الأحد - 03 صفر 1442 هـ - 20 سبتمبر 2020 م

المَوارِدُ العِلمِيَّةُ لِشَيْخِ الاسْلَامِ ابنِ تَيْمِيَّةَ فِي تَقرِيرِ عَقِيدَةِ أَهلِ السُّنَّةِ (12)

A A

سم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدي بهديه إلى يوم الدين.

أما بعد.. فهذا تعريف موجز لكتاب ” (الموارد العلمية لشيخ الاسلام ابن تيمية في تقرير عقيدة أهل السنة والرد على المخالفين) مسائل أصول الإيمان – عرض ودراسة” للدكتورة هيا بنت صالح الخميس أستاذة العقيدة في جامعة الإمام محمد بن سعود.

·  فكرة الكتاب وهدفه

بذَّ ابن تيمية في الأمة الاسلامية بتحريره السنة وصقله مذهب السلف عن مذاهب المخالفين، والذي يميِّزه عن غيره أنه تفرَّد رحمه الله بإحاطته بنحل أولئك المخالفين وآرائهم وأفكارهم وكتبهم وشيوخهم ومصادرهم، فكان أن نقد الأفكار والنحل وحلَّلها أبلغ تحليل، ونَخَل الموافق منها والمخالف كالصيرفي ينقد الذهب ويخرج الحديد والنحاس، وهذا ما جعله فردًا لامعًا في منهجه عرضًا أو تحليلًا أو نقدًا وفي نصره للسنة وقوته في التعامل مع الكتب خاصة أولئك الذين تأثَّروا بشيء من الباطل وخلطوا به الحق، وهذا ما حدا بيراعة المؤلفة إلى خط سطور هذا البحث، فجلَّت لنا منهج ابن تيمية الفريد في التعامل مع الكتب والمصادر والمراجع نقلا ونقدا وتعزيزا وتقويما، الذي انتهج قوله تعالى: {وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ} [الرحمن: 9]، واتخذ من العدل مبدأً مع المخالف قبل الموافق.

إضافةً إلى ذلك فقد أُلزِقت به التُّهم في عصره وفي عصرنا، وكثيرا ما لُطِّخ قميصه بدم الذِّئب الذِي أكلَ يوسف عليه السلام، فكان هذا البحث ردَّا على كثير من تلك الدعاوى؛ كالاتهام بابتداع ما لم يُسبق إليه أو عدم الموضوعية أو عدم اعترافه بتراث السلف.

·  منهج الكتاب

انتهجت المؤلفة في بحثها منهج الاستقراء، حيث استقرأت مصنفات ابن تيمية المطبوعة التي قرر فيها عقيدة أهل السنة والجماعة ورد على المخالفين في مسائل أصول الإيمان؛ كالدرء والإيمان الكبير والتسعينية والفرقان والمنهاج والنبوات والاقتضاء والاستقامة والتدمرية والحموية والفتاوى وغيرها.

وكما بذَّ ابن تيمية رحمه الله بمنهجه المذكور آنفا، فقد بَرعت المؤلفة في استقرائها وفرزها وترتيبها موارد ابن تيمية العلمية، حيث قسمت موارده على النحو التالي:

1- القرآن الكريم وتفاسيره: وفيه أسفرت عن تميز ابن تيمية رحمه الله في تعويله على كتاب الله، وعرضت التفاسير التي استفاد منها مميزة تفاسير أهل السنة عن مخالفيهم.

2- كتب السنة وشروحها، وقد بدأت بالكتب التي أفردت بابا في مسائل أصول الإيمان، ثم كتب السنة الجامعة، ثم شروح الحديث، ثم علوم الحديث.

3- الكتب التي صرح بها، وقد بدأت بكتب العقيدة فالفقه وأصوله، فالأخلاق، فاللغة، فالتاريخ والتراجم، ورتبت الكتب داخل الأقسام حسب الوفيات.

4- يمكن تقسيم الكتب التي نقل منها ابن تيمية رحمه الله وصرح به إلى قسمين:

أ- ما صرح باسمه ومؤلفه، فعزت المؤلفة ما وجدته وتركت ما لم تجد بعد البحث.

ب- ما صرح باسم مؤلفه دون ذكر الكتاب، فإن وجدته المؤلفة في كتب ذلك المذكور عزت إليه وإلا قالت: “لم يصرح باسم الكتاب”.

5- ما استفاد منه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله من غير الكتب؛ كالروايات الشفهية، والتجارب الشخصية والمناظرات.

6- التقريرات التي لم يصرح بموارده فيها، فقد بينت المؤلفة منهج شيخ الإسلام في ذلك، وأوردت أمثلة كافية لذلك.

ثم بعد الجمع الاستقرائي للموارد والتصنيف لها، نَسَجت صفحات الكتاب بعناوين ومصطلحات متميِّزة، حيث أَسْمت فصول بحثها ومباحثه بنفس الموضوعات الرئيسية التي أورد ابن تيمية رحمه الله المورد أو المرجع فيها.

ثم عرفت كل كتاب من تلك الموارد، معقِّبة ذلك بذكر منهج شيخ الإسلام رحمه الله فيه نقلا ونقدا.

وكما حلَّت المؤلفة ديباجة البحث بذكر أهدافها ومناهجها وطريقة ترتيبها، فقد جمَّلت خاتمته بوضع فهارس لتلك الموارد التي تعامل معها ابن تيمية رحمه الله، وأحسنت أيضًا في وسطه بالعزو والتخريج وشرح الغريب وترجمة الغرباء والتعريف بالأقوال وقائليها والبلدان وأماكنها.

·  الدراسات السابقة

وَقفت المؤلفة على الدراسات السابقة في الموضوع بيد أنها ترى أن تلك الدراسات لم تُوفِّه حقه من البحث، ومن تلك الدراسات:

1- (تراث المسلمين العلمي في نظر شيخ الإسلام ابن تيمية) للدكتور عبد الرحمن الفريوائي.

ومما لاحظَتْه على هذا البحث، عدم تعرُّضه لجميع كتب العقيدة، وعدم عرضه النقد العلمي للمسائل.

2- (موارد شيخ الإسلام ابن تيمية العقدية في مؤلفاته)، للدكتور عبد الله صالح البراك، وقد عقَّبته بذكر ملاحظاتها على البحث؛ كعدم تعرُّضه لموارد الشيخ من الكتاب والسنة وكتب اللغة والسير، والموارد التي لم يصرح بها، إضافة إلى ترتيبه للكتاب على وفيات الأعلام لا على المسائل مما يوعِّر طريق الاستفادة منه.

وهذا ما حدا بالمؤلفة أن تنظُم خطتها على المسائِل العقدية كما سنرى.

·  خطة البحث

ظهرت الخطة في مجملها، في مقدمة وتمهيد وخمسة فصول وخاتمة وفهارس.

ففي المقدمة أفصحت عن أهمية الموضوع وغاية كتابها وأسباب تأليفه، ثم أردفت بمنهج الكتاب وخطته.

ثم افتتحت التمهيد بِسيرة شيخ الإسلام وثنَّت بقواعد منهجية في التعامل مع الكتب.

إثر ذلك وَلَجت إلى لبِّ الكتاب، وضمَّت فيه خمسة فصول:

افتتحتها بديباجة مميَّزة، حيث بيَّنت في الفصل الأول: منهج ابن تيمية في التعامل مع الكتب، وسَبَكت مَبَاني الفصل من خمسة مباحث:

أولها: منهج ابن تيمية في التعامل مع القرآن الكريم وتفاسيره.

ثانيها: منهج ابن تيمية في التعامل مع كتب السنة وشروحها.

ثالثها: منهج ابن تيمية في التعامل مع كتب أهل السنة.

رابعها: منهج ابن تيمية في التعامل مع كتب المخالفين.

خامسها: منهج ابن تيمية في تقريراته التي لم يصرح بها.

ولما انتهت من الفصل الأول أماطت اللثام عن جهدها التطبيقي في البحث، وذلك في الفصول الأربعة المتبقية.

فقد ذكرت في الفصل الثاني: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في مسائل الإيمان بالله، والرد على المخالفين فيه، وجاءت لبنات هذا الفصل في ثلاثة مباحث:

أولها: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في توحيد الربوبية، والرد على المخالفين.

ثانيها: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في توحيد الألوهية، والرد على المخالفين.

ثالثها: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في توحيد الأسماء والصفات، والرد على المخالفين.

وفي كل مبحث رتبت الموارد حسب الترتيب المذكور آنفًا في المنهج، وذلك في أربعة مطالب:

المطلب الأول: موارد ابن تيمية من القرآن الكريم وتفاسيره.

المطلب الثاني: موارد ابن تيمية من كتب السنة وشروحها.

المطلب الثالث: موارد ابن تيمية من كتب أهل السنة.

المطلب الرابع: موارد ابن تيمية من كتب المخالفين.

المطلب الخامس: موارد ابن تيمية الأخرى.

وهذا في كل مبحث من مباحث الفصل الثاني كما أسلفت.

ثم ذكرت في الفصل الثالث: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في مسائل النبوة والرسالة، والرد على المخالفين.

ورتبته بنفس الترتيب المذكور آنفًا في المنهج، وذلك في خمسة مباحث:

المبحث الأول: موارد ابن تيمية من القرآن الكريم وتفاسيره.

المبحث الثاني: موارد ابن تيمية من كتب السنة وشروحها.

المبحث الثالث: موارد ابن تيمية من كتب أهل السنة.

المبحث الرابع: موارد ابن تيمية من كتب المخالفين.

المبحث الخامس: موارد ابن تيمية الأخرى.

وبينت في الفصل الرابع: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في مسائل اليوم الآخر، والرد على المخالفين.

ونسجته كذلك بالترتيب السابق في خمسة مباحث:

المبحث الأول: موارد ابن تيمية من القرآن الكريم وتفاسيره.

المبحث الثاني: موارد ابن تيمية من كتب السنة وشروحها.

المبحث الثالث: موارد ابن تيمية من كتب أهل السنة.

المبحث الرابع: موارد ابن تيمية من كتب المخالفين.

المبحث الخامس: موارد ابن تيمية الأخرى.

ووضَّحت في الفصل الخامس: موارد ابن تيمية في تقرير عقيدة السلف في مسائل القدر، والرد على المخالفين.

ونسجته أيضًا في خمسة مباحث:

المبحث الأول: موارد ابن تيمية من القرآن الكريم وتفاسيره.

المبحث الثاني: موارد ابن تيمية من كتب السنة وشروحها.

المبحث الثالث: موارد ابن تيمية من كتب أهل السنة.

المبحث الرابع: موارد ابن تيمية من كتب المخالفين.

المبحث الخامس: موارد ابن تيمية الأخرى.

ثم ختمت الكتاب بأهم النتائج والتوصيات، مزيِّنة خاتمة كتابها بالفهارس العلمية مما ييسر الاستفادة من بحثها.

·  أهم النتائج والتوصيات

ذكرت المؤلفة نتائج بحثها في خاتمها ونستعرض هنا أهم تلك النتائج:

  • سعة اطلاع الشيخ رحمه الله؛ لكثرة وغزارة الموارد التي رجع إليها، وهذا يدلُّ على تهافت قول من قال بتفرُّده في آرائه وقرارته، وقد توصَّلت المؤلفة إلى أن ابن تيمية لا يقول قولًا إلا وله فيه سلف، رحمه الله ورحم الله السلف ومن تبعهم.
  • قوة عناية الشيخ رحمه الله بالأصلين الكتاب والسنة، فكثيرًا ما يستدل بالقرآن ويفسر ويستنبط ويقرر، وما أكثرَ حديثه عن السنن تصحيحا واستشهادًا واستدلالًا، وهذا من أعظم الشواهد على صدق ما يقوله بأن القرآن والسنة هما مصدرا التلقِّي.
  • عناية الشيخ رحمه الله بأقوال الصحابة والسلف وكتبهم، وتضلعه في ذلك.
  • برزت منهجيَّتُه الفذة في التعامل مع المبتدعة، والرد عليهم بقوة الحجة مستصحبًا العدل متقبِّلًا ما لديهم من الحق.
  • مما بَرز من حِذقه رحمه الله استفادته من ردود المبتدعة بعضهم على بعض، وإبراز تناقضاتهم واضطراباتهم.
  • اطلاعه الواسع رحمه الله على أقوال السلف أورثه معرفة مناهجهم في تقرير العقيدة والتصنيف فيها، مع تفاوت المصنفات في التقرير والرد النظري والعملي، وفي هذا فائدة في التنويع وطريقة العرض تتناسب مع أصناف القراء.
  • أن المصنفين كلما كانوا أقرب للنصوص الشرعية كانوا أقرب إلى السنة، وكذلك كلما كانوا أقرب من زمن النبوة كلما قلَّ تأثُّرهم بلَوثات البدع.

كما أوصت المؤلفة بالعناية بتلك الموارد تحقيقًا ودراسة سواءً المخطوط منها أو المفقود، وإنشاء موقعٍ يُعنى بشيخ الإسلام ابن تيمية وموارده ويعرِّف بها، ويردُّ على الشبه المثارة حوله رحمه الله.

·  مزايا الدراسة
  • حذِقَت المؤلفة في استقرائها؛ إذ أبرزت لنا سعة اطلاع الشيخ رحمه الله فقد بلغ ما صرَّح بذكره قريبًا من (خمسمائة وخمس وثمانين)، وما عدا ذلك فأكثر بكثير، وحتى هذه التي صرَّح بها منها المفقود ومنها الموجود ومنها المخطوط ممَّا استقرأَته المؤلفة.
  • ومن مزايا الدراسة أنها أبرزت لنا كثيرًا من الكتب المفقودة، وهذه نبذٌ منها:

1- تفسير الوالبي.

2- الوصول إلى معرفة الأصول لأبي عمر الطلمنكي.

3- الإبانة لأبي نصر السجزي.

4- الذكر لابن أبي الدنيا.

5- العقل لداود بن المحبر

6- شعار الدين لأبي سليمان الخطابي

7- البلاغ الأكبر والنمو الأعظم لعبد العزيز بن محمد بن النعمان.

  • ومن مزاياه أيضًا كونه جلَّى إنصاف شيخ الإسلام رحمه الله تعالى مع الموافقين، وهنا نماذج من ذلك:

1- أنه نقل كثيرًا عن إمام مذهبه الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله، ولكنه لم يتعصَّب لما ورد فيه، بل بيَّن أن الإمام أحمد يروي في المسند ما رواه أهل العلم ولا يعني ذلك أن يكون حجةً عنده، وشرطه في المسند عدم الرواية عن الكذابين، وقد يوجد فيه ما هو ضعيف.
2- بيَّن رحمه الله محاسن ابن حزم ومحامده بدءًا بموافقته للسنة في كثير من المسائل؛ كالقدر والإرجاء والصفات دون ما انفرد به مما ذمَّه الناس عليه، وبيَّن ما له من الإيمان والتعظيم لدعائم الإسلام، وسعة اطلاعه على الأقوال، والتمييز بين الصحيح والضعيف.

إلا أن ابن تيمية رحمه الله تعالى نقل كلامه في خلاف الناس في هل يكون من اعتقد الإسلام دون استدلال؟ وبين ابن تيمية أن القول بوجوب الاستدلال مأخوذ عمن قاله من القدرية الذين يرون المنع من الثواب على ما يخلق فيهم من العلوم الضرورية، وأن كلامه الذي نقله عن الأشاعرة في الشك مأخوذ من قول المعتزلة.

  • ومن مزايا البحث أيضًا أنه يجلِّي لنا إنصاف شيخ الإسلام رحمه الله تعالى مع المخالفين، وهنا نماذج من ذلك:

1- نقل المؤلف رحمه الله عن أبي الحسن الأشعري من كتابه رسالة إلى أهل الثغر القول بأن إثبات حدوث العالم لا يتوقف على طريقة حدوث الأجسام، وأن هذه الطريقة محرمة وليست طريقة الأنبياء عليهم السلام وأتباعهم، ولكنه لا يبطلها، بل سلك طريقة أخرى وهي أن إثبات حدوث الإنسان مستلزم للحوادث وما لا يخلو عن الحوادث فهو حادث، ووافقهم على أن المعلوم حدوثه هو الأعراض وأن ما يخلق من الحيوان والإنسان والجماد إنما تحدث أعراضه لا جواهره، وقد وافقه ابن تيمية رحمه الله على كلامه الأول في ذم طريقة حدوث الأجسام التي اعتمدها أهل الكلام، وأيَّد قول أبي الحسن رحمه الله وذكر مخالفة تلك الطريقة للشرع والعقل وكونها بدعة في الدين.

2- نقل رحمه الله عن تفسير أبي إسحاق الثعلبي المتوفى في (427) من كتابه (الكشف والبيان) تفسير قوله تعالى: {لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الروم: 30] أنه لا “تبديل لدين الله على النهي”، وأبرز شيخ الإسلام رحمه الله تديَّن الرجل وصلاحه وعدله، بيد أنه انتقده في جمعه في تفسيره كل ما ورد دون تمييز كحاطب ليل، وذكر أنه لا يُعتمد على نقوله إلا بعد التثبت منها.

3- نقل عن أبي القاسم الزمخشري المعتزلي المتوفى (538) من تفسيره الكشاف تفسير قوله تعالى: {لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الروم: 30]: “بالنهي أي لا تبدلوا دين الله” وامتدح الزمخشري في بيانه وفصاحته وبراعته في العربية، ولكنه انتقده في كونه يدسُّ البدع في فصاحته وكلامه؛ كإنكار الصفات والقول بخلق القرآن، وأنه لا خبرة له بالصحيح والضعيف، وأن تفسير الآية بأنها خبرٌ أصح من كونها نهيًا، وهذا هو المتوافق مع الحديث الصحيح.

4- نقل عن (التوراة والإنجيل المحرفتين)، وبيَّن رحمه الله أنهما مما اعتراه التحريف والتبديل مع بقاء بعض ما فيها مما لم يحرَّف.

والكتاب قيمٌ لا يستغني عنه المعنيُّ بتراث شيخ الإسلام رحمه الله، ولا يليق بالمتخصص في العقائد التواني عنه.

 

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

إنكار الإمام محمد بن عبد الوهاب للشفاعة – بين الدعوى والحقيقة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول شارل سان برو عن حالة نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “كان المجتمع الإسلامي يعاني من الخرافات والأوهام، ومن الشعائر الوثنيَّة، والبدع ومخاطر الردة، كان مفهوم التوحيد متداخلًا مع الأفكار المشركة، وكانت المنطقة برمتها فريسة الخرافات والطُّقوس الجاهلية العائدة إلى ظلمات العصر الجاهلي، حيث كان الناس […]

شعار “التنمية هي الحلّ” بين السلفية والليبرالية العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التنمية هي الحلّ، ومن ذا الذي يُمكن أن يُخالف في ذلك إذا علم أن مصطلح التنمية مرادف لمصطلحٍ قرآني هو الاستعمار في الأرض الذي هو الغاية من خلق الإنسان على هذه البسيطة؟! لأن الغاية المطلقة من خلق الإنسان هي الاستعباد لله، وهي غاية يُشاركنا فيها الجن؛ كما قال تعالى: […]

بركة السلفية على الجانب الاجتماعي والسياسي -المملكة العربية السعودية أنموذجًا-  

جاء الدين الإسلامي فخلَّص الناس من الأوهام والخرافات، والتعلق بغير الخالق العظيم، وخيرُ من تمثَّلَ الإسلام في صفاء عقيدته ومنهجه الصحابةُ الكرام رضي الله عنهم، الذين كانوا على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، فصار المنهج السلفي هو المنهج الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام رضي الله عنهم. والسلف […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017