الاثنين - 06 شعبان 1441 هـ - 30 مارس 2020 م

الردُّ على شبهةِ إخراجِ خالد بن الوليد منَ الصحابة

A A

تمهيد في فضل الصحابة رضي الله عنهم:

منَ المعلومِ الذي لا يشكُّ فيه مؤمنٌ أنَّ للصحابة -رضي الله عنهم- مكانةً كبيرةً في دين الله تعالى؛ فهم قومٌ اختارهم الله تعالى لصُحبةِ نبيِّه صلى الله عليه وسلم، ولإقامة دينِه، فكانوا هم الأسباب الظاهرة -بعد فضل الله تعالى- في جميع ما نحن فيه من العلم النافع والعمل الصالح والخُلُق الفاضل والعزِّ والتمكين لدين الله تعالى، وغير ذلك من النِّعَم التي لا يحصيها لسانٌ، ولا يتَّسع لعَدِّها زمانٌ.

ولما كان ذلك وجب على الأمَّة بأسرها الاعترافُ بحقوقهم، والشُّكر لهم على عظيم أياديهم؛ قيامًا بما أوجبه الله تعالى من شكر المنعِم، واجتنابًا لما حرَّمه مِن كُفران حقِّه، هذا مع ما تحقَّقناه من ثناء الله تعالى عليهم، وتشريفه لهم، ورضاه عنهم، ومدح نبيِّه صلى الله عليه وسلم وتفضيله لهم على غيرهم، ونهيه عن التعرُّض للإساءة لهم([1]).

ومع ظهورِ مكانة الصحابةِ الرفيعة ودرجتهم المنيفة واتفاق الأمَّة على الاعتراف بجميل فضلهم وعظيم جهادهم، إذَا ببعضِ المتأثِّرين بما يروِّجه الروافضُ وغيرهم من أصحاب الأهواءِ يخرج علينا بين الفينة والأخرى بإظهار الطَّعن في الصحابة بما ليس فيهم، أو بالتَّشكيكِ في استحقاقِ بعضِهم لصُحبة نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم.

وفي هذه المقالةِ ردٌّ واضح أبلَج على ما أثاره بعضُهم حولَ إخراج خالد بن الوليد رضي الله عنه من دائرة الصحابةِ المكرَّمين؛ مستندًا في ذلك على ما جاء في الحديث الصحيحِ من قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبُّوا أحدًا مِن أصحابي؛ فإنَّ أحدكم لو أنفق مثلَ أحدٍ ذهبا ما أدرك مُدَّ أحدهم ولا نصيفَه»، ثم قال معلِّقًا عليه: “الحديثُ مشهور بلَفظ: «لا تَسبُّوا أصحابي»، وهو يخاطب خالدَ بن الوليد عندما تخاصم مع عبد الرحمن بن عوف في قضيَّة بني جذيمة بعد فتح مكة، وهذا دليلٌ واضح على إخراجِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد وطبقته من الصُّحبة الشرعية”([2]).

لفظ الحديث:

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تسبُّوا أصحابي، فلو أنَّ أحدَكم أنفق مثلَ أحدٍ ذهبًا ما بلغ مُدَّ أحدِهم ولا نصيفه»([3])، ونصيفه أي: نصفه([4]).

فَهمُ العلماءِ للحديث:

جاءَ الحديثُ في رواية البخاريِّ مجرَّدًا عن ذِكر سَبَبه، ووقع في روايةِ مسلمٍ ذكرُ سبب وروده، وهو مما يساعِد على فهم الحديث على وجهه الصحيح، فقد روى أبو سعيدٍ الخدريُّ رضي الله عنه قال: كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيءٌ، فسبَّه خالد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبُّوا أحدًا من أصحابي…» الحديث([5]).

فقد بيَّنَت روايةُ مسلم أن سببَ قول النبي صلى الله عليه وسلم هو أنه كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيءٌ -أي: منازعة-، فسبَّه خالدٌ، وحدث بينهما ما يحدث بين الناس من المنازعة والكلام، فقال له خالد كما في بعض الروايات: تستطيلون علينا بأيام سبقتمونا بها، فبلغنا أن ذلك ذُكر للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: «دعُوا لي أصحابي…» الحديث([6]).

ومن المقرَّر في علم الأصول أنَّ ذكرَ السبب مُعين على فهمِ النصِّ فهمًا صحيحًا، لكن لا يُخصَّص النصُّ بذلك السبب؛ إذِ العبرة بعموم اللَّفظ لا بخصوص السبب؛ وعليه فقد أظهرت رواية مسلم -التي ذكر فيها السبب- أن المرادَ والمقصودَ الأصليَّ بهذا الخبر هو: زجر خالد بن الوليد ومن كان على مثل حاله ممن تأخَّر إسلامه، وإظهار خصوصيَّة السابق بالإسلام وفضيلته عليهم؛ كعبد الرحمن بن عوف ومن هو في طبقته من المهاجرين، وأنَّ السابقين بالإسلام لا يلحقَهم أحدٌ ممن جاء بعدهم، ولا يدانيهم في درجتهم وعظيم منزلتهم، حتى وإن كان المتأخر أكثرَ إنفاقًا في سبيل الله تعالى أو أكثر عملًا صالحًا من المتقدم، وهذا المعنى متَّفَق عليه بين الأمَّة، وقد جاء القرآن الكريم به صريحًا؛ فقال تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} [الحديد: 10].

وبيان ذلك وتفصيله: أنَّ خالدَ بن الوليد قد أسلمَ في سنة سبع ٍبعد خيبر، وقيل: قبلها([7])، وبتعداد طبقات الصحابة اثنتي عشرة طبقة -على ما ذهب إليه الحاكم([8])– فإن خالدًا يُعدُّ في الطبقة العاشرة منها؛ وهم الذين هاجروا بين صلح الحديبية وفتح مكة؛ كعمرو بن العاص، وأبي هريرة -رضي الله عنهم أجمعين-.

وأما عبد الرحمنُ بن عوف فهو ممن أسلم قديمًا قبل دخول دار الأرقم، وهاجر الهجرتين، وشهد بدرًا وسائرَ المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو أحد العشرةِ المشهود لهم بالجنة، وأحدُ الستةِ أصحاب الشُّورى الذين أخبر عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه توفِّي وهو عنهم راضٍ، وأسند رفقتُه أمرَهم إليه حتى بايع عثمان([9])، وهو بهذا كلِّه يعدُّ في الطبقة الأولى من الصحابة([10])؛ هذا بعض ما جعل النبيَّ صلى الله عليه وسلم ينهَى خالدًا عن منازعته لمن هو أفضل منه؛ كعبد الرحمن بن عوف.

وإذا كان هذا هو المقصود الأصليّ فإنه لا ينفي أن في الحديث معنى عامًّا، وهو حرمة التعرض للصحابة -رضي الله عنهم- بالسبِّ أو التنقُّص من شأنهم.

يقرِّر هذا شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله: “والمقصود هنا أنه نهيٌ لمن صحبه آخرًا يسب من صحبه أولًا؛ لامتيازهم عنهم في الصحبة بما لا يمكن أن يشركهم فيه؛ حتى قال: «لو أنفق أحدُكم مثلَ أحدٍ ذهبًا ما بلغ مدَّ أحدهم ولا نصيفَه»، فإذا كان هذا حال الذين أسلموا من بعد الفتح وقاتلوا -وهم من أصحابه التابعين للسابقين- مع من أسلم من قبل الفتح وقاتل -وهم أصحابه السابقون-، فكيف يكون حال من ليس من أصحابه بحال مع أصحابه؟!”([11]).

وفي قول شيخ الإسلام بعضُ الجواب على الشبهة المثارة؛ وتفصيله فيما يلي:

الرد على شبهة إخراج خالد بن الوليد من الصحابة:

مما تقدَّم يتَّضح لنا جليًّا أن المقصودَ الأصليَّ بهذا الخبر هو زجرُ خالد بن الوليد ومن كان على مثل حاله، ونهيه عما أقدم عليه من منازعة من تقدَّم إسلامهم وكان من السابقين إليه؛ كعبد الرحمن بن عوف، ولا يُستفاد منه البتة إخراج خالد بن الوليد من دائرة الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- استنادًا على ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم: «أصحابي»، ومخاطبة خالد بن الوليد بذلك؛ وإيضاح ذلك من وجوه:

الوجه الأول: أن لفظَ «أصحابي» لا يدل على قصر الصحبةِ الشرعية على من أسلم قديمًا أو قبل صلح الحديبية مثلًا -كما يدَّعيه صاحب الشبهة-؛ إذ لفظ الصحبة فيه خصوص وعمومٌ، فقد يطلق ويرادُ به الخصوص، وقد يطلق ويراد به العموم؛ ويحدَّد ذلك بالسياق سباقًا ولحاقًا، لا بالتشهِّي والهوى؛ وتأمَّل معي قوله صلى الله عليه وسلم في بيان فضل أبي بكر الصديق رضي الله عنه: «فهل أنتم تاركو لي صاحبي؟!» مرتين، فما أوذي بعدها([12])؛ فما وجدنا أحدًا يدَّعي أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه هو الصحابي الوحيد لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ استدلالًا بهذا الحديث!

الوجه الثاني: أنَّ قوله صلى الله عليه وسلم للصحابة: «فلو أنَّ أحدَكم» فيه دلالة على أن المراد بقوله: «أصحابي» أصحاب مخصوصون نسبَهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى نفسه؛ لبيان عظيم منزلتهم ورفيع شأنهم، وهم من تقدَّم إسلامهم وجهادهم معه، وليس المراد بلفظ «أصحابي» الصحبة الشرعية -كما يدَّعيه صاحب الشبهة-؛ فإنه لا قائل بهذا من العلماء المعتبرين؛ وإنما اتفقت كلمتهم على أن الصحبة الشرعيةَ ثابتة لكلِّ من اجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به، ولو لحظة، وعقل منه شيئًا، سواء كان ذلك قليلًا أو كثيرًا([13])، هذا هو المقرر عند جماهير أهل العلم، وقد دلَّت عليه ظواهر النصوص والآثار؛ يقول الإمام أحمد: “كل من صحبه سنة أو شهرًا أو يومًا أو ساعةً أو رآه فهو من أصحابه، له من الصحبة على قدر ما صحبه، وكانت سابقته معه، وسمع منه، ونظر إليه”([14]).

ولذلك كان من المتفق عليه بين شراح الحديث: أن خطابه صلى الله عليه وسلم كان موجَّهًا للصحابة، ومنهم خالد بن الوليد.

وفي هذا المعنى يقول الحافظ ابن حجر ملخِّصًا معنى ما سبق: “قوله: «فلو أنَّ أحدَكم» فيه إشعار بأن المراد بقوله أولًا: «أصحابي» أصحاب مخصوصون، وإلا فالخطاب كان للصحابة، وقد قال: «لو أنَّ أحدَكم أنفق»، وهذا كقوله تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ} الآية [الحديد: 10]، ومع ذلك فنهيُ بعضِ مَن أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وخاطبه بذلك عن سبِّ من سبقه يقتضي زجرَ مَن لم يدرِك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يخاطبه عن سبِّ من سبقه من باب الأولى([15]).

الوجه الثالث: أنَّ النهيَ في قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبّوا أصحابي» يُفهَم منه نهيُ من تأخَّرت صحبتُه للنبي صلى الله عليه وسلم أن يسبَّ من تقدَّمت صحبته له، لكنه صلى الله عليه وسلم لما عدل عن التخصيص بخالد وعبد الرحمن إلى التعميم بقوله: «أصحابي» دلَّ ذلك على أنه قصَد مع ذلك تقعيدَ قاعدةِ تغليظ تحريم سبِّ الصحابة مطلقًا، فيحرم ذلك من صحابي وغيره؛ لأنه إذا حرِّم ذلك على صحابي تأخر إسلامه في حقِّ من تقدَّم إسلامه؛ فتحريمه على غيره من باب أولى؛ إذ الصحابةُ لا يلحقهم أحدٌ ممن جاء بعدهم في فضلهم وكرامتهم، وأيضًا: فإن خطابه صلى الله عليه وسلم للواحد خطابٌ للجميع، وخطابه للحاضرين خطابٌ للغائبين إلى يوم القيامة([16]).

ولهذا يقول الوزير ابن هبيرة: “في هذا الحديثِ ما يدلُّ على تشديد التحريم لنيل الصحابة بسبٍّ أو قذع أو أذى… حتى إن أحدنا لو أنفق مثلَ الأرض ذهبًا لما بلغ من جنس الإنفاق ما يكون مقداره مدًّا واحدًا من الصحابة أنفقه أحدهم، ولا نصف ذلك المدِّ، وهذا إنما ضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلًا في النفقات، فيقاس عليه الصلوات والصيام والحج والجهاد وسائر العبادات؛ فإنها في معناه”([17]).

الوجه الرابع: لا يردّ على ما سبق قولُ القائل: إن كان الخطاب للصحابة، فكيف يقول: «لا تسبوا أصحابي»؟! والجواب عن ذلك أن الخطاب يحتمل أمرين([18]):

الأمر الأول: أن يكون الخطاب موجَّهًا لأصحابه، فالخطاب للمتأخِّرين منهم، حيث أعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك أنهم لن يبلغوا مرتبةَ المتقدمين في الفضل؛ مصداقًا لقوله تعالى: {لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى} [الحديد: 10].

الأمر الثاني: أن يكونَ الخطاب موجَّهًا لمن سيأتي بعد الصحابة، فيكون المعنى: بلِّغوا عني من سيأتي، ويوضِّحه قوله تعالى: {لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ} [الأنعام: 19].

الوجه الخامس: إثباتُ النبي صلى الله عليه وسلم الفضلَ لخالد بن الوليد وتسميته له بسيف من سيوف الله، والنهي عن إيذائه؛ فقد ثبت في رواية أخرى -لهذا الخبر الذي معنا، بسند صحيح-: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما عاتب خالدًا على إيذائه لعبد الرحمن بن عوف أخبره خالد بأنهم يقعون فيه، فهو يردُّ عليهم لذلك؛ فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إيذاء خالد أيضًا، فعن عبد الله بن أبي أوفى قال: شكا عبد الرحمن بن عوف خالدَ بن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا خالد، لِمَ تؤذي رجلًا من أهل بدر؟ لو أنفقتَ مثل أحدٍ ذهبًا لم تُدرك عملَه»، فقال: يا رسول الله، يقَعون فيَّ، فأردُّ عليهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تؤذوا خالدًا؛ فإنه سيف من سيوف الله، صبَّه الله على الكفار»([19]).

وفي غزوة مؤتة يقول أنس بن مالك رضي الله عنه: نعى النبي صلى الله عليه وسلم زيدًا وجعفرًا وابنَ رواحة للناس قبل أن يأتيَهم خبرُهم، فقال: «أخذ الراية زيد فأصيب، ثم أخذ جعفر فأصيب، ثم أخذ ابنُ رواحة فأصيب -وعيناه تذرفان-، حتى أخذ سيفٌ من سيوف الله، حتى فتح الله عليهم»([20])، وهو خالد بن الوليد رضي الله عنه كما ثبت في رواية أخرى عند البخاري، بلفظ: «ثم أخذها خالد بن الوليد من غير إمرة، ففتح له»([21]).

هذا بعضُ ما يُردُّ به على شبهة إخراج خالد بن الوليد من الصحابة، وبيان ضعفها ووهائها، وإثبات صحَّة صحبة خالد بن الوليد للنبي صلى الله عليه وسلم، والحمد لله أولًا وآخرًا، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم لأبي العباس القرطبي (6/ 492).

([2]) قاله د. حسن بن فرحان المالكي في كتابه: الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية (ص: 43-45).

([3]) أخرجه البخاري (3673).

([4]) ينظر: النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير (5/ 65).

([5]) صحيح مسلم (2541).

([6]) أخرجه أحمد (13812)، والضياء في المختارة (2046)، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، وصحَّحه الألباني في السلسلة الصَّحيحة (1923).

([7]) ينظر: الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر (2/ 215).

([8]) ينظر: معرفة علوم الحديث للحاكم (ص: 24).

([9]) ينظر: الإصابة في تمييز الصحابة (4/ 290).

([10]) وهم من أسلم قديمًا قبل دخول دار الندوة؛ كالخلفاء الراشدين الأربعة وغيرهم. ينظر: معرفة علوم الحديث للحاكم (ص: 22).

([11]) منهاج السنة النبوية (8/ 432-433).

([12]) أخرجه البخاري (3661) من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه.

([13]) ينظر: تحقيق منيف الرتبة لمن ثبت له شريف الصحبة للعلائي (ص: 30-31).

([14]) ينظر: الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي (ص: 51).

([15]) فتح الباري (7/ 34).

([16]) ينظر: المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (6/ 494-495).

([17]) الإفصاح عن معاني الصحاح (8/ 70-71).

([18]) ينظر: كشف المشكل من حديث الصحيحين لابن الجوزي (3/ 151).

([19]) أخرجه ابن حبان في صحيحه (7091- الإحسان)، ورجَّح أبو زرعة إرساله كما في العلل (6/ 356)، وقال الذهبي في التلخيص (3/ 298): “رواه ابن إدريس، عن ابنِ أَبي خَالدٍ، عَن الشعبي مرسلًا، وهو أشبه”.

([20]) أخرجه البخاري (3757).

([21]) صحيح البخاري (1246).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الشَّواهد القرآنيَّة على أنَّ موطن بني إسرائيل ليس جنوب الجزيرة العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بنو إسرائيل نعني بهم: صَحيحِي النَّسب إلى يعقوب عليه السلام، دون الأدعياء الذين هم اليوم غالب يهود العالم، وإسرائيل هو يعقوب عليه السلام كما هو مقرَّر ومعروف، يقول ابن كثير رحمه الله: “يقول تعالى آمرًا بني إسرائيل بالدخول في الإسلام، ومتابعة محمد عليه من الله أفضل الصلاة والسلام، ومهيِّجًا […]

نفي تقرير الشؤم في القرآن الكريم

مقدمة: من الأمور التي ذمها الله ونهى عنها وزجر: الطِّيَرة؛ ذلك لأن الطيرة تفسد النية، وتصدّ عن الوجهة، وتفتح أبواب الشرّ والضرّ، وتعِد بالهلاك أو الخسران، فمبناها على الوهم وسوء الظنّ، ولحمتها وسداها التشبّه بأهل الجاهلية والشرك في الربوبية بنسبة شيء من التصرف والتدبير لأحد من البريّة ولأمور وهمية، فهي نقص في العقل، وانحراف في […]

عرض وتعريف بكتاب: (ما زلتُ سلفيَّاً) – حوارٌ هادىء مع الحنابلةِ الجُدُد والمَابَعْدِيَّة –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: لا يدَّعي عاقلٌ يدافع عنِ المنهج السَّلفي أنَّ السلفيِّين معصومون من الأخطاء! فعِصمة المنهَج لا يلزم منها عِصمة أتباعِه، فوجودُ الأخطاء في الأفراد والمجموعاتِ أمرٌ واقعٌ لا محالةَ، لا يجادِل في ذلك أحدٌ، هذه طبيعةُ الإنسان، والسلفيّون ليسوا عنهم بمعزلٍ، وبيانُ هذه الأخطاء وتصحيحُها وإنكارها على من يفعلُها […]

خطَر الفلسَفات الروحيَّة على العقيدة -الطاقة ووحدة الوجود نموذجًا-

الروحُ من أمرِ الله سبحانه وتعالى، وما يُصلِحها هو كذلك، فلا سعادةَ لها إلا بقدر ما يمدُّها به الله سبحانه من المعارف ويصلحها به من العلوم، وهي في ذلك لا تزال غامضةً عن الإنسانِ، لا يدرك كنهها، ولا يعرف علاقتها بالكون، خصوصًا في مرحلة ما بعد غيابِ الوعي بنوم أو موتٍ، فهي في كلِّ ذلك […]

موقفُ الغزاليِّ منَ التَّقليدِ في العقَائِد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: يقولُ الغزالي رحمه الله: “فقد سأَلتَني -أيها الأخ في الدِّين- أن أبثَّ إليك غايةَ العلوم وأسرارها، وغائلةَ المذاهب وأغوارها، وأحكي لك ما قاسيتُه في استخلاص الحقِّ من بين اضطراب الفِرَق مع تبايُن المسالك والطُّرقِ، وما استجرأتُ عليهِ من الارتفاعِ عن حضيض التَّقليد إلى يفاع الاستبصار، وما استفدته أولًا […]

حديثُ عمومِ العذاب الدُّنيويِّ ودَفع دعوَى معارضةِ القرآن

جميعُ ما ثبتَ عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لا يُعارِض القرآنَ الكريم البتَّةَ، ولا يخالِف الواقعَ بحالٍ؛ ومِن ثمَّ جاء الخطابُ عامًّا في قَبول ما جاء به الرسولُ صلى الله عليه وسلم؛ فقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]. نعم، قد يُشكل فهمُ بعض الأحاديث الثابتةِ على بعضِ […]

الأوبئة بين السنن الكونية والحقائق الشرعية

حقيقة الأوبئة: الدنيا دارُ ابتلاءٍ، والإنسانُ فيها خُلِق في كَبَد، أي: في مُكابدَةٍ، فحياتُه لا تستقيمُ إلا على نحوٍ من المشقَّة لا ينفكُّ عنه الإنسان في أغلب أحوالِه، ولا يستقرُّ أمرُه إلا بهِ، وهو في ذلك كلِّه ومهما فعَل ممَّا ظاهرُه التَّخليصُ من هذه المشقَّة فإنه لا يخرُج منها إلا بالقَدْر الذي تسمَح بها السنَن […]

الدولة السعودية الأولى ومزاعم المتعصبين للعثمانيين قراءة تاريخية نقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بين الحين والآخر تظهر أصوات المناوئين للدولة السعودية الأولى، ويتجدَّد حديثهم عن العنف الذي صاحب انتشار الدعوة النجدية والأفكار المتشدّدة التي جاءت بها وفق زعمهم، ويتفق هؤلاء على معاداة الدعوة الإصلاحية بالرغم من اختلاف خلفياتهم الفكرية ومنطلقاتهم في العداء، ولعل الفئة الأكثر نشاطا في التيار المناوئ هم الإسلاميون المتعصّبون […]

صراعُ السلفيّة والتجديدِ بين الحقيقةِ والادِّعاء

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الدلالة اللغوية لكلمة السّلف تحيل إلى الماضي وإلى الرجوع إلى الوراء، ومن هنا ارتبطت اللفظة بالماضي وبما تقدَّم من حال الإنسان أو تاريخه، وهي في طورها اللغويّ لا تحمل شحنة إيجابيّة أو سلبيّة، بل هي توصيف لشيء سبَق، فقد وصف الله فرعونَ بأنه سلف لأهل الضلال فقال: {فَجَعَلْنَاهُمْ […]

عرض ونقد لكتاب «فتاوى ابن تيمية في الميزان»

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   معلومات الكتاب: العنوان: فتاوى ابن تيمية في الميزان. تأليف: محمد بن أحمد مسكة بن العتيق اليعقوبي. تاريخ الطبع: ذي الحجة 1423هـ الموافق 2003م. الناشر: مركز أهل السنة بركات رضا.   القسم الأول: التعريف بالكتاب الكتاب يقع في مقدمة وتمهيد وعشرة أبواب، وتحت بعض الأبواب فصول ومباحث وتفصيلها كالتالي: […]

نسخ التلاوة دون الحكم والردّ على شبهات المنكرين

إنَّ من أبرز سمات أهل الأهواء -في هذا الزمان- معاداةَ صحيحِ السنة النبوية، والتذرُّعَ إلى إبطالها بأدنى ملابسة وأهون الأسباب، بل وجعل الأهواء والعقول البشرية القاصرة حاكمةً عليها قبولًا وردًا، وقد ذمَّ الله تعالى هذا الأمر في كتابه فقال سبحانه: {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى} [النجم: 23]. ومن […]

ترجمة الشيخ  د. محمد لقمان السلفي رحمه الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ولقبه وكنيته: أبو عبدالله محمد لقمان بن محمد بن ياسين بن سلامة الله بن عبدالكريم الصديقي السلفي، مؤسّس ورئيس جامعة الإمام ابن تيمية ومركز العلامة ابن باز للدراسات الإسلامية بالهند. ولادته: ولد الشيخ في 23 إبريل من عام 1943م في بلدة آبائه “جندنبارة” بمديرية “جمبارن” الشرقية في ولاية […]

نقدُ المتن.. بين براعَةِ المُحدِّثين وعَبثِ الحدَاثيِّين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: وبضدِّها تتبيَّن الأشياء.. التَّحامل على أهل الحديث في حملةٍ شعواءَ قديمٌ قِدمَ هذا العلم النبويِّ الشريف، ولولا الأصواتُ التي خرجت تشجب وتستنكر على المحدِّثين لما بلغ الآفاقَ جميلُ صُنعهم ودقَّة عِملهم، ولولا إِحنُ الطاعنين لما ظهر فضلُ المحدِّثين، وشرف هؤلاء المحدِّثين معلومٌ معروفٌ لا يحتاج باحثٌ كبيرَ جهدٍ […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017