الأحد - 07 رجب 1444 هـ - 29 يناير 2023 م

التعرِيف بكِتَاب: (التفسير المادي للتاريخ في أحداث القرن الأول الهجري -دراسة نقدية-)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: التفسير المادي للتاريخ في أحداث القرن الأول الهجري.. دراسة نقدية.

اسم المؤلف: د. خالد بن محمد الغيث، أستاذ التاريخ بكلية الشريعة بجامعة أم القرى.

دار الطباعة: مركز طروس للنشر والتوزيع، الكويت.

رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1442هـ-2021م.

حجم الكتاب: يقع في غلاف وسط، وعدد صفحاته (95) صفحة.

مشكلة البحث وهدفه:

يعالج هذا البحث إشكالية حسن ظنِّ بعض الباحثين بنظرية التفسير المادي للتاريخ، واعتبارها نظرية علمية بحتة، ثم تنزيلها على السلف الصالح والرعيل الأول منهم خاصة وهم الصحابة ومن بعدهم ممن عاش في القرن الأول؛ فيولّد لنا تاريخًا معلولًا مليئًا بالأمراض والعقد المعنوية، وتاريخًا مشوّهًا في جوانبه الحسية.

ومن هنا يظهر أن هدف البحث هو: النقد والتقويم لمن أقحم التفسير المادي في دراسته لتاريخ القرن الأول والصحابة رضوان الله عليهم بحسن نية منه، وهو ما يبين لنا حدود البحث أيضًا ومنهجه حيث يتناول المنهج النقدي.

مميزات الكتاب:

يمتاز الكتاب بعدة أمور:

1- المناقشة الموضوعية للقضية التاريخية دون ميل أو جنوح ذات اليمين أو ذات الشمال.

2- النفَس الهادئ للمؤلف في كتابه، فلا يجرح ولا يعتدي، وإنما يعرض قول المخالف دون المساس به.

3- العناية بإيراد شبهة المناوئ بالنص وتوثيقه.

4- العناية بمناقشة الدعوى دون الولوغ في شخصية المدّعي أو حاله.

5- العناية ببيان الحق في كلّ قضية منتقَدَة، وتأصيل مذهب أهل السنة فيها، وإيراد النصوص التي اعتمدوا عليها.

6- الإيجاز في العرض مع قوة الطرح واستيفاء النقد حقّه وإنِ احتمل تأصيل الأصول والجذور الفلسفية للموضوع إشباعًا أكثر.

7- التحذير والنقد لقضية تشربت وتسربت إلى الكتابات التاريخية دون أن يحسّ بها أصحابها، خاصّة مع هيمنة الفكر الغربي وفلسفاته ومذاهبه.

خطة البحث:

أفصح الباحث في مقدمة كتابه عن تقسيمات بحثه، وأنها تنتظم في مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة:

المقدمة وفيها: إشكالية البحث، وهدفه، وحدوده، ومنهجه، وخطته.

المبحث الأول: وفيه إلماحة عن: ثمرات دراسة التاريخ، وذكر ثلاث عشرة ثمرة من ثمراته.

المبحث الثاني: وخصصه للحديث عن: مدرسة التفسير المادي للتاريخ، وقد جاء في شقين:

الشق الأول: جلّى فيه ظروف نشأة المدرسة المادية التاريخية الحديثة.

الشق الثاني: تأسيس المدرسة المادية التاريخية وأبرز أفكارها، وقد لخصها في نقاط نستعرض نحن عشرة منها:

  1. عدم إيمان المدرسة المادية بالقرآن والسنة ودور المشيئة الإلهية في حركة التاريخ.
  2. يزعمون أن الأخلاق مجرد حيل لتحقيق المآرب والمصالح المادية الاقتصادية.
  3. المؤمن بالمادية التاريخية أحد ثلاثة: جاهل بالمادية التاريخية، أو جاهل بالإسلام، أو جاهل بهما معا.
  4. يصمُون كل من يستدلون بالنصوص الشرعية في أعماله بأنه رجعي تقليديّ دوغمائي مؤدلَج؛ ترهيبًا لهم من حرمانهم من صكوك العقلانية والتقدمية!
  5. يتّهمون خصومهم بأنهم انتقائيون وهم في الحقيقة أول من يمارسه، حيث يتصيدون ما يناسب نظرتهم المادية الحادة في المصادر والمراجع، ويغفلون كلّ ما يمت للغيب بصلة.
  6. تزعم المدرسة المادية أن التاريخ يمرّ ولا بد بخمس حقب: الشيوعية الأولى، الرق، الإقطاع، الرأسمالية، ثم الشيوعية الثانية. وهذه الأخيرة هي الفردوس الأرضي! ولما يصلوا إليها!
  7. انتقاد المدرسة المادية ليس فقط من خصوم المدرسة، بل من رجال المدرسة نفسها، فقد بدت سوأتها للجميع.
  8. يحاولون إلغاء دور الفرد في قيادة المجتمعات ليزعموا أن الدهماء هم من يفعل ذلك؛ محاولة لتنحية الأنبياء وورثتهم عن المشهد المؤثر في التاريخ.
  9. يدندنون حول فكرة الحتميّة التاريخيّة ميلًا إلى تنحية القدرة والتدبير الإلهي.
  10. الفتوحات الإسلامية في القرن الأول كانت رحمةً بأهل البلاد المفتوحة بشهادة المستشرقين الذين سبروا طبيعة الحروب في التاريخ ودرسوا طبيعتها في فجر الإسلام.

المبحث الثالث: وأبرز فيه: نماذج من كتابات المدرسة المادية عن عصر الصحابة.

ومن أهم النقاط التي سبرها ونقدها خلال عرضه لهذه النماذج:

  1. تنحية الوحي (العقلية الغيبية كما يسمّيه الماديون) عن المشهد التاريخي الإسلامي ليحل محله النص السياسيّ!
  2. الحط من شأن المدونات التاريخية الإسلامية التراثية، وإعلاء شأن الكتابات المعاصرة وأن مثلها مثل الطب الشعبي والطب الحديث!
  3. ترسيخ منهج الشكّ في كل شيء وفي كل مصدر معرفي (تاريخي) وفي كل أستاذ يحدّثك عن التاريخ! يقول المؤلف: “أصحابه يدعون الناس للشك في أقوالهم ومناقشاتهم في كل صغيرة وكبيرة، لكن إذا حصلت المناقشة تلبَّدت الأجواء، ودخل سهيل في الجوزاء، ونعتوك بالرجعية العرجاء التي لا زالت تعيش على السرج والدلاء!”([1]). وهذا المنهج نجده يتسلط على نصوص الوحي ولم يسلم منه صحاح الأحاديث النبوية!
  4. ترك الترضّي عن الصحابة -رضوان الله عليهم- والتشجيع على التطاول عليهم والتترس أمام ذلك بالبحث العلمي المتجرد، وتشويه صورة بعضهم كابن الزبير رضي الله عنه.
  5. التحامل على الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك رحمه الله.
  6. الإعلاء من شأن شبكة المصالح الاقتصادية، وعزو جميع الأحداث التاريخية إليها.
  7. إنكار التآمر على قتل عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما، ودعوى أنها حادثة فردية!
  8. التباكي على الخوارج وإنكار الأحاديث الصحيحة الواردة في ذمهم!
  9. التشكيك في غاية الفتوحات الإسلامية ودعوى ماديتها!
  10. اتهام المسلمين بأنهم كانوا يستمرون في أخذ الجزية حتى ممن أسلم!

وفي نهاية هذا العرض نذكر أهم نتائج البحث، فمنها:

  1. أن الكنيسـة كانت في أوروبـا زمـن العصور الوسطى تحتكـر كل أنـواع المعرفـة، ومـن يتجـرأ ويفكـر خـارج إطـار الكنيسـة فـإنـه يعرّض نفسـه للتحقيق والمحاكـمـة التـي تـصـل إلى حـد الإعـدام أحيانـا.
  2. مع بدايـات عـصر النهضة في أوروبا وتمـرّد الـنـاس عـلى تـسـلـط الكنيسـة ظـهـر الإلحـاد كـردة فعـل نفسـية عـلى طـغـيـان الكنيسة، وكل مـا بيّنت لهـا مـن ديـن أو حديـث عـن الـغيـب.
  3. وسـط الظـروف السـابقة ولـدت المدرسـة المادية التاريخيـة الإلحادية كظاهـرة نفسية، وأصبـح موقفهـا مـن شـتـى أنـواع المعرفة موقفًا صارمًا.
  4. الوحـي هـو المنهـج التأصيلي والمصدر الأول للمعرفة، والذي مـن خـلالـه يـتـم الحـكـم عـلى شتـى أنـواع المعرفة، لكن إذا نحِّـي الوحي ونحِّي الغيـب بـاسـم التنوير والعالميـة فـإن الماديـة تصبح عنـد ذلـك صـنمًـا يـعبـد مـن دون الله.
  5. تعامُلُ المؤرخين الماديين مـع المصادر التاريخية مخالفٌ لقـاعـدة: (ثبت العـرش ثـم انـقـش) حيث إنه يبحث في المصـادر عمـا يـؤيـد الفـكـرة التي تبناهـا مسبقا، وهـي الدوافع الاقتصادية وشبكات المصالح، ثـم يصطادهــا ويقيّدهـا، ويبنـي عليهـا تحليلــه دون تثبـتٍ مـن صحتهـا، وهـذا هـو التفسير الرغبـوي بعينـه.
  6. الغـزو الفكـري عـلى الأمـة أشـد خطورة مـن الغـزو المـادي العسكري؛ لأنـه يتسلل إلى الأمـة بـدون صـخـب أو ضجيج، وهو مـا يعـرف بالقـوة الناعمة العابرة للحـدود، وهـذا مـا يستدعي التعامل مع مخرجات الثقافة الغربيـة بعقليـة نقـديـة نابعـة مـن كـونه هـو المصـدر الأول للمعرفة.
  7. دعـوة التعامـل مـع المعرفـة عـلى أنهـا مـنـتـج إنسـاني مشـترك ومحايـد دعـوة مضللـة تختفي خلفهـا العـديـد مـن الفلسـفات المادية الإلحاديـة القادمـة مـن الـغـرب والشرق.
  8. النظريات المادية الغربية تنطلـق مـن كـون الـغـرب هـو مصدر المعرفة ومركزهـا، وأن ثقافتـه هـي المنهـج التأصيـلـي الـذي ينبغـي الاحتكام والرجـوع إليهـا في تقييـم شـتـى أنـواع المعرفة؛ وهـذه نظـرة مترعة بالغطرسة والنظـر بدونيـة للآخريـن.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) التفسير المادي للتاريخ (ص:47).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

حديث إزالة النخامة من المسجد واعتراض الحداثيين

يرى بعض الحداثيين أنَّ هذا الدينَ قد جمع بين بعضِ التناقضات، منها أمور تتعلق بالنظافة؛ إذ كيف يسمح النبي صلى الله عليه وسلم  لصحابته أن يتنخَّموا عن يسارهم وتحت أقدامهم وهم في الصلاة، خاصة لو حدث ذلك في المسجد، أليس هذا منظرًا مؤذيًا لمن حوله؟ ثم أليس هذا الفعل فيه سوء أدب مع الله؟! فإذا […]

الرد على من زعم أن التفويض هو إثبات مع التنزيه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ثمة قناعة غير صحيحة منتشرة في الأوساط الشعبوية ، وهو أن من التفويض هو إثبات مجمل للصفات من غير خوض في المعاني التفصيلية، وكثيرًا ما نسمع من المخالفين أن إثبات معنى صفة اليد وتفويض الكيف عند شيخ الإسلام هو إثبات تحديد لهذه اليد كأن تكون من جنس أيدي المخلوقين […]

خصائص أبي بكر الصديق رضي الله عنه (أدلتها، وركائزها، ومدلولاتها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     فإنَّ مِن أصول أهل السنة والجماعة حبَّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمَهم وتوقيرهم، والشهادة لهم بالفضل والسابقة والمكانة السامقة، فهم خير قرون الأمة وأكرمها. وقد كان السلف رضي الله عنهم يعلِّمون أولادهم حبَّ أبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما يعلِّمونهم السورة من القرآن، كما […]

حديث صفوان بن المعطل.. وهل يدل على التهوين من صلاة الفجر؟

  ادَّعى بعض مَن عُرف بتتبُّع الشواذ والمتشابهات أنَّ أداء صلاةِ الفجر بعد طلوع الشمس لا يختلف عن صلاتها قبل طلوع الشمس، وأنّ الإنسان إذا كانت أحواله لا تتناسب مع صلاة الفجر في موعِدها فلا مانع مِن صلاتها حينما يستيقظ. واحتجَّ على ذلك بحديث صفوان بن المعطّل رضي الله عنه وأنَّ النبي صلى الله عليه […]

المعتمد العقدي عند الحنابلة.. دعوى ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اعتمدت بعض الدعوات الحنبلية الجديدة على ظنون وأوهام صيَّروها مُسلَّمات، ومن جُملة هذه الظنون: فكرة «معتمد المذهب العقدي» وذلك بهدف تمرير بعض البدع في قالب اختيارٍ مذهبي، وليت الأمر وقف إلى هذا الحد، بل تعداه إلى ادعاءاتٍ غير محرّرة، وهو ادعاء أن معتمد المذهب هو التفويض أو نفي الأفعال […]

أين ذهبت خُطَبُ النَّبي صلى الله عليه وسلَّم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: السُّنَّة النبويَّة واجهت الكثيرَ من حَمَلاتِ التَّشكيك والطعن على مرِّ العصور، بدءًا من فتنة الخوارج والروافض، ثم أهل الكلام من المعتزلة وغيرهم، وصولًا إلى المستشرقين، وانتهاء بأذنابهم من منكري السنَّة ممَّن يسمَّون بالقرآنيين والحداثيين ومن على شاكلتهم. وقد صار التَّشكيك في السنة النبوية صَيحةَ الوقت المعاصر، وبات كلُّ […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الثاني”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   القسم الثاني: الأحاديث التي استدلوا بها على استحباب شد الرحال إلي قبر النبي ﷺ: الحديث الأول: ما رواه الدارقطني في سننه، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي»([1]). استدل به السبكي في شفاء السقام، وعمر عبد […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الأول”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولاً: تعريف الزيارة: أولاً: في اللغة: مأخوذة من الزور وهو الميل، فالزاء والواو والراء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على المَيْل والعدول، فمن زار قوماً فقد مال إليهم بنفسه([1]) ، وتأتي بمعنى: الإتيان بقصد الالتقاء([2])،  أوهي:  في العرف قصد المزور إكراماً له واستئناساً به([3]) . ثانياً: في الاصطلاح العام: أما عند […]

الاحتفال بالكريسماس.. مناقشة فتوى دار الإفتاء المصرية في الاحتفال والتهنئة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وسلم وبعد: فقد سئلت دار الإفتاء المصرية سؤالا، عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية، وعن حكم تهنئة المسيحين فيه؟ فأجابت بما يلي :”الاحتفال برأس السنة الميلادية المؤرخ بيوم ميلاد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على نبينا […]

تكفير المعيَّن عند الإمام محمد بن عبدالوهاب (مهمَّاتٌ ومسالكُ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد:      “قلَّة هم الرجال الذين أثاروا هكذا انفعالات، وقلَّة هم الذين رأوا فكرهم محرفًا بصورة كاريكاتورية، وقلَّة هم الذين أُبديَت بهم الآراء دون الاهتمام بقراءتهم أو فهمهم، ومع محمد بن عبدالوهاب ندخل في ميدان الجدل، وقضية النوايا والاستيهام، فمنذ أكثر من قرنين راجت التحليلات والروايات غير الموضوعية التي […]

التداخل العقدي بين الطوائف المنحرفة.. الصوفية والفلاسفة أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   لا شكَّ أنَّ الزهد والتقلُّل من مُتع الدنيا وعدم تعلُّق القلب بها هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، وقد حثَّنا الله في كتابه على ذلك فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ} [فاطر: 5]، […]

شذرات في التحوّل المذهبي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن التحوّل المذهبي من الأمور التي تشدّ أنظار المطالع في سير الفقهاء والعلماء والمفكرين من السابقين واللاحقين وتراجمهم، وقلما ينظر فيها طالب علمٍ إلا وتساءل عن أسباب ذاك التحوّل وملابساته. ومن الرسائل اللطيفة التي أُفْرِدت لهذا الموضوع: رسالة للشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد رحمه الله، حيث […]

موقف الفقيه العزّ بن عبد السلام من ابن عربيّ الاتّحادي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: تواترت كلماتُ أهل العلم العدول من مختلف المذاهب في ذمّ محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بمحيي الدين ابن عربي (558هـ-638هـ) أحد أشهر رؤوس الضلالة في تاريخ الإسلام، واشتهرت كلماتهم في التحذير منه وبيان انحرافه وإلحاده، حتى أفرد بعضهم في ذلك الفتاوى والمؤلَّفات، […]

المشاهد والقباب بين الحقيقة والخرافة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أرسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فختم به الرسالة، وهدى به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وفتح برسالته أعينًا عميًا وآذانًا صمًّا وقلوبًا غلفًا، فأشرقت برسالته الأرض بعد ظلماتها، وتألفت بها القلوب بعد […]

ورقة في الجواب عن شبهة عدم الإلزام بفهم الصحابة في فهم نصوص الوحي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لم يعد العقلانيون المعاصرون يصادمون النَّص، ولم يعودوا يناقضون الإجماع؛ لأنهم علموا أنها معركة خسر فيها مرارًا وتكرارًا أسلافُهم ممن يريدون اتباع الهوى وإشباع الشهوة وتحريف الدين الإسلامي، فاتخذوا وسيلةً أخرى لاستهداف النصوص الشرعية، فصاروا يقدِّمون أفكارهم المخالفة للشرع في قالب شرعيّ بتوظيف النصوص لترسيخ أفكارهم الهدّامة للدين الإسلامي، […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017