الأربعاء - 23 جمادى الآخر 1443 هـ - 26 يناير 2022 م

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

A A

تمهيد:

في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين.

هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى مصداقية هذه المقولة الشائعة ووضعها على مائدة البحث والتحقيق.

تأتي هذه الدراسة التي بين أيدينا لتضع هذه المقولة الذائعة في التأريخ الفكري للمذهبين على مائدة البحث العلمي، في محاولة جادة لتفكيك هذه المقولة، وتحليل أصولها المعرفية وأطوارها التاريخية، ومحاولة فهم الأصول العلمية والتاريخية للارتباط الحاصل بين المذهبين.

بل ترمي هذه الدراسة إلى ما هو أبعد من ذلك، فترصد -في خلال المدة الزمنية المحددة لها- مقدار تواجد التيار السلفي داخل المدرسة الشافعية ومدى تأثيره.

هذه الأهداف وأهداف أخرى كانت هي الغاية التي يرنو إليها معدّ هذه الدراسة التي نود التعريف بها في الأسطر القادمة بإذن الله تعالى.

بيانات الكتاب الفنية:

عنوان الكتاب: الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري.

المؤلف: د. طه محمد نجا.

الناشر: مركز نماء للبحوث والدراسات، وهو الإصدار رقم (41) من سلسلة دراسات شرعية.

سنة النشر: الطبعة الأولى: 2020م.

الحجم: مجلد كبير من القطع المتوسط، عدد صفحاته (792) صفحة.

التعريف بالمؤلف:

المؤلف هو الدكتور طه محمد نجا رمضان، مصري الجنسية، يقيم بمحافظة الدقهلية، حصل على الماجستير والدكتوراه في قسم الفلسفة الإسلامية، كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وكلاهما كان بإشراف الأستاذ الدكتور: مصطفى حلمي، والأستاذ الدكتور: عبد الحميد مدكور، كانت دراسته للماجستير بعنوان: أصول الدين عند الإمام الطبري، ورسالته للدكتوراه هي التي نعرف بها، ومنح درجة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية مع مرتبة الشرف الأولى يوم الثلاثاء الموافق: 27/ 1/ 2009م، ولم أجد تعريفًا به بعد طول بحث غير هذا.

أهمية الكتاب:

الدراسات البينية هي الدراسات التي تجمع بين أكثر من علم في دراسة واحدة، ولا يقوى على إتمام هذه الدراسات على النحو الأمثل إلا متبحر في هذه العلوم التي تتعلق بها الدراسة، ولذا فهي قليلة بالنسبة إلى غيرها من الدراسات، إلا أنها أكثر نفعًا وأعظم فائدة، وتظهر ترابط العلوم الشرعية ببعضها، وتقدم صورة متكاملة للقضية محل الدراسة لتناولها من جميع جوانبها، وهو ما ظهر في هذا الكتاب، فستجد في هذا الكتاب المسائل العقدية والأصولية والحديثية جنبًا إلى جنب، وهي تنبئ عن جهد متميز، وتكسب الكتاب قدرًا من الأهمية، لكن مع ذلك يمكننا القول بأن الأهمية الحقيقية لهذا الكتاب نابعة من أمرين رئيسين:

الأمر الأول: أهمية الموضوع الذي يتناوله:

فقضية ارتباط المذهب الشافعي بالمذهب الأشعري صارت من المسلمات الفكرية، الأمر الذي (استهدف) أو (أنتج) مدى أبعد من الثنائي بين (الشافعية) و(السلفية) يغذيه تاريخ من المفاصلة والتزايل بين (الحنبلية/ السلفية) و(الشافعيةالأشعرية) ([1]).

الأمر الثاني: النتائج التي توصل إليها الكتاب:

فقد أثبت الكتاب بما لا يدع مجالًا للشك أن وجود التيار السلفي في المذهب الشافعي كان كبيرًا وقويًّا بصورة يتعذّر معها الادعاء بأن هناك ارتباطًا بين الشافعية والأشعرية، فالأمر كما يقول المؤلف: “إن غاية ما يمكن أن نقوله في خاتمة المطاف لنفسر ذلك الاقتران (العادي) بين المذهبين أن نستعير فكرة الأشعرية في (السببية) ونقول: لقد رأينا أشعرية الفقيه، (مع) شافعيته؛ لا (عنها) ولا (بها)!”([2]).

الفكرة الرئيسة للكتاب:

يتناول الكتاب ثلاثة قضايا رئيسة:

الأولى: رصد تاريخي لقضية الارتباط بين الأشاعرة والشافعية، وبحث عن الواقع الفعلي لهذه الفكرة، والبحث في أسباب ذيوع القول بالربط بين المذهبين.

الثانية: توضيح مدى تغلغل التيار السلفي بقوة داخل المدرسة الشافعية.

الثالثة: دراسة لقضايا الخلاف بين الأشاعرة والسلفيين داخل المدرسة الشافعية.

مميزات الكتاب:

= الدراسة الجادة العميقة:

الجهد المبذول في الكتاب لا يخفى، فقد بذل المؤلف جهدًا كبيرًا في التنقيب والبحث عن النصوص التي تتعلق بموضوعه، هذا بالإضافة إلى حسن التحليل والدراسة لتلك النصوص، والتشبث بمعايير البحث العلمي بصورة جيدة.

= الأسلوب الأدبي الرصين:

يتمتع المؤلف بأسلوب أدبي جميل، قل مثله في الدراسات العلمية، وهو أسلوب لغوي رصين غير متكلف، يزيد المعنى وضوحًا، ولا يجاوزه إلى ما اعتادت عليه الكتابات الأدبية من تهويل أو تهوين أو مبالغة أو تكلف، لكنه قد كان له أثر في طول الكتاب نوعًا ما.

= كثرة النقول والاستشهادات:

المؤلف يتناول قضية شبَّ عليها الصغير وشاب عليها الكبير، فنقدُها وهدمُها ليس باليسير الهين؛ ولذا كان من المناسب كثرة الاستشهادات والنقولات على غير المطلوب والمعهود في الدراسات الأكاديمية، وهو ما أحسن المؤلف القيام به.

= اتباع خطوات البحث العلمي الدقيق:

تميزت هذه الدراسة بوضوح خطوات اتباع المنهج العلمي فيها، فالمؤلف يأخذ القارئ في رحلة معرفية: من بداية التعريف بالإشكالية، مرورًا بما يعترضها من مشكلات، دون القفز المباشر إلى النتائج، مع التدقيق في جميع الاحتمالات إلى أن يصل بالقارئ إلى نتيجة البحث.

= المدى الزمني للدراسة:

تناولت الدراسة المذهب الشافعي منذ نشأته حتى القرن السادس الهجري، فهي تتناول الفترة العمْرية المبكرة من نشأة المذهب وتطوره وتبلوره، وهي أهم مراحل المذهب، وأكثرها دلالة على أصوله وقضاياه المؤثرة.

= طريقة تنضيد الكتاب:

الكتاب -على طوله- لا تكاد تجد فيه خطأ مطبعيًّا أو لغويًّا، بل ستجد فيه دقةً واضحة، مع استعمال علامات الترقيم بطريقةٍ جيدة، ويتضح من طريقة الكتابة الجهد المبذول فيها، فقد تم تسويد الكلمات المهمة لتأخذ شكلًا مميزًا عن غيرها مما هو معها في نفس السياق، وهو أمر متكرر في صفحة تقريبًا، ولا يخفى فائدة مثل هذا في الدلالة على المعنى.

عرض إجمالي لمباحث الكتاب:

يتكون الكتاب من تمهيد وبابين.

تعرض في التمهيد للتعريف بإشكالية الدراسة.

ثم الباب الأول بعنوان: فصول في المنهج والتاريخ، ويقع في خمسة فصول، والباب الثاني بعنوان: البحث العقدي عند الشافعية، ويقع في ستة فصول.

وفيما يلي عرض سريع لأهم ما تضمنته هذه الفصول:

الباب الأول: فصول في المنهج والتاريخ:

كان الفصل الأول بعنوان: الشافعية بين الفقه والكلام، ليتناول أولًا العلاقة بين علم الفقه وعلم الكلام، فيبين مجال كل منهما، ومدى الفجوة التي بين الفقهاء والمتكلمين ليطبق ذلك على الحالة الشافعية، وينتهى إلى أن العلاقة لم تكن علاقة وئام بل علاقة تنافٍ وتدابر، ثم يتناول الاتجاهات الكلامية عند الشافعية؛ ليدلل على أن كل المدارس الكلامية وجدت داخل المدرسة الشافعية، وليست الأشعرية فقط، وبذلك ينتهي الفصل الأول.

ثم يأتي الفصل الثاني بعنوان: العلاقة بين الشافعية والأشعرية، فيتناول في المبحث الأول علاقة الأشاعرة بالشافعية من منظور تاريخي، فيذكر تلك الثنائية، ويدلل عليها، ويدلل بأكثر من نقل على انتقاد تلك الثنائية منذ بداية ظهورها، ثم بعد ذلك يتناول هذه العلاقة من منظور موضوعي وذلك في المبحث الثاني؛ ليقرر أن ثمة فروقًا منهجية بين المذهبين لم تفلح الرؤية التوفيقية في إذابتها، ويضرب المثال بعشرة أمثلة من المسائل الأصولية توضح الازدواجية بين أصول المذهبين، ثم ينطلق بعد ذلك ليضع المقاربات التفسيرية للاقتران الأشعري الشافعي على مائدة النقد، فيبدأ أولًا بالزعم بأن سبب الارتباط هو أن الأشعري تفقه للشافعي، ولأجل ذلك تبعه الشافعية وصاروا في الكلام على مذهبه، ثم المقاربة التي تجعل المذهب الشافعي وسطًا بين المذاهب الفقهية، والمذهب الأشعري وسطًا بين المذاهب العقدية، ليقرر في النهاية أن هذا الاقتران عادي وأن “غاية ما يمكن أن نقوله في خاتمة المطاف لنفسر ذلك الاقتران (العادي) بين المذهبين أن نستعير فكرة الأشعرية في (السببية) ونقول: لقد رأينا أشعرية الفقيه، (مع) شافعيته؛ لا (عنها) ولا (بها)!”.

أما الفصل الثالث فقد كان بعنوان: السلفيون وتراثهم العقدي، ومراده السلفيون الشافعية، فيذكر لنا (29) إمامًا شافعيًّا كان سلفيّ العقيدة، ويبين ما نقل عن كل واحد منهم وما أنتجه من آثار تدل على سلفيته، في مبحث ممتع وصل حجمه إلى (106) صفحة.

وبعدما ذكر المؤلف ما يدلل على الوجود القوي تاريخيًّا للمنهج السلفي داخل المدرسة الشافعية بدأ في ذكر أصولهم السلفية؛ ولذا كان الفصل الرابع عن موقف الشافعية من الدليل السمعي، والخامس عن موقفهم من الدليل العقلي.

أما الفصل الرابع الخاص بالدليل السمعي، فتناول الكتاب في مبحث، والسنة في مبحث، وخبر الواحد في مبحث، والإجماع في مبحث.

فبين أن الأصل الفقهي والعقدي من الكتاب والسنة واحد، وقد دلل على ذلك، ويتطرق لمشكلة التأويل، وأثرها في البعد عن الدليل السمعي وموقف الشافعية السلفيين منه، وبين أن الالتزام بالتأصيل الشافعي لم يتحقق في الاعتقاد إلا على طريقة السلفيين.

وفي مبحث خبر الواحد تناول المبحث من جهة الصنعة الحديثية عند طائفة من علماء الشافعية، بعيدًا عن الجدل الكلامي، فتناول أدلة وجوب قبوله وشروط ذلك دون التفريق بين العقائد والأحكام.

وفي مبحث الإجماع تناول وجه دلالته في باب العقيدة عند الشافعية السلفيين وغيرهم، وتوقف مع نص مخالف للسمعاني ليبين وجهه وسببه.

أما الفصل الخامس فقد جعل المبحث الأول منه لمنزلة الدليل العقلي في البحث العقدي، وبين طريقة المنهج السلفي في ذلك وما وجّهوه للدليل العقلي من نقد، ودلل عليه، ثم بين اعتبار المنهج الأشعري للدليل النقلي، وبين انتقالهم عن طريقتهم لطريقة المعتزلة.

وبعد ذلك تناول موقف الشافعية من دليل الجوهر والعرض في المبحث الثاني، وبين رفض المنهج السلفي لهذا الدليل، وذكر انتقادات الشافعية السلفيين لهذا الدليل المعتبر عند الأشاعرة.

وبذلك ينتهي الباب الأول من هذه الدراسة، ويليه الباب الثاني.

الباب الثاني: البحث العقدي عند الشافعية:

هذا الباب هو في حقيقته دراسة لأهم مسائل الخلاف بين السلفيين والأشاعرة، فقد تناول ستًّا من المسائل الكبرى في الخلاف، وجعل لكل مسألة فصلًا، وهو في كل فصل يذكر مذهب السلف، ويدلل عليه من أقوال السلفيين الشافعية، ويذكر مذهب الأشاعرة ويبين ما فيه من مخالفة وإشكالات؛ ولذا فقد جاء هذا الباب في ستة فصول.

الفصل الأول: بحوث عامة في أحكام الصفات الإلهية، تناول فيه: إثبات الصفات بين التوحيد والتشبيه، ومسألة القول في الصفات كالقول في الذات، والقول في بعض الصفات كالقول في بعض، ومسألة تفويض الكيف وتفويض المعنى، ومعنى قولهم: أمروها كما جاءت.

الفصل الثاني: الصفات الخبرية، وقد تناول فيه موقف السلفيين والأشاعرة، وأتبعه بالكلام على صفة اليدين كنموذج تطبيقي، ومسألة الصفات الاختيارية، ومسألة علاقة الإرادة بالمحبة والرض وبابهما.

الفصل الثالث: تناول فيه مسألة علو الله تعالى على عرشه، وقد تناول أثناء ذلك صفة الاستواء على العرش وصفة النزول.

الفصل الرابع: تناول فيه صفة الكلام وما يتعلق بها من مباحث؛ كتعلقها بمشيئة الباري تعالى.

الفصل الخامس: تناول فيه مسألة رؤية الله تعالى في الدار الآخرة، وبين وجه الخلاف بين مذهب السلف ومذهب الأشاعرة، وتناول مسألة لذة النظر إلى وجهه الكريم.

الفصل السادس: خصصه لمسائل الإيمان، تناول فيه الكلام على مسألة الإيمان قول وعمل، وزيادة الإيمان ونقصانه.

وبذلك ينتهي الباب الثاني، ليتبعه خاتمة الدراسة التي ذكر فيها المؤلف بعض النتائج والتوصيات.

ما يؤخذ على الكتاب:

لا يخلو عمل عن مؤاخذات، لكن هناك أعمال تأخذ بلب القارئ فتصرفه عن المؤاخذات اليسيرة التي لا يخلو عمل منها، ومن تلك الأعمال هذا الكتاب الذي بين أيدينا، ومع ذلك فربما تتوجه سهام النقد إلى الكتاب لبعض الأمور نذكر منها:

= الفصل الأول والثاني من الباب الأول كانا من الصعوبة بمكان، ولم تفلح عبارات المؤلف الأدبية في كسر هذه الصعوبة على الوجه المنشود؛ مما يجعلها صعبة على المبتدئ رغم ما فيها من علم كثير ومباحث رائعة، ربما كان من الممكن تبسيط هذه المباحث على نحو أوضح مما استخدمه المؤلف.

= سبق بيان أن الدراسة تهدف إلى أمور ثلاثة: رصد تاريخي لقضية الارتباط بين الأشاعرة والشافعية، وتوضيح مدى تغلغل التيار السلفي بقوة داخل المدرسة الشافعية، ودراسة لقضايا الخلاف بين الأشاعرة والسلفيين داخل المدرسة الشافعية: الأمر الذي أدى إلى طول الكتاب جدًّا، ولو أن المؤلف اكتفى بالأمرين الأولين لكان ذلك كافيًا لتحقيق الهدف الذي عنون به الدراسة، مع نشر الأمر الثالث مستقلا.

لكن قد يعتذر للمؤلف بأن قيمة الدراسة المتعلقة بالأمر الثالث لن تظهر ما لم تكن بجانب الأمرين الأولين.

وعلى أية حال فقد بذل المؤلف جهدًا مشكورًا في دراسته، نسأل الله تعالى أن يجعلها في ميزان حسناته.

والحمد لله رب العالمين.

 

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) مما كتبه المؤلف على الصفحة الخلفية لغلاف الكتاب.

([2]) الاتجاه السلفي عند الشافعية (ص: 146).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الإمام أبو إسحاق الشاطبي في مرمى نيران من أصابته دعوة سعد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   يتمنى العاقلُ ألا يصدرَ تجهيلُ الشاطبي من ذي شيبةٍ في الإسلام، بله راسخ في العلم؛ لما في ذلك من إذلال النفس، وهو أمر لا نرضى به لأحدٍ من أهل القبلة، لكن قُدرة الله غالبة، وهي سابقة لمشاعر البشر؛ لقول الله تعالى: {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ […]

مقصلَة التَّجسيم (الجزء الثاني: دعاوى تجسيم ابن تيمية في الميزان)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اتُّهم ابن تيمية رحمه الله بالتجسيم قديمًا وحديثًا، وقد توارد على اتهامه بذلك الأشاعرة والصوفيَّة والرافضة والأحباش، وقد اعتمدوا على فهمهم الخاص للتجسيم، وهو: أن إثبات الصفات الفعلية لله سبحانه وتعالى تجسيم، فحاكموا ابن تيمية على هذا الاصطلاح الحادث عندهم، ورموه بالقول بالتجسيم رغم أقواله الصريحة في موضوع التجسيم […]

مقصلَة التَّجسيم(الجزء الأول: بيان موقف ابن تيميَّة من التَّجسيم)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]، وقد عمل أهل السنة والجماعة بمقتضى هذه الآية، فأثبتوا الأسماء والصفات الواردة في الكتاب والسنة، ونزَّهوا الله عن المثل، فهم في كل ما يثبتونه لله من الأسماء والصفات يكرّرون ويؤكّدون أنَّه إثبات بلا […]

مناقشة دعوى مخالفة ابن تيمية للإمام أحمد في مسألة حدوث القرآن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسبب القراءات الحرفية والمنزوعة من السياق التاريخيّ والعقديّ لكلام الإمام أحمد وفهم مآلات كلامه ظهرت شبهةٌ انتشرت مؤخَّرًا في الأوساط العلمية، وهي أن ابن تيمية يخالف الإمام أحمد في قدم القرآن، أثارها بعضُ الباحثين المعاصرين، متأثِّرين بالطرح الاستشراقي في عدَم الرسالية في مناقشة الأفكار والموضوعية في الطرح، وليت […]

معهود العرب.. بين الحصانة الفكرية وأصحاب النص المفتوح

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: في الأيام القليلة الماضية طالعتُ مقالاتٍ ونشراتٍ لبعض الكتَّاب العرب، تدور مادتها حول قراءة النصّ الشرعي وتفسيرِه، ويدْعون فيه لفتح النصّ ليتسنّى لهم الاستدلالُ به، وتوظيفُه فيما يريدون. والعجيب أن هذه الأفكار بجملتها وتفاصيلها إنما هي إعادة تدوير لأفكار استشراقية وكتاب غربيين حداثيين، وتلقَّفها بعض الكتَّاب العرب […]

مفهوم الكبائر في نصوص البلد الحرام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المعصيةُ شؤمُها عظيم، وعاقبتها وخيمةٌ، وهي من أسباب حِرمان الطاعة، فلو لم يكن للذنب عقوبةٌ سوى صدِّه عن الطاعة لكفى، فالعاصي تقطع عليه المعصيةُ طاعاتٍ كثيرة، كل واحدة منها خير من الدنيا وما عليها([1]). والمغبون من حُرم الطاعة والعبادة في أفضل أماكنها وأوقاتها، قال الغزالي: (فإن الله […]

قراءة في كتاب «الحركة الحنبلية وأثرها في بغداد من وفاة الإمام أحمد إلى نهاية القرن الخامس الهجري» (241- 500)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الكتابة في تواريخ المذاهب عمل شاق، يدركه من عانى الكتابة، أو تعنّى البحث فيه، وقد اقتحم هذا الدرب كثير من الباحثين، وقد قدّم الباحث الجزائري خالد كبير علال -حفظه الله- بحوثًا قيمةً عن الحنابلة وتاريخهم، وهو عمل يُبين عن همةٍ عاليةٍ عند الباحث؛ حيث تجشَّمَ عناء البحثِ في مذهبٍ […]

ترجمة الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان رحمه الله تعالى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة فقد فجع العالم الإسلامي صبيحة يوم الأربعاء الثاني من شهر جمادى الآخرة (1443هـ) بموت عالم من كبار العلماء، وموت العالم –لا شك- ثلمة في جدار الإسلام، فالعلماء هم حراس الشريعة، وحماة ثغورها، ولذلك كان موتهم مصيبة كبيرة لدى أهل العلم والإيمان، وإنا لله وإنا إليه راجعون. وهذه ترجمة موجزة […]

التخاطر والاستبصار ..وأثرهما في نشر الإلحاد في بلاد المسلمين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن من خطورة فكر أصحاب الفلسفات الشرقية الوافدة على بلادنا أنهم ينشرون بين الناس أن التواصل مع العقل الباطن يُمكّن المرء من قدرات فوق بشرية، وإمكانات بلا حدود. وهذه المزاعم الخرافية من نواتج الاعتقاد بأن الوعي هو الوجود المطلق، وأن الفكر متحكم بالحقائق الخارجية، كما هو متقرر في الفلسفة […]

الوجه الحقيقي للإلحاد

اتّهام الأديان بالإرهاب: يقرِّر ريتشارد دوكينز: أنَّ أكثر الحروب في العالم كانت نتيجةَ الأديان([1])، وهي جملة لطالما ردَّدها الملاحدة عند نقدهم للأديان، فيرون أنَّه لا مخلَص للبشريَّة من الحروب والقتال إلا بنبذ الأديان كلّها والصيرورة إلى الإلحاد؛ لأن الإلحاد -في نظرهم- هو جنة الأرض، وهو السَّلام الذي سيعمُّ الكون لو صار الجميع إليه، متخلِّين عن […]

عرض ونقد لكتاب:(الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     البيانات الفنية للكتاب: اسم الكتاب: الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد، وبيان آثارها على المستوى العلمي والعملي مع موقف كبار العلماء الذين عاصروا نشوء الوهابية وشهدوا أفعالهم. أعدَّه: عثمان مصطفى النابلسي. الناشر: دار النور المبين للنشر والتوزيع – عمَّان، الأردن. الطبعة: الأولى، 2017م. العرض الإجمالي للكتاب: هذا […]

موقف السلفيين من العلماء المخالفين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: معلوم أن الصفات السلوكية الإنسانية العامة من الاتزان والعدل والحكمة هي أهم ما يميز فضلاء بني البشر، بل لعلها من المشتركات الأخلاقية لدى جميع الأمم، وأولى الناس بهذه الصفات السويَّة هم أهل السنة، فهم نقاوة أهل الإسلام، كما أن أهل الإسلام هم نقاوة أهل الأمم. ومن تلك الصفات […]

بحث في معنى قول الإمام أحمد:(إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولًا: تمهيد: 1- أصل هذه القاعدة: اشتُهِرَ عن الإمام أحمد رحمه الله قولُه ناصحًا تلميذَه أبا الحسن الميموني: “إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام”([1])، فجرت هذه العبارة قاعدةً في ضبط العلوم، ونبراسًا لكل طالب علم يتناول الأقوال والخلاف، ويترتب على فهمها الفهمَ الصحيح عظيمُ الأثر، وعلى […]

تحرير مذهب الحنابلة في مسألة تهنئة النصارى بأعيادهم

مع كلّ موسم من أعياد غير المسلمين يتجدَّد الجدَل حول هذه المسألة، ويتجدَّد معها الاتهام للعلماء والدعاة المتمسِّكين بما عليه عامَّة أهل العلم من تحريم تهنئة النصارى وغيرهم من الكفار بأعيادهم بالتشدد وتضييق ما فيه سَعَة، ومصادرةِ الرأي الآخر، والإنكارِ في مسائل الخلاف… إلى آخر تلك التُّهَم المكرَّرة. وبعد أن كان غايةُ القائلين بجواز ذلك […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017