الاثنين - 11 ذو الحجة 1445 هـ - 17 يونيو 2024 م

حديث: «الشمسُ والقمَر مكوَّران في النَّار يومَ القيامة» تفسيرٌ ورفعُ إشكال

A A

تكذيبُ حديثٍ ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقلُّ خطرًا عنِ الافتراء على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقُله، وأهل العلم “لا يجيزون مخالفةَ حديث تبيَّن إمكان صحَّته، ثم ثبت صحَّة إسناده، ولم يعلم ما يقدح فيه أو يعارضه”([1])، وقد أفرط العقلانيون في ردّ الأحاديث الثابتة بالأهواءِ والمزاعم الباطلة، حتى وصل الأمر ببعضهم إلى أن جعلَ بعضَ الأحاديث الصحيحة موضوعةً مكذوبة بمجرَّد التخييلات والدّعاوى الخالية عن الدليل.

ومنَ الأمثلة على هذا الأمر: ما ثبت من حديث أبي هريرة مرفوعًا: «الشمسُ والقمر مكوَّران في النار يوم القيامة»؛ حيث ادَّعى بعضُهم أنه من كلام كَعب الأحبار، وأن أبا هريرة رضي الله عنه قد أخَذه عنه وجعَله حديثًا مرفوعًا، فيقول: “ومما يدلُّك على أنَّ هذا الحبر الداهية [يعني: كعب الأحبار] قد طوى أبا هريرة تحت جناحه، حتى جعله يردِّد كلام هذا الكاهن بالنصّ، ويجعله حديثًا مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم”([2]).

وفيما يلي بيان وجه الصوابِ في هذا الحديث، ورفع الإشكالات التي أثيرت حوله.

نص الحديث:

روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الشمسُ والقمر مكوَّران يومَ القيامة»([3]).

زاد البزار في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشمسَ والقمَر ثوران في النارِ يومَ القيامة»، فقال له الحسن: وما ذنبهما؟! فقال: أحدِّثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقول -أحسبه قال-: وما ذنبهما؟!([4]).

ونحوه في رواية الطحاوي والخطابي: «إن الشمسَ والقمر ثوران مكوَّران في النار يوم القيامة»([5]).

قال الشيخ المعلمي اليماني: “وظاهرُ ما في (فتح الباري) أو صريحُه: أنَّ الذي في رواية البزار والإسماعيليّ والخطابي: «مكوَّران» كرواية البخاري، لا «ثوران»“([6])، ثم قال في هامشه: “ثم وجدتُ بعضهم نقل رواية البزار بلفظ «ثوران مكوَّران» جمع بين الكلمتين”.

وللحديث رواية أخرَى عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشمس والقمر ثوران عقيران في النار»([7])، لكنها رواية ضعيفة؛ ففيها دُرست بن زياد عن يزيد الرقاشي، وهما ضعيفان([8]).

درجة الحديث:

الحديث صحيح ثابت عن أبي هريرة رضي الله عنه، فقد رواه الإمام البخاري في صحيحه، الذي هو أصحُّ الكتب بعد كتاب الله تعالى.

وكذا زيادة قوله صلى الله عليه وسلم: «في النار» -الثابتة في رواية البزار والطحاوي والخطابي- فقد صحَّحها الشيخ الألباني، وقال عقب ذكره لرواية الطحاوي: “وهذا إسناد صحيح على شرط البخاري، وقد أخرجه في صحيحه مختصرًا”([9]).

الردُّ على شبهة أخذ أبي هريرة هذا الحديث من كعب الأحبار:

تقدَّم معنا في الفقرة السابقة بيان صحَّة السند لهذا الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، وقد ذكر بعضهم إلى أن كعب الأحبار قد جاء عنه مثل ما رواه أبو هريرة فقال: “يجاء بالشمس والقمر يوم القيامة كأنهما ثوران عقيران، فيقذفان في جهنم ليراهما من عبدهما، كما قال تعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ} [الأنبياء: 98]”([10]).

وهذا الأثر ضعيفٌ لا يثبت عن كعب الأحبار؛ إذ هو من رواية أبي عصمة نوح بن أبي مريم، وهو “مشهور بالكذب ووضع الحديث”([11])؛ يقول المعلمي: “ولم يثبت عن كعب شيء، ولو ثبت لكان المعقول أنه هو الآخذ ذلك عن أبي هريرة أو غيره من الصحابة”([12]).

وبناءً عليه فإنَّ ادعاء بعضهم بأن أبا هريرة قد أخذ الحديث عن كعب الأحبار([13]) هو قلب للحقائق وتزييفٌ لها، والحديث الصحيح لا يُترك ولا يطعن فيه بالادعاءات والمزاعم.

أضف إلى هذا: أن الحديث الصحيح عن أبي هريرة موافق لما جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وفيما يلي بيان ذلك:

  • فأما رواية الإمام البخاري في صحيحه فقد جاء معناها في قوله تعالى: {فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَخَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ} [القيامة: 7-9]، وتكوير الشمس والقمر بمعنى جمعهما.
  • وأما زيادة قوله صلى الله عليه وسلم: «في النار» فيشهَد لها ما جاء في القرآن الكريم والسنة الصحيحة:

فأما القرآن: فيقول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ} [الأنبياء: 98].

وأما السنة: فيؤيِّده ما اتفق عليه الإمامان البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كان يوم القيامة أذَّن مؤذن: ليتبع كل أمة ما كانت تعبد، فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله سبحانه من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار»([14]).

كما يؤكِّده أيضًا ما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من كان يعبد شيئًا فليتبعه، فيتبع من كان يعبد الشمسَ الشمسَ، ويتبع من كان يعبد القمرَ القمرَ، ويتبع من كان يعبُد الطواغيتَ الطواغيتَ»([15]).

شرح الحديث:

في هذا الحديث الجليل يخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أمر غيبيٍّ لا يدرَك بالعقول، ولا تنازعه الأهواء، وواجبُ المؤمن فيه التصديق والإذعان والتسليم؛ فإن الإيمان بالغيب محكٌّ عظيم لبيان صدق الإيمان وصلابته؛ فيخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن الشمس والقمر يؤتى بهما يوم القيامة فيكوَّران أي: يجمعان ويلفَّان، كما قال أهل التفسير في قوله تعالى: {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ} [التكوير: 1]، قالوا: جمع ضَوؤها، ولُفَّت كما تلفّ العمامة، يقال: كُرتُ العمامةَ على رأسي أَكُورُها كَورًا، وكوَّرتها تكويرًا: إذا لففتها([16]).

وكما قال الله عز وجل: {يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} [الزمر: 5]، أي: يُدخل هذا على هذا، أو: “يغشي هذا هذا، ويغشي هذا هذا”([17]).

وللعلماء في تفسير تكوير الشمس والقمر في الحديث قولٌ آخر؛ وهو أنه يحتمل أن يكون من قولهم: طعنه فكوَّره، أي: ألقاه، والمعنى: أنهما يُلقَيان من فلكهما([18])، وقد جاء في هذا المعنى قوله تعالى: {وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ} [الانفطار: 2]، أي: سقطت من مواضعها([19])، يقول التوربشتي: “وهذا التفسير أشبه بنسَق الحديث؛ لما في بعض طرقه: «يكوران في النار»“([20]).

وأما لفظة: «ثوران» فإنها من قبيل تمثيل المعاني يومَ القيامة، كما يمثل الموت بصورة كبش، وغير ذلك، ومن الحكمة في تمثيل الشمس والقمر أنّ عُبّادهما يعتقدون لهما الحياة، والمشهور بعبادة الناس له من الحيوان العجل، فمُثِّلا من جنسه([21]).

وما جاء في رواية البزار وغيره من قول الحسن البصري رحمه الله لأبي سلمة: “وما ذنبهما؟!”، وجواب أبي سلمة عنه؛ وإحسانه في ذلك بالتنبيه على الالتزام بما يقتضيه كمال الإيمان من التسليم والقبول والإذعان لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وترك إعمال العقل فيه، ثم يأتي بعد ذلك النظر والمدارسة، وجواب أبي سلمة وسكوت الحسَن يبيِّن مقدار كمال الوثوق من علماء التابعين بأبي هريرة وثقته وإتقانه، وأن ما يحكى مما يخالف ذلك إنما هو من خلاف أهل البدع([22]).

إشكال والجواب عنه:

تساءل بعضهم: ما ذنب الشمس والقمر حتى يدخلا النار؟! ورام من وراء ذلك الطعن في الحديث من جهة المتن؛ وجوابه من وجوه:

الوجه الأول: إن الشمس والقمر لم يعذّبا بالنار حين أدخلاها، ولا يرد السؤال: ما ذنبهما؟! ذلك أن الشمس والقمر مسخَّران على فعل واحد؛ كالنار، والفلك المسخر الدوار، والبحر المسجور، وأشباه ذلك، وما كان كذلك لا يقع به تعذيب، ولا يكون له ثواب، وما مثل هذا الاعتراض إلا مثل رجل سمع بقول الله تعالى: {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [البقرة: 24]، فقال: ما ذنب الحجارة؟!([23]).

الوجه الثاني: ليس كون الشمس والقمر في النار يوم القيامة عقوبةً لهما، ولكنه تعيير وتبكيت لعبَدَتِهما الذين عبدوهما في الدنيا؛ ليعلموا أن عبادتهم إياهما كانت باطلًا، ورأيهم في ذلك رأي فائل([24])؛ ولهذا يقول الحافظ ابن رجب: “ومن أجل ذلك يقذف في يوم القيامة بالشمس والقمر في النار؛ ليكونا مما توقَد به النار، تبكيتًا للظالمين الذين كانوا يعبدونها من دون الله”([25]).

الوجه الثالث: لا يلزم من جعل الشمس والقمر في النار يوم القيامة تعذيبهما؛ فإن لله في النار ملائكة وحجارة وغيرها؛ لتكون لأهل النار عذابًا وآلة من آلات العذاب، وما شاء الله من ذلك، فلا تكون هي معذبة([26]).

والله تعالى أسأل أن يوفقنا للإيمان والعمل بما جاء به الكتاب والسنة، وأن يعصمنا من الزلل، ومعارضتهما بالأهواء الفاسدة والآراء الكاسدة، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) الأنوار الكاشفة لما في كتاب أضواء على السنة من الزلل والتضليل والمجازفة (ص: 12).

([2]) أضواء على السنة لأبي رية (ص: 180).

([3]) صحيح البخاري (3200).

([4]) مسند البزار (8696).

([5]) مشكل الآثار (1/ 170)، أعلام الحديث (2/ 1476).

([6]) الأنوار الكاشفة (ص: 181).

([7]) أخرجه أبو داود الطيالسي (3/ 574)، وأبو يعلى (4116)، والطحاوي في مشكل الآثار (1/ 171-172).

([8]) ينظر: الأنوار الكاشفة (ص: 181).

([9]) سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها (1/ 243).

([10]) أخرجه أبو الشيخ الأصبهاني في العظمة (4/ 1163). وينظر: حياة الحيوان الكبرى للدميري (1/ 261).

([11]) شرح علل الترمذي لابن رجب (1/ 503).

([12]) الأنوار الكاشفة (ص: 182).

([13]) كما فعل أبو رية في كتابه أضواء على السنة المحمدية (ص: 180).

([14]) أخرجه البخاري (7439)، ومسلم (183)، واللفظ لمسلم.

([15]) أخرجه البخاري (806)، ومسلم (182).

([16]) ينظر: أعلام الحديث (2/ 1475)، وشرح السنة للبغوي (15/ 116).

([17]) تفسير الطبري (21/ 253) عن قتادة.

([18]) ينظر: الميسر في شرح مصابيح السنة للتوربشتي (4/ 1186)، وتحفة الأبرار شرح مصابيح السنة للبيضاوي (3/ 391)، وكشف المناهج والتناقيح في تخريج أحاديث المصابيح لأبي المعالي المناوي (5/ 6).

([19]) ينظر: التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي (2/ 458).

([20]) الميسر في شرح مصابيح السنة (4/ 1186).

([21]) ينظر: الأنوار الكاشفة (ص: 182).

([22]) ينظر: المرجع السابق (ص: 183).

([23]) ينظر: تأويل مختلف الحديث (ص: 165-166).

([24]) ينظر: أعلام الحديث (2/ 1476-1477). ورأيٌ فائل أي: خاطئ مجانب للصواب.

([25]) الجنة والنار لابن رجب (ص: 105).

([26]) ينظر: شرح مشكل الآثار (1/ 170-171)، وفتح الباري لابن حجر (6/ 300) حكاه عن الإسماعيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017