الاثنين - 04 شوّال 1439 هـ - 18 يونيو 2018 م

وسطية منهج السلف في باب الأسماء والصفات

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصبه ومن والاه، وبعد:

فقد امتن الله على هذه الأمة فجعلها خير الأمم .. أمة وسطا خيارا، لا إلى الإفراط ولا إلى التفريط، لا إلى الغلو ولا إلى الجفاء، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) [البقرة: 143] قال الشيخ ابن سعدي في تفسيره:” أي: عدلا خيارا، وما عدا الوسط فأطراف داخلة تحت الخطر، فجعل الله هذه الأمة وسطا في كل أمور الدين ” [ص: 70].

والانحراف عن هذه الوسطية يجنح بصاحبه إلى أحد طرفي الذم، ويوقعه دائما في الحرج، إما بالزيادة على المشروع وإما بالتقصير فيه، ولا ينجو من ذلك إلا من استقام على الطريقة الوسط.

وكما أن الإسلام وسط بين الأمم، فأهل السُنَّة والجماعة – أتباع السلف الصالح، الذين هم على مثل ما كان عليه النبي ﷺ وأصحابه: وسط بين الفرق. فهم ورثة هذه صفة الوسطية المباركة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “الإسلام وسط في الملل بين الأطراف المتجاذبة، والسنة في الإسلام كالإسلام في الملل، فالمسلمون في صفات الله تعالى وسط بين اليهود الذين شبهوا الخالق بالمخلوق فوصفوا الخالق بالصفات التي تختص بالمخلوق، وهي صفات النقص، فقالوا: إن الله فقير .. وإن الله بخيل .. وإن الله تعب لما خلق العالم فاستراح! وبين النصارى الذين شبهوا المخلوق بالخالق فوصفوه بالصفات المختصة بالخالق فقالوا: هو الله. والمسلمون وصفوا الخالق بصفات الكمال ونزهوه عن صفات النقص ونزهوه أن يكون شيء كفوا له في شيء من صفات الكمال، فهو منزه عن صفات النقص مطلقا، ومنزه في صفات الكمال أن يماثله فيها شيء من المخلوقات… وكذلك أهل السنة في الإسلام فَهُمْ في الصحابة وسط بين الرافضة التي يغلون في علي فيجعلونه معصوما أو نبيا أو إلها، وبين الخوارج الذين يُكَفِّرُونَه … وهم في الصفات وسط – بين المعطلة الذين ينفون صفات الله أو بعضها ويشبهونه بالجماد والمعدوم، وبين الممثلة الذين يمثلون صفاته بصفات خلقه فيصفون الله بصفات خلقه – فيصفون الله بما وصف به نفسه وبما وصفه به رسوله من غير تعطيل ولا تمثيل ومن غير تكييف ولا تحريف”.[الصفدية 2/310]

وباستقراء مواقف الفرق ومذاهب الطوائف في أبواب العقيدة المتعددة، يظهر التطرف المخالف لوسطية أهل السنة والجماعة أتباعِ السلف الصالح، فكل أهلِ الأهواء والبدع، على اختلاف درجاتهم ومراتبهم، قرباً وبعداً عن الحق، ما بين غلو في جانب أو جفاء عنه، فإما إفراط وإما تفريط، فانحرافهم مُطَّرِد – ولا بد – في أحد الجانبين عن الحق، قلَّ ذلك أو كثر. ولذلك كانت وسطيةُ أَتْبَاعِ السلف الصالح: علامةً وأمارةً من أمارات صحةِ منهجهم واستقامة مذهبهم، وكونِهم هم ورثة الخصائص الكريمة لهذه الأمة المباركة.

وباب أسماء الله وصفاته من أبواب العقيدة المهمة التي تظهر فيها وسطية المنهج السلفي: فهو وسط في هذا الباب بين طرفين:

الطرف الأول: غلاة من المشبهة:

وهم: من غلا في إثبات الأسماء والصفات الإلهية، إلى أن ذهب إلى أن الله جل وعلا مماثل للإنسان المخلوق. ومن أَشْهَرِ الفرقِ الغالية في التشبيه: الكرامية، أتباع محمد بن كرام السجستاني [تـ255هـ] الذين يُثبتون الصفات الإلهية إثباتاً تجاوزوا فيه الحد المأمور به في الشرع، إلى درجة جعلتهم يخوضون في شأن كيفية صفات الله سبحانه وتعالى.! [الفرق بين الفرق ص ٢٠٣-٢١٤].

ومن غلاة المشبهة: هشام بن الحكم الشيعي، الذي شَبَّه الله سبحانه وتعالى بالإنسان، وزعم أن الله جل جلاله سبعةَ أشبار بشبرِ نفسه ، وأنه جسم طويل عريض!!! [ الفرق بين الفرق للبغدادي ٢٧٢، الملل والنحل للشهرستاني 1/84].

وممن قال بالتشبيه: مقاتلُ بن سليمان، الذي قال فيه الإمام أبو حنيفة: “أتانا من المشرق رأيان خبيثان؛ جهم معطل، ومقاتل مشبه”.

ويشير ابن حبان إلى السبب الذي أوقع مقاتل بن سليمان في التشبيه, قائلا: ” كان يأخذ من اليهود والنصارى من علم القرآن الذي يوافق كتبهم، وكان يُشَبِّه الربَ بالمخلوقات “. [انظر لسان الميزان 10/281].

وقد كان تأثير اليهود قديما ، حيث ظهر في عهد علي رضي الله عنه ،عبدُالله بنُ سبأ اليهودي ، الذي ادَّعَى أنه أسلمَ, وبث بعض أفكار اليهود؛ وهنا ظهرت فرقة  من غلاة الروافض, تدعى: السبئية, وقد اشتهرت هذه الفرقة بأنها غلت في علي رضي الله عنه ،إلى أن قالوا: إنه هو الله سبحانه وتعالى.

وهي نحلة خارجة عن الإسلام وإن انتسب بعض أتباعها له زوراً وبهتاناً ، وليس نقاشنا في هذا المقال معهم ، بل مع الفرق الإسلامية وإنما ذكرناهم استطراداً وبياناً لبعض آثار الانحراف عن السنة ، وأثر تسرب الفكر اليهودي على بعض المسلمين  ، وهو اتباع خطوات الشيطان التي لا تنتهي عند حد .

 

أما الفرق المُشَبِّهة على طريقة ابن كرام وابن الحكم ومقاتل ، فلو أنها سلكت المنهج الوسطي، الذي سلكه من تبع السلف رضي الله عنهم ؛ من إثبات الصفات لله كما أثبتها هو في كتابه العظيم من غير تحريف ولا تعطيل، لآمنت بأنه ليس فيما وصف الله به نفسه ، أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم, تشبيه لصفات الخالق بصفات خلقه؛ ولَعَلِمَت أن المُتَعين على كل مسلم: أن يؤمن بنصوص الصفات، مع قطع الطمع عن إدراك كيفية صفات الله سبحانه وتعالى.

فليس من لوازم الإيمان باتصاف الله تعالى بالصفة التي جاء بها النص الشرعي على الحقيقة معرفة كيفية هذه الصفة أو كيفية هذا الاتصاف ، وحينما تصور هؤلاء المُشبهة أن معرفة الكيف لازم للإيمان بحقيقة الصفة وقعوا في البدعة العظيمة.

ولا شك أن التشبيه مناف لقدر الله تعالى حق قدره ، ومعارض لقوله تعالى:{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }

 

 

ومن

الطرف الثاني: الجفاة من المعطلة:

المراد بالتعطيل: إنكار ونفي ما يجب لله تعالى من الأسماء والصفات أو بعضها. وأشهر من وقع في التعطيل من الفرق الإسلامية:

الفرقة الأولى: المعتزلة، الذين يثبتون الأسماء الحسنى، وينفون الصفات الإلهية، والمقصود بنفيهم لها : أن الله تعالى غير مُتَّصِف بأي من هذه الصفات ، فليس سميعا ولا بصيراً ولا مُتكلِّما ،والسبب الذي دفعهم إلى إنكار صفات الله عز وجل: خوفهم من الوقوع فيما وقع فيه غلاة المشبهة، فإن المعتزلة لما رأت أن إثبات هؤلاء للصفات الإلهية ،أدى بهم إلى أن شبهوا الله سبحانه وتعالى بخلقه ، ظنوا أن تنزيه الله سبحانه وتعالى لا يتم إلا إن عُطِّلَت صفاته سبحانه وتعالى. وهنا قالوا: لا بد من صرف نصوص الصفات عن ظاهرها؛ لأنها مخالفة للعقل الذي يوجب علينا أن ننفي الصفات عن الإله، لأن القول بألوهيته مع القول باتصافه بهذه الصفات يعني تشبيهه بالمخلوقين ، ومشابهته للمخلوقين ممتنعة فيكون اتصافه بالصفات ممتنع أيضا .

هذا هو السبب الظاهر أما الحقيقة فإن السبب الذي أوقع المعتزلة فيما وقعوا فيه: تأثرهم بالفلسفة اليونانية، وإلا فإنهم لو سَلِمًوا من اتباع أقوال أفلاطون وأرسطو؛ لعلموا أن الكلام في صفات الله جل جلاله، فرع عن الكلام في ذاته سبحانه، فمتى ما كان المسلم مؤمناً في إثباته لوجود إلهٍ معبودٍ، هو رب العالمين عز وجل، يعلم أنه إنما يثبت وجود الله سبحانه وتعالى, من غير أن يذهب إلى تمثيله عز وجل بخلقه، فكذلك إثبات صفاته سبحانه وتعالى, إنما هو إثبات وجود لا إثبات تحديد وتكييف.

أو بعبارة أخرى: كما أن إثبات وجوده عز وجل لا يستلزم التشبيه بالمخلوقين، الذين يتصفون بكونهم موجودين ، فكذلك إثبات سائر الصفات لا يلزم منه التشبيه .

ولو أن المعتزلة وُفِّقُوا إلى الاعتصام بالألفاظ الشرعية الواردة في هذا الباب نفيًا وإثباتًا، وسَلِمُوا من التأثر بالفلسفة اليونانية؛ لعلموا أن الطريق المستقيم: هو إثبات الصفات إثباتاً بريئاً من التشبيه الذي وقع فيه غلاة المشبهة، مع تنزيه الله سبحانه وتعالى، تنزيها سليماً من تعطيل الصفات الإلهية، الذي وقعوا هم فيه؛ بسبب بُعْدِهم عن اتِّبَاع فهم السلف الصالح للنصوص الواردة بإثبات الصفات الإلهية.

وافتراضهم أنه يلزم من اتصاف الله تعالى بالصفات مشابهته للخلق افتراض باطل عقلاً وشرعاً ، أما العقل ، فلأن العقل لا يمنع من تفاوت حقائق الصفات مع اتحاد أسمائها ، فالنملة تتصف بالكلام بدليل ما ورد في القرآن الكريم من كلام النملة {قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم } وهي أيضا تتكلم وتسمع وتبصر ، والإنسان يتكلم ويسمع ويبصر ، ولا أحد يقول : إن كلام النملة وسمعها وبصرها مثل كلام ابن آدم وسمعه وبصره ، فإذا أقر العقل التفاوت بين المخلوقات وعدم تشابهها في الصفات مع اتفاق الوصف في اللغة ، فمن باب أولى أن لا يقتضي اتحاد الوصف لغة ، مشابهة الخالق للمخلوق حقيقة .

وأما الشرع ، فلأن هذه الصفات ثابتة لله تعالى في كتابه وفي سنة نبيه ، وقد أمرنا عز وجل بالتسليم له واتباع نبيه ، ولم يعرف عن نبيه صلى الله عليه وسلم ولا أحد من صحابته أو تابعيهم : أنه أنكر الصفات أو أحال معانيها إلى المجاز أبدا.

كما أن العقل الذي يتذرعون به يقضي بأن المتجرد عن الصفات معدوم ، فنفيهم الصفات عن الله تعالى يلزم منه وصفه بالعدم وهذا محض الزندقة .

 

الفرقة الثانية :

 

الذين يثبتون الأسماء، وسبع صفات، هي: القدرة، والإرادة، والعلم، والحياة، والسمع والبصر، والكلام. مع نفي غيرها من الصفات الإلهية.

وهو مذهب الأشاعرة، والماتريدية، وحكايته عنهم لا تعني أنهم في هذا الباب على قلب رجل واحد ، فقد اختلفوا في بعض الصفات الذاتية، مثل صفة: اليدين، والعينين، والوجه, فأثبتها بعض متقديمهم، كالباقلاني. وأوَّلَهَا أكثرُهم ولا سيما متأخروهم.

ولو تأمل الأشاعرة حقيقة مذهبهم؛ لعلموا أنه مذهب متناقض, فإن القول في بعض الصفات كالقول في البعض الآخر، فمتى قالوا: نفينا ما نفينا من الصفات الإلهية؛ لئلا نقع في التمثيل والتشبيه الذي وقع فيه غلاة المشبهة ،قِيل لهم: لا فرق بين ما نفيتموه وبين ما أثبتموه، والقول فيهما واحد، فكما أنكم أثبتم بعض الصفات، وقلتم: لا يلزم من إثباتنا لها أن نقع في التشبيه. فكذلك بقية الصفات، لابد من إثباتها إثباتاً بريئا وسليما من التمثيل والتشبيه الذي وقع فيه الغلاة.

فمن أثبت السمع والبصر والكلام لله عز وجل ، ما الذي بمنعه من إثبات الوجه له سبحانه ، فكما أن السمع ثبت بالقرآن والسنة ، فقد ثبت الوجه في القرآن والسنة ، وإذا لزم حمل  السمع والبصر الثابتين في الكتاب والسنة على الحقيقة ، فما الذي يوجب أن يُحمل الوجه والعلو على المجاز وهما ثابتان أيضا بالكتاب والسنة ؟!

فإن قالوا يمنعنا من الحمل على الحقيقة في الوجه والعلو والاستواء وغيرها من الصفات الواردة في الكتاب والسنة: أن إثباتها على الحقيقة يلزم منه تشبيه الخالق بالمخلوقين، قلنا لهم لا يلزم ذلك لما قدمناه في الجواب على الشبهة نفسها عند المعتزلة، ولو سلمنا جدلاً بلزومها، فلِمَ لزمت في صفات الوجه والعلو والاستواء ولَمْ تلزم في السمع والبصر والكلام ؟!

فهذا اضطراب وتناقض ليس مِنْ مَخْرج منه إلا إثبات جميع الصفات الواردة في القرآن الكريم من غير تحريف ولا تعطيل، وحملها جميعاً على الحقيقة اللائقة بجلال الله عز وجل من غير تشبيه ولا تمثيل.

ولو كانت هذه المعاني غير مرادة من الله تعالى على الحقيقة، لبينها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وبهذا تظهر وسطية أهل السنة أتباع السلف الصالح، حيث يدور مذهبهم على الإثبات والتنزيه معا، فلا غلو ولا جفاء، كحال طوائف أهل البدع المخالفين لهذه الطريقة السنية الوسطية، فهم على طرفي نقيض, قال ابن عبد البر: “أهل السنة مجموعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة، والإيمان بها وحملها على الحقيقة لا على المجاز، إلا أنهم لا يكيفون شيئا من ذلك ولا يحدون فيه صفة محصورة. وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج، فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة، ويزعمون أن من أقر بها مشبه، وهم عند من أثبتها نافون للمعبود، والحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله، وهم أئمة الجماعة والحمد لله”. [التمهيد 7/145].

وقول ابن عبد البر رحمه الله :” وهم عند من أثبتها نافون للمعبود” أي أن من لوازم نفي الصفات عن الله عز وجل القول بانتفائه، لأن العقل يستحيل عليه أن يثبت ذاتا لا صفات لها ، وقد جاء الشرع ولله الحمد موافقا للعقل ، وهؤلاء زعموا أنهم يتبعون العقل فحادوا عن العقل والشرع معا فالحمد الله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .

إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الظاهرة الشحرورية في التاريخ والمنطلقات والمآلات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة نادى مناد على رؤوس الناس يقول: أدركوا الناس، ستهلك الأمة، تلاعبوا بكتاب الله، وضاعت السنة، وأهانوا الشريعة…!! فقيل له: على هونك، ما الخطب؟! قال: ظهر لنا على رؤس الأشهاد وفي كل وسائل التواصل وفي التلفاز دكتور في هندسة التربة يدعى محمد شحرور…! فقلنا: وماذا عساه أن يقول؟ فليقل في […]

تعقيب على مقال (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب…) المنشور في جريدة السبيل

   نشرت جريدة السبيل الأردنيّة يوم الخميس الموافق 10/ مايو/ 2018م مقالًا للدكتور علي العتوم عنوانه: (الشّوكاني يردّ على فقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب في تكفير أهل البدع)، وقد تضمّن المقال -رغم قصره- قدرًا كبيرًا من المغالطات الناشئة عن عدم تحرير المسائل العلمية، ومحل النزاع في مسائل الخلاف، والتسرع في استصدار أحكام وتقييمات كلّيّة […]

يصرخون: “ذاك عدوُّنا من العلماء”!

عن أنس رضي الله عنه قال: بلَغ عبدَ الله بنَ سلام مقدَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينةَ فأتاه، فقال: إني سائلُك عن ثلاثٍ لا يعلمهنَّ إلا نبيٌّ، قال: ما أوَّل أشراط الساعة؟ وما أوَّل طعام يأكله أهل الجنة؟ ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه؟ ومن أي شيء ينزع إلى أخواله؟ فقال رسول […]

الغائية والتوحيد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد… ما الذي حصل حين انحرفت البشرية عن غايتها ومسارها الصحيح؟! إن انحراف الإرادة البشرية هو ما أدى إلى عدد هائل من المفاسد والأضرار لا تتخيله العقول البشرية القاصرة، بل ولا تستطيع أن تبكيها البشرية جمعاء، وماذا عساها أن تفعل […]

حقيقة النصب وموقف أهل السنة منه

من سمات أهل البدع وصفهم أهل السنة بالأوصاف المنفّرة عنهم، ومن ذلك اتهام الروافض لهم بالنّصب والعداء لأهل البيت، وقد شاركهم في ذلك بعض الطوائف المنتسبة للتّصوف الذين تأثروا بالتشيع، ونال رموز مقاومة الرافضة وشبهاتهم القسط الأكبر من هذا الاتهام، كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، الذي اتّهموه بالنصب ومعاداة علي رضي الله عنه. […]

فوائد من غزوة بدر

لم تكن غزوة بدر حدثًا عاديًّا يمكن تناوله تناولًا سرديًّا دون النظر إلى الدلالات والعبر التي تحملها تفاصيل هذا الحدث العظيم الذي سمى القرآن يومه “يوم الفرقان”، وحكى أحداثه، وأنزل فيه ملائكته المقربين؛ استجابة لدعوة الموحدين من المؤمنين، فقد كانت النخبة المؤمنة في ذلك الزمن مجتمعة في هذه المعركة في أول حدث فاصل بينهم وبين […]

ضوابط في تدبر القرآن الكريم

 حث الله عباده على تدبر الوحي والنظر فيه من جميع جوانبه؛ في قصصه وأخباره وأحكامه، وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يبين هذا الوحي للناس ليسهل عليهم تدبره وفهم معانيه على وفق مراد الله عز وجل، فقال سبحانه: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون} [النحل: 44]. وقد ذكر الطبري -رحمه […]

الإيمان بالملائكة حقيقتُه وتأثيرُه في حياة المؤمن

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة قضية الملائكة من أكبر القضايا التي شغلت المجتمعات البشرية على اختلافها بين معتقد لوجودهم، وناف لهم، والمعتقدون لوجودهم اختلفوا في اعتقادهم طرائق قددًا، فمنهم العابد لهم من دون الله، ومنهم المعتقد فيهم أنهم بنات الله، ومنهم من اتّخذهم عدوا، وآخرون جعلوهم جنسًا من الجن، كل هؤلاء تحدث القرآن عنهم […]

إطلاق (المعنى) و(التأويل) والمراد بها عند السلف في الصفات

من الخطأ الشائع الذي يقع فيه كثير من الناس: حمل الألفاظ الشرعية الواردة في الكتاب والسنة على اصطلاحات المتأخرين؛ يقول الإمام ابن القيم: “وهذا موضع زلَّت فيه أقدام كثير من الناس، وضلَّت فيه أفهامهم؛ حيث تأولوا كثيرًا من ألفاظ النصوص بما لم يؤلف استعمال اللفظ له في لغة العرب البتة، وإن كان معهودًا في اصطلاح […]

التمائم عند المالكية

جاء النبي صلى الله عليه وسلم ليبين للناس التوحيد، ويردهم إلى الجادة التي حادوا عنها لطول عهدهم بالرسالة، واجتيال الشياطين لهم عن دينهم وتحريفهم له، وقد شمل هذا التحريف جميع أبواب الدين، بما في ذلك أصله وما يتعلق بتوحيد الله سبحانه وتعالى، وقد انحرف الناس في هذا الأصل على أشكال وأحوال، ومن بين مظاهر الانحراف […]

العلم اللدني بين القبول والرفض

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد.. فإن الكلام عن “العلم اللدني” مزلة أقدام؛ لذا كان لزامًا على المؤمن الوقوف على حقيقته، وكيفية دفع الشبهات التي وقع فيها أهل الانحراف والزيغ، ومقدمة ذلك أمور([1]): أولًا: إن العلم الحقيقي الذي […]

فَبِأَيِّ فَهمٍ يُؤمِنُون؟ مُناقَشَة لإِمكَانِيَّة الاستِغنَاءِ باللُّغَة عَن فَهمِ الصَّحَابَة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقَـــدّمَــــــة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد: فمن بداهة الأمور أن كلّ من أراد أن يستوضح قضيَّة أو أمرًا سيتجه للبحث عنه عند ذويه ومن ابتكره وشارك في صناعته، فمن أراد أن يستوعب أفكار أرسطو ذهب يستعرض نصوص أصحابه والفلاسفة من […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017