الثلاثاء - 15 شوّال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 م

البيان لدعوى تشيّع النسائي أبي عبدالرحمن (24)

A A

للتحميل كملف PDF اضغط هــنــا

 

المقدمة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

أما بعد.. هل كان الإمام النسائي متشيِّعًا؟

أحقًّا سبَّ الإمامُ النسائيُّ معاويةَ بن أبي سفيان رضي الله عنه؟

هل فضَّل الإمامُ النسائيُّ عليَّ بن أبي طالب على الشيخين أبي بكرٍ وعمر؟

أَوَ صحيحٌ أن التشيُّع قسمان: تشيِّعٌ غالٍ ويسير؟ وما نصيب الإمام النسائي من يسيره وغاليه؟

هل وُجد من السَّلف من نُسب إلى التشيُّع؟ وما الدَّواعي التي أدَّت إلى قول ذلك؟

هل التشيُّع لدى متقدِّمي السَّلف هو بنفس المعنى الذي يعرفه المتأخرون؟

أسئلة تدور في أذهان بعض المهتمين، ممن تثار أمامهم شبهات المغرضين للتشكيك في بعض أئمة السلف وحملة السُنّة، لإسقاطهم كقدوات، والازدراء بأتباعهم، والنيل من السنة وأهلها.

خصَّصنا هذه الورقة للذبِّ عن إمامنا المحدِّث النسائي الذي نُسب إلى التشيُّع، والإجابة عن تلك الأسئلة حوله.

وجاءت في أربعة محاور هي:

  • تعريف مختصر بالإمام النسائي.
  • ذكر نصوص ممَّا يورده مَن نسبه إلى التشيع.
  • تبرئة الإمام النسائي ممَّا نسب إليه.
  • مناقشة النصوص التي نسبته إلى التشيُّع.

 

تعريف مختصر بالإمام النسائي

يجدر بنا قبل الولوج إلى تلك التهم التي ألصقت بالإمام النسائي وكشف حقائقها؛ أن نعرِض عليك السيرة العاطرة والتاريخ المُشرق لهذا الإمام الفذّ.

فهو الإمام أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر الخراساني، الشهير بالنسائي، صاحب “السنن”.

والنسائي نسبةً إلى مدينة نسا التي ولد بها الإمام سنة خمس عشرة ومائتين.

وقد طلب العلم في صغره وجدَّ في ذلك، وتتلمذَ على كثير من أئمة الحديث؛ كقتيبة بن سعيد، وإسحاق بن راهويه، وهشام بن عمار، وعمرو بن علي الفلاس، وعيسى بن محمد الرملي، وكثير بن عبيد، ومحمد ابن أبان البلخي، ومحمد بن إسماعيل ابن علية قاضي دمشق، ومحمد بن بشار، وغيرهم كثير.

وجَال الدِّيار وتنقَّل بين البلدان طالبًا العلم، حيث ارتحل إلى خراسان والحجاز ومصر والعراق والشام ثم استوطن مصر، فما كان من الحفاظ إلا أن رحلوا إليه.

فقد أضحى شيخًا مهيبًا، وبحرًا من بحور العلم والفهم والإتقان والاطلاع ونقد الرجال وحسن التأليف.

وكان رحمه الله على مسلك أهل السنة والسَّلف في المعتقد كعامَّة المحدِّثين، وكان يشنِّع على المبتدعة والمخالفين للسنَّة خاصَّة في مسائل الصفات والقول بخلق القرآن.

هذا عن طَلَبه وعلمه ومكانته، وأما عن صفته وخلُقه فقد كان مليح الوجه ظاهر الدم حسن الشيبة، يأكل من الطيبات، ويكتسي الحسن من الثيَّاب، وكان يقسم لزيجاته الأربع وإمائه ويكثر الاستمتاع، وكان مع كلِّ ذلك ناسكًا متعبّدًا لربِّه، يصوم يومًا ويفطر يومًا، مقيمًا للسنن المأثورة.

وقد استنطق هذا الإمام بجهده أفواه من عاصره وخَلَفه من أهل العلم، ومن أولئك الإمام الحاكم حيث يقول: “كلام النسائي على فقه الحديث كثير، ومن نظر في (سُننه) تحيَّر في حسن كلامه”.

ويقول عنه ابن الأثير: “كان شافعيًّا له مناسك على مذهب الشافعي وكان ورعًا متحريًا”.

وقال الذهبي: “ولم يكن أحد في رأس الثلاث مائة أحفظ من النسائي، هو أحذق بالحديث وعلله ورجاله من مسلم، ومن أبي داود، ومن أبي عيسى، وهو جار في مضمار البخاري، وأبي زرعة”.

قال الحافظ ابن طاهر: “سألت سعد بن علي الزنجاني عن رجل، فوثقه. فقلت: قد ضعفه النسائي. فقال: يا بني إن لأبي عبد الرحمن شرطًا في الرجال أشد من شرط البخاري ومسلم”.

قال الذهبي: “صدق فإنه ليَّن جماعة من رجال صحيحي البخاري ومسلم”.

وقال الدارقطني: “أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يُذكر بهذا العلم من أهل عصره”.

وقال: “وكان أفقه مشايخ مصر في عصره، وأعلمهم بالحديث والرجال”.

وقال أيضًا: “كان أبو بكر بن الحداد الشافعي كثير الحديث، ولم يحدث عن غير النسائي، وقال: رضيت به حجة بيني وبين الله تعالى”.

وقد خلَّف رحمه الله للأمة الإسلامية جهابذةً من الطلاب والعلماء، وأضاف إلى المكتبة الإسلامية أسفارًا باتت عُمَدًا في عالم المصنَّفات.

فمن تلاميذه: أبو بشر الدولابي، وأبو جعفر الطحاوي، وأبو علي النيسابوري، وحمزة ابن محمد الكناني، وأبو جعفر أحمد بن محمد بن إسماعيل النحاس النحوي، وأبو بكر محمد بن أحمد بن الحداد الشافعي، وغيرهم كثير.

ومن أهمّ مصنفاته: السنن الكبرى، والمجتبى الشهير بـ(سنن النسائي)، وخصائص علي، وعمل اليوم والليلة، وهذه الكتب الثلاثة مختصرة من السنن الكبرى، وله أيضًا فضائل الصحابة، والتفسير، والكنى، والتمييز، ومعجم شيوخه، وغيرها من التصانيف([1]).

توفي رحمه الله في سنة اثنتين وثلاث مائة، وقيل: في سنة ثلاث وثلاث مائة([2]).

ذكر نصوص ممَّا يورده مَن نسبه إلى التشيع

فمن تلك النصوص:

1- ما رُوِي عن الحاكم: “أن النسائي سئل عن فضائل معاوية، فأمسك عنه، فضربوه في الجامع. فقال: أخرجوني إلى مكة، فأخرجوه إلى مكة وهو عليل”.

ورُوي عنه أيضًا بإسناده إلى محمد بن إسحاق الأصبهاني، قال: “سمعت مشايخنا بمصر يذكرون أن أبا عبد الرحمن فارق مصر في آخر عمره، وخرج إلى دمشق، فسئل بها عن معاوية بن أبي سفيان وما روي من فضائله، فقال: ألا يرضى معاوية رأسًا برأس حتى يفضل؟! فما زالوا يدفعون في حضنيه([3]) حتى أُخرج من المسجد ثم حمل إلى مكة ومات بها”([4]).

2- وما نقله ابن عساكر في تاريخ دمشق: “قال أبو بكر محمد بن موسى بن يعقوب بن المأمون الهاشمي: وسمعت قوما ينكرون عليه كتاب (الخصائص) لعلي رضي الله عنه وتركه لتصنيف فضائل أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، ولم يكن في ذلك الوقت صنفها، فحكيت له ما سمعت، فقال: دخلنا إلى دمشق والمنحرف عن علي بها كثير، فصنفت كتاب “الخصائص” رجاء أن يهديهم الله. ثم صنف بعد ذلك فضائل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقرأها على الناس، وقيل له وأنا حاضر: ألا تخرج فضائل معاوية؟ فقال: أي شيء أخرج؟! «اللهم لا تشبع بطنه»([5])! وسكت وسكت السائل”([6]).

وجاء عن جماعة من العلماء وصفه بالتشيّع، فمن ذلك:

1- ما نقله ابن خلكان في الوفيات: “قال محمد بن إسحاق الأصبهاني: سمعت مشايخنا بمصر يقولون: إن أبا عبد الرحمن فارق مصر في آخر عمره، وخرج إلى دمشق، فسئل عن معاوية وما روي من فضائله، فقال: أما يرضى معاوية أن يخرج رأساً برأس، حتى يفضل وفي رواية أخرى: ما أعرف له فضيلة إلا لا أشبع الله بطنك. وكان يتشيع”([7]).

2- وقول شيخ الاسلام ابن تيمية في منهاج السنة النبوية “لكن تشيعه، وتشيع أمثاله من أهل العلم بالحديث كالنسائي، وابن عبد البر، وأمثالهما لا يبلغ إلى تفضيله على أبي بكر وعمر فلا يعرف في علماء الحديث من يفضله عليهما”([8]).

3- وقول الذهبي: “إلا أن فيه قليل تشيع وانحراف عن خصوم الإمام علي؛ كمعاوية وعمرو، والله يسامحه”([9]).

4- وقول ابن كثير: “وقد قيل عنه: إنه كان ينسب إليه شيء من التشيع”([10]).

تبرئة الإمام النسائي ممَّا نُسب إليه

قبل كلِّ شيء لا بدَّ أن نعرف أنَّ المنهج الصحيح لمعرفة شخصيةٍ من الشخصيَّات هو تتبُّع جميع أحواله وأموره وتسليط عدسة البحث على حياته كلِّها دون اجتزاء، كما فعلَ أئمة السلف من المحدِّثين، فالأَوْلى بالباحث أن يستقصي كلَّ ما يستطيع العثور عليه ممَّا يتعلَّق بتلك الشخصيَّة من كتب ونصوص وعلاقات ومنجزات، ولو أمعنَّا النظر في حال الإمام النسائي بمثل هذه العدسة البحثية العادلة وجدنا الإمام النَّسائي من أئمَّة أهل السنة، وعلى منهجهم في تعلُّمه وتعليمه، ويأخذ العلم عن علماء أهل السنة في صغَره، ويأخذ عنه صغار أهل السنة في كِبره، ولا يُعرف عن أحدٍ من شيوخه أو أقرانه أو تلامذته من وصَمَه بالتشيُّع أو نَسب إليه شيئًا من ذلك، ولم تُعرف عنه أيُّ صفةٍ ظاهرةٍ تدلُّ على أن كان يميل إلى التشيُّع.

ويا سبحان الله!! كيف يسوغ لنا أن ننسبَه إلى التشيُّع والعلماء على مرِّ العصور عدَّوه من أئمة أهل السنة والحديث، كما فعل كثيرٌ من أصحاب التراجم التي ذكرناها سالفًا في الحاشية عند ترجمته، والشافعية عدّوه من أئمتهم كما في طبقات السبكي مثلًا([11]).

وكيف يصحُّ أن يجرّحَ الإمامُ النسائيّ نفسُه بعضَ الرُّواة لتشيِّعهم ولا يقبل رواياتهم؛ وإذا هو أحد الشِّيعة؟! فالأجلح وأصبغ بن نباته كلاهما مجروح عند النسائي لتشيّعهما([12]).

مناقشة النصوص التي نسبته إلى التشيُّع

في حقيقة الأمر لو دقَّقنا النَّظر في تلك النصوص التي اجتُزئت من سياقاتها وأوردناها في أول حديثنا، ونظرنا في سابقها ولاحقها لعَرفنا حقيقة الأمر.

فأما ما رُوِي عن الحاكم فلنتأمل النص من مبدئه، حيث قال: “سمعت علي بن عمر يقول: كان أبو عبد الرحمن النسائي أفقه مشايخ مصر في عصره، وأعرفهم بالصحيح والسقيم من الآثار، وأعلمهم بالرجال، فلما بلغ هذا المبلغ حسدوه فخرج إلى الرملة، فسئل عن فضائل معاوية، فأمسك عنه، فضربوه في الجامع. فقال: أخرجوني إلى مكة، فأخرجوه إلى مكة وهو عليل، وتوفي بها مقتولًا شهيدً “ا.

قال الحاكم أبو عبد الله: “ومع ما جمع أبو عبد الرحمن من الفضائل رُزق الشهادة في آخر عمره، فحدثني محمد بن إسحاق الأصبهاني، قال: سمعت مشايخنا بمصر يذكرون أن أبا عبد الرحمن فارق مصر في آخر عمره، وخرج إلى دمشق، فسُئل بها عن معاوية بن أبي سفيان وما روي من فضائله، فقال: ألا يرضى معاوية رأسًا برأس حتى يفضل؟! فما زالوا يدفعون في حضنيه حتى أخرج من المسجد، ثم حمل إلى مكة ومات بها سنة ثلاث وثلاث مئة وهو مدفون بمكة”([13]).

فالمسألة كما يذكر الحاكم مسألة أحقادٍ وضغائن ووشايةٍ بالإمام، ولم يُعرض الإمام في الحقيقة عن ذكر فضائل معاوية وإنَّما علَّل عدم إفراده فضائل معاوية بجزء؛ لأنه لا يَعرفُ فيه سوى حديث: «لا أشبع الله بطنك»، فهل يُفرد لهذا الحديث جزءًا حديثيًّا؟! وأما إفراده جزءًا في فضائل علي رضي الله عنها فكان يرجو بذلك إرشاد أهل دمشق وهدايتهم إلى الحق لما رأى فيهم من غلوٍّ وانتقاصٍ في حقِّه، هذا مع أن كتاب الخصائص المذكور منتقى ومختصرٌ من السنن الكبرى.

وهذا ما ذكره كثير من العلماء كأبي جعفر الطحاوي وابن عساكر والذهبي وابن كثير([14])، ويظهر الأمر جليًّا إذا تأمَّلنا في نصوصهم كالرواية التي أوردها ابن عساكر والذهبي رحمهما الله، وسنورد هنا رواية الذهبي في السِّير دون غيره طلبًا للاختصار.

يقول الذهبي رحمه الله: “وقال الوزير بن حنزابة: سمعت محمد بن موسى المأموني صاحب النسائي قال: سمعت قوما ينكرون على أبي عبد الرحمن النسائي كتاب “الخصائص” لعلي رضي الله عنه وتركه تصنيف فضائل الشيخين، فذكرت له ذلك، فقال: دخلت دمشق والمنحرف بها عن عليٍّ كثير، فصنفت كتاب “الخصائص” رجوت أن يهديهم الله تعالى. ثم إنه صنف بعد ذلك فضائل الصحابة، فقيل له وأنا أسمع: ألا تخرج فضائل معاوية رضي الله عنه؟ فقال: أيُّ شيءٍ أُخرج؟ حديث: «اللهم لا تشبع بطنه»([15]) فسكت السائل.

قلت [أي الذهبي]: لعل أن يقال هذه منقبة لمعاوية لقوله صلى الله عليه وسلم: «اللهم من لعنته أو سببته فاجعل ذلك له زكاة ورحمة»” ([16]).

وهذا الحديث قد اشتهر عند المحدثين إيراده كفضيلةٍ من فضائل معاوية؛ وذلك أنهم كثيرًا ما يوردون هذا الحديث بعد ذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم إنما أنا بشر، فأي المسلمين لعنته، أو سببته فاجعله له زكاة وأجرًا »([17]) كما فعل ذلك الإمام مسلم في صحيحه.

وممَّا يؤيد هذا الذي ذكرناه أن الإمام النسائي سُئل عن معاوية في موضعٍ آخر فأجاب إجابة شافيةً كما ذكر ذلك ابن عساكر، حيث روى بإسناده “عن أبي الحسن علي بن محمد القابسي، قال: سمعت أبا علي الحسن بن أبي هلال يقول: سُئل أبو عبد الرحمن النسائي عن معاوية بن أبي سفيان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إنما الإسلام كدار لها باب، فباب الإسلام الصحابة، فمن آذى الصحابة إنما أراد الإسلام، كمن نقر الباب إنما يريد دخول الدار، قال: فمن أراد معاوية فإنما أراد الصحابة”، ثم طفق الإمام ابن عساكر يورد ثناء العلماء على الإمام النسائي؛ كالحاكم وابن الأثير والدارقطني وغيرهم من أئمة الحديث([18]).

هذا كله إضافةً إلى أن الإمام النسائي خرَّج في السنن الكبرى عن معاوية أكثر من عشرة أحاديث، ولمَّا انتقى منها أصحَّ الأحاديث في كتابه المنتقى لم يُعرض عن الرواية عنه، بل قد روى عنه سبعة أحاديث([19])، ولك أن تقارن هذا مع ما عرفت من إعراضه عن كثير من رجال البخاري ومسلم، ومع أنه لم يقصد الإحاطة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم، فلو كان في نفسه شيء على معاوية لكان له في ترك الرواية عنه مندوحة.

وعلى هذا فالصَّحيح أن عدم إفراد الإمام النسائي رحمه الله فضائل معاوية لم يكن إعراضًا عن معاويةَ ولا تخصيصه كتابًا في فضائل علي تشيُّعًا كما يقال، وإنَّما كان لكل من ذلك أهدافه وأسبابه ودواعيه كما بيَّنا.

وحتى لو سلَّمنا على سبيل التنزُّل بأن ما حصل من الإمام إعراضٌ عن ذكر محاسن معاوية، فإنه لا يؤثِّر، فإن هذا غاية ما يستطيعون إثباته عليه، أما أنه كان يفضِّل عليًّا على عثمان أو على الشيخين فضلًا عن أن يطعن فيهم فهذا ما لا جمل لهم فيه ولا ناقة؛ وقد قطع الإمام هذا الطريق على المشكِّكين؛ ذلك أنه لمَّا جاء إلى كتاب فضائل الصحابة افتتحه بذكر فضائل أبي بكر ثمَّ عقَّبه بذكرِ عمر ثم عثمان ثم ذكر عليًّا رضوان الله عليهم أجمعين، وكذلك الحال في السنن الكبرى.

وأمَّا من نسب الإمام إلى التشيع من العلماء، فلا يقصِدون به ما نقصد؛ ذلك أن إطلاق مصطلح التشيُّع لدى المتقدِّمين ليس بمعناه المعروف عندنا، والإمام الذهبي ممَّن فصَّل هذه المسألة وبيَّن الفرق بين مقصود التشيُّع لدى المتقدِّمين والمتأخرين فقال: “البدعة على ضربين: فبدعة صغرى كغلو التشيع، أو كالتشيع بلا غلو ولا تحرف، فهذا كثير في التابعين وتابعيهم مع الدين والورع والصدق.

فلو رُد حديث هؤلاء لذهب جملة من الآثار النبوية، وهذه مفسدة بينة.

ثم بدعة كبرى، كالرفض الكامل والغلو فيه، والحط على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، والدعاء إلى ذلك، فهذا النوع لا يحتج بهم ولا كرامة.

وأيضاً فما أستحضر الآن في هذا الضرب رجلًا صادقًا ولا مأمونًا، بل الكذب شعارهم، والتقية والنفاق دثارهم، فكيف يُقبل نقل من هذا حاله! حاشا وكلا.

فالشيعي الغالي في زمان السلف وعرفهم هو من تكلم في عثمان والزبير وطلحة ومعاوية وطائفة ممن حارب عليًّا رضي الله عنه، وتعرض لسبهم.

والغالي في زماننا وعرفنا هو الذي يكفر هؤلاء السادة، ويتبرأ من الشيخين أيضًا، فهذا ضال معثر”([20]).

وممَّن تنبَّه لهذه القضية أيضًا الحافظ ابن حجر حيث قال: “فالتشيع في عرف المتقدمين هو اعتقاد تفضيل عَلِيٍّ على عثمان، وأن عليًّا كان مصيبًا في حروبه وأن مخالفه مخطئ مع تقديم الشيخين وتفضيلهما، وربما اعتقد بعضهم أن عليًّا أفضل الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإذا كان معتقد ذلك ورعًا دينًا صادقًا مجتهدًا فلا تُردّ روايته بهذا، لا سيما إن كان غير داعية، وأما التشيع في عرف المتأخرين فهو الرفض المحض فلا تقبل رواية الرافضي الغالي ولا كرامة”([21]).

وهذا ما قصده من نسبه إلى التشيُّع من العلماء، كشيخ الاسلام ابن تيمية حيث قال: ” لكن تشيعه [أي: الحاكم]، وتشيع أمثاله من أهل العلم بالحديث كالنسائي، وابن عبد البر، وأمثالهما لا يبلغ إلى تفضيله على أبي بكر وعمر، فلا يُعرف في علماء الحديث من يفضله عليهما، بل غاية المتشيع منهم أن يفضله على عثمان، أو يحصل منه كلام، أو إعراض عن ذكر محاسن من قائله، ونحو ذلك؛ لأن علماء الحديث قد عصمهم، وقيدهم ما يعرفون من الأحاديث الصحيحة الدالة على أفضلية الشيخين”([22]).

وهذا الاصطلاح هو ما سار عليه الإمام الذهبي -رحمه الله- أيضًا في كتبه، حيث نسب التشيُّع إلى كثير من كبار علماء السَّلف وأئمة الحديث كما نسبه إلى الإمام النسائي رحمه الله؛ كالثوري([23])، والحاكم([24])، وطاووس بن كيسان([25])، ومنصور بن المعتمر([26])، وغيرهم.

فغاية ما تدلُّ عليه هذه النصوص التي صرَّحت بنسبة الإمام النَّسائي إلى التشيُّع هو هذا الإعراض الذي فهموه من تلك الروايات السابقة، ولا مستند غير ذلك، كما قال ابن عساكر بعد أن أورد القصة: “وهذه الحكاية لا تدل على سوء اعتقاد أبي عبد الرحمن في معاوية بن أبي سفيان، وإنما تدل على الكفّ عن ذكره بكل حال”([27]).

والإعراض عن ذكر فضائل معاوية وحده لا يكفي دليلًا لنسبة أحد أعمدة السنَّة والحديث إلى التشيُّع، هذا إذا ثبت الإعراض من أصله.

 

الخاتمة

إلى هنا نكون قد أجبنا على جميع التساؤلات التي تُثار بخصوص هذه المسألة، فالإمام النسائي عُرف أنه أحد أئمة أهل السنة والجماعة كما هو سمةُ أمثالِه من أَعلامِ المحدِّثين، وكيف يصدُق أن يكون من الشيعة وهو إمام المحدِّثين في عصره، وَقد كَتب في فضائل الصحابة كما كتب في فضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين، ولم يكن متشيِّعًا لعلي أو معرضًا عن ذكر فضل معاوية أو سابًّا له كما يُظنّ، وإنما غاية ما فعل أنه لم يُفرد جزءًا خاصًّا بفضائل معاوية؛ لأنه لا يعرف له حديثًا غير حديث «اللهم لا تشبع بطنه»([28])، وإن سلَّمنا بأنه أعرض عن ذكر فضائله رضي الله عنه فهو لا يكفي دليلًا على تشيعه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


([1]) وقد أحصى كثيرًا منها الشيخ محمد علي آدم في مقدمة شرحه للنسائي الذي سمَّاه ذخيرة العقبى (1/14).

([2]) وللاستزادة ينظر: سير أعلام النبلاء (11/ 79)، المنتظم لابن الجوزي (6/ 131)، ووفيات الأعيان لابن خلكان(1/ 77)، وتهذيب التهذيب (1/ 36)، والنجوم الزاهرة لابن تغري بردي (3/ 188)، وشذرات الذهب لابن العماد الحنبلي (2/ 239).

([3]) قال محققه: في حواشي النسخ قول للمؤلف: يعني في جنبيه. قال بشار: وفي معجمات اللغة: ما دون الإبط إلى الكشح. وفي تذكرة الحفاظ للذهبي (2 / 700) : خصييه …

([4]) تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 339)

([5]) أخرجه مسلم (2604)، وهو مدحٌ لا ذم؛ حيث أورده وأورد قبله قول النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم إنما أنا بشر، فأي المسلمين لعنته، أو سببته فاجعله له زكاة وأجرًا» أخرجه مسلم (2600).

([6]) تاريخ دمشق لابن عساكر (71/ 173).

([7]) وفيات الأعيان (1/ 77).

([8]) منهاج السنة النبوية لابن تيمية (7/ 374).

([9]) السير للذهبي (14/133).

([10]) البداية والنهاية ط هجر (14/ 794).

([11]) ينظر: طبقات الشافعية الكبرى للسبكي (3/ 14).

([12]) ينظر: عمل اليوم والليلة للنسائي (ص: 398)، وتعليق الإمام الذهبي في التلخيص المطبوع في حاشية المستدرك للحاكم (2/ 586).

([13]) تهذيب الكمال في أسماء الرجال (1/ 339).

([14]) ينظر: البداية والنهاية لابن كثير (14/ 795).

([15]) أخرجه مسلم (2604).

([16]) سير أعلام النبلاء (11/ 81)

([17]) أخرجه مسلم (2600).

([18]) ينظر: تاريخ دمشق لابن عساكر (71/ 175 وما بعدها).

([19]) ينظر: سنن النسائي الأحاديث التالية (294، 675، 2557) وغيرها.

([20]) ميزان الاعتدال للذهبي (1/ 5 وما بعدها).

([21]) تهذيب التهذيب لابن حجر (1/ 94).

([22]) منهاج السنة النبوية لابن تيمية (7/ 374).

([23]) سير أعلام النبلاء للذهبي (7/ 241).

([24]) العبر في خبر من غبر للذهبي (2/ 211).

([25]) سير أعلام النبلاء للذهبي (5/ 45).

([26]) سير أعلام النبلاء للذهبي (5/ 407).

([27]) ينظر: تاريخ دمشق لابن عساكر (71/ 175 وما بعدها).

([28]) تـقدم تخريجه، وتوجيهه بأنه مدحٌ لا ذم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم إنما أنا بشر، فأي المسلمين لعنته، أو سببته فاجعله له زكاة وأجرًا» أخرجه مسلم (2600).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

(ليسُوا سواء) وجوبُ اتِّباعِ النَّبي ﷺ على أهل الكتاب بينَ نصوصِ الإسلام ونظريَّة عدنان (الجزء الأول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدِّمة: جاءَ الإسلامُ دينًا متكاملًا متماسكًا في عقائده وتَشريعاتِه وآدابهِ، ومِن العَوامِل التي كتبهَا الله لبقاءِ هذا الدين العظيم أن جعلَه مبنيًّا على المحكمات، وجعله قائمًا على أصولٍ ثابتَة وأركان متقنة، كفلَت له أن يبقَى شامخًا متماسكًا كاملًا حتى بعد مضيِّ أكثرَ من أربعة عشر قرنًا، وليسَ من الخير […]

همُّ علمائكم اللِّحية والإسبال!!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: إن من مفاخر دين الإسلام الاهتمام بجوانب الحياة البشرية كلِّها، دقيقها وجليلها، كبيرها وصغيرها، يقول الفارسي سلمان رضي الله عنه: “علمنا النبي صلى الله عليه وسلم كل شيء حتى الخراءة”([1])، وما من شيء في هذه الحياة إلا ولدين الإسلام فيه حكمٌ، وفي ذلك يقول الشاطبي: “الشريعة بحسب المكلفين […]

فوائد عقدية وتربوية من فتح مكة

مكة هي أم القرى ومهبط الوحي وحرم الله وقبلة الإسلام، ومنها أذن أبراهيم لساكنة الكون يدعوهم لعبادة الله سبحانه وتعالى، وأُمِر بتطهير البيت ليختصّ بأهل التوحيد والإيمان، فكانت رؤية البيت الحرام مؤذِنة بالتوحيد ومعلمة به، {وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لاَّ تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُود} [الحج: 26]؛ ولذا فإن […]

وقفاتٌ مع متَّهمي السَّلفية بالتعصُّب

الميولُ إلى الظُّلم والحَيف سلوكٌ بشريٌّ ملازم للإنسان إذا لم ينضبِط بالشرع ويعصِي هواه، فالإنسان كما قال الله عز وجل عنه: {إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا} [الأحزاب: 72]؛ ولذلك إذا اختلَف الناسُ وابتعَدوا عن الدين لم يكُن من رادٍّ له إلى الحقِّ إلا بعث الرسل لإبانة الحقِّ ودفع الخلاف، فكان من مقاصدِ بعثةِ النبي صلى الله […]

وقفات مع مقال: “المسلم التقليدي.. المتَّهم الضحية”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   نشر موقع “السوري الجديد” مقالا بعنوان: “المسلم التقليدي.. المتَّهم الضحية”([1]) لكاتبه إياد شربجي، وقد اطَّلعت على المقال، وأعدتُ قراءته لأتلمَّس ما يريد صاحبُه من خلاله، فوجدتُ فيه أخطاء كثيرةً، وكاتبُ المقال صريحٌ في أنَّ نقدَه موجَّه للإسلام، وليس إلى تحقُّقات تاريخيَّة له، فالتحقُّقات بالنسبة له هي نموذج الدِّين […]

تعدُّد الزوجات.. حكمة التشريع وجهل الطاعنين

يسلِّم كلُّ مسلم بحسن حُكم الله تعالى وكمالِه وحكمةِ تشريعه، فلا يجد في نفسه حرجًا من شيء قضاه الله وقضاه رسوله صلى الله عليه وسلم، بل يسلِّم بكل ذلك ويرضى به، لكن أهل الشرك والنفاق بخلاف ذلك، فأحكام الله لا تزيدهم إلا شكًّا على شكِّهم، وضلالًا على ضلالهم، وهذا دليل صدق أخبار الله كما قال […]

نماذج من أجوبة السَّلف في مسائل المعتقد

لا شكَّ أنَّ الجوابَ عن السؤال يكشِف المستوى العلميَّ للمجيب، ومدى تمكُّنه من العلم الذي يتكلَّم به. ولأن السلفَ قدوةٌ في المعتقد والسّلوك فإن التعرُّف على أجوبتهم يعدُّ تعرُّفًا على منهجهم، كما أنه يحدِّد طريقتَهم في تناول مسائل العلم وإشكالاته، وخصوصًا في أبواب المعتقَد؛ إذ تكثر فيه الدَّعوى، ويقلّ فيه الصواب من المتكلِّم بغير عِلم. […]

ترجمة الشيخ عبدالقادر شيبة الحمد (رحمه الله)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه: هو عبدالقادر بن شيبة الحمد بن يوسف شيبة الحمد الهلالي.  مولده: ولد رحمه الله بمصر في كفر الزيات في عام 1339هـ، وقد توفيت والدته وعمره سنة ونصف فربَّته خالته التي تزوجت من والده بعد وفاة أختها، وقد تربى في تلك المنطقة وترعرع فيها حتى التحق بالأزهر فيما بعد. […]

تغريدات مقالة: حديث قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن- والكيف مجهول!!

  حاجة العباد إلى توحيد الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظم من كل حاجة؛ فإنه لا سعادة لهم ولا فلاح ولا نعيم ولا سرور إلا بذلك، وأن يكون الله وحده هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرة عيونهم.   الإصبع المذكورة في الحديث صفة من صفات الله -عز وجل- وكذلك كل ما جاء به الكتاب، أو […]

قول الإمام أحمد: “يا عباد الله، دلوني على الطريق”.. تفهيم ودفع شبهة

جميل أن يعترف المرء بعدم العلم؛ فيسأل عما لا يعلم؛ امتثالًا لقوله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النحل: 43]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ»([1])، وأجمل منه أن يُرشَد إلى الطريق؛ فيجاب بالحكمة والموعظة الحسنة؛ انقيادًا لقوله تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ […]

“يُستتاب وإلا قتل” معناها، وهل تكرّس للعنف؟

كثيرٌ ممن يقدِّمون أنفسهم لمناقشة ما يسمُّونه الآراء الفقهيّة المتطرِّفة والتفسير الأحادي للدين يخلطون بين المصطلحات متعدِّدة المعاني في الحقول المعرفية، كما يقعون في مغالطة علمية وهي نزع الأولويات، ففقيه متديِّن ملتزم بالفقه يرى أن الأولوية للنصوص، وأن مقصد حفظ الدين مقصد شرعيّ أصيل لا يمكن تجاهُله ولا إغفاله، وهو في تقرير الأحكام ينطلق من […]

فريضة صيام رمضان…بين القطع والتشغيب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يُطلُّ عَلينا في هذا الزَّمان بين الفينةِ والأخرى عبر شاشات التلفاز وفي مواقع التواصل الاجتماعيِّ بعضُ من ليس لهم همٌّ ولا شغلٌ ولا مشروعٌ إلا تشكيك المسلمين في عقيدتهم وحضارتهم وثوابت دينهم، وقد طالت سهامُهم المسمومةُ -ردَّها الله في نحورهم- كلَّ مقدَّسات الإسلام؛ فشكَّكوا في القرآنِ الكريم، وطعنوا […]

رمضان وحماية المسلم من الشهوات والشبهات

رمضان شهرُ خيرٍ وبركةٍ، وهو من مواسم الخير التي امتنَّ الله بها على المؤمنين؛ ليزيدوا في أعمال البرِّ، ويصحِّحوا علاقتِهم بالله سبحانه وتعالى. وللمؤمن مع هذا الشهرِ علاقةٌ لا يمكن التعبيرُ عنها إلا بحمد الله والثناء عليه؛ ذلك أنَّ بلوغَ الشهر هو زيادةٌ في العمر، وزيادةٌ في الطاعة لله سبحانه، فعن طلحة بن عبيد الله […]

الأمانة العلمية لدى السلفيين.. نشر كتب المخالفين نموذجًا

يتعامَل السلفيّون مع ما يصدُر من أيِّ مسلم -وخصوصًا من العلماء- تعاملًا شرعيًّا، فلا يوجَد لدَيهم موقفُ رفضٍ مطلَق أو قبول مطلَق، وإنما المعامَلة مع الأقوال -سواء كانت للسَّلفيين أو مخالفيهم- تخضَع لقانون الشَّرع الذي يقِرُّ مبدأ الحقّ ويردُّ الباطل؛ ولذلك تعاملوا مع الإنتاج الفقهي بنظرةِ تحكيمِ الدليل وتقويم المنتَج، فما كان مِن هَذا التراثِ […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017