السبت - 04 شوّال 1445 هـ - 13 ابريل 2024 م

حديث صفوان بن المعطل.. وهل يدل على التهوين من صلاة الفجر؟

A A

 

ادَّعى بعض مَن عُرف بتتبُّع الشواذ والمتشابهات أنَّ أداء صلاةِ الفجر بعد طلوع الشمس لا يختلف عن صلاتها قبل طلوع الشمس، وأنّ الإنسان إذا كانت أحواله لا تتناسب مع صلاة الفجر في موعِدها فلا مانع مِن صلاتها حينما يستيقظ. واحتجَّ على ذلك بحديث صفوان بن المعطّل رضي الله عنه وأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم أقرَّه على ترك صلاة الفجر في موعدها.

وفي هذه المقالة نتناول هذا الحديث روايةً ودرايةً، ونناقش ما أورده هذا المدَّعي، ونورد كذلك ما استشكَله العلماء حول رواياتِ هذا الحديث.

نص الحديث:

عنْ أبي سعيدٍ قالَ: جاءتْ امرأةٌ إلى النبيِّ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ ونحنُ عندَهُ، فقالتْ: يا رسولَ اللهِ، إنَّ زوجي صفوانَ بنَ المعطلِ يضربُنِي إذا صلّيتُ، ويُفطرنِي إذا صمتُ، ولا يصلّي صلاةَ الفجرِ حتى تطلعَ الشمسُ. قالَ: وصفوانٌ عندَهُ. قالَ: فسألهُ عما قالتْ، فقالَ:يا رسولَ اللهِ، أما قولُها يضربُنِي إذا صليتُ فإنَّها تقرأُ بسورتينِ([1])، وقد نهيتها، قال: فقالَ: «لو كانتْ سورة واحدة لكفتِ الناسَ». وأمَّا قولُها يُفطرنِي فإنَّها تنطلقُ فتصومُ، وأنَا رجلٌ شابٌّ، فلا أصبرُ، فقالَ رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ يومئذٍ: «لا تصومُ امرأةٌ إلا بإذنِ زوجِها». وأمَّا قولُها إنِّي لا أصلي حتى تطلعَ الشمسُ، فإنا أهل بيتٍ قد عرفَ لنا ذاكَ، لا نكادُ نستيقظُ حتى تطلعَ الشمسُ، قالَ: «فإذا استيقظتَ فصلِّ».

تخريج الحديث:

رواه أبو داود([2]) واللفظ له، ابن ماجه([3]) مختصرًا، وأحمد([4])، والدارمي([5]) مختصرًا، وابن حبان([6])، والحاكم([7])، والبيهقي([8])، من طرق عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

وذكر له أبو داود متابعًا من طريق آخر فقال: “ورَوَاهُ حَمَّادٌ -يَعْنِي ابْنَ سَلَمَةَ- عَنْ حُمَيْدٍ أَوْ ثَابِتٍ، عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ. وغرضه بذلك تقوية الحديث، وأنه لم ينفرد به أبو صالح عن أبي سعيد، بل تابعه أبو المتوكل علي بن داود.

درجة الحديث:

الحديث صحيح، صححه ابن حبان، وقال الحاكم: “إسناده صحيح على شرط الشيخين”، ووافقه الذهبي([9]).

وصححه البوصيري وقال: “هذا إسناد صحيح على شرط البخاري”([10]).

وصححه الحافظ ابن حجر([11]). وصححه الألباني([12]).

فالحديث صحيح سندًا ومتنًا، أما سنده فظاهر الصحة، وقد خرج البخاري ومسلم أحاديث عدة في صحيحيهما من طريق جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد الخدري([13]).

وليس في الحديث علة تقدح في صحته، وأما قدح البزار فيه بنكارة متنه واحتمال أن يكون الأعمش دلّسه عن غير ثقة، فأجاب عنه الحافظ ابن حجر رحمه الله بقوله: “وما أعله به ليس بقادح؛ لأن ابن سعد صرح في روايته بالتحديث بين الأعمش وأبي صالح، وأما رجاله فرجال الصحيح”([14]).

وقال العظيم آبادي: “والحاصل أن أبا صالح ليس بمتفرّد بهذه الرواية عن أبي سعيد، بل تابعه أبو المتوكل عنه، ثم الأعمش ليس بمتفرد أيضًا، بل تابعه حميد أو ثابت”([15]).

وسوف نجيب عما ظنه البعض نكارة في متنه بعون الله تعالى.

الإشكالات الواردة على الحديث:

1- كيف أقرّ النبي صلى الله عليه وسلم صفوانَ على النوم عن صلاة الفجر؟

وقد أجاب الخطابي عن ذلك بجوابين، فقال: “ويشبه أن يكون ذلك منه على معنى ملَكَة الطبع واستيلاء العادة، فصار كالشيء المُعجَز عنه، وكان صاحبه في ذلك بمنزلة من يغمَى عليه، فَعُذِر فيه، ولم يؤنَّب عليه.

 ويحتمل أن يكون ذلك إنما كان يصيبه في بعض الأوقات دون بعض، وذلك إذا لم يكن بحضرته من يوقظه ويبعثه من المنام، فيتمادى به النوم حتى تطلع الشمس دون أن يكون ذلك منه في عامة الأوقات؛ فإنه قد يبعد أن يبقى الإنسان على هذا في دائم الأوقات، وليس بحضرته أحدٌ لا يُصْلِح هذا القدرَ من شأنه، ولا يراعي مثل هذا مِن حاله.

 ولا يجوز أن يُظنّ به الامتناع من الصلاة في وقتها ذلك مع زوال العذر بوقوع التنبيه، والإيقاظ ممن يحضره ويشاهده. والله أعلم”([16]).

وأجاب ابن الملقن بجواب ثالث فقال: “وأما قوله فيه: إنه لا يصلّي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس، فلعل المراد قرب طلوعها؛ لأن صلاته عليه السلام كانت بغلَس، فصلاته بالنسبة إليه كالطلوع”([17]).

قال الملا علي القاري: “وأما قولها: (إني لا أصلي حتى تطلع الشمس فإنا أهل بيت) أي: إنا أهل صنعة لا ننام الليل (قد عرف لنا ذلك) أي: عادتنا ذلك، وهي أنهم كانوا يسقون الماء في طول الليالي، فكأنه كان إذا سقى الماء طول الليل ينام في مكانه، وليس هناك من يوقظه، فيكون معذورًا، (لا نكاد نستيقظ) أي: إذا رقدنا آخر الليل (حتى تطلع الشمس) حقيقة، أو مجازًا مشارفة”([18]).

وتعقبه السهارنفوري بقوله: “ولكن رواية أبي بكر التي أخرجها الإِمام أحمد في مسنده المذكورة قبلُ تدلّ على أن ليس لهم عذر إلَّا ثقل النوم”([19]).

ورواية أحمد المشار إليها هي: “وأما قولها: إني لا أصلي حتى تطلع الشمس، فإني ثقيل الرأس، وأنا من أهل بيت يُعرفون بذاك، بثِقَل الرؤوس”([20]).

ولا تعارض بين الأمرين، فقد يكون ثقل الرؤوس بسبب عملهم الذي يضطرون فيه للسهر. والله أعلم.

وعلى كلّ حال، فليس في الحديث أنه كان يتعمَّد ترك الفجر، ولا أنه لا يأخذ بالأسباب لصلاتها، ولا أنه يتعمَّد النوم عنها، كما هو حال كثير من الناس ممن يسهرون في غير نفع ولا ضرورة، ثم ينامون قبيل الفجر، ولا يأخذون بالأسباب اللازمة لقيامهم واستيقاظهم، فلا شكّ أنهم مقصِّرون مؤاخَذون بذلك.

وتأمَّل حال النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لما فاتتهم صلاة الفجر وهم قافلون من غزوة خيبر، وبلغت بهم المشقَّة والجهد مبلغًا؛ حتى كاد النبي صلى الله عليه وسلم أن يسقط من على راحلته، ومع ذلك لما نزلوا وارتاحوا قليلًا قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: «احْفَظُوا عَلَيْنَا صَلَاتَنَا»، وفي رواية أنه قال لبلال: «‌اكْلَأْ ‌لَنَا ‌اللَّيْلَ»، فَكَانَ أَوَّلَ مَنِ اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالشَّمْسُ فِي ظَهْرِهِ، قَالَ: فَقُمْنَا فَزِعِينَ([21]).

فأخذ بأسباب الاستيقاظ والحفاظ على الصلاة، ومع ذلك كله قاموا فزعين متحسِّرين على ما فاتهم من الخير.

فهكذا حال المؤمن، يتحسَّر على ما فاته من الخير، ولو كان معذورًا في تركه، باذلًا جهدَه في إدراكه، متحسِّرًا على فواته ولو بغير تفريطٍ منه، كما ذكر الله تعالى حال البكائين في القرآن: ﴿وَلَا عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ ‌أَتَوۡكَ ‌لِتَحۡمِلَهُمۡ قُلۡتَ لَآ أَجِدُ مَآ أَحۡمِلُكُمۡ عَلَيۡهِ تَوَلَّواْ وَّأَعۡيُنُهُمۡ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمۡعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ﴾ [التوبة: 92].

لا كما يقول بعض المفتونين: إنه لا فرق بين من يصلّي الفجر في وقتها ومن ينام عنها، وأنه لا يلزمه أن يأخذ بالأسباب اللازمة لإدراك الصلاة في وقتها.

2- ومن الإشكالات الأخرى على هذا الحديث:

ما جاء في حديث الإفك في البخاري أن صفوان لما بلغه ما قيل قال: “وَاللَّهِ، ‌مَا ‌كَشَفْتُ ‌كَنَفَ أُنْثَى قَطُّ”([22]). قالوا: فهذا ينافي كونه متزوّجًا كما في حديث أبي سعيد. وهذا وجه استنكار البخاري والبزار لمتن حديث أبي سعيد.

ويجاب عنه بما ذكره الحافظ حيث قال: “وقد أورد هذا الإشكالَ قديمًا البخاري، ومال إلى تضعيف حديث أبي سعيد بذلك، ويمكن أن يُجاب بأنه تزوّج بعد ذلك”([23]). وهذا جمع ظاهر لا تكلُّف فيه.

وذكر الحافظ عن القرطبيّ جوابًا آخر، وهو أن يكون مقصده ما كشفت كنف أنثى في الحرام.

ثم تعقبه بقوله: “قلت: وفيه نظر؛ لأنّ في رواية سعيد بن أبي هلال عن هشام بن عروة في قصة الإفك أن الرجل الذي قيل فيه ما قيل لما بلغه الحديث قال: والله، ما أصبت امرأة قط حلالًا ولا حرامًا. وفي حديث ابن عباس عند الطبراني: وكان لا يقرب النساء([24]).

 فالذي يظهر أن مراده بالنفي المذكور ما قبل هذه القصة، ولا مانع أن يتزوَّج بعد ذلك، فهذا الجمع لا اعتراضَ عليه، إلا بما جاء عن ابن إسحاق أنه كان حصورًا، لكنه لم يثبت؛ فلا يعارض الحديث الصحيح”([25]).

3- ومن الإشكالات الواردة على الحديث:

أن في الحديث قدحًا في صفوان بن المعطل رضي الله عنه من جهة نومه عن صلاة الفجر، ونهيه امرأته عن صلاة التطوع وصوم التطوع.

والجواب: أنه ليس في الحديث أي ذم أو قدح في صفوان رضي الله عنه، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم أقره وأنصفه على امرأته، ولم يقرها على شكواها.

فأما النوم عن الصلاة فقد سبق الجواب عنه وأنه معذور في ذلك.

ولذلك لا وجه لما ذكره الذهبي في ترجمة صفوان بن المعطل رضي الله عنه بعد أن أورد حديث أبي سعيد فقال: “فهذا بعيدٌ من حال صفوان أن يكون كذلك، وقد جعله النبي صلى الله عليه وسلم على ساقة الجيش، فلعله آخرُ باسمه”([26]).

ولا يخفى بعدُه، خاصة أنه “ليس في الصحابة من اسمه صفوان بن المعطل غيره”([27]).

وأما النهي عن الصلاة فقد كان ينهاها عن التطويل في الصلاة، ويأمرها أن تكتفي بقراءة سورة واحدة بعد الفاتحة، لا سورتين، وقد أقره النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك، وقال لزوجته: «لو كانتْ سورة واحدة لكفتِ الناسَ».

هذا على رواية (سورتين) أما على رواية: “فإنها تقوم بسورتي التي أقرأ بها، فتقرأ بها” بياء المتكلّم، أي: تقرأ بنفس السورة التي أقرأ بها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو كانتْ سورة واحدة لكفتِ الناسَ»([28])، فيكون خطابًا لصفوان، أي: فلا حرج من قراءتها هي في الصلاة لنفس ما تقرأ أنت به، وليس ذلك منقصًا للثواب لأي منكما.

 قال الطحاوي رحمه الله: “ظن أنها إذا قرأت سورته التي يقوم بها أنه لا يحصل لهما بقراءتهما إياها جميعًا إلا [ثوابٌ واحدٌ]، ملتمسًا أن تكون تقرأ غير ما يقرأ، فيحصل لهما ثوابان، فأعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ذلك يحصل لهما به ثوابان؛ لأن قراءة كلّ واحد منهما إياها غير قراءة الآخر إياها”([29]).

وظاهر الحديثِ الأولُ، وهو الأليق بسياق الحديث. والله أعلم.

وأما نهيه إياها عن صيام التطوع دون إذنه، فحقّه فيه ظاهر؛ فإن حقّ الرجل على زوجته مقدَّم على تطوّع المرأة، ومصلحة إعفاف نفسهِ -وهو شاب لا يصبر- أولى من صيام تطوّعها وهو حاضر إلا بإذنه.

قال الطحاوي: “وتأمّلنا قولها له صلى الله عليه وسلم: إنه يمنعني من الصيام، وما اعتذر به صفوان له عند ذلك، ونهيه صلى الله عليه وسلم أن تصوم امرأة إلا بإذن زوجها، فعقلنا بذلك أنه إنما كان لمنعها إياه من نفسها بصومها، ودلّ ذلك أنه إذا كان لا حاجَة به إليها لغيبته عنها أو بما سوى ذلك مما يقطعه عنها، أنه لا بأس عليها أن تصوم وإن لم يأذن لها في ذلك”([30]).

وأما ضربه إياها فهو ضرب تأديب على تقصيرها في حقوقه، وهذا حقّ ثابت بالكتاب والسنة، طالما كان ضربًا غيرَ مبرّح.

قال الخطابي رحمه الله: “في هذا الحديث من الفِقه أن منافع المتعة والعشرة من الزوجة مملوكة للزوج في عامّة الأحوال، وأن حقّها في نفسها محصور في وقت دون وقت. وفيه أن للزوج أن يضربها ضربًا غير مبرّح إذا امتنعت عليه من إيفاء الحقّ وإجمال العشرة”([31]).

وبالجملة، فالحديث صحيح رواية ودراية، ولا مطعن فيه بحال، ولا شبهةَ فيه، إلا لمن في قلبه زيغ من أهل الأهواء ممن يتّبعون المتشابه ابتغاءَ الفتنة، نسأل الله تعالى العافية.

 وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) في بعض الروايات في أبي داود وغيره: بسورتي، بإضافة لفظ السورة إلى ياء المتكلم، وسوف نذكر توجيه الروايتين.

([2]) سنن أبي داود (2459).

([3]) سنن ابن ماجه (1762).

([4]) مسند أحمد (11759).

([5]) سنن الدارمي (1760).

([6]) صحيح ابن حبان (1488).

([7]) مستدرك الحاكم (1594).

([8]) السنن الكبرى (8499).

([9]) التعليق على المستدرك (1/ 602).

([10]) مصباح الزجاجة (2/ 82).

([11]) الإصابة في تمييز الصحابة (3/ 357)، وتعجيل المنفعة (1/ 672).

([12]) سلسلة الأحاديث الصحيحة (2173).

([13]) انظر مثلا: صحيح البخاري (6530)، صحيح مسلم (222، 2541، 2847، 2849).

([14]) فتح الباري (8/ 462).

([15]) عون المعبود (7/ 94).

([16]) معالم السنن (2/ 137).

([17]) التوضيح لشرح الجامع الصحيح (25/ 11).

([18]) مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5/ 2130) بتصرف واختصار يسيرين.

([19]) بذل المجهود في حل سنن أبي داود (8/ 688).

([20]) مسند أحمد (11801).

([21]) رواه مسلم (681).

([22]) رواه البخاري (4757).

([23]) الإصابة في تمييز الصحابة (3/ 358).

([24]) قال الشيخ أبو إسحق الحويني: في سنده إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل، وهو متروكٌ. وكذلك أبوه يحيى بن سلمة. فالسند ضعيف جدًّا. المنيحة (1/ 220).

([25]) فتح الباري (8/ 462).

([26]) سير أعلام النبلاء -ط: الرسالة- (2/ 550).

([27]) نص على ذلك سبط ابن الجوزي في مرآة الزمان في توارخ الأعيان (5/ 310).

([28]) رواه الطحاوي في شرح مشكل الآثار(2044).

([29]) شرح مشكل الآثار (5/ 287).

([30]) المصدر السابق.

([31]) معالم السنن (2/ 136).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

فقه النبوءات والتبشير عند الملِمّات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ الملاحَظ أنه عند نزول المصائب الكبرى بالمسلمين يفزع كثير من الناس للحديث عن أشراط الساعة، والتنبّؤ بأحداث المستقبَل، ومحاولة تنزيل ما جاء في النصوص عن أحداث نهاية العالم وملاحم آخر الزمان وظهور المسلمين على عدوّهم من اليهود والنصارى على وقائع بعينها معاصرة أو متوقَّعة في القريب، وربما […]

كيف أحبَّ المغاربةُ السلفيةَ؟ وشيء من أثرها في استقلال المغرب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدّمة المعلِّق في كتابِ (الحركات الاستقلاليَّة في المغرب) الذي ألَّفه الشيخ علَّال الفاسي رحمه الله كان هذا المقال الذي يُطلِعنا فيه علَّالٌ على شيءٍ من الصراع الذي جرى في العمل على استقلال بلاد المغرب عنِ الاسِتعمارَين الفرنسيِّ والإسبانيِّ، ولا شكَّ أن القصةَ في هذا المقال غيرُ كاملة، ولكنها […]

التوازن بين الأسباب والتوكّل “سرّ تحقيق النجاح وتعزيز الإيمان”

توطئة: إن الحياةَ مليئة بالتحدِّيات والصعوبات التي تتطلَّب منا اتخاذَ القرارات والعمل بجدّ لتحقيق النجاح في مختلِف مجالات الحياة. وفي هذا السياق يأتي دورُ التوازن بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله كمفتاح رئيس لتحقيق النجاح وتعزيز الإيمان. إن الأخذ بالأسباب يعني اتخاذ الخطوات اللازمة والعمل بجدية واجتهاد لتحقيق الأهداف والأمنيات. فالشخص الناجح هو من يعمل […]

الانتقادات الموجَّهة للخطاب السلفي المناهض للقبورية (مناقشة نقدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: ينعمُ كثير من المسلمين في زماننا بفكرٍ دينيٍّ متحرِّر من أغلال القبورية والخرافة، وما ذاك إلا من ثمار دعوة الإصلاح السلفيّ التي تهتمُّ بالدرجة الأولى بالتأكيد على أهمية التوحيد وخطورة الشرك وبيان مداخِله إلى عقائد المسلمين. وبدلًا من تأييد الدعوة الإصلاحية في نضالها ضدّ الشرك والخرافة سلك بعض […]

كما كتب على الذين من قبلكم (الصوم قبل الإسلام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: مما هو متَّفق عليه بين المسلمين أن التشريع حقٌّ خالص محض لله سبحانه وتعالى، فهو سبحانه {لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ} [الأعراف: 54]، فالتشريع والتحليل والتحريم بيد الله سبحانه وتعالى الذي إليه الأمر كله؛ فهو الذي شرَّع الصيام في هذا الشهر خاصَّة وفضَّله على غيره من الشهور، وهو الذي حرَّم […]

مفهوم العبادة في النّصوص الشرعيّة.. والردّ على تشغيبات دعاة القبور

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يَخفَى على مسلم أنَّ العبادة مقصَد عظيم من مقاصد الشريعة، ولأجلها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وكانت فيصلًا بين الشّرك والتوحيد، وكل دلائل الدّين غايتها أن يَعبد الإنسان ربه طوعًا، وما عادت الرسل قومها على شيء مثل ما عادتهم على الإشراك بالله في عبادتِه، بل غالب كفر البشرية […]

تحديد ضابط العبادة والشرك والجواب عن بعض الإشكالات المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد أمر اللهُ تبارك وتعالى عبادَه أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]، ومدار العبادة في اللغة والشرع على التذلُّل والخضوع والانقياد. يقال: طريق معبَّد، وبعير معبَّد، أي: مذلَّل. يقول الراغب الأصفهاني مقررًا المعنى: “العبودية: إظهار التذلّل، والعبادة أبلغُ منها؛ […]

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.. بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الناظر المدقّق في الفكر الصوفي يجد أن من أخطر ما قامت عليه العقيدة الصوفية إهدار مصادر الاستدلال والتلقي، فقد أخذوا من كل ملة ونحلة، ولم يلتزموا الكتاب والسنة، حتى قال فيهم الشيخ عبد الرحمن الوكيل وهو الخبير بهم: “إن التصوف … قناع المجوسي يتراءى بأنه رباني، بل قناع […]

دعوى أن الحنابلة بعد القاضي أبي يعلى وقبل ابن تيمية كانوا مفوضة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن عهدَ القاضي أبي يعلى رحمه الله -ومن تبِع طريقته كابن الزاغوني وابن عقيل وغيرهما- كان بداية ولوج الحنابلة إلى الطريقة الكلامية، فقد تأثَّر القاضي أبو يعلى بأبي بكر الباقلاني الأشعريّ آخذًا آراءه من أبي محمد الأصبهاني المعروف بابن اللبان، وهو تلميذ الباقلاني، فحاول أبو يعلى التوفيق بين مذهب […]

درء الإشكال عن حديث «لولا حواء لم تخن أنثى»

  تمهيد: معارضة القرآن، معارضة العقل، التنقّص من النبي صلى الله عليه وسلم، التنقص من النساء، عبارات تجدها كثيرا في الكتب التي تهاجم السنة النبوية وتنكر على المسلمين تمسُّكَهم بأقوال نبيهم وأفعاله وتقريراته صلى الله عليه وسلم، فتجدهم عند ردِّ السنة وبيان عدم حجّيَّتها أو حتى إنكار صحّة المرويات التي دوَّنها الصحابة ومن بعدهم يتكئون […]

(وقالوا نحن ابناء الله ) الأصول والعوامل المكوّنة للأخلاق اليهودية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا يكاد يخفى أثر العقيدة على الأخلاق وأثر الفكر على السلوك إلا على من أغمض عينيه دون وهج الشمس منكرًا ضوءه، فهل ثمّة أصول انطلقت منها الأخلاق اليهودية التي يستشنعها البشر أجمع ويستغرب منها ذوو الفطر السليمة؟! كان هذا هو السؤال المتبادر إلى الذهن عند عرض الأخلاق اليهودية […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في السنة […]

هل الإيمان بالمُعجِزات يُؤَدي إلى تحطيم العَقْل والمنطق؟

  هذه الشُّبْهةُ مما استنَد إليه مُنكِرو المُعجِزات منذ القديم، وقد أَرَّخ مَقالَتهم تلك ابنُ خطيب الريّ في كتابه (المطالب العالية من العلم الإلهي)، فعقد فصلًا في (حكاية شبهات من يقول: القول بخرق العادات محال)، وذكر أن الفلاسفة أطبقوا على إنكار خوارق العادات، وأما المعتزلة فكلامهم في هذا الباب مضطرب، فتارة يجوّزون خوارق العادات، وأخرى […]

دعاوى المابعدية ومُتكلِّمة التيميَّة ..حول التراث التيمي وشروح المعاصرين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في السنوات الأخيرة الماضية وإزاء الانفتاح الحاصل على منصات التواصل الاجتماعي والتلاقح الفكري بين المدارس أُفرِز ما يُمكن أن نسمِّيه حراكًا معرفيًّا يقوم على التنقيح وعدم الجمود والتقليد، أبان هذا الحراك عن جانبه الإيجابي من نهضة علمية ونموّ معرفي أدى إلى انشغال الشباب بالعلوم الشرعية والتأصيل المدرسي وعلوم […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017