الاثنين - 13 شوّال 1445 هـ - 22 ابريل 2024 م

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

A A

تمهيد:

في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين.

هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى مصداقية هذه المقولة الشائعة ووضعها على مائدة البحث والتحقيق.

تأتي هذه الدراسة التي بين أيدينا لتضع هذه المقولة الذائعة في التأريخ الفكري للمذهبين على مائدة البحث العلمي، في محاولة جادة لتفكيك هذه المقولة، وتحليل أصولها المعرفية وأطوارها التاريخية، ومحاولة فهم الأصول العلمية والتاريخية للارتباط الحاصل بين المذهبين.

بل ترمي هذه الدراسة إلى ما هو أبعد من ذلك، فترصد -في خلال المدة الزمنية المحددة لها- مقدار تواجد التيار السلفي داخل المدرسة الشافعية ومدى تأثيره.

هذه الأهداف وأهداف أخرى كانت هي الغاية التي يرنو إليها معدّ هذه الدراسة التي نود التعريف بها في الأسطر القادمة بإذن الله تعالى.

بيانات الكتاب الفنية:

عنوان الكتاب: الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري.

المؤلف: د. طه محمد نجا.

الناشر: مركز نماء للبحوث والدراسات، وهو الإصدار رقم (41) من سلسلة دراسات شرعية.

سنة النشر: الطبعة الأولى: 2020م.

الحجم: مجلد كبير من القطع المتوسط، عدد صفحاته (792) صفحة.

التعريف بالمؤلف:

المؤلف هو الدكتور طه محمد نجا رمضان، مصري الجنسية، يقيم بمحافظة الدقهلية، حصل على الماجستير والدكتوراه في قسم الفلسفة الإسلامية، كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وكلاهما كان بإشراف الأستاذ الدكتور: مصطفى حلمي، والأستاذ الدكتور: عبد الحميد مدكور، كانت دراسته للماجستير بعنوان: أصول الدين عند الإمام الطبري، ورسالته للدكتوراه هي التي نعرف بها، ومنح درجة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية مع مرتبة الشرف الأولى يوم الثلاثاء الموافق: 27/ 1/ 2009م، ولم أجد تعريفًا به بعد طول بحث غير هذا.

أهمية الكتاب:

الدراسات البينية هي الدراسات التي تجمع بين أكثر من علم في دراسة واحدة، ولا يقوى على إتمام هذه الدراسات على النحو الأمثل إلا متبحر في هذه العلوم التي تتعلق بها الدراسة، ولذا فهي قليلة بالنسبة إلى غيرها من الدراسات، إلا أنها أكثر نفعًا وأعظم فائدة، وتظهر ترابط العلوم الشرعية ببعضها، وتقدم صورة متكاملة للقضية محل الدراسة لتناولها من جميع جوانبها، وهو ما ظهر في هذا الكتاب، فستجد في هذا الكتاب المسائل العقدية والأصولية والحديثية جنبًا إلى جنب، وهي تنبئ عن جهد متميز، وتكسب الكتاب قدرًا من الأهمية، لكن مع ذلك يمكننا القول بأن الأهمية الحقيقية لهذا الكتاب نابعة من أمرين رئيسين:

الأمر الأول: أهمية الموضوع الذي يتناوله:

فقضية ارتباط المذهب الشافعي بالمذهب الأشعري صارت من المسلمات الفكرية، الأمر الذي (استهدف) أو (أنتج) مدى أبعد من الثنائي بين (الشافعية) و(السلفية) يغذيه تاريخ من المفاصلة والتزايل بين (الحنبلية/ السلفية) و(الشافعيةالأشعرية) ([1]).

الأمر الثاني: النتائج التي توصل إليها الكتاب:

فقد أثبت الكتاب بما لا يدع مجالًا للشك أن وجود التيار السلفي في المذهب الشافعي كان كبيرًا وقويًّا بصورة يتعذّر معها الادعاء بأن هناك ارتباطًا بين الشافعية والأشعرية، فالأمر كما يقول المؤلف: “إن غاية ما يمكن أن نقوله في خاتمة المطاف لنفسر ذلك الاقتران (العادي) بين المذهبين أن نستعير فكرة الأشعرية في (السببية) ونقول: لقد رأينا أشعرية الفقيه، (مع) شافعيته؛ لا (عنها) ولا (بها)!”([2]).

الفكرة الرئيسة للكتاب:

يتناول الكتاب ثلاثة قضايا رئيسة:

الأولى: رصد تاريخي لقضية الارتباط بين الأشاعرة والشافعية، وبحث عن الواقع الفعلي لهذه الفكرة، والبحث في أسباب ذيوع القول بالربط بين المذهبين.

الثانية: توضيح مدى تغلغل التيار السلفي بقوة داخل المدرسة الشافعية.

الثالثة: دراسة لقضايا الخلاف بين الأشاعرة والسلفيين داخل المدرسة الشافعية.

مميزات الكتاب:

= الدراسة الجادة العميقة:

الجهد المبذول في الكتاب لا يخفى، فقد بذل المؤلف جهدًا كبيرًا في التنقيب والبحث عن النصوص التي تتعلق بموضوعه، هذا بالإضافة إلى حسن التحليل والدراسة لتلك النصوص، والتشبث بمعايير البحث العلمي بصورة جيدة.

= الأسلوب الأدبي الرصين:

يتمتع المؤلف بأسلوب أدبي جميل، قل مثله في الدراسات العلمية، وهو أسلوب لغوي رصين غير متكلف، يزيد المعنى وضوحًا، ولا يجاوزه إلى ما اعتادت عليه الكتابات الأدبية من تهويل أو تهوين أو مبالغة أو تكلف، لكنه قد كان له أثر في طول الكتاب نوعًا ما.

= كثرة النقول والاستشهادات:

المؤلف يتناول قضية شبَّ عليها الصغير وشاب عليها الكبير، فنقدُها وهدمُها ليس باليسير الهين؛ ولذا كان من المناسب كثرة الاستشهادات والنقولات على غير المطلوب والمعهود في الدراسات الأكاديمية، وهو ما أحسن المؤلف القيام به.

= اتباع خطوات البحث العلمي الدقيق:

تميزت هذه الدراسة بوضوح خطوات اتباع المنهج العلمي فيها، فالمؤلف يأخذ القارئ في رحلة معرفية: من بداية التعريف بالإشكالية، مرورًا بما يعترضها من مشكلات، دون القفز المباشر إلى النتائج، مع التدقيق في جميع الاحتمالات إلى أن يصل بالقارئ إلى نتيجة البحث.

= المدى الزمني للدراسة:

تناولت الدراسة المذهب الشافعي منذ نشأته حتى القرن السادس الهجري، فهي تتناول الفترة العمْرية المبكرة من نشأة المذهب وتطوره وتبلوره، وهي أهم مراحل المذهب، وأكثرها دلالة على أصوله وقضاياه المؤثرة.

= طريقة تنضيد الكتاب:

الكتاب -على طوله- لا تكاد تجد فيه خطأ مطبعيًّا أو لغويًّا، بل ستجد فيه دقةً واضحة، مع استعمال علامات الترقيم بطريقةٍ جيدة، ويتضح من طريقة الكتابة الجهد المبذول فيها، فقد تم تسويد الكلمات المهمة لتأخذ شكلًا مميزًا عن غيرها مما هو معها في نفس السياق، وهو أمر متكرر في صفحة تقريبًا، ولا يخفى فائدة مثل هذا في الدلالة على المعنى.

عرض إجمالي لمباحث الكتاب:

يتكون الكتاب من تمهيد وبابين.

تعرض في التمهيد للتعريف بإشكالية الدراسة.

ثم الباب الأول بعنوان: فصول في المنهج والتاريخ، ويقع في خمسة فصول، والباب الثاني بعنوان: البحث العقدي عند الشافعية، ويقع في ستة فصول.

وفيما يلي عرض سريع لأهم ما تضمنته هذه الفصول:

الباب الأول: فصول في المنهج والتاريخ:

كان الفصل الأول بعنوان: الشافعية بين الفقه والكلام، ليتناول أولًا العلاقة بين علم الفقه وعلم الكلام، فيبين مجال كل منهما، ومدى الفجوة التي بين الفقهاء والمتكلمين ليطبق ذلك على الحالة الشافعية، وينتهى إلى أن العلاقة لم تكن علاقة وئام بل علاقة تنافٍ وتدابر، ثم يتناول الاتجاهات الكلامية عند الشافعية؛ ليدلل على أن كل المدارس الكلامية وجدت داخل المدرسة الشافعية، وليست الأشعرية فقط، وبذلك ينتهي الفصل الأول.

ثم يأتي الفصل الثاني بعنوان: العلاقة بين الشافعية والأشعرية، فيتناول في المبحث الأول علاقة الأشاعرة بالشافعية من منظور تاريخي، فيذكر تلك الثنائية، ويدلل عليها، ويدلل بأكثر من نقل على انتقاد تلك الثنائية منذ بداية ظهورها، ثم بعد ذلك يتناول هذه العلاقة من منظور موضوعي وذلك في المبحث الثاني؛ ليقرر أن ثمة فروقًا منهجية بين المذهبين لم تفلح الرؤية التوفيقية في إذابتها، ويضرب المثال بعشرة أمثلة من المسائل الأصولية توضح الازدواجية بين أصول المذهبين، ثم ينطلق بعد ذلك ليضع المقاربات التفسيرية للاقتران الأشعري الشافعي على مائدة النقد، فيبدأ أولًا بالزعم بأن سبب الارتباط هو أن الأشعري تفقه للشافعي، ولأجل ذلك تبعه الشافعية وصاروا في الكلام على مذهبه، ثم المقاربة التي تجعل المذهب الشافعي وسطًا بين المذاهب الفقهية، والمذهب الأشعري وسطًا بين المذاهب العقدية، ليقرر في النهاية أن هذا الاقتران عادي وأن “غاية ما يمكن أن نقوله في خاتمة المطاف لنفسر ذلك الاقتران (العادي) بين المذهبين أن نستعير فكرة الأشعرية في (السببية) ونقول: لقد رأينا أشعرية الفقيه، (مع) شافعيته؛ لا (عنها) ولا (بها)!”.

أما الفصل الثالث فقد كان بعنوان: السلفيون وتراثهم العقدي، ومراده السلفيون الشافعية، فيذكر لنا (29) إمامًا شافعيًّا كان سلفيّ العقيدة، ويبين ما نقل عن كل واحد منهم وما أنتجه من آثار تدل على سلفيته، في مبحث ممتع وصل حجمه إلى (106) صفحة.

وبعدما ذكر المؤلف ما يدلل على الوجود القوي تاريخيًّا للمنهج السلفي داخل المدرسة الشافعية بدأ في ذكر أصولهم السلفية؛ ولذا كان الفصل الرابع عن موقف الشافعية من الدليل السمعي، والخامس عن موقفهم من الدليل العقلي.

أما الفصل الرابع الخاص بالدليل السمعي، فتناول الكتاب في مبحث، والسنة في مبحث، وخبر الواحد في مبحث، والإجماع في مبحث.

فبين أن الأصل الفقهي والعقدي من الكتاب والسنة واحد، وقد دلل على ذلك، ويتطرق لمشكلة التأويل، وأثرها في البعد عن الدليل السمعي وموقف الشافعية السلفيين منه، وبين أن الالتزام بالتأصيل الشافعي لم يتحقق في الاعتقاد إلا على طريقة السلفيين.

وفي مبحث خبر الواحد تناول المبحث من جهة الصنعة الحديثية عند طائفة من علماء الشافعية، بعيدًا عن الجدل الكلامي، فتناول أدلة وجوب قبوله وشروط ذلك دون التفريق بين العقائد والأحكام.

وفي مبحث الإجماع تناول وجه دلالته في باب العقيدة عند الشافعية السلفيين وغيرهم، وتوقف مع نص مخالف للسمعاني ليبين وجهه وسببه.

أما الفصل الخامس فقد جعل المبحث الأول منه لمنزلة الدليل العقلي في البحث العقدي، وبين طريقة المنهج السلفي في ذلك وما وجّهوه للدليل العقلي من نقد، ودلل عليه، ثم بين اعتبار المنهج الأشعري للدليل النقلي، وبين انتقالهم عن طريقتهم لطريقة المعتزلة.

وبعد ذلك تناول موقف الشافعية من دليل الجوهر والعرض في المبحث الثاني، وبين رفض المنهج السلفي لهذا الدليل، وذكر انتقادات الشافعية السلفيين لهذا الدليل المعتبر عند الأشاعرة.

وبذلك ينتهي الباب الأول من هذه الدراسة، ويليه الباب الثاني.

الباب الثاني: البحث العقدي عند الشافعية:

هذا الباب هو في حقيقته دراسة لأهم مسائل الخلاف بين السلفيين والأشاعرة، فقد تناول ستًّا من المسائل الكبرى في الخلاف، وجعل لكل مسألة فصلًا، وهو في كل فصل يذكر مذهب السلف، ويدلل عليه من أقوال السلفيين الشافعية، ويذكر مذهب الأشاعرة ويبين ما فيه من مخالفة وإشكالات؛ ولذا فقد جاء هذا الباب في ستة فصول.

الفصل الأول: بحوث عامة في أحكام الصفات الإلهية، تناول فيه: إثبات الصفات بين التوحيد والتشبيه، ومسألة القول في الصفات كالقول في الذات، والقول في بعض الصفات كالقول في بعض، ومسألة تفويض الكيف وتفويض المعنى، ومعنى قولهم: أمروها كما جاءت.

الفصل الثاني: الصفات الخبرية، وقد تناول فيه موقف السلفيين والأشاعرة، وأتبعه بالكلام على صفة اليدين كنموذج تطبيقي، ومسألة الصفات الاختيارية، ومسألة علاقة الإرادة بالمحبة والرض وبابهما.

الفصل الثالث: تناول فيه مسألة علو الله تعالى على عرشه، وقد تناول أثناء ذلك صفة الاستواء على العرش وصفة النزول.

الفصل الرابع: تناول فيه صفة الكلام وما يتعلق بها من مباحث؛ كتعلقها بمشيئة الباري تعالى.

الفصل الخامس: تناول فيه مسألة رؤية الله تعالى في الدار الآخرة، وبين وجه الخلاف بين مذهب السلف ومذهب الأشاعرة، وتناول مسألة لذة النظر إلى وجهه الكريم.

الفصل السادس: خصصه لمسائل الإيمان، تناول فيه الكلام على مسألة الإيمان قول وعمل، وزيادة الإيمان ونقصانه.

وبذلك ينتهي الباب الثاني، ليتبعه خاتمة الدراسة التي ذكر فيها المؤلف بعض النتائج والتوصيات.

ما يؤخذ على الكتاب:

لا يخلو عمل عن مؤاخذات، لكن هناك أعمال تأخذ بلب القارئ فتصرفه عن المؤاخذات اليسيرة التي لا يخلو عمل منها، ومن تلك الأعمال هذا الكتاب الذي بين أيدينا، ومع ذلك فربما تتوجه سهام النقد إلى الكتاب لبعض الأمور نذكر منها:

= الفصل الأول والثاني من الباب الأول كانا من الصعوبة بمكان، ولم تفلح عبارات المؤلف الأدبية في كسر هذه الصعوبة على الوجه المنشود؛ مما يجعلها صعبة على المبتدئ رغم ما فيها من علم كثير ومباحث رائعة، ربما كان من الممكن تبسيط هذه المباحث على نحو أوضح مما استخدمه المؤلف.

= سبق بيان أن الدراسة تهدف إلى أمور ثلاثة: رصد تاريخي لقضية الارتباط بين الأشاعرة والشافعية، وتوضيح مدى تغلغل التيار السلفي بقوة داخل المدرسة الشافعية، ودراسة لقضايا الخلاف بين الأشاعرة والسلفيين داخل المدرسة الشافعية: الأمر الذي أدى إلى طول الكتاب جدًّا، ولو أن المؤلف اكتفى بالأمرين الأولين لكان ذلك كافيًا لتحقيق الهدف الذي عنون به الدراسة، مع نشر الأمر الثالث مستقلا.

لكن قد يعتذر للمؤلف بأن قيمة الدراسة المتعلقة بالأمر الثالث لن تظهر ما لم تكن بجانب الأمرين الأولين.

وعلى أية حال فقد بذل المؤلف جهدًا مشكورًا في دراسته، نسأل الله تعالى أن يجعلها في ميزان حسناته.

والحمد لله رب العالمين.

 

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) مما كتبه المؤلف على الصفحة الخلفية لغلاف الكتاب.

([2]) الاتجاه السلفي عند الشافعية (ص: 146).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الإباضــــية.. نشأتهم – صفاتهم – أبرز عقائدهم

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: من الأصول المقرَّرة في مذهب السلف التحذيرُ من أهل البدع، وذلك ببيان بدعتهم والرد عليهم بالحجة والبرهان. ومن هذه الفرق الخوارج؛ الذين خرجوا على الأمة بالسيف وكفَّروا عموم المسلمين؛ فالفتنة بهم أشدّ، لما عندهم من الزهد والعبادة، وزعمهم رفع راية الجهاد، وفوق ذلك هم ليسوا مجرد فرقة كلامية، […]

دعوى أن الخلاف بين الأشاعرة وأهل الحديث لفظي وقريب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يعتمِد بعض الأشاعرة المعاصرين بشكلٍ رئيس على التصريحات الدعائية التي يجذبون بها طلاب العلم إلى مذهبهم، كأن يقال: مذهب الأشاعرة هو مذهب جمهور العلماء من شراح كتب الحديث وأئمة المذاهب وعلماء اللغة والتفسير، ثم يبدؤون بعدِّ أسماء غير المتكلِّمين -كالنووي وابن حجر والقرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وغيرهم- […]

التداخل العقدي بين الفرق المنحرفة (الأثر النصراني على الصوفية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: بدأ التصوُّف الإسلامي حركة زهدية، ولجأ إليه جماعة من المسلمين تاركين ملذات الدنيا؛ سعيًا للفوز بالجنة، واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم تطور وأصبح نظامًا له اتجاهاتٌ عقائدية وعقلية ونفسية وسلوكية. ومن مظاهر الزهد الإكثار من الصوم والتقشّف في المأكل والملبس، ونبذ ملذات الحياة، إلا أن الزهد […]

فقه النبوءات والتبشير عند الملِمّات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ الملاحَظ أنه عند نزول المصائب الكبرى بالمسلمين يفزع كثير من الناس للحديث عن أشراط الساعة، والتنبّؤ بأحداث المستقبَل، ومحاولة تنزيل ما جاء في النصوص عن أحداث نهاية العالم وملاحم آخر الزمان وظهور المسلمين على عدوّهم من اليهود والنصارى على وقائع بعينها معاصرة أو متوقَّعة في القريب، وربما […]

كيف أحبَّ المغاربةُ السلفيةَ؟ وشيء من أثرها في استقلال المغرب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدّمة المعلِّق في كتابِ (الحركات الاستقلاليَّة في المغرب) الذي ألَّفه الشيخ علَّال الفاسي رحمه الله كان هذا المقال الذي يُطلِعنا فيه علَّالٌ على شيءٍ من الصراع الذي جرى في العمل على استقلال بلاد المغرب عنِ الاسِتعمارَين الفرنسيِّ والإسبانيِّ، ولا شكَّ أن القصةَ في هذا المقال غيرُ كاملة، ولكنها […]

التوازن بين الأسباب والتوكّل “سرّ تحقيق النجاح وتعزيز الإيمان”

توطئة: إن الحياةَ مليئة بالتحدِّيات والصعوبات التي تتطلَّب منا اتخاذَ القرارات والعمل بجدّ لتحقيق النجاح في مختلِف مجالات الحياة. وفي هذا السياق يأتي دورُ التوازن بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله كمفتاح رئيس لتحقيق النجاح وتعزيز الإيمان. إن الأخذ بالأسباب يعني اتخاذ الخطوات اللازمة والعمل بجدية واجتهاد لتحقيق الأهداف والأمنيات. فالشخص الناجح هو من يعمل […]

الانتقادات الموجَّهة للخطاب السلفي المناهض للقبورية (مناقشة نقدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: ينعمُ كثير من المسلمين في زماننا بفكرٍ دينيٍّ متحرِّر من أغلال القبورية والخرافة، وما ذاك إلا من ثمار دعوة الإصلاح السلفيّ التي تهتمُّ بالدرجة الأولى بالتأكيد على أهمية التوحيد وخطورة الشرك وبيان مداخِله إلى عقائد المسلمين. وبدلًا من تأييد الدعوة الإصلاحية في نضالها ضدّ الشرك والخرافة سلك بعض […]

كما كتب على الذين من قبلكم (الصوم قبل الإسلام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: مما هو متَّفق عليه بين المسلمين أن التشريع حقٌّ خالص محض لله سبحانه وتعالى، فهو سبحانه {لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ} [الأعراف: 54]، فالتشريع والتحليل والتحريم بيد الله سبحانه وتعالى الذي إليه الأمر كله؛ فهو الذي شرَّع الصيام في هذا الشهر خاصَّة وفضَّله على غيره من الشهور، وهو الذي حرَّم […]

مفهوم العبادة في النّصوص الشرعيّة.. والردّ على تشغيبات دعاة القبور

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يَخفَى على مسلم أنَّ العبادة مقصَد عظيم من مقاصد الشريعة، ولأجلها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وكانت فيصلًا بين الشّرك والتوحيد، وكل دلائل الدّين غايتها أن يَعبد الإنسان ربه طوعًا، وما عادت الرسل قومها على شيء مثل ما عادتهم على الإشراك بالله في عبادتِه، بل غالب كفر البشرية […]

تحديد ضابط العبادة والشرك والجواب عن بعض الإشكالات المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد أمر اللهُ تبارك وتعالى عبادَه أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]، ومدار العبادة في اللغة والشرع على التذلُّل والخضوع والانقياد. يقال: طريق معبَّد، وبعير معبَّد، أي: مذلَّل. يقول الراغب الأصفهاني مقررًا المعنى: “العبودية: إظهار التذلّل، والعبادة أبلغُ منها؛ […]

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.. بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الناظر المدقّق في الفكر الصوفي يجد أن من أخطر ما قامت عليه العقيدة الصوفية إهدار مصادر الاستدلال والتلقي، فقد أخذوا من كل ملة ونحلة، ولم يلتزموا الكتاب والسنة، حتى قال فيهم الشيخ عبد الرحمن الوكيل وهو الخبير بهم: “إن التصوف … قناع المجوسي يتراءى بأنه رباني، بل قناع […]

دعوى أن الحنابلة بعد القاضي أبي يعلى وقبل ابن تيمية كانوا مفوضة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن عهدَ القاضي أبي يعلى رحمه الله -ومن تبِع طريقته كابن الزاغوني وابن عقيل وغيرهما- كان بداية ولوج الحنابلة إلى الطريقة الكلامية، فقد تأثَّر القاضي أبو يعلى بأبي بكر الباقلاني الأشعريّ آخذًا آراءه من أبي محمد الأصبهاني المعروف بابن اللبان، وهو تلميذ الباقلاني، فحاول أبو يعلى التوفيق بين مذهب […]

درء الإشكال عن حديث «لولا حواء لم تخن أنثى»

  تمهيد: معارضة القرآن، معارضة العقل، التنقّص من النبي صلى الله عليه وسلم، التنقص من النساء، عبارات تجدها كثيرا في الكتب التي تهاجم السنة النبوية وتنكر على المسلمين تمسُّكَهم بأقوال نبيهم وأفعاله وتقريراته صلى الله عليه وسلم، فتجدهم عند ردِّ السنة وبيان عدم حجّيَّتها أو حتى إنكار صحّة المرويات التي دوَّنها الصحابة ومن بعدهم يتكئون […]

(وقالوا نحن ابناء الله ) الأصول والعوامل المكوّنة للأخلاق اليهودية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا يكاد يخفى أثر العقيدة على الأخلاق وأثر الفكر على السلوك إلا على من أغمض عينيه دون وهج الشمس منكرًا ضوءه، فهل ثمّة أصول انطلقت منها الأخلاق اليهودية التي يستشنعها البشر أجمع ويستغرب منها ذوو الفطر السليمة؟! كان هذا هو السؤال المتبادر إلى الذهن عند عرض الأخلاق اليهودية […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017