السبت - 09 ذو الحجة 1445 هـ - 15 يونيو 2024 م

الانغلاق المعرفي لدى التيار الحداثي

A A

يغلِب على الخطابِ الحداثيِّ الخفةُ والكِبر العلميّ، وتغيبُ عنه التُّؤدة والأناة والتثبُّت والموضوعيَّة؛ وذلك أنه غلب على كثير من منتسبي الفكر الحداثي النَّفَسُ الشبابيّ الثائر؛ مما أدى بهم إلى ممارسة نوعٍ من المرح في البحث والتلقائية في النقاش والبساطة في النقد ومخرجاته، وكلُّ هذا يرجِع إلى تحكُّم عقلية المصادرة للآراء في مكوِّن الفكر الحداثي؛ لأن نشأته الأولى كانت وليدَةَ ثورةٍ على الدين والقيَم، ومحاولة صنعٍ لحياة جديدةٍ تحكمها المادّة والعلم التجريبي، وتبتَعِد عن كلّ ما هو غيبيّ وأسطوريّ وتستبعدُه، وتجعل من فكرتها نقيضًا للماضي وعداءً للواقع المزري، وتستشرف لمستقبل أكثر نُضجًا.

القلق من المستقبل وازدراء التراث عرضان من أعراض الانغلاق:

ساد القلقُ من المستقبل في الخطاب الحداثيِّ، كما حكَّم الإحباط هواه في تقييم التاريخ والتراث، وقد تكرَّرت دعوةُ الحداثيين للحوار والتعقُّل في وزن الأمور وترتيبها، ومحاولة التعامل معها تعاملًا حذرًا ومسؤولًا؛ لكن ومع كل اختبارٍ علميّ للفكرة ومدَى انسجامها مع طموحات أصحابها نُفاجَأ دومًا بتناقضٍ بين الأحداث والأهداف، بل نجد الفكرةَ تحمل في مضمونها ما يناقض ما تسعى إليه، وعند تسليط الضوءِ على جانبٍ مهمٍّ من الفكرة الحداثيّة -ألا وهو المصادرة للآراء وتتفيهِهَا- نجد هذه العبارة -وإن كانت لا تروق للحداثيين- تمثِّل حقيقةً واقعيَّة لموقفهم من كلّ ما يرونه مخالفًا لقيمهم ودعوتهم، ويعكس ذلك موقفُهم من التراث بجميع مكونّاته، سواء كانت دينية أو اجتماعية أو سياسية، يقول إسماعيل مظهر: “نخطئ إذا اعتقَدنا أن تراثَ الماضي يجب أن يكونَ نبراسَنا الذي ينير لنا مفاوزَ الحاضر، فإنَّ الحاضرَ هو في الواقع قائدنا وهادينا، وما الماضي إلا صفحة بائدة… على هذا يجب أن نقتلَ في عقولنا فكرةَ التأثُّر بالماضي”([1]).

وهذه الفكرة الرافضة للماضي لا تنتهي عندَ هذا الحدِّ، بل تجعل قِيَمها الغربية هي التي تمثِّل عوامل البقاء، وعليه يجب فرضها، أمَّا قيم المجتمعات الأخرى فهي سِرُّ الفناء، فيجب نبذها، يقول العروي: “إن أوروبا الغربية انتهجت منذ أربعة قرون منطقًا في الفكر والسلوك، ثم فرضته منذ القرن الماضي على العالم كلِّه، ولم يبقَ للشعوب الأخرى إلا أن تنهجَه فتحيا، أو ترفضه فتفنى”([2]).

الإعراض عن علوم المخالف:

هذا الانغلاقُ المعرفيّ القائم على المصادَرة واعتقاد أن الفناء هو حظُّ المخالف لم يقف عند هذا الحدِّ، بل صاحبه تعمُّد الإعراضِ عن كلِّ ما عند المخالف من علمٍ، وجعله مجرَّدَ كذبٍ واختلاق، وليس هذا التكذيب ناتجًا عن بحثٍ علميٍّ، بل هو مجرَّد ادِّعاء ألجأت إليه الأدلجة والعداء للقيم، فهذا كاتبٌ عربيٌّ يجعل من القرآن مجرَّدَ حديثٍ مهيّج للجماع وفاتح للشهية([3])، ومع كون هذه الفكرةِ تعدُّ جهلا بالدين والوحي، بل وخروجًا عن النسق الطبيعي للنقد الأخلاقيّ، فإن أصحابها لم يقِفوا عند هذا الجهل، ففي كلّ نقد يبينون عن خفَّة عقلٍ زائدة، وعن تصوّر سطحيٍّ للمواضيع الدينية، ففي إطارِ نقدِهم للحِجاب يَربطون فكرةَ كون المرأة محجَّبة وكونها ناقِصة، ويرون أن حاجتَها إلى رحمة الله دليلُ ضعفِها ومرضِها، وأن فكرةَ الحجاب فظيعة لهذا الحدّ([4])، وهذا التسطيحُ لقضيَّةٍ شعائرية يُغَيِّبُ الدَّوافع الحقيقيَّة لها، وهذا التغييبُ ليس لَه من تفسير إلا الجهل بطبيعة الدين، ثم بالحجاب الذي يدفع إلى كبح جماح الشَّهوة عند الناظرين، ويحجب عنهم ما تحته حتى لا يقعوا في المحظور، وهو صيانةٌ للمرأة وتكريم، فيأتي الحداثيُّ ليلغي هذه المقاصدَ بكلِّ جرأةٍ، ويصادرها، ويأتي من كيسِه بتَفسيرٍ هو أقربُ في نظر المتديِّنين إلى تفسير الأحلام والرُّؤى منه إلى التفاسير العلمية تحت أيِّ اعتبار، وهذا الرفضُ المطلَق للتراث الإسلاميِّ بنصوصِه الدينيَّة والتهكّم عليها والمطالبة بإلغائها يدعو إليه أناسٌ يَدَّعون الانفتاحَ على قيَم مجتمعاتٍ أخرى؛ بحجَّة المشترك الإنسانيِّ. ولنا أن نتساءل: هل الجنسُ غائبٌ في القيَم الغربيَّة أو ليس له قيمة؟ أين فلسفة اللذة عند الفلاسفة الأوربيين؟ وأين الجنس وما قاله ماركيوز – هربرت (1898-1970م) الذي دعا إلى التركيز وتأكيد انعتاق الغرائز الجنسية، وإطلاق الحرية الجنسية بلا حدود، سواء من ناحية الكم أم الكيف، أي: حتى الشذوذ؟! بل وتمجيد الشذوذ باعتباره ثورة وتمردًا ضدَّ القمع الجنسيّ، وضد مؤسسات القمع الجنسيّ؛ معتبرًا التحرُّر الجنسيَّ عنصرًا مكمِّلا ومتمِّما لعمليَّة التحرُّر الاجتماعيّ، ورافضًا ربط الجنس بالتناسل والإنجاب.

تضليل الأمة:

ومن مظاهر المصادرة الخطيرة التعبير عن ضلال المسلمين في جميع أزمنتهم؛ لأنهم فهموا القرآن كما فسَّره المفسِّرون، وهذا ازدراء لجهودِ عشرات القرون من العلم والتفسير، وتتفيهٌ لجهد أمَّة بكاملها، وحكم عليها بالجهل، ومع ذلك لا يستنكف الحداثيون أن يقولوا وبأصوات عالية: “إن المسلمين فهموا القرآن عبر التفاسير فضلُّوا؛ لأنهم لم يفهموا القرآن كما أُنزل، إذن المسلمون لم يستفيدوا ولم يهدِهم القرآن في هذه الأجيال، كما هدى جيل الرسول أو على الأقل الأجيال الأُولى؛ لأنهم فهموا القرآن عبر التفاسير فضلُّوا”([5]).

ونفس القول في تدوين السنة حيث يرون أن الأمَّة قد تواضعت على أحاديث ما أنزل الله بها من سلطان، بل هي من وضع الفرس والروم والثقافات الأخرى، وأكَّدوا على توفيد العلوم الإسلامية، وأن الوحي بشقيه مجرد تجربة بشرية قابلة للأخذ والرد، والنبوءة ليست ذات طابع ديني مقدَّس، فلكلِّ فنٍّ نبوءَته، فللشعر نبوءته، فمحمد نبيّ كما أدونيس نبي على حدِّ قول حسن حنفي([6]).

ميزة التيار الحداثي الحقيقية:

لقد امتاز التيار الحداثيُّ منذ نشأته في عالمنا العربي بمحاولة فرض قيَم الغرب وما يدعو إليه، والإعلاء من شأن هذه القيَم، ورفض التراث الإسلامي واعتباره تراثا لا يُرفع به الرأس، والتعامل مع النصوص الشرعية على أنها مجرَّد نصوص أدبية خاضعة للفحص، وتأويلات المختصين من العلماء لا عبرة بها، بل يُتَعَامَل معها كأفكارٍ أجنبية على الشرع، وتزاح وتطبق مكانها الأنماط الأدبية التي تنزع القداسة عن النصِّ، وإذا انْتُقِدَ أحدهم بأن ميوله النفسيّ الذي يريد أن يجعله تفسيرا للوحي لا يساعد عليه السياق اللغوي، ولا كلام المختصين من أهل الفن؛ لم يجد لقوله من مخرج إلا أن هذه الفهوم التي تصوِّبها الأمة هي فهوم لبشر مثل الطبري والقرطبي وابن كثير، وهو يريد أن يمارسَ حقَّه في التفسير، وينسى الحداثيّ أن القرطبيَّ فسَّر القرآن، لا لأنه بشر أو لأنه تَسمَّى بالقرطبي، بل لكونه حَصَّل علومًا كثيرة خوَّلته أن يفسِّر القرآن ويتلكم فيه، ثم التزم بمنهجية علمية تواضَع عليها أهل الفنِّ قبله وبعده، وأما أنت -أيها الحداثي- فلست مختصًّا في أي علم مكتوب بالعربية، فضلا عن اللغة العربية، فضلا عن السنة، فضلا عن القرآن، ولا تؤمن بهذه العلوم ولا تدرسها، بل ترى في تجاوزك لها قبل دراستها نوعًا من التجديد والانفتاح، في حين لا تسمح لغيرك -بل تتهكَّم عليه- حين يتكلَّم في علومك المادية والتجريبية والأدبية، مع أنه في الغالب يكون حاله أحسنَ من حالك في الشرع، لقد طغت فكرة رفض الدّين وجعله أسطورة وخرافة على الطرح الحداثي، ومن ثم كانت الضرورة عندهم تدعو إلى استبعاده من الحياة، وتجاوزه لصالح العلم والمادة([7]).

فتطويع الواقع للنصوص التي سبقته بأربعة عشر قرنًا يعدُّ -في نظرهم- مصادرة للعلم وإهانة للحياة، والفقهاء ما هم إلا مجرد أدواة صنع الاستبداد القيمي وتكريسه عبر السلطة، هكذا يتعامل الحداثيون مع التراث وينظرون إليه بازدراء، ولا ينبغي أن تُحكَم الحياة بقوانينه، وهذا الحد من المصادرة يتفق عليه الحداثيون على اختلاف ألسنتهم وألوانهم؛ لأن الحداثة باختصار تيار ذو استبداد سلطوي سياسي، يحاول المزج بين اللبرالية التحديثية الأوروبية، ويرفض القيم الدينية، ويرفض التعايش معها أو تفهمها، كما أنه يستنكف الاعتراف بأي إنجاز قيميٍّ لغير أفكاره، فلا مجال للتعامل بعدالة مع المخالف، فلا يستحق من الأوصاف والألقاب إلا ما يسمح به القلم من الاستهتار اللفظي من نحو: التراثي، والرجعي، والخرافي، والأسطوري.

وقد صرفوا العبارة في كتبهم لتأكيد هذا المعنى، وتبيين أن الحياة إذا لم تحكم بقوانين الحداثة الغربية وأحكامها فإنها تظلّ حياة ضعيفة متخلِّفة، محكومًا عليها بالفشل والتخلَّف؛ لأن الحداثة لم تجد إليها سبيلًا.

والله غالب على أمره، ومظهر دينه، ولو كره المشركون.

([1]) العصور، العدد (11)، يوليو (1928م)، (ص: 1172).

([2]) الأيدولوجيا العربية المعاصرة (ص: 16).

([3]) ينظر: مجلة الناقد، مقال لعبود سليمان بعنوان: التراث الجنسي، العدد الثامن، شباط فبراير 1979م، (ص: 69).

([4]) المرجع السابق، العدد (13)، تموز 1979م، (ص: 6-7).

([5]) نحو قراءة جديدة للقرآن في ظل التحديات المعاصرة، حوار مع جمال البنا، أجرته معه صباح البغدادي عدد (23)، (ص: 108).

([6]) التراث والتجديد.. موقف من التراث القديم (ص: 96)، وينظر: نقد النص، لعلي حرب (ص: 208).

([7]) ينظر: الوحي والإنسان.. قراءة معرفية (ص: 166).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017