الثلاثاء - 09 رجب 1444 هـ - 31 يناير 2023 م

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ(1)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

اسمه ونسبه ولقبه:

هو الشيخ القارئ عبد العزيز بن عبد الفتاح بن عبد الرحيم بن الملاَّ محمد عظيم القارئ.

مولده:

ولد الشيخ رحمه الله تعالى في أطهر بقاع المعمورة مكـة المكرمـة يوم الأحد غرة شهر ذي الحجة عام خمس وستين وثلاثمائة وألف للهجرة النبوية= 1/12/1365هـ/ 27/10/1946م.

نشأته العلمية:

لقد يسر الله للشيخ رحمه الله سبل الهدى والرشاد منذ نعومة أظفاره، وامتن عليه بهداية الدلالة والإرشاد إلى جانب هداية التوفيق والسداد؛ فأكرمه بالنشأة في كنف بيت علمي معروف، فهو “من بيت علم يتوارث أبناؤه العلم وحمل القرآن والعناية به: تعلمًا وتعليمًا لذلك يتوارثون لقب القارئ”([2])، وهو لقب من الألقاب العلمية المعروفة في تلك المنطقة ولا تطلق عندهم إلا على من كان مشتغلًا بالعلم وحافظًا لكتاب الله وقارئًا له([3])، ومن أبرز من عرف بالعلم منهم:

  • محمد أمين المرغيناني -رحمه الله-، وهو الذي اعتنى بوالده فترة يتمه وحفظه القرآن ووضع له برنامجًا صارمًا في ذلك([4]).
  • والده الشيخ عبد الفتاح القارئ الذي كان من أبرز رجالات العلم والتعليم في تلك السنون؛ حيث تعلم العلوم الأولية في دار العلوم بالمدينة النبوية ثم انتقل إلى أزهر الحجاز (المدرسة الصولتية) -كما سماها الملك المؤسس([5])، وهي أول مدرسة لا في مكَّة وحدها بل في الجزيرة العربيَّة كلها([6])– وتخرج بها عام 1363هـ، وكان في ذلك الوقت من أفراد الكفاءات المتميزة في المجال التعليمي؛ ولذلك تنازعته مدارس مدن المملكة جنوبها وغربها ووسطها حتى انتهى به المطاف إلى عضوية هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، وفي هذه الجولة العلمية “شارك في تأسيس أول مدرسة نظامية بنجد وهي (المدرسة السعودية الأولى) بالمربع بالرياض”([7])، وعن هذه المسيرة التعليمية لوالده يقول الشيخ -رحمهما الله-:
  • “عُين مدرسًا في أبها عام (١٣٦٤هـ).
  • ثم مدرسًا بالرياض عام (١٣٦٦هـ) بالمدرسة السعودية الأولى.
  • ثم نقل للتدريس بالمعهد العلمي بالرياض؛ فدرس به القرآن والتجويد من عام (١٣٧١ هـ) إلى عام (۱۳۸۱هـ).
  • نقل إلى المدينة للتدريس بالجامعة الإسلامية فدرَّس بها حتى وفاته في التاسع من صفر سنة (١٣٨٥هـ)”([8])؛ فهو ممن شارك في تأسيس الجامعة الإسلامية([9]) حيث أنشئت في نفس هذه السنة “بالأمر الملكي رقم 11 وتاريخ 25/3/1381هـ… وبدأت الدراسة فيها يوم الأحد 2 من جمادى الآخرة فـي العام نفسه”([10])، وقد درس على يديه جملة من رجالات المملكة ومنهم: الشيخ محمَّد العثيمين، والشيخ إبراهيم بن محمَّد آل الشيخ، والشيخ صالح اللحيدان، والشيخ عبد الله بن غديان وخلق غيرهم رحمهم الله أجمعين.

وعودًا على بدء نقول: هكذا نشأ في كنف هذه القامة العلمية، وقد عني به والده وأرضعه القرآن منذ الصغر، “وتلقى عنه علم التجويد وحفظ بعض المتون فيه”([11])، وزرع في نفسه أهمية العلم والعلماء وأهمية ثني الركب والتحلق حول دروسهم وملازمة مجالسهم، ومن هنا كان للشيخ ثلاث مسارات متوازية في طلب العلم، وهي:

  1. مسار حفظ القرآن؛ وقد شق له والده هذا المسار بأن علمه القرآن ورباه عليه كما ذكرنا، وفيه يقول الشيخ رحمه الله: “درست القرآن الكريم وجوَّدتُه وحفظته على والدي الشيخ عبد الفتاح القارئ بن عبد الرحيم الخوقندي الفرغاني -رحمه الله-، وأجازني في رواية حفص، ثم تلقيت قراءة نافع بروايتي ورش وقالون على تلميذ والدي الشيخ محمد الأمين أيدا الشنقيطي -رحمه الله-، بمُضمَّن “الدرر اللوامع” لابن بري الغرناطي، وأجازني في قراءة نافع”([12]).
  2. مسار ملازمة المشايخ ودروسهم العلمية وثني الركب عندهم، وهو ما قد ربَّاه عليه والده بأن زرع فيه مصاحبة العلماء والجلوس إليهم حين أجلسه إلى صاحبه، ويمكن استكناه هذا المعنى بالتأمل فيما وراء السطور فيما كتبه الشيخ عن دراسته وارتباطه بالمشايخ والحلق العلمية؛ حيث قال في مطلع ذلك بعد أن عنون “بعض الشيوخ الذين درستُ عليهم” ثم استفتح قائًلا: “أهمهم وأكثرهم تأثيرًا في نفسي والدي الشيخ المقرئ عبد الفتاح بن عبد الرحيم القارئ”([13])، ولا شك أن الحركة العلمية التي ينعم به أهل المدينة النبوية خاصة في ظل الجامعة الإسلامية الحالية ومناهجه ومقرراته وكذلك في ظل الجامعة الإسلامية الأولى التي أسسها النبي صلى الله عليه وسلم (الحرم النبوي) وما فيه من انتشار الحلق والدروس خاصة له أثره على ملازمة الشيخ -رحمه الله- للعلماء وحضوره دروسهم، وعنهم يقول الشيخ: “أهمهم وأكثرهم تأثيرًا في نفسي والدي الشيخ المقرئ عبد الفتاح بن عبد الرحيم القارئ… ثم سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز… ثم العلامة المفسر الشيخ محمد الأمين الجكني الشنقيطي… ثم العلامة الشيخ محمد المختار المزيد الشنقيطي… والشيخ المقرئ محمد الأمين أيدا الشنقيطي… والشيخ يوسف الملاحي بالرياض، والشيخ عبد المحسن العباد بالمدينة… والشيخ المحدث حماد بن محمد الأنصاري… والشيخ عبد الغفار الهندي… والشيخ عبد القادر شيبة الحمد”([14]).
  3. مسار الدراسة النظامية، ومن منن الله عليه أن تنوعت مشاربه حيث درس في أكثر من مدينة حتى انتهى بالمدينة النبوية؛ وذلك بسبب تنقل والده للتدريس في مناطق المملكة كما تطرقنا له آنفا، وتفصيل مسيرته فيها على النحو الآتي:
  • المرحلة الابتدائية: درسها بالمعهد العلمي بالرياض، وابتدأ الدراسة عام 1375هـ وواصل حتى تخرج بها.
  • المرحلة المتوسطة: وقد درس السنة الأولى منها في المعهد العلمي بالرياض عام 1380هـ، ثم انتقل والده إلى المدينة النبوية فانتقل هو معه إلى المعهد العلمي التابع للجامعة الإسلامية وواصل المرحلة المتوسطة حتى تخرج بها تقريبا عام 1382هـ.
  • المرحلة الثانوية: وقد درسها في المعهد العلمي التابع للجامعة الإسلامية وتخرج بها عام 1385هـ.
  • مرحلة البكالويوس: التحق الشيخ رحمه الله فور تخرجه من الثانوية بمرحلة البكالوريوس بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية وتخرج بها عام (1389هـ).
  • مرحلة الماجستير: التحق الشيخ بكلية الشريعة في جامعة الأزهر بالقاهرة دون أن يتفرغ لها، وقد نالها عام 1393هـ، وكانت رسالته في فقه السياسة الشرعية بعنوان: (طاعة أولي الأمر في الإسلام: ضوابطها ونواقضها) في (۱۲۰) صفحة.
  • مرحلة الدكتوراه: ابتعث الشيخ عام 1395هـ إلى نفس الكلية بالأزهر للتفرغ لتحضير رسالة الدكتوراه ونالها عام 1399هـ، وكانت رسالته في فقه السياسة الشرعية أيضًا بعنوان: (شرح أدب القاضي للخصاف المتوفى سنة ٢٦١هـ والشرح للصدر الشهيد حسام الدین عمر بن عبد العزيز ابن مازه الحنفي المتوفى سنة 536هـ – تحقيق ودراسة) في (٨٥٠) صفحة.

أبرز شيوخه:

الشيخ رحمه الله ممن ظفر بالتتلمذ على أعلام أئمة العصر وكبار علمائه ومنهم:

  • والدُهُ الشيخُ عبد الفتاح بن عبد الرحيم الخوقندي الفرغاني القارئ -رحمه الله-، وهو أهم شيوخه وأجلهم عندهم وأكثرهم أثرًا عليه؛ “حيث درس عليه القرآن الكريم وحفظه، ثم قرأ عليه التحفة الجمزورية وحفظها، ثم المقدمة الجزرية وحفظها: وقرأ عليه القرآن الكريم أكثر من عشر ختمات برواية حفص عن عاصم وأجازه فيها، ودرس عليه كذلك أبواب العبادات في الفقه من مختصر القدوري في الفقه الحنفي([15]).
  • سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله-، يقول الشيخ: “كنتُ أحضر بعض الأحيان ما يُقرأ عليه من كتب العلم في منزله مثل: صحيح مسلم، والبداية والنهاية لابن كثير، وتقريب التهذيب لابن حجر، وأحيانًا أحضر درسه في صحيح البخاري في المسجد النبوي”([16]).
  • الشيخ العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله-([17]).
  • العلامة المفسّر الشيخ محمد الأمين الجكني الشنقيطي -رحمه الله- صاحب الأضواء وقد درس “عليه أبواب القياس من روضة الناظر، ومن مذكرته في أصول الفقه، وحضر دروسه في التفسير التي كان يلقيها في شهر رمضان بالمسجد النبوي”([18]).
  • العلامة الشيخ محمد المختار المزيد الشنقيطي -رحمه الله- وقد درس عليه الشيخ عددا من الكتب منها:
  • تفسير الجلالين.
  • قطر الندى لابن هشام.
  • رائية الشاطبي، وهو في رسم المصحف.
  • الشيخُ محمدُ الأمين أَيْدَا الشنقيطي -رحمه الله- ومما درس عليه:
  • منظومة الدرر اللوامع في نظم مقرأ الإمام نافع، وهي لابن بري الغرناطي الأندلسي.
  • عمدة الفقه لابن قدامة.
  • زاد المستقنع للحجاوي.
  • الشيخُ المحدث حماد بن محمد الأنصاري -رحمه الله-، ودرس عليه جزءًا من كتاب سبل السلام للصنعاني، وكتاب الباعث الحثيث.
  • الشيخ المحدث المسند عبد الغفار حسن الهندي -رحمهما الله-، ودرس عليه جزءًا من كتاب سبل السلام للصنعاني.
  • الشيخ عبد العزيز السلمان -رحمه الله-، ودرس عليه في المعهد العلمي بالرياض.
  • الشيخ يوسف الملاحي-رحمه الله-، ودرس عليه كتاب الواسطية في الرياض.
  • الشيخ عبد المحسن العباد-حفظه الله-، ودرس عليه كتاب العقيدة الطحاوية في المدينة ونخبة الفكر لابن حجر.
  • الشيخ عبد القادر شيبة الحمد-رحمه الله-، ودرس عليه فتح القدير للشوكاني، ومذكرته في الأديان والملل والمذاهب الهدامة.
  • الشيخ الدكتور محمد تقي الدين الهلالي المغربي -رحمه الله-، وقد درس عليه مادة الأديان والملل والمذاهب الهدّامة.
  • الشيخ علي الدخيل-رحمه الله-، ودرس عليه ألفية ابن مالك في الرياض.
  • الشيخ عبد الرؤوف اللبدي الأردني-رحمه الله-، ودرس عليه ألفية ابن مالك في المدينة.
  • الأستاذ الأديب الشاعر محمد المجذوب -رحمه الله-، ودرس عليه البلاغة والنصوص الأدبية.
  • الشيخ عبد الكريم بن مراد الأثري -رحمه الله-، ودرس عليه في المصطلح كتابه: سحّ المطر على قصب السكر، وهو شرح لكتاب قصب السكر للصنعاني.
  • الشيخ الدكتور نور الدين عتر-رحمه الله-، ودرس عليه جزءا من الباعث الحثيث.
  • الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم العبد اللطيف-رحمه الله-، ودرس عليه بداية المجتهد لابن رشد المالكي.
  • الشيخ عطية محمد سالم-رحمه الله-، ودرس عليه بداية المجتهد لابن رشد المالكي.

جهوده:

لئن وافت المنية الشيخ عبد العزيز رحمه الله تعالى فإن التنوع الذي تميز به الشيخ في جهوده وأعماله التي لا زال كثير منها حيًّا ولا زالت قائمة مستمرة ممتدة؛ فلقد وضع الشيخ رحمه الله بصماته على كثير من الأعمال العلمية كالكتابة والتأليف وتنشئة الأجيال من طلبة العلم والعلماء والأئمة ممن درس على يديه، والإشراف على الصروح والمعالم العلمية التي خدمت المسلمين ولا زالت، ومن أبرز جهوده:

عنايته بالكتابة والتأليف:

إلى جانب جهوده المبذولة في خدمة كتاب الله تعالى نشط يراع الشيخ رحمه الله وكتاباته ومؤلفاته، وله عدد لا يستهان به من الكتب والأبحاث العلمية الجيدة، ومن أبرزها:

  • طاعة أولي الأمر في الإسلام: ضوابطها ونواقضها، وهي رسالته للماجستير، وجاءت في (۱۲۰) صفحة.
  • تحقيق ودراسة شرح أدب القاضي للخصاف المتوفى سنة ٢٦١هـ والشرح للصدر الشهيد حسام الدین عمر بن عبد العزيز ابن مازه الحنفي المتوفى سنة 536هـ، وهي رسالته للدكتوراه في نفس التخصص، وجاءت في (٨٥٠).
  • حديث الأحرف السبعة / دراسة لإسناده ومتنه واختلاف العلماء في معناه وصلته بالقراءات القرآنية)، طبع عام (١٤١٢هـ)، ثم أعيد طبعه في مؤسسة الرسالة في بيروت عام (١٤٢٣هـ) في (١٤٤) صفحة.
  • سنن القراء ومناهج المجودين، طبع عام (١٤١٤هـ) في (٢٤٢) صفحة، وقد ألقى الشيخ محاضرة حول هذا الموضوع في مركز تفسير للدراسات القرآنية، وهو منشور على اليوتيوب.
  • قواعد التجويد على رواية حفص عن عاصم بن أبي النجود، طبع عدة طبعات آخرها طبعة مؤسسة الرسالة بدمشق عام (١٤٢٢ هـ) في ( ١٣٣) صفحة.
  • التجويد الميسر، طبع عدة طبعات آخرها طبعة مؤسسة الرسالة بدمشق عام (١٤٢٢هـ) في (۱۳۲) صفحة.
  • تفسير سورة العصر، طبع عام (١٤١٤هـ) في (69) صفحة، وقام بترجمته إلى الفارسية الشيخ محمد أنور البدخشاني الأستاذ بجامعة العلوم الإسلامية بكراتشي، وذلك أوائل عام (١٤٢١هـ).
  • حرم المدينة النبوية، طبع عام (١٤٢٢هـ) في (161) صفحة.
  • حقق كتاب الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي، للحجوي المغربي في مجلدين.
  • الجوهرة المدنية، نظم في العقيدة والمنهج، طبعته دار طيبة بالرياض عام (١٤٢٢هـ) في (63) صفحة.
  • رحلة المخطوطات من طيبة إلى طنجة، نظم لرحلة قام بها المؤلف بحثًا عن المخطوطات، طبع عام (١٤١٥هـ) في (١٠٢) صفحة.
  • شجون غريب، ديوان شعر، طبع بالكويت عام (۱۳۹۹ هـ) في (١٢٠) صفحة من الحجم الصغير.
  • لغات العرب في القرآن، بحث نشر في مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام (۱۳۹۱هـ).
  • سبع مسائل في علم الخلاف، بحث في اختلاف الفقهاء نشر في المجلة المذكورة عام (۱۳۹۲ھ).
  • شعر أهل الحديث، بحث نشر في المجلة نفسها عام (۱۳۹۳هـ) في أربع حلقات.
  • توثيق القرآن الكريم، وهو بحث قدمه لمؤتمر عن القرآن الكريم عام 1410هـ في كوالالمبور

عنايته بالتدريس:

  • التدريس بالمعهد العلمي ثم في الجامعة الإسلامية، وقد ترقى في العمل العلمي فيه منذ نشأة قسم القرآن بالجامعة وكان من المؤسسين عام 1394هـ حتى نال الأستاذية عام 1414هـ، وهي تفصيلًا على النحو التالي:
  • التدريس بالمعهد التابع للجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية من عام (١٣٨٩هـ) إلى عام (1393هـ).
  • أُنشئت كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية عام (١٣٩٤هـ) فدرس بها تلك السنة، ثم ابتعث إلى جامعة الأزهر للدكتوراه، ثم واصل تدريسه بعد خمس سنوات عام (١٤٠٠هـ) حتى أحيل للتقاعد عام 1416هـ.
  • وكذلك أسندت إليه كثير من المهام والمناصب في الجامعة حتى عُيِّنَ في نهاية المطاف عميـدًا لكليـة القرآن الكريـم والدراسـات الإسـلاميـة بالمدينة المنورة عامَ 1401هـ.

استقطابه للشخصيات القرآنية إلى المملكة:

كان للشيخ -رحمه الله- دورًا مهما في استقطاب كبار وعمالقة المقرئين في إلى الجامعة الإسلامية وإلى المدينة النبوية حتى صارت مقصدا ومحط رحل طلاب العلم وطالبي شيوخ الإقراء، وقد أبرز الشيخ د. عبد الله الجار الله هذا وغيره من جهود الشيخ قائلًا: ” كان سببًا في استقطاب الأعلام الكبار والأئمة الفخام؛ كالشيخ الزيات، والشيخ عامر السيد عثمان، والشيخ عبد الفتاح القاضي الذين نفع الله بهم البلاد والعباد، كما شارك في وضع مناهج الكلية وتأسيسها في أول مراحلها، وكان له السبق في المشاركة في إقرار مصحف المدينة النبوية المنورة في طبعته الأولى، وذلك من خلال رئاسته للجنة العلمية لطباعة المصحف الشريف بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف، خطيب مفوه ومتكلم متمكن، وعالم بآثار المدينة ومواقعها، يملك ثروة هائلة ورصيدًا ضخمًا من المعلومات عن التاريخ العلمي المعاصر للمدينة المنورة، كانت له دروس أسبوعية يبذلها لطلاب العلم وطالبيه”([19]).

رئاسته للجنة تصحيح المصحف:

  • عمله رئيـسًا لِلجْنَـةِ تصحيحِ مصحفِ المدينـة النبويـة، الذي طُبِـعَ بمُجَمَّع الملكِ فهدٍ لِطِباعِ المصـحف الشـريف بالمدينة المنورة، فقد أشرف الشيخ رحمه الله على هذا العمل الجليل وهو تصحيح المصحف لينعم المسلمون من بعده في حياته وحتى بعد مماته بالقراءة الصحيحة لكلام الله سبحانه، فيا لها من نعمة وما أحسنها من منقبة، ومما يذكر هنا أن الشيخ هو من أدلى بفكرة تسمية هذا المصحف (مصحف المدينة النبوية)؛ لينال بذلك الطابع العلمي بدلًا من أن ينسب إلى أشخاص أو يسمى بأسماء لجان ونحوها.
  • إمامة وخطابة مسـجد قباء بالمدينـة النبويـة، وذلك من عام 1405هـ إلى عام 1414هـ، وقد كان الشيخ خطيبًا مفوهًا وكان يعتني جدًّا بخطبة الجمعة ويعطيها عنايته واهتمامه؛ لأنها الكلمة التي يجب سماعها على عامة الناس دون غيرها؛ فكان يهتم بتحضيرها وإجادتها وفي ذلك يقول الشيخ د. عبد الله الجار الله: “أخبرني أنه يحضر خطبة الجمعة من نهاية الجمعة التي انتهى من خطبتها وينتهي من تحضيرها يوم الإثنين؛ ثم يبدأ بحفظها يوم الثلاثاء وينتهي من حفظها صبيحة الجمعة؛ وهو يفعل ذلك الاستعداد؛ لأنه يرى أن خطبة الجمعة هي المنبر العلمي الوحيد الذي لا يتخلف عنه أحد من أفراد المجتمع؛ كما أنها المنبر العلمي الوحيد الذي يأتي إليه الناس وهم مستعدون للسماع؛ ولهذا كما يقول-: يجب أن نحترم هذا الحضور بهذه الكيفية وهذه الصفة وهذا الاستعداد؛ وذلك بالتحضير الفائق من الخطيب بقدر الجهد والاستطاعة”([20]).
  • والشيخ وُهب إلى جانب ذلك المهارة في الخط العربي، فقد كان ذا خط حسن جميل، ولذلك آثر الشيخ خالد آل محسوبي أن يورد ترجمة الشيخ بخطه في كتابه ليبرز هذا الجانب وقال في ذلك: “حرصت في ترجمة هذا العلم أن أضع ترجمته بخطه كما كتبها لي دون تدخل مني في شيء منها؛ لأحيط القارئ علمًا بمواهب هذا العَلم؛ فهو خطاط كما أنه خطيب مصقع كما أنه عالم محقق وشيخ مدقق وهو -فوق ذلك- عالم مسند وأديب أريب”([21]).

وفاته:

توفي الشيخ رحمه الله يوم الخميس 2/4/1444هـ/ 28 أكتوبر 2022م بالمدينة النبوية، رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته.

 

نموذج من خطه رحمه الله

نموذج من خطه رحمه الله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المرا)

[1] أفدت هذه الترجمة من المراجع التالية:

  • ترجمة للشيخ كتبها بنفسه وهي مطبوعة باسم: (السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه، المدينة المنورة 1428هـ).
  • إمتاع الفضلاء بتراجم القراء فيما بعد القرن الثامن الهجري، لتلميذه د. إلياس أحمد حسين البرماوي (1/173 وما بعدها).
  • الجزء الأول من أعلامنا المعاصرين، خالد بن مأمون آل محسوبي (ص:376)، وقد نقل ترجمة الشيخ التي كتبها عن نفسه بخطه رحمه الله.
  • محاضرة للشيخ بعنوان: سنن القراء ومناهج المجودين، ألقيت في مركز تفسير للدراسات القرآنية بالرياض، وهو اللقاء الرابع عشر ضمن السلسلة، وهو منشور على اليوتيوب.
  • كلمة دونها الشيخ د. عبد الله الجار الله عن الشيخ مبرزا فضله وجهوده إبان وفاته يوم الجمعة 4/4/1444هـ، ونشرها على وسائل التواصل.

([2]) إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 189).

([3]) هو في الأصل لقب علمي يناله من أتقن القرآن واشتغل به، وقد يتحول مع مرور الأزمان إلى لقب عائلة من العائلات عرف جدهم باشتغاله بالقرآن وإتقانه فيتوارث أبناؤه اللقب وإن لم يكونوا مشتغلين بالعلم، ولكن قد يجمع الله الحسنيين لبعض أهل تلك المناطق فينالون اللقب والاشتغال بالقرآن والعلم، وللاستزادة حول الألقاب العلمية ينظر: عاجل البشرى، عمار محمد أعظم (ص:57).

([4]) ينظر: إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 189).

([5]) لقبها الملك المؤسس رحمه الله بقوله: “إن الصولتية هي الجامع الأزهر في بلادي”، ينظر: المدرسة الصولتية بمكة المكرمة دراسة تاريخية وصفية 1292هـ 1412هـ، عبد العزيز الفقيه (ص:4)، رسالة ماجستير غير مطبوعة.

([6]) مستفاد من محاضرة منشورة على اليوتيوب بعنوان: محاضرة عامة بعنوان: تاريخ المدرسة الصولتية للشيخ ماجد ابن الشيخ رحمت الله مدير المدرسة الصولتية في مكة المكرمة سابقًا، ألقيت يوم الإثنين 30/3/1439هـ بتنظيم من مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية.

([7]) إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 191).

([8]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه (ص:3).

([9]) ينظر: إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 191).

([10]) الموقع الرسمي للجامعة الإسلامية/عن الجامعة.

([11]) إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 173).

([12]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه (ص:1).

([13]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه (ص:3).

([14]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه بتصرف يسير (ص:3).

([15]) إمتاع الفضلاء، إلياس البرماوي (1/ 174).

([16]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه بتصرف يسير (ص:3 – 4).

([17]) لم أجد إثبات تتلمذه على الشيخ الألباني في غير محاضرة للشيخ بعنوان: سنن القراء ومناهج المجودين، حيث استعرض المقدم ترجمة الشيخ قبل المحاضرة، وكانت في مركز تفسير للدراسات القرآنية بالرياض، وهو اللقاء الرابع عشر، وهو منشور على اليوتيوب.

([18]) السيرة الذاتية للأستاذ الدكتور عبد العزيز القارئ بقلمه بتصرف يسير (ص:4).

([19]) كلمة دونها الشيخ د. عبد الله الجار الله عن الشيخ مبرزا فضله وجهوده إبان وفاته يوم الجمعة 4/4/1444هـ، ونشرها على وسائل التواصل.

([20]) كلمة دونها الشيخ د. عبد الله الجار الله عن الشيخ مبرزا فضله وجهوده إبان وفاته يوم الجمعة 4/4/1444هـ، ونشرها على وسائل التواصل.

([21]) الجزء الأول من أعلامنا المعاصرين، خالد بن مأمون آل محسوبي (ص:376)، وفي نهاية الترجمة صور مرفقة من خطه رحمه الله.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

البحث في مدى صحة نِسْبة ابن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي (734) إلى القول بوحدة الوجود

  من ابن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي؟ الشيخ عبد الرحمن بن محمود بن عُبيْدان البعلبكي الحنبلي رحمه الله هو أحد أصحاب شيخ الإسلام ابن تيمية القدماء، من الذين سماهم الشيخ عماد الدين الواسطي في رسالته (التذكرة والاعتبار والانتصار للأبرار) وحلَّاه فيها بقوله: (السيد الأخ، الفقيه العالم النبيل، الفاضل فخر المحصلين، زين الدين، عبد الرحمن بن محمود […]

حديث إزالة النخامة من المسجد واعتراض الحداثيين

يرى بعض الحداثيين أنَّ هذا الدينَ قد جمع بين بعضِ التناقضات، منها أمور تتعلق بالنظافة؛ إذ كيف يسمح النبي صلى الله عليه وسلم  لصحابته أن يتنخَّموا عن يسارهم وتحت أقدامهم وهم في الصلاة، خاصة لو حدث ذلك في المسجد، أليس هذا منظرًا مؤذيًا لمن حوله؟ ثم أليس هذا الفعل فيه سوء أدب مع الله؟! فإذا […]

الرد على من زعم أن التفويض هو إثبات مع التنزيه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ثمة قناعة غير صحيحة منتشرة في الأوساط الشعبوية ، وهو أن من التفويض هو إثبات مجمل للصفات من غير خوض في المعاني التفصيلية، وكثيرًا ما نسمع من المخالفين أن إثبات معنى صفة اليد وتفويض الكيف عند شيخ الإسلام هو إثبات تحديد لهذه اليد كأن تكون من جنس أيدي المخلوقين […]

خصائص أبي بكر الصديق رضي الله عنه (أدلتها، وركائزها، ومدلولاتها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     فإنَّ مِن أصول أهل السنة والجماعة حبَّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمَهم وتوقيرهم، والشهادة لهم بالفضل والسابقة والمكانة السامقة، فهم خير قرون الأمة وأكرمها. وقد كان السلف رضي الله عنهم يعلِّمون أولادهم حبَّ أبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما يعلِّمونهم السورة من القرآن، كما […]

حديث صفوان بن المعطل.. وهل يدل على التهوين من صلاة الفجر؟

  ادَّعى بعض مَن عُرف بتتبُّع الشواذ والمتشابهات أنَّ أداء صلاةِ الفجر بعد طلوع الشمس لا يختلف عن صلاتها قبل طلوع الشمس، وأنّ الإنسان إذا كانت أحواله لا تتناسب مع صلاة الفجر في موعِدها فلا مانع مِن صلاتها حينما يستيقظ. واحتجَّ على ذلك بحديث صفوان بن المعطّل رضي الله عنه وأنَّ النبي صلى الله عليه […]

المعتمد العقدي عند الحنابلة.. دعوى ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اعتمدت بعض الدعوات الحنبلية الجديدة على ظنون وأوهام صيَّروها مُسلَّمات، ومن جُملة هذه الظنون: فكرة «معتمد المذهب العقدي» وذلك بهدف تمرير بعض البدع في قالب اختيارٍ مذهبي، وليت الأمر وقف إلى هذا الحد، بل تعداه إلى ادعاءاتٍ غير محرّرة، وهو ادعاء أن معتمد المذهب هو التفويض أو نفي الأفعال […]

أين ذهبت خُطَبُ النَّبي صلى الله عليه وسلَّم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: السُّنَّة النبويَّة واجهت الكثيرَ من حَمَلاتِ التَّشكيك والطعن على مرِّ العصور، بدءًا من فتنة الخوارج والروافض، ثم أهل الكلام من المعتزلة وغيرهم، وصولًا إلى المستشرقين، وانتهاء بأذنابهم من منكري السنَّة ممَّن يسمَّون بالقرآنيين والحداثيين ومن على شاكلتهم. وقد صار التَّشكيك في السنة النبوية صَيحةَ الوقت المعاصر، وبات كلُّ […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الثاني”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   القسم الثاني: الأحاديث التي استدلوا بها على استحباب شد الرحال إلي قبر النبي ﷺ: الحديث الأول: ما رواه الدارقطني في سننه، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي»([1]). استدل به السبكي في شفاء السقام، وعمر عبد […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الأول”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولاً: تعريف الزيارة: أولاً: في اللغة: مأخوذة من الزور وهو الميل، فالزاء والواو والراء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على المَيْل والعدول، فمن زار قوماً فقد مال إليهم بنفسه([1]) ، وتأتي بمعنى: الإتيان بقصد الالتقاء([2])،  أوهي:  في العرف قصد المزور إكراماً له واستئناساً به([3]) . ثانياً: في الاصطلاح العام: أما عند […]

الاحتفال بالكريسماس.. مناقشة فتوى دار الإفتاء المصرية في الاحتفال والتهنئة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وسلم وبعد: فقد سئلت دار الإفتاء المصرية سؤالا، عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية، وعن حكم تهنئة المسيحين فيه؟ فأجابت بما يلي :”الاحتفال برأس السنة الميلادية المؤرخ بيوم ميلاد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على نبينا […]

تكفير المعيَّن عند الإمام محمد بن عبدالوهاب (مهمَّاتٌ ومسالكُ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد:      “قلَّة هم الرجال الذين أثاروا هكذا انفعالات، وقلَّة هم الذين رأوا فكرهم محرفًا بصورة كاريكاتورية، وقلَّة هم الذين أُبديَت بهم الآراء دون الاهتمام بقراءتهم أو فهمهم، ومع محمد بن عبدالوهاب ندخل في ميدان الجدل، وقضية النوايا والاستيهام، فمنذ أكثر من قرنين راجت التحليلات والروايات غير الموضوعية التي […]

التداخل العقدي بين الطوائف المنحرفة.. الصوفية والفلاسفة أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   لا شكَّ أنَّ الزهد والتقلُّل من مُتع الدنيا وعدم تعلُّق القلب بها هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، وقد حثَّنا الله في كتابه على ذلك فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ} [فاطر: 5]، […]

شذرات في التحوّل المذهبي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن التحوّل المذهبي من الأمور التي تشدّ أنظار المطالع في سير الفقهاء والعلماء والمفكرين من السابقين واللاحقين وتراجمهم، وقلما ينظر فيها طالب علمٍ إلا وتساءل عن أسباب ذاك التحوّل وملابساته. ومن الرسائل اللطيفة التي أُفْرِدت لهذا الموضوع: رسالة للشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد رحمه الله، حيث […]

موقف الفقيه العزّ بن عبد السلام من ابن عربيّ الاتّحادي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: تواترت كلماتُ أهل العلم العدول من مختلف المذاهب في ذمّ محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بمحيي الدين ابن عربي (558هـ-638هـ) أحد أشهر رؤوس الضلالة في تاريخ الإسلام، واشتهرت كلماتهم في التحذير منه وبيان انحرافه وإلحاده، حتى أفرد بعضهم في ذلك الفتاوى والمؤلَّفات، […]

المشاهد والقباب بين الحقيقة والخرافة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أرسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فختم به الرسالة، وهدى به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وفتح برسالته أعينًا عميًا وآذانًا صمًّا وقلوبًا غلفًا، فأشرقت برسالته الأرض بعد ظلماتها، وتألفت بها القلوب بعد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017