الثلاثاء - 15 جمادى الآخر 1443 هـ - 18 يناير 2022 م

عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي (13)

A A

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي

اسم المؤلف: طارق السيد (أبو عمر الباحث).

دار النشر: مركز بينة للدراسات الإسلامية.

تاريخ النشر: الطبعة الأولى، فبراير 2017م.

عدد صفحاته: 382 صفحة، (17×24 سم)، (غلاف)

 

من منن الله على عباده أن هيأ لهذا الدين من يحميه من رجال فتح الله عليهم فتوحًا للذب عن حياض الكتاب والسنة، ودحض شبه المرجفين والحاقدين.

ومن هؤلاء الباحثين الأستاذ طارق السيد المعروف بـ (أبو عمر الباحث)، صاحب قناة (مكافح الشبهات)، وقد عرّف بنفسه في موقع قناته فلينظر.

ومن جملة من تخصص أبو عمر الباحث للرد عليه وبيان تناقضاته وأخطائه العلمية، وتعريته منهجيا وعلميا: د. عدنان إبراهيم، حيث كشف شبهاته التي يلبّس بها على الناس، ورد عليها بأدلة قوية واضحة بالرجوع إلى المصادر التي يعزو إليها وبيان كذبه في بعضها وسوء فهمه في البعض الآخر، وتدليسه في بعض منها… فكانت نقودا كالشمس في رابعة النهار وضوحا لمن يريد الحق.

وقد حرر بعض هذه الردود في هذا الكتاب، وفي هذه السطور نسلط الضوء على هذا الكتاب وهو الجزء الأول تتبعه أجزاء أخرى ، كما هو واضح في غلاف الكتاب.

وقد استهل الباحث كتابه بمقدمة في الذب عن السنة والرد على أهل البدع والأهواء، ثم بين بداية قصته مع عدنان إبراهيم في رده لأحاديث صحيحة وتطاوله على بعض الصحابة رضي الله عنه. كما ذكر الباحث -بعد التعريف بعدنان- سبب تتبعه له والرد على شبهاته.

والكتاب قسمه الباحث إلى ثلاثة فصول:

  • الفصل الأول: منهجية عدنان إبراهيم، وفيه خمسة مباحث:
  • المبحث الأول: رد عدنان لأحاديث في الصحيحين.
  • المبحث الثاني: استدلاله بالحديث الموضوع ليرد به الصحيح.
  • المبحث الثالث: نسبة الحديث الباطل لصحيح البخاري لإثبات تقريرات فاسدة.
  • المبحث الرابع: الطعن في علماء أهل السنة والجماعة.
  • المبحث الخامس: الاستدلال بالروايات المكذوبة للطعن في الصحابة.
  • الفصل الثاني: طعن عدنان إبراهيم في الصحابة رضي الله عنهم، وفيه ستة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
  • المبحث الثاني: طعنه في أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه.
  • المبحث الثالث: طعنه في طلحة رضي الله عنه.
  • المبحث الرابع: طعنه في خال المؤمنين عبدالله بن عمر رضي الله عنهما.
  • المبحث الخامس: طعنه في خال المؤمنين معاوية رضي الله عنه.
  • المبحث السادس: طعنه في بُسْر بن أرطاة رضي الله عنه.
  • الفصل الثالث: طعن عدنان إبراهيم في رواة السنة النبوية، وفيه ثلاثة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أبي هريرة رضي الله عنه.
  • المبحث الثاني: طعنه في عكرمة مولى ابن عباس.
  • المبحث الثالث: طعنه في إسماعيل بن أبي أويس.

وقد أجاد الباحث في عرض أمثلة على شبه المردود عليه ودحضها ونسفها بالأدلة.

وسنذكر مثالًا واحدًا من شبه عدنان إبراهيم، مع رد الباحث عليها:

ويتعلق المثال برضّ رأس اليهودي الذي قتل الجارية، وهو أول مثال أورده في (ص 34) تحت المبحث الأول: إنكار الأحاديث الصحيحة وتحريف معانيها.

قال عدنان: (رحمة الله على شيخ الإسلام الإمام الأعظم أبي حنيفة، أبو حنيفة رد حديثا سيخرجه بعده البخاري ومسلم بمائة سنة، والحديث إذا متفق عليه.

حديث الجارية التي وجدوها في النزع الأخير تلفظ آخر أنفاسها وقد رض رأسها بين حجرين…).

ثم قال: (ليس هكذا القضاء، الرسول [صلى الله عليه وسلم] لا يقتل الناس هكذا، وأنتم تعلمون يوجد في الناس من يقتل نفسه.. لكي يقتل الآخرين، أفيمكن هذه قتلها، هي حقدا منها على هذا اليهودي بالذات نسبت إليه هذه التهمة، هذا لا يكفي، لا يكفي في القضاء…).

فرد عليه أبو عمر الباحث كلامه من وجوه أختصرها في الآتي:

  • الوجه الأول: أن عدنان إبراهيم أخفى كلمة (فاعترف) و(أقَرَّ) من الروايات ليخدع مشاهديه، ويطعن في صحيح البخاري… فبناء على اعتراف اليهودي بفعلته وجريمته أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فرُضَّ رأسه بالحجارة كما فعل بالفتاة على سبيل القصاص والمماثلة فيه.

والرواية رواها البخاري ومسلم وغيرهما بألفاظ مختلفة، بل إن الإمام البخاري عنون للباب الذي وضع تحته هذا الحديث بـعنوان: [باب إذا أقر بالقتل مرة قُتل به]، فالقاتل إذا أقر بالقتل يقتل بالمقتول.

وعنون الإمام البخاري أيضًا بابا آخر بعنوان: [باب سؤال القاتل حتى يقر، والإقرار في الحدود]، وفيه: (فلم يزل به حتى أقر).

يقول أبو عمر: وهنا نسألك يا عدنان سؤالا لن يجيب عليه سواك: لماذا حذفت لفظ الاعتراف والإقرار من مجموع روايات القصة، فذكرت الرواية التي بدون لفظ الاعتراف فقط، ثم رددت الحديث كله؟!

  • الوجه الثاني: الإمام أبو حنيفة رحمه الله لم ينكر هذا الحديث… كما ادعى عدنان إبراهيم. فرواية إنكار أبي حنيفة لرواية البخاري غير صحيحة… ضعفها علماء المذهب الحنفي؛ قال ابن الدمياطي: [فأبو حنيفة رحمه الله لا يقول عن كلام النبي صلى الله عليه وسلم هذا ولو كان كما قال عنه الخطيب لما ترك فضلا عن أن يتبعه الناس ويقتادوا إليه، وقد تقدم أن رواية جماعية خير من رواية آحاد الناس].

ويقول محمد زاهد الكوثري الذي يلقبه عدنان إبراهيم بـ “الإمام” و “العلامة الكبير”: [وبعد استذكار ما في سنده من وجوه السقوط، لا تشك لحظة أن الهاذي هو من ينسب الهذيان إلى أبي حنيفة بمثل هذا السند].

بل جاء عن أبي حنيفة رحمه الله خلاف ذلك؛ فقال الزيلعي الحنفي: [وذكر الحاكم أبو محمد رواية عن أبي حنيفة -رضي الله عنهما- فقال: إن دامت العقلة إلى وقت الموت يجوز إقراره بالإشارة، ويجوز الإشهاد عليه؛ لأنه عجز عن النطق بمعنى لا يرجى زواله فكان كالأخرس، قالوا: وعليه الفتوى].

وساق أقوالا أخرى عن علماء الحنفية ثم قال: وبناء على ما سبق فالكلام الذي نسبه عدنان لأبي حنيفة باطل سندًا ومتنًا.

ثم أضاف فوائد؛ الأولى: أن الحديث يكون حجة على العلماء وليس العلماء بحجة على الحديث.

الثانية: أن قول بدر الدين العيني رحمه الله: [لو أدرك ما ذكرناه آنفا… إلخ] يدل على أن الحديث لم يصل إلى أبي حنيفة أصلًا.

الثالثة: لو فرضنا جدلا أن الحديث وصل إلى أبي حنيفة فقد يكون قد وصله من طريق ضعيف لا تقوم به الحجة عنده فلم يعمل به.

الرابعة: قول العيني الحنفي رحمه الله: [والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكتف بإشارة الجارية في قتل اليهودي؛ وإنما قتله باعترافه]. فهذا الكلام الواضح البين رد قاطع من الإمام بدرالدين العيني على افتراء عدنان، فاليهودي إنما قتل لأنه اعترف وأقر، لا لأن الجارية أومأت برأسها عليه.

ثم ساق فتاوى مجموعة من علماء الأحناف تخالف ما نسبه عدنان -كذبًا وزورًا- لأبي حنيفة رحمه الله تعالى، وكشف بتره وتقطيعه للأحاديث، مع أنه يفتري على العلماء يتهمهم بأنهم يقتطعون الكلام ويبترون النصوص.

فهذا اختصار لمثال واحد جاء في أربعة عشر صفحة، مما يؤكد النفَس الطويل للباحث في الرد على شبه عدنان.

وفي الأخير ذيَّل الباحث كتابه بخاتمة مشيرًا فيها إلى أن هذا العمل هو حلقة من سلسلة تأتي تباعًا بإذن الله تعالى لتوضيح منهجية عدنان إبراهيم، راجيًا له التوبة ما دام بابها مفتوحًا.

هذا ما أردنا ذكره حول كتاب (عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي)، ناصحين بقراءته والاطلاع عليه، خاصة المعجبين به وبطروحاته وأفكاره، حتى يعلموا افتراءاته وادعاءاته وتناقضاته في تطبيق قواعد البحث العلمي، بل تناقضه في القواعد الذي قعّدها بنفسه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

رد واحد على “عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي (13)”

  1. يقول د. سامي عطا حسن عبد الرحمن:

    لم أقرأ الكتاب لأعلق عليه ,, لكنني أثق بما يكتبه الأخ ( أبو عمر الباحث ) وفقه الله ، عرفت ذلك من متابعتب لفيديوهاته على اليوتيوب
    جعل الله ما يقوم به في ميزان حسناته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مناقشة دعوى مخالفة ابن تيمية للإمام أحمد في مسألة حدوث القرآن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسبب القراءات الحرفية والمنزوعة من السياق التاريخيّ والعقديّ لكلام الإمام أحمد وفهم مآلات كلامه ظهرت شبهةٌ انتشرت مؤخَّرًا في الأوساط العلمية، وهي أن ابن تيمية يخالف الإمام أحمد في قدم القرآن، أثارها بعضُ الباحثين المعاصرين، متأثِّرين بالطرح الاستشراقي في عدَم الرسالية في مناقشة الأفكار والموضوعية في الطرح، وليت […]

معهود العرب.. بين الحصانة الفكرية وأصحاب النص المفتوح

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: في الأيام القليلة الماضية طالعتُ مقالاتٍ ونشراتٍ لبعض الكتَّاب العرب، تدور مادتها حول قراءة النصّ الشرعي وتفسيرِه، ويدْعون فيه لفتح النصّ ليتسنّى لهم الاستدلالُ به، وتوظيفُه فيما يريدون. والعجيب أن هذه الأفكار بجملتها وتفاصيلها إنما هي إعادة تدوير لأفكار استشراقية وكتاب غربيين حداثيين، وتلقَّفها بعض الكتَّاب العرب […]

مفهوم الكبائر في نصوص البلد الحرام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المعصيةُ شؤمُها عظيم، وعاقبتها وخيمةٌ، وهي من أسباب حِرمان الطاعة، فلو لم يكن للذنب عقوبةٌ سوى صدِّه عن الطاعة لكفى، فالعاصي تقطع عليه المعصيةُ طاعاتٍ كثيرة، كل واحدة منها خير من الدنيا وما عليها([1]). والمغبون من حُرم الطاعة والعبادة في أفضل أماكنها وأوقاتها، قال الغزالي: (فإن الله […]

قراءة في كتاب «الحركة الحنبلية وأثرها في بغداد من وفاة الإمام أحمد إلى نهاية القرن الخامس الهجري» (241- 500)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الكتابة في تواريخ المذاهب عمل شاق، يدركه من عانى الكتابة، أو تعنّى البحث فيه، وقد اقتحم هذا الدرب كثير من الباحثين، وقد قدّم الباحث الجزائري خالد كبير علال -حفظه الله- بحوثًا قيمةً عن الحنابلة وتاريخهم، وهو عمل يُبين عن همةٍ عاليةٍ عند الباحث؛ حيث تجشَّمَ عناء البحثِ في مذهبٍ […]

ترجمة الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان رحمه الله تعالى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة فقد فجع العالم الإسلامي صبيحة يوم الأربعاء الثاني من شهر جمادى الآخرة (1443هـ) بموت عالم من كبار العلماء، وموت العالم –لا شك- ثلمة في جدار الإسلام، فالعلماء هم حراس الشريعة، وحماة ثغورها، ولذلك كان موتهم مصيبة كبيرة لدى أهل العلم والإيمان، وإنا لله وإنا إليه راجعون. وهذه ترجمة موجزة […]

التخاطر والاستبصار ..وأثرهما في نشر الإلحاد في بلاد المسلمين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن من خطورة فكر أصحاب الفلسفات الشرقية الوافدة على بلادنا أنهم ينشرون بين الناس أن التواصل مع العقل الباطن يُمكّن المرء من قدرات فوق بشرية، وإمكانات بلا حدود. وهذه المزاعم الخرافية من نواتج الاعتقاد بأن الوعي هو الوجود المطلق، وأن الفكر متحكم بالحقائق الخارجية، كما هو متقرر في الفلسفة […]

الوجه الحقيقي للإلحاد

اتّهام الأديان بالإرهاب: يقرِّر ريتشارد دوكينز: أنَّ أكثر الحروب في العالم كانت نتيجةَ الأديان([1])، وهي جملة لطالما ردَّدها الملاحدة عند نقدهم للأديان، فيرون أنَّه لا مخلَص للبشريَّة من الحروب والقتال إلا بنبذ الأديان كلّها والصيرورة إلى الإلحاد؛ لأن الإلحاد -في نظرهم- هو جنة الأرض، وهو السَّلام الذي سيعمُّ الكون لو صار الجميع إليه، متخلِّين عن […]

عرض ونقد لكتاب:(الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     البيانات الفنية للكتاب: اسم الكتاب: الرؤية الوهابية للتوحيد وأقسامه.. عرض ونقد، وبيان آثارها على المستوى العلمي والعملي مع موقف كبار العلماء الذين عاصروا نشوء الوهابية وشهدوا أفعالهم. أعدَّه: عثمان مصطفى النابلسي. الناشر: دار النور المبين للنشر والتوزيع – عمَّان، الأردن. الطبعة: الأولى، 2017م. العرض الإجمالي للكتاب: هذا […]

موقف السلفيين من العلماء المخالفين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: معلوم أن الصفات السلوكية الإنسانية العامة من الاتزان والعدل والحكمة هي أهم ما يميز فضلاء بني البشر، بل لعلها من المشتركات الأخلاقية لدى جميع الأمم، وأولى الناس بهذه الصفات السويَّة هم أهل السنة، فهم نقاوة أهل الإسلام، كما أن أهل الإسلام هم نقاوة أهل الأمم. ومن تلك الصفات […]

بحث في معنى قول الإمام أحمد:(إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولًا: تمهيد: 1- أصل هذه القاعدة: اشتُهِرَ عن الإمام أحمد رحمه الله قولُه ناصحًا تلميذَه أبا الحسن الميموني: “إيّاك أن تتكَّلم في مسألة ليس لك فيها إمام”([1])، فجرت هذه العبارة قاعدةً في ضبط العلوم، ونبراسًا لكل طالب علم يتناول الأقوال والخلاف، ويترتب على فهمها الفهمَ الصحيح عظيمُ الأثر، وعلى […]

تحرير مذهب الحنابلة في مسألة تهنئة النصارى بأعيادهم

مع كلّ موسم من أعياد غير المسلمين يتجدَّد الجدَل حول هذه المسألة، ويتجدَّد معها الاتهام للعلماء والدعاة المتمسِّكين بما عليه عامَّة أهل العلم من تحريم تهنئة النصارى وغيرهم من الكفار بأعيادهم بالتشدد وتضييق ما فيه سَعَة، ومصادرةِ الرأي الآخر، والإنكارِ في مسائل الخلاف… إلى آخر تلك التُّهَم المكرَّرة. وبعد أن كان غايةُ القائلين بجواز ذلك […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: قواعد وضوابط منهجية للردود العقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: قواعد وضوابط منهجية للردود العقدية. اسم المؤلف: أ. د. أحمد قوشتي عبد الرحيم مخلوف، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز تكوين للدراسات والأبحاث، الدمام. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1441هـ-2019م. حجم الكتاب: يقع في مجلدين، وعدد صفحاته […]

الحركة الإصلاحية النجدية ودعوى شراء ذمم المثقفين

حققت حركة الإصلاح السلفي النجدي منذ انطلاقتها نجاحات وإنجازات كبيرة على المستوى الديني والسياسي ، ومن الطبيعي أن يكون لهذه النجاحات صدى سيئًا لدى الخصوم، وهذا ما دفع طائفة منهم إلى اتهامها بمختلف التهم ومواجهة إنجازاتها بحرب تشويه ودعاية كاذبة من بينها الزعم بأن القائمين على الدعوة الوهابية قاموا بشراء ذمم المثقفين مقابل الثناء على […]

الأصول التي اعتمد عليها مجوِّزو الاستغاثة بغير الله (الجزء الثالث)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     التَّعلُّق بغير الله والانصراف عنه إلى الأموات والقبور والمشاهد والأضرحة لا شكَّ أنَّها بلوى ابتليت بها الأمة، وصارت هذه المشاهِدُ والأضرحة تُضاهي المساجد وبيوت الله بل وشعائر الله؛ إذ صار لبعضها ما يشبه الحج والزيارة المنتظمة بشروطها وطريقتها، وهذا مناقضٌ تمام المناقضة لروح الإسلام الذي جاء لنخلص […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017