الثلاثاء - 15 شوّال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 م

ابن تيمية ضدّ التطرُّف (10)

A A

قراءة وعرض لكتاب

(ابن تيمية ضدّ التطرُّف)

تأليف: يحيى ميشوت، ترجمة: مركز دلائل.

المعلومات الفنية للكتاب

كتاب “ابن تيمية ضد التطرف” من تأليف د. (يحيى ميشوت) (Yahyah M. Michot )  نشر عام 2012م، وترجمه مركز دلائل عام 2017م بالرياض. ويقع الكتاب في 328 صفحة بملاحقه وفهارسه.

التعريف بالمؤلف

أستاذ الدراسات الإسلامية البلجيكي (يحيى ميشوت) (Yahyah M. Michot) يعمل المؤلف أستاذًا للدراسات الإسلامية والعلاقات الإسلامية المسيحية بمعهد هارتفورد كونيتيكت، وهو محرر كذلك بمجلة العالم الإسلامي ومتحدث ضيف بمركز أكسفورد للدراسات الهندوسية، وعُرف بتخصصه في دراسة وتتبّع وترجمة التراث الإسلامي وخاصة تراث ابن تيمية، وتولى رئاسة المجلس الأعلى للمسلمين في بلجيكا من عام 1995 إلى عام 1998م.

للمؤلف العديد من الكتب والتراجم لبعض أعمال ابن تيمية وابن سينا وغيرهم، وحرص في هذا الكتاب ــ ليناسب جميع القراء ــ على الابتعاد عن أية أسماء معروفة سياسيًا في العصر الحالي، واكتفى بإبراز وإيضاح الخطوط العامة من تراث ابن تيمية.

استعراض موضوعات الكتاب

يبدأ الكتاب بتعريف للمؤلف في صفحة 13، ويلي ذلك تقديم للكتاب (ص15- ص27) من قِبل بروس ب. لورانس الأستاذ بجامعة ديوك، حيث يسرد فيه تعريفا مختصرا بابن تيمية وفكره ومنهجه وبعض مؤلفاته واعتقاد البعض فيه، كما تطرق إلى دفاع ابن تيمية عن المنهج الصحيح للإسلام وتصدّيه للأفكار المنحرفة من المتصوفة والباطنية والقائلين بوحدة الوجود وغيرهم.

قسم المؤلف الكتاب إلى مقدمة وثمانية عشر فصلا، جعل المقدمة في 16 صفحة دلل فيها على أهمية تراث ابن تيمية وكيف يتم استغلاله من قبل أطراف متنوعة دون أن يفهم بعضهم منهجه فهمًا صحيحًا فيؤدي ذلك إلى اتهامه بالتطرف دون وجه حق، كما أوضح المؤلف أن الغرض الرئيس من ترجماته لتراث ابن تيمية هو ترك ابن تيمية يدافع عن نفسه من خلال مؤلفاته التي تمثل السبيل الوسط القابع في قلب الإسلام.

أما فصول الكتاب فهي كما يلي:

الفصل الأول: دين الوسطية (ص43 – ص52)

الفصل الثاني: الوحدة واحترام التنوع في المجتمع (ص53 – ص60)

الفصل الثالث: التسامح والتشدد، ووحدة المجتمع (ص61 – ص76)

الفصل الرابع: الكفر والمغفرة (ص77 – ص128)

الفصل الخامس: هل يتردد الله؟ (ص129 – ص140)

الفصل السادس: هل للبشر حقوق على الله؟ (ص141 – ص150)

الفصل السابع: الحب وصحة القلب (ص151 – ص172)

الفصل الثامن: حقيقة محبة الله ومحبة الناس (ص173 – ص210)

الفصل التاسع: الإيمان والحب (ص211 – ص224)

الفصل العاشر: العبودية في العبادة ( ص 225 – ص240)

الفصل الحادي عشر: الحب والشريعة (ص241 – ص248)

الفصل الثاني عشر: سيد بني آدم ( ص249 – ص258)

الفصل الثالث عشر: تبجيل النبي (ص259 – ص268)

الفصل الرابع عشر: اتباع محمد من حب الله (ص269 – ص278)

الفصل الخامس عشر: طاعة ولا الأمر (ص279 – ص 288)

الفصل السادس عشر: “قد جعل الله لك شيء قدرا” (ص289 – ص304)

الفصل السابع عشر: المسلم بين الكافرين (ص305 – ص316)

الفصل الثامن عشر: مثل يوسف في خدمة الفرعون (ص317 – ص328)

في الفصول السبعة الأولى: يبين الكاتب تعرّض ابن تيمية للهجوم الشديد منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر واتهامه بالإرهاب من قبل البعض، العجيب أن هؤلاء يتهمونه بالإرهاب دون قراءة كتبه وإنما نتيجة استعمال بعض المتطرفين لبعض فتاويه دون وجه حق، لذا فالكاتب أراد في هذا الكتاب أن يدافع ابنُ تيمية عن نفسه، وذلك بعرض مجموعة من نصوص كتبه وفتاويه والتي توضح رفضه للتطرف والإرهاب ونبذه كذلك للتصوف المتطرف وأتباعه، فمن يقرأ كتب ابن تيمية بتمعّن يجده خبيرًا روحيًّا في الواسطية، أي السبيل الوسط القابع في قلب الإسلام الموروث.

ويؤكد ابن تيمية على الحب وأنه لم يكن محرمًا في ديننا، بل يراه أمرًا أساسيًا لبني الإنسان منذ آدم عليه السلام وحتى قدوم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويبلغ تمام الحب في اتباع أوامر النبي وتوقيره.

وما يرفضه ابن تيمية هو العشق، حيث دلل على حرمته من الكتاب والسنة وأقوال العلماء، وسبب نبذ العنف وتجريمه هو تجاوز الحدود وتخوم الأدب، إذ أن العشق هو محبة مفرطة تتجاوز الحدود ، وحب الله عز وجل لا نهاية له، وبالتالي فلا يمكن أن يكون له حدٌّ بحيث يصبح تجاوزه أمرًا منافيًا للأدب مع الله، لذا فالعشق مذموم سواء مع الخالق أو المخلوق.

والكتاب يعرض جوانب غير مشهورة عن شيخ الاسلام ابن تيمية منافية تمامًا لما يصفه به الكثيرون مؤخرا من صفات الإرهاب أو التطرف، كما يوضح جوانب الوسطية والمحبة الإلهية عند ابن تيمية ووصفه لأس وقواعد الاعتدال بلا إفراط ولا تفريط.

كما يوضح الكاتب في الفصول (من السابع إلى الرابع عشر) التوحيد الحقيقي والنجاة التي تكمن في اتباع النبي وتوقيره، ويبين الكاتب كذلك تقسيم ابن تيمية للتوحيد على ثلاثة أنواع:

  • توحيد الربوبية: والذي يؤكد فيه على أن الله رب كل شيء وسيده، وهذا القسم يشترك فيه الجميع المسلمون واليهود والنصارى وحتى الوثنيون.
  • توحيد الألوهية: وتعني بالتوحيد المطلق لله وتفرده في جميع أنواع العبادة من نذر ودعاء وصلاة و..إلخ، وهي الأمر الذي سعى النبي صلى الله عليه وسلم لتحقيقه مع مشركي قريش وسائر البشر من بعدهم.
  • توحيد الأسماء والصفات: وهو أكثر أنواع التوحيد صفاء حيث ينزه الله عز وجل عن كل ما لا يليق بجلاله ويصفه بكل جميل، كما وصف نفسه في القرآن والسنة الصحيحة.

كما يتناول الكاتب في (الفصول الأربعة الأخيرة) مجموعة من المواقف التي يتحدى فيها الإيمان مساندة الظالمين حتى ولو في حالة الاضطهاد أو الموت. ويركز الفصل قبل الأخير على حال النجاشي ومصيره، وهو الحاكم الحبشي الذي آوى المسلمين وآمن برسالة الإسلام وقد صلى النبي عليه عندما علم بموته، ويقارن هنا ابن تيمية بين حال المنافقين الذي هم بين أظهر المسلمين ولا يصلى عليهم كعبد الله بن أبي بن سلول وبين حال مؤمن كالنجاشي والذي مات في أرض الكفر وصلاة النبي عليه.

ويؤكد في الفصل الأخير على أن المحب لأمته والمجدد لدينه ينقل فقط ما يمكن استيعابه وتطبيقه، ولا يستطيع الأمير أو العالم الأمر بكافة الواجبات وتنفيذها على الوجه المطلوب، بل تنفيذ ذلك مشروط بمدى الفهم والفعل حيث أشاد ابن تيمية بنبي الله يوسف عليه السلام لترشيح نفسه لإدارة كنوز مصر في دولة كافرة ورغم علمه بعدم قيامها على إرث الرسل وعدلهم.

ومن يُطالع الكتاب سيجده مجموعة من الفصول المتفرقة التي يمكن قراءتها منفردة ولا يشترط التتابع فيها، فكل واحد منها له موضوعه الخاص وله تفرده وعبيره الخاص.

ويوضح الكاتب أن هذه الباقات الثمانية عشر هي محاولة لإبراز صورة ابن تيمية في جوانب شتى، فهو كحديقة ممتلئة بالزهور يحاول أن يقطف منها ما استطاع، بل ويؤكد على أن هناك مزيدًا من الأزهار ينبغي إضافتها للحصول على صورة نهائية لحديقة ابن تيمية الروحية.

ويمكن تلخيص الكتاب ومنهج ابن تيمية كما يراه الكاتب وهو: أن ابن تيمية كان يهتم دائما بمسألة واحدة، هي (توحيد النبوة)، يعني: كيف يمكننا باتباع الوحي الأخير واقتفاء أثره جَعْل الله حقيقةً في حياتنا، بل الحقيقة الوحيدة التي تبث الحياة في حياتنا اليومية، وجَعْل الله أكثر أهمية لنا من الماء بالنسبة للسمك.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

(ليسُوا سواء) وجوبُ اتِّباعِ النَّبي ﷺ على أهل الكتاب بينَ نصوصِ الإسلام ونظريَّة عدنان (الجزء الأول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدِّمة: جاءَ الإسلامُ دينًا متكاملًا متماسكًا في عقائده وتَشريعاتِه وآدابهِ، ومِن العَوامِل التي كتبهَا الله لبقاءِ هذا الدين العظيم أن جعلَه مبنيًّا على المحكمات، وجعله قائمًا على أصولٍ ثابتَة وأركان متقنة، كفلَت له أن يبقَى شامخًا متماسكًا كاملًا حتى بعد مضيِّ أكثرَ من أربعة عشر قرنًا، وليسَ من الخير […]

همُّ علمائكم اللِّحية والإسبال!!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: إن من مفاخر دين الإسلام الاهتمام بجوانب الحياة البشرية كلِّها، دقيقها وجليلها، كبيرها وصغيرها، يقول الفارسي سلمان رضي الله عنه: “علمنا النبي صلى الله عليه وسلم كل شيء حتى الخراءة”([1])، وما من شيء في هذه الحياة إلا ولدين الإسلام فيه حكمٌ، وفي ذلك يقول الشاطبي: “الشريعة بحسب المكلفين […]

فوائد عقدية وتربوية من فتح مكة

مكة هي أم القرى ومهبط الوحي وحرم الله وقبلة الإسلام، ومنها أذن أبراهيم لساكنة الكون يدعوهم لعبادة الله سبحانه وتعالى، وأُمِر بتطهير البيت ليختصّ بأهل التوحيد والإيمان، فكانت رؤية البيت الحرام مؤذِنة بالتوحيد ومعلمة به، {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُود} [الحج: 26]؛ ولذا فإن […]

وقفاتٌ مع متَّهمي السَّلفية بالتعصُّب

الميولُ إلى الظُّلم والحَيف سلوكٌ بشريٌّ ملازم للإنسان إذا لم ينضبِط بالشرع ويعصِي هواه، فالإنسان كما قال الله عز وجل عنه: {إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} [الأحزاب: 72]؛ ولذلك إذا اختلَف الناسُ وابتعَدوا عن الدين لم يكُن من رادٍّ له إلى الحقِّ إلا بعث الرسل لإبانة الحقِّ ودفع الخلاف، فكان من مقاصدِ بعثةِ النبي صلى الله […]

وقفات مع مقال: “المسلم التقليدي.. المتَّهم الضحية”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   نشر موقع “السوري الجديد” مقالا بعنوان: “المسلم التقليدي.. المتَّهم الضحية”([1]) لكاتبه إياد شربجي، وقد اطَّلعت على المقال، وأعدتُ قراءته لأتلمَّس ما يريد صاحبُه من خلاله، فوجدتُ فيه أخطاء كثيرةً، وكاتبُ المقال صريحٌ في أنَّ نقدَه موجَّه للإسلام، وليس إلى تحقُّقات تاريخيَّة له، فالتحقُّقات بالنسبة له هي نموذج الدِّين […]

تعدُّد الزوجات.. حكمة التشريع وجهل الطاعنين

يسلِّم كلُّ مسلم بحسن حُكم الله تعالى وكمالِه وحكمةِ تشريعه، فلا يجد في نفسه حرجًا من شيء قضاه الله وقضاه رسوله صلى الله عليه وسلم، بل يسلِّم بكل ذلك ويرضى به، لكن أهل الشرك والنفاق بخلاف ذلك، فأحكام الله لا تزيدهم إلا شكًّا على شكِّهم، وضلالًا على ضلالهم، وهذا دليل صدق أخبار الله كما قال […]

نماذج من أجوبة السَّلف في مسائل المعتقد

لا شكَّ أنَّ الجوابَ عن السؤال يكشِف المستوى العلميَّ للمجيب، ومدى تمكُّنه من العلم الذي يتكلَّم به. ولأن السلفَ قدوةٌ في المعتقد والسّلوك فإن التعرُّف على أجوبتهم يعدُّ تعرُّفًا على منهجهم، كما أنه يحدِّد طريقتَهم في تناول مسائل العلم وإشكالاته، وخصوصًا في أبواب المعتقَد؛ إذ تكثر فيه الدَّعوى، ويقلّ فيه الصواب من المتكلِّم بغير عِلم. […]

ترجمة الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد (رحمه الله)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه: هو عبدالقادر بن شيبة الحمد بن يوسف شيبة الحمد الهلالي.  مولده: ولد رحمه الله بمصر في كفر الزيات في عام 1339هـ، وقد توفيت والدته وعمره سنة ونصف فربَّته خالته التي تزوجت من والده بعد وفاة أختها، وقد تربى في تلك المنطقة وترعرع فيها حتى التحق بالأزهر فيما بعد. […]

تغريدات مقالة: حديث قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن- والكيف مجهول!!

  حاجة العباد إلى توحيد الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظم من كل حاجة؛ فإنه لا سعادة لهم ولا فلاح ولا نعيم ولا سرور إلا بذلك، وأن يكون الله وحده هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرة عيونهم.   الإصبع المذكورة في الحديث صفة من صفات الله -عز وجل- وكذلك كل ما جاء به الكتاب، أو […]

قول الإمام أحمد: “يا عباد الله، دلوني على الطريق”.. تفهيم ودفع شبهة

جميل أن يعترف المرء بعدم العلم؛ فيسأل عما لا يعلم؛ امتثالًا لقوله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ»([1])، وأجمل منه أن يُرشَد إلى الطريق؛ فيجاب بالحكمة والموعظة الحسنة؛ انقيادًا لقوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ […]

“يُستتاب وإلا قتل” معناها، وهل تكرّس للعنف؟

كثيرٌ ممن يقدِّمون أنفسهم لمناقشة ما يسمُّونه الآراء الفقهيّة المتطرِّفة والتفسير الأحادي للدين يخلطون بين المصطلحات متعدِّدة المعاني في الحقول المعرفية، كما يقعون في مغالطة علمية وهي نزع الأولويات، ففقيه متديِّن ملتزم بالفقه يرى أن الأولوية للنصوص، وأن مقصد حفظ الدين مقصد شرعيّ أصيل لا يمكن تجاهُله ولا إغفاله، وهو في تقرير الأحكام ينطلق من […]

فريضة صيام رمضان…بين القطع والتشغيب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يُطلُّ عَلينا في هذا الزَّمان بين الفينةِ والأخرى عبر شاشات التلفاز وفي مواقع التواصل الاجتماعيِّ بعضُ من ليس لهم همٌّ ولا شغلٌ ولا مشروعٌ إلا تشكيك المسلمين في عقيدتهم وحضارتهم وثوابت دينهم، وقد طالت سهامُهم المسمومةُ -ردَّها الله في نحورهم- كلَّ مقدَّسات الإسلام؛ فشكَّكوا في القرآنِ الكريم، وطعنوا […]

رمضان وحماية المسلم من الشهوات والشبهات

رمضان شهرُ خيرٍ وبركةٍ، وهو من مواسم الخير التي امتنَّ الله بها على المؤمنين؛ ليزيدوا في أعمال البرِّ، ويصحِّحوا علاقتِهم بالله سبحانه وتعالى. وللمؤمن مع هذا الشهرِ علاقةٌ لا يمكن التعبيرُ عنها إلا بحمد الله والثناء عليه؛ ذلك أنَّ بلوغَ الشهر هو زيادةٌ في العمر، وزيادةٌ في الطاعة لله سبحانه، فعن طلحة بن عبيد الله […]

الأمانة العلمية لدى السلفيين.. نشر كتب المخالفين نموذجًا

يتعامَل السلفيّون مع ما يصدُر من أيِّ مسلم -وخصوصًا من العلماء- تعاملًا شرعيًّا، فلا يوجَد لدَيهم موقفُ رفضٍ مطلَق أو قبول مطلَق، وإنما المعامَلة مع الأقوال -سواء كانت للسَّلفيين أو مخالفيهم- تخضَع لقانون الشَّرع الذي يقِرُّ مبدأ الحقّ ويردُّ الباطل؛ ولذلك تعاملوا مع الإنتاج الفقهي بنظرةِ تحكيمِ الدليل وتقويم المنتَج، فما كان مِن هَذا التراثِ […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017