الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 م

حديث: «الشمسُ والقمَر مكوَّران في النَّار يومَ القيامة» تفسيرٌ ورفعُ إشكال

A A

تكذيبُ حديثٍ ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقلُّ خطرًا عنِ الافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقُله، وأهل العلم “لا يجيزون مخالفةَ حديث تبيَّن إمكان صحَّته، ثم ثبت صحَّة إسناده، ولم يعلم ما يقدح فيه أو يعارضه”([1])، وقد أفرط العقلانيون في ردّ الأحاديث الثابتة بالأهواءِ والمزاعم الباطلة، حتى وصل الأمر ببعضهم إلى أن جعلَ بعضَ الأحاديث الصحيحة موضوعةً مكذوبة بمجرَّد التخييلات والدّعاوى الخالية عن الدليل.

ومنَ الأمثلة على هذا الأمر: ما ثبت من حديث أبي هريرة مرفوعًا: «الشمسُ والقمر مكوَّران في النار يوم القيامة»؛ حيث ادَّعى بعضُهم أنه من كلام كَعب الأحبار، وأن أبا هريرة رضي الله عنه قد أخَذه عنه وجعَله حديثًا مرفوعًا، فيقول: “ومما يدلُّك على أنَّ هذا الحبر الداهية [يعني: كعب الأحبار] قد طوى أبا هريرة تحت جناحه، حتى جعله يردِّد كلام هذا الكاهن بالنصّ، ويجعله حديثًا مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم”([2]).

وفيما يلي بيان وجه الصوابِ في هذا الحديث، ورفع الإشكالات التي أثيرت حوله.

نص الحديث:

روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الشمسُ والقمر مكوَّران يومَ القيامة»([3]).

زاد البزار في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشمسَ والقمَر ثوران في النارِ يومَ القيامة»، فقال له الحسن: وما ذنبهما؟! فقال: أحدِّثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقول -أحسبه قال-: وما ذنبهما؟!([4]).

ونحوه في رواية الطحاوي والخطابي: «إن الشمسَ والقمر ثوران مكوَّران في النار يوم القيامة»([5]).

قال الشيخ المعلمي اليماني: “وظاهرُ ما في (فتح الباري) أو صريحُه: أنَّ الذي في رواية البزار والإسماعيليّ والخطابي: «مكوَّران» كرواية البخاري، لا «ثوران»“([6])، ثم قال في هامشه: “ثم وجدتُ بعضهم نقل رواية البزار بلفظ «ثوران مكوَّران» جمع بين الكلمتين”.

وللحديث رواية أخرَى عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشمس والقمر ثوران عقيران في النار»([7])، لكنها رواية ضعيفة؛ ففيها دُرست بن زياد عن يزيد الرقاشي، وهما ضعيفان([8]).

درجة الحديث:

الحديث صحيح ثابت عن أبي هريرة رضي الله عنه، فقد رواه الإمام البخاري في صحيحه، الذي هو أصحُّ الكتب بعد كتاب الله تعالى.

وكذا زيادة قوله صلى الله عليه وسلم: «في النار» -الثابتة في رواية البزار والطحاوي والخطابي- فقد صحَّحها الشيخ الألباني، وقال عقب ذكره لرواية الطحاوي: “وهذا إسناد صحيح على شرط البخاري، وقد أخرجه في صحيحه مختصرًا”([9]).

الردُّ على شبهة أخذ أبي هريرة هذا الحديث من كعب الأحبار:

تقدَّم معنا في الفقرة السابقة بيان صحَّة السند لهذا الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، وقد ذكر بعضهم إلى أن كعب الأحبار قد جاء عنه مثل ما رواه أبو هريرة فقال: “يجاء بالشمس والقمر يوم القيامة كأنهما ثوران عقيران، فيقذفان في جهنم ليراهما من عبدهما، كما قال تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ} [الأنبياء: 98]”([10]).

وهذا الأثر ضعيفٌ لا يثبت عن كعب الأحبار؛ إذ هو من رواية أبي عصمة نوح بن أبي مريم، وهو “مشهور بالكذب ووضع الحديث”([11])؛ يقول المعلمي: “ولم يثبت عن كعب شيء، ولو ثبت لكان المعقول أنه هو الآخذ ذلك عن أبي هريرة أو غيره من الصحابة”([12]).

وبناءً عليه فإنَّ ادعاء بعضهم بأن أبا هريرة قد أخذ الحديث عن كعب الأحبار([13]) هو قلب للحقائق وتزييفٌ لها، والحديث الصحيح لا يُترك ولا يطعن فيه بالادعاءات والمزاعم.

أضف إلى هذا: أن الحديث الصحيح عن أبي هريرة موافق لما جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وفيما يلي بيان ذلك:

  • فأما رواية الإمام البخاري في صحيحه فقد جاء معناها في قوله تعالى: {فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ} [القيامة: 7-9]، وتكوير الشمس والقمر بمعنى جمعهما.
  • وأما زيادة قوله صلى الله عليه وسلم: «في النار» فيشهَد لها ما جاء في القرآن الكريم والسنة الصحيحة:

فأما القرآن: فيقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ} [الأنبياء: 98].

وأما السنة: فيؤيِّده ما اتفق عليه الإمامان البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان يوم القيامة أذَّن مؤذن: ليتبع كل أمة ما كانت تعبد، فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله سبحانه من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار»([14]).

كما يؤكِّده أيضًا ما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من كان يعبد شيئًا فليتبعه، فيتبع من كان يعبد الشمسَ الشمسَ، ويتبع من كان يعبد القمرَ القمرَ، ويتبع من كان يعبُد الطواغيتَ الطواغيتَ»([15]).

شرح الحديث:

في هذا الحديث الجليل يخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أمر غيبيٍّ لا يدرَك بالعقول، ولا تنازعه الأهواء، وواجبُ المؤمن فيه التصديق والإذعان والتسليم؛ فإن الإيمان بالغيب محكٌّ عظيم لبيان صدق الإيمان وصلابته؛ فيخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن الشمس والقمر يؤتى بهما يوم القيامة فيكوَّران أي: يجمعان ويلفَّان، كما قال أهل التفسير في قوله تعالى: {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ} [التكوير: 1]، قالوا: جمع ضَوؤها، ولُفَّت كما تلفّ العمامة، يقال: كُرتُ العمامةَ على رأسي أَكُورُها كَورًا، وكوَّرتها تكويرًا: إذا لففتها([16]).

وكما قال الله عز وجل: {يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} [الزمر: 5]، أي: يُدخل هذا على هذا، أو: “يغشي هذا هذا، ويغشي هذا هذا”([17]).

وللعلماء في تفسير تكوير الشمس والقمر في الحديث قولٌ آخر؛ وهو أنه يحتمل أن يكون من قولهم: طعنه فكوَّره، أي: ألقاه، والمعنى: أنهما يُلقَيان من فلكهما([18])، وقد جاء في هذا المعنى قوله تعالى: {وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ} [الانفطار: 2]، أي: سقطت من مواضعها([19])، يقول التوربشتي: “وهذا التفسير أشبه بنسَق الحديث؛ لما في بعض طرقه: «يكوران في النار»“([20]).

وأما لفظة: «ثوران» فإنها من قبيل تمثيل المعاني يومَ القيامة، كما يمثل الموت بصورة كبش، وغير ذلك، ومن الحكمة في تمثيل الشمس والقمر أنّ عُبّادهما يعتقدون لهما الحياة، والمشهور بعبادة الناس له من الحيوان العجل، فمُثِّلا من جنسه([21]).

وما جاء في رواية البزار وغيره من قول الحسن البصري رحمه الله لأبي سلمة: “وما ذنبهما؟!”، وجواب أبي سلمة عنه؛ وإحسانه في ذلك بالتنبيه على الالتزام بما يقتضيه كمال الإيمان من التسليم والقبول والإذعان لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وترك إعمال العقل فيه، ثم يأتي بعد ذلك النظر والمدارسة، وجواب أبي سلمة وسكوت الحسَن يبيِّن مقدار كمال الوثوق من علماء التابعين بأبي هريرة وثقته وإتقانه، وأن ما يحكى مما يخالف ذلك إنما هو من خلاف أهل البدع([22]).

إشكال والجواب عنه:

تساءل بعضهم: ما ذنب الشمس والقمر حتى يدخلا النار؟! ورام من وراء ذلك الطعن في الحديث من جهة المتن؛ وجوابه من وجوه:

الوجه الأول: إن الشمس والقمر لم يعذّبا بالنار حين أدخلاها، ولا يرد السؤال: ما ذنبهما؟! ذلك أن الشمس والقمر مسخَّران على فعل واحد؛ كالنار، والفلك المسخر الدوار، والبحر المسجور، وأشباه ذلك، وما كان كذلك لا يقع به تعذيب، ولا يكون له ثواب، وما مثل هذا الاعتراض إلا مثل رجل سمع بقول الله تعالى: {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [البقرة: 24]، فقال: ما ذنب الحجارة؟!([23]).

الوجه الثاني: ليس كون الشمس والقمر في النار يوم القيامة عقوبةً لهما، ولكنه تعيير وتبكيت لعبَدَتِهما الذين عبدوهما في الدنيا؛ ليعلموا أن عبادتهم إياهما كانت باطلًا، ورأيهم في ذلك رأي فائل([24])؛ ولهذا يقول الحافظ ابن رجب: “ومن أجل ذلك يقذف في يوم القيامة بالشمس والقمر في النار؛ ليكونا مما توقَد به النار، تبكيتًا للظالمين الذين كانوا يعبدونها من دون الله”([25]).

الوجه الثالث: لا يلزم من جعل الشمس والقمر في النار يوم القيامة تعذيبهما؛ فإن لله في النار ملائكة وحجارة وغيرها؛ لتكون لأهل النار عذابًا وآلة من آلات العذاب، وما شاء الله من ذلك، فلا تكون هي معذبة([26]).

والله تعالى أسأل أن يوفقنا للإيمان والعمل بما جاء به الكتاب والسنة، وأن يعصمنا من الزلل، ومعارضتهما بالأهواء الفاسدة والآراء الكاسدة، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) الأنوار الكاشفة لما في كتاب أضواء على السنة من الزلل والتضليل والمجازفة (ص: 12).

([2]) أضواء على السنة لأبي رية (ص: 180).

([3]) صحيح البخاري (3200).

([4]) مسند البزار (8696).

([5]) مشكل الآثار (1/ 170)، أعلام الحديث (2/ 1476).

([6]) الأنوار الكاشفة (ص: 181).

([7]) أخرجه أبو داود الطيالسي (3/ 574)، وأبو يعلى (4116)، والطحاوي في مشكل الآثار (1/ 171-172).

([8]) ينظر: الأنوار الكاشفة (ص: 181).

([9]) سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها (1/ 243).

([10]) أخرجه أبو الشيخ الأصبهاني في العظمة (4/ 1163). وينظر: حياة الحيوان الكبرى للدميري (1/ 261).

([11]) شرح علل الترمذي لابن رجب (1/ 503).

([12]) الأنوار الكاشفة (ص: 182).

([13]) كما فعل أبو رية في كتابه أضواء على السنة المحمدية (ص: 180).

([14]) أخرجه البخاري (7439)، ومسلم (183)، واللفظ لمسلم.

([15]) أخرجه البخاري (806)، ومسلم (182).

([16]) ينظر: أعلام الحديث (2/ 1475)، وشرح السنة للبغوي (15/ 116).

([17]) تفسير الطبري (21/ 253) عن قتادة.

([18]) ينظر: الميسر في شرح مصابيح السنة للتوربشتي (4/ 1186)، وتحفة الأبرار شرح مصابيح السنة للبيضاوي (3/ 391)، وكشف المناهج والتناقيح في تخريج أحاديث المصابيح لأبي المعالي المناوي (5/ 6).

([19]) ينظر: التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (2/ 458).

([20]) الميسر في شرح مصابيح السنة (4/ 1186).

([21]) ينظر: الأنوار الكاشفة (ص: 182).

([22]) ينظر: المرجع السابق (ص: 183).

([23]) ينظر: تأويل مختلف الحديث (ص: 165-166).

([24]) ينظر: أعلام الحديث (2/ 1476-1477). ورأيٌ فائل أي: خاطئ مجانب للصواب.

([25]) الجنة والنار لابن رجب (ص: 105).

([26]) ينظر: شرح مشكل الآثار (1/ 170-171)، وفتح الباري لابن حجر (6/ 300) حكاه عن الإسماعيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

ماذا خسر الغرب حينما كفر بنبوّة محمّد صلى الله عليه وسلم؟

جوانب ممَّا خسره الغرب: إنَّ المجتمع الغربيَّ المتوغِل في الحضارة الماديةِ اليومَ خسر تحقيقَ السعادة للبشريةِ، السعادة التي لا غنى في تحقيقها عن الوحي الذي أنزل الله على أنبيائه ورسله، والذي يوضح للإنسان طريقَها، ويرسم له الخططَ الحكيمةَ في كلّ ميادين الحياة الدنيا والآخرة، ويجعله على صلة بربه في كل أوقاته([1]). الحضارة دون الوحي قدّمت […]

عرض وتعريف بكتاب (من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء. اسم المؤلف: أ. د. لطف الله بن عبد العظيم خوجه، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز سلف للبحوث والدراسات، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1438هـ – 2017م. حجم الكتاب: […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة رابعًا: مواقفُ الشريف عون من البدع والخرافات في مكة: من الأعمال الجليلة التي قام بها الشريف عون، ويَستدلُّ بها بعض المؤرخين على قربه من السلفية الوهابية: قيامُه بواجب إنكار المنكرات منَ البدع والخرافات المنتشِرة في زمنه. ومِن أبرز البدَع التي أنكَرها الشريف عون الرفيق: 1- هدم القباب والمباني على […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: تختلفُ الرؤى حولَ مواقفِ الشريف عون الرفيق العقديَّة إبان فترة إمارته لمكة المكرمة (1299هـ-1323هـ)؛ نظرًا لتعدُّد مواقِفه مع الأحداث موافَقةً ومخالفةً لبعض الفرق؛ فمن قائل: إنه كان يجاري كلَّ طائفة بأحسَن ما كان عندهم، وهذا يعني أنه ليس له موقف عقَديٌّ محدَّد يتبنَّاه لنفسه، ومن قائل: إنه […]

لقد من الله تعالى على عباده بمنن كبيرة ونفحات كثيرة، وجعل لهم مواسم يتزودون فيها بالقربات ويغتنمون أوقاتها بالطاعات، فيحصلون الأجور العظيمة في أوقات قليلة، وتعيين هذه الأوقات خاص بالشارع، فلا يجوز الافتئات عليه ولا الاستدراك ولا الزيادة.   والمقرر عند أهل العلم عدم تخصيص العبادات بشيء لم يخصّصها الشرع به؛ ولا تفضيل وقت على […]

بينَ محاكماتِ الأمس وافتراءَاتِ اليوم (لماذا سُجِنَ ابن تيمية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: كتبَ الله أن ينال المصلحين حظٌّ وافر من العداء والمخاصمة، بل والإيذاء النفسي والجسديّ، وليس يخفى علينا حالُ الأنبياء، وكيف عانوا مع أقوامهم، فقط لأنَّهم أتوا بما يخالف ما ورثوه عن آبائهم، وأرادوا أن يسلُكوا بهم الطريقَ الموصلة إلى الله، فثاروا في وجه الأنبياء، وتمسَّكوا بما كان عليه […]

ترجمة الشيخ المحدث ثناء الله المدني([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه: هو: الشيخ العلامة الحافظ المسنِد الشهير أبو النصر ثناء الله بن عيسى خان بن إسماعيل خان الكَلَسوي ثم اللاهوري. ويلقَّب بالحافظ على طريقة أهل بلده فيمن يحفظ القرآن، ويُنسب المدنيّ على طريقتهم أيضًا في النسبة لمكان التخرُّج، فقد تخرَّج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. مولده: ولد -رحمه […]

إشكالات على مسلك التأويل -تأويل صفة اليد نموذجًا-

يُدرك القارئ للمنتَج الثقافيّ للمدارس الإسلامية أن هذه المدارس تتمركز حول النص بشقَّيه الكتاب والسنة، ومنهما تستقِي جميعُ المدارس مصداقيَّتَها، فالحظيُّ بالحقِّ مَن شهدت الدّلالة القريبة للنصِّ بفهمه، وأيَّدته، ووُجِد ذلك مطَّردًا في مذهبه أو أغلبيًّا، ومِن ثمَّ عمدَت هذه المدارسُ إلى تأصيل فهومها من خلال النصِّ واستنطاقه؛ ليشهد بما تذهَب إليه من أقوالٍ تدَّعي […]

موقفُ المولى سليمان العلوي من الحركة الوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة المعلق الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فهذا مقال وقعنا عليه في مجلة (دعوة الحق) المغربية في عددها (162) لعام 1975م، وهو كذلك متاح على الشبكة الحاسوبية، للكاتب والباحث المغربي الأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ، […]

شبهة عدَمِ تواتر القرآن

معلومٌ لكلِّ ناظرٍ في نصِّ الوحي ربانيَّةُ ألفاظه ومعانيه؛ وذلك أنَّ النصَّ يحمل في طياته دلائل قدسيته وبراهينَ إلهيتِه، لا يشكُّ عارف بألفاظ العربية عالمٌ بالعلوم الكونية والشرعية في هذه الحقيقة، وكثيرًا ما يحيل القرآن لهذا المعنى ويؤكِّده، {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} [العنكبوت: 49]، وقال سبحانه: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ […]

وقفات مع بعض اعتراضات العصرانيين على حديث الافتراق

إنَّ أكثرَ ما يميِّز المنهج السلفيَّ على مرِّ التاريخ هو منهجه القائم على تمسُّكه بما كان عليه النَّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابُه على الصعيد العقدي والمنهجي من جهة الاستدلال وتقديمهم الكتاب والسنة، ثمّ ربط كل ما عداهما بهما بحيث يُحاكّم كل شيء إليهما لا العكس، فالعقل والذوق والرأي المجرَّد كلها مرجعيَّتها الكتاب والسنة، وهما […]

نصوص ذمِّ الدنيا والتحذير من المحدَثات..هل تُعارِض العلم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة صفَةُ الإنسان الحقيقيَّةُ عند المناطقة هي الحياة والنُّطق، ومتى ما انعَدَمت الحياةُ انعَدَم الإنسان، وصار في عِداد الأمواتِ، لكنَّ أطوارَ حياة الإنسان تمرُّ بمراحلَ، كلُّ مرحلة تختلف عن الأخرى في الأهميَّة والأحكام، وأوَّل مرحلة يمر بها الإنسان عالم الذَّرِّ، وهي حياة يعيشها الإنسان وهو غير مدرك لها، وتجري عليه […]

حديث: «رأيت ربي في أحسن صورة».. بيان ودفع شبهة

أخذُ الأحكام من روايةٍ واحدة للحديث بمعزلٍ عن باقي الروايات الأخرى مزلَّةُ أقدام، وهو مسلك بعيدٌ عن منهج أهل العدل والإنصاف؛ إذ من أصول منهج أهل السنة أن البابَ إذا لم تجمع طرقُه لم تتبيَّن عللُه، ولا يمكن فهمه على وجهه الصحيح، ومن هذه البابة ما يفعله أهل الأهواء والبدع مع بعض الروايات التي فيها […]

قوله تعالى: {لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} ودفع شبهة اتخاذ القبور مساجد

الحقُّ أَبلَج والباطل لَجلَج؛ ودلائل الحقِّ في الآفاق لائحة، وفي الأذهان سانحة، أمَّا الباطل فلا دليلَ له، بل هو شبهاتٌ وخيالات؛ فما مِن دليل يُستدلّ به على باطل إلا ويتصدَّى أهل العلم لبيان وجه الصوابِ فيه، وكيفية إعماله على وجهه الصحيح. وبالمثال يتَّضح المقال؛ فقد ثبتَ نهيُ النبي صلى الله عليه وسلم البيِّن الواضح الصريح […]

حكم الصلاة خلف الوهابي ؟!

فِرَق أهل البدع الذين أنشأوا أفكاراً من تلقاء عقولهم وجعلوها من كتاب الله وماهي من الكتاب في شيء ،وزادوا في دين الإسلام مالم يأذن به الله تعالى ، طالما قال الراسخون في العلم من أتباع منهج السلف إن أولئك أشد انغماساً في تكفير المسلمين مما يفترونه على  الملتزمين منهج السلف ، وعلى ذلك أدلة كثيرة […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017