الأربعاء - 13 ذو الحجة 1445 هـ - 19 يونيو 2024 م

حديث إزالة النخامة من المسجد واعتراض الحداثيين

A A

يرى بعض الحداثيين أنَّ هذا الدينَ قد جمع بين بعضِ التناقضات، منها أمور تتعلق بالنظافة؛ إذ كيف يسمح النبي صلى الله عليه وسلم  لصحابته أن يتنخَّموا عن يسارهم وتحت أقدامهم وهم في الصلاة، خاصة لو حدث ذلك في المسجد، أليس هذا منظرًا مؤذيًا لمن حوله؟ ثم أليس هذا الفعل فيه سوء أدب مع الله؟! فإذا كنّا لا نفعل ذلك أثناء ملاقاة ملك أو أمير او مسؤول، فكيف بقيامنا أمام ملك الملوك؟!

والجواب:

أن الإسلام دين الطُّهر والنظافة والفطرة والجمال، وقد جاءت النصوص صريحة في العناية بالمساجد وتنظيفها وتطييبها، وعدم إهانتها برمي القاذورات والقمامة فيها، فمن ذلك:

– الأمر بتنظيف المساجد وتطييبها:

عن عائشة رضي الله عنها قالت: أَمَر رسول الله صلى الله عليه وسلم بِبناء المساجد في الدُّورِ، وأن تُنظَّف، وتُطيَّب([1]).

ففي الحديث حثّ على تنظيف المساجد وتطهيرها، وذلك بإزالة الأوسَاخ والقَذر عنها، وصيانتها وحفظها، وأن تجعل فيها الروائح الطيبة من البخور وغيره مما له رائحة طيبة.

– صيانة المساجد عن النجاسات والقاذورات:

عن أنس بن مالك -في قصة بول الأعرابي في المسجد- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنّ هذِه المَساجِدَ لا تَصْلُحُ لِشيءٍ مِن هذا البَوْلِ ولا القَذَرِ، إنّما هي لِذِكْرِ اللهِ عز وجل والصَّلاةِ وقِراءَةِ القُرْآنِ»، أوْ كما قالَ رَسولُ اللهِ ﷺ. قالَ: فأمَرَ رَجُلًا مِنَ القَوْمِ فَجاءَ بدَلْوٍ مِن ماءٍ فَشَنَّهُ عليه([2]).

ففي الحديث وجوب صيانة المساجد عن النجاسات، وذلك بإزالة ما وقع منها بصبّ دلو من الماء. ويفهم منه كذلك تحريم إلقاء القذارة في المسجد من بصاق وغيره، وإذا كان القَذَر نجاسة كان التحريم أشدَّ.

– تعيين من يقوم بتنظيف المساجد:

عن أبي هريرة أنّ امْرَأَةً سَوْداءَ كانَتْ تَقُمُّ المَسْجِدَ -أوْ: شابًّا-، فَفَقَدَها رَسولُ اللهِ ﷺ، فَسَأَلَ عَنْها -أوْ: عنْه-، فَقالوا: ماتَ، قالَ: «أفلا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي؟!» قالَ: فَكَأنّهُمْ صَغَّرُوا أمْرَها -أوْ: أمْرَهُ-، فَقالَ: «دُلُّونِي على قَبْرِهِ» فَدَلُّوهُ، فَصَلّى عَلَيْها، ثُمَّ قالَ: «إنّ هذِه القُبُورَ مَمْلُوءَةٌ ظُلْمَةً على أهْلِها، وإنّ اللهَ عز وجل يُنَوِّرُها لهمْ بصَلاتي عليهم»([3]).

وفي رواية: أنّ امرأةً كانَت تلتَقِطُ الخرقَ والعيدانِ منَ المسجِدِ([4]).

فدلّ الحديث على فضل تنظيف المسجد، وذلك لعناية النبي e لمن قامت بذلك، وسؤاله عنها لما افتقدها، وأن صيانة المساجد عن الأوساخ والقاذورات ليس عملًا خاصًّا بالرجال، فيشترك فيه النساء كذلك.

– التنخُّم في المسجد خطيئة:

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «البُزاقُ في المَسْجِدِ خَطِيئَةٌ، وكَفّارَتُها دَفْنُها»([5]).

واستدل بعض أهل العلم بهذا النص على تحريم البصاق في المسجد، وبعضهم جعل التحريم مقيدًا فيما إذا تفل فيه ولم يدفنه، أما إذا ستر بصاقه فلا إثم عليه([6]).

وليس معنى ذلك أن يبصق ويدفن، فإنه صلى الله عليه وسلم جعل البصاق معصية، ولا يجوز لأحد أن يعمل ذنبًا ويتبعه بما يكفّره من الحسنات الماحية([7])؛ بل منِ احتاج إلى البصاق وهو في صلاة وبصق على الأرض فعليه أن يدفنه.

ويؤيد هذا ما رواه أبو ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عُرِضَتْ عليَّ أُمَّتي بأعمالِها حَسَنةً وسيِّئةً، فرأيْتُ في مَحاسِنِ أعمالِها إماطةَ الأَذى عنِ الطريقِ، ورأيْتُ في سَيِّئِ أعمالِها النُّخاعةَ في المَسجِدِ لا تُدفَنُ»([8]).

دل ظاهر هذا الحديث أيضًا على أن هذا القبح والذم لا يختص بصاحب النخامة، بل يدخل فيه هو وكل من رآها ولا يزيلها بدفن أو حكٍّ أو نحوه([9]).

– تغيُّظ الرسول e من التنخُّم في المسجد:

 عن ابن عمر: بينما رسولُ اللهِ ﷺ يخطبُ يومًا إذ رأى نُخامةً في قبلةِ المسجدِ، فتغيَّظَ على الناسِ ثم حكَّها -قال: وأحسبُه قال: فدعا بزعفرانٍ فلطَّخَه به-، وقال: «إن اللهَ قِبَلَ وجه أحدِكم إذا صلّى، فلا يَبزُقْ بين يديه»([10]).

ففيه تعظيم قدر المساجد وصونها عن كل دَنَسٍ، فترفع منها النجاسات والقاذورات وكل ما يستقذر؛ وذلك لأنه صلى الله عليه وسلم غضب على الحاضرين في المسجد؛ ربما لغفلتهم عن تطهير المسجد عن القاذورات([11])، ولعدم احترام القبلة وتعظيمها، وقد علل ذلك بقوله: «فإن الله عَزَّ وَجَلَّ قِبَل وجهه»، وهذا التعليل يدل على أن البزاق في القبلة حرام، سواء كان في المسجد أو لا، ولا سيما من المصلي، فلا يجري فيه الخلاف في أن كراهية البزاق في المسجد هل هي للتنزيه أو للتحريم([12]).

وظاهر الرواية أيضًا أن النخامة كانت يابسة، إذ لو كانت رطبة لقال: (مسحها) بدل (حكَّها). فهي تفيد أن الاستقذار يكون باليابس كما يكون بالرطب([13]).

والخلاصة: أن الشريعة أولت المساجد اهتمامًا بالغًا، وتجسيدًا لهذا الاهتمام جاءت النصوص في الحث على نظافتها وتطييبها، والإنكار على تدنيسها بالقاذورات أو الأنجاس.

ماذا يفعل من احتاج إلى التنخُّم في الصلاة؟

ليعلم أن أحاديث جواز البصق في الصلاة ليست مطلقة، فإن بدر من المصلي بُصاق فعليه مراعاة عدة أمور:

أولًا: أن يكون البصق عن يساره؛ لحديث: «فإن الله عَزَّ وَجَلَّ قِبل وجهه إذا صلَّى»([14]).

ثانيًا: أن يكون البصق على الثوب أو المنديل، مع كراهة أن يكون على الأرض.

وقد صرح النووي بهذا في شرح قوله: «وليبزق تحت قدمه وعن يساره»، قال: (هذا في غير المسجد، أما المصلي في المسجد فلا يبزق إلا في ثوبه لقوله e: «البزاق في المسجد خطيئة»، فكيف يأذن فيه e؟! وإنما نهى عن البصاق عن اليمين تشريفا لها… فإن تعذر غير اليمين بأن يكون عن يساره مصل فله البصاق عن يمينه؛ لكن الأولى تنزيه اليمين عن ذلك ما أمكن)([15]).

قال ابن قدامة: (وإذا بدره البصاق وهو في المسجد بصق في ثوبه، ويحك بعضه ببعض، وإن كان في غير المسجد يبصق عن يساره، أو تحت قدمه)([16]).

ثالثًا: إذا بصق على أرض المسجد فعليه أن يزيله.

قال النووي: (واعلم أن البزاق في المسجد خطيئة مطلقًا، سواء احتاج إلى البزاق أو لم يحتج، بل يبزق في ثوبه، فإن بزق في المسجد فقد ارتكب الخطيئة، وعليه أن يكفر هذه الخطيئة بدفن البزاق)([17])، وتغييبه في التراب؛ لئلا يعلق بثوب مسلم أو رجله فيؤذيه، ولذا أمر بدفنه ولا كفارة له إلا ذلك، وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: «إذا تنخَّمَ أحدُكم في المسجد فلْيُغَيِّبْ نُخامَتَه؛ أن يُصِيبَ جلدَ مؤمنٍ أو ثوبَه فتُؤْذِيَه»([18]).

قال ابن رجب: (وهذا مما يدل على أن قرار المسجد وباطنه يجوز أن يجعل مدفنًا للأقذار الطاهرة)([19]).

وأما إذا كان المسجد مفروشًا -كحال المساجد اليوم- فلا يجوز البصق فيه بحال من الأحوال، لا سيما وقد تيسرت -ولله الحمد- المناديل بأنواعها وشاع استعمالها بين الناس([20]).

الخاتمة:

اعتنى الإسلام ببناء المساجد وعمارتها ونظافتها، وحرم تنجيسها وتدنيسها بالنجاسات أو القاذورات، بل وأذية المصلين فيها بالروائح الكريهة؛ لذا نهى آكل البصل والثوم من حضور صلاة الجماعة.

والبزاق في المسجد خطيئة، يفعله المصلي اضطرارًا في المساجد التي بها رمل أو تراب أو نحوه، ويؤمر بدفنه، حتى لا يؤذي غيره، وأما المساجد المفروشة اليوم فلا يجوز البصاق على أرضها، بل يكتفى بالبصق على المنديل أو على طرف الثوب، والله تعالى أعلم.

والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه أبو داود (٤٥٥)، والترمذي (٥٩٤)، وابن ماجه (٧٥٨)، وحسنه ابن حجر في تخريج مشكاة المصابيح (١‏/٣٣٦)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (487).

([2]) أخرجه مسلم (285).

([3]) أخرجه البخاري (٤٦٠)، ومسلم (٩٥٦).

([4]) صحيح ابن خزيمة (1300).

([5]) أخرجه البخاري (٤١٥)، ومسلم (٥٥٢).

([6]) انظر: طرح التثريب (2/ 382).

([7]) ينظر: منحة العلام شرح بلوغ المرام، لعبد الله الفوزان (ص: 386).

([8]) أخرجه ابن حبان (1641).

([9]) ينظر: شرح صحيح مسلم للنووي (5/ 38).

([10]) أخرجه البخاري (١٢١٣)، ومسلم (٥٤٧)، وأبو داود (٤٧٩) واللفظ له، وأحمد (٤٥٠٩).

([11]) ينظر: المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود (4/ 98).

([12]) ينظر: ذخيرة العقبى في شرح المجتبى (9/ 107).

([13]) ينظر: المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود (4/ 98).

([14]) أخرجه البخاري (٤٠٦)، ومسلم (٥٤٧).

([15]) شرح صحيح مسلم (5/ 39).

([16]) المغني (2/ 11).

([17]) شرح صحيح مسلم (5/ 41).

([18]) أخرجه ابن أبي شيبة (7553)، وأحمد (١٥٤٣)، والبزار (١١٢٧)، وحسن ابن حجر إسناده في الفتح (1/ 610).

([19]) فتح الباري (3/ 137).

([20]) ينظر: منحة العلام شرح بلوغ المرام، لعبد الله الفوزان (ص: 387).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017