الأربعاء - 25 جمادى الآخر 1441 هـ - 19 فبراير 2020 م

أثر اختلاف الدين في الفقه الإسلامي

A A

أولًا: المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: أثر اختلاف الدين في الفقه الإسلامي

اسم المؤلف: أ. د. عبدالله بن سليمان بن عبدالمحسن المطرودي، أستاذ الفقه بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة القصيم

الناشر: دار الفضيلة – الرياض

رقم الطبعة: الأولى 1438ه‍ – 2017 م

عدد الصفحات: 942 صفحة.

 

ثانيًا: التعريف بالكتاب.

أصل الكتاب: رسالة دكتوراه تقدم بها المؤلف لنيل درجة الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض، وقد تمت مناقشتها يوم الثلاثاء الموافق 18/11/1415ه‍، وحصل الباحث على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى.

وقد قسم المؤلف كتابه إلى مقدمة وتمهيد وخمسة أبواب وخاتمة.

  • المقدمة: ذكر فيها أهمية الموضوع، والتي تتجلى في أمور:
  • معرفة السبيل الصحيح في تعامل المسلمين مع غيرهم، وما شُرع من المبادئ التي تنظم علاقة المسلمين بغيرهم في شتى المجالات.

  • هذا الموضوع يتعلق بجانب كبير من حياة المسلمين، لا سيما الذين يتعاملون أو يعيشون مع غير المسلمين، وهم في هذا العصر كُثُر.

  • حري بالمسلم أن يعرف ما له وما عليه تجاه غير المسلمين، ليسلك بذلك السبيل المشروع، وينهج الوسطية في التعامل مع غير المسلمين.

  • هذا البحث يبرز كمال هذا الدين وسموه، وهو دعوة لغير المسلمين للدخول في دين الإسلام؛ لأن كثيرًا منهم يصده عن الإسلام ما يظن أو يسمع من جهلة المسلمين من أن مجرد أن يسلم المرء يجب عليه أن يقطع علاقته بمن يخالفه في دينه، سواء كان أبًا أو أمًّا أو أخًا، ولكن الحقيقة خلاف ذلك، فطرق هذا الموضوع يجلي كثيرًا من الشبهات التي قد تعترض المقبل على دين رب العالمين.

كما ذكر في المقدمة أسباب اختياره لهذا الموضوع، وكان من أهمها:

  • حاجة المسلمين إلى معرفة أحكام التعامل مع غير المسلمين، خاصة في هذا العصر الذي كثر فيه اختلاط المسلمين بغيرهم حيث وفد كثير من غير المسلمين إلى بلاد الإسلام، وكثر من يدخل في الإسلام من غير المسلمين وهو مضطر إلى الإقامة بين الكفار والتعامل معهم، كما كثر المقيمون والمسافرون في بلاد الكفر.

  • حاجة المسلم الماسة إلى معرفة كيفية التعامل مع غيره؛ حيث يلاحظ جهل كثير من المسلمين في كيفية التعامل مع غيرهم إما إفراطًا أو تفريطًا، مع أن تعاليم الإسلام وسط بين الطرفين.

ثم بين المؤلف المنهج الذي سار عليه في كتابه وكذا خطة البحث وهي كالآتي:

  • التمهيد: وفيه أربع مسائل تتعلق بتعريف الدين وما المقصود باختلاف الدين عند الفقهاء؛ وأقسام البشر من حيث العقيدة؛ وأقسام الكفار من حيث علاقتهم بالمسلمين؛ وأقسام البلاد من حيث غلبة أحكام الإسلام عليها.

 

  • الباب الأول(160 صفحة): أثر اختلاف الدين في العبادات: ويشتمل على خمسة فصول:
  • الفصل الأول: أحكام مجاورة ومعاشرة الكفار: وفيه ثمانية مباحث.
  • الفصل الثاني: أثر اختلاف الدين في الآنية واللباس: وفيه مبحثان.
  • الفصل الثالث: أثر اختلاف الدين في الأطعمة: وفيه ثلاثة مباحث.
  • الفصل الرابع: أثر اختلاف الدين في الدخول والإقامة والتنقل في دار الإسلام، وفيه أربعة مباحث.
  • الفصل الخامس: حقوق وواجبات غير المسلمين إذا دخلوا أو أقاموا في دار الإسلام، وفيه مبحثان.

 

  • الباب الثاني (180 صفحة): أثر اختلاف الدين في التصرفات المالية، وهذا الباب له أهميته في هذا العصر؛ لاشتراك كثير من المسلمين مع غيرهم في معاملات شتى، فيحسن بالمسلم معرفة أحكام الشرع في البيع والشراء، وقد نقل المؤلف الاتفاق على صحة وجواز معاملة الكفار في البيع والشراء، وأن الإسلام ليس شرطًا في انعقاد البيع ولا لنفاذه، كما تبرز أهمية هذا الباب في معرفة حقوق غير المسلمين، وعدم استحلال أموالهم بحجة أنهم ليسوا على ديننا، وقد وضع المؤلف تحت هذا الباب ستة فصول:
  • الفصل الأول: أثر اختلاف الدين في عقود المعاوضات المالية، وفيه ثلاثة مباحث.
  • الفصل الثاني: أثر اختلاف الدين في عقود الشركات، وفيه مبحثان.
  • الفصل الثالث: أثر اختلاف الدين في عقود التوثيق، وفيه مبحثان.
  • الفصل الرابع: أثر اختلاف الدين في الوكالة، وفيه مبحثان أيضًا.
  • الفصل الخامس: أثر اختلاف الدين في عقود التبرعات، وفيه خمسة مباحث.
  • الفصل السادس: أثر اختلاف الدين في أسباب كسب الملك بالاستيلاء، وفيه أربعة مباحث.

 

  • الباب الثالث (180 صفحة): أثر اختلاف الدين في أحكام الأسرة، وهذا الباب له أيضًا أهميته في هذا الزمان، حيث نسمع كثيرًا ممن ينادي بالمساواة بين الرجل والمرأة، وأنه يجوز للمرأة المسلمة أن يتزوجها غير المسلم إذا اتفقا على ذلك، كما يجوز للمسلم أن يتزوج بالكتابية سواء بسواء، وقد نقل المؤلف الأدلة من الكتاب والسنة والإجماع على حرمة زواج المسلمة من غير المسلم، وقسم هذا الباب إلى أربعة فصول:
  • الفصل الأول: أثر اختلاف الدين في النكاح، وفيه مبحثان.
  • الفصل الثاني: أثر اختلاف الدين في انتهاء النكاح، وفيه مبحثان أيضًا.
  • الفصل الثالث: أثر اختلاف الدين في النفقات، وفيه مبحثان أيضًا.
  • الفصل الرابع: أثر اختلاف الدين في الميراث، وفيه أربعة مباحث.

 

  • الباب الرابع (120 صفحة): أثر اختلاف الدين في الجنايات والحدود، ويشتمل على فصلين:
  • الفصل الأول: أثر اختلاف الدين في الجنايات، وفيه أربعة مباحث.
  • الفصل الثاني: أثر اختلاف الدين في الحدود، وفيه خمسة مباحث.

 

  • الباب الخامس (90 صفحة): أثر اختلاف الدين في الولايات، ويشتمل على فصلين:
  • الفصل الأول: أثر اختلاف الدين في الولايات العامة، وفيه مبحثان.
  • الفصل الثاني: أثر اختلاف الدين في الولايات الخاصة، وفيه ثلاثة مباحث.

 

  • الخاتمة: وقد تضمنت أهم النتائج التي توصل إليها المؤلف، وأغلبها مسائل وأحكام فقهية، وقد سطر منها (119) نتيجة، أخذت (14) صفحة من هذا الكتاب، ومن هذه النتائج التي توصل إليها:
  • الأصل في معاملة الكفار في البيوع ونحوها الجواز والصحة إلا ما استثني.

  • على غير المسلمين المقيمين في بلاد الإسلام الالتزام بأحكام الإسلام فيما يرجع للمعاملات إلا ما استثني.

  • أن المسلم كل من آمن بالدين الإسلامي، عقيدة وشريعة، وإن كان من أهل الأهواء، أو من أهل المعاصي والفجور، ما لم يأت بما يوجب خروجه من الإسلام.

  • يحرم الاعتداء على مال كافر بينه وبين المسلمين عقد ذمة أو أمان.

  • للذمي والمستأمن حرية التنقل في دار الإسلام.

  • إذا أسلم أحد الأبوين، وكان له أولاد قد بلغوا مبلغ الرجال والنساء، فإنهم يبقون على دينهم ولا يجبرون على الإسلام بخلاف الصغار فإنهم يتبعون المسلم من الأبوين.

 

ثالثًا: مما يتميز به الكتاب

  • اختيار الموضوع، فقد وُفق المؤلف في ذلك وأحسن في معالجة القضايا والمسائل من حيث استجلاب الأدلة، وبيان وجه الاستدلال والمناقشة والترجيح.

  • النَّفَس الطويل في البحث والتنقيب ظاهر في الكتاب.

  • لغة الكتاب سليمة ومناسبة جدًّا للفئة المستهدفة بالبحث.

  • الكتاب سليم من الأخطاء المطبعية إلا القليل.

  • توثيق المسائل أخذ حظه الوافي من البحث.

  • تنوع فهارس الكتاب: كفهرس الآيات القرآنية، وفهرس الأحاديث النبوية، وفهرس الأعلام، وفهرس الأماكن…

  • تعددت مصادر الكتاب ومراجعه، حيث بلغت (319) بين مصدر ومرجع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

هل يُنْكَر في مسائل الخلاف؟

مقدمة: الخلافُ كثير وله أوجه متعدِّدة، وليس على درجة واحدةٍ، فمنه ما هو واسع ويسمَّى عند الفقهاء بخلاف التنوّع، وهو عبارة عن التنازع في موارد الاجتهاد المعتبرة شرعًا والدلالات القريبة التي يحتملها النصّ، مثل الخلاف في معنى القرء: هل هو الحيض أم الطهر؟ ومن الذي بيده عقدة النكاح: هل هو الولي أم الزوج؟ فهذا النوع […]

تقسيمُ السنةِ إلى سنةٍ تشريعيَّة وسنة غيرِ تشريعيَّة بين تقرير الأصوليِّين واحتيال المعاصرين

تمهيد: في عصر الأنوار والرقيِّ والازدهار كان من المناسِب ظهورُ حركةٍ دينيَّة زاهِدة تحاول صدَّ الناس أو تهذيب توجُّههم نحو المادَّة؛ حتى لا ينسَوا الشرعَ، لكن طغيان المادَّة وعلوّ صوت الرفضِ للوحي أتى بنتيجةٍ عكسية، فظهرت حركاتٌ تصالحية مع الواقعِ تسعَى إلى إيجاد ملاءمة بين الشرع والواقع، تمنع اصطدامَهما، وتوقف الشرعَ عند حدِّ التأقلُم مع […]

عرض وتحليل لكتاب : السعودية والحرب على داعش – الفصل الخامس –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة موضوع كتاب (السعودية والحرب على داعش) إجمالًا: كتاب (السعودية والحرب على داعش) لمؤلفه: حسن سالم بن سالم، وهو من إصدارات مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، يضع النقاطَ على الحروف في قصَّة هذا التنظيم، ويجيب عن الكثير من التساؤلات، إلا أن الجانب الأهمَّ الذي تناوله الكتاب هو: مِن أين […]

تغريدات مقالة “منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة”

نظر الصحابة إلى السنة النبوية كمصدر تشريعي، فهي التي تفصل ما أجمل في القرآن، وتبين غامضه ، وتقيِّد مطلقه، وتخصِّص عموماته، وتشرح أحكامه، فالعلاقة بين القرآن والسُّنة علاقةٌ وطيدةٌ متكاملة. وحجيَّة السنة أمرٌ مقرَّر عند عامَّة المسلمين وعليها دلائل كثيرة، وفي هذا المقال عرَّجنا على طريقةٍ من طرق تثبيت حجية السنة، وهي: اتحاد المنهجية في […]

حديث: «وعنده جاريتان تغنيان» -بيان ودفع شبهة-

كثر في الآونة الأخيرة تَكرارُ بعض المعاصرين لبعض الأحاديث النبوية، وإشاعَة فهمها على غير وجهِها الصحيحِ المقرَّر عند أهل العلم، ومنها حديث: «وعنده جاريتان تغنيان»، حيث استدلَّ به بعضُهم على إباحة الغناء([1])، ولا ينقدح في ذهن المستمِع لما يردِّدونه إلا إباحة الغناء الموجود في واقعِنا المعاصر، والمصحوب بالمعازف وآلات اللهو والموسيقى. وفي هذه المقالة مدارسة […]

المنهج السلفيُّ وتجديد الفِقه

منَ الدعواتِ التي قامَت على قدمٍ وساقٍ في العصر الحديث منذ بداية القرن المنصَرم الدعوةُ إلى تجديد الفقه الإسلاميِّ، وعلى الرغم من كون التجديد مصطلحًا شرعيًّا ذكره النبي صلى الله عليه وسلم إلَّا أن الدعواتِ التي نادت بتجديد الفقه كان أغلبُها في حقيقتها تجاوزًا لثوابت الدين([1])؛ ولذا تباينت المواقف تجاهَ هذه القضيةِ بين القبول والرد([2])، […]

ثناء الشيخ أحمد حماني على محمد ابن عبد الوهاب ودعوته

قال الشيخ أحمد حماني -رحمه الله-: أول صوت ارتفع بالإصلاح والإنكار على البدعة والمبتدعين ووجوب الرجوع إلى كتاب الله والتمسك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبذ كل ابتداع ومقاومة أصحابه جاء من الجزيرة العربية، وأعلنه في الناس الإمام محمد بن عبد الوهاب أثناء القرن الثامن عشر (1694-1765)، وقد وجدت دعوته أمامها المقاومةَ الشديدة […]

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل مَن تقحَّم بعقله فيما لا يُحسنه أتى بالغرائب ولحقَتهُ المعايب، وقد يورد العقلُ صاحبَه المهاوي ويودِي به إلى المهالك والمساوي، فالطَّعن في بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة بدعوى عدمِ قبولِ العقول لها ضربٌ من جعل العقل حَكَمًا على […]

ترجمة الشيخ محمد الأمين بوخبزة – رحمه الله-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   اسمه ونسبه: هو محمد بن الأمين بن عبد الله بن أحمد بن أحمد بن الحاج أبي القاسم بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر بن سعيد بن يحيى بن عبد الله بن يحيى بن سعيد بن يحيى بن محمد بن الولي الصالح أبي الحسن علي بن الحسن […]

منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة

ثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه لعَن الله الواشماتِ والمستوشمات، والنامصات والمتنمِّصات، والمتفلِّجات للحسن المغيِّرات خلق الله، فبلغ ذلك امرأةً من بني أسدٍ يقال لها: أمّ يعقوب، وكانت تقرأ القرآنَ، فأتته فقالت: ما حديثٌ بلغني عنك أنَّك لعنتَ الواشمات والمستوشمات والمتنمّصات والمتفلّجات للحسن المغيّرات خلق الله؟! فقال عبد الله: وما لي […]

الاحتجاجُ بما عليه الجمهور

للأدلَّة الشرعيَّة طريقتُها الخاصَّة، والتي يجب على الباحثِ في القضايا الشرعيَّة -إذا أراد أن يكون موضوعيًّا- أن يلتزم بها التزاما تامًّا، حتى يتمكَّن من التنزُّل على المراد، ومتى كسِل الإنسان معرفيًّا فقد يجرُّه كسلُه إلى استعمال تلك الأدلةِ استعمالًا مضِرًّا بالفهم والتأويل. ومن النماذج المريبَة التي يتداخل فيها الكسَل المعرفي مع اتِّباع الهوى تبنِّي الجمهور […]

قضيَّةُ الأنبياءِ الأولى هل يُمكن أن تُصبحَ ثانويَّة؟

  للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ المعلومِ أنَّ الله أرسل رسلَه بالهدى ودين الحقِّ، وقد فسَّر العلماء الهدَى بالعلم النافع ودينَ الحقِّ بالعملِ الصالح، والرسُل هم صفوة الله من خلقه، وقد وهبهم الله صفاتِ الكمال البشريّ التي لا يمكن أن يفوقَهم فيها أحدٌ، وهم الدّعاة المخلصون المخلِّصون للخَلق من عذاب الدنيا وخزي […]

اشتراط القطعية في الدليل حتى يكون حجة.. رؤية موضوعية

تمهيد: في أهمية التسليم لأحكام الله تعالى: ليسَ للمسلمِ أن يتعاملَ مع الوحي بمحاذَرة أو يشترط لقبولِه شروطًا، فذلِك مناقضٌ لأصل التسليم والقبول الذي هو حقيقةُ الإيمان والإسلام؛ ولهذا المعنى أكَّدت الشريعةُ على ضرورة الامتثال، وأنه مِن مقاصد الأمر الشرعيِّ كما الابتلاء، ولا شكَّ أنَّ السعي إلى الامتثال يناقِض الندِّيَّة وسوءَ الظنِّ بالأوامر الشرعية، والناظِر […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017