الخميس - 18 شوّال 1443 هـ - 19 مايو 2022 م

التَعرِيف بكِتَاب:(أحاديث العقيدة التي يوهم ظاهرها التعارض في الصحيحين – دراسة وترجيح)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: أحاديث العقيدة التي يوهم ظاهرها التعارض في الصحيحين – دراسة وترجيح.

اسم المؤلف: أ. د. سليمان بن محمد الدبيخي، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القصيم.

رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى في مكتبة دار البيان الحديثة، بالطائف، عام 1422هـ-2001م، ثم الطبعة الثانية في دار المنهاج، بالرياض عام 1434هـ، ثم الثالثة في نفس الدار عام 1440هـ.

حجم الكتاب: يقع في مجلدين، وعدد صفحاته (760) صفحة.

أصل الكتاب: رسالة علمية تقدَّم بها المؤلف لنيل درجة الماجستير من قسم العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى، وقد أجيزت بتقدير ممتاز مع التوصية بالطبع.

مشكلة البحث وهدفه:

بين المؤلّف أن مشكلة بحثه هي: تصدّر أعداء السنة بالطعن والكيد لها؛ فغَدَوا يرمونها بالتناقض والتعارض، ويضربون بعض نصوصها ببعض، ويشكّكون في صحة أحاديثها الصحيحة وما تضمنته من المعاني الفريدة -خاصة ما يتعلق منها بالعقيدة- متذرِّعين بسيل جارف من الشبهات، وبحر متلاطم من البدع والخرافات، وقد كان علماء السنة لهم بالمرصاد، فأبطلوا شبهاتهم، وأبانوا زيفها وضلالها، وأزاحوا الستار عن خطرها وكيدها.

فكان هدف هذا البحث هو: إزالة التعارض المتوهَّم بين أحاديث العقيدة حسب القواعد المرسومة من أهل العلم لدفع التعارض.

وبهذا يكون قد برز أهمية هذا البحث وذلك من جوانب:

  1. أنه يتعلق بالمصدر الثاني من مصادر الدين الإسلامي.
  2. أنه في أصح كتب الإسلام بعد القرآن وهما صحيحا البخاري ومسلم اللذان تلقتهما الأمة بالقبول.
  3. أنه في جانب العقيدة الذي هو أهم جانب من جوانب الدين الإسلامي.
  4. أن هذه الأحاديث قد يتعلّق بها من رام هدم الدين والتشكيك في مصادره الأصلية.

منهج البحث:

أفصح الباحث في مقدمة البحث عن الخيوط المنهجية لبحثه، ونجملها في النقاط التالية:

  1. تتبع الأحاديث التي ظاهرها التعارض في الصحيحين مما يتعلق بالعقيدة، ثم ميّز أحاديث كل مسألة على حدة؛ وذلك من خلال جرد الكتب التالية:
  • الصحيحان.
  • تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة.
  • مشكل الآثار للطحاوي وغيرهما.
  1. تقسيم الأحاديث بحسب المسائل التي تعارضت فيها تلك الأحاديث ظاهرا إلى أبواب العقيدة (ترتيب حديث جبريل) ثم التفريع عليها بحسب الحاجة.
  2. طريقة عرض المسائل كالتالي:
  • إيراد الأحاديث التي قد يوهم ظاهرها التعارض في المسألة.
  • بيان وجه التعارض.
  • عرض مسالك العلماء الأربعة تجاه هذا التعارض وهي: الجمع أو النسخ أو الترجيح أو التوقف.
  1. التزم في مسائل هذا البحث أن تكون الأحاديث المتعارضة فيها من قبيل الأحاديث المرفوعة، إلا ثلاث مسائل أحاديثها موقوفة؛ ذلك أن من احتج بها جعلها من قبيل المرفوع حكمًا وهي أحاديث: الرؤية، ومكان سدرة المنتهى، والدخان.

ثم بين المؤلف بعض اختصاراته ورموزه في الكتاب ومنهجه في التخريج والتوثيق والعزو.

خطة البحث:

جعل المؤلف بحثه في مقدمة، وتمهيد، وثلاثة أبواب، وخاتمة، على التفصيل التالي:

المقدمة: وفيها مشكلة البحث وهدفه وأهميته ومنهجه وخطته.

التمهيد: وفيه ستة مباحث:

المبحث الأول: تعريف التعارض ومختلف الحديث، وفيه عرَّف بمصطلح “التعارض” لغة واصطلاحًا، وبيَّن أنه مصطلح أصوليّ أكثر منه حديثيّ، واختار تعريفه بـ: “تقابل حديثين نبويين على وجه يمنع كل منهما مقتضى الآخر تقابلًا ظاهرًا”.

ثم عرَّف بمصطلح “مختلف الحديث” وبيَّن أنه مصطلح حديثي، واختار تعريفه بتعريف الإمام النووي رحمه الله، وهو: “أن يأتي حديثان متضادان في المعنى ظاهرًا”، وأما “مشكل الحديث” فهو أعم منه مطلقًا؛ حيث يدخل فيه غموض لفظه أو تعارض مع آية أو إجماع أو قياس أو عقل أو نحوه.

المبحث الثاني: أشهر الكتب المؤلفة في مختلف الحديث، واقتصر فيه على عرض أشهر أربعة كتب في الفن وهي:

  1. اختلاف الحديث للشافعي.
  2. تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة.
  3. مشكل الآثار للطحاوي.
  4. مشكل الحديث وبيانه لابن فورك.

ونبَّه المؤلف إلى أن هذا الكتاب الأخير مختلِف عن سابقيه؛ إذ غرض مؤلّفه هو تأويل أحاديث العقيدة الواردة في باب الصفات خاصة؛ بدعوى أنها توهم التشبيه والتجسيم على ما تقرره العقيدة الأشعرية.

ولاحظ عليه تكلُّفه الشديد في التأويل وخلطه بين الصحيح والضعيف والموضوع.

المبحث الثالث: بيان أن التعارض بين النصوص الصحيحة إنما هو في نظر المجتهد، وأما في الحقيقة فليس ثمة تعارض.

المبحث الرابع: مسالك العلماء عند التعارض.

المبحث الخامس: ترجمة موجزة للإمامين البخاري ومسلم عليهما رحمة الله.

المبحث السادس: مكانة الصحيحين عند الأمة.

الباب الأول: الإيمان بالله، وتحته ثلاثة فصول:

الفصل الأول: ما يتعلق بتوحيد الألوهية، وفيه سبعة مباحث:

المبحث الأول: العدوى.

المبحث الثاني: الطيرة.

المبحث الثالث: الرقى.

المبحث الرابع: الكي.

المبحث الخامس: الحلف بغير الله تعالى.

المبحث السادس: ما جاء في بعض الألفاظ الموهمة للتشريك في الربوبية.

المبحث السابع: في قوله ﷺ: «إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب».

الفصل الثاني: ما يتعلق بتوحيد الأسماء والصفات، وفيه أربعة مباحث:

المبحث الأول: ما جاء في قوله ﷺ: «كلتا يديه يمين».

المبحث الثاني: ما جاء في صفة الرحمة لله عز وجل.

المبحث الثالث: ما جاء في علو الله تعالى وفوقيته مع ورود نصوص المعية والقرب

المبحث الرابع: ما جاء في رؤية النبي ﷺ لربه عز وجل.

الفصل الثالث: مسائل تتعلق بالإيمان، وفيه ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: ما جاء في مؤاخذة من أساء في الإسلام بعمله في الجاهلية والإسلام.

المبحث الثاني: أحاديث الوعد والوعيد.

المبحث الثالث: ما جاء في مكان سدرة المنتهى.

الباب الثاني: اليوم الآخر، وتحته فصلان:

الفصل الأول: أشراط الساعة، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: ما جاء في ابن صياد، هل هو المسيح الدجال أم غيره؟

المبحث الثاني: ما جاء في الدخان، هل مضى أم لم يأت بعد؟

الفصل الثاني: مسائل تتعلق باليوم الآخر، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: ما جاء في تعذيب الميت ببكاء أهله عليه.

المبحث الثاني: ما جاء في قلة النساء وكثرتهن في الجنة.

الباب الثالث: القدر ومسائل متعلقة بالنبوة، وتحته فصلان:

الفصل الأول: القدر، وفيه ستة مباحث:

المبحث الأول: زيادة العمر بصلة الرحم.

المبحث الثاني: ما جاء في أن الشقي من شقي في بطن أمه، مع ورود ما يدل على أن كل مولود يولد على الفطرة.

المبحث الثالث: «والشر ليس إليك».

المبحث الرابع: حكم أولاد المشركين الآخرة.

المبحث الخامس: ما جاء في (اللو).

المبحث السادس: وقت كتابة الملك ما قدِّر للعبد في بطن أمه.

الفصل الثاني: مسائل متعلقة بالنبوة، وفيه مبحثان:

المبحث الأول: حكم التفضيل بين الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

المبحث الثاني: عدد أجزاء النبوة التي منها الرؤيا.

الخاتمة: ذكر المؤلف فيها النتائج وخلاصة كل مبحث من المباحث السابقة.

أنموذج من البحث:

نأخذ هنا أنموذجًا مما بحثه المؤلف في كتابه وهو مبحث التفضيل بين الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، حيث بدأ المؤلف بعرض الأحاديث التي يوهم ظاهره التعارض على النحو التالي:

“ثبت عنه ﷺ النهي عن التفضيل بين الأنبياء، وثبت عنه أيضا ما يفهم منه جواز ذلك، أما الأحاديث التي فيها النهي عن التفضيل بين الأنبياء فكما يلي:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: بينما يهودي يعرض سلعته أعطي بها شيئا كرهه، فقال: لا والذي اصطفى موسى على البشر، فسمعه رجل من الأنصار فقام فلطم وجهه وقال: تقول: والذي اصطفى موسى على البشر والنبي ﷺ بين أظهرنا؟! فذهب إليه فقال: أبا القاسم، إن لي ذمة وعهدا، فما بال فلان لطم وجهي؟! فقال: «لم لطمت وجهه؟» فذكره، فغضب النبي حتى رئي في وجهه ثم قال: «لا تفضلوا بين أنبياء الله، فإنه ينفخ في الصور فيصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله، ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من بعث، فإذا موسى آخذ بالعرش، فلا أدري أحوسب بصعقته يوم الطور أم بعث قبلي، ولا أقول: إن أحدًا أفضل من يونس بن متى»([1])، وفي رواية: «لا تخيروني على موسى»([2]).

وأورد الألفاظ الأخرى في الباب.

ثم استعرض ما ورد عنه مما يفهم منه جواز التفضيل وهي:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ «أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع، وأول مشفع»([3]).

وعنه رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: «فضلت على الأنبياء بست: أعطيت جوامع الكلم، ونصرت بالرعب، وأحلت لي الغنائم، وجعلت لي الأرض طهورا ومسجدا، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي النبيون»([4]).

ثم بيَّن وجه التعارض فقال:

“جاء في الأحاديث الأولى ما يفيد النهي عن التفضيل بين الأنبياء، وجاء في الأحاديث الأخرى ما يفيد جواز التفضيل بينهم حيث صرح بأفضليته وسيادته على الأنبياء!”.

ثم ذكر مذاهب العلماء تجاه هذا التعارض؛ فأكد أن التفاضل بين الأنبياء موجود وثابت، وأورد الأدلة الشرعية على ذلك، كما أورد الإجماعات وأقوال الأئمة كالآجري والنووي وابن كثير والسفاريني وابن تيمية.

وأما ما ورد من النهي عن التفضيل فبين أنه قد سلك فيها أهل العلم مذهبين: الجمع والنسخ، ثم فصل كل مذهب.

ثم عقد مبحثًا للترجيح، ورجَّح أن مذهب الجمع هو المتعين هنا، والجمع الذي يظهر رجحانه -والله تعالى أعلم- هو أن التفاضل بين الأنبياء والرسل ثابت وموجود، وبه صرح القرآن، ثم بيَّن أن المفاضلة بين رسولين أو نبيين أو تفضيل رسول أو نبي على عدد من الرسل أو عدد من الأنبياء على وجه التعيين -أي: تعيين الفاضل والمفضول- فإنه أمر غيبي توقيفي لا بد فيه من دليل، فلا يجوز التفضيل بمجرد الرأي.

ثم بيَّن أن تفضيل نبينا محمد ﷺ وتفضيل أولي العزم من الرسل قد دل الدليل عليه كما تقدم، وهذا القول هو الذي تجتمع به أدلة الكتاب والسنة.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (3233)، ومسلم (2373).

([2]) أخرجه البخاري (2280)، ومسلم (2373).

([3]) أخرجه مسلم (2278).

([4]) أخرجه مسلم (524).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

الوهابيون سُنِّيُّون حنابلة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد: فإن الإسلام دين محفوظ من لدن رب العالمين، ومن مظاهر حفظه أن الأمة حين تبتعد عنه يهيِّئ الله تعالى منَ الأسباب ما يُجلِّيه ويظهره ويقرّب الأمَّة منه، والناس في الاستجابة […]

العقلُ أصلٌ والشرعُ تَبَعٌ ..قانونٌ كُليٌّ أو مُغالَطة؟ (قراءة في أدبيات السّجال العقدي)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لا تخطئُ عينُ المطالع للسجال العقدي وكتُب التراث الكلامي عمومًا رؤيةَ جدلٍ كبير حول العلاقة بين العقل والنقل، وهي قضية قد بُحثت كثيرًا، وللعلماء تحريرات حولها. والذي أودُّ إبرازه هنا مناقشة قضية أصالة العقل وتبعية الشرع، وبها يظهر أنها ليست مُسلَّمَة أو قانونًا يُرجع ويُحتكم إليه عند التعارض، […]

الشطح الصوفي .. عرض ونقد (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تحدثنا في الجزء الأول عن تعريف الشطح عند الصوفية، وكيف يتصوّره الصوفية، وكيف يتعاملون معه، وفي هذا الجزء نحاول نقد هذه الظاهرة المعقدة والمشتبكة وتفكيكها، وذكر مواقف أهل العلم منها. أولا: نقد تصوير الصوفية للشطح: تصوير الصوفية للشطح بأنه عبارة عن حالة إيمانية عرفانية وجدانية شديدة، بحيث لا يمكن […]

الشطح الصوفي .. عرض ونقد (الجزء الأول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: كثيرًا ما تُروى أقوال وأفعال مستقبحة مخالفة للشريعة منسوبةً إلى مشايخ التصوف ورموزه في القديم والحديث، وكُتُبُ الصوفيةِ أنفسهم مملوءةٌ بذكر هذه الأقوال والحكايات، كما في كتاب (الطبقات) للشعراني وغيره من مدونات الصوفية، وقد اصطلح الصوفية على تسمية هذه الأمور الصادرة عن مشايخ التصوف بـ (الشطحات)، وهو الاصطلاح […]

مغالطات حول مقام إبراهيم عليه السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولًا: تمهيد: بين الحين والآخر يثار جدل في حقيقة مقام إبراهيم عليه السلام، وضرورة نقله من مكانه، وأنه غير مراد في قول الله تعالى: {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا} [آل عمران: 97]، ويتناول الحديث فيه أطراف مختلفة، فمنها صحف ومجلات وقنوات إعلامية، وأخرى هندسيَّة معمارية […]

الأعياد بين السلف والخلف

إنَّ الأعيادَ في مفهومِ الشرع هي شعاراتٌ لأهل الملل، فكل يوم فيه جمع ويعود ويتكرر الاجتماع والفرح فيه فهو عيد؛ “فالعيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد، عائد بعود السنة، أو بعود الشهر، أو الأسبوع، ونحوه”([1])، وهي ترمز لانتصاراتهم وخصوصيّاتهم الدينية، ويعبّرون فيها عن فرحِهم باعتقادِهم، وهي نعمةٌ من الله على أهل […]

نماذج من إعمال الإمام أحمد للحِجاجِ العقليّ في ردوده على المبتدعة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: بين الفينة والأخرى تعلو أصوات من ينعق بأهمية العقل وضرورة إعماله، ولكن أُودع في العقل اللاواعي لكثير من الناس أن أهل العقل هم الفلاسفة اليونانيون في الزمن الغابر والمخترعون التجريبيون في الوقت الحاضر وحسب، غافلين أو متغافلين عن إعمال أرباب الإسلام وعلماء السلف للعقل، سواء في بنائهم […]

الأصول العقليَّة على حجيَّة فهم الصَّحابة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمَة: أرسل الله رسوله محمَّدًا صلى الله عليه وسلم بخاتِمة الرسالات، وأعظم الكُتب على الإطلاق؛ ليكون نبراسًا للبشرية إلى قيام السَّاعة، فبلَّغ النَّبي صلى الله عليه وسلم الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح أمَّته، وتركها على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلَّا هالك، وقد تلقَّى هذا الدين عن رسول الله […]

وقفاتٌ مع تجهُّم الأشاعرة.. ودعوى تكفيرهم لذلك

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: مسألة التَّكفير واحدةٌ من المسائل الكبرى التي اعتنى بها علماء الإسلام قديمًا وحديثًا، ولا شكَّ أنَّ لها مآلات كبيرة وخطيرة، سواء كانت عمليَّة أو علميَّة، وممن نبه على خطورة المسألة وعظّمها ابن أبي العز إذ قال: “واعلم -رحمك الله وإيانا- أنَّ باب التَّكفير وعدم التكفير بابٌ عظمت الفتنة […]

شبهةٌ وجوابها “في مسألة حقّ المطلَّقة في حضانة الأولاد في الشريعة الإسلامية”

مقدمة: تُثَار اليوم شبهات عديدةٌ حول المرجعية الشرعية للمجتمعات الإسلامية، وهذه الشبهات كثيرةٌ كثرَةَ سبل الخطأ، ومتشعبة تشعُّبَ أودية الانحراف، وهي تتوزع على أبواب الشريعة كلها من عقائد وعبادات وأخلاق وجنايات ومعاملات. ومن بين تلك الشبهات: شبهات تثار حول أحكام الأحوال الشخصية، مما يتطلب من أهل العلم السعي في رد تلك الشبهات ودحضها، وبيان الحق […]

 “وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضَ”..إثبات الكرسي والرد على من نفاه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       المقَـدّمَـــة: بعث النبي صلى الله عليه وسلم وبلَّغ ما أُنزل إليه من ربِّه، فقابله الصحابة رضوان الله عليهم بالانقياد والتسليم بكل ما أُنزل إليهم من ربِّهم، ولم يكن تسليمهم لشرع ربِّهم اتباعًا مجردًا دون فهم واستيعاب لما ينزل عليهم؛ بل كانوا يسألون النبي صلى الله عليه […]

الوعيُ السِّياسي لدى الصَّحابة .. (اجتماع سقيفة بني ساعدة أنموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من البدهيات التاريخيَّة القول بأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أنشأ دولة إسلامية عريقة لا زالت تقف شامخةً بحضارتها في هذه الأرض، وليس الأمر قاصرًا على أنَّه فقط أنشأ دولة ذات سيادة مستقلة، بل كان هو عليه الصلاة والسلام رئيسًا وحاكمًا عليها، فالنبي صلى الله عليه وسلم بجانب سلطته […]

وقفات مع هدم القباب في البقيع والأضرحة من كتاب: (لمحات من الحياة العلمية في المدينة المنورة من القرن الحادي عشر إلى القرن الرابع عشر)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    أولًا: بيانات الكتاب: يعدُّ هذا الكتابُ من المراجع المهمَّة في الحياة العلمية في المدينة المنورة، ففيه رصد تاريخيٌّ استقرائيٌّ لبعض الأحداث المهمة في المدينة المنورة، كما أنَّ فيه تحليلًا ونقدًا لها. ولعل من أهم النتائج التي توصل لها الباحث أن الظن بأن هذه القرون الأخيرة ليست إلا فترة […]

عدد ركعات صلاة التراويح (وهل صلاة التراويح إحدى عشرة ركعة بدعة وهابية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مع كون الخلاف في عدَدِ ركعات صلاة التراويح قديماً لكن وقع الغلوّ في هذه المسألة من  بعض الناس بين إفراط وتفريط، والمسلم يحرص في قيام رمضان أن يقومه إيمانًا واحتسابًا، فلا ينهج في ذلك سوى المنهج اللاحب الذي دلت عليه الأدلة الشرعية. فـ”لا ينبغي لنا أنْ نغلوَ أو نُفَرِّطَ، […]

«حيَّرني الهمَذَاني» وفطرية الاستدلال على علوّ الله تعالى – قراءة تاريخية تحليلية للقصة والسِّجال السَّلفي الأشعري حولها-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: إن الفطرة المستقيمة إذا لامست شغافَ القلب الحي طاشت معها موازين الجدل والتقليد والمعارضات العقلانية؛ فإن نور الفطرة يدعم أنوار الوحي، ويمهد لقبوله في قلوب العباد على جناح التسليم والاستسلام، {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017