الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 م

وسطية منهج السلف في باب الأسماء والصفات

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصبه ومن والاه، وبعد:

فقد امتن الله على هذه الأمة فجعلها خير الأمم .. أمة وسطا خيارا، لا إلى الإفراط ولا إلى التفريط، لا إلى الغلو ولا إلى الجفاء، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا) [البقرة: 143] قال الشيخ ابن سعدي في تفسيره:” أي: عدلا خيارا، وما عدا الوسط فأطراف داخلة تحت الخطر، فجعل الله هذه الأمة وسطا في كل أمور الدين ” [ص: 70].

والانحراف عن هذه الوسطية يجنح بصاحبه إلى أحد طرفي الذم، ويوقعه دائما في الحرج، إما بالزيادة على المشروع وإما بالتقصير فيه، ولا ينجو من ذلك إلا من استقام على الطريقة الوسط.

وكما أن الإسلام وسط بين الأمم، فأهل السُنَّة والجماعة – أتباع السلف الصالح، الذين هم على مثل ما كان عليه النبي ﷺ وأصحابه: وسط بين الفرق. فهم ورثة هذه صفة الوسطية المباركة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “الإسلام وسط في الملل بين الأطراف المتجاذبة، والسنة في الإسلام كالإسلام في الملل، فالمسلمون في صفات الله تعالى وسط بين اليهود الذين شبهوا الخالق بالمخلوق فوصفوا الخالق بالصفات التي تختص بالمخلوق، وهي صفات النقص، فقالوا: إن الله فقير .. وإن الله بخيل .. وإن الله تعب لما خلق العالم فاستراح! وبين النصارى الذين شبهوا المخلوق بالخالق فوصفوه بالصفات المختصة بالخالق فقالوا: هو الله. والمسلمون وصفوا الخالق بصفات الكمال ونزهوه عن صفات النقص ونزهوه أن يكون شيء كفوا له في شيء من صفات الكمال، فهو منزه عن صفات النقص مطلقا، ومنزه في صفات الكمال أن يماثله فيها شيء من المخلوقات… وكذلك أهل السنة في الإسلام فَهُمْ في الصحابة وسط بين الرافضة التي يغلون في علي فيجعلونه معصوما أو نبيا أو إلها، وبين الخوارج الذين يُكَفِّرُونَه … وهم في الصفات وسط – بين المعطلة الذين ينفون صفات الله أو بعضها ويشبهونه بالجماد والمعدوم، وبين الممثلة الذين يمثلون صفاته بصفات خلقه فيصفون الله بصفات خلقه – فيصفون الله بما وصف به نفسه وبما وصفه به رسوله من غير تعطيل ولا تمثيل ومن غير تكييف ولا تحريف”.[الصفدية 2/310]

وباستقراء مواقف الفرق ومذاهب الطوائف في أبواب العقيدة المتعددة، يظهر التطرف المخالف لوسطية أهل السنة والجماعة أتباعِ السلف الصالح، فكل أهلِ الأهواء والبدع، على اختلاف درجاتهم ومراتبهم، قرباً وبعداً عن الحق، ما بين غلو في جانب أو جفاء عنه، فإما إفراط وإما تفريط، فانحرافهم مُطَّرِد – ولا بد – في أحد الجانبين عن الحق، قلَّ ذلك أو كثر. ولذلك كانت وسطيةُ أَتْبَاعِ السلف الصالح: علامةً وأمارةً من أمارات صحةِ منهجهم واستقامة مذهبهم، وكونِهم هم ورثة الخصائص الكريمة لهذه الأمة المباركة.

وباب أسماء الله وصفاته من أبواب العقيدة المهمة التي تظهر فيها وسطية المنهج السلفي: فهو وسط في هذا الباب بين طرفين:

الطرف الأول: غلاة من المشبهة:

وهم: من غلا في إثبات الأسماء والصفات الإلهية، إلى أن ذهب إلى أن الله جل وعلا مماثل للإنسان المخلوق. ومن أَشْهَرِ الفرقِ الغالية في التشبيه: الكرامية، أتباع محمد بن كرام السجستاني [تـ255هـ] الذين يُثبتون الصفات الإلهية إثباتاً تجاوزوا فيه الحد المأمور به في الشرع، إلى درجة جعلتهم يخوضون في شأن كيفية صفات الله سبحانه وتعالى.! [الفرق بين الفرق ص ٢٠٣-٢١٤].

ومن غلاة المشبهة: هشام بن الحكم الشيعي، الذي شَبَّه الله سبحانه وتعالى بالإنسان، وزعم أن الله جل جلاله سبعةَ أشبار بشبرِ نفسه ، وأنه جسم طويل عريض!!! [ الفرق بين الفرق للبغدادي ٢٧٢، الملل والنحل للشهرستاني 1/84].

وممن قال بالتشبيه: مقاتلُ بن سليمان، الذي قال فيه الإمام أبو حنيفة: “أتانا من المشرق رأيان خبيثان؛ جهم معطل، ومقاتل مشبه”.

ويشير ابن حبان إلى السبب الذي أوقع مقاتل بن سليمان في التشبيه, قائلا: ” كان يأخذ من اليهود والنصارى من علم القرآن الذي يوافق كتبهم، وكان يُشَبِّه الربَ بالمخلوقات “. [انظر لسان الميزان 10/281].

وقد كان تأثير اليهود قديما ، حيث ظهر في عهد علي رضي الله عنه ،عبدُالله بنُ سبأ اليهودي ، الذي ادَّعَى أنه أسلمَ, وبث بعض أفكار اليهود؛ وهنا ظهرت فرقة  من غلاة الروافض, تدعى: السبئية, وقد اشتهرت هذه الفرقة بأنها غلت في علي رضي الله عنه ،إلى أن قالوا: إنه هو الله سبحانه وتعالى.

وهي نحلة خارجة عن الإسلام وإن انتسب بعض أتباعها له زوراً وبهتاناً ، وليس نقاشنا في هذا المقال معهم ، بل مع الفرق الإسلامية وإنما ذكرناهم استطراداً وبياناً لبعض آثار الانحراف عن السنة ، وأثر تسرب الفكر اليهودي على بعض المسلمين  ، وهو اتباع خطوات الشيطان التي لا تنتهي عند حد .

 

أما الفرق المُشَبِّهة على طريقة ابن كرام وابن الحكم ومقاتل ، فلو أنها سلكت المنهج الوسطي، الذي سلكه من تبع السلف رضي الله عنهم ؛ من إثبات الصفات لله كما أثبتها هو في كتابه العظيم من غير تحريف ولا تعطيل، لآمنت بأنه ليس فيما وصف الله به نفسه ، أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم, تشبيه لصفات الخالق بصفات خلقه؛ ولَعَلِمَت أن المُتَعين على كل مسلم: أن يؤمن بنصوص الصفات، مع قطع الطمع عن إدراك كيفية صفات الله سبحانه وتعالى.

فليس من لوازم الإيمان باتصاف الله تعالى بالصفة التي جاء بها النص الشرعي على الحقيقة معرفة كيفية هذه الصفة أو كيفية هذا الاتصاف ، وحينما تصور هؤلاء المُشبهة أن معرفة الكيف لازم للإيمان بحقيقة الصفة وقعوا في البدعة العظيمة.

ولا شك أن التشبيه مناف لقدر الله تعالى حق قدره ، ومعارض لقوله تعالى:{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }

 

 

ومن

الطرف الثاني: الجفاة من المعطلة:

المراد بالتعطيل: إنكار ونفي ما يجب لله تعالى من الأسماء والصفات أو بعضها. وأشهر من وقع في التعطيل من الفرق الإسلامية:

الفرقة الأولى: المعتزلة، الذين يثبتون الأسماء الحسنى، وينفون الصفات الإلهية، والمقصود بنفيهم لها : أن الله تعالى غير مُتَّصِف بأي من هذه الصفات ، فليس سميعا ولا بصيراً ولا مُتكلِّما ،والسبب الذي دفعهم إلى إنكار صفات الله عز وجل: خوفهم من الوقوع فيما وقع فيه غلاة المشبهة، فإن المعتزلة لما رأت أن إثبات هؤلاء للصفات الإلهية ،أدى بهم إلى أن شبهوا الله سبحانه وتعالى بخلقه ، ظنوا أن تنزيه الله سبحانه وتعالى لا يتم إلا إن عُطِّلَت صفاته سبحانه وتعالى. وهنا قالوا: لا بد من صرف نصوص الصفات عن ظاهرها؛ لأنها مخالفة للعقل الذي يوجب علينا أن ننفي الصفات عن الإله، لأن القول بألوهيته مع القول باتصافه بهذه الصفات يعني تشبيهه بالمخلوقين ، ومشابهته للمخلوقين ممتنعة فيكون اتصافه بالصفات ممتنع أيضا .

هذا هو السبب الظاهر أما الحقيقة فإن السبب الذي أوقع المعتزلة فيما وقعوا فيه: تأثرهم بالفلسفة اليونانية، وإلا فإنهم لو سَلِمًوا من اتباع أقوال أفلاطون وأرسطو؛ لعلموا أن الكلام في صفات الله جل جلاله، فرع عن الكلام في ذاته سبحانه، فمتى ما كان المسلم مؤمناً في إثباته لوجود إلهٍ معبودٍ، هو رب العالمين عز وجل، يعلم أنه إنما يثبت وجود الله سبحانه وتعالى, من غير أن يذهب إلى تمثيله عز وجل بخلقه، فكذلك إثبات صفاته سبحانه وتعالى, إنما هو إثبات وجود لا إثبات تحديد وتكييف.

أو بعبارة أخرى: كما أن إثبات وجوده عز وجل لا يستلزم التشبيه بالمخلوقين، الذين يتصفون بكونهم موجودين ، فكذلك إثبات سائر الصفات لا يلزم منه التشبيه .

ولو أن المعتزلة وُفِّقُوا إلى الاعتصام بالألفاظ الشرعية الواردة في هذا الباب نفيًا وإثباتًا، وسَلِمُوا من التأثر بالفلسفة اليونانية؛ لعلموا أن الطريق المستقيم: هو إثبات الصفات إثباتاً بريئاً من التشبيه الذي وقع فيه غلاة المشبهة، مع تنزيه الله سبحانه وتعالى، تنزيها سليماً من تعطيل الصفات الإلهية، الذي وقعوا هم فيه؛ بسبب بُعْدِهم عن اتِّبَاع فهم السلف الصالح للنصوص الواردة بإثبات الصفات الإلهية.

وافتراضهم أنه يلزم من اتصاف الله تعالى بالصفات مشابهته للخلق افتراض باطل عقلاً وشرعاً ، أما العقل ، فلأن العقل لا يمنع من تفاوت حقائق الصفات مع اتحاد أسمائها ، فالنملة تتصف بالكلام بدليل ما ورد في القرآن الكريم من كلام النملة {قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم } وهي أيضا تتكلم وتسمع وتبصر ، والإنسان يتكلم ويسمع ويبصر ، ولا أحد يقول : إن كلام النملة وسمعها وبصرها مثل كلام ابن آدم وسمعه وبصره ، فإذا أقر العقل التفاوت بين المخلوقات وعدم تشابهها في الصفات مع اتفاق الوصف في اللغة ، فمن باب أولى أن لا يقتضي اتحاد الوصف لغة ، مشابهة الخالق للمخلوق حقيقة .

وأما الشرع ، فلأن هذه الصفات ثابتة لله تعالى في كتابه وفي سنة نبيه ، وقد أمرنا عز وجل بالتسليم له واتباع نبيه ، ولم يعرف عن نبيه صلى الله عليه وسلم ولا أحد من صحابته أو تابعيهم : أنه أنكر الصفات أو أحال معانيها إلى المجاز أبدا.

كما أن العقل الذي يتذرعون به يقضي بأن المتجرد عن الصفات معدوم ، فنفيهم الصفات عن الله تعالى يلزم منه وصفه بالعدم وهذا محض الزندقة .

 

الفرقة الثانية :

 

الذين يثبتون الأسماء، وسبع صفات، هي: القدرة، والإرادة، والعلم، والحياة، والسمع والبصر، والكلام. مع نفي غيرها من الصفات الإلهية.

وهو مذهب الأشاعرة، والماتريدية، وحكايته عنهم لا تعني أنهم في هذا الباب على قلب رجل واحد ، فقد اختلفوا في بعض الصفات الذاتية، مثل صفة: اليدين، والعينين، والوجه, فأثبتها بعض متقديمهم، كالباقلاني. وأوَّلَهَا أكثرُهم ولا سيما متأخروهم.

ولو تأمل الأشاعرة حقيقة مذهبهم؛ لعلموا أنه مذهب متناقض, فإن القول في بعض الصفات كالقول في البعض الآخر، فمتى قالوا: نفينا ما نفينا من الصفات الإلهية؛ لئلا نقع في التمثيل والتشبيه الذي وقع فيه غلاة المشبهة ،قِيل لهم: لا فرق بين ما نفيتموه وبين ما أثبتموه، والقول فيهما واحد، فكما أنكم أثبتم بعض الصفات، وقلتم: لا يلزم من إثباتنا لها أن نقع في التشبيه. فكذلك بقية الصفات، لابد من إثباتها إثباتاً بريئا وسليما من التمثيل والتشبيه الذي وقع فيه الغلاة.

فمن أثبت السمع والبصر والكلام لله عز وجل ، ما الذي بمنعه من إثبات الوجه له سبحانه ، فكما أن السمع ثبت بالقرآن والسنة ، فقد ثبت الوجه في القرآن والسنة ، وإذا لزم حمل  السمع والبصر الثابتين في الكتاب والسنة على الحقيقة ، فما الذي يوجب أن يُحمل الوجه والعلو على المجاز وهما ثابتان أيضا بالكتاب والسنة ؟!

فإن قالوا يمنعنا من الحمل على الحقيقة في الوجه والعلو والاستواء وغيرها من الصفات الواردة في الكتاب والسنة: أن إثباتها على الحقيقة يلزم منه تشبيه الخالق بالمخلوقين، قلنا لهم لا يلزم ذلك لما قدمناه في الجواب على الشبهة نفسها عند المعتزلة، ولو سلمنا جدلاً بلزومها، فلِمَ لزمت في صفات الوجه والعلو والاستواء ولَمْ تلزم في السمع والبصر والكلام ؟!

فهذا اضطراب وتناقض ليس مِنْ مَخْرج منه إلا إثبات جميع الصفات الواردة في القرآن الكريم من غير تحريف ولا تعطيل، وحملها جميعاً على الحقيقة اللائقة بجلال الله عز وجل من غير تشبيه ولا تمثيل.

ولو كانت هذه المعاني غير مرادة من الله تعالى على الحقيقة، لبينها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

وبهذا تظهر وسطية أهل السنة أتباع السلف الصالح، حيث يدور مذهبهم على الإثبات والتنزيه معا، فلا غلو ولا جفاء، كحال طوائف أهل البدع المخالفين لهذه الطريقة السنية الوسطية، فهم على طرفي نقيض, قال ابن عبد البر: “أهل السنة مجموعون على الإقرار بالصفات الواردة كلها في القرآن والسنة، والإيمان بها وحملها على الحقيقة لا على المجاز، إلا أنهم لا يكيفون شيئا من ذلك ولا يحدون فيه صفة محصورة. وأما أهل البدع والجهمية والمعتزلة كلها والخوارج، فكلهم ينكرها ولا يحمل شيئا منها على الحقيقة، ويزعمون أن من أقر بها مشبه، وهم عند من أثبتها نافون للمعبود، والحق فيما قاله القائلون بما نطق به كتاب الله وسنة رسوله، وهم أئمة الجماعة والحمد لله”. [التمهيد 7/145].

وقول ابن عبد البر رحمه الله :” وهم عند من أثبتها نافون للمعبود” أي أن من لوازم نفي الصفات عن الله عز وجل القول بانتفائه، لأن العقل يستحيل عليه أن يثبت ذاتا لا صفات لها ، وقد جاء الشرع ولله الحمد موافقا للعقل ، وهؤلاء زعموا أنهم يتبعون العقل فحادوا عن العقل والشرع معا فالحمد الله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله .

إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

ماذا خسر الغرب حينما كفر بنبوّة محمّد صلى الله عليه وسلم؟

جوانب ممَّا خسره الغرب: إنَّ المجتمع الغربيَّ المتوغِل في الحضارة الماديةِ اليومَ خسر تحقيقَ السعادة للبشريةِ، السعادة التي لا غنى في تحقيقها عن الوحي الذي أنزل الله على أنبيائه ورسله، والذي يوضح للإنسان طريقَها، ويرسم له الخططَ الحكيمةَ في كلّ ميادين الحياة الدنيا والآخرة، ويجعله على صلة بربه في كل أوقاته([1]). الحضارة دون الوحي قدّمت […]

عرض وتعريف بكتاب (من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء. اسم المؤلف: أ. د. لطف الله بن عبد العظيم خوجه، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز سلف للبحوث والدراسات، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1438هـ – 2017م. حجم الكتاب: […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة رابعًا: مواقفُ الشريف عون من البدع والخرافات في مكة: من الأعمال الجليلة التي قام بها الشريف عون، ويَستدلُّ بها بعض المؤرخين على قربه من السلفية الوهابية: قيامُه بواجب إنكار المنكرات منَ البدع والخرافات المنتشِرة في زمنه. ومِن أبرز البدَع التي أنكَرها الشريف عون الرفيق: 1- هدم القباب والمباني على […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: تختلفُ الرؤى حولَ مواقفِ الشريف عون الرفيق العقديَّة إبان فترة إمارته لمكة المكرمة (1299هـ-1323هـ)؛ نظرًا لتعدُّد مواقِفه مع الأحداث موافَقةً ومخالفةً لبعض الفرق؛ فمن قائل: إنه كان يجاري كلَّ طائفة بأحسَن ما كان عندهم، وهذا يعني أنه ليس له موقف عقَديٌّ محدَّد يتبنَّاه لنفسه، ومن قائل: إنه […]

لقد من الله تعالى على عباده بمنن كبيرة ونفحات كثيرة، وجعل لهم مواسم يتزودون فيها بالقربات ويغتنمون أوقاتها بالطاعات، فيحصلون الأجور العظيمة في أوقات قليلة، وتعيين هذه الأوقات خاص بالشارع، فلا يجوز الافتئات عليه ولا الاستدراك ولا الزيادة.   والمقرر عند أهل العلم عدم تخصيص العبادات بشيء لم يخصّصها الشرع به؛ ولا تفضيل وقت على […]

بينَ محاكماتِ الأمس وافتراءَاتِ اليوم (لماذا سُجِنَ ابن تيمية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: كتبَ الله أن ينال المصلحين حظٌّ وافر من العداء والمخاصمة، بل والإيذاء النفسي والجسديّ، وليس يخفى علينا حالُ الأنبياء، وكيف عانوا مع أقوامهم، فقط لأنَّهم أتوا بما يخالف ما ورثوه عن آبائهم، وأرادوا أن يسلُكوا بهم الطريقَ الموصلة إلى الله، فثاروا في وجه الأنبياء، وتمسَّكوا بما كان عليه […]

ترجمة الشيخ المحدث ثناء الله المدني([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه: هو: الشيخ العلامة الحافظ المسنِد الشهير أبو النصر ثناء الله بن عيسى خان بن إسماعيل خان الكَلَسوي ثم اللاهوري. ويلقَّب بالحافظ على طريقة أهل بلده فيمن يحفظ القرآن، ويُنسب المدنيّ على طريقتهم أيضًا في النسبة لمكان التخرُّج، فقد تخرَّج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. مولده: ولد -رحمه […]

إشكالات على مسلك التأويل -تأويل صفة اليد نموذجًا-

يُدرك القارئ للمنتَج الثقافيّ للمدارس الإسلامية أن هذه المدارس تتمركز حول النص بشقَّيه الكتاب والسنة، ومنهما تستقِي جميعُ المدارس مصداقيَّتَها، فالحظيُّ بالحقِّ مَن شهدت الدّلالة القريبة للنصِّ بفهمه، وأيَّدته، ووُجِد ذلك مطَّردًا في مذهبه أو أغلبيًّا، ومِن ثمَّ عمدَت هذه المدارسُ إلى تأصيل فهومها من خلال النصِّ واستنطاقه؛ ليشهد بما تذهَب إليه من أقوالٍ تدَّعي […]

موقفُ المولى سليمان العلوي من الحركة الوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة المعلق الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فهذا مقال وقعنا عليه في مجلة (دعوة الحق) المغربية في عددها (162) لعام 1975م، وهو كذلك متاح على الشبكة الحاسوبية، للكاتب والباحث المغربي الأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ، […]

شبهة عدَمِ تواتر القرآن

معلومٌ لكلِّ ناظرٍ في نصِّ الوحي ربانيَّةُ ألفاظه ومعانيه؛ وذلك أنَّ النصَّ يحمل في طياته دلائل قدسيته وبراهينَ إلهيتِه، لا يشكُّ عارف بألفاظ العربية عالمٌ بالعلوم الكونية والشرعية في هذه الحقيقة، وكثيرًا ما يحيل القرآن لهذا المعنى ويؤكِّده، {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} [العنكبوت: 49]، وقال سبحانه: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ […]

وقفات مع بعض اعتراضات العصرانيين على حديث الافتراق

إنَّ أكثرَ ما يميِّز المنهج السلفيَّ على مرِّ التاريخ هو منهجه القائم على تمسُّكه بما كان عليه النَّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابُه على الصعيد العقدي والمنهجي من جهة الاستدلال وتقديمهم الكتاب والسنة، ثمّ ربط كل ما عداهما بهما بحيث يُحاكّم كل شيء إليهما لا العكس، فالعقل والذوق والرأي المجرَّد كلها مرجعيَّتها الكتاب والسنة، وهما […]

نصوص ذمِّ الدنيا والتحذير من المحدَثات..هل تُعارِض العلم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة صفَةُ الإنسان الحقيقيَّةُ عند المناطقة هي الحياة والنُّطق، ومتى ما انعَدَمت الحياةُ انعَدَم الإنسان، وصار في عِداد الأمواتِ، لكنَّ أطوارَ حياة الإنسان تمرُّ بمراحلَ، كلُّ مرحلة تختلف عن الأخرى في الأهميَّة والأحكام، وأوَّل مرحلة يمر بها الإنسان عالم الذَّرِّ، وهي حياة يعيشها الإنسان وهو غير مدرك لها، وتجري عليه […]

حديث: «رأيت ربي في أحسن صورة».. بيان ودفع شبهة

أخذُ الأحكام من روايةٍ واحدة للحديث بمعزلٍ عن باقي الروايات الأخرى مزلَّةُ أقدام، وهو مسلك بعيدٌ عن منهج أهل العدل والإنصاف؛ إذ من أصول منهج أهل السنة أن البابَ إذا لم تجمع طرقُه لم تتبيَّن عللُه، ولا يمكن فهمه على وجهه الصحيح، ومن هذه البابة ما يفعله أهل الأهواء والبدع مع بعض الروايات التي فيها […]

قوله تعالى: {لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} ودفع شبهة اتخاذ القبور مساجد

الحقُّ أَبلَج والباطل لَجلَج؛ ودلائل الحقِّ في الآفاق لائحة، وفي الأذهان سانحة، أمَّا الباطل فلا دليلَ له، بل هو شبهاتٌ وخيالات؛ فما مِن دليل يُستدلّ به على باطل إلا ويتصدَّى أهل العلم لبيان وجه الصوابِ فيه، وكيفية إعماله على وجهه الصحيح. وبالمثال يتَّضح المقال؛ فقد ثبتَ نهيُ النبي صلى الله عليه وسلم البيِّن الواضح الصريح […]

حكم الصلاة خلف الوهابي ؟!

فِرَق أهل البدع الذين أنشأوا أفكاراً من تلقاء عقولهم وجعلوها من كتاب الله وماهي من الكتاب في شيء ،وزادوا في دين الإسلام مالم يأذن به الله تعالى ، طالما قال الراسخون في العلم من أتباع منهج السلف إن أولئك أشد انغماساً في تكفير المسلمين مما يفترونه على  الملتزمين منهج السلف ، وعلى ذلك أدلة كثيرة […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017