الأربعاء - 02 رجب 1441 هـ - 26 فبراير 2020 م

تغريدات مقالة “منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة”

A A
  • نظر الصحابة إلى السنة النبوية كمصدر تشريعي، فهي التي تفصل ما أجمل في القرآن، وتبين غامضه ، وتقيِّد مطلقه، وتخصِّص عموماته، وتشرح أحكامه، فالعلاقة بين القرآن والسُّنة علاقةٌ وطيدةٌ متكاملة.
  • وحجيَّة السنة أمرٌ مقرَّر عند عامَّة المسلمين وعليها دلائل كثيرة، وفي هذا المقال عرَّجنا على طريقةٍ من طرق تثبيت حجية السنة، وهي: اتحاد المنهجية في نقل القرآن والسنة.
  • لا شك أن القرآن والسُّنة يختلفان في أمورٍ ويتفقان في أمور، فيختلفان في الفضل، والتعبد، والإعجاز، ويتَّفقان في كونهما وحيًا، ويجب الأخذ بهما واتباعهما، وممَّا يتفقان فيه: أنَّ المنهجية التي اتبعت في نقل القرآن والسُّنة واحدة.
  • ومعنى هذا أنَّ السنة قد نقلت إلينا بنفس المنهجية التي نقل بها القرآن فمن يفرق بينهما يقع في حزمة من الأخطاء المنهجية، ويمارس مغالطة الانتقاء بجدارة إذ أنه يفرق بين متماثلين.
  • هذه الطريقة في إثبات السُّنة تقول: من أخذ بالقرآن يجب عليه ضرورة أن يأخذ بالسنة، والأخذ بالقرآن دون الأخذ بالسنة هو طعن في القرآن! وبيان هذا الاتفاق في المنهجية يكون بالآتي:
  • أولا: وحدة منهجية التلقي. ويعني أن القرآن كان ينقله النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصحابة فيحفظونه ويكتبونه، وكذلك الأحاديث كان يقولها النبي صلى الله عليه وسلم فيحفظها الصحابة ويكتبونها، مع تفاوت في الدرجة لكن المنهجية واحدة.
  • ومن مظاهر حفظ الصحابة للسنة أنهم كانوا يتناوبون في الجلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وجار له فالمنهجية التي بها تلقى الصحابة القرآن، هي المنهجية التي تلقى الصحابة بها السنة، فكلاهما عن طريق جلوسهم عند النبي صلى الله عليه وسلم وسماعهم منه.
  • ثانيا: منهجية التدوين. ويعني أن القرآن الكريم يكتبه كتَّاب الوحي بأمر النَّبي صلى الله عليه وسلم، أمَّا السنة فقد حظيت أيضًا بالكتابة منذ عهد النبوة، كما في حديث عبدالله بن عمرو أنه قال: “كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم”.
  • فالصحابة رضي الله عنهم كما أنَّهم كتبوا القرآن فقد كتبوا السنة، والاتفاق في المنهجية لا في التفاصيل كما سيأتي، فالمنهجية واحدة، وهي أن يسمعوا شيئا من النبي صلى الله عليه وسلم فيكتبوه.
  • ثالثا: وحدة الناقل. ويعني أن من نقل القرآن من الصحابة هو من نقل السنة، ومن غير المعقول أن يأتي إنسانٌ عدل صادق ضابط فيحدِّث الناس بحديث كثير، فيأتي أحدهم ويصدقه في جزء ولا يصدقه في جزء آخر، وليس له في هذا التفريق إلا مجرد التشهي في القبول! وهذا هو الحاصل من منكري السنة مع السنة!
  • من سمع القرآن الكريم من النبي صلى الله عليه وسلم هم من سمعوا السُّنة أيضا فنقلوها إلى الجيل الذي بعدهم كما نقلوا القرآن إليهم، وقد عدَّ الصحابة الذين نقلوا القرآن فذكر منهم عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وأبي بن كعب، وعبدالله بن مسعود.
  • فهل رأيت هؤلاء الصحابة قد أحجموا عن رواية السنة؟

أم أنهم كما نقلوا القرآن نقلوا السنة كذلك، وكتب السنة مليئة بالأسانيد الموصلة إلى هؤلاء الصحابة الكرام، فلم يكن من الصحابة من كان يختص بالقرآن ولا ينقل السنة حتى نقبل كلام فئة دون فئة، وإنما كان ناقل القرآن والسنة واحدًا.

  • فوحدة الناقل يوقع منكري السنة في مأزق لا يستطيعون التخلص منه إلا بقولهم إن نقل القرآن متواتر ونقل السنة ليس كذلك، وسياتي الجواب عنه، ولكن الذي يهمنا هنا هو أن نبين أن الصحابة الذين نقلوا القرآن هم أنفسهم الذين نقلوا السنة، ولا يصح التفريق بينهم من هذه الجهة.
  • رابعا: طريقة النقل بالأسانيد. ونعني به: أن طريقة نقل القرآن إلى الأمة تمَّت عن طريق السند، وطريقة نقل السُّنة إلى الأمَّة تمت عن طريق السند، فالاثنان متَّفقان في منهجيَّة النقل من هذه الجهة ولا سبيل إلى التفريق بينهما.
  • رواية حفص مثلا يرجع سندها إلى علي بن أبي طالب، ورواية ورش يرجع سندها إلى أبي بن كعب، وكذلك السنة فالبخاري يروي بسنده إلى علي بن أبي طالب، ومسلم يروي بسنده إلى ابن عباس، وهكذا، فمالفرق في منهجية النقل بين الطريقين؟
  • لا يوجد أي فرق منهجي بين أن ينقل الصحابي القرآن بإسناده ونأخذه وبين أن ينقل السنة بإسناده ونأخذها، ومن طعن في السُّنة وجب عليه أن يطعن في القرآن لأنه أيضًا منقول إلينا بهذه الأسانيد.
  • خامسا: وحدة الشرط، ويعني ذلك أن الشروط المعتبرة في تلقي القرآن وتحمله من النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن وصل إلينا هي نفسها الشروط في السنة النبوية، كاتصال السند.
  • فإن قيل: إن السُّنة لا تساوي القرآن في النقل، فالقرآن نقل إلينا نقلًا متواترًا والسنة ليست كذلك.

نقول: لم نزعم أنَّ السنة من جهة النقل مثل القرآن تمامًا، ولا يخفى على أحد أن القرآن أعلى منزلة وأكثر دقة وحفظًا وصونًا وهو ثابتٌ كله ثبوتًا قطعيًّا بخلاف كثير من السنة =

  • فطريقتنا في إثبات السنة ليست هي الدعوى بأن السنة مثل القرآن تمامًا في طرق النقل، ولكن طريقتنا هي بيان أنَّ المنهجية واحدة، فمنهجية النقل في القرآن هي نفسها منهجية النقل في السنة من حيث الاعتماد على الحفظ =
  • والاعتماد على نفس الأصحاب الذين نقلوا القرآن ونقلوا السنة، ومن حيث الوصول بالطريقة نفسها بالأسانيد، والاتفاق في المنهجية كافٍ في الأخذ بهما جميعًا، مع وجود الفارق في التفاصيل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

ترجمة فقيد أفريقيا الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل الشيخ – رحمه الله –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ترجمة فقيد أفريقيا   الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل الشيخ نسبه: هو عبدالرحمن بن عبدالله بن إبراهيم بن عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب. مولده ونشأته: ولد عام ١٣٥٩ه بمدينة الرياض في منزل والده بحي دخنه، وكان لوالدته أثر بالغ في تربيته ووسم شخصيته، […]

هَل ظاهرُ القرآن والسنةِ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم شكَّ في شيء منَ الدّين؟

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدِّمة: أحيانًا يُضطرُّ الإنسان للكتابةِ في موضوعٍ ما، لا حبًّا فيه، ولكن مضايِق الجدال والشُّبه المتناثرة بعدَد أنفس المعاندين للحق وأنفاسهم توجب على الشخصِ حميةً دينيةً وقَوْمَة لله عز وجل ونصرةً لدينه، ومحاولة لغلق بعض أبواب الشرِّ وردِّ بعض الواردين إلى النار عنها. ومن الشبَه التي ما فتئ […]

هل السنة مثل القرآن؟

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَدّمَة: كانت طفلةٌ صغيرةٌ لم تبلغ الثالثةَ من العمر تقرأ سورة الفاتحة، فقالت بعدها: آمين، فقيل لها: اقْرئِي بدون آمين، فجعلت تقرأ الفاتحة وتقول بعدها: بدون آمين! إنَّ هذا الفهم السّطحيَّ مقبولٌ لو كان من عقل لم يبلغِ الثالثةَ من العمر، ولكن العجب من بلغ مبلغَ العقلاء وهو على […]

هل يُنْكَر في مسائل الخلاف؟

مقدمة: الخلافُ كثير وله أوجه متعدِّدة، وليس على درجة واحدةٍ، فمنه ما هو واسع ويسمَّى عند الفقهاء بخلاف التنوّع، وهو عبارة عن التنازع في موارد الاجتهاد المعتبرة شرعًا والدلالات القريبة التي يحتملها النصّ، مثل الخلاف في معنى القرء: هل هو الحيض أم الطهر؟ ومن الذي بيده عقدة النكاح: هل هو الولي أم الزوج؟ فهذا النوع […]

تقسيمُ السنةِ إلى سنةٍ تشريعيَّة وسنة غيرِ تشريعيَّة بين تقرير الأصوليِّين واحتيال المعاصرين

تمهيد: في عصر الأنوار والرقيِّ والازدهار كان من المناسِب ظهورُ حركةٍ دينيَّة زاهِدة تحاول صدَّ الناس أو تهذيب توجُّههم نحو المادَّة؛ حتى لا ينسَوا الشرعَ، لكن طغيان المادَّة وعلوّ صوت الرفضِ للوحي أتى بنتيجةٍ عكسية، فظهرت حركاتٌ تصالحية مع الواقعِ تسعَى إلى إيجاد ملاءمة بين الشرع والواقع، تمنع اصطدامَهما، وتوقف الشرعَ عند حدِّ التأقلُم مع […]

عرض وتحليل لكتاب : السعودية والحرب على داعش – الفصل الخامس –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة موضوع كتاب (السعودية والحرب على داعش) إجمالًا: كتاب (السعودية والحرب على داعش) لمؤلفه: حسن سالم بن سالم، وهو من إصدارات مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، يضع النقاطَ على الحروف في قصَّة هذا التنظيم، ويجيب عن الكثير من التساؤلات، إلا أن الجانب الأهمَّ الذي تناوله الكتاب هو: مِن أين […]

تغريدات مقالة “منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة”

نظر الصحابة إلى السنة النبوية كمصدر تشريعي، فهي التي تفصل ما أجمل في القرآن، وتبين غامضه ، وتقيِّد مطلقه، وتخصِّص عموماته، وتشرح أحكامه، فالعلاقة بين القرآن والسُّنة علاقةٌ وطيدةٌ متكاملة. وحجيَّة السنة أمرٌ مقرَّر عند عامَّة المسلمين وعليها دلائل كثيرة، وفي هذا المقال عرَّجنا على طريقةٍ من طرق تثبيت حجية السنة، وهي: اتحاد المنهجية في […]

حديث: «وعنده جاريتان تغنيان» -بيان ودفع شبهة-

كثر في الآونة الأخيرة تَكرارُ بعض المعاصرين لبعض الأحاديث النبوية، وإشاعَة فهمها على غير وجهِها الصحيحِ المقرَّر عند أهل العلم، ومنها حديث: «وعنده جاريتان تغنيان»، حيث استدلَّ به بعضُهم على إباحة الغناء([1])، ولا ينقدح في ذهن المستمِع لما يردِّدونه إلا إباحة الغناء الموجود في واقعِنا المعاصر، والمصحوب بالمعازف وآلات اللهو والموسيقى. وفي هذه المقالة مدارسة […]

المنهج السلفيُّ وتجديد الفِقه

منَ الدعواتِ التي قامَت على قدمٍ وساقٍ في العصر الحديث منذ بداية القرن المنصَرم الدعوةُ إلى تجديد الفقه الإسلاميِّ، وعلى الرغم من كون التجديد مصطلحًا شرعيًّا ذكره النبي صلى الله عليه وسلم إلَّا أن الدعواتِ التي نادت بتجديد الفقه كان أغلبُها في حقيقتها تجاوزًا لثوابت الدين([1])؛ ولذا تباينت المواقف تجاهَ هذه القضيةِ بين القبول والرد([2])، […]

ثناء الشيخ أحمد حماني على محمد ابن عبد الوهاب ودعوته

قال الشيخ أحمد حماني -رحمه الله-: أول صوت ارتفع بالإصلاح والإنكار على البدعة والمبتدعين ووجوب الرجوع إلى كتاب الله والتمسك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبذ كل ابتداع ومقاومة أصحابه جاء من الجزيرة العربية، وأعلنه في الناس الإمام محمد بن عبد الوهاب أثناء القرن الثامن عشر (1694-1765)، وقد وجدت دعوته أمامها المقاومةَ الشديدة […]

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل مَن تقحَّم بعقله فيما لا يُحسنه أتى بالغرائب ولحقَتهُ المعايب، وقد يورد العقلُ صاحبَه المهاوي ويودِي به إلى المهالك والمساوي، فالطَّعن في بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة بدعوى عدمِ قبولِ العقول لها ضربٌ من جعل العقل حَكَمًا على […]

ترجمة الشيخ محمد الأمين بوخبزة – رحمه الله-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   اسمه ونسبه: هو محمد بن الأمين بن عبد الله بن أحمد بن أحمد بن الحاج أبي القاسم بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر بن سعيد بن يحيى بن عبد الله بن يحيى بن سعيد بن يحيى بن محمد بن الولي الصالح أبي الحسن علي بن الحسن […]

منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة

ثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه لعَن الله الواشماتِ والمستوشمات، والنامصات والمتنمِّصات، والمتفلِّجات للحسن المغيِّرات خلق الله، فبلغ ذلك امرأةً من بني أسدٍ يقال لها: أمّ يعقوب، وكانت تقرأ القرآنَ، فأتته فقالت: ما حديثٌ بلغني عنك أنَّك لعنتَ الواشمات والمستوشمات والمتنمّصات والمتفلّجات للحسن المغيّرات خلق الله؟! فقال عبد الله: وما لي […]

الاحتجاجُ بما عليه الجمهور

للأدلَّة الشرعيَّة طريقتُها الخاصَّة، والتي يجب على الباحثِ في القضايا الشرعيَّة -إذا أراد أن يكون موضوعيًّا- أن يلتزم بها التزاما تامًّا، حتى يتمكَّن من التنزُّل على المراد، ومتى كسِل الإنسان معرفيًّا فقد يجرُّه كسلُه إلى استعمال تلك الأدلةِ استعمالًا مضِرًّا بالفهم والتأويل. ومن النماذج المريبَة التي يتداخل فيها الكسَل المعرفي مع اتِّباع الهوى تبنِّي الجمهور […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017