الثلاثاء - 05 جمادى الأول 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 م

جوانب من حياة العلامة جمال الدين القاسمي

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

وبعد، فهذه جوانب، من حياة مصلح كبير، وعالم شهير، تعلم وعلّم، ودعا وصبر، حتى نفع الله به البلاد والعباد، ألا وهو الشيخ جمال الدين القاسمي.

 

نسبه وولادته:

هو أبو الفرج محمد جمال الدين بن محمد سعيد بن قاسم القاسمي الدمشقي.

والقاسمي: نسبة لجده الشيخ قاسم، الشهير، بالحلاق.

ولد المترجم، ضحوة يوم الإثنين، لثمان خلت من شهر جمادى الأولى، سنة ثلاث وثمانين ومائتين وألف، في زقاق المكتبي، ظاهر باب الجابية، بالقرب من قصر الحجاج، في دمشق الشام.

 

نشأته: 

نشأ المترجم، نشأة حسنة صالحة، في كنف والده، وتلقى عنه مبادئ العلوم العربية والشرعية، ولم يكد يكمل الثالثة عشرة حتى حفظ القرآن الكريم، وأتقن الخط العربي، وأقبل على طلب العلم منذ نعومة أظافره، وقد حرص أبوه على أن يعهد به إلى الأئمة الأعلام في كل فن، فدرس على كثير من علماء دمشق في زمانه.

 

وقد كان بيت القاسمي بيت علم وصلاح، فقد كان جده الشيخ قاسم فقية الشام وصالحها، وكان أبوه، فقيهاً أديباً، وكذلك كان أعمامه: الشيخ عبد الرحمن، والشيخ محمد، والشيخ عبد الغني، وكذلك خاله: الشيخ حسن جبينة، وابن عمه: الشيخ أحمد القاسمي، وفي هذا الجو من حرمة الدين وجلاله كانت حياة المترجم.

 

صفاته:

كان أبيض اللون، نحيف الجسم، ربعة القد، أقرب إلى القصر منه إلى الطول، غضيض الطرف، كثير الإطراق، خافض الصوت، ثقيل السمع، خفيف الروح، دائم التبسم، واسع الحلم، سليم القلب، نزيه النفس، عف اللسان، عفيف القلم، واسع العلم، جم التواضع، برّاً بالأهل، وفيّاً للإخوان، يأخذ ما صفا، ويدع ما كدر، عائلاً عفيفاً قانعاً، سخياً على ضيق حاله.

 

مكتبته:

حبب للمترجم، القراءة من صغره، حتى قيل: إنه قرأ واقتنى غالب ما طبع في عصره من كتب، وبيته يحتوي على مكتبة أسسها جده الشيخ قاسم، ووسعها أبوه، ونماها القاسمي بعد وفاة والده حتى تركها وفيها 2000 مجلد، وجعل لها غرفة خاصة، وصنع فهرساً بكتبها.

وتتميز مكتبة آل القاسمي، بتنوعها الواسع، وعدم اقتصارها على الكتب الشرعية، وأوقفها على ذريته وطلبة العلم، ونشر إعلاناً بذلك في الصحف، وهي مفتوحة إلى اليوم للباحثين، فجزى الله أحفاد القاسمي على رعايتهم لوصية ووقف جدهم.

 

أعماله:

-انتدبته الدولة السورية، للتنقل بين بلدات وقرى سورية؛ لإلقاء الدروس العامة، ظل أربع سنوات، من 1308 إلى 1312.

-تولى الإمامة في أحد المساجد؛ حين طلب بعض الفضلاء، من والده سنة 1303، أن يرسله؛ ليكون إماماً لهم في مسجدهم في الصلوات الخمس، ويقيم الدروس لهم.

-تولى التدريس في مدرسة عبد الله باشا العظم.

-له مشاركات فعالة في الحياة الاجتماعية بدمشق.

-كان يتصدى للبدع والخرافات، ويأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر.

رحلاته:

رحل إلى المدينة المنورة، والمسجد الأقصى، ولبنان، والأردن، ومصر وغير ذلك من المدن السورية، والبلدان العربية.

زار المدينة النبوية، سنة 1328، مع صهره خليل بك العظم، والتقى فيها بالسيد أحمد البرزنجي -مفتي الشافعية فيها-، وزار فيها مكتبة شيخ الإسلام عارف حكمت، والمكتبة المحمودية، وتمنى لو يتاح له الإقامة في المدينة، نحو عام؛ لينسخ تلك الكتب المهمة الموجودة فيها.

 

وزار المترجم، مصر، سنة 1321، مع الشيخ عبد الرزاق البيطار، والتقى بالشيخ محمد عبده، فاغتبطا بلقائه، واغتبط بلقائهما، وصارت المكاتبة بعد ذلك متصلة بينه وبينهما.

وزار بعض نواحي سوريا؛ حين كان اختياره، من قبل الوالي العثماني، ضمن عدد من الفضلاء، سنة 1309؛ لإلقاء دروس عامة، في شهر رمضان، فذهب إلى وادي العجم، وسجل يوميات تلك الرحلة في كتاب، بعنوان: “بذل الهمم في موعظة أهل وادي العجم”.

 

محنته:

بعدما رجع من زيارته لبعض الدول العربية.. اتّهمه وعدداً من أصدقائه، بعضُ الحساد، لدى الوالي العثماني في دمشق، ببعض التهم الباطلة، وهو تأسيس مذهب جديد في الدين، اسمه: المذهب الجمالي، فاستدعي في سنة 1313؛ للتحقيق أمام مفتي دمشق، وقاض من قضاتها، وتشدد المفتي معه، ولم يقبل ما قاله من رد التهمة، وأوقع العقوبة به، ولكن القاضي كان منصفاً عادلاً، فنقل للوالي زيف الادعاء، وبطلان التهمة، فأخلي سبيله، واعتذر إليه والي دمشق، وذلك في حادثة كبيرة، سميت: حادثة المجتهدين، ثم أثبتت براءته.

وحول هذه التهمة، نظم المترجم، هذه الأبيات: 

زعم الناس بأن * مذهبي يدعى الجمالي

 

وإليه حينما أفتي * الورى، أعزو مقالي

 

لا وعَمر الحق * إني سلفي الانتحالِ

 

مذهبي ما في * كتاب الله ربى المتعالي

 

ثم ما صح من * الأخبار لا قيل وقالِ

 

أقتفي الحق ولا * أرضى بآراء الرجالِ

 

وأرى التقليد جهلاً * وعمى في كل حالِ

 

 

تدريسه:

تفرغ المترجم، للتأليف والإقراء، في حياة والده، وبعد موته، وحادثة تهمته، اعتكف في منزله للتصنيف وإلقاء الدروس الخاصة وتوجه إلى مسجده جامع السنانية، في دمشق القديمة -وهو المسجد الذي كان يؤمه والده وجده من قبله-؛ حيث أقام دروسه العامة، في التفسير، وعلوم الشريعة الإسلامية، والأدب العف.

ودرّس في بعض رحلاته وسفراته، كما أنه درس في صغره؛ حينما طلب بعضهم من أبيه، أن يفتح لهم دروساً، فلبى طائعاً متمكناً.

 

مؤلفاته:

-السفينة.[1]

-محاسن التأويل.[2]
-دلائل التوحيد.

-ديوان خطب.

-الفتوى في الإسلام.

-إرشاد الخلق إلى العمل بالبرق.

-شرح لقطة العجلان.

-مذاهب الأعراب وفلاسفة الإسلام في الجن.

-موعظة المؤمنين اختصار إحياء علوم الدين.

-تنبيه الطالب إلى معرفة الفرض والواجب.

-جوامع الآداب في أخلاق الأنجاب.

-إصلاح المساجد من البدع والعوائد.

-تعطير المشام في مآثر دمشق الشام.

-قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث.

-شذرة من السيرة النبوية.

-رسالة الاستئناس لتصحيح أنكحة الناس.

-حياة البخاري.

-الوعظ المطلوب من قوت القلوب.

-رحلتي إلى المدينة المنورة.

-سر الاستغفار عقب الصلوات.

-ثمرة التسارع إلى الحب في الله تعالى وترك التقاطع.

-العقود النظيمة في ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه العظيمة، ومحاسن شريعته القويمة.

-رسالة في أوامر من مشايخ الإسلام بالحكم بغير المذهب الحنفي.

-بيت القصيد في ديوان الإمام الوالد السعيد.

-المسح على الجوربين.

-منتخب التوسلات.[3]

-الأوراد المأثورة.[4]

دعوته:

تأثر المترجم، في دعوته، بدعوة محمد عبده، ورشيد رضا، فكان يدعو إلى إصلاح العبادات والمساجد من البدع، وإلى اتخاذ الإسلام منارة توحيد لكل المسلمين، بحيث لا يفرقهم خلاف عقدي أو فقهي، وإلى اتخاذ العربية لغة البلاد.

 

واحتفظ بشخصيته المسلمة الشرقية العربية، ولم يتأثر بالحضارة الغربية ولا بالمستشرقين، ولم يخدع بذلك كما حصل لبعض أقرانه آنذلك.

وقد شرق وغرب في الدعوة إلى الله على علم وبصيرة، وسعى بكل وكده؛ أن يواصل دعوته، ولكنهم وقفوا بأطرقه.

 

عقيدته:

نشأ المترجم، ككثير من أهل عصره، على العقيدة الأشعرية، والطريقة النقشبندية، واستمر إلى الثلاثين من عمره –تقريباً-، وذلك عام 1313 وما حولها، فهدي إلى العقد السلفي.

 واستمر حياته كلها، ينافح عن السلفية، ويدافع عن أهلها، لا يلوي على شيء، فتارة يطبع الكتب، وأخرى يؤلف في الدفاع عنها، وهكذا حتى لقي ربه غير مبدل ولا محرف.

وإن كانت بقيت عنده أشياء يسيرة ، لا تقدح في سلفيته الثبتة، وعقده المحكم؛ وذلك بسبب نشأته ومشيخته.

وقد أوذي وعودي، في سبيل ذلك، لكنه صبر حتى ظفر.

 

مشايخه:

-والده الشيخ محمد سعيد قاسم[5].

-الشيخ بكري بن حامد العطار.

_ الشيخ سليم بن ياسين العطار

-الشيخ طاهر الجزائري.[6]

-الشيخ عبد الرزاق البيطار.[7]

-الشيخ سليم البخاري.[8]

-الشيخ عبد الرحمن بن علي شهاب المصري[9].

-الشيخ محمد أفندي محمد مصطفي القرصي.[10]

-الشيخ رشيد أفندي قزيها الشهير بابن سنان.[11]

-الشيخ أحمد الحلواني.[12]

 

 

تلاميذة:

-خير الدين الزركلي.[13]

-الشيخ محمد بن عبد العزيز بن مانع.[14]

-الأستاذ محب الدين الخطيب.[15]

-الشيخ حامد التقي.[16]

-الشيخ محمد بهجه البيطار.[17]

-الشيخ محمد جميل الشطي.[18]

-الشيخ توفيق البرزة.[19]

-الشيخ عبد الفتاح الإمام.[20]

 

 

الثناء عليه:

قال محمد كرد علي: كان القاسمي مثالاً لعلماء السلف، في تعدد معارفه، وإلمامه بكل ما ينبغي علمه للمجتهد، دون أن يشغله ذلك عن التدريس والوعظ واللقاء بالناس … وبينما ترى القاسمي على قدم السلف الصالح، عالماً كبيراً بين الفقهاء، والأصوليين، والمحدثين، والمفسرين، إذا هو من المختصين بالأدب، وبينما تراه يؤلف إذا بك تراه يواظب على التدريس لطلبته، أو وعظه المستمعين في دروسه وخطبه، ومع كل هذه الأعمال، تراه يهش ويبش كل ساعة، ويفسح من وقته شطراً ليغشى مجلسه أخلاؤه وطلاب الفوائد منه.

 

 

وقال شكيب أرسلان: كان فى هذه الحقبة الأخيرة جمال دمشق، وجمال القطر الشامى بأسره فى فضله، وسعة علمه، وسماحة الخلق، ورجاحة العقل، ونبالة القصد، وغزارة العلم، والجمع بين العقل والنقل والرواية والفهم … وشفوف حسه، وذكاء نفسه، وكرم أخلاقه، وشرف منازعه، وجمعه بين الشمائل الباهية والمعارف المتناهية.

 

وقال الشيخ رشيد رضا: “هو علامة الشام، ونادرة الأيام، والمجدد لعلوم الإسلام، محيى السنة بالعلم والعمل والتعليم والتهذيب والتأليف، وأحد حلقات الاتصال بين هدى السلف والارتقاء الذى يقتضيه الزمن.. الفقيه الأصولى المفسر المحدث الأديب المتفنن التقي الأواب الحليم الأواه العفيف النزيه صاحب التصانيف الممتعة والأبحاث المقنعة “

 

 

وفاته:
توفي في دمشق، مساء السبت، الثالث والعشرين، من جمادى الأولى، سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة وألف من الهجرة، وذلك بعد مرض استمر معه عدة أشهر، ودفن في مقبرة الباب الصغير بدمشق، وله من العمر تسعة وأربعين عاماً، وكانت جنازته حافلة جداً، ونعاه أهل العلم في دمشق وبيروت ومصر والعراق.

ورثاه كثير من تلامذته وإخوانه، منهم: رشيد رضا، ومحمود الألوسي، وأخوه صلاح الدين القاسمي، وخير الدين الزركلي وغيرهم-رحمه الله رحمة الأبرار، وأسكنه جنات تجري تحتها الأنهار-.[21]


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

[1] ألفه وعمره ست عشرة سنة، سنة 1299، وهي مجموعة من الفوائد اللطيفة، والمسائل الشريفة.

[2] في اثنا عشر مجلداً، مكث في كتابته، نحو خمسة عشر عاماً، يأخذه في حله وترحاله حتى أنهاه، وأشرف على طباعته/ الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي.

[3] حين وجد أن الناس تتمسك بأوراد للقطب الفلاني والولي العلاني، رغب أن يستبدل لهم ذلك، بأدعية من القرآن، وأدعية الفرج بعد الشدة، وذلك في سنة 1315.

[4] بعد أن جمع “منتخب التوسلات” جمع أوراد الصباح والمساء وما يقال في السَّحر، مما صحح وثبت، وسماها “الأوراد المأثورة” في سنة 1319، وكتب عن ذلك: “وحبذا اليوم الذي نرى فيه، لا ينتشر إلا المأثور، ولا يعتقد إلا الحق، وما ذلك على الله بعزيز”.

[5] قرأ عليه في المختصرات الفقهية والنحوية.

[6] استفاد من صحبته، علماً بحال العصر، ومعرفة بنوادر الكتب وغرائب المسائل.

[7] حضر مجالسه وتأثر به في منهجه السلفي.

[8] صحبه واستفاد منه.

[9] نزيل الشام. قرأ عليه القرآن.

[10] نزيل دمشق، ومن صلحاء الأتراك. أخذ عليه تعلم الكتابة.

[11] قرأ عليه في مقدمات وفنون شتى، من توحيد وصرف ونحو ومنطق وغيرها.

[12] شيخ قراء الشام. جود عليه القرآن، وقرأ عليه ختمة وأكثر، من نصف الأخرى على رواية حفص.

[13] تعرف عليه من كتبه، وخاصة كتابه “دلائل التوحيد”، ثم التقى به واستفاد منه كثيراً.

[14] من علماء نجد، زار دمشق ولازم القاسمي فيها مدة، ودرس عليه، ورغّبه بالعلم.

[15] كان يحضر له في جامع السنانية.

[16] من أقارب القاسمي وأسن طلابه، درس عليه ولازمه 17 سنة، وكان من أعرف الناس بشيخه.

[17] كان من أخص تلاميذه، إن لم يكن أخصهم على الإطلاق.

[18]  لازمه واستفاد منه كثيراً، وأصبح مفتي الحنابلة في زمانه.

[19] كان من طلابه المبرزين، وكان المترجم، يستشيره في المسائل والقضايا.

[20] لازمه زماناً، وأصبح من حملة منهجه وفكره الإصلاحي.

[21] للتوسع في ترجمته:

-الأعلام – خير الدين الزركلي.

-جمال الدين القاسمي وعصره – ظافر بن جمال الدين القاسمي.

-من بيوتات العلم بدمشق آل القاسمي ونبوغهم في العلم والتحصيل – محمد بن ناصر العجمي.

– جمال الدين القاسمي أحد علماء الإصلاح الحديث في الشام – نزار أباظة.

– إمام الشام في عصره جمال الدين القاسمي سيرة ذاتية، بقلمه – تحقيق محمد العجمي.

– آل القاسمي ونبوغهم في العلم والتحصيل – محمد العجمي.

– القاسمي وآراؤه الإعتقادية – علي دبدوب.

-مقال للأستاذ محمد زاهد أبوغدة.

-مقال للأستاذ أسامة شحادة، في مجلة البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

عرض وتعريف بكتاب ” دراسة الصفات الإلهية في الأروقة الحنبلية والكلام حول الإثبات والتفويض وحلول الحوادث”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا شك أننا في زمن احتدم فيه الصراع السلفي الأشعري، وهذا الصراع وإن كان قديمًا منحصرًا في الأروقة العلمية والمصنفات العقدية، إلا أنه مع ظهور السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية والانفتاح الذي أدى إلى طرح الإشكالات العلمية على مرأى ومسمع من الناس، مع تفاوت العقول وتفاضل الأفهام، ووجود من […]

هل هناكَ وحيٌ آخر غير الكُتبِ المنزَّلة؟ حجةٌ أخرى على منكري السُّنة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: جاء النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من عند ربِّه بالقرآن الكريم، فيه إجاباتُ الأسئلة الوجوديّة الكبرى، وفيه هداية الإنسان لما يصلِحه ويصلح شؤونَه ويعرِّفه بغاية وجودِه ووجود الكون ومآله ومآل الكون، وجاء النبيُّ صلى الله عليه وسلم أيضًا بما يفسِّر القرآنَ الكريم ويبيِّنه ويوضِّحه، ويذكر عباداتٍ شرعها الله […]

كفَّ الله أسنَّتنا فلنكفّ ألسنتنا (الأصول التي اعتمد عليها أهل السنَّة في الكفِّ عمَّا شجر بين الصَّحابة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: مذهبُ أهل السُّنة والجماعة في الصَّحابة مذهبٌ واضحٌ متَّسق مع النَّقل الصحيح والعقل الصَّريح ووقائع التاريخ، وتعاطي أهل السنة للموضوعات التي تتعلق بالصَّحابة الكرام تعاطٍ ينمُّ عن منهجيَّة واضحة في التعامل مع المسائل الشرعية، فلم يكفِّروا الصَّحابة الكرام كما فعلت الرافضة، ولم يجعلوهم كأي أحدٍ بعد جيل الصحابة […]

السّلفيّة من الإقبال عليها إلى التنكُّر لها

  ١/ ٢ لأزمانٍ متعاقبةٍ ظلَّت البدَعُ في الدين تتوالى على أمّة الإسلام حتى أثقلت كاهلَها بأشتاتٍ لا تُحصى من الخرافات والخيالات والأوهام، سدَّت عليها آفاق الحياة الرّحبة، وجعلتها أسيرةً للمنامات وشيوخ الدَّجَل والشعوذة والخرافة، وكل ذلك باسم الدين، وآلِ البيت، والمحبة الإلهية، وآصنافٍ من القوالب التي رُكِّب بها الاستعبادُ للشياطين وكهّانهم. وجاء الاستعمار إلى المسلمين […]

بُطلان دَعوى مخالفةِ ابن تيميةَ للإجماع (مسألة شدِّ الرحال نموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ من أكثر ما اشتهر عن مناوئي شيخ الإسلام ابن تيميةَ الادِّعاءَ عليه بأنه يخالف الإجماعَ، ولا ريب أنها دَعوى عريضةٌ بلا برهان، وقد أقدم عليها مخالفو الشيخ؛ بغيةَ تزهيد الناس في كلامه وتقريراتِه، ورغبةً في صرفهم عن أقواله وتحقيقاته، والباحثُ المنصف يدرك تمامًا أنَّ دعوى مخالفة الإجماع من […]

وقفاتٌ علميّة مع المجوِّزين لِلَعن يزيد بن معاوية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تعتبَر مسألةُ لعن يزيد بن معاوية من المسائل المشهورة التي بُحِثت في كتب العقائد والفقه والتفسير وشروح الحديث وكتب الآداب والسلوك، ومن أشهر من ذهب إلى جواز لعن يزيد بن معاوية أبو الفرج ابن الجوزي؛ إذ صنّف رسالةً خاصة في هذه المسألة سمّاها: (الرّدّ على المتعصّب العنيد المانع […]

الدِّعاية الموحِّديّة ضدَّ دولة المرابطين السلفيّة (قراءة تحليليّة في رسائل محمد بن تومرت)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: إنّ المغربَ الإسلاميَّ كان إلى غاية أوائل القرن السادس على عقيدة السلف في الغالب الأعمّ؛ رغم قيام دولٍ رافضيّة وخارجية حاولت فرضَ عقائدها على الأمّة، فلم يزل الناس على مذهب مالك في الفروع، وعلى عقيدته -التي هي عقيدة السلف- في الأصول، وهذا الوضعُ الغالبُ لم يمنع من […]

ترجمة الشيخ الدكتور أسامة عبد العظيم (1367هـ/ 1948م – 1444هــ/ 2022م)(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الأرض تحيا إذا ما عاش عالمها … متى يمت عالم منها يمت طرف كالأرض تحيا إذا ما الغيث حلّ بها … وإن أبى عاد في أكنافها التلف قال العلامةُ ابن القيم رحمه الله: “إن الإحـاطـة بـتراجم أعـيـان الأمـة مطلوبـة، ولـذوي الـمعـارف مـحبوبـة، فـفـي مـدارسـة أخـبـارهم شـفـاء للعليل، وفي مطالعة […]

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ(1)

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارىء

عيد الهلع (الهالوين): أصله، وحكم الاحتفال به

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، وبعد: فمن المؤسف جدًا أن نرى مظاهر الاحتفال بما يسمى (الهالوين) أو (عيد الرعب والهلع) تنتشر في بلاد المسلمين؛ تقليدًا منهم للكفار والغربيين، دون أدنى إدراك لحقيقة هذا العيد الوثني، الذي ينبذه المسيحيون المحافظون، ويرونه عيدًا وثنيًا […]

علم المصطلح المعاصر والمصطلح الحديثي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: المصطلحات هي من مفاتيح العلوم، وقد قيل: إنّ فهم المصطلحات نصف العِلم؛ لأنّ المصطلح هو لفظ يعبر عن مفهوم، والمعرفة مجموعة من المفاهيم التي يرتبط بعضها ببعض في شكل منظومة، وقد ازدادت أهميّة المصطلح وتعاظم دوره في المجتمع المعاصر الذي أصبح يوصف بأنّه (مجتمع المعلومات) أو (مجتمع المعرفة)، […]

ما صحّ في الحبة السوداء وشكوك المنكرين!

  تمهيد: مَن ينظر إلى أصحاب الفكر الليبرالي والحداثي.. يجدُ أنَّهم لا ينظرون إلى الأشياء إلا بمعيارٍ واحد، وهو: معيار المادَّة فحسب، فيبنون آراءهم وتحليلاتهم عليها، ولا يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل يهزؤون بمن يأخذ بالأسباب ويؤمن بالغيب في آن واحد، فهو يؤمن بالله وبوعوده في القرآن والسنة، ويؤمن بالمادة والعقل والمصنع والآلة، فلا […]

التَعرِيف بكِتَاب: (أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة. اسم المؤلف: د. سليمان بن محمد الدبيخي، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القصيم. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى في دار المنهاج، الرياض عام 1427هـ، وطبعت الطبعة الرابعة عام 1437ه، وقد أعيد طبعه مرارًا. حجم […]

قراءة نقدية في كتاب (الصواعق والرعود) لابن داود الحنبلي (الجزء الرابع – الأخير) الكذب وسوء الأدب عند خصوم الدعوة النجدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   يمثِّل كتابُ الصواعق والرعود لعبد الله بن داود الزبيريّ (1225هــ) حالةً متقدمة من السقوط الأخلاقيّ والإفلاس الفكريّ لخصوم الدعوة الإصلاحية، فهو ردّ ممزوج بكثير من الكذب والشتم والسب والتكفير لإمام الدعوة محمد بن عبد الوهاب وأمير دولتها الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود. ومَن يطالع صفحات هذا الكتاب […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017