السبت - 09 ذو الحجة 1445 هـ - 15 يونيو 2024 م

وحدة الأمة بمنظار سلفي

A A

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد :

دأب كثير من خصوم السلفية على اتهامها ببث الفرقة  والشقاق بين أبناء الأمة الواحدة ، رغم أن من الأصول التي يُلح عليها السلفيون ، الدعوة للوحدة والاجتماع ونبذ الفرقة والاختلاف ، ولا يكاد يخلو مصنف من مصنفات اعتقاد أهل السنة ، التي يعتنون بدراستها من التذكير بهذا الأصل  ، يقول  الطحاوي ( ت : 321هـ ) في عقيدته المشهورة  : ” ونرى الجماعةَ حقًا وصوابًا ، والفرقةَ زيغًا وعذابًا ” [ متن الطحاوية بتعليق الألباني، ص: 85 ]

و من سمات الدعوة السلفية البارزة ، محاربة العصبيات الجاهلية التي تفرق الأمة ، وكل مطلع على جهود أئمة الدعوة وفتاويهم ومناصحاتهم لقادة الدول والحركات والأحزاب الإسلامية  ؛ يرى بجلاء حرصهم على جمع الكلمة ووحدة الصف .

وفي تقديري ، فإن منشأ هذا الاتهام المتكرر، من أطيافٍ متنوعة المشارب ،  أمران :

الأول : تركيز السلفيين على قضية الولاء والبراء باعتباره مقتضى كلمة التوحيد ، وكثيرًا ما هوجم الخطاب السلفي من التيارات الليبرالية بحجة أنه يهدد روح “التعايش السلمي”  بين أبناء المجتمع .

الثاني : اهتمام السلفيين بقضايا الاعتقاد بشكل عام ، والتحذير من الفرق المخالفة في أصول الدين ، والتحذير من البدع والمحدثات عمومًا . وهذا الخطاب لا يروق لأصحاب هذه الفرق ، وفي مقدمتهم الرافضة ، الذين يستخدمون شعارات الوحدة الإسلامية مطيةً لجذب عموم المسلمين لهم . وللأسف تقع بعض الجماعات والرموز ” الإسلامية ” في شراك هذه الدعاوى ، وظنوا أن وحدة المسلمين إنما تتحقق بتذويب، أو تمييع قضايا الافتراق بين أهل السنة وأهل البدع ، أواعتبارها خلافات هامشية ، يمكن التغاضي عنها .

ولكي نبين سبيل تحقيق الوحدة الإسلامية ؛ لابد قبل ذلك من توضيح المقصود- باختصار- بهذين المصطلحات ( الأمة ، الوحدة أو الاجتماع ) .

مفهوم الأمة في الكتاب والسنة : يقصد بالأمة في نصوص الكتاب والسنة معنى يتجاوز كل التعريفات السياسية الحديثة لمفهوم الأمة ،فهي جماعة المؤمنين من لدن آدم إلى قيام الساعة ، بغض النظر عن العرق ، أو اللون ، أو اللغة . قال الله تعالى : { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }[ الأنبياء : 92] .

قال البغوي في تفسيره : ” إن هذه أمتكم، أي :  ملتكم ودينكم. أمةً واحدة، أي :  دينا واحدا وهو الإسلام، فأبطل ما سوى الإسلام من الأديان، وأصل الأمة الجماعة التي هي على مقصد واحد،  فجعلت الشريعة أمة واحدة؛  لاجتماع أهلها على مقصد واحد ” .[ تفسير البغوي ، 3/316]

وقال الأمين الشنقيطي في تفسيره : ” ومن هدي القرآن للتي هي أقوم هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع، وأن ينادى بالارتباط بها دون غيرها إنما هي دين الإسلام، لأنه هو الذي يربط بين أفراد المجتمع حتى يصير بقوة تلك الرابطة جميع المجتمع الإسلامي كأنه جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ” . [ أضواء البيان 3/42]

وهذه الرابطة الجامعة لا تتنافى مع وجود الروابط الأخرى ، شريطة أن تكون معززةً لهذه الرابطة ، لا ناقضةً لها . وفرق بين أن ينظر للانتماء للوطن ،أو القومية باعتباره بديلا عن رابطة الإسلام ، وهذه هي العصبية الجاهلية التي حاربها الإسلام ؛ و أن ينظر لها باعتبارها جزءا من كل . كما كانت روابط المهاجرين والأنصار ، بل الأوس والخزرج روابط موجودة ، وكانت تعقد لها الألوية في الحروب ، ولم يحاربها الإسلام إنما حارب التعصب الجاهلي . ففي حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال : ”  كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فكسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال الأنصاري: يا لَلأنصار، وقال المهاجري: يا لَلمهاجرين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ” ما بال دعوى الجاهلية؟ ”  قالوا: يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال: ” دعوها، فإنها منتنة ” .[رواه  البخاري (4905) ، ومسلم (2584)] فذمّ صلى الله عليه وسلم رجوعهم لمبدأ الجاهلية في نصرة أخيهم بالحق أو بالباطل ، ولم يحرم الانتساب للمهاجرين او الأنصار .

ففي المنظور السلفي لا حرج ولا تناقض بين كون الإنسان منتسبا لدينه ولقومه ولوطنه ، فهي روابط متداخلة متعاضدة ، ما لم يتحول ذلك لعصبية الجاهلية التي تعقد الولاء والبراء على غير الحق والكتاب والسنة .

وأما مفهوم الاجتماع والوحدة :

فيفهمه السلفيون في ضوء الآيات والأحاديث الآمرة بلزوم الجماعة ، والنهي عن الفرقة والاختلاف . قال الله تعالى : ” وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } [آل عمران :103]

فبين سبحانه أن الاجتماع في التمسك بمنهج الله ودينه ، وحذر من سبيل المشركين في الافتراق فقال تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }[ آل عمران : 105] فالافتراق المذموم هو الناشئ عن ترك الحق الذي قامت البينات القاطعة على صحته ، ففي الآيتين بيان سبيل الاجتماع والافتراق بأوجز وأوضح عبارة .

والأحاديث في لزوم الجماعة كثيرة :

منها عن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن الله يرضى لكم ثلاثا، ويكره لكم ثلاثا، فيرضى لكم: أن تعبدوه، ولا تشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” . [ رواه مسلم (1715)] قال النووي رحمه الله : ”  قوله صلى الله عليه وسلم ولا تفرقوا :  فهو أمر بلزوم جماعة المسلمين وتألف بعضهم ببعض، وهذه إحدى قواعد الإسلام ” . [ شرح مسلم ج 12،ص 11]

وقد ذكر الشاطبي أقوال أهل العلم في تفسير الجماعة على خمسة أقوال [ انظر : الاعتصام ص 216:209] ومحصل كلامهم يرجع لمعنيين :

الأول : الجماعة بالمعنى الاعتقادي العلمي ، والثاني : الجماعة بالمعنى العملي . فلزوم الجماعة بالمعنى العلمي يعني لزوم الإسلام بالفهم الصحيح الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام [ وهذه حقيقة المنهج السلفي ] كما جاء في وصف الفرقة الناجية : ” ما أنا عليه وأصحابي ” [ رواه الترمذي (2641) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5343)]

والخروج عن الجماعة بهذا المعنى يعني مفارقة منهج الصحابة والسلف الصالح ، إلى الأهواء والاختلافات ، التي يتحمل أصحابها  وزرَ هذه الفرقة ، وليس أهل السنة المتمسكين بالأمر الأول .

وعلاج هذه الفرقة إنما يكون بعلاج سببها ، وهو التحذير من الفرق النارية التي حذّر منها الرسول صلى الله عليه وسلم ، ونشرُ السنة وتعليمها للناس ، حتى يكثر أنصارها ويقل أنصار البدعة . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ”  فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة “[ رواه أحمد (17145) وصححه الألباني في صحيح الجامع (2549)] فهذه القاعدة النبوية عند الاختلاف ، تحض على التمسك بالسنة ونبذ البدعة وأهلها .

ولزوم الجماعة بالمعنى الثاني : يعنى الحرص على جمع كلمة المسلمين ، وعدم تفريق كلمتهم ، بإثارة الفتنة ، وحمل السلاح على الأمة ، والخروج على ولي أمر المسلمين الثابت ولايته . والتحذير من ذلك كثير في الاحاديث ، دأب المصنفون في مسائل الاعتقاد على ذكره ضمن معالم منهج أهل السنة والجماعة .

ورغم أن التصور المثالي الواجب شرعا ،  يتمثل في اجتماع المسلمين كلهم تحت إمام واحد ؛ إلا أن هذه الصورة  قد تعذر وجودها من أزمنة بعيدة ، خاصة مع اتساع رقعة المسلمين ، وتعامل فقهاء المسلمين مع هذا الأمر الواقع بما  يحقق مقاصد الشرع ، فألزموا حكام الولايات المختلفة بإقامة مقاصد الولاية الشرعية  في نطاق سلطانهم ، واعتبروا ولايتهم شرعية نافذة ، رغم كونها خلاف الامثل ، بل الواجب عند التمكن .  [ انظر : الغياثي ، للجويني 175، وراجع في هذا المبحث كتاب الإمامة العظمى ، للدميجي ، ص 551]

فليس صحيحا أن الخطاب السلفي لا يعترف بالأوطان بشكل مطلق ، ولكنهم – كما سبق – لا يجعلون هذه الرابطة بديلا عن الرابطة الإيمانية ، ولكنهم يجعلونها داخلة فيها ومعضدة له . يقول سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله في إحدى فتاويه : ” ولاشك أن الدفاع عن الدين والنفس والأهل والمال والبلاد وأهلها، من الجهاد المشروع، ومن يقتل في ذلك وهو مسلم يعتبر شهيداً؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد ” [ منشورة على موقعه الرسمي تحت عنوان ” دفاع المسلمين عن بلادهم من الجهاد ” ] وينبه الشيخ ابن عثيمين في مواطن مختلفة [ انظر مثلا : شرح رياض الصالحين 1/33]لأهمية ضبط النية في ذلك بأن تكون النية الدفاع عن الوطن لأنه إسلامي .

والخطاب السلفي يفرق بشكل واضح جدا بين موالاة الكفار التي تتضمن الرضا بعقائدهم ، ونصرتهم على باطلهم ، وطاعتهم في الكفر ،ومحبتهم على دينهم وغيرها من صور الموالاة ، وما يدخل في صور المعاملات الجائزة بين المسلمين والكفار في البلد الواحد ، مما يحقق صورة التعايش السلمي في المجتمع الواحد .

والتفريق بين الأمرين[ وهو مما يكثر التنبيه عليه في الأدبيات السلفية قديما وحديثا ] هو العلاج الصحيح المبني على الكتاب والسنة ، وليس كما يتوهم البعض أن علاج التطرف يكون  بتذويب عقيدة الولاء والبراء ، بل هذا مما يزيد الطين بلة .

والغرض المقصود:  أن السلفيين – بفضل الله – هم أحظ الناس  بالدعوة للزوم الجماعة بمعنييها ، فهم أكثر الناس دعوة للسنة والعقيدة الصحيحة ، والتحذير من الفرق المنحرفة التي فرقت الأمة فرقًا شتى .

وهم أكثر الناس تنبيها على لزوم الجماعة ، والتحذير من حمل السلاح على المسلمين ، وشق عصا الطاعة ، وموازنة المصالح والمفاسد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

والتاريخ يشهد بالتلازم الطردي بين انتشار عقيدة السلف ووحدة المسلمين واجتماع كلمتهم ، وفي المقابل انتشار العقائد المنحرفة وتسلط أهلها وتفرق كلمة الأمة وتسلط عدوها عليها . بل والواقع المعاصر يشهد بذلك أيضا فمع انتشار المناهج المنحرفة عن منهج السلف تكثر الفتن والاضطرابات في بلاد المسلمين ، أصلح الله أحوالها ، وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017