الاثنين - 04 شوّال 1439 هـ - 18 يونيو 2018 م

خسارة العالم بانحسار السلفية

A A

بِسْم الله الرحمن الرحيم
كانت القرون الثلاثة الأول بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم هي عصر سيادة عقيدةِ السلف رضوان الله عليهم وفقهِهِم ، وفيما بعدها بدأت مذاهب البدعة ترتفع من هنا وهناك حتى جاء القرن الخامس الهجري حيث بدأت الدولة السلجوقية في عهد آخر ملوكها الأقوياء ألب أرسلان وابنه ملك شاه ووزيرهما نظام الملك [تـ٤٨٥] ففي ذلك العصر

كانت عناية الدولة عظيمة بالعلوم الشرعية فأُنشئت المدارس في جميع أنحاء الدولة المنتشرة من الصين شرقاً وحتى فلسطين غربا ، إلا أن هذه النهضة العلمية صاحَبَها انحسار لعقيدة السلف حيث ظهرت البدعة في عدد من القضايا المهمة كصفات الله تعالى والقضاء والقدر وتوحيد الله عز وجل في عبادته ، فقد كان الوزير نظام الملك رحمه الله على فضله وعلمه أشعرياً متعصباً ، فكان أن أدَّى فرْضَهُ المذهبَ الأشعري في المدارس وقصر وظيفة التدريس فيها على الأشاعرة إلى أمرين خطيرين : الأول : انحسار عقيدة السلف وانتشار عقيدة أهل الكلام من الأشاعرة والماتريدية واتخاذهم من أهل السنة لقباً لأنفسهم وتلقيب أتباع السلف بالحشوية ، الثاني : أنه ترتب على اعتناق العلماء للعقائد الأشعرية انفتاح الباب أمام الخرافات الصوفية وشركيات القبوريين لتصل إلى المساجد والخلوات حتى كثرت الأضرحة وأصحاب الطرق والمتدروشة ، وضعُفت الهيبة من الابتداع في الدين ، وتقلصت مكانة أهل العلم والعقل والاتباع وأصبح التقدم والتقدير للمنتسبين للخِرَق[جمع خِرْقَة] والأحوال والخوارق ، وكان ذلك خسارة عظيمة ليس من جهة ضعف الالتزام الصحيح بالعقائد والسلوك الإسلامي وحسب ، بل تقلصت أيضا علوم الفلك والصناعات والكيمياء والفيزياء والطب ، إذ لم يعد المشرق الإسلامي في مثل هذه العلوم كما كان في القرون الثلاثة وما أعقبها حتى انحسار السلفية ، أما مصر وبرقة وطرابلس والقيروان وما حولها فكان انحسارُ مذهب السلف فيها أسبق، وغلبَةُ البدعة فيها أعنف بسبب خضوعها لدولة بني ميمون القداح المعروفة بالفاطمية التي كانت أيضا العون لأوربا في إسقاط إمارة المسلمين في صقلية وجنوب إيطاليا وجزيرة كريت.
ولم يتأخر كثيراً بقاء قوة علوم الصناعات وما شابهها من المعارف في المغرب الإسلامي وأخص الأندلس فقد أُكْرِه العلماء على العقيدة الأشعرية وحاربت دولةُ الموحدين عقائدَ السلف وكانت أكثر توغلاً في مسالك الخرافة من دول المشرق.
ولم تمض سنوات بعد ارتفاع راية البدعة إلا وقد نجم الخلاف بين المسلمين في أسوأ صوره ، وتقطعت دولة السلاجقة قدداً، وانهار الناس وأصبحوا مضمحلين في عقيدة الجبر ما بين قانط من رَوْح الله وذاهب في خرافات أصحاب الطرق وذاهل في أمر دنياه ، وهو الوضع الذي مكَّن جحافل الصليبيين ان تَقْدُم من وسط فرنسا وأوربا وتصل مُنهَكَة في غاية ما يكون من الأعياء فلا تكاد تتجاوز أسوار أنطاكية حتى تتساقط تحت سنابك خيولهم مدنَ سواحل الشام مدينة بعد مدينة حتى استولوا على القدس في ٢٢ من شعبان عام ٤٩٢هـ أي بعد سبعة أعوام من وفاة الوزير نظام الملك رحمه الله والذي كانت الدولة في عهده قوية متماسكة من سواحل فلسطين وحتى ولاية كأشغار في الصين الحالية ، إلا أن التفريط بعقيدة الأمة من أجل مصالح سياسية وإن تبادر إلى الوهم أنها أنفع للدولة ، فإن حقيقة الأمر:أن سنة الله تعالى قد تستبقي المُتَاجر بمنافع الدنيا لكنها لا تستبقي المتاجرين بالعقائد مهما عظم فضلهم، وحسبنا بنظام الملك والسلطان ملك شاه وأبيه ألب أرسلان مثلا .
وبعد هذا الاستبعاد لعقيدة السلف وما حل بسببه من نكبات سياسية وعسكرية واجتماعية ودينية وأخلاقية ، ظل العلم الشرعي من فقه وحديث وأصول معها قوياً ، بل مشرفاً ، بسبب المدارس والأوقاف التي أُنشِئت له ، إلا أن الانحراف في العقائد والسلوك ظل يزداد يوما بعد يوم ، وللأسف فقد حصلت فرص قوية جداً للإصلاح لكنها لم تُستثمر ، ومن ذلك عهد السلطان عماد الدين زنكي [تـ٥٤١] وعهد السلطان صلاح الدين الأيوبي [ تـ٥٨٩] فقد ذهب عصر الرجلين ولم يُكملا فيه إصلاحهما العقدي ، فما حققاه من عودة بالأمة نحو الجهاد والانتصار على الصليبيين وإسقاط دولة الباطنيين في مصر كان حرياً أن يُستكمل ، وتتم العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومفارقة ماجنحت إليه الآمة من البدعة والخرافة إلا أن ذلك لم يكن ، وكان من عواقبه اضمحلال سلطنة السلاجقة والأيوبيين بأقل من مقدار عمر رجل واحد ، ليعقبه الشر العظيم والبلاء المبين وهو اجتياح المغول لبلاد المسلمين في سنوات معدودات ، ولم تتمكن هذه الأمة الغريبة من شعوب المسلمين بهذه السرعة العجيبة لولا انحسار عقيدة السلف وتشتت قلوب الناس في المشارب والآهواء والاعتقادات الباطلة في الأموات والتعلق بالصالحين من الأحياء بدعوى وِلايتهم وامتلاكهم قدرات خفية على الناس وغير ذلك من مزاعم التخلف والانحطاط ، ومن لم يكن معه شئ من هذه المزاعم والتخبصات في العقائد فهو إما عالم منزو مفارق لما عند الناس أو عامي سادر في دنياه لا يدخل مع أحد في صخب في مثل هذه الترهات ، أو متهتك لا ينظر إلى أهل التدين بعين رضا ، والقارئ حين يبحث في مدونات تاريخ مصر والشام عن تلك الفترة ويُفَتِّش فيما يمر به من أسماء القادة والآمراء وكتاب الدولة ويبحث فيهم عن أهل الشام ومصر مثلاً فلن يجد إلا النزر اليسير ، أما الأكثرون فهم من رجال الجندية من المماليك والأتراك والأكراد ، وأما سائر الناس فأهل الديانة منهم أقعدتهم البدع والفكر الصوفي بمختلِف درجاته عن بلوغ هذه الرتب ،وغير أهل الديانة كما ذكرتُ آنفا.
وحين نصر الله المماليك في عين جَالُوت[٦٥٨هـ] وحقق الله وعده بأن لا يُهْلِك أُمَّة محمد صلى الله عليه وسلم بسنة بعامة ، كانت تلك فرصة مناسبة ليقود العلماءُ الأمةَ إلى عقيدة السلف وتنطلق من هناك حركة الإصلاح الديني ، إلا أن الأمر تأخر قليلاً حتى بدأ ابن تيمية دعوته الإصلاحية ربما بعد عين جَالُوت بعشرين عاماً[تـ٧٢٨] حيث نجح في بعث عقيدة السلف من جديد وتعليمها للناس ، إلا أنه لم يستطع إقناع الدولة بتبنيها ، لذلك بقيت الخرافة والبدعة مهيمنة على عقول الناس ، وتسبب غرق المسلمين فيها الانفصام الخطير الذي ظلت تعيشه بين ما تتعلمه من قرآن وحديث وفقه وبين ما تمليه عليها انحرافاتها البدعية مما ليس في كتاب ولا سنة ولا فقه .
وقد نجحت الدولة العثمانية في بداياتها نجاحاً عسكرياً وسياسياً لكنها كانت هي أيضا غارقة في الانحراف العقدي ، وكان هذا هو أظهر العوامل لشيوع الجهل والتخلف العلمي في سائر ممالك الدولة الإسلامية العثمانية حتى وجدت نفسها مع جيرانها الأوربيين التي كانت سيدتهم وهي تشتري أسلحتها منهم لتقاتلهم بها .
وكان الضلال العقدي والإيمان بالجبر والانقياد إلى شيوخ الطرق والاستغاثة بالموتى شيئاً من القيود اليسيرة التي كبلت الأمة الإسلامية فيها نفسها ، فلم تشعر إلا والصليبيون يعودون من حديد،لكنهم هذه المرة لم يستولوا على سواحل الشام كما حدث في آواخر القرن الخامس ، بل استولوا على جميع بلاد الإسلام من الصين وحتى طنجة ، وكل ذلك في أسرع عمليات احتلال في التاريخ فقد كانت الأمة خانعة ممتلئة بسبب الغربة عن الدين بالقابلية للاستعباد ، ولم يبق أرض لم تطءها قدم المستعمر إلا تلك الأرض في كبد جزيرة العرب والتي جعلها الله منطلقاً للدعوة السلفية من جديد .

د. محمد بن إبراهيم السعيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الظاهرة الشحرورية في التاريخ والمنطلقات والمآلات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة نادى مناد على رؤوس الناس يقول: أدركوا الناس، ستهلك الأمة، تلاعبوا بكتاب الله، وضاعت السنة، وأهانوا الشريعة…!! فقيل له: على هونك، ما الخطب؟! قال: ظهر لنا على رؤس الأشهاد وفي كل وسائل التواصل وفي التلفاز دكتور في هندسة التربة يدعى محمد شحرور…! فقلنا: وماذا عساه أن يقول؟ فليقل في […]

تعقيب على مقال (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب…) المنشور في جريدة السبيل

   نشرت جريدة السبيل الأردنيّة يوم الخميس الموافق 10/ مايو/ 2018م مقالًا للدكتور علي العتوم عنوانه: (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب في تكفير أهل البدع)، وقد تضمّن المقال -رغم قصره- قدرًا كبيرًا من المغالطات الناشئة عن عدم تحرير المسائل العلمية، ومحل النزاع في مسائل الخلاف، والتسرع في استصدار أحكام وتقييمات كلّيّة […]

يصرخون: “ذاك عدوُّنا من العلماء”!

عن أنس رضي الله عنه قال: بلَغ عبدَ الله بنَ سلام مقدَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينةَ فأتاه، فقال: إني سائلُك عن ثلاثٍ لا يعلمهنَّ إلا نبيٌّ، قال: ما أوَّل أشراط الساعة؟ وما أوَّل طعام يأكله أهل الجنة؟ ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه؟ ومن أي شيء ينزع إلى أخواله؟ فقال رسول […]

الغائية والتوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد… ما الذي حصل حين انحرفت البشرية عن غايتها ومسارها الصحيح؟! إن انحراف الإرادة البشرية هو ما أدى إلى عدد هائل من المفاسد والأضرار لا تتخيله العقول البشرية القاصرة، بل ولا تستطيع أن تبكيها البشرية جمعاء، وماذا عساها أن تفعل […]

حقيقة النصب وموقف أهل السنة منه

من سمات أهل البدع وصفهم أهل السنة بالأوصاف المنفّرة عنهم، ومن ذلك اتهام الروافض لهم بالنّصب والعداء لأهل البيت، وقد شاركهم في ذلك بعض الطوائف المنتسبة للتّصوف الذين تأثروا بالتشيع، ونال رموز مقاومة الرافضة وشبهاتهم القسط الأكبر من هذا الاتهام، كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، الذي اتّهموه بالنصب ومعاداة علي رضي الله عنه. […]

فوائد من غزوة بدر

لم تكن غزوة بدر حدثًا عاديًّا يمكن تناوله تناولًا سرديًّا دون النظر إلى الدلالات والعبر التي تحملها تفاصيل هذا الحدث العظيم الذي سمى القرآن يومه “يوم الفرقان”، وحكى أحداثه، وأنزل فيه ملائكته المقربين؛ استجابة لدعوة الموحدين من المؤمنين، فقد كانت النخبة المؤمنة في ذلك الزمن مجتمعة في هذه المعركة في أول حدث فاصل بينهم وبين […]

ضوابط في تدبر القرآن الكريم

 حث الله عباده على تدبر الوحي والنظر فيه من جميع جوانبه؛ في قصصه وأخباره وأحكامه، وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يبين هذا الوحي للناس ليسهل عليهم تدبره وفهم معانيه على وفق مراد الله عز وجل، فقال سبحانه: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون} [النحل: 44]. وقد ذكر الطبري -رحمه […]

الإيمان بالملائكة حقيقتُه وتأثيرُه في حياة المؤمن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قضية الملائكة من أكبر القضايا التي شغلت المجتمعات البشرية على اختلافها بين معتقد لوجودهم، وناف لهم، والمعتقدون لوجودهم اختلفوا في اعتقادهم طرائق قددًا، فمنهم العابد لهم من دون الله، ومنهم المعتقد فيهم أنهم بنات الله، ومنهم من اتّخذهم عدوا، وآخرون جعلوهم جنسًا من الجن، كل هؤلاء تحدث القرآن عنهم […]

إطلاق (المعنى) و(التأويل) والمراد بها عند السلف في الصفات

من الخطأ الشائع الذي يقع فيه كثير من الناس: حمل الألفاظ الشرعية الواردة في الكتاب والسنة على اصطلاحات المتأخرين؛ يقول الإمام ابن القيم: “وهذا موضع زلَّت فيه أقدام كثير من الناس، وضلَّت فيه أفهامهم؛ حيث تأولوا كثيرًا من ألفاظ النصوص بما لم يؤلف استعمال اللفظ له في لغة العرب البتة، وإن كان معهودًا في اصطلاح […]

التمائم عند المالكية

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليبين للناس التوحيد، ويردهم إلى الجادة التي حادوا عنها لطول عهدهم بالرسالة، واجتيال الشياطين لهم عن دينهم وتحريفهم له، وقد شمل هذا التحريف جميع أبواب الدين، بما في ذلك أصله وما يتعلق بتوحيد الله سبحانه وتعالى، وقد انحرف الناس في هذا الأصل على أشكال وأحوال، ومن بين مظاهر الانحراف […]

العلم اللدني بين القبول والرفض

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.. فإن الكلام عن “العلم اللدني” مزلة أقدام؛ لذا كان لزامًا على المؤمن الوقوف على حقيقته، وكيفية دفع الشبهات التي وقع فيها أهل الانحراف والزيغ، ومقدمة ذلك أمور([1]): أولًا: إن العلم الحقيقي الذي […]

فَبِأَيِّ فَهمٍ يُؤمِنُون؟ مُناقَشَة لإِمكَانِيَّة الاستِغنَاءِ باللُّغَة عَن فَهمِ الصَّحَابَة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد: فمن بداهة الأمور أن كلّ من أراد أن يستوضح قضيَّة أو أمرًا سيتجه للبحث عنه عند ذويه ومن ابتكره وشارك في صناعته، فمن أراد أن يستوعب أفكار أرسطو ذهب يستعرض نصوص أصحابه والفلاسفة من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017