الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 م

مَنَاهِجُ التَّفكِيرِ المُوصِلَةُ للحقَائِقِ الشَّرعِيَّةِ والكَونِيَّة (14)

A A

المعلومات الفنية للكتاب

عنوان الكتاب: مناهج التفكير الموصلة للحقائق الشرعية والكونية

اسم المؤلف: د. جعفر شيخ إدريس عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود سابقًا ومؤسس الجامعة الأمريكية المفتوحة.

دار الطباعة: مركز البيان للبحوث والدراسات.

رقم الطبعة: الطبعة الأولى عام 1437ه – 2016م.

حجم الكتاب: غلاف في (267 ص).

  

·     التعريف بالمؤلف

هو الشيخ الدكتور جعفر شيخ إدريس محمد صالح ، وُلد عام 1350 هـ بالسودان.

ومن منن الله عليه كما يرى أنه أصيب بحادث في مقتبل عمره أعاقه عن المشي أخَّر التحاقه بالدراسة، ولكنَّه من جانب آخر كان محفِّزًا ودافعًا للمنافسة والمثابرة، والتحق بأنصار السنة وهو في الحادية عشر من عمره، ومعهم عرف شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وصاحبهما منذ ذلك الحين وحتى الآن.

واهتمَّ بدروس العلم الشرعي حيث درس اللغة وبعض كتب المالكية، والأربعين النووية وبعض الصحاح ولا سيما صحيح البخاري.

ولما صعد نجم الفكر الشيوعي انضم إلى حركة التحرير الإسلامي المقاومة لذلك الفكر في ذلك الحين، وكان نشطاً في الحركة يقيم المحاضرات ويُلقي الدروس.

ثم درس فلسفة العلوم والاقتصاد في جامعة الخرطوم، وكان أحد أبرز القيادات الطلابية حتى إنه عين رئيساً لاتحاد طلاب الجامعة، وقد واصل دراساته العليا حتى مرحلة الدكتوراه حيث حازها عام 1970م من جامعة الخرطوم في فلسفة العلوم، ثم صار مدرِّسا فيها.

وغادر الشيخ بلاده بعد فترة لظروف سياسية، حيث هاجر إلى ليبيا ثم إلى لندن ثم السعودية، وفيها عين مدرِّسًا في جامعة الملك سعود وأشرف على كثير من رسائل الماجستير والدكتوراه فيها، ثم عُيَّن مديرًا لقسم البحث بمعهد العلوم الإسلامية والعربية في أمريكا التابع لجامعة الإمام ثم عمل مستشاراً للمعهد، وأسس الجامعة الأمريكية المفتوحة وأصبح مديراً للهيئة التأسيسية للجامعة.

وبجانب عمله كان مهتمًّا بإلقاء الدروس والمحاضرات، وحضور المؤتمرات والندوات في كثير من الجامعات والمراكز الإسلامية في أنحاء العالم، كما أن له مشاركة في الجوانب الإعلامية ككتابة المقالات باللغتين العربية والإنجليزية وبرامج الإذاعة والتلفزيون.

صدرت له كتب طارت بها الرُّكبان؛ كالسلسلة التي صدرت عن مركز البيان والتي بدأت بكتاب (الفيزياء ووجود الخالق)، ثم تلاه كتاب (صراع الحضارات)، وبالأمس صَدر كتاب (الإسلام لعصرنا)، واليوم بين أيدينا هذا الكتاب (مناهج التفكير الموصلة للحقائق الشرعية والكونية)([1]).

وجميع هذه السلسلة هي في الأصل مقالات متفرِّقة للشيخ جُمعت في مركز البيان ونُشرت في كتاب واحد. معتنى بها بوضع عناوين جانبية ورسوم توضيحية تسهِّل القراءة وتربط الأفكار.

·     التعريف بالكتاب وهدفه

انشغل الدارسون في الآونة الأخيرة غربًا وشرقًا بنظرية المعرفة، خاصة مع صعود نجم المنهج التجريبي الذي استأثر بلقب (المنهج العلمي)، وأوهم العالم أنه المنهج الحق الذي لا سبيل إلى إدراك الحقائق والعلوم إلا به، وهذا ما دفع المسلمين إلى إبراز التصور الإسلامي المتكامل في تلك القضية، والكتاب الذي بين أيدينا من أميز الكتب التي وُفِّقت في ذلك، حيث تطرَّق لبيان التصور الإسلامي للعلم ماهيته ومصادره ووسائله ومناهجه وتكامل منهجه، مرفِقًا ذلك بمقارنته بغيره من المناهج والتصورات.

·     خطة البحث

تكاملت أجزاء هذا الكتاب وتعاضدت بعد أن كانت متفرقة في مقالات، فظهرت متناسقةً في أربعة أقسام.

القسم الأول عن: المنهج العلمي الموصل إلى حقائق الدين الإسلامي، وتفرَّع الحديث فيه إلى أربعة مواضيع:

  • أولها: الأجوبة الإسلامية عن الأسئلة الفلسفية، وفيه بيَّن أن الفلسفة الإسلامية الحقة ليست فلسفة الفارابي ولا ابن سينا وأمثالهما، وإنما هي الأجوبة المبثوثة في مصادر الإسلام الأساسية (القرآن والسنة) عن أسئلة الفلسفة المشهورة، وأكَّد أن استخراج الأجوبة الحقة بالغوص في أعماق تلك المصادر هي مهمَّة الفيلسوف المسلم، فالعلماء الفقهاء المتبحِّرون هم ممثِّلو الفكر الإسلامي دون غيرهم، ثم أجاب عن بعض تلك الأسئلة خاصة أسئلة المعرفة مثل؛ ما العلم؟ كيف نعلم؟ هل هناك علم مغروس فينا أم نولد صفحة بيضاء؟ وبعد تحريرها فصَّل الحديث عن وسائل المعرفة ومصادرها ومناهجها، وجلَّى تفرُّد التصوُّر الإسلامي بين الملحدين بمصدرية الوحي، وبين المتدينين الميتافيزيقيين باستدلاله بشواهد الكون على مصدرية الوحي.
  • ثانيها: مقدمة عن المنهج العلمي والمناهج المخالفة، ويقصد بالمنهج العلمي كل طريقة في البحث توصل صاحبها إلى الحقيقة في المجال الذي يبحث فيه، ولا يقصد ما ذاع بين الناس بأنه المنهج التجريبي، ثم عرَّج على تفنيد شبهات تثار حول مصادر التصوُّر الإسلامي للمنهج العلمي؛ كالتاريخية وحرية فهم النص.
  • ثالثها: النسبية، وفيه نقض شبهة النسبيَّة، وفرَّق بين المصطلح الفيزيائي والفلسفي، وبيَّن أن مقصوده هنا المصطلح الفلسفي التي ترى عدم وجود معيار ثابت للتفريق بين الصواب والخطأ.
  • رابعها: المنهج العلمي الموصل إلى حقائق الدين الإسلامي، وافتتحه ببيان ركنيه وهما: التماس الحقائق في مصدرها الصحيح وسلوك السبل المناسبة للبحث عن الحقائق التي يتضمنها ذلك المصدر، ثم تطرَّق لمصدري حقائق الدين الإسلامي وهما: الكتاب والسنة، وعقَّبه بالرد على بعض شبه المقلِّدة، وبعد ذلك شرع في بيان منهج اكتشاف حقائق الدين الإسلامي حيث يجعل من اللغة والعقل شرطين لمعرفة معاني النصوص، ويدعو إلى فهم القرآن بالقرآن وبالسنة وأقوال الصحابة، واعتبار الإجماع دليلًا على وجود الحقيقة المجمع عليها في الكتاب والسنة، واعتبار القياس طريقًا إلى استنباط الحقائق من النصوص، ثم طفق يتحدَّث عن كل مسألة من هذه المسائل بدءًا باللغة والعقل مرورًا بالوحي (القرآن والسنة) وما معهما من الإجماع والقياس معقِّبًا الوحي بالكون حيث يُعتبر مصدرًا من مصادر الحقائق الشرعية أيضًا.

وأما القسم الثاني فكان عن: الفطرة السليمة ومعايير العقلاء، وتفرَّع الحديث فيه إلى ثلاثة مواضيع:

  • أولها: التصور الإسلامي للإنسان أساسٌ لفلسفة الإسلام التربوية، وافتتحه ببيان أهميته ثم ذكر مذاهب الناس الثلاثة في حقيقة الإنسان، وبيَّن المذهب الإسلامي في ذلك وهو أن الإنسان خيِّرٌ بطبيعته، ودلَّل على كونه المذهب الحق، وأنه الأفضل فكرًا وسلوكًا، وأن منهج التربية الإسلامية يجب أن تنطلق من هذا التصور.
  • ثانيها: مفهوم العقل، وفيه تطرَّق للتكامل بين الشرع والعقل وعدم التعارض، ووضَّح أن العقل ينقسم إلى غريزي ومكتسب، ثم سردَ معاني العقل في القرآن.
  • ثالثها: معايير العقلاء، وفيه بيَّن أن هناك معايير مشتركة بين كل البشر بها يتواصل البشر، وقد أوردها القرآن وافترض أن كل البشر يدرِكها كما عبَّر المؤلف، ثم طفق يسرد تلك المعايير واحدة تلو الأخرى مرفقة بأدلتها؛ كالقوانين المنطقية (المبادئ الفطرية) والإيمان بشهادة الحس والسنن الكونية واستجلاب النافع واجتناب عكسه وحب الجمال والقيم الخلُقية.

وأما القسم الثالث فكان عن: نظرية المعرفة والتأصيل الإسلامي للعلوم، وتفرَّع الحديث فيه إلى ثلاثة مواضيع:

  • أولها: مشكلة الموضوعية في العلوم، وابتدأه بذكر أسباب طرحه، ثم وضَّح المقصود بالموضوعية، واهتمام الغرب بتأريخ العلوم، ثم ابتدأ الحديث عن أطر المعرفة والأمر المثير في طرحه أنه لخَّص بيراعته كثيرًا من نظريات وآراء فلاسفة الغرب في حينه، والأكثر إثارة من ذلك أنه يرى أننا في وقتنا الحالي نعيش في علومنا الإطار الإلحادي للمعرفة من ناحية إجمالية، وعضَّد رؤيته تلك بشواهد من نصوص أرباب علماء الغرب وفلاسفتهم، ثم تكلَّم عن الأطر الخاصة داخل الإطار العام، ثم أفصح عن الموقف الحقّ من كلِّ تلك الأطر المعرفية.
  • ثانيها: إسلامية العلوم وموضوعيتها، وفيه فصَّل القول في مسألة الموضوعية وأسلمة العلوم ومواقف الناس تجاهها وطرح رؤيته وبسط الأدلة، ثم شرع في بيان الإطار المعرفي الشائع في عصرنا، وهنا أعاد الحديث مرة أخرى عن نشأة الفلسفة الحديثة، وأكد أنها نشأت مناهضة للدين، ووضح تكامل الإطار الإسلامي، وأهمية إبرازه على أنه الإطار الأكمل والأصلح للبشر كلهم بالقياس العقلي.
  • ثالثها: قضايا في فلسفة العلوم بين الفكر الإسلامي والغربي، وقد افتتحه بذكر مجالي الفلسفة العلمية والعلاقة بينهما، وبيَّن أن كثيرًا من الأسئلة التي يثيرها فلاسفة العلوم اليوم قد أثارها علماء الإسلام منذ قرون؛ مما يؤكد وحدة العقول البشرية، وردَّ على وهْم التفريق بين المنطق الغربي والشرقي، ثم وضَّح المقصود بفلسفة العلوم وذكر مجالاتها، ثم قارَن بين فلسفة العلوم وبين ما عند المسلمين، وعقَّبه ببيان مزايا الإطار الإسلامي للعلوم، وعضَّده بذكر أمثلة؛ كقضية فاعلية الأسباب، وقضية تعدد الأسباب، وانتقاد الحد الأرسطي، وعدم استلزام تعدد الصفات لتعدد الذوات.

وفي آخر هذا القسم أسئلة ومداخلات والرد عليها؛ إذ أصل المادة محاضرة مفرغة.

وأما القسم الرابع فعنوانه: علوم الدين والعلوم التجريبية، وتفرَّع الحديث فيه إلى ثلاثة موضوعات:

  • أولها: علاقة العلم بالدين: العبث بالألفاظ والخلط في التصورات، وابتدأه بذكر أهمية تحرير المصطلحات ودلالاتها ومثَّل للخلط في ذلك بمصطلح (العلم) الذي يُقصد به العلم التجريبي الغربي، ثمَّ حرر الشبهة التي تقول بأن العلم التجريبي يوضِّح لنا معان في القرآن لم تتضح للسلف وذلك بالتفريق بين فهم الآية وتأويلها (معاينة حقيقتها).
  • ثانيها: حقائق العلوم التجريبية حقائق شرعية، وفي مبتدأه حرَّر دعوى من يقول بأن حقائق العلوم الطبيعية متغيرة، وأثبت أن الحقائق التي تُثبتها العلوم الطبيعية والمستندة إلى الأدلة الصحيحة أمرَ الشرع بالأخذ بها، ودَرَأَ تعارض الشرع والعلم التجريبي القائم على الأدلة الحقَّة.
  • ثالثها: علوم الدين والعلوم التجريبية، واستهلَّه بالحديث عن أهمية درء تعارض الدين الإسلامي والعلم التجريبي الصحيح، وثنَّى بذكر قاعدةٍ في جدال أهل الباطل، ونبَّه على بعض أخطاء المجادلين المسلمين، ثم عقَّب بذكر الطريقة المناسبة لمناقشة النزعة العلموية حيث إن الفكر الإسلامي هو الوحيد القادر على الصمود أمام الموجة العلموية لكونها تعتمد على العقل والحس في إثبات صحَّتها لا على مجرَّد التسليم، ثم أورَد قانون ابن تيمية رحمه الله في التعارض بين الشرع وبين العقل، وذكر أنه يمكن الاستفادة منه في دعوى التعارض بين العلم التجريبي والشرع، وختم بالحث على مكافحة شبهات العصر والردَّ عليها إلى جانب الاهتمام بتأصيل علم الشرع وقراءة كتب السَّلف.

والكتاب يمتاز بسهولة لغته إلى جانب قوة تحريراته، كما يمتاز أيضًا بسوقه الأدلة مع الأفكار التي يطرحها.

وإذا كان من ملاحظة يمكن أن نسجلها على الكتاب، فهي تكرار بعض المعلومات والأفكار بعبارات متقاربة، ويرجع سبب ذلك إلى كون أصل الكتابات مقالات ومحاضرات متفرقة، جُمعت من قِبل مركز البيان لا من الكاتب نفسه، ومن ذلك حديثه عن نشأة الفلسفة الحديثة بخلفية معارضة للدين فقد تكررت الفقرات نفسها في ص164 وما بعدها بما في ص146 وما بعدها، وكذلك تكرر إيراد قصة الجهم مع السمنية مرتين للاستشهاد بها على التأثُّر بالمبتدعة بنصوص متقاربة ص 239.

([1]) وللاستزادة ينظر: http://www.jaafaridris.com/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AF-%D8%AC%D8%B9%D9%81%D8%B1-%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%A5%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B3/.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (10)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كما هي نسمعُ نغماتٍ مختلفةً، ونقرؤها في بعضِ الأوقات كلماتٍ مجسَّمةً -صادرة من بعض الجهات الإدارية أو الجهاتِ الطرقيَّة- تحمل عليها الوسوسة وعدمَ التبصر في الحقائق من جهة، والتشفِّي والتشهير من جهة أخرى، هذه النغمات هي رمي جمعية العلماء تارةً بأنها شيوعيَّة، وتارةً بأنها محرَّكة بيدٍ […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (9)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [مواقف جمعية العلماء] موقف جمعية العلماء المسلمين من الطرق: مبدأ جمعية العلماء المسلمين هو الإصلاح الديني بأوسعِ معانيه، الذي كان يعمَل له المصلحون فرادى، وإنما كانوا مسَيَّرين بفكرة لا تستند على نظامٍ، فأصبحوا مسيَّرين بتلك الفكرة نفسِها مستندةً على نظام مقرَّرٍ وبرنامج محرَّر. وقد كان حالُ المصلِحين مع الطرُق ما […]

حديث: «قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن».. والفهم الصّحيح

إن حاجةَ العباد إلى توحيدِ الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظمُ من كلِّ حاجةٍ؛ فإنه لا سعادةَ لهم ولا فلاحَ ولا نعيمَ ولا سرور إلا بذلك، وأن يكونَ الله وحدَه هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرَّة عيونهم، ومتى فقدُوا ذلك كانوا أسوأَ حالًا من الأنعام في العاجل والآجل. لذا كان من أعظم العلوم وأشرفها العلم […]

حرق المكتبة العربية في مكة المكرمة بين الحقيقة والأسطورة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    لا يفتأ بعضُ الناس من تكرار بعض الكلام دون تروٍّ ونَظر، رغمَ سهولة الوصول إلى صحَّة المعلومة في عصرنا الحاضر، ومِن تلكم الشبُهات التي يروَّج لها في مواقع الشبكات العالمية: حرقُ المكتبة العربية في مكة المكرمة. أصل التهمة: هذه التُّهمة ذكرها بعض المناوئين للدولة السعودية-، وكلُّ من ينقل […]

الأشاعرَةُ المُعاصِرون ومعياريَّة الحقّ هل أكثر عُلمَاء الأمَّة أشَاعِرَة؟

                                                                                               للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مثال […]

تغريدات ملخصة لمقالة (قوله تعالى: {وهو معكم أين ما كنتم} تأصيل وبيان)

1.عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: في قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، قال: «عالم بكم أينما كنتم». 2. يقول الإمام أحمد في قوله: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، وقوله: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ}، قال: علمه، عالم بالغيب والشهادة، علمه محيط بالكل، وربنا على العرش بلا حد ولا صفة، وسع […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (8)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين] جمعيَّة العلماء فكرةً: زارني الأخُ الأستاذُ عبد الحميد بن باديس -وأنا بمدينةِ سطيف([1]) أقوم بعمَلٍ علميٍّ- زيارةً مستعجلةً في سنةِ أربع وعشرين ميلادية فيما أذكُر، وأخبرني بموجب الزيارة في أوَّلِ جلسةٍ، وهو أنَّه عقَد العزم على تأسيس جمعيَّة باسم (الإِخاء العلميّ) يكون مركزها العام بمدينة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (7)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   نُشوء الحركة الإصلاحيَّة في الجزائر لا يُطلَق -في هَذا المقام- لفظُ “حركة” في العُرف العَصريّ العامّ إلّا على كلّ مبدَأ تعتنِقه جماعةٌ، وتتسانَد لنصرتِه ونشرِه والدِّعاية والعمل له عن عقيدةٍ، وتهيِّئ له نِظامًا محدَّدًا وخطَّة مرسومة وغايةً مقصودة، وبهذا الاعتبار فإنَّ الحركةَ الإصلاحيَّة لم تنشَأ في الجزائر إلّا بعد […]

التساهل في التكفير وموقف الشيخ محمد بن عبد الوهاب

ما أسهلَ أن يجريَ على اللسان رميُ الناس بالباطل! وما أشدَّ وعيدَ الله تعالى على ذلك! قال عز وجل: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [الأحزاب: 58]، وقال صلى الله عليه وسلم: «من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله رَدْغَة الخَبَال، حتى يخرج مما قال»([1])، قال ابن […]

حَرقُ كُتب المخالفين عند أئمة الدعوة في نجد.. تحقيقٌ وتوجيهٌ  

                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اشتهر لدى عموم المشتغلين بالعلم والثقافة أن دعوةَ الشيخ محمَّد […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (6)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا أولّ صيحةٍ ارتفَعت بالإصلاح في العهد الأخير لا نزاعَ في أنَّ أولَ صيحةٍ ارتفَعت في العالم الإسلاميّ بلزوم الإصلاح الدّيني والعلميّ في الجيل السابق لجيلنا هي صيحةُ إمام المصلحين الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده رضي الله عنه([1])، وأنه أندَى الأئمَّة المصلحين صوتًا وأبعدُهم صيتًا في عالم الإصلاح. فلقد جاهر بالحقيقة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (5)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا دَفع شبهةٍ ونَقض فريةٍ في هذا المقام سيقول بعض الناس: إنَّ ما ذكرتموه من آثار الطرق السيِّئة كلّه صحيحٌ، وهو قليلٌ من كثير، ولكن هذه الطرق لم يعترِها الفسادُ والإفساد إلّا في القرون الأخيرة، وأنتم -معشر المصلحين- تذهبون في إنكاركم إلى ما قبل هذه القرونِ، وتتناولون فيما تكتُبون وما تخطبون […]

قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}.. تأصيل وبيان

 معتقد السّلف في صفات الله تعالى: في باب صفات الباري سبحانه: أجمع سلف الأمة وأئمتها على أن الرب تعالى بائن من مخلوقاته، يوصف بما وصف به نفسه، وبما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل، يوصف بصفات الكمال دون صفات النقص، ويعلم أنه ليس كمثله […]

قاعدة: “لا نكفر أحدًا من أهل القبلة بذنبٍ ما لم يستحلَّه” بيانٌ ودفع شبهة

دين الله تعالى وسطٌ بين الغالي فيه والجافي عنه؛ وهذه الوسطيةُ هي أبرز ما يميِّز أهلَ السنة والجماعة عن أهل البدع والغواية، ففي باب الوعيد نجد أن أهل السنة والجماعة وسطٌ بين الخوارج القائلين بالتكفير بكلّ ذنب، وبين المرجئة القائلين بأنه لا يضر مع الإيمان ذنب. وفي هذه المقالةِ شرحٌ وبيانٌ لقاعدة أهل السنة والجماعة […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (4)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا آثار الطُّرُق السَّيِّئة في المسلمين خُذ ما تراهُ ودَع شيئًا سمعتَ به([1]) لِيعذُرنا الشاعرُ الميِّت أو أَنصاره مِنَ الأحياء إذا استَعمَلنا مصراعَ بيتِه في ضدِّ قَصدِه، فهو يريد أنَّ المشهودَ أكملُ منَ المفقودَ، ونحن نريدُ العكسَ. فإِن أبَوا أن يعذرونا احتَججنا بأنَّ الشاعرَ المرحومَ هو الذي جنَى على مِصراعِه، فقد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017