الاثنين - 13 شوّال 1445 هـ - 22 ابريل 2024 م

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (5)

A A

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا


دَفع شبهةٍ ونَقض فريةٍ في هذا المقام

سيقول بعض الناس: إنَّ ما ذكرتموه من آثار الطرق السيِّئة كلّه صحيحٌ، وهو قليلٌ من كثير، ولكن هذه الطرق لم يعترِها الفسادُ والإفساد إلّا في القرون الأخيرة، وأنتم -معشر المصلحين- تذهبون في إنكاركم إلى ما قبل هذه القرونِ، وتتناولون فيما تكتُبون وما تخطبون وما تدرِّسون المحْدَثين والقدماء والأصولَ البعيدة والفروعَ القريبة، حتى بسطتُم ألسنتكم بالسّوء إلى مقاماتٍ وأسماء كانت قبل اليومِ كحمام الحرَم، ولعلَّ خصومَكم يكونون أدنى للرجوع إلى الحقِّ لو سكتُّم لهم عن هذه الأسماء.

لهذا القائل نقول -بعد شُكره على الاعتراف ببعض الحقِّ-: إنَّ الجزء الأخير مِن كلامكَ مقتبسٌ مما يشنِّع به علينا خصومُ الإصلاح، وهو أننا ننبش القبورَ، ولا نحترم الأمواتَ، وننكر كراماتِ الأولياء ومراتبَهم (من غَوثيَّة وقطبانيَّة)، إلى أكاذيبَ يلفِّقونها وأراجيفَ يتناقلونها عنَّا. فاسمع يا هذا:

إنَّ حجَّة الإسلام قائمةٌ، وميزانه منصوبٌ، وآدابه متمثِّلة في سيرة الصحابة والتابعين، وإنَّنا لا نعرف في الإسلام بعد قرونِه الثلاثةِ الفاضلَة ميزةً لقديم على محدَث، ولا لميِّت على حيٍّ، وإنما هو الهدَى أو الضلال، والاتِّباع أو الابتداع، وليستِ التركة التي ورَّثَناها الإسلام عبارةً عن أسماء تطفُو بالشُّهرة، وترسب بالخمول، ويقتتل الناس حولها كالأعلام، أو يُفتنون بها كالأصنام. وإنما ورَّثَنا الحكمةَ الأبديَّة، والأعمال الناشئةَ عن الإرادة، والعلم المبنيَّ على الدليل.

وإنَّ المسلمين غَلَوا في تعظيم بعضِ الأسماء غلوًّا منكرًا، فأدَّاهم ذلك الغلوُّ إلى نوعٍ غريبٍ من عبادةِ الأسماء نَعاه القرآنُ على من قبلَنا؛ ليَعِظَنا ويحذِّرنا ما صنَعوا. وقد عزَل عمرُ خالدَ بن الوليد، وقال: (خَشيتُ أن يَفتَتِن به النَّاس)([1]).

ونحن حين نحكُم على الأشياء نحكُم عليها بآثارها، وآثار هذا الغلوِّ في المسلمين كانتِ الشرَّ المستطير والتفرّقَ الماحق.

ونحن إذ ننكِر إنما ننكِر الفاسدَ منَ الأعمال، والباطلَ منَ العقائد، سواء علينا أصَدرت مِن سابقٍ أم من لاحق، ومن حيٍّ أم من ميِّت؛ لأنَّ الحكم على الأعمال لا على العامِلين، وليس صدورُ العمل الفاسدِ من سابقٍ بالذي يُحدِث له حرمةً أو يصيِّره حجَّة على اللاحقين، بل الحجَّةُ لكتاب الله ولسنّة رسولِه، فلا حقَّ في الإسلام إلا ما قام دليلُه منهما، واتَّضح سبيلُه من عمل الصحابة والتابعين بهما، أو إجماع العلماء بشرطه على ما يستند عليهما. وبهذا الميزانِ فأعمالُ الناس إما حقٌّ فيُقبل، أو باطل فيُرَدّ.

وقد روى الثِّقات عن الإمام مالِك أنَّه من ابتدعَ في الإسلامِ بدعةً يراها حسنةً فقد زعَم أن محمدًا خانَ الرسالةَ؛ لأن الله يقول: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} الآية [المائدة: 3]، فما لم يكن يومئذٍ دينًا فلا يكون اليوم دينًا([2])، وإنكارُه على الإمام عبد الرحمنِ بن مهدي وضعَ الرداء أمامَه في الصّلاة وعدُّه ذلك من الحدَث معروفٌ([3])، وحكايتُه مع الرجل الذي سألَه عن الإحرام من مسجِد المدينة وقال له: إنما هي بِضعة أميالٍ أزيدُها، واستشهاد الإمام بقوله تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور: 63]([4])، كل ذلك معروفٌ مشهورٌ.

* * *

ومع أنَّنا نَعلم أنَّ الطرقَ منتشرةٌ في العالَم الإسلاميِّ، وأنَّ آثارها فيه متشابهةٌ، وأنها هي السبَب الأقوى في كثيرٍ مما حلَّ به من الأرزاءِ والنكبات، وكثيرًا ما كانت مِفتاحًا لاستعمار ممالِكه؛ فإنَّ حربَنا موجَّهة أولًا وبالذَّات إلى طُرُقيَّة الشمال الإفريقيِّ، وبينها منَ الوشائج ما يجعَلها كالشَّيء الواحد. فعلى مِقدار هؤلاء الذين نعرف جِنسهم وفَصلهم وفَرعَهم وأصلَهم نفصِّل القول، وإلى هذا الهدَف نسدِّد السِّهام.

والأمرُ بيننا وبينهم مِن يوم شنَّت الغارة دائرٌ على أحوالٍ، وسائرٌ على مراحلَ، ينتقلِون بنا من إِحداها إلى الأخرَى، ولا نزال نطاردُهم وهم يلتجِئون من ضيِّقٍ إلى أضيَق إلى الآن.

وذلك أنَّنا لما أنكَرنا عليهم باطِلَهم الذي يرتكبونه باسمِ الدين زعَموا أنَّ الطريقَ هي الدّين، ولما نقَضنا لهم هذه الدَّعوى تنزَّلوا فزعَموا أنَّ لها حبلًا واصلًا بالدِّين وسَندًا متَّصلًا بالسَّلف، ولما بيَّنَّا لهم أنَّ الحبل مقطوعٌ وأنَّ السند منقَطع قالوا: إن هذه الطرقيَّةَ مرَّت عليها قرونٌ ولم يُنكرها العلماءُ، فبيَّنَّا لهم أنَّ عدم إنكار العلماءِ الباطلَ لا يُصَيِّره حقًّا، ومرور الزمَن عليه لا يُصيِّره حقًّا، وقُلنا لهم: إذا كان سَلفُكم في الطرقيَّةِ يَعمَلون مثلَ أعمالكم فهم مُبطِلون مِثلَكم، وإذا كانوا على المنهاج الشرعيِّ فليسوا بطرقِيِّين، ونحن نعلَم مِن طريق التاريخ -لا من طريق الشُّهرة العامَّة- أنَّ بعض أصحاب هذه الأسماء الدائرةِ في عالم التصوُّف والطرُق كانوا على استقامَةٍ شرعيَّة وعَمَل بالسنَّة ووقوفٍ عند حدود الله، فهم صالحون بالمعنى الشَّرعي، ولكن الصَّلاح لم يأتهم من التصوُّف أو الطُّرُق، وإنما هو نتيجةُ التديُّن، وفي مثل هؤلاء الصالحين الشرعيِّين إنما نختلِف في الأسماء، فنحن نسمِّيهم صالحي المؤمنين، وهم يسمُّونهم صوفيَّة وأصحاب طُرُق، فيا وَيلهم! إن طريقةَ الإسلام واحِدة، فما حاجة المسلمين إلى طرُق كثيرةٍ؟!

ثم ما هذا التصوُّف الذي لا عهد للإسلام الفطريِّ النقيّ به؟! إنَّنا لا نُقرُّه مَظهرًا من مظاهر الدين أو مرتبةً عليَا من مراتبه، ولا نعترف من أسماء هذه المراتِب إلّا بما في القاموس الدينيِّ: النبوة، والصديقية، والصّحبة، والاتباع، ثم التَّقوى التي يتفاضَل بها المؤمنون، ثم الولاية التي هي أثر التَّقوى. وإن كنَّا نقرُّه فلسَفَةً روحانيَّة جاءَتنا من غَير طريق الدّين، ونُرغمها على الخضوع للتحليل الدِّينيِّ.

وهل ضاقَت بنا الألفاظُ الدينيَّة ذاتُ المفهوم الواضِح والدِّقَّة العجيبة في تحديد المعاني حتى نستعيرَ من جرامِقَة([5]) اليونان أو جرامِقَة الفرس هذه اللَّفظة المبهَمَة الغامِضة التي يتَّسع معناها لكلِّ خيرٍ ولكلِّ شرٍّ؟!

ويمينًا، لو كانَ للمسلمين يومَ اتَّسعت الفتوحات وتكوَّنَت (المعامل) الفكريَّة ببغداد ديوانُ تفتيشٍ في العواصم ودروبِ الروم ومنافذ العراق العجمي؛ لكانت هذه الكلِمَة من (المواد الأولية) المحرمة الدخول… فقد أصبَحَت هذه الكلمةُ التي غفلوا عنها أُمًّا ولودًا تلِدُ البرَّ والفاجر. ثمَّ تمادى بها الزمن فأصبَحَت قلعةً محصَّنة تُؤوي كلَّ فاسقٍ، وكلَّ زنديق، وكلَّ مُمَخْرِق([6])، وكلَّ داعرٍ، وكلَّ ساحرٍ، وكلَّ لصٍّ، وكلَّ أفَّاك أثيم. وانظر “طبقات الشعراني الكبرى” وما طُبِع على غِرارها من الكُتب تجدْ أصنافَ المحتَمين بهذه القلعة -وهم ببركة حمايَتِها- طلقاءَ مِن قيودِ الشَّريعة.

وإنَّ هذه القلعةَ لهي المعقِل الأسمى والملاذ الأحمَى لأصحابِنا اليومَ، فكلُّ راقصٍ صوفيٌّ، وكلُّ ضارب بالطبل صوفيٌّ، وكلُّ عابثٍ بأحكام الله صوفيٌّ، وكل ماجنٍ خليعٍ صوفيّ، وكلُّ مسلوبِ العقل صوفيّ، وكل آكلٍ للدنيا بالدّين صوفيّ، وكلُّ ملحدٍ في آيات الله صوفيٌّ، وهلمَّ سحبًا.

أفيَجمُل بجنود الإصلاح أن يَدَعوا هذه القلعةَ تحمي الضلالّ وتُؤوِيه، أم يجب عليهم أن يحمِلوا عليها حملةً صادقة، شعارُهم: “لا صوفيَّة في الإسلام”؛ حتى يدكُّوها دكًّا، وينسفوها نَسفًا، ويذروها خاوِيةً على عروشها؟!

إنَّ احترامَ الصوامع والأديرةِ -لأنَّ فيها قومًا فحصوا رؤوسَهم وحبسوا نفوسهم- مشروطٌ بما إذا لم تكن مأوى للمقاتِلَة، وإلا زال احترامها.

* * *

والحقيقةُ أنَّ الطرقيِّين أرادوا أن يصبغوا طرقَهم بالقُدسية الدينيَّة، فانتحَلوا لها هذه الأباطيلَ، وأعطَوها خصائص الدّين كلّها. ألم تر أنهم يعدُون الخروجَ من طريقةٍ -ولو إلى طريقةٍ أخَرى- كالارتِداد عن الدّين، يموت فاعلُه على سوء الخاتمة؟! قبَّحهم الله، فما هو إلّا خروجٌ من ضلالةٍ، إما إلى هدًى، وإما إلى ضلالة أشنَع.

ولما فَضحناهم من هذه النواحي كلِّها لجؤوا إلى العامَّة يستصرخونها باسم الغَيرة على الأوائِل… وإنَّ كثيرًا منهم ليَعني بالأوائل أباه القريبَ وجدَّه. وقد كانَ في هؤلاء الأوائل الذين يعنُونهم من ينتَحِل ظواهرَ منَ التديُّن، وفيهم من يَفعل فِعل الأبالِسَة. ونحن أدركنا كثيرًا منهم وبَلَونا أخبارَهم، فوجدنا ظواهِرَ مموَّهة على بواطِن مشوَّهة، وأكبرُ جَرحةٍ دينيَّة فيهم عِندي إقرارُهم لتلك الأماديحِ الشعريَّة الملحونة التي كان يقولها فيهم الشعراءُ المتزلِّفون، وينشدونها بين أيدِيهم في محافلهم العامَّة، وفيها ما هو الكفرُ أو دونَ الكفرِ من وصفهِم بالتَّصرُّف في السماوات والأرضين، وقُدرتهم على الإغناء والإفقار وإدخالِ الجنَّة والإنقاذ من النار، دع عنكَ المبالغاتِ التي قد تُغتَفر، كلُّ ذلك وهم ساكِتون، بل يَعجبون لذلك ويطرَبون، ويُثيبون المادِح، عِلمًا منهم أنَّ ذلك المديح دِعايةٌ مُثمرة تجلب الأتباع وتدرُّ المال، ولو كانوا على شيءٍ منَ الدّين لما رَضُوا أن يسمَعوا تلك الأماديحَ وهم يعلمون كذِبها مِن أنفسهم، ويعلمون أنَّ فيها تضليلًا للعامَّة وتغريرًا بعقائدها، وأنَّ تلك الأماديحَ المنشورة بين الناس في وطنِنا هذا هي سرُّ انتشار الطرُقية وتغوُّلها فيه، وقد سمِعنا الكثيرَ منها، ولنا فيها وفيمن قيلَت فيه فَلسفةٌ خاصَّة، سنُفردها بالكتابة في فُرصةٍ أخرى إن شاءَ الله.

وبِالجملة، فهذا الطِّراز الطُّرُقيّ الذي أدركناه مِن آباء وأبناء يجمَعهم قولك: طُلّاب دنيا وعُبّاد شهوات، ولو أكلوا أموالَ الناس بالباطل مِن غير أن يتَّخذوا الدِّين شِباكًا لهان أمرُهم على الناس، ولاتَّقوهم بما يتَّقون به اللّصوص، ولوَكَلَناهم نحن إلى القَوانين والوَزَعَة([7]). فأما أن يَعبَثوا بالدين كلَّ هذا العبث، وبما حرَّم الله من أعراض المسلمين وأموالهم، ثم يريدون أن نسكتَ عنهم كما سَكت العلماءُ مِن قبلنا، فلا والله ولا كرامَةَ.

ولعلَّ أسخفَ طورٍ مرَّ على الطرقية في تاريخها هو هذا الطورُ الأخير؛ فقد أصبح مِن أحكامها أنَّ شيخَ الطريقة لا يلِد إلّا شيخَ طريقة، وهم -قطع الله دابرَهم- لا يعرفون من السنَّة إلّا (تناكحوا تناسلوا)([8]) إلخ، فكثر نسلُهم، وكثرت بكثرته (مشائخ الطرق)، وأصبح أمرُ هذه المشيخَة لا يتوقَّف على تربيةٍ ولا تسليكٍ ولا إجازةٍ، وإنما يتوقَّف على قاعدة: (خُبز الأب للابن)، أو على شيءٍ آخر وهو التولية الحكوميَّة مثل ما نعلَم عن مصر وتونس والجزائر من صدور الإرادات السَّنيَّة والأوامر العليَّة والمراسيم الحكومية بولاية المشيخة الطرقية. فيا لَلسُّخرية!

وأغربُ مِن هذا أنَّنا رأينَا لأوَّل مرّة في تاريخ الطرقية شيخَ الطريقة بالانتِخاب عند الطائفة العلِيوِيَّة المجدّدة العصريَّة (الْمُودِرْن).

* * *

إنَّنا لا نحمِل لهؤلاء المشائخ ولا لأولادهم ولا لأحفادِهم حِقدًا، ولا نَضطَغن عليهم شيئًا، ولا ننفَس عليهم مالًا من الأمَّة ابتزّوه، ولا جاهًا على حسابها أَحرزوه، وليس بينَنا وبينهم تِرات([9]) قديمة، ولا ذحولٌ([10]) متوارثة، ولا طوائلُ([11]) مَغرومة، وإنما هو الغضَب لله ولدينِه وحرماتِه أَنطَقَنا فقُلنا، وشَنَنَّاها غارَةً شَعواء على الآباء والأبناء، ما دام هذا الغُصن مِن تلك الشجرة، ولو كنَّا من الشّعريات بسبيل لقلنا مع القائل:

لَا أَذُودُ الطَّيْرَ عَنْ شَجَرٍ     قَدْ بَلَوْتُ الْمُرَّ مِنْ ثَمَرِهْ([12])

* * *

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) كتابُ عمرَ بن الخطاب لأبي عبيدةَ بتوليته وعزل خالد بن الوليد -رضي الله عنهم- رواه الطبري في تاريخه (4/ 355)، وليس فيه التعليل المذكور.

([2]) روى هذا القولَ عن الإمام مالك ابنُ حزم في الإحكام (6/ 58). وينظر: الاعتصام للشاطبي (1/ 49، 2/ 18، 53).

([3]) ينظر: ترتيب المدارك للقاضي عياض (2/ 40)، والاعتصام (1/ 116، 2/ 68).

([4]) رواه ابن العربي في أحكام القرآن (3/ 432). وينظر: الاعتصام (1/ 131، 2/ 52، 62، 64).

([5]) الجرامِقَة: قوم من العجم.

([6]) أي: مُمَوِّه.

([7]) الوَزَعَة: جمع وازع، وهو الزاجر والمانع، والمقصود بهم: الولاةُ المانعون مِن محارم الله تعالى.

([8]) جاء بمعناه من حديثِ معقل بن يسار رضي الله عنه مرفوعًا: (تزوَّجوا الولود الودود؛ فإني مكاثر بكم الأمم). أخرجه أبو داود (2050)، والنسائي (3227)، وغيرهما.

([9]) أي: عداوات.

([10]) الذّحول: الثارات والأحقاد.

([11]) يقال: بينهما طائلة، أي: عداوة وثأر.

([12]) البيت لأبي نواس، من قصيدةٍ يمدح فيها العباس بن عبيد الله بن أبي جعفر المنصور. ينظر: ديوانه (ص: 66).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الإباضــــية.. نشأتهم – صفاتهم – أبرز عقائدهم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: من الأصول المقرَّرة في مذهب السلف التحذيرُ من أهل البدع، وذلك ببيان بدعتهم والرد عليهم بالحجة والبرهان. ومن هذه الفرق الخوارج؛ الذين خرجوا على الأمة بالسيف وكفَّروا عموم المسلمين؛ فالفتنة بهم أشدّ، لما عندهم من الزهد والعبادة، وزعمهم رفع راية الجهاد، وفوق ذلك هم ليسوا مجرد فرقة كلامية، […]

دعوى أن الخلاف بين الأشاعرة وأهل الحديث لفظي وقريب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يعتمِد بعض الأشاعرة المعاصرين بشكلٍ رئيس على التصريحات الدعائية التي يجذبون بها طلاب العلم إلى مذهبهم، كأن يقال: مذهب الأشاعرة هو مذهب جمهور العلماء من شراح كتب الحديث وأئمة المذاهب وعلماء اللغة والتفسير، ثم يبدؤون بعدِّ أسماء غير المتكلِّمين -كالنووي وابن حجر والقرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وغيرهم- […]

التداخل العقدي بين الفرق المنحرفة (الأثر النصراني على الصوفية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: بدأ التصوُّف الإسلامي حركة زهدية، ولجأ إليه جماعة من المسلمين تاركين ملذات الدنيا؛ سعيًا للفوز بالجنة، واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم تطور وأصبح نظامًا له اتجاهاتٌ عقائدية وعقلية ونفسية وسلوكية. ومن مظاهر الزهد الإكثار من الصوم والتقشّف في المأكل والملبس، ونبذ ملذات الحياة، إلا أن الزهد […]

فقه النبوءات والتبشير عند الملِمّات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ الملاحَظ أنه عند نزول المصائب الكبرى بالمسلمين يفزع كثير من الناس للحديث عن أشراط الساعة، والتنبّؤ بأحداث المستقبَل، ومحاولة تنزيل ما جاء في النصوص عن أحداث نهاية العالم وملاحم آخر الزمان وظهور المسلمين على عدوّهم من اليهود والنصارى على وقائع بعينها معاصرة أو متوقَّعة في القريب، وربما […]

كيف أحبَّ المغاربةُ السلفيةَ؟ وشيء من أثرها في استقلال المغرب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدّمة المعلِّق في كتابِ (الحركات الاستقلاليَّة في المغرب) الذي ألَّفه الشيخ علَّال الفاسي رحمه الله كان هذا المقال الذي يُطلِعنا فيه علَّالٌ على شيءٍ من الصراع الذي جرى في العمل على استقلال بلاد المغرب عنِ الاسِتعمارَين الفرنسيِّ والإسبانيِّ، ولا شكَّ أن القصةَ في هذا المقال غيرُ كاملة، ولكنها […]

التوازن بين الأسباب والتوكّل “سرّ تحقيق النجاح وتعزيز الإيمان”

توطئة: إن الحياةَ مليئة بالتحدِّيات والصعوبات التي تتطلَّب منا اتخاذَ القرارات والعمل بجدّ لتحقيق النجاح في مختلِف مجالات الحياة. وفي هذا السياق يأتي دورُ التوازن بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله كمفتاح رئيس لتحقيق النجاح وتعزيز الإيمان. إن الأخذ بالأسباب يعني اتخاذ الخطوات اللازمة والعمل بجدية واجتهاد لتحقيق الأهداف والأمنيات. فالشخص الناجح هو من يعمل […]

الانتقادات الموجَّهة للخطاب السلفي المناهض للقبورية (مناقشة نقدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: ينعمُ كثير من المسلمين في زماننا بفكرٍ دينيٍّ متحرِّر من أغلال القبورية والخرافة، وما ذاك إلا من ثمار دعوة الإصلاح السلفيّ التي تهتمُّ بالدرجة الأولى بالتأكيد على أهمية التوحيد وخطورة الشرك وبيان مداخِله إلى عقائد المسلمين. وبدلًا من تأييد الدعوة الإصلاحية في نضالها ضدّ الشرك والخرافة سلك بعض […]

كما كتب على الذين من قبلكم (الصوم قبل الإسلام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: مما هو متَّفق عليه بين المسلمين أن التشريع حقٌّ خالص محض لله سبحانه وتعالى، فهو سبحانه {لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ} [الأعراف: 54]، فالتشريع والتحليل والتحريم بيد الله سبحانه وتعالى الذي إليه الأمر كله؛ فهو الذي شرَّع الصيام في هذا الشهر خاصَّة وفضَّله على غيره من الشهور، وهو الذي حرَّم […]

مفهوم العبادة في النّصوص الشرعيّة.. والردّ على تشغيبات دعاة القبور

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يَخفَى على مسلم أنَّ العبادة مقصَد عظيم من مقاصد الشريعة، ولأجلها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وكانت فيصلًا بين الشّرك والتوحيد، وكل دلائل الدّين غايتها أن يَعبد الإنسان ربه طوعًا، وما عادت الرسل قومها على شيء مثل ما عادتهم على الإشراك بالله في عبادتِه، بل غالب كفر البشرية […]

تحديد ضابط العبادة والشرك والجواب عن بعض الإشكالات المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد أمر اللهُ تبارك وتعالى عبادَه أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]، ومدار العبادة في اللغة والشرع على التذلُّل والخضوع والانقياد. يقال: طريق معبَّد، وبعير معبَّد، أي: مذلَّل. يقول الراغب الأصفهاني مقررًا المعنى: “العبودية: إظهار التذلّل، والعبادة أبلغُ منها؛ […]

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.. بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الناظر المدقّق في الفكر الصوفي يجد أن من أخطر ما قامت عليه العقيدة الصوفية إهدار مصادر الاستدلال والتلقي، فقد أخذوا من كل ملة ونحلة، ولم يلتزموا الكتاب والسنة، حتى قال فيهم الشيخ عبد الرحمن الوكيل وهو الخبير بهم: “إن التصوف … قناع المجوسي يتراءى بأنه رباني، بل قناع […]

دعوى أن الحنابلة بعد القاضي أبي يعلى وقبل ابن تيمية كانوا مفوضة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن عهدَ القاضي أبي يعلى رحمه الله -ومن تبِع طريقته كابن الزاغوني وابن عقيل وغيرهما- كان بداية ولوج الحنابلة إلى الطريقة الكلامية، فقد تأثَّر القاضي أبو يعلى بأبي بكر الباقلاني الأشعريّ آخذًا آراءه من أبي محمد الأصبهاني المعروف بابن اللبان، وهو تلميذ الباقلاني، فحاول أبو يعلى التوفيق بين مذهب […]

درء الإشكال عن حديث «لولا حواء لم تخن أنثى»

  تمهيد: معارضة القرآن، معارضة العقل، التنقّص من النبي صلى الله عليه وسلم، التنقص من النساء، عبارات تجدها كثيرا في الكتب التي تهاجم السنة النبوية وتنكر على المسلمين تمسُّكَهم بأقوال نبيهم وأفعاله وتقريراته صلى الله عليه وسلم، فتجدهم عند ردِّ السنة وبيان عدم حجّيَّتها أو حتى إنكار صحّة المرويات التي دوَّنها الصحابة ومن بعدهم يتكئون […]

(وقالوا نحن ابناء الله ) الأصول والعوامل المكوّنة للأخلاق اليهودية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا يكاد يخفى أثر العقيدة على الأخلاق وأثر الفكر على السلوك إلا على من أغمض عينيه دون وهج الشمس منكرًا ضوءه، فهل ثمّة أصول انطلقت منها الأخلاق اليهودية التي يستشنعها البشر أجمع ويستغرب منها ذوو الفطر السليمة؟! كان هذا هو السؤال المتبادر إلى الذهن عند عرض الأخلاق اليهودية […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017