الأحد - 14 رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 م

ترجمة العلامة السلفي ابن أبي مدين

A A

 كان للعلامة باب ولد الشيخ سيديا تأثير كبيرٌ في الأوساط العلمية الشنقيطية؛ وذلك نظرًا لمكانته الاجتماعية والعلميَّة المرموقة، ولجهوده الإصلاحية التي كان يقوم بها، فما إن يصل ذكره إلى بلد حتى تصله آراؤه الفقهية والعقدية، ولم تكن هذه الآراءُ بدَرجةٍ من السهولة يمكن لمتعصِّب ولا لجامد ردُّها بسرعة والتنكر لها واعتبارها شططًا علميًّا وخروجًا عن المألوف.

والعلامة باب داعيةُ سنَّةٍ وشيخٌ سلفيّ، نشأ في ربوع بلاد شنقيط وترعرع فيها، ومِن رحم دعوة هذا العالم خرجَت أقمارٌ سنيةّ في شنقيط، ما كان لها أن تضيء -بعد فضل الله عز وجل- إلا بجهود الشيخ باب التوعويّة.

ومن بين هذه الأقمار المتألِّقة في سماء العلم العلامة المحدث الأديب الأريب محمد بن أبي مدين الشنقيطي، أمير المؤمنين في الحديث في ربوع شنقيط، وناصر السنة وقامع البدعة.

وهذه إطلالة مختصرة على حياة هذا العالم، وتعريف للقارئ الكريم بجهوده وبعض تراثه العلمي:

اسمه ونسبه:

هو محمَّد بن أبي مدين بن أحمد بن سليمان الشنقيطي، ينتهي نسبه إلى قبيلة بني ديمان.

مولده ونشأته وطلبه للعلوم وذكر بعض شيوخه:

ولد بنواحي مدينة بوتلميت سنة 1322هـ، وتربّى في حِجر جدّه لأمّه الشيخ الأثري باب ولد الشيخ سيديا الذي تولى تعليمه وتدريسه، وأشرف على تكوينه العلمي والأدبي، حتى تفقَّه في الدين، وأخذ عنه أدب النفس وأدب الدَّرس، وكان يُلزمه بالمطالعة الدائمة الدائبة للكتب الضخمة، وبسؤاله عن كل مشكل يعرض له. ومما قرأه: الصحيحان، وجامع البيان في تأويل آي القرآن، وتاريخ الملوك والأمم كلاهما لابن جرير، ويُقال: إنه كاد أن يحفظ هذه الكتب عن ظهر قلب.

ودرس النحو على الشيخ محمد يحظيه ولد عبد الودود. ومن شيوخه كذلك: والده أبو مدين، ومربيه الأول، وسيدي محمد المصطفى بن أَبْنُ الأبيري، والعلامة سيدي محمد ولد الداه المعروف بالشنقيطي، وابن حيمود الجنكي، وأحمد محمود بن عبد المجيد الجنكي أيضًا، ومحمد المجبوبي اليدالي، ومحمد يحيى بن محمد الأمين بن أبوه، وبن محمد علي بن عبد الودود اليعقوبي، ومحمد علي بن نعم العبد، ومحمد محمود بن كرامة.

ثناء العلماء عليه:

برز الشيخ على علماء عصره، وشهدوا بتفرده في العلوم ونبوغه في الفنون، واستوى في ذلك أقرانه وأشياخه، يقول عنه الشيخ المختار بن حامد الشنقيطي مؤرخ موريتانيا: “وقد سافرت معه للمشاركة في ندوة الحسن الثاني بالمغرب، وألقى محاضرات ودروسًا إسلامية على نهج السلف، وناظر العلماء، ودعَا إلى التمسك بالكتاب والسنة واتباع ما كان عليه السلف، وانتقد التصوُّف وردَّ على أهله”([1]).

ويقول عنه تلميذه النجيب محمود بن أحمد: “الشيخ محمد بن أبي مدين رحمه الله عالم محدّث، ولُغوي شهير، وقد درستُ عليه مصطلح الحديث، وهو من أبرز الدعاة السلفيين في عصره، ومن أقواهم ردودًا على المبتدعة الضُّلَّال، وهو سبط الشيخ باب ولد الشيخ سيديا وخِرِّيج مدرسته، وقد نهج نهجه في اتباع السنة، كما أنه تأثر بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية، وبكتب ابن قيم الجوزية… وكان له نشاط بارز في الدعوة السلفية في عدد من الأقطار الإسلامية”([2]).

وينقل صاحب (السلفية وأعلامها في موريتانيا) عن الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله قوله فيه: “إنه عالم سلفيّ العقيدة، ردَّ على المبتدعة، وبيّن أخطاءهم، وكانت في مكتبتي قصيدة جيّدة له، تناول فيها الرد على الأشاعرة”([3]).

وقال عنه العلامة السلفي بداه بن البوصيري: “إنه العالم المحدث السني السَّنِي”([4]).

عقيدته ومنهجه:

من يقرأ كلام العلماء عن الشيخ يدرك بوضوحٍ توجُّهه السلفي، وليس ذلك بمستغرَب، فجدُّه لأمه هو العلامة باب ولد الشيخ سيديا، وقد تأثر به وشرح منظومته في العقيدة السلفية. ويظهر منهج الشيخ من خلال مؤلفاته وخصوصًا كتابَيْه:

1- الصوارم والأسنّة في الذب عن السنة، وهو مطبوع متداول.

2- شنّ الغارات على أهل وحدة الوجود وأهل معيّة الذات.

فقد فصَّل فيهما منهجَه، وبين موقفه من قضيتين مهمتين هما: قضية الموقف من الصفات، وقضية الموقف من التصوّف الغالي، فقد ناقش في كتابه (شن الغارات) جميع الأدلة الموهمة لمعية الذات، وأتى بها، وأجاب عنها، وحكى الإجماع في خلافها، وخلص إلى مذهب السلف وهو أن المعية لا تخرج عن أحد معنيين: المعنى الأول: العلم، والمعنى الثاني: التأييد والنصر.

ويقول في ذلك:

فقلت راجيًا من المولى العلِي         غفرانَه وصفحه عن الزللِ

معية الإله جل وعلا        حيث ما أتتك أَوِّلَا

بالعلم في حال عمومها وفي         خصوصها بالنصر واللطف تفِي

فمن يؤول ومن لا كالسلف         أولها فالكل في ذاك اتلف([5])

كما بيّن خطرَ القول بوحدة الوجود، وأن جلَّ مقالات أهله كفريّة، وهو قولٌ شائع في بعض الطرق الصوفيّة، وعقد الشيخ فصلًا له، وبيَّن أن القول بمعيَّة الذات يكفي في قبحه أن يؤدِّي إلى القول بوحدة الوجود، وهو قول ظاهرُ الكفر([6])، كما ناقشهم في دعوى إمكانية خروجهم عن الوحي بحجة علم الباطن كما وقع للخضر مع موسى، وفي ذلك يقول:

ومن يقل من مدعي ولايَة:          إن له من ربه عنايَة

دون اتباع المصطفى خير البشر      في باطنٍ وظاهر فقد كفر([7])

وبين أنَّ مذهبه مذهبُ السلف؛ في الصفات في عدم التأويل، والكفّ عن الخوض في المعاني بغير الحقّ([8]).

وقد شفع هذا الكتابَ بكتابٍ عن العلامة باب ولد الشيخ سيديا، تناول فيه حياته وعقيدته، وبين موافقتَه لمنهج السلف.

كما تناول في كتابه “الصوارم والأسنة في الذب عن السنة” قضيةَ نُصرة السنة وخطر البدعة، وذمّ التقليد الأعمى، وبيان وخطره على التفكير الفقهي، فأكد على أهمية الاتباع، وأن القول المتبَّع في دين الله هو نصّ الكتاب والسنة، ثم ما أجمع عليه سلف الأمة، وصدَّقه القياس المعتبر شرعًا. وناقش بعض القضايا التي كانت محلَّ جدلٍ بين أهل بلاد شنقيط، وهي قضايا مذهبيّة فرعيَة، لكن الدليل ورد بخلافها، مثل قضية القبض والسدل في الصلاة([9]).

وقد كان ظاهرَ التأثر في هذا الكتاب بالإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه “إعلام الموقعين عن رب العالمين”([10]).

كما عقد فصلًا في هذا الكتاب حول عمل أهل المدينة عند المالكية، وفصل فيه، وبيَّن كيف يعتمد، وهل هو مرجح أم دليل؟ وإذا كان دليلا فهل هو بمنزلة الإجماع أم لا؟ وبين أنَّ مجردَ العمل إذا خالف النقلَ لم يكن دليلًا قائمًا بذاته، فيحتاج هو نفسه إلى الاستدلال له، وهذا مبحث تكميليٌّ أراد من خلاله أن لا تردَّ الآثار الصحيحة بحجَّة عمل أهل المدينة الذي ليس طريقه النقل ولا مبناه مشاهدة فعل النبي صلى الله عليه وسلم([11]).

تأثيره وآثاره:

كان لهذا الإمام رحمه الله تأثيرٌ كبير في ربوع شنقيط، فقد تأثَّر به المفتي العام للدولة العلامة بدّاه ولد البوصيري، وأشاد بمنهجه وبكتابه الذي مرَّ معنا الإحالة إليه، كما أنَّ الإمام ابن أبي مدين تقلَّد عدَّة مناصبَ خوَّلته للتأثير في الحقل المعرفي، فقد عُيِّن مدرّسًا في السلك النظامي في حدود سنة 1360هـ، ولما افتتح خالُه عبد الله بن باب المعهد الإسلاميّ سنة 1379هـ انتُخِب للتدريس فيه من بين نخبةٍ من أعيان علماء شنقيط، وأُسنِد إليه تدريس الحديث النبويّ، وظلّ يُفيد طلبة العلم بهذا المعهد إلى أن توفَّاه الله، وقد أفاد الأمة بمؤلفات جليلةٍ نفيسةٍ في علوم مختلفة منها:

1- الصوارم والأسنّة في الذب عن السنة، وهو مطبوع متداول.

2- شنّ الغارات على أهل وحدة الوجود وأهل معيّة الذات.

3- ترجمة جدّه باب ابن الشيخ سيديا وعقيدته.

4- تحريم الاشتغال بالفلسفة والمنطق.

5- شرح التذكرة والتبصرة للحافظ العراقي.

6- شرح المقصور والممدود لابن مالك.

7- كتاب المنيحة.

8- ديوان شعره.

وفاته:

بعد زيارته للمغرب ومُكثه فيه شهرًا كاملًا عاد إلى موريتانيا عن طريق الجوّ، وبعد حلوله بعاصمة البلاد انواكشوط بأيام قليلة أدركته المنيّة على إثر نوبة مرضٍ خفيفة ألَمَّت به، فتوفِّي في منتصف الشهر الأول من ذي القعدة، وعلى وجه التقريب في اليوم 8 منه، من بحر سنة 1396هـ، موافق 1 نوفمبر عام 1976م، عن عمر يناهز 66 سنة، ودفن في مسقط رأسه (بوتلميت) موضع أبائه وأجداده([12])، رحمه الله رحمة واسعة.

ــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) السلفية وأعلامها في موريتانيا (ص: 374).

([2]) المرجع السابق (ص: 375).

([3]) مقابلة أجراها مؤلف الكتاب، ينظر: السلفية وأعلامها في موريتانيا (ص: 376).

([4]) أسنى المسالك في أن من عمل بالراجح ما خرج عن مذهب الإمام مالك (ص: 276).

([5]) شن الغارات على أهل وحدة الوجود ومعية الذات (ص: 152).

([6]) شن الغارات (ص: 154).

([7]) المرجع نفسه (ص: 211).

([8]) المرجع نفسه (ص: 137).

([9]) ينظر: الصوارم والأسنة (ص: 25 وما بعدها).

([10]) المرجع نفسه (ص: 121 وما بعدها).

([11]) المرجع نفسه (ص: 134 وما بعدها).

([12]) ينظر: مجلة دعوة الحق، العدد (219).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

فريضة صيام رمضان…بين القطع والتشغيب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يُطلُّ عَلينا في هذا الزَّمان بين الفينةِ والأخرى عبر شاشات التلفاز وفي مواقع التواصل الاجتماعيِّ بعضُ من ليس لهم همٌّ ولا شغلٌ ولا مشروعٌ إلا تشكيك المسلمين في عقيدتهم وحضارتهم وثوابت دينهم، وقد طالت سهامُهم المسمومةُ -ردَّها الله في نحورهم- كلَّ مقدَّسات الإسلام؛ فشكَّكوا في القرآنِ الكريم، وطعنوا […]

رمضان وحماية المسلم من الشهوات والشبهات

رمضان شهرُ خيرٍ وبركةٍ، وهو من مواسم الخير التي امتنَّ الله بها على المؤمنين؛ ليزيدوا في أعمال البرِّ، ويصحِّحوا علاقتِهم بالله سبحانه وتعالى. وللمؤمن مع هذا الشهرِ علاقةٌ لا يمكن التعبيرُ عنها إلا بحمد الله والثناء عليه؛ ذلك أنَّ بلوغَ الشهر هو زيادةٌ في العمر، وزيادةٌ في الطاعة لله سبحانه، فعن طلحة بن عبيد الله […]

الأمانة العلمية لدى السلفيين.. نشر كتب المخالفين نموذجًا

يتعامَل السلفيّون مع ما يصدُر من أيِّ مسلم -وخصوصًا من العلماء- تعاملًا شرعيًّا، فلا يوجَد لدَيهم موقفُ رفضٍ مطلَق أو قبول مطلَق، وإنما المعامَلة مع الأقوال -سواء كانت للسَّلفيين أو مخالفيهم- تخضَع لقانون الشَّرع الذي يقِرُّ مبدأ الحقّ ويردُّ الباطل؛ ولذلك تعاملوا مع الإنتاج الفقهي بنظرةِ تحكيمِ الدليل وتقويم المنتَج، فما كان مِن هَذا التراثِ […]

الحداثيُّون… حديث في التناقضات

    المقدمة كانت امرأة بمكة المكرمة قد اتخذت الغزْل شغلًا لها، فعملت مغزلًا تغزل الصوفَ والشعر والوبر، فاتخذت لذلك ما شاء الله لها من الجواري، فكنَّ يجمعن الصوفَ والشعَر والوبر، وتغزل هي وجواريها من بداية اليوم حتى نهايته، ويبذلون جهدَهم وطاقتهم في فتل الصوفِ خيوطًا. ولكن هذه المرأة كان في عقلِها شيءٌ، وكانت كثيرةَ […]

تغريدات لمقالة (أين العرب عن تدوين الحديث؟)

1.لاتتوقف الشبهات المثارة ضد الإسلام، في أصله ومصدر تشريعه، وتشريعاته، وطريقة تنظيمه للحياة، وحدوده، وغير ذلك من مسائل الدين، وقد فشى في الأيام الأخير الطعن في السنة النبوية بطعون شتى، ومنها هذه الشبهة التي تناقلها بعض الكتاب 2. تقول الشبهة إن أصحاب الصحاح الستة ( وهم البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه) كلهم […]

خصائِصُ النَّبي صلى الله عليه وسلم بين الحقيقة والخُرافَة

المقدمة: “أصلُ المحبَّة: الميل إلى ما يوافق المحبّ، ثم الميل قد يكونُ لما يستلذُّه الإنسَان ويستحسِنه؛ كحسن الصُّورة والصوت والطَّعام ونحوها، وقد يستلذُّه بعقلِه للمعاني الباطنة؛ كمحبَّة الصَّالحين والعلماء وأهل الفضل مطلقًا، وقد يكون لإحسانهِ إليه ودفعهِ المضارَّ والمكاره عنه. وهذه المعاني كلُّها موجودة في النَّبي صلى الله عليه وسلم؛ لما جمع من جمال الظاهر […]

أين العرب عن تدوين الأحاديث؟!

بين الفينَة وأختِها تثور زوبعات، وتُنفخ فقاعات، وتطلُّ رؤوسُ شبهاتٍ ضدَّ الإسلام وتراثِه، وبعضُ تلك الشُّبهات والأسئلة لها حظٌّ من النظر وتستحقُّ البحث والدراسة، بينما هناك شبهاتٌ أخرى فسادُها يُغني عن إفسادها، وحكايتُها كافية في إبطالِها؛ لهشاشة بنيانِها، وتهافُت أصولِها التي بُنيَت عليها. ومن تلكَ الشُّبهات: ما أثير مؤخَّرًا حول الكُتُب الستة وأعجميَّة كُتَّابها، وسأنقل […]

عرض وتعريف بكتاب آياتُ العقيدة المتوهَّم إشكالها

 عنوان الكتاب: آيات العقيدة المتوهَّم إشكالها. المؤلف: الدكتور زياد بن حمد العامر، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة المجمعة. الناشر: مكتبة دار المنهاج للنشر والتوزيع بالرياض. تاريخ الطبع: الطبعة الأولى، سنة 1435هـ. عدد الصفحات: 595 صفحة. أصل الكتاب: رسالة دكتوراه في قسم العقيدة، بكلية أصول الدين، بجامعة ام القرى. خطة الكتاب: يتكوَّن الكتاب من: مقدمة، وتمهيد، وعشرة […]

عِنايةُ المستشرقين وأذنابهم بغُلاةِ الصُّوفيَّةِ (الحَلَّاجُ أنْموذجًا)

للتحميل كملف pdf اضغط على الأيقونة الحمدُ لله على نِعمةِ الإسلامِ والعَقلِ الصَّحيحِ الموافِقِ لسَليمِ الفِطرةِ، والصلاةُ والسلامُ على سيِّدنا مُحمَّدٍ نبيِّ الرَّحمةِ، والدَّاعي إلى ربِّه وهادِي الأُمَّةِ، وعلى آلِه وجميعِ أصحابِه البَررَةِ، المُرتضَينَ لصُحبتِه، والمختارِين لنُصرتِه، والمُبلِّغين بَعدَه لآثارِه وسُنَّتِه. وبعدُ: فإنَّ الإسلامَ الذي مَصْدَرُ تلقِّيه الكِتابُ والسُّنةُ الصَّحيحةُ بفَهْمِ سَلفِ الأُمَّةِ؛ هو الإسلامُ […]

متى يقرأ طالب العلم لابن تيمية؟

إن طلبَ العلم درجاتٌ ومناقلُ ورُتَب، لا ينبغي تعدِّيها، ومن تعدَّاها جملةً فقد تعدَّى سبيلَ السلف -رحمهم الله-، ومن تعدَّى سبيلهم عامدًا ضلَّ، ومن تعداه مجتهدًا زلَّ. فأوَّل العلم حفظ كتاب الله -عز وجل- وتفهُّمه، وكلّ ما يعين على فهمه فواجب طلبه معه([1]). وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا التدرُّج في التربية بصغارِ العلم قبل […]

متى يكون القول مذهبًا للسلف؟

تكثر الدَّعوى على السلف في تسمية مذاهبهم وتعيينها، فكثيرًا ما نقرأ في كتب المتأخِّرين نقلًا يدَّعي صاحبه أنه هو مذهب السلف وقولهم، وفي نفس الوقت نجِد من يردُّ عليه وينفي القولَ عن السلف ويبيِّن غلطَ الناقل عنهم، وهذا يوقع القارئَ العادي في ارتباكٍ علميٍّ وشكّ معرفي؛ مما يجعل السؤال عن الضابط والمعيار المنهجي لمذهب السلف […]

تغريدات مقالة: حديث قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن- والكيف مجهول!!

  حاجة العباد إلى توحيد الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظم من كل حاجة؛ فإنه لا سعادة لهم ولا فلاح ولا نعيم ولا سرور إلا بذلك، وأن يكون الله وحده هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرة عيونهم.   الإصبع المذكورة في الحديث صفة من صفات الله -عز وجل- وكذلك كل ما جاء به الكتاب، أو […]

براءة السلفية من الفرَقِ الغالية -فكّ الارتباط وإبطال دعوى الصِّلة بينها-

لم يتوقَّف النَّيلُ من أهل السنة والجماعة منذ أن أطلَّت البدع برؤوسها في البلاد الإسلاميَّة، فلو سبرتَ أغوارَ التاريخ ستجِد أنَّ كبارَ أئمَّة أهل السنة والجماعة قد اضطُهدوا وعُذِّبوا وسُجنوا على يد فِرقٍ كثيرة، ولا يمكن لهذا السيل الجارف أن يتوقَّف، ورغم ذلك ظلَّ مذهب أهل السنة والجماعة شامخًا عزيزًا منتشرًا بين الناس إلى يومنا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017