الجمعة - 10 شعبان 1441 هـ - 03 ابريل 2020 م

عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي (13)

A A

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي

اسم المؤلف: طارق السيد (أبو عمر الباحث).

دار النشر: مركز بينة للدراسات الإسلامية.

تاريخ النشر: الطبعة الأولى، فبراير 2017م.

عدد صفحاته: 382 صفحة، (17×24 سم)، (غلاف)

 

من منن الله على عباده أن هيأ لهذا الدين من يحميه من رجال فتح الله عليهم فتوحًا للذب عن حياض الكتاب والسنة، ودحض شبه المرجفين والحاقدين.

ومن هؤلاء الباحثين الأستاذ طارق السيد المعروف بـ (أبو عمر الباحث)، صاحب قناة (مكافح الشبهات)، وقد عرّف بنفسه في موقع قناته فلينظر.

ومن جملة من تخصص أبو عمر الباحث للرد عليه وبيان تناقضاته وأخطائه العلمية، وتعريته منهجيا وعلميا: د. عدنان إبراهيم، حيث كشف شبهاته التي يلبّس بها على الناس، ورد عليها بأدلة قوية واضحة بالرجوع إلى المصادر التي يعزو إليها وبيان كذبه في بعضها وسوء فهمه في البعض الآخر، وتدليسه في بعض منها… فكانت نقودا كالشمس في رابعة النهار وضوحا لمن يريد الحق.

وقد حرر بعض هذه الردود في هذا الكتاب، وفي هذه السطور نسلط الضوء على هذا الكتاب وهو الجزء الأول تتبعه أجزاء أخرى ، كما هو واضح في غلاف الكتاب.

وقد استهل الباحث كتابه بمقدمة في الذب عن السنة والرد على أهل البدع والأهواء، ثم بين بداية قصته مع عدنان إبراهيم في رده لأحاديث صحيحة وتطاوله على بعض الصحابة رضي الله عنه. كما ذكر الباحث -بعد التعريف بعدنان- سبب تتبعه له والرد على شبهاته.

والكتاب قسمه الباحث إلى ثلاثة فصول:

  • الفصل الأول: منهجية عدنان إبراهيم، وفيه خمسة مباحث:
  • المبحث الأول: رد عدنان لأحاديث في الصحيحين.
  • المبحث الثاني: استدلاله بالحديث الموضوع ليرد به الصحيح.
  • المبحث الثالث: نسبة الحديث الباطل لصحيح البخاري لإثبات تقريرات فاسدة.
  • المبحث الرابع: الطعن في علماء أهل السنة والجماعة.
  • المبحث الخامس: الاستدلال بالروايات المكذوبة للطعن في الصحابة.
  • الفصل الثاني: طعن عدنان إبراهيم في الصحابة رضي الله عنهم، وفيه ستة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
  • المبحث الثاني: طعنه في أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه.
  • المبحث الثالث: طعنه في طلحة رضي الله عنه.
  • المبحث الرابع: طعنه في خال المؤمنين عبدالله بن عمر رضي الله عنهما.
  • المبحث الخامس: طعنه في خال المؤمنين معاوية رضي الله عنه.
  • المبحث السادس: طعنه في بُسْر بن أرطاة رضي الله عنه.
  • الفصل الثالث: طعن عدنان إبراهيم في رواة السنة النبوية، وفيه ثلاثة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أبي هريرة رضي الله عنه.
  • المبحث الثاني: طعنه في عكرمة مولى ابن عباس.
  • المبحث الثالث: طعنه في إسماعيل بن أبي أويس.

وقد أجاد الباحث في عرض أمثلة على شبه المردود عليه ودحضها ونسفها بالأدلة.

وسنذكر مثالًا واحدًا من شبه عدنان إبراهيم، مع رد الباحث عليها:

ويتعلق المثال برضّ رأس اليهودي الذي قتل الجارية، وهو أول مثال أورده في (ص 34) تحت المبحث الأول: إنكار الأحاديث الصحيحة وتحريف معانيها.

قال عدنان: (رحمة الله على شيخ الإسلام الإمام الأعظم أبي حنيفة، أبو حنيفة رد حديثا سيخرجه بعده البخاري ومسلم بمائة سنة، والحديث إذا متفق عليه.

حديث الجارية التي وجدوها في النزع الأخير تلفظ آخر أنفاسها وقد رض رأسها بين حجرين…).

ثم قال: (ليس هكذا القضاء، الرسول [صلى الله عليه وسلم] لا يقتل الناس هكذا، وأنتم تعلمون يوجد في الناس من يقتل نفسه.. لكي يقتل الآخرين، أفيمكن هذه قتلها، هي حقدا منها على هذا اليهودي بالذات نسبت إليه هذه التهمة، هذا لا يكفي، لا يكفي في القضاء…).

فرد عليه أبو عمر الباحث كلامه من وجوه أختصرها في الآتي:

  • الوجه الأول: أن عدنان إبراهيم أخفى كلمة (فاعترف) و(أقَرَّ) من الروايات ليخدع مشاهديه، ويطعن في صحيح البخاري… فبناء على اعتراف اليهودي بفعلته وجريمته أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فرُضَّ رأسه بالحجارة كما فعل بالفتاة على سبيل القصاص والمماثلة فيه.

والرواية رواها البخاري ومسلم وغيرهما بألفاظ مختلفة، بل إن الإمام البخاري عنون للباب الذي وضع تحته هذا الحديث بـعنوان: [باب إذا أقر بالقتل مرة قُتل به]، فالقاتل إذا أقر بالقتل يقتل بالمقتول.

وعنون الإمام البخاري أيضًا بابا آخر بعنوان: [باب سؤال القاتل حتى يقر، والإقرار في الحدود]، وفيه: (فلم يزل به حتى أقر).

يقول أبو عمر: وهنا نسألك يا عدنان سؤالا لن يجيب عليه سواك: لماذا حذفت لفظ الاعتراف والإقرار من مجموع روايات القصة، فذكرت الرواية التي بدون لفظ الاعتراف فقط، ثم رددت الحديث كله؟!

  • الوجه الثاني: الإمام أبو حنيفة رحمه الله لم ينكر هذا الحديث… كما ادعى عدنان إبراهيم. فرواية إنكار أبي حنيفة لرواية البخاري غير صحيحة… ضعفها علماء المذهب الحنفي؛ قال ابن الدمياطي: [فأبو حنيفة رحمه الله لا يقول عن كلام النبي صلى الله عليه وسلم هذا ولو كان كما قال عنه الخطيب لما ترك فضلا عن أن يتبعه الناس ويقتادوا إليه، وقد تقدم أن رواية جماعية خير من رواية آحاد الناس].

ويقول محمد زاهد الكوثري الذي يلقبه عدنان إبراهيم بـ “الإمام” و “العلامة الكبير”: [وبعد استذكار ما في سنده من وجوه السقوط، لا تشك لحظة أن الهاذي هو من ينسب الهذيان إلى أبي حنيفة بمثل هذا السند].

بل جاء عن أبي حنيفة رحمه الله خلاف ذلك؛ فقال الزيلعي الحنفي: [وذكر الحاكم أبو محمد رواية عن أبي حنيفة -رضي الله عنهما- فقال: إن دامت العقلة إلى وقت الموت يجوز إقراره بالإشارة، ويجوز الإشهاد عليه؛ لأنه عجز عن النطق بمعنى لا يرجى زواله فكان كالأخرس، قالوا: وعليه الفتوى].

وساق أقوالا أخرى عن علماء الحنفية ثم قال: وبناء على ما سبق فالكلام الذي نسبه عدنان لأبي حنيفة باطل سندًا ومتنًا.

ثم أضاف فوائد؛ الأولى: أن الحديث يكون حجة على العلماء وليس العلماء بحجة على الحديث.

الثانية: أن قول بدر الدين العيني رحمه الله: [لو أدرك ما ذكرناه آنفا… إلخ] يدل على أن الحديث لم يصل إلى أبي حنيفة أصلًا.

الثالثة: لو فرضنا جدلا أن الحديث وصل إلى أبي حنيفة فقد يكون قد وصله من طريق ضعيف لا تقوم به الحجة عنده فلم يعمل به.

الرابعة: قول العيني الحنفي رحمه الله: [والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكتف بإشارة الجارية في قتل اليهودي؛ وإنما قتله باعترافه]. فهذا الكلام الواضح البين رد قاطع من الإمام بدرالدين العيني على افتراء عدنان، فاليهودي إنما قتل لأنه اعترف وأقر، لا لأن الجارية أومأت برأسها عليه.

ثم ساق فتاوى مجموعة من علماء الأحناف تخالف ما نسبه عدنان -كذبًا وزورًا- لأبي حنيفة رحمه الله تعالى، وكشف بتره وتقطيعه للأحاديث، مع أنه يفتري على العلماء يتهمهم بأنهم يقتطعون الكلام ويبترون النصوص.

فهذا اختصار لمثال واحد جاء في أربعة عشر صفحة، مما يؤكد النفَس الطويل للباحث في الرد على شبه عدنان.

وفي الأخير ذيَّل الباحث كتابه بخاتمة مشيرًا فيها إلى أن هذا العمل هو حلقة من سلسلة تأتي تباعًا بإذن الله تعالى لتوضيح منهجية عدنان إبراهيم، راجيًا له التوبة ما دام بابها مفتوحًا.

هذا ما أردنا ذكره حول كتاب (عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي)، ناصحين بقراءته والاطلاع عليه، خاصة المعجبين به وبطروحاته وأفكاره، حتى يعلموا افتراءاته وادعاءاته وتناقضاته في تطبيق قواعد البحث العلمي، بل تناقضه في القواعد الذي قعّدها بنفسه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

بيانُ عُلماءُ الإسلامِ لـموطِنِ بني إسرائيل

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ذكر الله سبحانه وتعالى بني إسرائيل كثيرًا في القرآن الكريم، وبين كثرًا من الأحداث التي عاشوها، وكان لأنبياء بني إسرائيل حضورٌ بارزٌ في القرآن الكريم، وكل الأحداث التي وردت في القرآن الكريم عن بني إسرائيل كانت شاهدةً لنمط حياة بني إسرائيل، وموطن استقرارهم، والأماكن التي جرت فيها أحداثهم. وقد […]

عرض وتعريف ببحث: نقد المتن من خلال معرفة خصائص الحديث النبوي وضوابطه

اهتمَّ المحدِّثون بنقد الحديث سندًا ومتنًا، فلم يهملوا نقدَ المتن؛ بل أعمَلوا فيه منهجَهم النَّقديَّ الدقيق، وقد أُلِّفت كتبٌ كثيرة حول نقدِ المتن عند المحدِّثين قديمًا وحديثًا، تناولته من عدَّة جهات، منها هذا البحث الذي بين أيدينا، والذي تناول نقدَ المتن من خلال معرفة خصائص الحديثِ النبويِّ. عنوان البحث: نقد المتن من خلال معرفة خصائص […]

عرض وتعريف بكتاب:المدارس الأشعرية -دراسة مقارنة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: مَن أراد الاطِّلاع على المذهب الأشعريِّ سيجد اختلافًا وتباينًا في منهج المذهب وأقوال أعلامه، بل في منهج العلَم الواحد وأقواله، مع كثرة أعلامهم ومصنفاتهم، مما قد يدفعه إلى الخلط والاضطراب في الأخذ والاتباع للمذهب أو النقل عنه والحكم عليه، فلا يكاد يجزم بالمعتَمَد عليه في منهج المذهب أو […]

الشَّواهد القرآنيَّة على أنَّ موطن بني إسرائيل ليس جنوب الجزيرة العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بنو إسرائيل نعني بهم: صَحيحِي النَّسب إلى يعقوب عليه السلام، دون الأدعياء الذين هم اليوم غالب يهود العالم، وإسرائيل هو يعقوب عليه السلام كما هو مقرَّر ومعروف، يقول ابن كثير رحمه الله: “يقول تعالى آمرًا بني إسرائيل بالدخول في الإسلام، ومتابعة محمد عليه من الله أفضل الصلاة والسلام، ومهيِّجًا […]

نفي تقرير الشؤم في القرآن الكريم

مقدمة: من الأمور التي ذمها الله ونهى عنها وزجر: الطِّيَرة؛ ذلك لأن الطيرة تفسد النية، وتصدّ عن الوجهة، وتفتح أبواب الشرّ والضرّ، وتعِد بالهلاك أو الخسران، فمبناها على الوهم وسوء الظنّ، ولحمتها وسداها التشبّه بأهل الجاهلية والشرك في الربوبية بنسبة شيء من التصرف والتدبير لأحد من البريّة ولأمور وهمية، فهي نقص في العقل، وانحراف في […]

عرض وتعريف بكتاب: (ما زلتُ سلفيَّاً) – حوارٌ هادىء مع الحنابلةِ الجُدُد والمَابَعْدِيَّة –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: لا يدَّعي عاقلٌ يدافع عنِ المنهج السَّلفي أنَّ السلفيِّين معصومون من الأخطاء! فعِصمة المنهَج لا يلزم منها عِصمة أتباعِه، فوجودُ الأخطاء في الأفراد والمجموعاتِ أمرٌ واقعٌ لا محالةَ، لا يجادِل في ذلك أحدٌ، هذه طبيعةُ الإنسان، والسلفيّون ليسوا عنهم بمعزلٍ، وبيانُ هذه الأخطاء وتصحيحُها وإنكارها على من يفعلُها […]

خطَر الفلسَفات الروحيَّة على العقيدة -الطاقة ووحدة الوجود نموذجًا-

الروحُ من أمرِ الله سبحانه وتعالى، وما يُصلِحها هو كذلك، فلا سعادةَ لها إلا بقدر ما يمدُّها به الله سبحانه من المعارف ويصلحها به من العلوم، وهي في ذلك لا تزال غامضةً عن الإنسانِ، لا يدرك كنهها، ولا يعرف علاقتها بالكون، خصوصًا في مرحلة ما بعد غيابِ الوعي بنوم أو موتٍ، فهي في كلِّ ذلك […]

موقفُ الغزاليِّ منَ التَّقليدِ في العقَائِد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: يقولُ الغزالي رحمه الله: “فقد سأَلتَني -أيها الأخ في الدِّين- أن أبثَّ إليك غايةَ العلوم وأسرارها، وغائلةَ المذاهب وأغوارها، وأحكي لك ما قاسيتُه في استخلاص الحقِّ من بين اضطراب الفِرَق مع تبايُن المسالك والطُّرقِ، وما استجرأتُ عليهِ من الارتفاعِ عن حضيض التَّقليد إلى يفاع الاستبصار، وما استفدته أولًا […]

حديثُ عمومِ العذاب الدُّنيويِّ ودَفع دعوَى معارضةِ القرآن

جميعُ ما ثبتَ عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لا يُعارِض القرآنَ الكريم البتَّةَ، ولا يخالِف الواقعَ بحالٍ؛ ومِن ثمَّ جاء الخطابُ عامًّا في قَبول ما جاء به الرسولُ صلى الله عليه وسلم؛ فقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]. نعم، قد يُشكل فهمُ بعض الأحاديث الثابتةِ على بعضِ […]

الأوبئة بين السنن الكونية والحقائق الشرعية

حقيقة الأوبئة: الدنيا دارُ ابتلاءٍ، والإنسانُ فيها خُلِق في كَبَد، أي: في مُكابدَةٍ، فحياتُه لا تستقيمُ إلا على نحوٍ من المشقَّة لا ينفكُّ عنه الإنسان في أغلب أحوالِه، ولا يستقرُّ أمرُه إلا بهِ، وهو في ذلك كلِّه ومهما فعَل ممَّا ظاهرُه التَّخليصُ من هذه المشقَّة فإنه لا يخرُج منها إلا بالقَدْر الذي تسمَح بها السنَن […]

الدولة السعودية الأولى ومزاعم المتعصبين للعثمانيين قراءة تاريخية نقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بين الحين والآخر تظهر أصوات المناوئين للدولة السعودية الأولى، ويتجدَّد حديثهم عن العنف الذي صاحب انتشار الدعوة النجدية والأفكار المتشدّدة التي جاءت بها وفق زعمهم، ويتفق هؤلاء على معاداة الدعوة الإصلاحية بالرغم من اختلاف خلفياتهم الفكرية ومنطلقاتهم في العداء، ولعل الفئة الأكثر نشاطا في التيار المناوئ هم الإسلاميون المتعصّبون […]

صراعُ السلفيّة والتجديدِ بين الحقيقةِ والادِّعاء

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الدلالة اللغوية لكلمة السّلف تحيل إلى الماضي وإلى الرجوع إلى الوراء، ومن هنا ارتبطت اللفظة بالماضي وبما تقدَّم من حال الإنسان أو تاريخه، وهي في طورها اللغويّ لا تحمل شحنة إيجابيّة أو سلبيّة، بل هي توصيف لشيء سبَق، فقد وصف الله فرعونَ بأنه سلف لأهل الضلال فقال: {فَجَعَلْنَاهُمْ […]

عرض ونقد لكتاب «فتاوى ابن تيمية في الميزان»

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   معلومات الكتاب: العنوان: فتاوى ابن تيمية في الميزان. تأليف: محمد بن أحمد مسكة بن العتيق اليعقوبي. تاريخ الطبع: ذي الحجة 1423هـ الموافق 2003م. الناشر: مركز أهل السنة بركات رضا.   القسم الأول: التعريف بالكتاب الكتاب يقع في مقدمة وتمهيد وعشرة أبواب، وتحت بعض الأبواب فصول ومباحث وتفصيلها كالتالي: […]

نسخ التلاوة دون الحكم والردّ على شبهات المنكرين

إنَّ من أبرز سمات أهل الأهواء -في هذا الزمان- معاداةَ صحيحِ السنة النبوية، والتذرُّعَ إلى إبطالها بأدنى ملابسة وأهون الأسباب، بل وجعل الأهواء والعقول البشرية القاصرة حاكمةً عليها قبولًا وردًا، وقد ذمَّ الله تعالى هذا الأمر في كتابه فقال سبحانه: {إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى} [النجم: 23]. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017