الأربعاء - 27 جمادى الأول 1441 هـ - 22 يناير 2020 م

عرض وتعريف بكتاب: “التطاول الغربي على الثوابت الإسلامية”

A A

معلومات الكتاب:

العنوان: التّطاوُل الغربيّ على الثوابت الإسلامية رؤية مستقبليّة.

المؤلف: الدكتور محمد يسري، رئيس مركز البحوث وتطوير المناهج في الجامعة الأمريكية المفتوحة.

دار النشر: دار اليسر.

تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة: 1428هـ/ 2007م.

محتوى الكتاب:

يتكوَّن الكتاب من: مقدمة، وستة مباحث، وخاتمة.

المقدّمة:

تحدَّث فيها المؤلف عن عالمية الشريعةِ، وأنه يقابل عالميتها عالميةٌ أخرى في العداء لها، وهذه العالمية العدائيَّة متجدِّدة على مستوى الصراع والتحديات، وأنَّ العداء للشريعة عند أعدائها ناتجٌ عن علم بها وبأحكامها سلمًا وحربًا([1]).

وبعد أن سرد المؤلف الحروب الصليبيَّة ومآلاتها، وعرَّج على الاستعمار وانكساراته، تحدَّث عن الحرب الأخيرة وهي حربٌ على الرموز والمقدَّسات، بدأت بالإساءة إلى النبي صلى الله عليه وسلم من أكثر من جهةٍ، وخلص بعد هذا العرضِ إلى الإبانة عن هدفِ البحث وهو ردُّ العدوان على الإسلام، وذلك عن طريق العرض السريع لأهدافِ الحرب على الإسلام وغاياتها، وعرض صورة الإسلام في الغرب عمومًا، وصورة النبي صلى الله عليه وسلم خصوصًا، واستشراف المستقبل، ورصد إيجابيَّاته، وتلافي سلبياته، ورصد مشروعات عملية للمخطَّطات المدمِّرة، وتوسيع دائرة الاعتدال عند الغرب، وذلك عن طريق قراءة الإسلام قراءةً صحيحة([2]).

المبحث الأول: صورة الإسلام في الغرب بين القديم والحديث:

تكلَّم المؤلف في هذا المبحث عن صورة الإسلام في الغرب، وخلاصة كلامه أن الغربَ منذ أن دخَله الإسلامُ في القرن السابع ميلادي يراه مشكلةً ومعضلة حقيقيَّة، واستشهد لذلك بآراء كبار الغربيِّين، كما عرج على الصورة النمطيَّة التي يصنعها الإعلامُ الغربي عن الإسلام والمسلمين، وهي صورة سيِّئة حيثُ إنَّ المرادفَ لمعنى الإسلام والعرب في الثقافة الغربية هو: الجنس والحيوان والخنزير، كما تصوِّره الصحافة وأفلام هوليود([3]).

وقد أشار الكاتبُ إلى بعض أسباب العداء، والتي منها: تنامي الأصولية الإنجيلية في بريطانيا، كما أنَّ الحركةَ الصهيومسيحية لها أثر كبير في التأثير على الإدارة الأمريكية وموقفِها من الإسلام، وهذا هو الموقِف المعلَن، أما الأصواتُ المهادنة للإسلام فإنها وإن رُصدت تبقى خافتةً في مقابل الكثرة الكاثرة من الأصوات العدائية([4]).

المبحث الثاني: موقف مناهج التعليم الغربية من الإسلام:

تحدث الكاتب في هذا المبحث عن أهمية معرفة هذا الموقف، وأن ذلك له عدة فوائد، منها:

أولًا: معرفة كيفية تأثير ذلك على صنع القرار السياسيِّ والثقافي تجاه الإسلام.

ثانيًا: أن الخبراء الغربيِّين والمثقَّفين الذين هم محلُّ اعتبار من الدوائر الرسمية يحتاجون إلى معرفة موقفهم من الإسلام وتصحيح وجهة نظرهم وتقريبها.

ثالثًا: أن هذه المناهجَ مؤثرةٌ على الفكر الغربي وعلى علاقة المسلمين بالغربي.

رابعًا: أن دراسة المناهج الغربية تفيد في تحديدِ ما يمكن أن يفعلَه العلماء حيال هذه المناهج، واتخاذِ مواقف منهجيَّة وسليمة تساعد على تحسين الأوضاع([5]).

وتحدَّث المؤلف عن تأثير الحركة الاستشراقية والتنصيرية في صنع صورة قاتمة عن الإسلام والمسلمين، وقد كان من أهدافهم تشويهُ موادِّ الدراسة الإسلامية؛ حتى يقطعوا الطريق على الإسلام، وقد خلص الكاتب من خلال استعراض عدَّة دراساتٍ ومناهجَ للإسلام في الغرب أن هذه المناهجَ تتراوح بين التجاهلِ والتشويهِ إلى درجة العداء([6])، وهي نظرةٌ تحكمها نظرية صراع الحضارات ومحاولة حَجب الإسلام عن الناس واعتباره شرًّا مطلقًا.

المبحث الثالث: صورة النبيِّ صلى الله عليه وسلم في التراث الغربي:

الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الغرب ليس استثناءً -من وجهة نظر الكاتب- من الصورة العامة في الغرب عن الإسلام، بل هو تأكيد لتلك الصورة، وصورة النبي صلى الله عليه وسلم عند الغربيين بدأت مع يوحنا الدمشقي الذي يرى الوحيَ هرطقةً، وأنه مِن وضع بحيرا الراهب وإملاءِ ورقة بن نوفل، وكذا مارتن لوثر مؤلِّف القصص الكاذبة عن النبي صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى كُتَّاب غربيِّين صنعوا كوميديا عن النبي صلى الله عليه وسلم، وظلَّت هذه الكوميديا هي الحاكمة للعقلية الغربيَّة، والصورة السائدة عن الإسلام من خلال الموقف من النبي صلى الله عليه وسلم هي أنه دين شهوانيٌّ، وهو دين البسطاء ومتوسِّطي الذكاء، وقد حرص الغرب على تشويه النبوَّة والادِّعاء على صاحبها والكذب عليه([7]).

المبحث الرابع: أسباب التطاول على دين الإسلام وخير الأنام:

أرجع الكاتب أسباب العداء للإسلام إلى عدة أسباب:

أولًا: الأسباب الدينية: وأجمل الأسباب الدينية في:

  1. منع المسيحية من الانتشار والتوسُّع.
  2. التقابل بين عقيدة التوحيد وعقيدة التثليث.
  3. قوة الإسلام الذاتية.

ثانيًا: الأسباب الفكرية: فقد نشب عدَّة صراعات فرية بين الغربيين أنفسهم، وحُسمت هذه الصراعات، وآل أمرها إلى العلمانية، وهدفُ الغرب بعد تحكُّم العلمانية فيه إلى علمنة الإسلام من الداخل، وتحويله إلى صيغة نصرانية تقبل الفصل بينه وبين الدولة، وتسهيل إلحاق الإسلام بالغرب([8]).

ثالثًا: الأسباب التاريخية والنفسية: فقد ورث الغرب -من وجهة نظر الكاتب- عن اليونان عقليةً متعالية تحتكر المدنية والعقل، وهم يرون أنَّ تفوُّقهم على العنصر البشري أمر واقعٌ، وينكرون كلَّ ما ليس أوربيًّا من أجناس الناس وشعوبهم، هذا بالإضافة للجزع التاريخي من الإسلام والعداء له بوصفه بديلًا حقيقيًّا عن كلِّ ما هو من ثقافتهم.

وذكر أسبابًا نفسيةً قد قصد بها مشاركة بعض المسلمين في صناعة هذا الإعداء، منها التهاون بثوابت الدين، ومنها تعطيل الشرع وضعف السلطان الذي يحميه، وضعف الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر. وهذه الأسباب جعلتنا نقدِّم الإسلام هزيلًا ضعيفًا أمام الهجمة الغربية([9]).

المبحث الخامس: استشراف المستقبل:

يرى الكاتب -بدون مبالغة- بعد كلِّ الذي مرَّ أن المستقبلَ للإسلام، وأنَّ صورة التشويه له آيلة إلى الزوال، وذكر لذلك عدة أمارات:

أولا: أنَّ الاعتماد على فكرة المستشرقين والحركات التنصيرية عن الإسلام بدأت في الانحسار، ويحلُّ محلَّها كثير من الانصاف، لا سيما بعد ضرب خُطط المستشرقين، كما يدعم الإنصاف التوجه الحضاريّ والعلميّ والثقافيّ للانفتاح والتعرُّف على الإسلام بطرق صحيحة.

ثانيًا: أن البرامجَ التعليمة لم تعُد من صناعة الوزارات التعليمية، بل تتنافس عليها دور النشر التجارية، وهذه الأخيرةُ تلتزم بإسنادِ الكتب إلى الخبراء والحياديِّين الموضوعيِّين بدرجة كبيرة، وبضوابط تضمن على حدٍّ كبير عدمَ التحيُّز.

ثالثًا: تزايد عدد طلاب العلم من خريجي الجامعات الإسلامية كالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة والأزهر، ومع قوَّة اللغة عند هؤلاء وفهمهم للدين فهمًا صحيحًا فإن ذلك يعزِّز من حظوظ الإسلام وانتشاره.

رابعًا: مع الاهتمام الغربيِّ بالإسلام في الجامعات زاد عدد المدرسين المؤهَّلين من أساتذة الدراسات والتاريخ، وقد كان لذلك آثار إيجابية.

خامسًا: سماح الغرب بتقديم موادَّ للآباء والطلاب ذات صبغة دينية، وهي تساعد في التوعية.

سادسًا: إقبال الغرب على الإسلام صاحَبَه إقبالٌ أكاديميّ على اللغة العربية وتعلُّمها من شخصيات مرموقة غربية.

سابعًا: جنون العظمة عند الغرب يُسرع من زواله وسقوط هيمنته.

ثامنًا: نضج المسلمين وتسارع نموِّهم الثقافي والعلمي.

تاسعًا: تفاوت الغرب في العداء للإسلام جعلَ مداخلَ كثيرة للمسلمين؛ مما جعل الفُرص لديهم تتعزَّز، خصوصًا أن الحياد وعدم العداء يشارك فيه إعلاميّون وكُتَّاب وشخصياتٌ يمكن استغلالهم([10]).

المبحث السادس: ما العمل؟

يرى المؤلِّف أن طريقةَ العمل تشمل ثلاثةَ محاور:

المحور الأول: إعادة تشكيل الذهنية الغربية حول الإسلام وثوابته ورموزه.

المحور الثاني: التصدِّي لحملات الإساءة والتشويه للثوابت الإسلامية عامة.

المحور الثالث: بناء البيت المسلم وتربيتُه من الداخل، حيث لا نرجو احترامًا لوضعنا العالميِّ إلا بتحصيل القوة بمختلف صورها([11]).

وتحت كل محورٍ مقترحاتٌ عملية يمكن مراجعتها في الكتاب.

الخاتمة:

وختم المؤلف الكتاب بتلخيص لأهمِّ أفكار الكتاب ومحاوره التي تناول. والله الموفق.

ــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) التطاول الغربي على الثوابت الإسلامية (ص: 7 وما بعدها).

([2]) المرجع السابق (ص: 10).

([3]) المرجع السابق (ص: 19).

([4]) المرجع السابق (ص: 26).

([5]) المرجع السابق (ص: 28).

([6]) المرجع السابق (ص: 35 وما بعدها).

([7]) المرجع السابق (ص: 47).

([8]) المرجع السابق (ص: 60 وما بعدها).

([9]) المرجع السابق (ص: 65 وما بعدها).

([10]) المرجع السابق (ص: 69 وما بعدها).

([11]) المرجع السابق (ص: 75 وما بعدها).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

حديث: «إذا هلك قيصر فلا قيصر» بيان ورفع إشكال

مقدمة: كثيرةٌ هي دلائل نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومنها إخباره بما سيكون في المستقبل من الغيوب، فتحقَّق بعض ذلك على ما أخبر به في حياته وبعد موته؛ كالإخبار عن انتشار أمره، وافتتاح الأمصار والبلدان الممصَّرة كالكوفة والبصرة وبغداد على أمته، والفتن الكائنة بعده، وغير ذلك مما أخبر به، ورآه الناس عيانًا، وبعضها […]

الاحتجاج بالقدر على فعل المعاصي

اتَّفق سلف الأمة على أنه لا حجَّة لأحد على الله في تركِ واجب، ولا في فعل محرَّم؛ وتصديق ذلك في كتاب الله قوله تعالى: {قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ} [الأنعام: 149]، والمعنى: “لا حجَّة لأحد عصى الله، ولكن لله الحجة البالغة على عباده”، قاله الربيع بن أنس رحمه الله([1]) . فمن احتجَّ […]

السَّلَفيةُ..بين المنهج الإصلاحي والمنهج الثَّوري

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدِّمة: يتعرَّض المنهجُ السلفيّ لاستهدافٍ مستمرّ من الخصوم والمناوئين؛ بالتهم والافتراءات وإثارة الشبهات حولَ الأفكار والمواقف، وذلك طبيعيّ لا غرابةَ فيه إن وضعناه في سياقِ الصراع بين اتِّجاه إصلاحيٍّ والاتجاهات المخالفة له، لكن الأخطر من دعاوي المناوئين وتهم الخصوم هو محاولة السعي لقراءة المنهج السلفيِّ والنظر إليه خارجَ إطار […]

التَّقليد المذموم.. إلغاءٌ للشَّخصية وتمهيدٌ للخرافة

المسلم الذي يهمُّه أمرُ هذه الأمَّة يجب عليه أن يبحثَ دائمًا عن أدوائها؛ ليكون هو الطَّبيب الذي يضع يدَه على المرض، فيتفحَّصه ويعالجه بما يناسبه. ومن الأمراض التي عانت الأمة الإسلامية منها كثيرًا وأحدثت شروخًا في الفكر الإسلاميّ القائم على اتّباع الكتاب والسنة وإعمال العقل في دائرته ومجاله: مرض التقليد المذموم، وهذا المرض لم يصب […]

عرض وتعريف بكتاب «ابن تيمية» لجون هوفر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، أما بعد: لازال أبو العباس أحمد بن عبدالحليم بن عبدالسلام الحراني الشهير بابن تيمية والملقب بشيخ الإسلام يملأ الدنيا ويشغل الناس، ليس في العالم الإسلامي فحسب بل والعالم الغربي! وقد صدر قبل فترة ضمن سلسلة “صُنَّاع العالم الإسلامي” كتابٌ بعنوان: […]

بضاعَتُكم ردَّت إليكُم (موقف نصر حامد أبو زيد من محمَّد شحرور)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يأتي متطبِّب يدَّعي أنَّه حاذق في الطبّ، فيتلاعب بأبجديّات الطب، ويتعالى على أدواته، ويقدح في مسلَّماته، فلِمَ تكون درجة الحرارة الطبيعية للجسم 37 تقريبا؟! ولم يكون السكَّر الطَّبيعي في الدم هو ما بين 120 إلى 126؟! ولم يكون معدَّل نبضات القلب ما بين 60 إلى 90؟! بل لِم نصدق […]

إثبات الربوبية بين الوحي وأصحاب الإعجاز العلمي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: قضية الربوبية من القضايا التي تشغل كلَّ عاقل في هذا الكون ما دام جسدُه يتحرَّك وعقلُه يستوعِب الأشياءَ، وذلك لنوازعَ كثيرةٍ في النفس البشريَّة، منها أهميةُ معرفة الربِّ فطرةً ودينًا وعقلًا، ومنها حبُّ الاطلاع على الأشياء والوقوف على حقائقها بما يضمَن الطمأنينةَ واليقينَ بالمعتقَد. والعقلُ البشريُّ في مرحلةٍ […]

حديث: «الشمسُ والقمَر مكوَّران في النَّار يومَ القيامة» تفسيرٌ ورفعُ إشكال

تكذيبُ حديثٍ ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقلُّ خطرًا عنِ الافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقُله، وأهل العلم “لا يجيزون مخالفةَ حديث تبيَّن إمكان صحَّته، ثم ثبت صحَّة إسناده، ولم يعلم ما يقدح فيه أو يعارضه”([1])، وقد أفرط العقلانيون في ردّ الأحاديث الثابتة بالأهواءِ والمزاعم الباطلة، […]

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: قدَّر الله تعالى أن تُبتلى كلُّ أمّة بمن يحيد عنِ الصراط المستقيم إفراطًا وتفريطًا، وابتُليت أمَّة الإسلام بمثل ذلك منذ عصرها الأول، فظهرتِ الخوارجُ والشيعة والقدرية والمرجئة وغيرها من الفِرق، واستمرت هذه الفرق إلى يومنا هذا. وكان من عوامل بقاء أفكارها ومعتقداتها وانبعاثها من مراقدها بين الحين […]

موقِف عُلماء الحنابلة من ابن تيميّة ومدى تأثير مدرسته في الفقه الحنبلي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: إنَّ شيخَ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يمثِّل شخصيةً فريدة، لها تأثيرها في التاريخ الإسلاميِّ؛ إذ جمع بين العلم والعمل والجهاد والسّلوك؛ ومنزلته في المذهب الحنبليِّ لا تخفَى على من له أدنى ممارسَة للفقه الحنبليِّ وأصوله، وتأثيره فيمن عاصَره ومن جاء بعدَه واضح لا ينكَر؛ حتى فيمن جالسه […]

تغريدات في التعريف بكتاب من شبهات الحداثيين حول الصحيحين

1- لم يترك الحداثيون شيئا من ثوابت الإسلام إلا وخاضوا فيه تغييرا وتبديلًا، ولم يتركوا مصدرًا من مصادر التشريع في الدين إلا ومارسوا عليه مناهجهم النقدية، وتجديدهم المزعوم، وفي هذه التغريدات سنتعرف على كتاب مهم تناول موقفهم من الصحيحين. 2-اسم الكتاب: من شبهات الحداثيين حول الصحيحين (عرض ونقد). موضوعه: يتناول الكتاب موقف الحداثيين من الصحيحين، […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017