الثلاثاء - 09 رجب 1444 هـ - 31 يناير 2023 م

التَعرِيف بكِتَاب: (أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة.

اسم المؤلف: د. سليمان بن محمد الدبيخي، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القصيم.

رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى في دار المنهاج، الرياض عام 1427هـ، وطبعت الطبعة الرابعة عام 1437ه، وقد أعيد طبعه مرارًا.

حجم الكتاب: يقع في مجلدين وعدد صفحاته (800) صفحة.

أصل الكتاب رسالة علمية تقدم بها المؤلف لنيل درجة الدكتوراه من قسم العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، وقد أجيزت بتقدير ممتاز مع التوصية بالطبع.

أهدف البحث وأهميته:

كان هدف هذا البحث هو: حل الإشكال عن أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين.

ومن أهم ما يتبادر إلى أذهان القراء والباحثين هنا، هو: ما الفرق بين هذا الكتاب والكتاب الآخر للمؤلف: (أحاديث العقيدة التي يوهم ظاهرها التعارض في الصحيحين)؟

وقد أجاب المؤلف عن ذلك، في مقدمته، فقال: “رسالتي في مرحلة الماجستير كانت فيما يوهم ظاهره التعارض من أحاديث الصحيحين”، وهذا التعارض بين الأحاديث، نوع من أنواع المشكل، وليس هو كل المشكل، وعلى هذا، فإن كتابتي في الموضوع فيها، إكمال وإتمام لما بدأته في مرحلة الماجستير، على أنني سألتزم في موضوعي هذا؛ ألا أدرس حديثًا هناك”.

وأما أسباب اختياره فعلى النحو الآتي:

  1. أهمية هذا النوع من العلوم، وشدة الحاجة إليه.
  2. أهمية الصحيحين، والعناية بما اشتملا عليه من المباحث العقدية.
  3. أنني لم أجد -بعد البحث- كتابًا مفردًا على مذهب أهل السنة والجماعة يُعنى بالمشكل من أحاديث الصحيحين المتعلق بالعقيدة.

وبهذا، يكون قد برز أهمية هذا البحث وذلك من جوانب:

  1. أنه يتعلق بالمصدر الثاني مـن مصادر الدين الإسلامي.
  2. أنه في أصح كتب الإسلام بعد القرآن، وهمـا: صحيحـا البخـاري ومسلم اللذان تلقتهما الأمة بالقبول.
  3. أنه في جانب العقيدة الذي هو أهم جانب من جوانب الديـن الإسلامي.
  4. أن هذه الأحاديث قد يتعلق بها مـن رام هـدم الـديــن والتشكيك في مصادره الأصلية.

منهج البحث:

أفصح الباحث في مقدمة البحث عن الخيوط المنهجية لبحثه، ونحن نذكر أهمها في النقاط التالية:

  1. تتبع الأحاديث المتوهم إشكالها في الصحيحين مما يتعلق بالعقيدة.
  2. استعان على جمع الأحاديث وتتبعها بجرد الصحيحين وجرد طائفة من الكتب المتناولة للأحاديث المتوهم إشكالها؛ كتأويل مختلف الحديث لابن ابن قُتيبةَ، ومشكل الآثار للطحاوي.
  3. لما كان ضابط الإشكال مشكلًا يصعب تحديده؛ لأنه نسبي إضافي، فما يكون مشكلًا عند شخص قد لا يكون كذلك عند آخر، وقد التزم المؤلف ألا يدرج حديثًا في هذا البحث إلا وهو منصوص على إشكاله من قبل أهل العلم المعتبرين، أو كان في حكم ذلك، كأن يكون مذكورًا في الكتب المؤلفة في هذا الجانب، مراعيًا في ذلك تمييز كتب أهل السنة من غيرها عندما يكون الحديث في الصفات؛ علمًا أن المراد بالإشكال هنا: الإشكال المعنوي لا الإشكال اللفظي.
  4. اقتصر من الأحاديث على ما كان الإشكال فيها ينشأ عنه مسألة عقدية سواء كان الحديث واردًا في أبواب العقيدة المعروفة أو حتى في أبواب أخرى، كالسير والآداب والأحكام وغيرها.

ثم بين المؤلف بعض مصطلحاته واختصاراته ورموزه في الكتاب، في المقدمة ومنهجه في التخريج والتوثيق والعزو.

خطة البحث:

جاءت خطة البحث في مقدمة وتمهيد وثلاثة أبواب وخاتمة.

المقدمة: وفيها أهمية البحث وأسباب اختياره وخطته ومنهجه.

التمهيد: وفيه ستة مباحث:

المبحث الأول: تعريف المشكل وبيان الفرق بينه وبين المختلف، وبيَّن فيه: أن المشكل في اللغة يدور حول المماثلة والاشتباه والالتباس والاختلاط، وأما في اصطلاح المحدثين، فخلص إلى التعريف التالي: “أحاديث مروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأسانيد مقبولة، يوهم ظاهرها معاني مستحيلة أو معارضة لقواعد شرعية ثابتة”.

ثم حرر العلاقة بين مختلف الحديث ومشكل الحديث، وبيَّن الأرجح، وهو أن بينهما عموم وخصوص مطلق، وأن المشكل أعمُّ مطلقًا من المختلف؛ فكل مختلف مشكل بلا عكس، وهذا رأي كثير من الأئمة والباحثين، كالشافعي (204) رحمه الله، بينما خالفهم بعض العلماء كابن قُتيبةَ (276) رحمه الله.

المبحث الثاني: التعريف بأشهر المؤلفات في مشكل الحديث، ومنها:

  • على رأسها: كتاب الإمام الشافعي (204) رحمه الله “اختلاف الحديث“، ولكن مقصود الإمام الشافعي، ذكر نماذج دون استيفاء الأحاديث المشكلة.
  • تلاه ابن قُتيبةَ (276) رحمه الله، بكتابه “تأويل مختلف الحديث“، ولم يقتصر فيه على المختلف من المشكل، بل تناول غيره من أنواع مشكل الحديث، وبين المؤلف مميزاته وبعض المآخذ عليه.
  • تلاه الطحاوي (321) رحمه الله، بكتابه “مشكل الآثار” وهو أوسع ما كتب في الباب من السلف رضوان الله عليهم، وبين المؤلف مميزاته وبعض المآخذ عليه.
  • تلاه كتاب أبي الحسن الطبري (380) رحمه الله، بكتابه “تأويل الأحاديث المشكلة“، وبما أنه من رؤساء الأشاعرة، فقد خصصه لتأويل نصوص الصفات من آيات وأحاديث؛ لأنها مشكلة موهمة للتشبيه كما يزعم.
  • تلاه كتاب ابن فورك (406) رحمه الله، بكتابه “مشكل الحديث وبيانه” وهو مثل سابقه.
  • تلاه كتاب ابن الجوزي (597) رحمه الله، بكتابه “كشف المشكل من حديث الصحيحين“، وهو مختص بالصحيحين كما نرى، ومرتب على الجمع بين الصحيحين للحميدي، المرتب على المسانيد، وصرح مؤلفه بأنه: يعنى بالمشكل المعنوي لا اللفظي، ولكنه لم يتناول كلَّ المشكل، بل أدخل فيه ما ليس بمشكل، كما أنه تأوَّل كثيرًا من الصفات خاصة الصفات الخبرية.

المبحث الثالث: ظواهر الكتاب والسنة كلها حق.

المبحث الرابع: العمل بالمحكم والإيمان بالمتشابه، وفيه: بين أن المتشابه الخاص مرادف للمشكل، كما أكد على أن الوضوح والإشكال في النصوص قضية نسبية يتفاوت الناس فيها، وبين أن إطلاق القول بأن الصفات من المتشابه، خطأ؛ لأن التشابه مجمل هنا ويحتمل حقًّا وباطلًا ويحتاج إلى تفصيل، ثم عرَّج على أسباب استشكال النصوص واشتباهها وأنها عائدة إلى سببين:

  • الغلط في الفهم.
  • ضعف النص.

المبحث الخامس: ترجمة موجزة للبخاري ومسلم.

المبحث السادس: مكانة الصحيحين عند الأمة.

الباب الأول: الأحاديث المتوهم إشكالها في باب الإيمان بالله، وتحته فصلان:

الفصل الأول: الأحاديث المتوهم إشكالها في الأسماء والصفات، وفيه تمهيد، وأحد عشر مبحثًا:

التمهيد: بيان عقيدة أهل السنة والجماعة في الأسماء والصفات.

المبحث الأول: (خلق الله آدم على صورته)، وقد قسم الباحث غالب مباحث دراسة الأحاديث إلى ثلاثة مطالب، وسأكتفي بذكرها هنا، في هذا المبحث؛ تلافيًا للتكرار الممل، وهذه المطالب الثلاثة المتكررة في غالب الأحاديث، هي:

المطلب الأول: سياق الحديث المتوهم إشكاله وبيان وجه الإشكال.

المطلب الثاني: أقوال أهل العلم في هذا الإشكال.

المطلب الثالث: الترجيح.

وأحيانا، يكتفي بمطلبين إن رأى عدم الحاجة لإفراد مطلب بالترجيح، وأحيانا يزيد مطلبًا رابعًا عند الحاجة كما زاد هنا في هذا المبحث الذي نتكلم عنه مطلبًا رابعًا، وهو: في بيان معنى قوله ﷺ: (فيأتيهم الله في صورة غير صورته التي يعرفون).

المبحث الثاني: (وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة).

المبحث الثالث: (إن الله تسعة وتسعين اسمًا …).

المبحث الرابع: (لا يمل الله حتى تملوا).

المبحث الخامس: (مرضت فلم تعدني …).

المبحث السادس: (ما أحد أصبر على أذى سمعه من الله).

المبحث السابع: (ما ترددت عن شيء أنا فاعله …).

المبحث الثامن: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله).

المبحث التاسع: (يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر …).

المبحث العاشر: (الرحم شِجْنَةٌ من الرحمن).

المبحث الحادي عشر: (فإذا مت فأحرقوني ثم اسحقوني).

الفصل الثاني: الأحاديث المتوهم إشكالها في القدر، وفيه ثلاثة مباحث:

المبحث الأول: (حج آدم موسى).

المبحث الثاني: (خلق الله التربة يوم السبت).

المبحث الثالث: (لا يدخل أحدًا الجنة عمله).

الباب الثاني: الأحاديث المتوهم إشكالها في باب النبوة، وفيه سبعة مباحث:

المبحث الأول: (نحن أحق بالشك من إبراهيم).

المبحث الثاني: ما جاء في سحر النبي.

المبحث الثالث: ما جاء في إرسال الشهب على الشياطين.

المبحث الرابع: (إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل) مع قول أبي هريرة: (أوصاني خليلي بثلاث).

المبحث الخامس: حديث شريك في الإسراء.

المبحث السادس: لطم موسى عليه السلام لملك الموت.

المبحث السابع: (اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي) مع قوله: (لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي منهم اثنان).

الباب الثالث: الأحاديث المتوهم إشكالها في أشراط الساعة والمعاد، وتحته فصلان:

الفصل الأول: الأحاديث المتوهم إشكالها في أشراط الساعة، وفيه خمسة مباحث:

المبحث الأول: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين …) مع قوله: (لا تقوم الساعة إلا على شرار الخلق).

المبحث الثاني: (إن أول الآيات خروجًا طلوع الشمس من مغربها).

المبحث الثالث: ما جاء في طواف الدجال بالبيت مع ما ورد من أنه لا يدخل مكة ولا المدينة.

المبحث الرابع: (لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان).

المبحث الخامس: (أن تلد الأمة ربتها).

الفصل الثاني: الأحاديث المتوهم إشكالها في المعاد، وفيه ستة مباحث:

المبحث الأول: أحاديث الميزان، في ما الذي يوزن؟

المبحث الثاني: (إن أشـد الـنـاس عـذابًا عند الله يـوم الـقـيـامـة المصورون).

المبحث الثالث: (طوبى له عصفور من عصافير الجنة).

المبحث الرابع: (وإن ناسًا من أصحابي يؤخذ ذات الشمال فأقول: أصحابي فيقول: إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم).

المبحث الخامس: شفاعته ﷺ لعمه أبي طالب.

المبحث السادس: ما جاء في سماع الأموات.

الخاتمة: وفيها بيان أهم النتائج.

الفهارس وهي:

  1. فهرس للآيات القرآنية.
  2. فهرس للأحاديث النبوية.
  3. فهرس للآثار.
  4. فهرس للأعلام المترجمين.
  5. فهرس للفرق.
  6. فهرس للكلمات الغريبة.
  7. فهرس للمصادر والمراجع.
  8. فهرس عام للمحتويات.

أنموذج من الأحاديث التي درسها:

نستعرض هنا، أنموذجا واحدًا من هذه الأحاديث التي درسها المؤلف؛ ليتبين للقارئ الكريم منهجه تفصيلًا، ومعالم كتابه عيانًا؛ وهو حديث: (الرحم شِجْنَةٌ من الرحمن).

وقد جاء في مطلبين هما:

المطلب الأول: سياق الحديث المتوهم إشكاله وبيان وجه الإشكال.

المطلب الثاني: أقوال أهل العلم في هذا الإشكال.

واستغنى عن المطلب الثالث وهو مطلب الترجيح؛ إذ لم يحتج إليه.

وقد بدأ المطلب الأول؛ بسياق الحديث المتوهم إشكاله وبيان وجه الإشكال.

فأورد أولًا: مخرج وروايات الحديث محل الدراسة، وهما:

  • أبو هريرة رضي الله عنه ومما ورد عنه:
  • ما جاء في البخاري من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الرحم شِجْنَة من الرحمن، فقال الله: من وصلك وصلته، ومن قطعك قطعته»([1]).
  • ما جاء في المتفق عليه من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «خلق الله الخلق، فلما فرغ منه قامت الرحم، فقال: مه، قالت: هذا مقام العائذ بك من القطيعة، فقال: ألا ترضين أن أصل من وصلك، وأقطع من قطعك، قالت: بلى يا رب، قال: فذلك لك”، ثم قال أبو هريرة: {فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم} [محمد: 22]»([2]).
  • وفي لفظ للبخاري: «خلق الله الخلق، فلما فرغ منه قامت الرحم، فأخذت بحقو الرحمن …»([3]).
  • عائشة رضي الله عنها، ومما ورد عنها:
  • ما جاء في البخاري من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «الرحم شجنة، فمن وصلها وصلته، ومن قطعها قطعته»([4]).
  • ما جاء في مسلم من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله»([5]).

ثم بين وجه الإشكال، فقال: “قد يستشكل بعض الناس، قوله صلى الله عليه وسلم: «الرحم شِجْنَة من الرحمن»؛ لأنه من المعلوم.. أن الرحم ليست جزءًا من الرحمن ولا بعضًا منه ولا صفة من صفاته، وإذا كانت كذلك، فما معنى كونها شجنة من الرحمن؟

وأمر آخر: قد يستشكل وهو: قوله صلى الله عليه وسلم: «فقامت الرحم، فأخذت بحقو الرحمن»؛ حيث أضاف الحقو إلى الرحمن، والحقو في اللغة، هو: معقد الإزار من الجنب … وعلى هذا، فهل يثبت الحقو صفة الله تعالى، كما هو ظاهر الحديث؟

وفي المطلب الثاني، وهو: أقوال أهل العلم في هذا الإشكال.. قام بحلِّ هذه الإشكالات بنصوص العلماء.

فأما السؤال الأول، فأجاب عنه، بقوله: “ومعنى حديث: «الرحم شِجْنَة من الرحمن» أي: قرابة مشتبكة كاشتباك العروق …

قال الإسماعيلي: “معنى الحديث: أن الرحم اشتق اسمها من اسم الرحمن، فلها به علقة، وليس معناه: أنها من ذات الله، تعالى الله عن ذلك …”.

وأما السؤال الثاني، فقال في جوابه: “مذهب السلف -كما قد مرَّ كثيرًا- هو إجراء نصوص الصفات على ظاهرها، على المعنى اللائق بالله جل وعلا، مع نفي المماثلة أو توهم النقص في حقه سبحانه.

وهذا الحديث منها، فهو دليل على ثبوت صفة الحقو لله تعالى، على ما يليق بجلاله وعظمته

وقد نص على الأخذ بظاهر هذا الحديث، جمع من أهل العلم، كالإمام أحمد وأبي عبد الله بن حامد وأبي يعلى وأبي موسى المديني وابن تيمية وصديق حسن خان” ثم أورد نصوصهم في ذلك، وبيَّن خطأ من أخطأ، ونفى هذه الصفة من أهل السنة.

وقد ختم المؤلف بخاتمة، ذكر فيها نتائج وخلاصة كل مبحث من المباحث السابقة، والكتاب فريد في بابه جزل، في منهجه، ثري في مادته، جدير بقراءته.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (5988).

([2]) متفق عليه، أخرجه البخاري (7502) ومسلم (2554).

([3]) أخرجه البخاري (4830).

([4]) أخرجه البخاري (5989).

([5]) أخرجه مسلم (2555).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

البحث في مدى صحة نِسْبة ابن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي (734) إلى القول بوحدة الوجود

  من ابن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي؟ الشيخ عبد الرحمن بن محمود بن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي رحمه الله هو أحد أصحاب شيخ الإسلام ابن تيمية القدماء، من الذين سماهم الشيخ عماد الدين الواسطي في رسالته (التذكرة والاعتبار والانتصار للأبرار) وحلَّاه فيها بقوله: (السيد الأخ، الفقيه العالم النبيل، الفاضل فخر المحصلين، زين الدين، عبد الرحمن بن محمود […]

حديث إزالة النخامة من المسجد واعتراض الحداثيين

يرى بعض الحداثيين أنَّ هذا الدينَ قد جمع بين بعضِ التناقضات، منها أمور تتعلق بالنظافة؛ إذ كيف يسمح النبي صلى الله عليه وسلم  لصحابته أن يتنخَّموا عن يسارهم وتحت أقدامهم وهم في الصلاة، خاصة لو حدث ذلك في المسجد، أليس هذا منظرًا مؤذيًا لمن حوله؟ ثم أليس هذا الفعل فيه سوء أدب مع الله؟! فإذا […]

الرد على من زعم أن التفويض هو إثبات مع التنزيه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ثمة قناعة غير صحيحة منتشرة في الأوساط الشعبوية ، وهو أن من التفويض هو إثبات مجمل للصفات من غير خوض في المعاني التفصيلية، وكثيرًا ما نسمع من المخالفين أن إثبات معنى صفة اليد وتفويض الكيف عند شيخ الإسلام هو إثبات تحديد لهذه اليد كأن تكون من جنس أيدي المخلوقين […]

خصائص أبي بكر الصديق رضي الله عنه (أدلتها، وركائزها، ومدلولاتها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     فإنَّ مِن أصول أهل السنة والجماعة حبَّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمَهم وتوقيرهم، والشهادة لهم بالفضل والسابقة والمكانة السامقة، فهم خير قرون الأمة وأكرمها. وقد كان السلف رضي الله عنهم يعلِّمون أولادهم حبَّ أبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما يعلِّمونهم السورة من القرآن، كما […]

حديث صفوان بن المعطل.. وهل يدل على التهوين من صلاة الفجر؟

  ادَّعى بعض مَن عُرف بتتبُّع الشواذ والمتشابهات أنَّ أداء صلاةِ الفجر بعد طلوع الشمس لا يختلف عن صلاتها قبل طلوع الشمس، وأنّ الإنسان إذا كانت أحواله لا تتناسب مع صلاة الفجر في موعِدها فلا مانع مِن صلاتها حينما يستيقظ. واحتجَّ على ذلك بحديث صفوان بن المعطّل رضي الله عنه وأنَّ النبي صلى الله عليه […]

المعتمد العقدي عند الحنابلة.. دعوى ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اعتمدت بعض الدعوات الحنبلية الجديدة على ظنون وأوهام صيَّروها مُسلَّمات، ومن جُملة هذه الظنون: فكرة «معتمد المذهب العقدي» وذلك بهدف تمرير بعض البدع في قالب اختيارٍ مذهبي، وليت الأمر وقف إلى هذا الحد، بل تعداه إلى ادعاءاتٍ غير محرّرة، وهو ادعاء أن معتمد المذهب هو التفويض أو نفي الأفعال […]

أين ذهبت خُطَبُ النَّبي صلى الله عليه وسلَّم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: السُّنَّة النبويَّة واجهت الكثيرَ من حَمَلاتِ التَّشكيك والطعن على مرِّ العصور، بدءًا من فتنة الخوارج والروافض، ثم أهل الكلام من المعتزلة وغيرهم، وصولًا إلى المستشرقين، وانتهاء بأذنابهم من منكري السنَّة ممَّن يسمَّون بالقرآنيين والحداثيين ومن على شاكلتهم. وقد صار التَّشكيك في السنة النبوية صَيحةَ الوقت المعاصر، وبات كلُّ […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الثاني”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   القسم الثاني: الأحاديث التي استدلوا بها على استحباب شد الرحال إلي قبر النبي ﷺ: الحديث الأول: ما رواه الدارقطني في سننه، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي»([1]). استدل به السبكي في شفاء السقام، وعمر عبد […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الأول”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولاً: تعريف الزيارة: أولاً: في اللغة: مأخوذة من الزور وهو الميل، فالزاء والواو والراء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على المَيْل والعدول، فمن زار قوماً فقد مال إليهم بنفسه([1]) ، وتأتي بمعنى: الإتيان بقصد الالتقاء([2])،  أوهي:  في العرف قصد المزور إكراماً له واستئناساً به([3]) . ثانياً: في الاصطلاح العام: أما عند […]

الاحتفال بالكريسماس.. مناقشة فتوى دار الإفتاء المصرية في الاحتفال والتهنئة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وسلم وبعد: فقد سئلت دار الإفتاء المصرية سؤالا، عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية، وعن حكم تهنئة المسيحين فيه؟ فأجابت بما يلي :”الاحتفال برأس السنة الميلادية المؤرخ بيوم ميلاد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على نبينا […]

تكفير المعيَّن عند الإمام محمد بن عبدالوهاب (مهمَّاتٌ ومسالكُ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد:      “قلَّة هم الرجال الذين أثاروا هكذا انفعالات، وقلَّة هم الذين رأوا فكرهم محرفًا بصورة كاريكاتورية، وقلَّة هم الذين أُبديَت بهم الآراء دون الاهتمام بقراءتهم أو فهمهم، ومع محمد بن عبدالوهاب ندخل في ميدان الجدل، وقضية النوايا والاستيهام، فمنذ أكثر من قرنين راجت التحليلات والروايات غير الموضوعية التي […]

التداخل العقدي بين الطوائف المنحرفة.. الصوفية والفلاسفة أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   لا شكَّ أنَّ الزهد والتقلُّل من مُتع الدنيا وعدم تعلُّق القلب بها هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، وقد حثَّنا الله في كتابه على ذلك فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ} [فاطر: 5]، […]

شذرات في التحوّل المذهبي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن التحوّل المذهبي من الأمور التي تشدّ أنظار المطالع في سير الفقهاء والعلماء والمفكرين من السابقين واللاحقين وتراجمهم، وقلما ينظر فيها طالب علمٍ إلا وتساءل عن أسباب ذاك التحوّل وملابساته. ومن الرسائل اللطيفة التي أُفْرِدت لهذا الموضوع: رسالة للشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد رحمه الله، حيث […]

موقف الفقيه العزّ بن عبد السلام من ابن عربيّ الاتّحادي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: تواترت كلماتُ أهل العلم العدول من مختلف المذاهب في ذمّ محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بمحيي الدين ابن عربي (558هـ-638هـ) أحد أشهر رؤوس الضلالة في تاريخ الإسلام، واشتهرت كلماتهم في التحذير منه وبيان انحرافه وإلحاده، حتى أفرد بعضهم في ذلك الفتاوى والمؤلَّفات، […]

المشاهد والقباب بين الحقيقة والخرافة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أرسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فختم به الرسالة، وهدى به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وفتح برسالته أعينًا عميًا وآذانًا صمًّا وقلوبًا غلفًا، فأشرقت برسالته الأرض بعد ظلماتها، وتألفت بها القلوب بعد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017