الاثنين - 15 جمادى الأول 1440 هـ - 21 يناير 2019 م

عرضٌ وتعريفٌ لكتاب: “موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة”

A A

الاهتمام بالكتابة جزءٌ لا يتجزَّأ منَ الحضارةِ الإسلامية، وقد اهتمَّت النُّخب الفكرية الإسلامية منذ زمنٍ مبكر بالتصنيف والكتابة، وابتكروا فيها مناهجَ جديدة، ونقَّحوا مناهج كانت موجودةً سابقًا، وكان للكتاب دورٌ كبير في تنمية وعي المسلمين على كافَّة الأصعدة الدينية والدنيوية؛ ولذلك لم يقتصروا على التَّأليف في كتب الدين فقط، بل كانت لهم إسهامات عديدة في الجوانب الاقتصاديَّة والسياسيَّة وغيرها، والتي لا تنفك عمومًا عن التأطير الإسلامي، ومن أبرز العلوم التي طُرقت بالكتابة وتنوَّع العلماء في مناهج تأليفهم فيها: علم العقيدة؛ إذ تُعدُّ من أشرف العلوم لتعلُّقها بأشرف متعلَّق وهو الله جلَّ جلاله.

من هنا جاءَ الاهتمام بكتاب: “موسوعة العقيدة والأديان والفرق والمذاهب المعاصرة”، لنستعرضَها ونعرفَ منهج التأليف فيها، وذلك إسهامًا في تقريب الكتاب للقارئ الكريم حتى يكون على بيِّنة بالخارطَة العامَّة له، وتسهل عليه الاستفادة منه.

بيانات الكتاب:

عنوانه: “موسوعةُ العقيدةِ والأديانِ والفرقِ والمذاهبِ المُعاصِرة”.

كُتِبَ على غِلافِه:

تصنيف وإعداد: مجموعةٍ من الأكاديميين والبَاحثين الْمُختصِّين في جامعات العالم.

مُراجعة وتقديم: عدد من كبار العُلماء والمختصين في العالمِ الإسلامي.

الطبعة:

طبعته دارُ التوحيد للنشر، الطبعة الأولى عام 1439هـ، في ستِّ مجلدات، بمجموع صفحات بلغت (3421) صفحة.

وكما هو واضحٌ من الغلاف فإنَّ الكتاب عبارة عن مشروعٍ كبير قام عليه باحثون ومراجعون ومحَكِّمُون، وأشرفَ على العمل كاملًا صاحب السمو الأَمير: د. سعود بن سلمان بن محمد آل سعود، أستاذُ العقيدة والمذاهب المشاركِ في قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود بالرياض.

المؤلفون:

عملَ على إعداد الموسوعَةِ مجموعةٌ كبيرةٌ من الباحثين المتخصّصين، يبلغ عددهم (36) باحثًا من مختلف دول العالم منهم:

أ. د. سعود بن عبد العزيز الخلف.

أ. د. سليمان بن محمد الدبيخي.

أ. د. آمال بنت عبد العزيز العمرو. وهم من المملكة العربية السعودية.

د. خالد العلمي من الجزائر.

د. عبد القادر حرسي من الصومال. وغيرهم.

وقد حكَّمها (12) عالِمًا متخصِّصا برئاسة الأستاذ الدكتور صالح بن محمد العقيل، وعضوية علماء فضلاء متخصصون منهم:

أ. د. عبد الله بن عمر الدميجي.

أ. د. عبد الله بن محمد السند.

أ. د. عبد القادر بن محمد عطا صوفي. وغيرهم.

 كما أن هناك لجنةً عُليا للموسوعة للمراجعة النهائية الكاملة يترأسها الأستاذ الدكتور سعود بن عبد العزيز الخلف، وعضوية أربعة من المتخصصين وهم:

أ. د. حمد بن عبد المحسن التويجري.

أ. د. عبد الله بن دجين السهلي.

د. محمد بن عبد العزيز الشايع.

د. عبد الله بن عبد العزيز العنقري.

تعريف مجمل بالكتاب:

جاءَت هذه الموسوعة الكبيرةُ لجمع أكبرِ قدرٍ ممكن من الموضوعات المتعلقة بالعقيدة بطريقةٍ علمية منهجيَّة، كتب فيها باحثون متخصِّصون من دولٍ إسلامية عديدة؛ من أجلِ تقريبها وبسطها للنَّاس والباحثين، وكذلك لمن يريدُ القراءةَ عنِ الإسلام؛ ليعطي تصورًا عن الدِّين الإسلامي كما هو على منهجِ أهلِ السُّنة والجماعة، وهي على منهجٍ متوسطٍ في الكتابة، فلا اختصار مخِلّ ولا تطويل مُملّ، ويستفيدُ منه العالمُ وطالبُ العلم والمثقَّفُ والقارئُ المبتدئ، كلٌّ حسب بغيته واستعداده الذهني، كما أنَّها ذاتُ طابعٍ عالمي تهدف إلى الوصول لكل الناس، إضافةً إلى كونها مكتوبةً ومحكَّمةً من متخصصين من سائر الدول الإسلامية، وهذا يُعطيها قوةً ومتانةً في الجانب العلمي.

أهداف الكتاب:

ذَكَرت اللجنة العلمية للموسوعة عددًا من الأهداف تتلَّخص في: تقديمِ موسوعة علميَّةٍ محَكَّمةٍ، تُعتبرُ مرجعًا شاملًا للاطلاع على العقيدة الإسلامية الصحيحة، بعيدًا عن التَّشويهِ والْمُغالطة.

أقسام الكتاب:

تنقسمُ الموسوعةُ عمومًا إلى أربعةِ أقسام كمَا يظهرُ من عنوان الكتاب، وهي: 1- العقيدة، 2- الأديان، 3- الفرق، 4- المذاهب المعاصرة.

وهذا الكتابُ الذي بين أيدينا والذي يقع في ستِّ مجلدات هو في القسم الأول من الموسوعة وهو العقيدة وما يتعلَّق بها، مع ذكرِ الأنبياء والصَّحابة والذين في سِيَرِهم مسائل عقدية، أمَّا الكلام عن الأديانِ والفرقِ والمذاهبِ فسيكونُ بإذنِ الله في موسوعاتٍ متتالية.

وجاء هذا القسم الأول من الكتاب في 28 فصلًا بعددِ حروف الهجاء، وذلك لأن الكتاب موضوع حسب ترتيب حروف الهجاء، وأما لو أردنا تقسيمه حسبَ الموضوعات التي تناولَها الكتاب فهو مقسم إلى 27 موضوعًا متنوّعًا، وأصول تلكَ الموضوعات هي:

1- الموادّ المتعلقة بعلمِ العقيدة، وهي في بيان أهل السنة وأهل البدعة ومصادر التلقي عندهما، ومنهج الاستدلال.

2- الموادّ المتعلقةُ بالإيمان بالله، وهي في التوحيد وأنواعِه وأسماء الله وصفاته.

3- الموادّ المتعلقة بالملائكَة.

4- الموادّ المتعلقة بالكتب والرُّسل والأنبياء، وفيها بيان الكتب المنزلة، ووقوع التحريف فيها ما عدا القرآن، أما ما يتعلق بالرسل فقد ذكرت موضوعات منهجية فيما يتعلق بوقوع النبوة ودلائلها وصفات الرسل وعصمتهم، كما ذكرت سِيَر بعض الأنبياء الذين في سيَرهم مسائل عقدية وعددهم 27 نبيًا، كما أن هناك مادةً واسعةً عن خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم تتضمن معنى “شهادة أنَّ محمدًا رسول الله” وذكر خصائصه، وبعض حقوقه، وبيان وجوب طاعتِه، وغيرها من الموضوعات، ويلحق بها موضوع الكرامات والأولياء.

5- الموادّ المتعلقة باليوم الآخر، وفيها بيان لأشراط السَّاعة، والحياةُ البرزخيَّة، والحياة الآخرة وما يقع فيها.

6- الموادّ المتعلّقة بالقضَاء والقدر، وفيها بيان مراتب القدر، ومسألة التحسين والتقبيح، وأفعال العباد.

7- الموادّ المتعلقة بالصَّحابة، وفيها تعريف بالمهاجرين والأنصار وأهل بدر، وغيرها من الموضوعات المتعلقة بالتعريف بهم، كما تضمن سيَر مجموعة من الصَّحابة الكرام وعددهم 23 صحابيًّا.

8- الموادّ المتعلقة بالإمامة والخِلافة، وتتضمَّن موضوعات السمع والطاعة وحكم الخروج على الحكام، وغيرها.

9- الموادّ المتعلّقة بالأسماء والأحكام، وتتضمن بيان الإسلام وبعض موضوعاتهِ، كما تضمنت بيان الشِّرك والكفر والبِدع.

10- الموادّ المتعلقة بأعمالِ القلوب، وفيها ذكر مجموعة كبيرة من أعمال القلوب.

المنهج المتبع في الموسوعة:

أولا: منهج الكتابة:

تمت كتابةُ الموسوعةِ على يدِ نُخبةٍ من الباحثين الْمُتخصِّصين وفقَ ضوابط وآلياتٍ معينة يمكن تلخيصها فيما يأتي:

1- الكتابة وفقَ قالبٍ معين متَّفق عليه، وذلك سعيًا إلى توحيد لونِ الكتابة وحرصًا على عدم تشتيت القارئ، ويضم هذا القالب: (التعريف – العلاقة بين المعنى اللغوي والشَّرعي – سببُ التسمية – الأسماءُ الأخرى – الحُكم – الحقيقة – المنزلة – الأهمِّية – الأدلة – أقوالُ أهل العلم – الأركان – الشُّروط – الأقسَام – المراتب – المسائل المتعلقة – الفروق – الثَّمرات – الآثار – الحكمة – مذاهب المخالفين – المصادر والمراجع)، على أن يكون المؤثر الحقيقي في استيفاءِ كلِّ هذه العناصر هو طبيعة الموضوع نفسه، فبعضُ الموضوعات لا تحتمل كل هذه العناصر، فلا يُزاد فيها ما يكون حشوًا، وإنما يُعالج الموضوع حسب ما يقتضيه المنهج العلمي دونَ قصور في بنيته وأدلَّته.

2- تُذكر المراجع والمصادر آخر كل مادَّةٍ من المواد، ولا تقِلُّ غالبًا عن عشرة مصادر، مع عدمِ ذكر الطبعات فيها؛ لأنَّ الغرض ليس الإحالة إلى صفحاتٍ مُعيَّنة وإنما إلى المرجع العام، وينبغي التنبُّه إلى أن هذه المراجع المذكورة في آخر كلِّ موضوعٍ هي المراجع العامة التي تناولتِ الموضوع، ويمكن للباحث متى ما أرادَ الاستزادة والتوسع أن يرجع إليها، أما المصادرُ والمراجع للمعلوماتِ الواردة عند عرض الموضوع فتكون مثبتةً في الهامش كما هو متعارفٌ عليه.

ثانيًا: منهج الترتيب:

جاءَ الكتاب مرتبًا ترتيبًا هجائيًّا، فابتدأَ بحرفِ الألف وانتهى بحرفِ الياء، وينبغي ملاحظة أنَّ (ال) التعريفية لا تُحسب ضمن بنية الكلمة، كما أن الكنى لا تحتسب أيضًا، فأبو بكر مثلًا تجده في حرفِ الباء، وأبو هريرة في حرفِ الهاء، وهكذا.

وأمَّا ترتيبُ الفهارس فجاءَ بنسَقينِ مُختلفين:

1- ترتيبُ الموضوعات، وذلك لمن أرادَ أن يُلمَّ بموضوع معين، كموضوع صفات الله أو النبوة أو غيرها.

2- ترتيب حروفِ الهجاء كحال الكتاب.

أبرز مميزات الكتاب:

يُعدُّ الكتاب موسوعةً علميةً عالميَّة من أوثق الموسوعات مُقارنةً بغيرها، فقد تمت كتابتُها على يدِ باحثين متخصِّصين، ثم رُوجِعت مراجعةً لُغويَّة شاملَة، ثم حُكِّمت على يد مشايخ أجلَّاء من نوابِغِ العلم في العالم الإسلامي، ثم روجعت من قِبَل اللجنة العليا، ومن أبرز المميزات للكتاب:

1- السَّعَة في اختيار الموضوعات المتعلّقة بالعقيدة: فإنه ما من مصطلحٍ يلامس العقيدة إلا وكُتب فيه -تقريبًا-، فيُعدُّ الكتاب من أوسع الكتب لدراسةِ العقيدة الإسلامية على منهجِ أهلِ السُّنة والجماعة.

2- حسنُ الترتيب: وهو ما يلمسُهُ القارئ بمُجرَّدِ أن يبدأ في تصفّح الكتاب، فإن الموضوعات كلها بقالبٍ واحد، لا تشعر بأن من كتبه باحثون متعدِّدون متنوّعون بتنوع أوطانهم وأجناسهم. وتلك ميزةٌ مُفتَقَدَةٌ في بعض الموسوعات الأخرى. وحسن الترتيب شاملٌ لموضوعات الكتاب، وكذلك للمضمون داخل الموضوع الواحد، فإنه مرتبٌ حسب ما يقتضيه التدرج العلمي.

3- التركيز على البناء: فالكتابُ قد ركَّز على بناء مفاهيم وتصورات العقيدة، دون خوضٍ في الآراء المخالفة بشكلٍ تفصيلي، ويتضح ذلكَ بالميزة الآتية.

4- عدم الاقتصار على العرض: بل اهتم الكتاب أيضًا بنقدِ الآراء المخالفة، فقد كان يذكر آراء الْمُخالفين في المسألة؛ ومنهجُه في ذكرها هو: الاختصار، وبيان أصل القول دون الدلائل، ثمَّ الرد عليها ردًّا مجملًا في غالب الأحيان؛ وذلك لأنَّ الهدفَ الأساس للكتاب الحالي هو التقرير لا الرَّد، أمَّا تفاصيل كلام المخالفين من أرباب الفرق والمذاهب فستأتي في الأجزاء اللاحقة إن شاء الله تعالى.

5- الاختصار: تميَّزَ الكتابُ بجمع خُلاصة الموضوع دون تطويلٍ مملٍّ، فإنه يوردُ الموضوع ويُعرِّفُ به ويذكر أدلتَّه وما يتعلق به من مسائل، وهذا ما يحتاجُه من يريد الإلمام بكل موضوعات العقيدة، أمَّا من يريد تفاصيل المسائل أو التوسع فيها فإنَّ الكتاب قد أودعَ قائمةً بالمصادر والمراجع بعد كل موضوعٍ يمكن الاستفادة منها.

6- التوثيق: وهذه ميزةٌ بديعةٌ في الكتاب، فإنَّه قد رجع إلى المصادر الأصلية قدر الإمكان، مع عدم إغفالِ المصادر المعاصرة، وهو بذلك قد جمع بين الحُسنَيَين، كمَا أنه عند إيرادِ حديثٍ معين فإنَّه يُخرَّج ويكتفي بالعزو للصَّحيحين إن كان فيهما أو أحدهما، أو يبين من أخرَجهُ مع نقل الحكم عليه.

7- التنوع المعرفي: وذلك من جهتين: من جهة الكُتَّاب، فإنهم من أجناسٍ متعددة وبلدان متنوعة، وهذا يُعطي انطباعًا بأن ما قُرر هنا هو الحق على اختلافِ الأقطار والأمصار، والجهةُ الثانية: من جهة المضمون، فإنَّ الكتاب قد حرص على عرضِ أقوال سائرِ المذاهب الفقهية دون الاقتصار على مذهبٍ معين.

كلمة أخيرة عن الكتاب:

يعد الكتاب باكورة عملٍ ضخمٍ لجمع ما يتعلق بالعقيدة والأديان والفرق والمذاهب، وهو يتميز بالشمولية والوثوقية والترتيب الجيِّد، ويُعدُّ من المراجع المهمة لتصور العقيدة الإسلامية كاملة، وحريٌّ بمثل هذه الموسوعات أن تتواجد في بيتِ كل مسلم وغير مسلم ممن أرادَ الوقوف على حقيقة الإسلام بعيدًا عن الزَّيف والتشويه، ولإكمال هذا العمل المميز يمكن تقديم اقتراحين:

1- توحيدُ المنهج في ذكرِ الآراء الْمُخالفة، فإنَّ الكتاب كانَ منهجُه في ذلك يتمثَّلُ مرةً في عرض الأقوال المخالفة وبيانِ من قالَ بها، كما فعلَ في مسألة العلو وصفات الله مثلًا، وتارةً في عرضِ المذاهبِ ثم عرض القائلينَ بها، كَمَا فعل في مسألة الإيمان والكبيرة والقدر مثلًا، والفرق بين المنهجين واضحٌ وجليٌّ، والأولى اتباعُ أحد المنهجين، أو بيان وجه التفريق في المقدمة.

2- ذكرُ أبرز الشبهات المثارة حول عدد من القضايا المبحوثةِ في الكتاب، وذلك نظرًا لانتشارِها، وكونِ بعضها أولى من مُناقشة بعضِ الأقوال البائدة، وهو جزءٌ مكملٌ للعمل بلا شَكّ، ويكونُ عرضُها باختصار لا إسهاب كما هو حال الكتاب عمومًا.

نسأل الله العليَّ القدير أن يُيسّرَ إخراجَ الأقسام الباقية من الكتاب، وصلى الله وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الإرادة الكونية والإرادة الشرعية والخلط بينهما

 إن منهج السلف هو أسعد المناهج بالعقل وبالنقل، وهو منهج وسط بين المناهج المنحرفة التي ظنَّت التعارض بينهما، فهو وسط بين الإفراط والتفريط. ومن القضايا التي يتجلَّى فيها وسطية هذا المنهج قضيَّة: الإرادة والأمر الإلهيين. فإنه من المعلوم أن كل ما في الكون إنما يجري بأمر الله تعالى، وأن الله تعالى إذا أراد شيئًا فإنما […]

عرض ونقد لكتاب “التفكير الفقهي المعاصر بين الوحي الخالص وإكراهات التاريخ

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين. وبعد: فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة نبيه»([1]). فهذا الحديث دليل على أن صمام الأمان ومصدر الهداية ومنبع النور في هذه الأمة هو […]

حديث: «الشؤم في الدار والمرأة والفرس» تفسير ومناقشة

قد يعجب المرء حينما يرى إجمال المصطفى صلى الله عليه وسلم وبيانه لطرائق أهل البدع في رد الحق، واحتيالهم لدفعه وصدِّ الناس عنه؛ حيث يقول صلى الله عليه وسلم: «يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ؛ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلين»([1]). فهذه الأمور الثلاثة -أعني: التحريف، والانتحال، والتأويل- هي طرق أهل الزيغ […]

أقوالٌ عند التِّيجانية لا يقبلُها شرع ولا يقرُّها عَقل

 تُعدُّ الطريقة التيجانيَّة من أكبر الطرق الصوفية؛ وذلك لكثرة معتنقيها في إفريقيا عمومًا، وفي شمالها خصوصًا، وهي اليوم تقدَّم على أنها بديلٌ عن السلفية السّنِّيَّة في كثير من البلدان، وكثيرًا ما رفع أصحابُها شعارَ الاعتدال، وادَّعوا أنهم الممثِّلون الشَّرعيون لمعتقد أهل السنة، وأنه لا ينكر عليهم إلا شرذِمة مخالفة للسَّواد الأعظم تنتسب للسلفية، وهذه الدعوى […]

نقض الإمام أبي الحسن الأشعري لمعتقد الأشعرية في الصفات

                                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، […]

التسامح السلفي في المعتقد..بين انفلاتِ معاصرٍ وغلوِّ متكلمٍ

  دين الله قائم على العدل والإحسان، والدعوة إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الشيم، ولا شكَّ أن من أفضل الأخلاق وأزكاها عند الله سبحانه خلُقَ العفو والرفق، فالله سبحانه وتعالى رفيق يحبُّ الرفق، وكتب على نفسه الرحمة، وجعلها خُلقًا بين عباده، فكل ما يخدم هذا المعنى فهو مقَّدم عند التعارض على غيره، وفي الحديث: «لما خلق […]

نقد التّصوف الغالي ليس خاصَّاً بالسلفيِّين

 درَج خصوم السلفية على تبني التصوُّف منهجًا بديلًا عنها، وحاولوا تسويغَ ذلك بوجود علماء كبار يتبنَّون نفس المصطلح ويزكُّونه، وجعلوا من نقد السّلفية لمظاهر الانحراف عند الصوفية نقدًا للعلماء وازدراءً لهم، وكان أهل التصوُّف الغالي كثيرًا ما يتستَّرون بالعلماء من أهل الحديث وأئمة المذاهب، ويدَّعون موافقتَهم واتباعهم، وأنَّ نقد التصوّفِ هو نقدٌ للعلماء من جميع […]

حديث: (فُقِدت أمّة من بني إسرائيل) وتخبُّط العقلانيّين في فهمه

من حِكَم الله تعالى أن جعل لأصحاب الأهواء سيما تميّزهم ويعرفون بها؛ لئلّا يلتبسَ أمر باطلهم على الناس، ومن أبرز تلك العلامات: المسارعة إلى التخطِئة والقدح وكيل الاتهامات جزافًا، فما إن يقفوا على حديث يخالف عقولهم القاصرة إلا رَدُّوه وكذَّبوه، ولو كان متَّفقًا على صحّته وثبوته، ولو أنهم تريَّثوا وسألوا أهل الذكر لتبيّن لهم وجه […]

تقنيات الحداثيين – توظيف المخرجات البدعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: “الدِّين الحقُّ كلَّما نظر فيه الناظِر وناظر عنه الْمُنَاظِر ظهرت له البراهين، وقَوِيَ به اليقين، وازداد به إيمان المؤمنين، وأشرق نوره في صدور العالمين. والدِّينُ الباطلُ إذا جادل عنه المجادِل ورام أن يُقِيم عودَه المائل أقام الله تبارك وتعالى من يقذف بالحقِّ على الباطل، فيَدْمَغُه فإذا هو […]

عرض وتعريف بكتاب: “الإسلام: مستقبل السلفية بين الثورة والتغريب”

“الشعوبُ الخاضعة لحكم الإسلام محكومٌ عليها بأن تقبع في التَّخلف”. هكذا يقول أرنست رينان في إحدى محاضراته([1])، وليس هذا رأيًا فرديًّا شاذًّا بين أوساط المجتمع الغربي، بل يكاد يكونُ هو الرأي السَّائد، خاصةً وسط الأفكار الشعبيَّة، وذلك بسبب التغذية التي تمارسُها كثيرٌ من النخب الإعلامية والسياسية في الغرب، حتى صار الإسلام هو الشَّبح الذي يهدِّد […]

لماذا خلق الله النار؟

الله سبحانه أكرم الإنسان وفضَّله على كثير من الخلق، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء: 70]، وأسجد ملائكته لأبيهم آدم -عليه السلام- الذي خلقه بيديه سبحانه وتعالى، وبه عاتب إبليس اللعين فقال تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ […]

حديث: «المرأة خُلِقت من ضلع» دلالة السياق والرد على شبهات الانسياق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله المتفضل بالإنعام على عباده المتقين، وصلى الله وسلم على سيد الأولين والآخرين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فقد يحاول عبثًا أعداء السنة النفخَ في رماد الشبهات القديمة التي أثارها أوائلهم للطعن في السنة والغضّ من مكانتها؛ حيث يغمزون الأحاديث الصحيحة بمغامز باطلة، وتأويلات بعيدة […]

حديث: (إذا أُنْكِحْوا يَضرِبُونَ بالكَبَر والمزَامِير) تحليل ومناقشة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  الحمد لله الذي حظر مواطن اللهو المحرم على عباده، وخلَّص من ريبه وشبهه المصطفين لقربه ووداده، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، الذي أرسله الله قاصما لأعدائه بواضح براهينه ويناته([1]). أما بعد.. فإن من الأمور المخوِّفة للعبد -وهي من جهة أخرى مثبتة لقلبه- وقوع بعض ما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017