الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 م

عرض وتعريف بكتاب: دراسة حديثية تحليلية نقدية لكتاب (إشكالية التعامل مع السنة النبوية، للدكتور طاهر جابر العلواني)

A A

 معلومات الكتاب:

عنوان الكتاب: دراسة حديثية تحليلية نقدية لكتاب (إشكالية التعامل مع السنة النبوية) -للدكتور طاهر جابر العلواني-.

اسم المؤلِّف: د. أحمد جمال أبو يوسف، دكتوراه في الحديث الشريف وعلومه من الجامعة الأردنية.

قدَّم له: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن العتيبي.

حجم الكتاب: يقع في ثلاث مائة وأربعَ عشرة صفحة.

أهداف الكتاب:

هدف المؤلِّف إلى حلِّ إشكاليةٍ تتمحور حول كتاب طه جابر العلواني، ويريد أن يكشف عدة نقاط منها:

  • حقيقة الكتاب العلمية.
  • مفهوم السنة النبوية عند طه جابر العلواني، ومدى حجيتها عنده.
  • علاقة السنة بالقرآن من وجهة نظر الدكتور جابر العلواني.
  • موقف الدكتور طه جابر العلواني من منهج المحدثين من خلال هذا الكتاب.
  • مدى تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية القديمة والمعاصرة، وهل أفاد منها في نقده للمحدثين؟([1]).

تقسيم الكتاب:

جعل المؤلِّف كتابه في خمسة فصول، على النحو التالي:

الفصل الأول: التعريف بالمؤلف وكتابه، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: التعريف بالمؤلف، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: ترجمة الدكتور طه جابر العلواني.

المطلب الثاني: التطور الفكري للدكتور طه جابر العلواني.

المبحث الثاني: التعريف بكتاب: إشكالية التعامل مع السنة النبوية، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: موارد المؤلف في الكتاب.

المطلب الثاني: ملامح منهجية عامة في الكتاب.

الفصل الثاني: مفهوم السنة وحجيتها، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: مفهوم السنة عند الدكتور طه جابر العلوان، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: مفهوم السنة وتطوّر استعماله.

المطلب الثاني: السنة مفهوم وليس مصطلحًا.

المطلب الثالث: بين المفهوم والمصطلح.

المبحث الثاني: حجية السنة، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: حجية السنة عند العلماء.

المطلب الثاني: حجية السنة في مفهوم طه جابر العلواني.

المطلب الثالث: علاقة السنة النبوية بالقرآن الكريم في فكر طه جابر العلواني.

الفصل الثالث: كتابة السنة وتدوينها، وفيه تمهيد ومبحثان:

المبحث الأول: كتابة السنة، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: كتابة الحديث في العهد النبوي.

المطلب الثاني: كتابة السنة النبوية في عهد الصحابة والتابعين.

المبحث الثاني: تدوين السنة، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: السياق التاريخي لتدوين السنة في عهد عمر بن عبد العزيز عند الدكتور طه جابر العلواني.

المطلب الثاني: نتائج تدوين السنة عند الدكتور طه جابر العلواني.

الفصل الرابع: آراء الدكتور طه جابر العلواني في الحديث وعلومه، وفيه تمهيد ومبحثان:

المبحث الأول: موقفه من الرواية وتطورها التاريخي، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: موقفه من الرواية وتطورها التاريخي.

المطلب الثاني: موقفه من الإسناد.

المطلب الثالث: موقفه من الرواية بالمعنى وضبط الرواة.

المبحث الثاني: موقف الدكتور طه جابر العلواني من علم الرجال، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: موقفه من الصحابة الكرام عدالة وضبطًا.

المطلب الثاني: موقفه من علم الجرح والتعديل.

الفصل الخامس: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية المختلفة، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: تأثره بالمدارس الفكرية ذات التوجهات الدينية، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمعتزلة.

المطلب الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالقرآنيين.

المطلب الثالث: تأثر الدكتور جابر العلواني بالاتجاه العقلاني محمد رشيد رضا أنموذجًا.

المبحث الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية ذات التوجهات غير الدينية، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمستشرقين.

المطلب الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالاتجاه العلماني المعاصر.

وقد استطاع المؤلِّف من خلال خطَّة الكتاب المفصَّلة الكشفَ عن إشكاليات مهمّة في الكتاب، تكشف حجم كتاب العلواني، والموارد التي اعتمد عليها، وطبيعة المغذِّيات الفكرية التي كان لها أثر كبير في تشكيل فكرة الكاتب حول الموقف من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، كما أنه استطاع أن يصل من خلال الثقوب والثغرات في فكر المؤلف إلى حقيقة ما كان يتبنَّى، وكيف أنَّ الفكرة التي ظهرت في شكل تجديدٍ وإعادة قراءة للتراث ما هي إلا مجموعة من قطع غيار من أفكار مختلفة، ليس لها من جامع أو سور إلا رأس مؤلّف الكتاب الذي أخرج التناقضات العلمية لجميع التيارات الفكرية في شكل فكرة موحَّدة.

ومن أهمِّ الملاحظات التي سجَّلها المؤلف على الدكتور طاهر جابر العلواني ما يلي:

أولًا: الكشف عن السمة العامة التي تطبع الكتاب، فحين تحدَّث المؤلف عن كتاب العلواني نبَّه على سمات عامَّة تظهر في الكتاب عند قراءته لأول وهلة، وهذه السمات هي:

  1. المسارعة إلى تخطئة العلماء، وقد ذكر المؤلف لذلك عدة أمثلة منها: اتهام العلماء بالانتقائية، وذلك أن العلواني لما رأى تفاوتًا بين تعريفات السنة النبوية عند العلماء بسبب اختلاف المجالات العلمية من أصول وتفسير وفقه لم ينسب اختلاف الاصطلاحات إلى اختلاف المجالات والتخصُّصات، وإنما نسبه إلى الانتقائية، مع أن ما عند الفقهاء لا ينكره المفسرون ولا المحدثون ولا الأصوليون([2])، وقد أطلق العلواني الاتهام للعلماء في جميع العصور بالانتقائية، ولم يكلِّف نفسه عناءَ البحث أو الوقوف مع المصطلح وقوفًا موضوعيًّا، كما خطَّأ الأصوليين في إطلاق لفظ النص على السنة، واعتبر ذلك تمويهًا وتشويشًا في جانب النظر إلى علاقة الكتاب بالسنة وبَذر بذور أزمات فكرية([3]).
  2. التناقض: فقد أثبت أن طه العلواني أثنى على جيل التلقّي الأول وهم الصحابة، وقرر عدالتهم، ولم يطل به الكلم حتى سارع إلى رميهم بالكذب([4]). ومثال آخر حيث امتدح الإسناد وأهميته، وأن المسلمين اعتنوا به في العصر الأول، ثم ما لبث أن ادَّعى أنه لم يهتمّ به المسلمون إلا بعد القرن الرابع الهجري، واختلق المسلمون أسانيدَ وادَّعوها بعد ذلك([5]).
  3. الاستلال بالواهي: فمع اهتمام العلواني بنقد السند ومحاولة تفتيشه، إلا أنه مع ذلك لم يسلم من الوقوع فيما كان يخشى؛ حيث استدلَّ بالأحاديث الضعيفة والموضوعة، كما وقع في بتر النصوص من سياقاتها، وهذه سمة لم تكن غائبة، وقد حاول صاحب الكتاب إبرازها في كتاب العلواني وتسليط العدسة عليها، وساق لذلك عدة أمثلة، وأضاف إليها الغلط في العزو عند الدكتور طه جابر العلواني([6]).

ثانيًا: كشف المصادر المؤثّرة في فكر الدكتور طه جابر العلواني، وقد عقد المؤلف لذلك فصلًا في كتابه، وقسَّم المدارس إلى قسمين: قسم ديني وقسم غير ديني، وقد بين أن موقف طه جابر العلواني من السنة النبوية مركَّب من مواقف مدارس مختلفة ومتناقضة، يجمع بينها الانحراف الشرعي، فهو تأثَّر في موقفه من السنة بالمعتزلة أولا، فقد اشترك معهم في النتيجة والثمرة في الموقف من الصحابة، وإن كان لم يوافقهم فيه من كل الوجوه على حدِّ تعبير المؤلف([7]).

وفي الموقف من خبر الآحاد يظهر نوع تأثّر بهم، وإن لم يكن صريحًا، فقد عقد العلواني فصلًا في أنَّ خبر الآحاد لا يفيد إلا الظن، وترك الأمر معلقًا دون أن يبيّن الفرق بين إفادته للظن وحجيته، وقد أجاد المؤلف في تعقّبه في هذه النقطة، ومطالبته بالوضوح في ذلك، والتفريق بين كون الشيء لا يفيد العلم مع إفادته للعمل([8]).

وقد خلص الكاتب من خلال المقارنة بين الأقوال بإثبات وجود نوع من التأثر، وهذا التأثر وإن لم يكن تناصًّا ففيه تقاربٌ شديد.

كما تأثَّر العلواني أيضًا بالقرآنيين: وذلك أنه وافقهم في الدعوة على الاكتفاء بالقرآن، وزاد عليهم بجعل بعض السنة تطبيقًا له، ونفَى أن يكون بعضُها وحيًا، فهو قد شارك القرآنيين في مظاهر منها:

  1. رفضه أحقِّيَّة الرسول بالتشريع، وهذه سمة من سمات القرآنيين، وقد أتى المؤلف بعبارات العلواني والقرآنيين وبيَّن التوافق بينها([9]).
  2. التفريق بين النبوة والرسالة، فيجعلون النبوة بشرية والرسالة معصومة، ونفس المسلك سلكه العلواني([10]).
  3. كما وافقهم العلواني في موقفهم من كتابة السنة وتدوينها، ووجود الوضع فيها والكذب، وجعل ذلك مدعاة لتركها وتجاوزها([11]).

كما عقد المؤلِّف فصلًا لبيان التناص الذي وقع بين المؤلف والعقلانيين، وبيَّن فيه تأثُّرَه الشديد بهم في موقفهم من السنة، ومن تدوين الحديث، ومن عدالة الصحابة رضوان الله عليهم([12]).

كما كشَف تأثُّره بالتيارات اللادينيَّة من علمانيِّين ومستشرقين، وذلك في موقفهم من علم الحديث والإسناد، وقد اتَّفقت عبارته معهم في تعريف السنة ومغزاها، كما اتَّفق معهم في الموقف من تدوين السنة، ودعوى تأخيره، ودعوى التعارض والتناقض بين الأحاديث([13]). هذا بالنسبة للمستشرقين، أما العلمانيون والحداثيون فقد استعار منهم موقفَهم من السنة ومن العلماء، وإنكار أن تكون السنة وحيًا، وتأثّر بموقفهم من علوم الحديث([14]).

وقد نقل عنه المؤلّف عدة نقولات تؤكِّد توافقه معهم، وأن ذلك التوافق لم يكن صدفةً، ولا نشأ من عدم.

وبكشف صاحب الكتاب للجهات المؤثرة على العلواني يكون قد وفَّر على القارئ جهدًا كبيرًا في فهم فكر الرجل، وكيف تشكلت فكرته حول السنة النبوية، فهي عبارة عن مجموعة من المؤثّرات الداخلية والخارجية فيما يتعلَّق بالثقافة الإسلامية، يجمع بينها التناقض فيما بينها، وتهدف إلى زحزحة مكانة السنة في الاستدلال عند المسلمين، وإن هي نجحت في ذلك فإنه لم يبق للمسلمين وحي يستندون إليه، ولا دليل يطمئنّون به، بل كتاب مجمَل لا يتبيَّن حقُّه، تعارِض نصوصه أفعالَ مبلِّغه وأقوالَه، ولا يوجد نموذج عمليّ لتطبيقه يمكن التحاكم إليه.

الخلاصة:

عرّف المؤلف بمشروع العلواني من خلال كتابه: (إشكالية التعامل مع السنة النبوية)، فعرَّف بالمؤلف، وظروف نشأته، ودراسته، والحركات التي انتسب إليها، والمهام التي أسندت إليه إداريًّا، وبيئة معيشته التي كان لها مشاركة قوية في تشكيل شخصيته الفكرية.

كما ظهر من تتبُّع مراجع الكتاب العلمية وملاحظة تنوعّها -بل تباينها- أنَّ العلواني استفاد منها جميعًا بما يخدم فكرته دون أن ينقّح ويتنبه لاختلاف المنطلقات بين أصحابها، وهذا يكشف أن المؤلف لم يكن واعيًا بخطورة الممارسة التي يمارسها، أو له أهداف ومقاصد أخرى يسعى لها، فقد تنوَّعت المراجع، فكان من بينِها الشيعي والقرآني وغيرهما، وكلها كان المؤلِّف يحشد أقوالها في قالب واحدٍ.

وفي تبيينه لمفهوم السنَّة عند العلواني وكشفه له فإنه قد أعطى فروقًا حقيقيَّة بين التعامل المزدوج الذي يقوم به العلواني وأهل مدرسته، وبين المنهج العلميّ المنضبط عند الأقدمين، مع وحدة المصادر والمنطلقات وتنوّعها عند المعاصرين، وقد كان تركيز الدكتور على تحديد مفهوم السنة وجميع المصطلحات ذات العلاقة بها. وتعقُّب الدكتور العلوانيّ فيما يذهب إليه له دور كبير في كشف عملية تزييف الوعي التي مارسها على القراء في كتابه محل النقد، فهو قد حمل معول الهدم لعلم الجرح والتعديل وعلم الإسناد والرواية، ويبدي نوعا من عدم الثقة بهما؛ لينتهي به المطاف إلى الاستدلال بالأحاديث الضعيفة والموضوعة!!

وقد كشف صاحب الدراسة في كتابه عن الإشكالات التي أثارها العلواني، وأن منبعها من فكر العلواني، لا من ذات الشريعة، ولا من السنة النبوية، فتعدُّد المشارب لدى العلواني وغموضه في بعض المفاهيم وغموضها عنده كذلك هو الذي أدَّى به إلى النتائج المرتبِكة في التعامل مع السنة النبوية وجعلها إشكالية في حياة المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 11).

([2]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 52) نقلا عن كتاب: إشكالية التعامل مع السنة النبوية (ص: 105).

([3]) ينظر: المرجع السابق (ص: 130).

([4]) ينظر: المرجع السابق (ص: 352).

([5]) انظر: موقف الدكتور طه جابر العلواني من الإسناد (ص: 169).

([6]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 62) وما بعدها.

([7]) ينظر: المرجع السابق (ص: 232).

([8]) ينظر: المرجع السابق (ص: 237) وما بعدها.

([9]) ينظر: المرجع السابق (ص: 245).

([10]) ينظر: المرجع السابق (ص: 246).

([11]) ينظر: المرجع السابق (ص: 249).

([12]) ينظر: المرجع السابق (ص: 253).

([13]) ينظر: المرجع السابق (ص: 261) وما بعدها.

([14]) ينظر: المرجع السابق (273) وما بعدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. أحبائي الكرام: عنوان لقائنا: “مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمَّة”.   كما يعتاد الأكاديميون بأن يُبدأ بشرح العنوان، نشرح عنواننا فنقول: ما هو المقصود بكلمة (مناهج الإصلاح)؟ مناهج الإصلاح هل تعني طرق الإصلاح؟ […]

رمتني بدائها وانسَـلّـت (1) الإسقاط من تقنيات أسلاف الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: تزوَّجت رُهم بنتُ الخزرج بنِ تيم الله بن رُفيدة بن كلب بن وَبْرة من سعد بن زيد مَناة ابن تميم، وكانت ذاتَ جمال، وكان لها ضرائر، فكنَّ يشتمنَها ويعيِّرنها ويقُلن لها: يا عَفلاء، فأرهقها ذلك من ضرائرها، فذهبت تشتكي ذلك الحال لأمِّها، ولكن أمها نصحتها بأن تبدأ […]

تأثير المعتزلة في الفكر الأشعري -قضية التنزيه نموذجًا-

لا يخفى على قارئٍ للفكر الإسلاميِّ ولحركتهِ أنَّ بعض الأفكار كانت نتيجةَ عوامل عدَّة أسهَمَت في البناء المعرفي لتلك الأفكار التي ظهرت وتميَّزت على أنها أفكار مجردة عن الواقع المعرفي للحقبة التي ظهرت فيها، ومن بين الأفكار التي مرت بمسارات عدَّة فكر الإمام أبي الحسن الأشعري رحمه الله؛ فإن نشأته الاعتزالية لم يتخلَّص منها في […]

الهجومُ على السَّلفية وسبُل الوقاية منه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصحبه ومن نهج نهجه إلى يوم الدين وبعد، بادئ ذي بَدءٍ أسأل الله عز وجل أن يوفق هذا المركز المتسمي باسم “حبل القرآن”، وأن يبارك في القائمين عليه، والدَّارسين فيه، ويجعل […]

عرض ونقد لكتاب:(نظرة الإمام أحمد بن حنبل لبعض المسَائل الخلافية بين الفرق الإسلامية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا يخفى على متابع أن الصراع الفكريَّ الحاليَّ بين المنهج السلفي والمنهج الأشعري على أشدِّه وفي ذروته، وهو صراع قديم متجدِّد، تمثلت قضاياه في ثلاثة أبواب رئيسية: ففي باب التوحيد كان قضية ماهية عقيدة أهل السنة هي محل الخلاف والنزاع. وفي باب الاتباع كانت قضية المذهبية، وما يكتنفها […]

العقل المسلم في زمن الأوبئة (دفع البدع والأوهام، وبيان ما يشرع عند نزولها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: توالتِ الأزمات التي أصيبت بها الأمَّة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، ووقع للناس فيها صنوفٌ شتى من المحن والابتلاءات؛ كالطواعين والمجاعات والفيضانات والزلازل والجفاف وغير ذلك. وقد دوَّن التاريخ الإسلاميُّ وقائعَ تلك المِحَن وأحداثها وآثارها، ولعلَّ أوضحها وأعظمها فتكًا الأوبئةُ والطواعين التي انتشرت مراتٍ عديدةً في بلادٍ كثيرة من […]

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

تمهيد: في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين. هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى […]

ترجمة الشيخ د. عبد الشكور بن محمد أمان العروسي([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ الدكتور عبد الشكور بن محمد أمان بن عبد الكريم بن علي الغدمري الأمالمي العروسي. مولده: ولد في أثيوبيا، وتحديدًا في منطقة بالي الإسلامية، عام ألف وثلاثمائة وثلاثة وستين للهجرة النبوية (1363هـ). نشأته العلمية: امتنَّ الله تعالى عليه بأن نشأ في بيت علم وفضل وتقى؛ حيث […]

تميُّز الإسلام في إرساء العدل ونبذ العنصريَّة “كلُّكم من آدم”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: افتتح إبليس تاريخ العنصريَّة عندما أعلن تفوُّق عنصره على عنصر التُّراب، فأظهر جحوده وتكبُّره على أمر الله حين أمرَه بالسُّجود، فقال: {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف: 12]. كانَ هذا البيان العنصري المقيت الذي أدلى به إبليس في غَطرسته وتكبره مؤذنًا بظهور كثيرٍ ممن […]

أبعدت النُجعة يا شيخ رائد صلاح   (الكلمات الموجزة في الرد على كتاب (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  وقع في يدي كتابان من تأليف الشيخ أشرف نزار حسن -عضو المجلس الإسلامي للإفتاء في بيت المقدس- وهو أشعري المعتقد؛ الكتاب الأول: (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)، والثاني: (قضايا محورية في ميزان الكتاب والسنة). والذي دعاني لأكتبَ هذا المقال كونُ الشيخِ رائد صلاح هو من قدَّم لهما، ولم […]

ترجمة العلامة السلفي التقي بن محمد عبد الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شهد القرن الماضي في شنقيط أعلامًا سلفية ضنَّ الزمان بمثلها، وكانوا أئمةً في كل الفنون، وإليهم المنهى في علوم المنقول والمعقول، هذا مع زهد ظاهر وعبادة دائمة، فنفع الله بهم البلاد والعباد، وصحَّحوا العقائد المنحرفة، ووقفوا في وجه الخرافة. ومن هؤلاء: الشيخ العلامة محدث شنقيط وشيخ الشيوخ التقي ابن […]

تعريف بكتاب عناية الإسلام بالصحة والنظافة للدكتور محمد بن إبراهيم الحمد

هذا تعريف موجز بكتاب (عناية الإسلام بالصحة والنظافة) للمؤلف د. محمد بن إبراهيم الحمد، من منشورات دار ابن الجوزي بالدمام، في طبعته الأولى عام 1436هـ، ويقع في غلاف (58) صفحة:   – انطلق في مقدمته من شمول الإسلام وإحاطته بعامة منافع الإنسان، ومنها حفظ الصحة والعناية بالطهارة، وعلى هذين الموضوعين قسم الكتاب إلى شقين: العناية […]

هل كلُّ من يؤمن بوجود الله مسلم؟! وهل يصح وصف اليهود والنصارى بالمسلمين؟!

يكفي لكي ترى العجب أن تعيشَ، وهذا عجبٌ أيضا؛ لأن الناس يتوقَّعون العجبَ عند المكابدَة، ولا يتوقَّعونه بهذه السهولة، وإن تعجب من هذا فعجبٌ أن يتكلَّم مسلم منتَمٍ لأهل القبلة بتصحيح إيمانِ مَن كفَر بالنبي صلى الله علي وسلم، وقال: ما أنزل الله من شيء؛ لأن في قوله: ما أنزل الله من شيء إثباتًا لوجود […]

الدعوة النجدية وتهمة البداوة (4) التشدد والفقه البدوي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من أبرز الاتهامات للدعوة النجدية الحكم عليها بالتشدد والتعصب، تشدّد في فهم الدين والعمل به، وتعصّب في الموقف من المخالف، (فالتشدُّد والتطرف انعكاس طبيعيّ لحياة البادية الصحراوية القاسية، وحياة البدو الجافة والفقيرة والخشنة والخالية من كل مباهج الحياة الحضارية)([1]). ويبدو أن هذا الاتهام له جاذبية، فهو يجمع كلَّ الذين […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017