الجمعة - 10 رمضان 1439 هـ - 25 مايو 2018 م

تراجع الشيخ محمد السناني عن رأيه في كتاب “كشف الشبهات”

A A

 

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على محمد بن عبدالله.

وبعد، فلا يزال المقلّدة ينسجون حول أنفسهم أسوارا من الجهل تمنعهم من رؤية الحق واستنشاق صفاء العلم.. ولهم في ذلك طرق شتّى، من تحذير الأتباع والتخويف لهم والترهيب، ولكن سرعان ما تنهتك حجب الباطل عند تعرضهم للنور والحق والجمال.

وقد دوّن الشيخ محمد بن إبراهيم السناني حادثة في هذا السبيل تتعلق بكتاب (كشف الشبهات) للشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله.. حيث حُذر منه ومن القراءة فيه.. كما سيأتي في كلامه، ثم عرف بعد أنه في غاية النفع..

وليس هذا الموقف هو الأول من نوعه بل له نظائر محفوظة في العديد من كتب التراجم والتواريخ.

ومكتوب السناني هذا نُشر سابقا ضمن كتاب الأعلاق من إصدارات دارة الملك عبدالعزيز، وذكره الشيخ البسام في هامش كتاب علماء نجد عند ترجمة السناني، وننشره اليوم مفردا عن نسخة بخط الشيخ ابن ضويان محفوظة في مكتبة عنيزة العامة..

ولا يخلو كلامه الكاتب من بعض العبارات العامية، ونظمه من بعض الكسور العروضية وبعض الركاكة التي قد يكون سببها قراءة النسخة. وقد صدرناه بترجمة مختصرة للكاتب من كتاب علماء نجد لابن بسام.

وبالله التوفيق.

ترجمة موجزة للشيخ محمد بن إبراهيم بن محمد السناني

(….- 1269هـ)([1])

الشيخ محمد بن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم السناني، وعشيرة السناني من قبيلة سبيع القبيلة الشهيرة التي ترجع إلى عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، فهي قبيلة هوازنية مضرية عدنانية.

وُلد المترجَم في بلدة عنيزة ونشأ فيها، وقرأ على علمائها، ثم رحل إلى الشام للاستزادة من العلم، فقرأ على علمائها، وعاد منها إلى بلاده فوجد الشيخ عبد الله أبا بطين قد عُيّن قاضيًا ومدرسًا في عنيزة، فلازمه المترجَم ملازمة تامة حتى أدرك إدراكًا جيدًا.

وكان من أخص زملائه صهر الشيخ عبد الله أبا بطين: الشيخ محمد بن عبد الله بن مانع، ولقد رأيت له عدة كتب خطية نفيسة، منها: بدائع الفوائد، وطبقات ابن رجب، بقلم زميله الشيخ محمد بن مانع عليهما تملك المترجَم، مما يدل على قوة الرابطة بين هذين العالمين الزميلين، وقد رأيت في بعضهما أثر الماء، وذلك أنه أصابها المطر حينما دخل السيل بيت ابنه الشيخ علي المحمد عام 1322هـ.

ولما غضب الشيخ عبد الله أبا بطين على أهل عنيزة، وترك القضاء بسبب خروجهم على الإمام فيصل، وحصلت الاضطرابات والحروب، عينوا المترجَم قاضيًا لهم بدل شيخه، فامتنع إلا أنهم ألزموه ذلك إلزامًا، فقام به نحو ستة أشهر فقط أثناء الحرب.

قال الشيخ إبراهيم بن ضويان: “ولي القضاء بإشارة من شيخه أبا بطين لأعيان أهل عنيزة”اهـ.

وكان ورعًا عفيفًا، ومن ورعه أنه لما قبض ما خصص للقاضي من الأوقاف من الحبوب والثمار، ولم يجلس في القضاء إلا نصف السنة بسبب المرض، أمر بإعادة نصف ما قبضه إلى القاضي الذي ولي القضاء بعده.

والورع بل الزهد ظاهرة حميدة في المترجَم وفي أولاده وأحفاده، رحمه الله تعالى.

أما ولايته للقضاء ففي آخر عام 1268هـ، ولم يلبث في القضاء ألا ستة أشهر، ثم توفي.

وفاته: توفي في بلدة عنيزة عام 1269هـ، وخلَّف ثلاثة أبناء: علي، وعبد العزيز، ولهما ترجمتان في هذا الكتاب، والابن الثالث: عبد الكريم، والد الشيخ سليمان بن عبد الكريم، قاضي بلاد بني الحارث، ثم وادي فاطمة، أحد ضواحي مكة المكرمة، رحمهم الله تعالى.

نسخة نص كلام الشيخ محمد السناني بخط الشيخ إبراهيم بن ضويّان

محفوظة بمكتبة عنيزة العامة

قال الشيخ محمد بن إبراهيم السناني قدس الله روحه ونوّر ضريحه إجازةً لهذا الكتاب:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.

كنت في أوّل الأمر مع أناسٍ من جماعتنا نسمّي «كشف الشبه»: جمع الشبه، ولم أرها، ولم أطالع فيها، ولو طُلِبَ مني المطالعة فيها لم أقبل؛ بغضًا لمؤلفها رحمه الله تعالى.

وسبب([2]) ذلك الجهل ظنّيتُ بقومٍ خيرًا، فنسأل الله لنا ولهم الهداية إلى صراطه المستقيم، فأغروني ولبّسوا عليَّ، فغلب عليَّ الهوى والتعصب، فمن بغضائي للشيخ رحمه الله؛ لم أقبل أن أنظر في كلامه، فلما سافرت إلى بعض الآفاق، ورأيت اختلاف الناس وكثرة من أعرض عن الهدى، ونكَبَ عن الصراط المستقيم، والصراط المستقيم أوضح من الشمس، ولكنَّ أكثر الناس عميٌ عنه، ولا عجب، فهل يرى الشمس أعمى العينين؟! فعمى القلب أشدُّ والعياذ بالله= فعند ذلك دعوت الله سبحانه وتعالى، واضعًا خديَّ على التراب، ملتجئًا إلى رب الأرباب، مناديًا للملك الوهاب: اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيمٍ.

فأزال الله وله الحمد عنِّيَ التعصب والهوى، وأبدله بالإنصاف والهدى، وصار الحق عندي أحقّ أن يتّبع، كما قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «الرجوع إلى الحق خيرٌ من التمادي على الباطل»، فعنَّ لي أن أطالع في «كشف الشبه» لِمَا كنّا نسميها، وننفر عنها، فوجدتها كاسمها، كيف لا وهي مشتملةٌ على أجل المطالب، وأوجب الواجبات، فكانت جديرةً أن تكتب بماء الذهب.

وهيَّجني إلى المطالعة فيها قول أناسٍ من جماعتنا في مؤلفها مقالاتٍ لا يقولها من خالط الإيمان بشاشة قلبه، ولا من وجد حلاوة الإيمان، بل لا يقولها إلا من في قلبه غلٌّ على سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والقرآن، وإن أخفى ذلك في المقال، وأبداه في صفحات وجهه، يراه مَن له معرفةٌ بهذا الشأن.

فعند ذلك حُقَّ لي أن أقول ــ وإن رغمت منه أنوفٌ، وعبست منه وجوهٌ، فبعدًا لتلك الأنوف والوجوه([3]) ــ:

لقد ضل قومٌ سموا الكشف بالجمع وقالوا مقالًا واجب الدفع والردِّ
فجمع الشبَه ما لفّقوه ببغيهم وتضليلهم من هدّ ما شِيْدَ مِن نِدِّ
وقام بنصر الدين لله وحده وتجريده التوحيد للواحد الفردِ
وجاهد فيما قام فيه لربه بماله والأهلين حقًا وباليدِّ
بدا بما أبدا بأول أمره بتنفيذ إرسالٍ إلى كل مشهدِ
بأن اعبدوا الله ربنا وحده ولا تجعلوا منها([4]) له من ندِ
ألا فاعبدوه باتباع رسوله فيا حسن هذا الاتباع لذي الرشدِ
فلما رأوه قام بالحق صادعًا ولا يخش فيه لومةً لذوي الجحدِ
بغوه الغوائل حاولوا كل حيلةٍ كما رامه قِدمًا حييُ بأحمدِ
ولكن رب العرش أعظم حارسٍ لمن عادى فيه في مغيبٍ ومشهدِ
ألا إنكم من جهلكم ومُحالكم أضللتم الجُهال بالشتم والصدِ
وأشعرتمونا والشعار لبينٍ بأنكمُ وُرّاث من لاذ في وَدِّ
فيا طالب الإنصاف بالعلم والهدى أَمَا تنظرن كشف الشبه درة العقدِ
فقد حل فيه كشف ما كان مشكل([5]) بأوضح تبيانٍ وقولٍ مسددِ
فجازاه رب العرش خيرًا لأنه أقام على التوحيد يهدي ويهتديِ
وأورثه الفردوس والمنزل الذي يرى الله فيه بالعشيّ وبالغدِ
ومن جرد التوحيد لله ربه وحكم للمختار في كل مقصدِ
وصل وسلم يا إلهي على الذي هو خير هادٍ للأنام إلى الرشدِ
كذا الآل والأصحاب والتابع الذي تبعهم بإحسان لأطيب موردِ

تمت بالخير.

فرغ منه كاتبه إبراهيم بن محمد بن ضويّان غفر الله له ولوالديه وإخوانه، وذلك في 1307 هـ.


([1]) من كتاب علماء نجد خلال ثمانية قرون، للشيخ عبد الله البسام (5/ 472- 474).

([2]) كذا، ولعله: وبسبب.

([3]) وقع في النظم ركاكة وكسر في العديد من أبياته.. ولعله بحسب اجتهاد الناسخ

([4]) كتب فوقها: فيها.

([5]) كذا، وفي حاشية علماء نجد خلال ثمانية قرون (5/ 474): مشكلًا، وهو الصواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الإيمان بالملائكة حقيقتُه وتأثيرُه في حياة المؤمن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قضية الملائكة من أكبر القضايا التي شغلت المجتمعات البشرية على اختلافها بين معتقد لوجودهم، وناف لهم، والمعتقدون لوجودهم اختلفوا في اعتقادهم طرائق قددًا، فمنهم العابد لهم من دون الله، ومنهم المعتقد فيهم أنهم بنات الله، ومنهم من اتّخذهم عدوا، وآخرون جعلوهم جنسًا من الجن، كل هؤلاء تحدث القرآن عنهم […]

إطلاق (المعنى) و(التأويل) والمراد بها عند السلف في الصفات

من الخطأ الشائع الذي يقع فيه كثير من الناس: حمل الألفاظ الشرعية الواردة في الكتاب والسنة على اصطلاحات المتأخرين؛ يقول الإمام ابن القيم: “وهذا موضع زلَّت فيه أقدام كثير من الناس، وضلَّت فيه أفهامهم؛ حيث تأولوا كثيرًا من ألفاظ النصوص بما لم يؤلف استعمال اللفظ له في لغة العرب البتة، وإن كان معهودًا في اصطلاح […]

التمائم عند المالكية

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليبين للناس التوحيد، ويردهم إلى الجادة التي حادوا عنها لطول عهدهم بالرسالة، واجتيال الشياطين لهم عن دينهم وتحريفهم له، وقد شمل هذا التحريف جميع أبواب الدين، بما في ذلك أصله وما يتعلق بتوحيد الله سبحانه وتعالى، وقد انحرف الناس في هذا الأصل على أشكال وأحوال، ومن بين مظاهر الانحراف […]

العلم اللدني بين القبول والرفض

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.. فإن الكلام عن “العلم اللدني” مزلة أقدام؛ لذا كان لزامًا على المؤمن الوقوف على حقيقته، وكيفية دفع الشبهات التي وقع فيها أهل الانحراف والزيغ، ومقدمة ذلك أمور([1]): أولًا: إن العلم الحقيقي الذي […]

فَبِأَيِّ فَهمٍ يُؤمِنُون؟ مُناقَشَة لإِمكَانِيَّة الاستِغنَاءِ باللُّغَة عَن فَهمِ الصَّحَابَة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد: فمن بداهة الأمور أن كلّ من أراد أن يستوضح قضيَّة أو أمرًا سيتجه للبحث عنه عند ذويه ومن ابتكره وشارك في صناعته، فمن أراد أن يستوعب أفكار أرسطو ذهب يستعرض نصوص أصحابه والفلاسفة من […]

حديث: ((فإذَا أحببتُه كنتُ سمعَه)) تحليل ومناقشة

من أعظم ثمرات المواظبة على طاعة الله تعالى أنها تورث العبد محبة الله وولايته له، وقد تضافرت نصوص الكتاب والسنة على ترسيخ هذا المعنى في نفوس المؤمنين؛ يقول الله عز وجل: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ} [يونس: 62، 63]؛ وقد استنبط العلماء من تلك النصوص […]

الافتراء على ابن مسعود في جواز القراءة بالمعنى

  الحمد لله الذي أنزل القرآن الكريم وعلمه، والصلاة والسلام على خير نبي أرسله، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه. أما بعد.. فخير ما يستهل به في دفع هذه الفرية أصلان عظيمان وقاعدتان راسختان: أحدهما من كتاب الله تعالى، وثانيهما من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهما مرتبطان ببعضهما وبموضوعنا ارتباطًا وثيقًا. أما الكتاب: فقوله […]

فقه ابن عمر في تتبّع الآثار وأماكن العبادات…نظرات ومناقشات

  للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]. لما كان هديُهُ صلى الله عليه وسلم أكملَ الهديِ وأوفاه، وأفعاله محل اقتداء واتِّساء؛ لم يكن ليُقَرَّ صلى الله عليه وسلم على باطلٍ حتى لا يُظَنَّ الباطل حقًّا […]

الرد على أصول خوارج العصر

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد وآله وصحبه، ومن تبع هديه واستن بسنته إلى يوم الدين.. وبعد: فإن من نعمة الله على المسلمين أن الحق لا يندثر مهما اشتد الباطل وكثر، فالنبي صلى الله عليه وسلم يخبر أنه لا تزال طائفة من أمته […]

أثر الانحراف العقدي على القراءات القرآنية وتوجيهها

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد: فإن القرآن الكريم هو الكتاب القويم، وهو الصراط المستقيم، وهو النور الذي تهتدي به العقول في ظلمات العماية، والروح التي تحيي القلوب من سكرات الغواية، من تمسَّك به أفلح وأنجح، ومن أعرض عنه أشوى وخبط خبطَ عشوَى، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ […]

ندوة الأشاعرة في تنزانيا والتِّيه الجديد

إنما الدين لله سبحانه وتعالى وليس لأحد من خلقه، وقد نسبه عز وجل إلى نفسه في غير ما موضع من كتابه الكريم، فقال عز من قائل عليمًا: ﴿أَفَغَيرَ دينِ اللَّهِ يَبغونَ وَلَهُ أَسلَمَ مَن فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ طَوعًا وَكَرهًا وَإِلَيهِ يُرجَعونَ﴾ [آل عمران: ٨٣]، وقال: ﴿قُل أَمَرَ رَبّي بِالقِسطِ وَأَقيموا وُجوهَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ وَادعوهُ […]

الشيخ العربي التِّبْسي العالم المصلح المجاهد ([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه ونسبته: هو الشيخ العربي بن بلقاسم بن مبارك بن فرحات التبسي. والتبسي نسبة إلى مدينة تبسة شرق الجزائر على الحدود التونسية، والتي تبعد عن الجزائر العاصمة بحوالي 700 كلم. تعرف قبيلته بآجروم النموشية، والنمامشة قبيلة أمازيغية كبيرة من مدينة خنشلة إلى شرق تبسة. مولده: ولد سنة 1312هـ/ […]

رسالة في الكلام الذي ذمَّه الأئمَّة والسَّلف

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا فصل([1]) الكلام الذي ذمَّه ونهى عنه الأئمَّة والسَّلفُ الصالح، كما هو مشهورٌ متواتـرٌ عنهم في كتب السُّنَّة والحديث والتصوُّف وكلام الفقهاء وغيرهم، وقد جمع فيه شيخُ الإسلام الأنصاري كتابه المشهور، ولمالك والشافعي والإمام أحمد وغيرهم في ذلك نصوصٌ مشهورة = قد حصل فيه اضطراب؛ فإن من الناس من يعتقدُ أنهم […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017