الثلاثاء - 29 ربيع الآخر 1439 هـ - 16 يناير 2018 م

شهرُ الله المحرّم | بين المشروع والممنوع

A A

 

الحمد لله الذي خلق الخلق وفضل من شاء، أحمده وهو أهل الحمد والثناء، وأصلي وأسلم على عبده ورسوله سيد المرسلين والأنبياء، وعلى آله وصحبه أئمة الأتقياء، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الجزاء.

أما بعد:

فما أن انتهى موسم رمضان المبارك حتى جاء موسم الحج بالخيرات، وهكذا تتوالى فرص التزود للدار الآخرة. وها نحن في هذه الأيام الفاضلة نستقبل موسمًا آخر منة من الله تعالى ورحمة منه، فهذا شهر الله المحرم قد أقبل، وأقبلت معه نسائم تجدد للمؤمن نشاطه في العبادة المشروعة، وتذهب عنه الكلل والملل، وتنفض عنه غبار الدَّعة والكسل، ليسابق المتسابقين، عَلَّه أن يفوز مع الفائزين، بعيدًا عن سبل المبتدعين.

 

أولًا: فضل شهر الله المحرم.

إن شهر الله المحرّم أول شهور السنّة الهجرية، وهو شهر مبارك معظم، لأنه من الأشهر الحُرُم التي قال الله عز وجل عنها: ]إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّيْنُ القَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيْهِنَّ أَنْفُسَكُمْ[ [التوبة: 36]. وقال عليه الصلاة والسلام: «إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض، السنة اثنا عشر شهرًا، منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر، الذي بين جمادى وشعبان»([1]).

 

ثانيًا: ما يشرع في شهر محرم من العبادات.

  • الاجتهاد في الصوم؛ لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل»([2]).
    • صيام يوم عاشوراء، وهو اليوم الذي أنجى الله تعالى فيه موسى عليه السلام وقومه وأغرق فرعون وقومه، فصامه موسى شكرًا ثم صامه النبي صلى الله عليه وسلم؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجد اليهود يصومون عاشوراء، فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى، وبني إسرائيل على فرعون، ونحن نصومه تعظيما له، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نحن أولى بموسى منكم، ثم أمر بصومه»([3]).

وقد كان صيامه أول الأمر واجبًا ثم صار مستحبًا بعد فرض صيام رمضان، كما في حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: «كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه، فلما قدم المدينة صامه، وأمر بصيامه، فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء تركه»([4]).

وعن الربيع بنت معوذ رضي الله عنها، قالت: أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار: «من أصبح مفطرًا، فليتم بقية يومه ومن أصبح صائمًا، فليصم»، قالت: فكنا نصومه بعد، ونصوم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار»([5]).

وصيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية، فقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: «يكفر السنة الماضية»([6]).

  • ويستحب صيام التاسع مع العاشر؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع». والظاهر أن صيام التاسع مع العاشر لمخالفة اليهود والنصارى كما في حديث ابن عباس رضي اله عنهما، قال: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع». قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم([7]).

 

ثالثًا: ما لا يشرع فعله في هذا الشهر:

  • صيام أول يوم من محرم مع آخر شهر من ذي الحجة، واعتقاد فضل هذا العمل؛ بناء على حديث موضوع مكذوب: «من صام آخر يوم من ذي الحجة وأول يوم من المحرم فقد ختم السنة الماضية وافتتح السنة المستقبلة بصوم جعل الله له كفارة خمسين سنة»([8]).
  • صيام تسعة أيام من أول المحرم، اعتمادًا على حديث موضوع: «من صام تسعة أيام من أول المحرم بنى الله له قبة في الهوى ميلًا في ميل، لها أربعة أبواب»([9]). فلو صام العبد تسعة أيام مع عاشوراء أو أكثر الشهر دون اعتقاد لما تضمنته الأدلة المكذوبة فلا حرج عليه في ذلك.
    • الصلاة يوم عاشوراء بين الظهر والعصر، لحديث مكذوب: «من صلى يوم عاشوراء ما بين الظهر والعصر أربعين ركعة، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي عشر مرات، وقل هو الله أحد إحدى عشرة مرة، والمعوذتين خمس مرات، فإذا سلم استغفر سبعين مرة، أعطاه الله في الفردوس قبة بيضاء فيها بيت من زمردة خضراء، سعة ذلك البيت مثل الدنيا ثلاث مرات، وفى ذلك البيت سرير من نور، قوائم السرير من العنبر الاشهب، على ذلك السرير ألفا فراش من الزعفران»([10]).
    • إحياء ليلة عاشوراء، لما روي: «من أحيى ليلة عاشوراء فكأنما عبد الله تعالى بمثل عبادة أهل السموات، ومن صلى أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وخمسة مرة قل هو الله أحد، غفر الله له ذنوب خمسين عاما ماض، وخمسين عامًا مستقبل، وبنى له في المثل الأعلى ألف ألف منبر من نور»([11]).
    • الحزن والنياحة واللطم والتطبير وغيرها، وهي بدعة رافضية يزعمون أنهم يحزنون لمقتل الحسين رضي الله عنه، وهم من تسببوا في مقتله، وهو بريء من فعلتهم الشنيعة. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “فصارت طائفة جاهلة ظالمة: إما ملحدة منافقة، وإما ضالة غاوية، تظهر موالاته، وموالاة أهل بيته تتخذ يوم عاشوراء يوم مأتم وحزن ونياحة، وتظهر فيه شعار الجاهلية من لطم الخدود، وشق الجيوب، والتعزي بعزاء الجاهلية”([12]).
    • إظهار الفرح والسرور والاكتحال أو التطيب أو التوسعة على العيال في هذا اليوم خاصة، وهي بدعة ناصبية مضادة للروافض. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “فعارض هؤلاء قوم إما من النواصب المتعصبين على الحسين وأهل بيته، وإما من الجهال الذين قابلوا الفاسد بالفاسد، والكذب بالكذب، والشر بالشر، والبدعة بالبدعة، فوضعوا الآثار في شعائر الفرح والسرور يوم عاشوراء كالاكتحال والاختضاب، وتوسيع النفقات على العيال، وطبخ الأطعمة الخارجة عن العادة، ونحو ذلك مما يفعل في الأعياد والمواسم، فصار هؤلاء يتخذون يوم عاشوراء موسمًا كمواسم الأعياد والأفراح”([13]).

وقال أيضًا: “ورووا أنه من اكتحل يوم عاشوراء لم يرمد ذلك العام، ومن اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض ذلك العام، فصار أقوام يستحبون يوم عاشوراء الاكتحال والاغتسال والتوسعة على العيال وإحداث أطعمة غير معتادة، وهذه بدعة أصلها من المتعصبين بالباطل على الحسين رضي الله عنه”([14]).

 

فالحمد لله على نعمة الوسطية في الإسلام والسنة، وله الحمد أن هدانا لفعل ما شرعه، مع البعد عن مشابهة اليهود والنصارى، والحمد لله الذي جنبنا سبل الضالين وما تأمر به من الابتداع في الدين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


([1]) متفق عليه من حديث أبي بكرة رضي الله عنه. صحيح البخاري (3197)، صحيح مسلم (1679).

([2]) رواه مسلم في صحيحه (2812) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

([3]) متفق عليه، رواه البخاري (3943)، ومسلم (1130).

([4]) متفق عليه، رواه البخاري (2002)، ومسلم (1125).

([5]) متفق عليه، رواه البخاري (1960)، ومسلم (1136).

([6]) رواه مسلم في صحيحه (1162) من حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه.

([7]) رواه مسلم في صحيحه (1134).

([8]) انظر الموضوعات، لابن الجوزي 2/199، والفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة، للشوكاني (ص 96).

([9]) انظر الموضوعات 2/199، واللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة، للسيوطي 2/92.

([10]) انظر الموضوعات 2/123، واللآلئ المصنوعة 2/45.

([11]) انظر الموضوعات، لابن الجوزي 2/122، واللآلئ المصنوعة 2/93.

([12]) الفتاوى الكبرى 1/200.

([13]) الفتاوى الكبرى 1/201.

([14]) منهاج السنة النبوية 4/333.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

رفع الحرج في الشريعة: الحدود والجنايات نموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   إن اعتبار المكلف في الشريعة الإسلامية والسعي لإسعاده في الدنيا والآخرة أمرٌ مقطوع به؛ ولهذا الاعتبار مظاهرُ كثيرة؛ منها سعي الشريعة لوضع القواعد المنظمة لحياة الإنسان، التي تضمن أن يسير في الحياة سيرًا لا يشق عليه، كما شرعت له شرائع تراعي حاله وترفق به، وتضع حدًّا للمشقة التي […]

حكم التكفير بالانتساب للمذاهب الكفرية

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ، وبعد : فمن المعلوم لدى أهل العلم خطر قضية تكفيرالأعيان ؛ لما يترتب عليه من لوازم خطيرة  يجب الاحتياط جدًا قبل ولوجها ؛ ولذا اعتنى أهل العلم بضوابط تكفير الأعيان؛ فإن الخطأ في نفي الكفر عن […]

وحدة الأمة بمنظار سلفي

  بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد : دأب كثير من خصوم السلفية على اتهامها ببث الفرقة  والشقاق بين أبناء الأمة الواحدة ، رغم أن من الأصول التي يُلح عليها السلفيون ، الدعوة للوحدة والاجتماع ونبذ الفرقة والاختلاف […]

إرهاصات الانبعاث السَّلفي

وصل العالم الإسلامي في مطلع العصر الحديث وفي ظل غيابٍ كليٍ للمنهج السَّلَفِي إلى أسوأ أحواله من حيث الانفصام بين العلم الشرعي الذي يتوارثه العلماء وبين العمل والقيام بالدِّين، فكانت صورة الدين الموروث في الكتب تختلف كثيرًا عن الدين المعمول به سوى ظواهر من أعمال الجوارح؛ كالصلاة والصوم والحج والزكاة كادت أن تكون هي الباقي […]

الانتصار لأهل السنة وكشف مذهب أدعياء السلفية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     بسم الله الرحمن الرحيم   الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على أشرف خلق الله أجمعين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين. أما بعد.. فلا تكاد تخمد لأهل البدع راية إلا ويحاول بعضهم أن يرفعوا غيرها؛ عسى أن تلقى رواجًا […]

خسارة العالم بانحسار السلفية

كانت القرون الثلاثة الأُوَل بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم هي عصر سيادة عقيدةِ السلف رضوان الله عليهم وفقهِهِم، وفيما بعدها بدأت مذاهب البدعة ترتفع من هنا وهناك، حتى جاء القرن الخامس الهجري حيث بدأت الدولة السلجوقية في عهد آخر ملوكها الأقوياء ألب أرسلان وابنه ملك شاه ووزيرهما نظام الملك (485ه) ففي ذلك العصر […]

المناظرات وعلاج الافتتان

  حضَّت أمانة هيئة كبار العلماء قبل أيام المختصين على الردِّ على ما يُشيعه عدنان إبراهيم من شبهات حول الكتاب والسنة، ومعتقد السلف، ومصادر التلقي، والصحابة الكرام -رضي الله عنهم- والتاريخ الإسلامي، وعدد من الأحكام الفقهية، وغير ذلك، وجاء ردُّ عدنان إبراهيم بطلب مناظرة من ترشحه هيئة كبار العلماء من العلماء الكبار كما يقول. أما […]

وحدة الأُمَّة في وحدة اتباعها

تابعت كملايين المسلمين خطبة يوم عرفة والتي ألقاها فضيلة الشيخ عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد الحرام ورئيس شؤون الحرمين([1])، وكانت كما هو المتوقع من فضيلته جامعة مانعة نافعة مظهرة لحقيقة الإسلام الذي كادت البدع والأهواء والتحزبات أن تلقي به خلف ظهرها وتخفيه عن العالمين، لولا لطف الله –عزَّ وجلَّ– وإظهاره دينه ولو كره المجرمون. […]

ماذا قال لنا محمَّد بنُ عبدِ الوهَّاب؟

لا شك أننا حين نتحدث عن مصلحٍ ما ونريد أن نثبت أثرَه، لا بد أن ننظر في الأمر كيف كان قبله؛ ليتضح لنا ما هو الإصلاح الذي قدمه؟ ومن أراد أن يتعرف على نجد موطن الشيخ محمد، وكيف كانت قبله؟ فما عليه إلا أن يتصور عددا من المعطيات تكفُل له تصوير الواقع حتى وإن لم […]

حقيقة الأمر الشرعي ومعرفة المراد منه

ليس المراد من هذا المقال الدخول في المتاهات التي أدخل فيها المتكلمون من الأصوليين أنفسهم هل حقيقة الأمر أنه نفسي والصيغة دالةٌ عليه، وهل يتوجه الأمر للمعدوم أم لا، بل الذي يعنينا هنا هو معرفة حقيقة الأمر الشرعي من ناحية ما يدل عليه في استعمال الشارع من الأحكام، ومن ناحية أخرى معرفة مقصد الأمر هل […]

لماذا يجبُ السَّمْعُ والطَّاعةُ؟

العبد المؤمن مأمور بالتعبد لله تعالى باتباع النصوص عن الله تعالى وعن رسوله -صلى الله عليه وسلم- والاستسلام لها، سواء أَوَافقت هواه وعقله وما يرى أنه المصلحة أم خالفت ذلك كله، والقرآن الكريم فيه كل ما يهم المسلم في حاضره ومستقبله فهو كما قال عنه منزله -سبحانه- تبيانًا لكل شيء: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ […]

حقيقة عرض الأعمال على الرسول صلى الله عليه وسلم

حقيقة عرض الأعمال على الرسول صلى الله عليه وسلم الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبه ورسوله صلى الله عليه وسلم أما بعد، فتتنوع شبهات أهل البدع التي يستدلون بها على بدعهم؛ ما بين استدلالٍ بدليلٍ ثابتٍ ولكن لا حجة فيه، وضعيفٍ لا تقوم به حجةٌ. […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017