الأربعاء - 05 ربيع الآخر 1440 هـ - 12 ديسمبر 2018 م

تطبيقات السياسة الشرعية | عند الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله

A A

أولًا: المعلومات الفنية للكتاب وأصله:

عنوان الكتاب: تطبيقات السياسة الشرعية عند الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله.

اسم المؤلف: مصعب بن سعد الخالدي – القاضي بالمحكمة العامة بجدة.

دار الطباعة: دار الميمان للنشر والتوزيع – الرياض.

رقم الطبعة: الطبعة الأولى 1438ه – 2017م.

عدد صفحاته: 283 صفحة.

تقديم: معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ.

الكتاب في أصله بحث مكمل لرسالة ماجستير – تقدَّم به المؤلف إلى المعهد العالي للقضاء سنة 1431 هـ. بإشراف د. فيصل بن رميان الرميان، وقد حصل على درجة ممتاز مرتفع.

ثانيًا: خطة الكتاب

استهل المؤلف كتابه بمقدمة تناول فيها بإيجاز معنى السياسة الشرعية، ومعنى أولي الأمر، مبينًا أهمية دراسة منهج الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- في السياسة الشرعية عامة، وتطبيقاتها خاصة.

ثم عرَّج المؤلف لبيان عدة أمور:

أهمية الموضوع: ولخصه في أربعة نقاط:

  • العمل بالسياسة الشرعية دليل على مرونة الشريعة الإسلامية.
  • السياسة الشرعية علم يحتاجه كل من كان له سلطة نافذة للتغيير في القضايا المتغيرة: كالحكام والعلماء والقضاة.
  • من الواجب على طلاب العلم الاهتمام بمثل هذا الجانب، حيث إنه يبين مدى البعد السياسي لدى إمام قامت على يديه دعوة ودولة بفضل الله، ثم بمناصرة الإمام محمد بن سعود -رحمه الله – وإن لأولئك حق الشكر، وأداء لهذا الحق وسدًّا لجانب التقصير في هذا الموضوع فإن من الواجب البحث في ذلك.
  • بيان الفقه السياسي الشرعي الذي بُنيت عليه -المملكة العربية السعودية- منذ نشأتها على يد الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمهما الله- وحث الأتباع على العمل وفق تلك السياسة الشرعية المستمدة من الكتاب والسنة.

أسباب اختيار الموضوع:

  • بيان منهج الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – وإبراز دوره في السياسة الشرعية.
  • سد فراغ في المكتبة الإسلامية بإيجاد دراسة متخصصة تبحث في جانب السياسة الشرعية العلمية لدى الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله، حيث ذكر الباحث أنه لا يعرف مؤلفًا في هذا الموضوع مع كثرة ما كُتب في سيرة الشيخ ودعوته.
  • إضافة علمية في استخراج ما يمكن استخراجه من علم السياسة الشرعية لدى الإمام المجدد – رحمه الله – من خلال تطبيقه العملي.
  • تفنيد بعض الشبهات التي أثيرت تجاه دعوة الشيخ السلفية، وذلك من خلال تحكيمها في أطر السياسة الشرعية.

الدراسات السابقة:

صرَّح الباحث بنفسه أنه لم يقف -بعد البحث والتقصي- على مؤلف ولا رسالة، ولا حتى مقال فيه بيان للسياسة الشرعية عند الإمام محمد بن عبد الوهاب، وإجلاء للركائز السياسية التي ارتكز عليها في دعوته.

هيكل البحث

التمهيد:

المبحث الأول: ترجمة موجزة عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ص 25

المبحث الثاني: الحالة الدينية والسياسية والاجتماعية في القرن الثاني عشر الهجري ص35

المبحث الثالث: مفهوم السياسة الشرعية وحجيتها ص 43

الفصل الأول: سياسة الشيخ العملية الداخلية

المبحث الأول: سياسة الشيخ في مجال الإمامة ص 59

   المطلب الأول: سياسة الشيخ في التعامل مع ولي الأمر ص 59

الفرع الأول: نظام الحكم ص 59

الفرع الثاني: البيعة ص 63

الفرع الثالث: ولاية العهد ص 68

الفرع الرابع: تعيين الولاة وعزلهم ص 71

المطلب الثاني: واجبات الرعية تجاه الراعي ص 75

الفرع الأول: السمع والطاعة ص 75

الفرع الثاني: نصرة الحاكم والجهاد معه ص 79

الفرع الثالث: النصح لولي الأمر ص 80

   المطلب الثالث: موقفه من الدولة العثمانية ص 84

المفهوم الأول: الإمامة بالمفهوم العام 92

المفهوم الثاني: الإمامة بالمفهوم الخاص ص 93

المبحث الثاني: سياسته في مجال القضاء ص 99

   المطلب الأول: توجيه القضاة للتحلي بآداب القضاء ص 99

   المطلب الثاني: تنفيذ العقوبات الشرعية ص 105

الفرع الأول: سياسة الشيخ – رحمه الله – في تنفيذ الحدود ص 107

أولًا: تنفيذ عقوبة الردة عن الدين ص 107

ثانيًا: تنفيذ عقوبة الزنا ص 108

الفرع الثاني: سياسة الشيخ – رحمه الله – في تنفيذ العقوبات التعزيرية ص 121

أولًا: تعزيره – رحمه الله – بالقتل ص 122

ثانيًا: التعزير بالهدم والإتلاف ص 125

ثالثًا: التعزير بالعزل من الولاية ص 127

المبحث الثالث: سياسة الشيخ في مجال الحسبة ص 129

المطلب الأول: سياسته في منع البدع ص 129

أولًا: مراعاة الترتيب الشرعي والتدرج في التطبيق ص 134

ثانيًا: التمسك بسد الذرائع ص 137

ثالثًا: الموازنة بين المصالح والمفاسد ص 142

   المطلب الثاني: سياسته في التعامل مع المبتدعة ص 144

أولًا: الاحتجاج بالكتاب والسنة والإجماع ص 146

ثانيًا: مناظرة المخالفين لمنهج أهل السنة والجماعة ص 150

ثالثًا: هجر أهل البدع ومباينتهم ص 154

    المطلب الثالث: سياسته في إقامة الواجبات ومنع المنكرات ص 157

أولًا: العلم ومعرفة المنكر ص 158

ثانيًا: القدرة على التغيير ص 160

ثالثًا: التحلي بآداب المحتسب ص 163

المبحث الرابع: سياسة الشيخ في بيت المال ص 169

المطلب الأول: علاقته ببيت المال ص 169

    المطلب الثاني: سياسته في فرض الضريبة على المسلمين ص 171

   المطلب الثالث: موقفه من العشور والمكوس ص 176

الفصل الثاني: السياسة العملية الخارجية عند الشيخ

المبحث الأول: موقف الشيخ من المعارضة ص 183

    المطلب الأول: موقف الشيخ من المعارضين ص 183

    المطلب الثاني: موقف الشيخ من المعارضة المسلحة ص 193

المبحث الثاني: سياسة الشيخ في مجال الجهاد ص 201

    المطلب الأول: سياسته في القتال ص 201

الفرع الأول: أسباب القتال ص 201

الفرع الثاني: شروط القتال ص 209

  المطلب الثاني: مباشرات الشيخ الجهادية ص 219

الفرع الأول: الاستعداد والتحريض ص 219

الفرع الثاني: الإعفاء عن القتال ص 221

الفرع الثالث: سياسته في توزيع الغنائم ص 222

المبحث الثالث: سياسته في التعامل مع الوفود وإبرام المعاهدات ص 227

    المطلب الأول: إبرام المعاهدات مع المخالفين والالتزام بها ص 227

    المطلب الثاني: تعامله مع الوفود ص 233

أهم المسائل التي حُررت في الكتاب:

  • سياسة الشيخ في التعامل مع ولي الأمر، وفيها الكلام عن نظام الحكم، والبيعة، وولاية العهد، وتعيين الولاة وعزلهم.
  • واجبات الرعية تجاه الراعي، وتناول فيها السمع والطاعة، ونصرة الحاكم والجهاد معه، والنصح لولي الأمر.
  • سياسة الشيخ في تنفيذ العقوبات الشرعية (الحدود والتعزيرات).
  • سياسة الشيخ في مجال الحسبة، وتناول فيها: منع البدع، والتعامل مع المبتدعة، وسياسته في إقامة الواجبات ومنع المنكرات.
  • سياسته في بيت المال، ومما تناوله فيها: سياسته في فرض الضريبة على المسلمين.
  • موقف الشيخ من المعارضة المسلحة.
  • سياسته في مجال الجهاد.
  • سياسته في التعامل مع الوفود وإبرام المعاهدات والالتزام بها.

ومما يؤخذ على الكتاب:

عدم استكمال الإحالات، فقد وضع لها علامات استفهام، ولم تستكمل.

مزايا الكتاب:

وبالجملة يمكن القول بأن الباحث قد وُفِّق في اختيار الموضوع، وقد أحسن في معالجته، من حيث الاستدلال والتوجيه، ومما يتميز به:

  • برزت في الكتاب روح التجديد.
  • لغة الكتاب سهلة ومناسبة للشريحة المستهدفة.
  • اهتمام المؤلف بالتوثيق.
  • تعدد الفهارس الكاشفة: كفهرس الآيات القرآنية، وفهرس الأحاديث النبوية، وفهرس الأعلام، وفهرس الأماكن.
  • سلم الكتاب في الجملة من الأخطاء المطبعية والإملائية.

أهم النتائج التي توصل إليها الباحث:

بلغت النتائج التي توصل إليها الباحث (56) نتيجة، وتعد منهجًا للشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – وفي السياسة الشرعية، كان من أهمها:

  • أن المعاهدة والمناصرة التي حصلت بين الشيخ محمد بن عبد الوهاب والإمام محمد بن سعود هي مبايعة على النصرة والمنعة، لا مبايعة تنصيب منه للإمام محمد بن سعود وتقليد لمقاليد الحكم.
  • وضوح موقف الشيخ من تنصيب حاكمين على بلاد واحدة، وقطعه لكل الطرق الموصلة إلى الخلاف وشق عصا الطاعة.
  • وضوح موقف الشيخ من ولاية العهد، وأنها من قبيل الإجراءات الاجتهادية التي يقوم بها ولي الأمر.
  • أن في تفاعل الشيخ مع ولاة الأمر ترسيخًا لمبدأ التكامل والتعاطف بين العلماء والحكام، فكان حريًّا بطلاب العلم الاقتداء بذلك.
  • أن مناصرة الحاكم على الحق والجهاد معه من أصول أهل السنة والجماعة، والتي ظهرت في ممارسات الشيخ العملية حتى اللحظة الأخيرة من حياته.
  • مراعاة الشيخ في سياسة منع المنكر بما يحقق التوازن والاعتدال الشرعي.
  • ثبوت اشتراط القرشية، وأن الإمامة العظمى فيهم لا يجوز صرفها إلى غيرهم.
  • توصل الباحث من خلال بحثه إلى بيان موقف الشيخ من الدولة العثمانية، وأنها لا تمثل الخلافة الإسلامية بمفهومها العام عند أهل السنة والجماعة.
  • بيَّن الشيخ أن الإمامة بالمفهوم الخاص، والتي تغلب فيها الحاكم ليس إمامًا وخليفة لعامة المسلمين. والقول بجواز تعدد الدولة المسلمة بمفهومها الخاص، إذا استقر لها الأمر؛ عملًا بمقتضى السياسة الشرعية.
  • بيان فقه السياسة الشرعية عند الشيخ، من خلال التعايش مع المتغيرات الاجتهادية، فلم يكن يدعو لإقامة الإمامة العظمى.
  • الإجابة على شبهة المناوئين حول القول بخروج الشيخ على الدولة العثمانية، من خلال التفصيل في أحكام الإمامة ومفهومها، وذكر بعض الأجوبة حول ذلك.
  • تأكيد الشيخ على أن تنفيذ العقوبات الشرعية من اختصاص ولي الأمر ومن ينيبه، وأنها سبب التمكين في الأرض.
  • اهتمام الشيخ ببيان أن يكون المحتسب على درجة كبيرة من الإخلاص والعلم والفهم في المسألة التي يذكر فيها، ومراعاة المصالح ودرء المفاسد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • بيان دور الشيخ في إلغاء نظام الخراج القبلي، وإحلال النظام المالي الإسلامي بدلًا منه، كنظام من أنظمة الدولة السعودية الأولى.
  • تقرير الشيخ لمبدأ التحفظ على المعاهدات والعمل بها، وذلك في معاهدته مع الإمام محمد بن سعود، فكان دليلًا على عظيم فقهه وحنكته السياسية المبنية على المصلحة.
  • بيان سياسة الشيخ في فرض الضريبة على المسلمين، وأنه عمل بذلك حين ضاقت الموارد ببيت المال. وبيان موقف الشيخ من المكوس وإنكاره لنهب الأموال المعصومة، وأخذها بغير حق.
  • بيان موقف الشيخ من المعارضة الفكرية، وسلوكه معهم أسلوب التدرج الشرعي والتصريح بتكفير المعاندين والرافضين للحق الذي أنزله الله في كتابه، ودعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم، من توحيد الخالق ونبذ الشرك ووسائله في مرحلة من المراحل التي اتبعها معهم.
  • بيان أسباب القتال التي دعا إليها الشيخ، والتي مرت بمرحلتين:
  • القتال من أجل الدفاع عن الدين والحرمة والنفس.
  • القتال لنشر العقيدة السليمة والدعوة إلى التوحيد، ومنابذة الشرك وأهله.
  • أن قتال الشيخ والإمام للمعارضين من أهل البلدان لا يستوجب الحكم بكفر أعيانهم … فقد فرق الشيخ بين التكفير بالعموم وبين التكفير بالخصوص، كما يجب التفريق بين العمل والعامل، فقد يكون العمل شركيًّا وكفريًّا، لكن لا يحكم على صاحبه بالكفر والردة لوجود مانع كعدم قيام الحجة.
  • أن من شرائط القتال التي ظهرت في تطبيقات الشيخ العملية: القتال مع الإمام والحاكم وكذلك القدرة على القتال في الدعوة إلى التوحيد ونشر العقيدة.
  • تجلى للباحث أن رأي الشيخ في جواز الهدنة بلا تحديد لوقتها؛ وذلك من خلال التطبيق العملي لمعاهداته، وأن ذلك مداره على السياسة الشرعية القائمة على المصلحة العامة.
  • من أبرز الوسائل التي سلكها الشيخ في دعوته الإحسان في التعامل مع الأفراد الذين قدموا عليه للانضمام إلى الدعوة وأنصارها، وإكرامهم والحرص على بيان تعاليم الدين لكل من يفد إليه، فكان ذلك سببًا في هدايتهم.

 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

تناقضات خصوم السلفيّة والهروب من الواقع

 لا يوجد حِراك علميٌّ في عصرنا الحديث عانى من الظلم والجور والتمييز مثل ما عانت السلفيَّة من خصومها، حتى إنَّ العقلاء من خصومِها وأربابَ العدل إذا تعلَّق الأمر بالسلفية استعاروا عقولَ غيرهم، وفكَّروا برؤوسٍ مشوهة كأنما لم يخلقها الله على أجسادِهم، وما ذاك إلا تماديًا في الظلم والتنازل عن ميثاق شرف الخصومة الثقافيَّة الذي يمنع […]

حديث: “سجود الشمس تحت العرش” وردّ شُبَه العقلانيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله القائل في محكم التنزيل: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد الذي جعل الله تعالى “أمره ظاهرًا فيما جاء به من الحق، […]

الحدود الشرعية.. جريمة اجتماعية أم رحمة إلهية؟

ظلَّ ملفُّ تطبيق الشريعة مغلَّقًا ردحًا من الزمن، فلم تكن الشبهاتُ تورَد عليه بمجملِه إلا ما كان على بعض الحدود دونَ بعض، وما إن أعلن أتاتورك جمهورية تركيا العلمانية الحديثة حتى فُتح هذا الملف الذي كان مخبوءًا في سراديب الذاكرة العلمانية، فطُرح بقوة، ونوقش من كافَّة الطوائف الدينية، ولا زال الجدال فيه قائمًا بين الاتجاهات […]

ترجمة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ([1]) اسمه ونسبه ونسبته: هو: الطيِّب بن محمَّد بن إبراهيم بن الحاج صالح العُقْبيُّ. وإلى جدِّه صالح ينسب كلُّ فردٍ من أسرته، فيقال: “ابن الحاج صالح”. والعقبيُّ: نسبة إلى بلدة “سيدي عُقبة” التي تقع بولاية بسكرة، والتي قدِم إليها أحدُ أجداده واستقرَّ بها. ويعود نسبه في الأصل […]

حديث الإسراء والمعراج والرد على المتهوكين فيه

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن الحق الواجب اعتقاده أنه قد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة من مكة إلى بيت المقدس في فلسطين، ثم عرج بشخصه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم حيث شاء الله تعالى من العلا، وهما -أي: رحلتا […]

ما هكذا يُدرَّس علم التَّفسير!

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا قال الشَّيخ العلامةمحمد البشير الإبراهيمي في حفل ختم رفيق دربه الإمام عبد الحميد ابن باديس -رحمهما اللَّه- تفسيره لكتاب اللَّه سنة (١٩٣٨م): “هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب اللَّه تفسيرًا سلفيًا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهمًا سلفيًا، في وقتٍ طغتْ فيه المادة على الروح ولعب فيه […]

بين الأسماء الإلهية والأركونية للقرآن الكريم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة “فوالله، ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجز ولا بقصيدة مني، ولا بأشعار الجن. والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا. ووالله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعلى، وإنه ليُحطم ما تحته”([1]). هذا كان […]

مسجد الخيف ومحاولات التشغيب لدى القبوريّين

جاءت أحاديث كثيرة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم تنهى عن الصلاة إلى جهة القبر، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تصلُّوا إلى القبور»([1])، بل شدّد صلى الله عليه وسلم في ذلك تشديدًا عظيمًا؛ حتى وصف من يفعل ذلك بأنهم شرار الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما كان مرض النبي صلى الله […]

أشنع الجرائم تستدعي أكبر العقوبات مناقشة لشبهة كيف يعذب الكافر أبدا وجرمه محدود؟!

الخيانة العظمى جريمة كبيرة فُرضت عليها أشدّ العقوبات وأقسى أنواع الجزاءات، فإنهاء حياة الإنسان هو الجزاء الذي يلقاه كل من يخون دولته خيانةً عظمى. ولستُ هنا أتكلم عن الدول الإسلامية، بل هذا هو القانون حتى عند كثير من الأمم غير المسلمة، بل حتى عند الأمم التي تتفاخر بأنها الأكثر ديمقراطية والأكثر محافظة على حقوق الإنسان […]

الوهابية أو عقيدة السلف

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   تقديم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد، فهذه مسودة رسالة بخط مؤرخ العراق عباس العزاوي ت 1391 رحمه الله تعالى، تكلم فيها عن تاريخ العقيدة السلفية، والتي نُبزت في وقت متأخر بالوهابية تنفيرا للناس منها وتشويها لها… بدأ بانتشار العقيدة السلفية زمانا ومكانا […]

وظيفةُ الإنسانِ في الكونِ بين الوحي والرؤية الحداثية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يخفى على قارئٍ لأي موضوع من الموضوعات -دينيًّا كان أو غير دينيٍّ- محورية الإنسان ومركزيته بوصفه المنتج للفكرة إن كانت بشرية أو المؤمن بها إن كانت دينية إلهية، ومن هنا كان تحديد الموقف من الإنسان وعلاقته بالكون والحياة يعدُّ السؤال الأكثر إقلاقًا لجميع الأطروحات الفكرية والدينية، وكان من […]

إن رحمتي سبقت غضبي مناقشة لشبهة: لماذا يدخل أكثر الناس النار؟!

القدر سرُّ الله في الكون، وليس لأحد أن يطلب معرفة كلّ شيء طوعًا أو كرهًا، اعترف الإنسان بعجزه أو أصرَّ على إحاطته علمًا بكل شيء، فالإنسان عاجز عن الإحاطة بأي شيء علمًا، فضلًا عن أن يحيط بكل شيء علمًا. فعلينا أن ننظر أولًا في الإنسان نفسِه، أليس هو عاجزًا عن إدراك كل شيءٍ في نفسه؟! […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017