الأربعاء - 12 ربيع الآخر 1440 هـ - 19 ديسمبر 2018 م

عُيُونُ الرَّسَائِلِ وَالأَجْوِبَةُ عَلَى المَسَائِل

A A

 

المعلومات الفنية للكتاب

عنوان الكتاب: عُيُونُ الرَّسَائِلِ وَالأَجْوِبَةُ عَلَى المَسَائِل.

اسم المؤلف: الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (المتوفى: 1293هـ).

المحقق: حسين محمد بَوا أبو عبد الرحيم.

دار الطباعة: مكتبة الرشد – الرياض.

رقم الطبعة: الطبعة الأولى عام 1420ه – 2000م.

حجم الكتاب: مجلدان في (1088 ص)

·     التعريف بالمؤلف

هو الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب، أبو عبد الله، ولد -رحمه الله- في بلدة الدرعية، سنة 1225هـ، وبها نشأ، وكانت تعج بالعلماء آنذاك، بل إن بيته من كبار بيوت العلم في ذلك الوقت، فقرأ القرآن وحفظه، وتعلم دروسه الأولى، وترعرع على طلب العلم منذ نعومة أظفاره، وعرف بحدة الذكاء والفطنة وسرعة الحفظ.

وقد كانت للرحلة العلمية والدعوية من حياته نصيب، وهي وإن كانت تحصل أحيانًا اضطرارًا كرحلته الأولى إلى مصر سنة (1233هـ)، فإنه كان لا ينفك يبحث عن سبيل العلم، حيث صار يتردد في مصر بين بيته والأزهر الشريف، وارتحل مرَّة إلى الأحساء للدَّعوة بإيعازٍ من الإمام فيصل بن تركي عام 1264هـ.

وهذه الرِّحلات أثرت بطبيعة الحال على مصادره العلمية حيث تلقَّى عن شيوخ مصر كما أخذ عن شيوخ نجد، ومن شيوخه:

والده، الشيخ عبد الرحمن، وأعمامه؛ كالشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب، والشيخ إبراهيم بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب، والشيخ علي بن محمد بن عبد الوهاب، وخاله الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب، والشيخ أحمد بن حسن بن رشيد الحنبلي، وغيرهم من علماء نجد.

وأما عن شيوخه المصريين فمنهم: الشيخ محمد بن محمود بن محمد الجزائري، والشيخ إبراهيم الباجوري والشيخ مصطفى الأزهري والشيخ أحمد الصعيدي، وغيرهم.

وكان ذو همةٍ في نشر العلم والدَّعوة إلى عقيدة السلف، ومن مناصريها ودعاتها.

وهو ما جعل نتاجه العلمي يبرز في السَّاحة ما بين تلاميذ وكتب ورسائل تركها بعد حياته، فأما التلاميذ فمنهم:

أبناؤه عبد الله وإبراهيم ومحمد وعبد العزيز وأخوه إسحاق، فقد رُزق رحمه الله ذريَّة طيبةً صالحة، عاشوا من بعده علماءَ أعلام، ونفعوا الأمة بعلومهم، وكانوا مصابيح للخير في نجد في زمنهم.

وأما من غير أهله كحسن بن حسين وسليمان بن سحمان -وهو جامع رسائل هذا الكتاب الذي نحن بصدد تعريفه- وصعب بن عبد الله التويجري وعبد الرحمن بن محمد المانع ومحمد بن عبد الله بن حمد ومحمد بن عمر بن سليم وحمد بن علي بن عتيق، وغيرهم كثير.

وأما المصنفات التي خلَّفها فغالبها في الرد على المبطلين، ومن ذلك المخطوط مثل:

1- البراهين الإسلامية في الرد على الشبهات الفارسية، وهو مخطوط يوجد في المكتبة السعودية بالرياض.

2- الإتحاف في الرد على الصحاف، وهو مخطوط أيضًا في المكتبة السعودية بالرياض.

وأما الكتب المطبوعة فمنها:

1- مصباح الظلام في الرد على منتقص شيخ الإسلام (ويقصد به الذب عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب).

2- منهاج التأسيس والتقديس في كشف شبهات داود بن جرجيس.

3- تحفة الطالب والجليس في الرد على داود بن جرجيس وهو كتاب مطبوع باسم “تحفة الطالب والجليس في كشف شبه داود بن جرجيس”.

4- دلائل الرسوخ في الرد على المنفوخ.

وبالإضافة إلى النثر فقد كان له في الشعر باع، وجعله أيضًا في الذب عن السنة والمنهج السلفي.

وإلى جانب همَّته في العلم والدعوة فقد كان مهيبًا قويًّا، جسوراً في قول الحق، مخلصاً لدينه، غيوراً على حرمات الإسلام، ناصحاً متقبلاً للنصائح، ولم تقتصر غيرته وهيبته في أوساط العامة، بل كان ولاة الأمور والخاصة أيضًا يحترمونه ويكرمونه ويقدرونه.

حيث كان الشيخ رفيق الإمام فيصل بن تركي في أسفاره وغزواته، وكان ينتهز الفرصة في تلك الرحلات، فيعظ ويذكر، وله المواقف المشهودة في إخماد الفتن بين الأمراء والأبناء المتنازعين على الحكم.

وقد لعبت رسائله دوراً هاماً في تثبيت دعائم الحكم لآل سعود وتوطيدها، إذ كان يعمل من خلالها على استمالة الرعية إليهم.

ومما قاله العلماء عنه:

قال عنه الشيخ إبراهيم بن صالح في عقد الدرر: “وكان -رحمه الله- في الحفظ آية باهرة، متوقد الذكاء كأن العلوم نصب عينيه، وكان كثير المطالعة، ملازماً للتدريس، مرغباً في العلم، معيناً عليه … “[1].

وقال عبد الرحمن بن القاسم في الدرر السنية: “لم يُر شخص له من الكمال في العلوم والصفات الحميدة، التي يحصل بها الكمال لسواه؛ فإنه -رحمه الله-كان كاملاً في صورته ومعناه، من الحسن والإحسان، والحكم والسؤدد، والعلوم المتنوعة، والأخلاق الجميلة، والأمور المستحسنة التي لم تكمل من غيره. وقد عُلم من كرم أخلاقه وحسن عشرته، وهيبته وجلالته، وفور حلمه، وكثرة علمه، وغزارة فطنته، وكمال مروءته، ودوام بشره، وعزوف نفسه عن الدنيا وأهلها، والمناصب لأربابها، ما قد عجز عنه كبار الأكياس … “[2].

توفي -رحمه الله- في 14 من ذي القعدة عام 1293هـ في مدينة الرياض.

·     التعريف بالكتاب وموضوعه:

كما يظهر من عنوان الكتاب فهذا المؤلَّف ليس في أصله كتابًا مجموعا ومؤَلّفًا من قِبَلِ كاتبه، بل أَصلُه مراسلات ومكاتبات دعوية وردود من المؤلف، ثمَّ تولى أحد تلاميذه جمعها في كتاب واحد، وهو الشيخ سليمان بن سحمان كما ذكرنا عند سرد التلاميذ، توفي سنة 1349هـ، رحمه الله[3].

فالشيخ سليمان رحمه الله له الفضل في إيصال هذا الكتاب الجليل إلينا، حيث جمعه في مكان واحد، ولكنه لم يُعن بترتيب هذه الرسائل داخل الكتاب، فانبرى لذلك محقق الكتاب، الأخ حسين محمد بَوا، فجعلها على ثلاث موضوعات رئيسية؛ وهي:

أولاً: الرسائل الخاصة بعقيدة التوحيد والاتباع، وما ينافيها من الشرك والابتداع.

ولم تكن هذه الرسائل مختصرةً بحيث يورد القول وينقده وينهي الأمر، بل غالبًا ما يكون للتحليل والتفصيل والاستطراد، ولسرد النظائر والأمثلة أوفر الحظ والنصيب، فتجده يتحدَّث عن التوحيد وأنواعه والمخالفين فيه، ويشرح مسألة الإيمان مفهومها وحدودها وأدلتها وأقوال العلماء والمخالفين والرد عليها، والتكفير والقبورية وغيرها من الموضوعات العلمية، وهذا ما زاد من رونق الكتاب ومتانته.

ثانياً: الرسائل الخاصة بالفتاوى في الفروع.

ثالثاً: الرسائل المتعلقة بالفتن.

كما اجتهد المحقق أيضًا في ترقيم هذه الرسائل حسب تسلسلها في النسخة الأصلية التي اعتمدها، فكان مجموع الرسائل (97) رسالة.

·     طريقة صياغة الرسالة في الكتاب:

غالبًا ما يبدأ الشيخ عبد اللطيف رسائله بالبسملة، ثم ذكر المرسِل والمرسَل إليه، ثم السلام عليه والترحم عليه والدعاء له ووالديه وموضوع الرسالة إن كان تقريرًا أو ردًّا، وإن كان ردًّا فغالبًا ما يعقِّب بالإقرار بالحق الموجود في الرِّسالة، ثم يذكر النقاط التي يريد انتقادها ويحلِّلُها ويناقشها مناقشةً هادئة، ويذكر نظائرها وبواعث المسألة ومآلاتها، ويفصِّل في المسائل العلمية التي ترِد، خاصَّة المسائل المشكلة والعويصة، فيقرِّر الحق فيها ويرد الباطل، ويستند في تقريراته وردوده على نصوص الكتاب والسنة، ويستشهد بأقوال السلف والأئمة لقوله، وغالبًا ما يختم رسالته بالدُّعاء والسلام على المرسَل إليه وطلب السَّلام على من حوله والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ومنهج الكتابة في الكتاب وإن كان يعسر تحديده؛ لأن الرسائل ليست من جمع المؤلف نفسه في كتاب، بل من أحد تلاميذه؛ لأن الكتاب لا يوجد فيه ما يصرِّح بمنهجه الذي سار عليه، ولتفاوت تلك الرسائل نفسها سواء في أوقات كتابتها أو في المستهدفين من الرسائل وغيرها.

إلا أننا في العموم نستطيع القول بأن كثيرًا من تلك الرسائل مزجت بين المنهج الاستنباطي والتحليلي النقدي في أغلب الأحيان، وذلك حسب حال كل رسالة؛ إذ إنه يحتاج إلى الاستنباط حين يستدل بشيء من النصوص وكثيرًا ما يفعل ذلك، والتحليل والنقد لأقوال المخالف هو أحد أعمدة كتابات الردود، وكان للشيخ منها وافر الحظ والنصيب.

وتظهر في هذه الرسائل عناية الشيخ رحمه الله بنشر عقيدة السلف الصالح، فقد أخذت حيِّزًا كبيرًا منها، وغالبًا ما يفرد للمسائل المتنازع فيها رسائل خاصَّة كمواضيع الأسماء والصِّفات والقبور وغيرها من البدعيات المنتشرة.

 

·     الموارد العلمية للشيخ في رسائله:

يعتمد الشيخ في كتاباته على مصادر متعدِّدة؛ بدءًا بالآيات القرآنية، ومرورًا بالأحاديث النبوية، وانتهاء بأقوال السلف، فتلك هي مصادره ومستنداته في الاستدلال والاستئناس والرد، ومن الكتب التي كان يعتمد عليها:

1- جامع البيان عن تأويل آي القرآن للطبري.

2- تفسير أبي السعود.

3- تفسير القرآن العظيم، لابن كثير.

4- كتب شيخ الإسلام ابن تيمية؛ كمجموع الفتاوى، والفتاوى المصرية ومنهاج السنة، والإيمان، والسبعينية، والرسالة السنية، والاستغاثة أو الرد على البكري.

5- الحوادث والبدع للطرطوشي.

6- كتب ابن قيم الجوزية؛ كالنونية، ومدارج السالكين، زاد المعاد وبدائع الفوائد.

7- كتب ابن حجر الهيتمي؛ كالزواجر عن اقتراف الكبائر، والإعلام بقواطع الإسلام.

8- سير أعلام النبلاء للذهبي.

9- تبيين المحارم المذكورة في القرآن، للشيخ سنان الدين يوسف الأماسي الحنفي.

10- كشف الكربة في فضل الغربة.

11- نيل الأوطار منتقى الأخبار، للشوكاني.

12- الإقناع.

وغير ذلك من الكتب التي كانت معتمدة في رسائله.

 

·     ميزات الكتاب وأهميته:

تمتاز رسائل الكتاب بالإضافة إلى قوة اللغة والأسلوب البياني بالحوار الراقي مع المرسَل إليه، واهتمامها بالذوق الأخلاقي في الكلام مع المخالف والموافق، والتأدب الملحوظ في الألفاظ، ومراعاة أقدار الناس ومنازلهم.

والكتاب كما سلَفَ حافلٌ بدرر المسائل وغرر الفوائد؛ فرسائله محتوية على مسائل عقدية، وتعالج قضاياها، بأحسن أسلوب، وأدق استدلال، فما تحتويه من مواضيع العقيدة قلّما تجده على هذا النسق في غيره من الكتب المصنفة في هذا الباب.

وتبلغ الأهمية أوجُها في هذه الفترة العصيبة التي نعيشها، حيث يحاول أعداء الدعوة السلفية إثارة الشبهات وإلزاق الاتهامات وإحياء ما اندرس من الإشكالات المناطة برجالات الدعوة، فهذه الرسائل تزيل كثيراً من تلك الشبهات.

ذلك أن هذه الرسائل كانت في الأغلب ردودا من يثير الشبه على أتباع السلف في زمنه، وبذل فيها المؤلف وسعه باعتباره أسلوبًا من أساليب الدعوة إلى الله، والرَّد على أهل الشبه.

هذا كله إضافةً إلى كون مؤلفه -رحمه الله- من قلائل علماء أهل السنة والجماعة، أئمة الدعوة النجدية، الذين حازوا ثقة العلماء قبل التلاميذ، وشهد لهم التاريخ بالجهد والجهاد، من أجل إعادة الدعوة السلفية الصحيحة إلى مجراها الطبيعي، وإقامتها في هذا البلد العزيز.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم


[1] عقد الدرر (ص78).

[2] الدرر السنية (12/66-67).

[3] ينظر: الدرر السنية (12/87-93)، علماء نجد خلال ستة قرون (1/279 -281).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

السلفية والشُّروخُ التي لا تُسد -هل أشعلتِ السَّلَفية فتيلَ الفتنةِ في الأُمَّة وفرَّقت بينَ المسلمين؟!-

لا يخفى على أحدٍ ما تعيشُه الأمّة الإسلاميةُ من حالةٍ بائسةٍ لا تسرُّ صديقًا ولا تغيظ عدوًّا، فالخلافات بين النُّخب الفكرية في الأمة بلغت أوجَها حتى صارت سفينة الأمَّة تتلاعب بها الرياحُ وسط أمواجٍ عاتيةٍ في بحر متلاطم، وليس هناك من يقود هذه السفينة إلى بَرِّ الأمان، وكلّ من يمرِّرُ بصره على حال الأمة لن […]

نظَّارات الحداثة: من تقنيات الحداثيين في قراءة النصوص الشرعية والتراثية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة المتابع للمنتَج الفكري الحداثي يستطيع بسهولةٍ ملاحظةَ المحاولات الدؤوبة التي يبذلها الحداثيون العرب؛ للولوج عبر الكتابات الفكرية بحمولة مصطلحية ومجموعة مفاهيم خاصّة لكل واحد منهم، والعمل على اصطحاب تلك المفاهيم وضخِّها في مصنفاتهم بشكلٍ استعراضي خاصّ، وبشكل ربما يخالف قواعد اللغة والمعاني الأساسية المعروفة من تلك الكلمات؛ لخَلْق […]

الحداثة… جمود وتخلّف ورجعية

نشب خلافٌ بين الملك والبابا في بعض المسائل الإصلاحية، فضاق الملك ذرعًا بتدخّل البابا في بعض تعييناته، واتَّسعت هوة الخلاف بينهما حتى وجَّه البابا رسالة شديدةَ اللهجة إلى الملك في أواخر عام 1075م، هدَّده فيها بالحرمان وخلعِه من منصب الإمبراطورية إذا لم يقم بالتوبة والخضوع، فردَّ الملكُ من جانبه بعقد مجمع لأساقفة إيطاليِّين معارضين للبابا […]

تناقضات خصوم السلفيّة والهروب من الواقع

 لا يوجد حِراك علميٌّ في عصرنا الحديث عانى من الظلم والجور والتمييز مثل ما عانت السلفيَّة من خصومها، حتى إنَّ العقلاء من خصومِها وأربابَ العدل إذا تعلَّق الأمر بالسلفية استعاروا عقولَ غيرهم، وفكَّروا برؤوسٍ مشوهة كأنما لم يخلقها الله على أجسادِهم، وما ذاك إلا تماديًا في الظلم والتنازل عن ميثاق شرف الخصومة الثقافيَّة الذي يمنع […]

حديث: “سجود الشمس تحت العرش” وردّ شُبَه العقلانيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله القائل في محكم التنزيل: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [يونس: 5]، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيدنا محمد الذي جعل الله تعالى “أمره ظاهرًا فيما جاء به من الحق، […]

الحدود الشرعية.. جريمة اجتماعية أم رحمة إلهية؟

ظلَّ ملفُّ تطبيق الشريعة مغلَّقًا ردحًا من الزمن، فلم تكن الشبهاتُ تورَد عليه بمجملِه إلا ما كان على بعض الحدود دونَ بعض، وما إن أعلن أتاتورك جمهورية تركيا العلمانية الحديثة حتى فُتح هذا الملف الذي كان مخبوءًا في سراديب الذاكرة العلمانية، فطُرح بقوة، ونوقش من كافَّة الطوائف الدينية، ولا زال الجدال فيه قائمًا بين الاتجاهات […]

ترجمة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الشيخ الطَّيِّب العُقبيّ([1]) اسمه ونسبه ونسبته: هو: الطيِّب بن محمَّد بن إبراهيم بن الحاج صالح العُقْبيُّ. وإلى جدِّه صالح ينسب كلُّ فردٍ من أسرته، فيقال: “ابن الحاج صالح”. والعقبيُّ: نسبة إلى بلدة “سيدي عُقبة” التي تقع بولاية بسكرة، والتي قدِم إليها أحدُ أجداده واستقرَّ بها. ويعود نسبه في الأصل […]

حديث الإسراء والمعراج والرد على المتهوكين فيه

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن الحق الواجب اعتقاده أنه قد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم يقظة من مكة إلى بيت المقدس في فلسطين، ثم عرج بشخصه صلى الله عليه وسلم إلى السماء، ثم حيث شاء الله تعالى من العلا، وهما -أي: رحلتا […]

ما هكذا يُدرَّس علم التَّفسير!

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا قال الشَّيخ العلامةمحمد البشير الإبراهيمي في حفل ختم رفيق دربه الإمام عبد الحميد ابن باديس -رحمهما اللَّه- تفسيره لكتاب اللَّه سنة (١٩٣٨م): “هذا هو اليوم الذي يختم فيه إمام سلفي تفسير كتاب اللَّه تفسيرًا سلفيًا ليرجع المسلمون إلى فهمه فهمًا سلفيًا، في وقتٍ طغتْ فيه المادة على الروح ولعب فيه […]

بين الأسماء الإلهية والأركونية للقرآن الكريم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة “فوالله، ما فيكم رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجز ولا بقصيدة مني، ولا بأشعار الجن. والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا. ووالله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يُعلى، وإنه ليُحطم ما تحته”([1]). هذا كان […]

مسجد الخيف ومحاولات التشغيب لدى القبوريّين

جاءت أحاديث كثيرة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم تنهى عن الصلاة إلى جهة القبر، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تصلُّوا إلى القبور»([1])، بل شدّد صلى الله عليه وسلم في ذلك تشديدًا عظيمًا؛ حتى وصف من يفعل ذلك بأنهم شرار الخلق، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما كان مرض النبي صلى الله […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017