الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 م

عرض وتعريف بكتاب: دراسة حديثية تحليلية نقدية لكتاب (إشكالية التعامل مع السنة النبوية، للدكتور طاهر جابر العلواني)

A A

 معلومات الكتاب:

عنوان الكتاب: دراسة حديثية تحليلية نقدية لكتاب (إشكالية التعامل مع السنة النبوية) -للدكتور طاهر جابر العلواني-.

اسم المؤلِّف: د. أحمد جمال أبو يوسف، دكتوراه في الحديث الشريف وعلومه من الجامعة الأردنية.

قدَّم له: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن العتيبي.

حجم الكتاب: يقع في ثلاث مائة وأربعَ عشرة صفحة.

أهداف الكتاب:

هدف المؤلِّف إلى حلِّ إشكاليةٍ تتمحور حول كتاب طه جابر العلواني، ويريد أن يكشف عدة نقاط منها:

  • حقيقة الكتاب العلمية.
  • مفهوم السنة النبوية عند طه جابر العلواني، ومدى حجيتها عنده.
  • علاقة السنة بالقرآن من وجهة نظر الدكتور جابر العلواني.
  • موقف الدكتور طه جابر العلواني من منهج المحدثين من خلال هذا الكتاب.
  • مدى تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية القديمة والمعاصرة، وهل أفاد منها في نقده للمحدثين؟([1]).

تقسيم الكتاب:

جعل المؤلِّف كتابه في خمسة فصول، على النحو التالي:

الفصل الأول: التعريف بالمؤلف وكتابه، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: التعريف بالمؤلف، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: ترجمة الدكتور طه جابر العلواني.

المطلب الثاني: التطور الفكري للدكتور طه جابر العلواني.

المبحث الثاني: التعريف بكتاب: إشكالية التعامل مع السنة النبوية، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: موارد المؤلف في الكتاب.

المطلب الثاني: ملامح منهجية عامة في الكتاب.

الفصل الثاني: مفهوم السنة وحجيتها، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: مفهوم السنة عند الدكتور طه جابر العلوان، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: مفهوم السنة وتطوّر استعماله.

المطلب الثاني: السنة مفهوم وليس مصطلحًا.

المطلب الثالث: بين المفهوم والمصطلح.

المبحث الثاني: حجية السنة، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: حجية السنة عند العلماء.

المطلب الثاني: حجية السنة في مفهوم طه جابر العلواني.

المطلب الثالث: علاقة السنة النبوية بالقرآن الكريم في فكر طه جابر العلواني.

الفصل الثالث: كتابة السنة وتدوينها، وفيه تمهيد ومبحثان:

المبحث الأول: كتابة السنة، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: كتابة الحديث في العهد النبوي.

المطلب الثاني: كتابة السنة النبوية في عهد الصحابة والتابعين.

المبحث الثاني: تدوين السنة، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: السياق التاريخي لتدوين السنة في عهد عمر بن عبد العزيز عند الدكتور طه جابر العلواني.

المطلب الثاني: نتائج تدوين السنة عند الدكتور طه جابر العلواني.

الفصل الرابع: آراء الدكتور طه جابر العلواني في الحديث وعلومه، وفيه تمهيد ومبحثان:

المبحث الأول: موقفه من الرواية وتطورها التاريخي، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: موقفه من الرواية وتطورها التاريخي.

المطلب الثاني: موقفه من الإسناد.

المطلب الثالث: موقفه من الرواية بالمعنى وضبط الرواة.

المبحث الثاني: موقف الدكتور طه جابر العلواني من علم الرجال، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: موقفه من الصحابة الكرام عدالة وضبطًا.

المطلب الثاني: موقفه من علم الجرح والتعديل.

الفصل الخامس: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية المختلفة، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: تأثره بالمدارس الفكرية ذات التوجهات الدينية، وفيه ثلاثة مطالب:

المطلب الأول: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمعتزلة.

المطلب الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالقرآنيين.

المطلب الثالث: تأثر الدكتور جابر العلواني بالاتجاه العقلاني محمد رشيد رضا أنموذجًا.

المبحث الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمدارس الفكرية ذات التوجهات غير الدينية، وفيه مطلبان:

المطلب الأول: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالمستشرقين.

المطلب الثاني: تأثر الدكتور طه جابر العلواني بالاتجاه العلماني المعاصر.

وقد استطاع المؤلِّف من خلال خطَّة الكتاب المفصَّلة الكشفَ عن إشكاليات مهمّة في الكتاب، تكشف حجم كتاب العلواني، والموارد التي اعتمد عليها، وطبيعة المغذِّيات الفكرية التي كان لها أثر كبير في تشكيل فكرة الكاتب حول الموقف من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، كما أنه استطاع أن يصل من خلال الثقوب والثغرات في فكر المؤلف إلى حقيقة ما كان يتبنَّى، وكيف أنَّ الفكرة التي ظهرت في شكل تجديدٍ وإعادة قراءة للتراث ما هي إلا مجموعة من قطع غيار من أفكار مختلفة، ليس لها من جامع أو سور إلا رأس مؤلّف الكتاب الذي أخرج التناقضات العلمية لجميع التيارات الفكرية في شكل فكرة موحَّدة.

ومن أهمِّ الملاحظات التي سجَّلها المؤلف على الدكتور طاهر جابر العلواني ما يلي:

أولًا: الكشف عن السمة العامة التي تطبع الكتاب، فحين تحدَّث المؤلف عن كتاب العلواني نبَّه على سمات عامَّة تظهر في الكتاب عند قراءته لأول وهلة، وهذه السمات هي:

  1. المسارعة إلى تخطئة العلماء، وقد ذكر المؤلف لذلك عدة أمثلة منها: اتهام العلماء بالانتقائية، وذلك أن العلواني لما رأى تفاوتًا بين تعريفات السنة النبوية عند العلماء بسبب اختلاف المجالات العلمية من أصول وتفسير وفقه لم ينسب اختلاف الاصطلاحات إلى اختلاف المجالات والتخصُّصات، وإنما نسبه إلى الانتقائية، مع أن ما عند الفقهاء لا ينكره المفسرون ولا المحدثون ولا الأصوليون([2])، وقد أطلق العلواني الاتهام للعلماء في جميع العصور بالانتقائية، ولم يكلِّف نفسه عناءَ البحث أو الوقوف مع المصطلح وقوفًا موضوعيًّا، كما خطَّأ الأصوليين في إطلاق لفظ النص على السنة، واعتبر ذلك تمويهًا وتشويشًا في جانب النظر إلى علاقة الكتاب بالسنة وبَذر بذور أزمات فكرية([3]).
  2. التناقض: فقد أثبت أن طه العلواني أثنى على جيل التلقّي الأول وهم الصحابة، وقرر عدالتهم، ولم يطل به الكلم حتى سارع إلى رميهم بالكذب([4]). ومثال آخر حيث امتدح الإسناد وأهميته، وأن المسلمين اعتنوا به في العصر الأول، ثم ما لبث أن ادَّعى أنه لم يهتمّ به المسلمون إلا بعد القرن الرابع الهجري، واختلق المسلمون أسانيدَ وادَّعوها بعد ذلك([5]).
  3. الاستلال بالواهي: فمع اهتمام العلواني بنقد السند ومحاولة تفتيشه، إلا أنه مع ذلك لم يسلم من الوقوع فيما كان يخشى؛ حيث استدلَّ بالأحاديث الضعيفة والموضوعة، كما وقع في بتر النصوص من سياقاتها، وهذه سمة لم تكن غائبة، وقد حاول صاحب الكتاب إبرازها في كتاب العلواني وتسليط العدسة عليها، وساق لذلك عدة أمثلة، وأضاف إليها الغلط في العزو عند الدكتور طه جابر العلواني([6]).

ثانيًا: كشف المصادر المؤثّرة في فكر الدكتور طه جابر العلواني، وقد عقد المؤلف لذلك فصلًا في كتابه، وقسَّم المدارس إلى قسمين: قسم ديني وقسم غير ديني، وقد بين أن موقف طه جابر العلواني من السنة النبوية مركَّب من مواقف مدارس مختلفة ومتناقضة، يجمع بينها الانحراف الشرعي، فهو تأثَّر في موقفه من السنة بالمعتزلة أولا، فقد اشترك معهم في النتيجة والثمرة في الموقف من الصحابة، وإن كان لم يوافقهم فيه من كل الوجوه على حدِّ تعبير المؤلف([7]).

وفي الموقف من خبر الآحاد يظهر نوع تأثّر بهم، وإن لم يكن صريحًا، فقد عقد العلواني فصلًا في أنَّ خبر الآحاد لا يفيد إلا الظن، وترك الأمر معلقًا دون أن يبيّن الفرق بين إفادته للظن وحجيته، وقد أجاد المؤلف في تعقّبه في هذه النقطة، ومطالبته بالوضوح في ذلك، والتفريق بين كون الشيء لا يفيد العلم مع إفادته للعمل([8]).

وقد خلص الكاتب من خلال المقارنة بين الأقوال بإثبات وجود نوع من التأثر، وهذا التأثر وإن لم يكن تناصًّا ففيه تقاربٌ شديد.

كما تأثَّر العلواني أيضًا بالقرآنيين: وذلك أنه وافقهم في الدعوة على الاكتفاء بالقرآن، وزاد عليهم بجعل بعض السنة تطبيقًا له، ونفَى أن يكون بعضُها وحيًا، فهو قد شارك القرآنيين في مظاهر منها:

  1. رفضه أحقِّيَّة الرسول بالتشريع، وهذه سمة من سمات القرآنيين، وقد أتى المؤلف بعبارات العلواني والقرآنيين وبيَّن التوافق بينها([9]).
  2. التفريق بين النبوة والرسالة، فيجعلون النبوة بشرية والرسالة معصومة، ونفس المسلك سلكه العلواني([10]).
  3. كما وافقهم العلواني في موقفهم من كتابة السنة وتدوينها، ووجود الوضع فيها والكذب، وجعل ذلك مدعاة لتركها وتجاوزها([11]).

كما عقد المؤلِّف فصلًا لبيان التناص الذي وقع بين المؤلف والعقلانيين، وبيَّن فيه تأثُّرَه الشديد بهم في موقفهم من السنة، ومن تدوين الحديث، ومن عدالة الصحابة رضوان الله عليهم([12]).

كما كشَف تأثُّره بالتيارات اللادينيَّة من علمانيِّين ومستشرقين، وذلك في موقفهم من علم الحديث والإسناد، وقد اتَّفقت عبارته معهم في تعريف السنة ومغزاها، كما اتَّفق معهم في الموقف من تدوين السنة، ودعوى تأخيره، ودعوى التعارض والتناقض بين الأحاديث([13]). هذا بالنسبة للمستشرقين، أما العلمانيون والحداثيون فقد استعار منهم موقفَهم من السنة ومن العلماء، وإنكار أن تكون السنة وحيًا، وتأثّر بموقفهم من علوم الحديث([14]).

وقد نقل عنه المؤلّف عدة نقولات تؤكِّد توافقه معهم، وأن ذلك التوافق لم يكن صدفةً، ولا نشأ من عدم.

وبكشف صاحب الكتاب للجهات المؤثرة على العلواني يكون قد وفَّر على القارئ جهدًا كبيرًا في فهم فكر الرجل، وكيف تشكلت فكرته حول السنة النبوية، فهي عبارة عن مجموعة من المؤثّرات الداخلية والخارجية فيما يتعلَّق بالثقافة الإسلامية، يجمع بينها التناقض فيما بينها، وتهدف إلى زحزحة مكانة السنة في الاستدلال عند المسلمين، وإن هي نجحت في ذلك فإنه لم يبق للمسلمين وحي يستندون إليه، ولا دليل يطمئنّون به، بل كتاب مجمَل لا يتبيَّن حقُّه، تعارِض نصوصه أفعالَ مبلِّغه وأقوالَه، ولا يوجد نموذج عمليّ لتطبيقه يمكن التحاكم إليه.

الخلاصة:

عرّف المؤلف بمشروع العلواني من خلال كتابه: (إشكالية التعامل مع السنة النبوية)، فعرَّف بالمؤلف، وظروف نشأته، ودراسته، والحركات التي انتسب إليها، والمهام التي أسندت إليه إداريًّا، وبيئة معيشته التي كان لها مشاركة قوية في تشكيل شخصيته الفكرية.

كما ظهر من تتبُّع مراجع الكتاب العلمية وملاحظة تنوعّها -بل تباينها- أنَّ العلواني استفاد منها جميعًا بما يخدم فكرته دون أن ينقّح ويتنبه لاختلاف المنطلقات بين أصحابها، وهذا يكشف أن المؤلف لم يكن واعيًا بخطورة الممارسة التي يمارسها، أو له أهداف ومقاصد أخرى يسعى لها، فقد تنوَّعت المراجع، فكان من بينِها الشيعي والقرآني وغيرهما، وكلها كان المؤلِّف يحشد أقوالها في قالب واحدٍ.

وفي تبيينه لمفهوم السنَّة عند العلواني وكشفه له فإنه قد أعطى فروقًا حقيقيَّة بين التعامل المزدوج الذي يقوم به العلواني وأهل مدرسته، وبين المنهج العلميّ المنضبط عند الأقدمين، مع وحدة المصادر والمنطلقات وتنوّعها عند المعاصرين، وقد كان تركيز الدكتور على تحديد مفهوم السنة وجميع المصطلحات ذات العلاقة بها. وتعقُّب الدكتور العلوانيّ فيما يذهب إليه له دور كبير في كشف عملية تزييف الوعي التي مارسها على القراء في كتابه محل النقد، فهو قد حمل معول الهدم لعلم الجرح والتعديل وعلم الإسناد والرواية، ويبدي نوعا من عدم الثقة بهما؛ لينتهي به المطاف إلى الاستدلال بالأحاديث الضعيفة والموضوعة!!

وقد كشف صاحب الدراسة في كتابه عن الإشكالات التي أثارها العلواني، وأن منبعها من فكر العلواني، لا من ذات الشريعة، ولا من السنة النبوية، فتعدُّد المشارب لدى العلواني وغموضه في بعض المفاهيم وغموضها عنده كذلك هو الذي أدَّى به إلى النتائج المرتبِكة في التعامل مع السنة النبوية وجعلها إشكالية في حياة المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 11).

([2]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 52) نقلا عن كتاب: إشكالية التعامل مع السنة النبوية (ص: 105).

([3]) ينظر: المرجع السابق (ص: 130).

([4]) ينظر: المرجع السابق (ص: 352).

([5]) انظر: موقف الدكتور طه جابر العلواني من الإسناد (ص: 169).

([6]) ينظر: دراسة تحليلية دارسة حديثية نقدية (ص: 62) وما بعدها.

([7]) ينظر: المرجع السابق (ص: 232).

([8]) ينظر: المرجع السابق (ص: 237) وما بعدها.

([9]) ينظر: المرجع السابق (ص: 245).

([10]) ينظر: المرجع السابق (ص: 246).

([11]) ينظر: المرجع السابق (ص: 249).

([12]) ينظر: المرجع السابق (ص: 253).

([13]) ينظر: المرجع السابق (ص: 261) وما بعدها.

([14]) ينظر: المرجع السابق (273) وما بعدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

هَل غَلِط السَّلفيُّون في مفهوم العبادة؟ -مناقشة للأشاعرة والمتصوِّفة في مفهوم العبادة-

الخلاف في مفهوم العبادة: الخلافُ في مفهومِ العبادة خلافٌ في أصلٍ كبير، وينبَني عليه كثيرٌ منَ الأحكام، ومن ثَمَّ حرِص علماءُ الملَّة على تحرير مفهوم العبادة؛ لأنَّ به يتَّضح ما كان حقًّا لله عز وجل وما هو من خصائص المعبود، وما هو حقٌّ للعبد يمكن أن يُصرَف له تبعًا لعبادةٍ أو خاصًّا به، وتحريرُ هذا […]

حديث: «أنّي لا أحل إلا ما أحل الله في كتابه» ودعوى رد الاحتجاج بالسنة

من الأحاديث التي حاول منكرو الاحتجاج بالسنة الاستدلال بها على عدم حجية السنة حديث: «إني لا أحل إلا ما أحلَّ الله في كتابه»([1]) وقديمًا قالوا: “ثبِّت العرش ثم انقُش”، فلا بدَّ من صحّة الأصل قبل بناء الأحكام عليه؛ لذا كان العلماء يوجّهون الناس ويرشدونهم إلى الاهتمام بالإسناد أولًا، وأنه هو طريق المتن؛ وفي هذا يقول […]

قصَّة بناء مسجِدٍ على قبرِ أبي بَصير في ميزان النّقدِ العلميّ

من جملة ما استدل به مجيزو الصلاةَ في المساجد التي يوجد بها أضرحَة الأولياءِ والصالحين وأنها صحيحةٌ ومشروعة، بل تصِل إلى درجة الاستحباب([1]) =ما نُسب إلى أبي جندل رضي الله عنه: أنه بنى على قبر أبي بصير مسجدًا. ولا شكَّ أنَّ الحكمَ بصحَّة العمل ومشروعيَّته -فضلًا عن استحبابه- حكم شرعيّ يلزم إثباتُه بالأدلة الشرعية الصحيحة؛ […]

ذمُّ الشِّرك والتحذير منه من خلال تفسير الطّبريّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقَدّمَة: من أخطر الأشياء على العبد أن يُحرَم من رضوان الله تعالى ومغفرته، ويزجَّ به في دار الهلاك والعذاب السرمديِّ، فبدلًا من أن يكونَ مع النبيِّين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين يساقُ إلى جهنَّم سَوقًا مع الكافرين والمشركين والمنافقين، وأعظم ما يسبِّب ذلك الشركُ بالله تعالى، يقول المسيح عيسى -عليه السلام- […]

حديث: «لا ترجعوا بعدي كفَّارًا يَضرِب بعضُكم رقابَ بعض» ودفع شبهة الطعن في الصحابة

تمهيد: اشتَدَّ حنَقُ بعض المبتدِعة على الصحابة الكرام رضي الله عنهم، فبدلًا من مراعاة حقِّهم، والالتزامِ بوصيَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم، والانتهاء عند تحذيره من سبِّهم والطعن فيهم، راحوا يطلقون ألسنتهم الحداد عليهم بالسبِّ والطعن، والشتم واللَّعن؛ وقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: […]

فرية تَكفير الصَّحابة لعُثمان بن عفَّان رَضِي الله عَنه ودفنه في مقبرةِ يهوديّ

تعدَّدَت الطُّعون الكاذبة التي يوجِّهها أهلُ الأهواء والبدع لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى رأسهم الشيعةُ الذين يطعنُون في أبي بكرٍ وعمر وعثمان، بل وجلِّ الصَّحابة الكرام رضوان الله عليهم، ولا شكَّ أنَّ الطَّعن في الصَّحابة طعنٌ في النَّبي صلَّى الله عليه وسلم، بل يقول النسائي رحمه الله: “إنَّما الإسلام كدارٍ لها باب، […]

صلاةُ الجماعةِ والقولُ بوجوبها عند السلف وجمهور الفقه

أهمية صلاة الجماعة: اشتدَّ حِرصُ السلف على صلاةِ الجماعة، وبالَغوا في الاهتمام بها والعنايةِ بأدائها في المساجد، حيث جعلوها من سنن الهداية، وعدُّوا من تخلَّف عنها في وقتهم منافقًا مَعلومَ النِّفاق؛ فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: “من سرَّه أن يلقى الله غدًا مسلمًا فليحافظ على هؤلاء الصلواتِ حيث يُنادى بهنَّ؛ فإنَّ […]

معَاييرُ نقدِ المتن عند المُحدِّثين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة يعدُّ ما بينَ القرن الثَّاني إلى الرَّابع عصرًا ذهبيًا للسنة النبوية، فقد جُمعت المتون ودونت المدونات، وبرزت علوم الحديث الكثيرة، وسطع نجم كثيرٍ من المحدثين والنقاد مثل سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج ومالك بن أنس ويحيى القطان، ومن جاء بعدهم من أمثال يحيى بن معين وعلي بن المديني […]

حديث شقّ الصدر ودعوَى مخالفة العقل!

ما بال أهل الأهواء يردُّون بعضَ الأحاديث الصحيحةِ الصريحة بحجَّة مخالفتها لعقولهم القاصرة، حتى ولو شهِد الواقع بموافقتها؟! أليس هذا تناقضًا يبرهن على ضلال مسلكهم وبطلان شبهاتهم؟! ولعل من أبرز الأمثلة على مسلكهم الفاسد هذا: ما فعله كبراؤهم مع حادثة شقِّ صدر النبي صلى الله عليه وسلم؛ فنجد أحدَهم يشكِّك في أحاديث شقِّ الصدر، ويستعمل […]

ثقوب في الفكر الحداثي: الموقف من الحضارة نموذجًا

لم يكن الفكر الحداثيّ متماسكًا، لا على مستوى الأدوات المعرفيَّة، ولا على مستوى الطرح العلميّ، يعرف ذلك كلُّ من اختبر الجدِّيَّة العلمية لدى القوم، فغالب ما عندهم ذوقٌ واستحسانٌ، يخرجونه مخرجَ التجديد، وبلغةٍ انفعاليَّة ثائرة على الشَّرع، محبَطَة من الواقع، مستسلِمة لثقافات أجنبيَّة وافِدة، ولو أنها استسلمت لها في مصدرِ قوَّتها لكان الأمر هيِّنًا وفي […]

هل الخلاف شرّ أو رحمة؟ نصوص وتخريجات

تخريج حديث اختلاف أمتي رحمة: قال التاج السبكي: “ليس بمعروف عند المحدثين، ولم أقف له على سند صحيح ولا ضعيف ولا موضوع”([1]). وقال السخاوي: “ومن هذا الوجه أخرجه الطبراني والديلمي في مسنده بلفظه سواء، وجويبر ضعيف جدًّا، والضحاك عن ابن عباس منقطِع، وقد عزاه الزركشي إلى كتاب الحجة لنصر المقدسي مرفوعًا من غير بيانٍ لسنده، […]

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

تمهيد: منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ […]

شبهات حول الإسراء والمعراج

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    مقدمة: الشبهات حول الدِّين بعدَد مواضيعه، فما من موضوع من موضوعات الإسلام إلا وقد حاول الأعداء والسَّمَّاعون لهم أن يثيروا شبهاتٍ حوله، ويلبِّسوا أمره على الناس. ومن القضايا التي احتدَّ النقاش حولها منذ حدوثها إلى يومنا هذا قضيةُ الإسراء والمعراج، حيث أنكَرها من أدركها من الكفَّار، وورث هذا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017