: أ. د. لطف الله بن عبد العظيم خوجه، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز سلف للبحوث والدراسات، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1438هـ – 2017م. حجم الكتاب: […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة رابعًا: مواقفُ الشريف عون من البدع والخرافات في مكة: من الأعمال الجليلة التي قام بها الشريف عون، ويَستدلُّ بها بعض المؤرخين على قربه من السلفية الوهابية: قيامُه بواجب إنكار المنكرات منَ البدع والخرافات المنتشِرة في زمنه. ومِن أبرز البدَع التي أنكَرها الشريف عون الرفيق: 1- هدم القباب والمباني على […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: تختلفُ الرؤى حولَ مواقفِ الشريف عون الرفيق العقديَّة إبان فترة إمارته لمكة المكرمة (1299هـ-1323هـ)؛ نظرًا لتعدُّد مواقِفه مع الأحداث موافَقةً ومخالفةً لبعض الفرق؛ فمن قائل: إنه كان يجاري كلَّ طائفة بأحسَن ما كان عندهم، وهذا يعني أنه ليس له موقف عقَديٌّ محدَّد يتبنَّاه لنفسه، ومن قائل: إنه […]

لقد من الله تعالى على عباده بمنن كبيرة ونفحات كثيرة، وجعل لهم مواسم يتزودون فيها بالقربات ويغتنمون أوقاتها بالطاعات، فيحصلون الأجور العظيمة في أوقات قليلة، وتعيين هذه الأوقات خاص بالشارع، فلا يجوز الافتئات عليه ولا الاستدراك ولا الزيادة.   والمقرر عند أهل العلم عدم تخصيص العبادات بشيء لم يخصّصها الشرع به؛ ولا تفضيل وقت على […]

بينَ محاكماتِ الأمس وافتراءَاتِ اليوم (لماذا سُجِنَ ابن تيمية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: كتبَ الله أن ينال المصلحين حظٌّ وافر من العداء والمخاصمة، بل والإيذاء النفسي والجسديّ، وليس يخفى علينا حالُ الأنبياء، وكيف عانوا مع أقوامهم، فقط لأنَّهم أتوا بما يخالف ما ورثوه عن آبائهم، وأرادوا أن يسلُكوا بهم الطريقَ الموصلة إلى الله، فثاروا في وجه الأنبياء، وتمسَّكوا بما كان عليه […]

ترجمة الشيخ المحدث ثناء الله المدني([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه: هو: الشيخ العلامة الحافظ المسنِد الشهير أبو النصر ثناء الله بن عيسى خان بن إسماعيل خان الكَلَسوي ثم اللاهوري. ويلقَّب بالحافظ على طريقة أهل بلده فيمن يحفظ القرآن، ويُنسب المدنيّ على طريقتهم أيضًا في النسبة لمكان التخرُّج، فقد تخرَّج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. مولده: ولد -رحمه […]

إشكالات على مسلك التأويل -تأويل صفة اليد نموذجًا-

يُدرك القارئ للمنتَج الثقافيّ للمدارس الإسلامية أن هذه المدارس تتمركز حول النص بشقَّيه الكتاب والسنة، ومنهما تستقِي جميعُ المدارس مصداقيَّتَها، فالحظيُّ بالحقِّ مَن شهدت الدّلالة القريبة للنصِّ بفهمه، وأيَّدته، ووُجِد ذلك مطَّردًا في مذهبه أو أغلبيًّا، ومِن ثمَّ عمدَت هذه المدارسُ إلى تأصيل فهومها من خلال النصِّ واستنطاقه؛ ليشهد بما تذهَب إليه من أقوالٍ تدَّعي […]

موقفُ المولى سليمان العلوي من الحركة الوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة المعلق الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فهذا مقال وقعنا عليه في مجلة (دعوة الحق) المغربية في عددها (162) لعام 1975م، وهو كذلك متاح على الشبكة الحاسوبية، للكاتب والباحث المغربي الأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ، […]

شبهة عدَمِ تواتر القرآن

معلومٌ لكلِّ ناظرٍ في نصِّ الوحي ربانيَّةُ ألفاظه ومعانيه؛ وذلك أنَّ النصَّ يحمل في طياته دلائل قدسيته وبراهينَ إلهيتِه، لا يشكُّ عارف بألفاظ العربية عالمٌ بالعلوم الكونية والشرعية في هذه الحقيقة، وكثيرًا ما يحيل القرآن لهذا المعنى ويؤكِّده، {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} [العنكبوت: 49]، وقال سبحانه: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ […]

وقفات مع بعض اعتراضات العصرانيين على حديث الافتراق

إنَّ أكثرَ ما يميِّز المنهج السلفيَّ على مرِّ التاريخ هو منهجه القائم على تمسُّكه بما كان عليه النَّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابُه على الصعيد العقدي والمنهجي من جهة الاستدلال وتقديمهم الكتاب والسنة، ثمّ ربط كل ما عداهما بهما بحيث يُحاكّم كل شيء إليهما لا العكس، فالعقل والذوق والرأي المجرَّد كلها مرجعيَّتها الكتاب والسنة، وهما […]

نصوص ذمِّ الدنيا والتحذير من المحدَثات..هل تُعارِض العلم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة صفَةُ الإنسان الحقيقيَّةُ عند المناطقة هي الحياة والنُّطق، ومتى ما انعَدَمت الحياةُ انعَدَم الإنسان، وصار في عِداد الأمواتِ، لكنَّ أطوارَ حياة الإنسان تمرُّ بمراحلَ، كلُّ مرحلة تختلف عن الأخرى في الأهميَّة والأحكام، وأوَّل مرحلة يمر بها الإنسان عالم الذَّرِّ، وهي حياة يعيشها الإنسان وهو غير مدرك لها، وتجري عليه […]

حديث: «رأيت ربي في أحسن صورة».. بيان ودفع شبهة

أخذُ الأحكام من روايةٍ واحدة للحديث بمعزلٍ عن باقي الروايات الأخرى مزلَّةُ أقدام، وهو مسلك بعيدٌ عن منهج أهل العدل والإنصاف؛ إذ من أصول منهج أهل السنة أن البابَ إذا لم تجمع طرقُه لم تتبيَّن عللُه، ولا يمكن فهمه على وجهه الصحيح، ومن هذه البابة ما يفعله أهل الأهواء والبدع مع بعض الروايات التي فيها […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017