الخميس - 21 ذو الحجة 1440 هـ - 22 أغسطس 2019 م

حديث: «النّاسُ حيِّزٌ، وأنا وأَصحابِي حَيِّز».. تحرير ودفع شبهة

A A

لقد دأب أصحابُ الأهواء قديمًا وحديثًا على تصيُّد بعض الألفاظ من الأحاديثِ النبوية، واقتطاعها من سياقها؛ ظنًّا منهم أنها تفيدهم في ترويج شبهاتهم وإشاعتها؛ والله تعالى مخيِّب أملَهم، ومبطل سعيَهم، ومزهِق باطِلهم؛ يقول سبحانه: {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} [الأنبياء: 18].

ولا ينقضي العجَب من سعي رؤوسهم لترويج فرية التفريق بين الصحابة رضي الله عنهم، وإخراج مَن أسلم بعد الفتح من جملة الصحابة([1])؛ ليسهل على الناس قبول الطعن فيهم، وقدحهم بما هم منه براء. وقد حاولوا إشاعَة فهمهم السقيم استدلالًا بحديثٍ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «النّاسُ حيِّزٌ، وأنا وأَصحابِي حَيِّز»، ولم يعتمدوا في فهمهم الخاطئ على نقلٍ صحيحٍ، ولا عقلٍ رجيح.

أولًا: نصُّ الحديث:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: لما نزلت هذه السورة: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ} قال: قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها، وقال: «النّاسُ حيِّزٌ، وأنا وأَصحابِي حَيِّز»، وقال: «لا هجرةَ بعد الفتح، ولكن جهادٌ ونية». فقال له مروان: كذبتَ، وعنده رافعُ بن خديج وزيد بن ثابت، وهما قاعدان معه على السرير، فقال أبو سعيد: لو شاءَ هذان لحدَّثاك، ولكن هذا يخاف أن تنزعه عن عِرَافة([2]) قومه، وهذا يخشى أن تنزِعه عن الصدقة، فسكتا، فرفع مروان عليه الدِّرَّة ليضربه، فلما رأيا ذلك قالا: صدق.

ثانيًا: تخريج الحديث:

هذا الحديث أخرجه ابن أبي شيبة([3]) وأحمد([4]) والطبراني([5]) وغيرهم من طريق أبي البختري الطائيِّ عن أبي سعيد الخدري.

وصحَّحه الحاكم([6])، وقال الهيثمي: “رواه أحمد والطبراني باختصار كثير، ورجال أحمد رجال الصحيح”([7])، وقال الشيخ الألباني: “إسناده صحيح على شرط الشيخين”([8]).

لكن له علَّة أبان عنها الشيخ مقبل الوادعي فقال: “هذا الحديث إذا نظرتَ في سنده وجدتهم رجالَ الصحيح، ولكن أبا البختري -وهو سعيد بن فيروز- لم يسمع من أبي سعيد، حكاه في جامع التحصيل عن أبي حاتم”([9]).

فالحديث ضعيف لانقطاعه، وضعَّفه الشيخ عبد المحسن البدر([10]).

ثالثًا: المعنى الإجماليّ للحديث:

في الحديث تفسيرٌ لسورة النصر، حيث بين النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس عمومًا في ناحيةٍ وحيِّزٍ وجانِب، وأصحابه الذين أسلموا قبل الفتح في ناحية وحيِّزٍ وجانب آخر([11]).

والمراد بالفتح هاهنا فتحُ مكة كما قال الحسن ومجاهد وغيرهما، وقال ابن عباس وسعيد بن جبير: هو فتح المدائن والقصور، وقيل: فتح سائر البلاد، وقيل: ما فتحه عليه من العلوم([12]).

والمعنى المستنبَط من هذا التقسيم: «النّاسُ حيِّزٌ، وأنا وأَصحابِي حَيِّز» هو إبراز فضيلة من أسلم قبل الفتح ورفعة درجتهم على من أسلم بعدهم؛ لذا ميَّزهم النبي صلى الله عليه وسلم وشرَّفهم بانضمامهم إليه، ونسبتهم إلى صحبته فقال صلى الله عليه وسلم: «وأنا وأَصحابِي حَيِّز»، ولا يلزم من هذا ذمُّ من أسلم بعد الفتح أو التنقُّص من شأنهم.

وقد صرح القرآن الكريم بمدحهم والثناء عليهم فقال تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [الحديد: 10]، والمعنى في قوله تعالى: {وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} أن المنفقين قبل الفتح وبعده كلهم لهم ثواب على ما عملوا، وإن كان بينهم تفاوتٌ في تفاضل الجزاء([13]).

وعليه فألفاظُ الحديث لا يُفهم منها تنقصٌ لمن أسلم بعد الفتح البتَّة، كما لا يُفهَم منها قَصر الصُّحبةِ على من أسلَم قبل الفتح.

ثم أردَف الحديث ببيان انقطاعِ الهجرة التي كانت سببًا عظيمًا في هذا التفضيل، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: «لا هجرةَ بعدَ الفتحِ».

ومما يؤيِّد هذا المعنى ويرجِّحه: فهمُ العلماء للحديث وإيرادُهم له تحت تراجمَ مفصِحة عما يُستنبَط منه؛ فقد أورده الطحاوي -رحمه الله- تحت ترجمةٍ بعنوان: “بيان مشكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة، وهل قطعها فتح مكة أم لم يقطعها؟”([14])، كما أورَده الحافظ أبو نعيم الأصبهاني ضمنَ أحاديث معرفة السبب الذي انقطعَت به الهجرة([15]).

وأمَّا غضَبُ مروانَ من أبي سعيد -كما جاء في آخرِ الرواية إن صحَّت- فلعلَّه راجعٌ إلى اعتقاده المساواةَ في الفضيلة بين من أسلَم بعد الفتح وبين من أسلم قبله وتحقَّقت له الهجرة؛ ومثله في المعنى ما جاء عن مجاشع بن مسعود رضي الله عنه قال: أتيتُ النبي صلى الله عليه وسلم أنا وأخي، فقلت: بايعنا على الهجرة، فقال: «مضت الهجرة لأهلها»، فقلت: علامَ تبايعُنا؟ قال: «على الإسلام والجهاد»([16])، والمعنى: “أنَّ الهجرة الممدوحةَ الفاضلةَ التي لأصحابها المزيةُ الظاهرة إنما كانت قبل الفتح”([17])، فلا يستوي مَن أسلَم قبل الفتح وهاجر مع مَن أسلم بعد انقطاع الهجرة، كما دلَّت عليه الآية سالفةُ الذكر.

وبالرّغم من وضوح ألفاظ حديث أبي سعيد الخدري وفهمها في سياقها الصحيح -وهو بيان فضيلة من أسلم قبل الفتح على غيرهم-، إلا أنَّ بعضَهم سعى في ترويج قصرِ معنى الصُّحبة على من أسلَم قبل الفتح دونَ غيرهم، ودونك شبهتهم والجواب عنها.

رابعًا: شُبهة قصر مَعنى الصُّحبة على من أسلَم قبلَ الفتح:

زعم بعضُهم بأنَّ هذا الحديثَ فيه إخراجٌ واضحٌ من حدِّ الصّحبةِ للطُّلَقاء الذين دخَلوا في الإسلام بعد الفتح([18]).

والجواب عن هذه الشبهةِ من وجوه:

الوجه الأول: أنَّ الصحبةَ ثابتةٌ لكلِّ من اجتمعَ بالنبي صلى الله عليه وسلم ولو مرةً واحدةً ومات على الإسلام. هذا هو المقرَّر عند جماهير أهل العلم، وقد دلَّت عليه ظواهر النصوص والآثار، وقد استفاض العلماء في بيان فضل الصحابة الكرام -رضي الله عنهم-، وأن فضيلة الصحبة لا يعدلها عملٌ مهما بلغ صاحبُه فيه من الاجتهاد.

يقول القاضي عياض: “أجر الصحابةِ مضاعَفٌ؛ لمكانهم من الصحبة، حتى لا يوازي إنفاق مثلِ أحد ذهبًا صدقة أحدهم بنصف مدّ، وما بين هذا التقدير لا يحصى.

وهذا يقتضي ما قدمناه من قول جمهور الأمة من تفضيلهم على من سِواهم بتضعيف أجورهم؛ ولأن إنفاقهم كان في وقت الحاجة والضرورة، وإقامة الأمر وبدء الإسلام، وإيثار النفس، وقلة ذات اليد، ونفقة غيرهم بعد الاستغناء عن كثير منها مع سعة الحال، وكثرة ذات اليد، ولأن إنفاقهم كان في نصرة ذات النبي -عليه الصلاة والسلام- وحمايته، وذلك معدوم بعده، وكذلك جهادهم وأعمالهم كلها، وقد قال تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ} الآية [الحديد: 10]، هذا فرق ما فيهم أنفسهم من الفضل، وبينهم من البون، فكيف بمن يأتي بعدهم؟! فإن فضيلة الصحبة واللقاء -ولو لحظة- لا يوازيها عمَل، ولا ينال درجتَها شيء، والفضائل لا تؤخذ بقياس، {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ} [المائدة: 54].

وقد ذهب بعض أصحاب الحديث والنظَر إلى هذا كلِّه في خاصَّة أصحابه، وجوَّز هذه الفضيلة لمن أنفق معه وقاتل وهاجر ونصر، لا لمن زاره مرة ولقيه مرةً من القبائل، أو صحبه آخِر مرةٍ وبعد فتح مكة واستقرار الإسلام ممن لم [يفز] بهجرة، ولا [خصَّ] بنصرة، ولا اشتهر بمقامٍ محمود في الدين، ولا عُرف باستقلال بأمر من أمور الشريعة ومنفعة المسلمين، والقول الأول -لظاهر الآثار- أظهر، وعليه الأكثر([19]).

الوجه الثاني: الاعتمادُ في هذا الفَهم على قوله صلى الله عليه وسلم: «وأنا وأصحابي»، وأنه دالٌّ على (الصحبة الشرعية) التي تستحقُّ الثناءَ، وتتنزَّل فيها كلُّ الثناءات على الصحابة([20]). وهذا الاعتماد باطل لا مستندَ له، وبيان ذلك فيما يلي:

فقد تكرَّر لفظ “أصحابي” في الأحاديث النبويَّة، وكانت له اعتباراتٌ مختلفة بحسب السياق، فتارة يكون للعموم، وتارة يكون للخصوص، ومن الأمثلة على ذلك:

1- عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم سَهِر، فلما قدِم المدينةَ قال: «ليتَ رجلًا من أصحابي صالحًا يحرسني الليلة»، إذ سمعنا صوت سلاح، فقال: «من هذا؟»، فقال: أنا سعدُ بن أبي وقاص جئتُ لأحرسَك، ونام النبي صلى الله عليه وسلم([21]).

فقوله صلى الله عليه وسلم: «من أصحابي» لفظٌ عامّ يتناول جميعَ مَن صحِب النبيَّ صلى الله عليه وسلم، كما تقدَّم عن جماهير العلماء.

2- عن ابن عباس -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنَّكم محشورون حفاةً عراة غرلًا، -ثم قرأ:- {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} [الأنبياء: 104]، وأولُ مَن يُكسى يومَ القيامة إبراهيم، وإن أناسًا من أصحابي يؤخَذ بهم ذاتَ الشمال، فأقول: أصحابي أصحابي! فيقول: إنهم لم يزالوا مرتدِّين على أعقابهم منذ فارقتَهم، فأقول كما قال العبد الصالح: {وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي} [المائدة: 117] -إلى قوله:- {العَزِيزُ الحَكِيمُ} [المائدة: 118]»([22]).

ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم: «أصحابي أصحابي» في هذا الحديث كما قال قبيصة: “هم المرتدّون الذين ارتدّوا على عهد أبي بكر، فقاتلهم أبو بكر رضي الله عنه”([23]).

وليس المراد قطعًا بقوله: «أصحابي أصحابي» الصحابةَ الكرام -رضي الله عنهم أجمعين- كما صرح به غير واحد من أهل العلم، يقول الخطابي رحمه الله: “ولم يُرِد به خواصَّ أصحابه الذين لزموه وعرفوا بصحبته؛ فقد صانهم الله وعصمهم من التغيير والتبديل، وليس معنى الارتداد على الأعقاب الرجوعَ عن الدين والخروج عن الملة، إنما هو التأخّر عن بعض الحقوق والتقصير فيها، ولم يرتدَّ أحد من الصحابة بعدَه والحمد لله، وإنما ارتدَّ قوم من جفاةِ الأعراب مثل عُيينة بن حصن؛ جيء به أسيرًا إلى أبي بكر، فجعل وِلدان المدينة يطعنون في كشحِه، ويقولون له: ارتددتَ؟! فكان يقول: ما ارتددتُ ولم أكن أسلَمت، وجيء بالأشعث بن قيس، فأطلقهما ولم يسترقَّهم، وإنما كان هؤلاء من المؤلَّفة قلوبهم، ممن لا بصيرةَ لهم بالدين، ولا معرفة لهم بأحكامه، وذلك لا يوجِب قدحًا في الصحابة المشهورين، رضوان الله عليهم أجمعين”([24]).

3- عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبُّوا أصحابي؛ فلو أنَّ أحدكم أنفقَ مثلَ أحدٍ ذهبًا ما بلغَ مدَّ أحدهم ولا نَصيفه»([25]).

وهذا الحديث وإن كان لورودِه سبب -وهو ما رواه أبو سعيد الخدري قال: كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيء، فسبَّه خالد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبّوا أحدًا من أصحابي…» الحديث([26])-، فإنَّه لا يُقتصر به على سببه؛ إذ من المقرَّر عند علماء الأصول أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوصِ السبب.

لذلك حمله العلماء على عموم من صحب النبي صلى الله عليه وسلم من غير استثناء؛ يقول النووي رحمه الله: “واعلم أن سبَّ الصحابة -رضي الله عنهم- حرامٌ من فواحش المحرمات، سواء من لابس الفتنَ منهم وغيره؛ لأنهم مجتهدون في تلك الحروب متأوِّلون”([27]).

4- عن أبي بردة عن أبيه -رضي الله عنه- قال: صلَّينا المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قلنا: لو جلسنا حتى نصلِّي معه العشاءَ، قال: فجلسنا، فخرج علينا فقال: «ما زلتم ها هنا؟»، قلنا: يا رسول الله، صلينا معك المغربَ ثم قلنا: نجلس حتى نصلي معك العشاء، قال: «أحسنتم أو أصبتم»، قال: فرفع رأسه إلى السماء -وكان كثيرًا مما يرفع رأسه إلى السماء- فقال: «النجوم أمنة للسماء، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد، وأنا أمنة لأصحابي، فإذا ذهبتُ أتى أصحابي ما يوعَدون، وأصحابي أمنةٌ لأمتي، فإذا ذهب أصحابي أتى أمَّتي ما يوعدون»([28]).

والمعنى كما قال ابن حبان: “يشبه أن يكون معنى هذا الخبر أن الله -جل وعلا- جعل النجوم علامةً لبقاء السماءِ وأمنة لها عن الفناء، فإذا غارت واضمحلَّت أتى السماءَ الفناءُ الذي كُتب عليها، وجعل الله -جل وعلا- المصطفى أمنةَ أصحابه من وقوع الفتن، فلما قبضه الله -جل وعلا- إلى جنَّته أتى أصحابَه الفتنُ التي أوعِدوا، وجعل الله أصحابه أمنةَ أمَّته من ظهور الجَور فيها، فإذا مضى أصحابُه أتاهم ما يوعَدون من ظهور غير الحقِّ من الجور والأباطيل”([29]).

الوجه الثالث: يُردُّ على عوار هذا الفهم بمثله؛ إذ الدعوى مقابلة بمثلها، وهو أنه قد ثبت في حديث أبي الدرداء -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في بيان فضل أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-: «فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟!» مرتين، فما أوذي بعدها([30]).

والسؤال -بناءً على فهمهم-: هل يصحّ أن يَدَّعي أحدٌ أن أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- هو الصحابي الوحيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ استدلالًا بهذا الحديث؟!

والجواب بالقطع: لا يصحُّ هذا الادِّعاء، وهو مردود على صاحبه.

فإذا كان ذلك كذلك؛ فإنه يقال لهؤلاء الملبِّسين: ادِّعاؤكم بأن لفظَ “أصحابي” في حديث أبي سعيد الخدري يدلُّ على قصر الصحبة على من أسلَم قبل الفتح، وإخراج الطلقاء وغيرهم من الصحبة الشرعية باطلٌ نقلًا وعقلًا.

وكما لا يصحُّ أن يكونَ لفظ “صاحبي” في الحديث الذي معنا دليلًا على أن الصديق أبا بكر هو الصاحب الوحيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فكذلك لا يصحُّ أن يكونَ المراد بلفظ أصحابي في حديث أبي سعيد الخدري حصرَ الصحبةِ الشرعية فيمن أسلم قبل الفتح.

فاللهم طهِّر قلوبنا واملأها بحبِّك، وحبِّ نبيِّك صلى الله عليه وسلم، وحبِّ آل بيته الأطهار، وصحابته الأخيار، والتابعين لهم بإحسان، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) منهم: عدنان إبراهيم، ودونك رابط كلامه:

http://www.adnanibrahim.net/%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%D9%85-%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-7/

([2]) العِرافة: عمل القيّم بأمور القبيلة، أو الجماعة من الناس، يلي أمورهم، ويتعرف الأمير منه أحوالهم. ينظر: النهاية في غريب الحديث والأثر (3/ 218).

([3]) المصنف (3017).

([4]) المسند (11167، 21629).

([5]) المعجم الكبير (4444).

([6]) المستدرك (3017).

([7]) مجمع الزوائد (5/ 250).

([8]) إرواء الغليل (5/ 11).

([9]) أحاديث معلة ظاهرها الصحة (ص: 150).

([10]) الانتصار للصحابة الأخيار في رد أباطيل حسن المالكي (ص: 56).

([11]) ينظر: الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية للجوهري (3/ 876)، ومجمل اللغة لابن فارس (ص: 259)، وعمدة القاري شرح صحيح البخاري (14/ 80).

([12]) تفسير القرطبي (20/ 230).

([13]) ينظر: تفسير ابن كثير (8/ 13) بتصرف يسير.

([14]) شرح مشكل الآثار (7/ 41).

([15]) معرفة الصحابة (1/ 8).

([16]) أخرجه البخاري (2962)، ومسلم (1863).

([17]) شرح النووي على صحيح مسلم (13/ 7-8).

([18]) قاله حسن مالكي في كتابه: الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية (ص: 40-42).

([19]) إكمال المعلم بفوائد مسلم (7/ 580).

([20]) هكذا يردِّد حسن مالكي في كتابه: الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية (ص: 40-41).

([21]) أخرجه البخاري (2885)، ومسلم (2410).

([22]) أخرجه البخاري (3349).

([23]) ينظر: صحيح البخاري (4/ 168).

([24]) أعلام الحديث (3/ 1843).

([25]) أخرجه البخاري (3673)، ومسلم (2541).

([26]) أخرجه مسلم (2541).

([27]) شرح النووي على صحيح مسلم (16/ 93).

([28]) أخرجه مسلم (2531).

([29]) صحيح ابن حبان (16/ 235).

([30]) أخرجه البخاري (3661).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

ضوابط الفرح في الشريعة الإسلامية

تمهيد: جاءت الشريعةُ الغراء بتشريعاتٍ جليلةٍ عظيمة، وهذه التشريعات تصبُّ في مصبٍّ واحد، وهو إسعاد العباد وإصلاح دنياهم وأخراهم، فكانت المصالح في العرف الشرعيِّ تفسَّر بالأفراح وأسبابها، كما تفسَّر المفاسد بالأتراح وأسبابها، ولا يخلو نصٌّ شرعيّ من التصريح بهذا المعنى أو التلميح إليه. وحين تكون الشريعةُ قاصدةً لجلب المصالح بالمعنى الذي ذكرنا فإنَّ ذلك يعني […]

حقيقة العرش عند أهل السنة والرد على تأويلات المبتدعة

معتقد أهل السنة والجماعة في العرش: من محاسن أهل السنة والجماعة وأهمِّ ما يميِّزهم عن غيرهم تمسُّكهم بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وعدم معارضتهما بالأهواء الكاسدة والآراء الفاسدة؛ “فيؤمنون بأن الله عز وجل خلق العرشَ واختصَّه بالعلو والارتفاع فوقَ جميع ما خلَق، ثم استوى عليه كيف شاء، كما أخبر عن نفسه”([1])، […]

إبراهيم الخليل وإقامة الحج على التوحيد (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: جعل الله لإبراهيم عليه السلام الذكرَ الحسنَ في الآخرين بعد جهاد عظيم عاشه في سبيل الدعوة إلى التوحيد ونبذ الشرك، وكان عليه السلام داعية إلى التوحيد في كل حال، ففي الورقة الماضية تكلمنا عن جهاده وإرسائه قواعد التوحيد خارج مكة المكرمة، وفي هذه الورقة سيكون حديثنا عن إرسائه […]

إبراهيم الخليل وإقامة الحج على التوحيد (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: سأل سائل فقال: في زماننا الذي تشعبت فيه الأهواء والقدوات، هل هناك من كتب الله له الذكر الحسن في العالمين من أهل الديانات ؟ فقلت: قد حصل ذلك لإبراهيم عليه السلام؛ حيث طلب من المولى بعد جهاد جهيد عاشه في سبيل الدعوة إلى التوحيد ونبذ الشرك أن يجعل […]

مقاصدُ الحجِّ العقديَّة -حتى يكون حجُّنا وفق مرادِ الله سبحانه وتعالى-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا ريب أنَّ الله سبحانه وتعالى هو الحكيم العليم، وأنَّه عز وجلَّ لم يشرع شيئًا إلا لحكمة، ونصوص الكتاب والسنة مليئةٌ بذكر حِكَمِ الأحكام الشرعية، وليس شيءٌ من أحكام الله سواء كان صغيرًا أو كبيرًا إلا ولله الحكمة البالغة في تشريعِه، بل لا يوجد فعلٌ من أفعال الله […]

إهلال النبي ﷺ بالتوحيد في الحج … أهميته ودلالته

للتحميل كملف pdf اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد: فإن التوحيد الذي هو إفراد الله تعالى بالعبادة وبما يليق به تعالى من ربوبيته وأسمائه وصفاته ، هو أول وأوجب الواجبات وآكد المهمات ، فهو أول الدين وآخره […]

الاتباع.. مقصد الحجّ الأسنى

تمهيد: يظلُّ المقصود الأعظم من العبادات تربيةَ الإنسان على الاستسلام لله سبحانه وتعالى، وعبادته وفقَ ما شرع، حتى يمكن له النهوضُ إلى مراتبِ التمكين الذي وعده الله به كخليفة في الأرض، ولا شكَّ أنَّ الحجَّ عبادة عظيمةٌ، بل ركن أساس من أركان الإسلام، وفيه دروسٌ وعبر ومقاصد وحِكَم عظيمة، والجهل بهذه الحكم والغايات والمقاصد يحوِّل […]

أولويَّة العقيدة في حياةِ المسلم وعدَم مناقضتها للتآلف والتراحم

 تمهيد: تصوير شبهة: يتكلَّم الناسُ كثيرًا في التآلُف والتراحُم ونبذِ الفرقة والابتعادِ عن البغضاءِ والشحناء، ولا يزال الكلامُ بالمرء في هذه القضايا واستحسانها ونبذِ ما يناقضها حتى يوقعَه في شيءٍ منَ الشطَط والبعد عن الحقِّ؛ لأنه نظَر إليها من حيثُ حسنُها في نفسِها، ولم ينظر في مدَى مشروعيَّة وسيلته إليها إن صحَّ أنها وسِيلة. وانقسم […]

حال السلف مع قوله تعالى: {وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ}

التحذير من مخالفة منهج السلف: يخالف بعضُ الناس فهمَ السلف بحجَّة الاستدلالِ ببعض الآيات والأحاديثِ، حيث ينزلونها على غير مواضِعها. ومن تلك الآياتِ التي يكثر دورانها على الألسنة في باب صفات الباري سبحانه وتعالى استدلالًا واحتجاجًا قوله تعالى: {وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ} [آل عمران: 7]. وفيها أعلَمَنا الله عز وجل أنَّ مِن كتابه آياتٍ […]

المنفلوطي ودعوته إلى عقيدة التوحيد

قال المنفلوطي رحمه الله: (والله، لن يسترجعَ المسلمون سالفَ مجدهم، ولن يبلغوا ما يريدون لأنفسهم من سعادةِ الحياة وهنائها، إلا إذا استرجعوا قبل ذلك ما أضاعوه من عقيدةِ التوحيد، وإنَّ طلوع الشمس من مغربها وانصباب ماء النهر في منبعه أقربُ مِن رجوع الإسلام إلى سالفِ مجده ما دام المسلمون يقفون بين يدي الجيلاني كما يقفون […]

“لبَّيكَ اللَّهمَّ لبَّيكَ” تنبضُ بالتوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: فاتحةُ الحجِّ تدلُّنا على أهمِّ غاياته، وترشِدُنا إلى أعظمِ مغازيه، وتبيِّن لنا أسمى مراميه، فإن من أوائل الأشياء التي ينطِق بها الحاجُّ قوله: “لبَّيكَ اللَّهم لبَّيكَ، لبَّيكَ لا شريكَ لك لبَّيك، إنَّ الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”. هذا النصُّ الذي يردِّده الحاجُّ في أكثر لحظاتِ الحجّ، […]

عرض وتعريف بكتاب: الاتجاه العلماني المعاصر في دراسة السنة النبوية – دراسة نقدية

بطاقة الكتاب: عنوان الكتاب: الاتجاه العلماني المعاصر في دراسة السنة النبوية – دراسة نقدية. المؤلف: غازي محمود الشمري. الناشر: دار النوادر. تاريخ الطبع: الطبعة الأولى، سنة 1433هـ. عدد الصفحات: 599 صفحة. أصل الكتاب: الكتاب في أصله رسالة علمية، تقدَّم بها الباحث للحصول على درجة الماجستير من جامعة أم درمان الإسلامية. قيمة الكتاب وغايتُه: تبرز أهمية […]

سوق الجهاد في العهد الأموي (2) (الفتوحات الإسلامية من 96هـ-132هـ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أوَّل ما يستفتح به هذا الجزء هو خلافة أمير المؤمنين سليمان بن عبد الملك، الذي سار على درب من سبقه في الاهتمام بسوق الجهاد في سبيل الله، وتثبيت أركانه وتقوية دعائمه؛ إعلاء لكلمة الإسلام، وإرهابًا لعدو الله وعدو المؤمنين، وفيما يلي سرد لأهم الفتوحات والغزوات التي وقعت في خلافته […]

  سوق الجهاد في العهد الأموي (1) (الفتوحات الإسلامية من 41هـ-96هـ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تكاثرت سهام الأعداء -من الرافضة ومن تبعهم من الليبراليين والعلمانيين وغيرهم- على الدولة الأمويّة، ورموها عن قوس واحدة؛ سعيًّا منهم لإسقاط فضائلها، ونشر البغض والكراهية لها، متغافلين عما قامت به تلك الدولةُ المباركة مِن نصرةٍ للإسلام والمسلمين، وإذلالٍ للشرك وأهلِه؛ بما تضمَّنته أيامُها من كثرةِ الفتوحات الإسلامية واتِّساع رقعة […]

حكم الحلف بغير الله تعالى

إن أعظم مطلوبٍ من المكلَّف هو توحيدُ الله تعالى بالعبادة، فلأجله أرسلت الرسل وأنزلت الكتب؛ لذا عظَّم الشرع جناب التوحيد غايةَ التعظيم، فحرم الشركَ وجعله سببَ الخلود في النار، وأخبر أنه تعالى يغفِر كلَّ ذنب إلا الشرك، وحرَّم كلَّ الطرق المؤدِّية للشرك حمايةً لجناب التوحيد وصيانةً له. ومن تلك الأمور التي حرِّمت صيانةً لجناب التوحيد: […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017