الاثنين - 15 جمادى الأول 1440 هـ - 21 يناير 2019 م

وحدة الأمة بمنظار سلفي

A A

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد :

دأب كثير من خصوم السلفية على اتهامها ببث الفرقة  والشقاق بين أبناء الأمة الواحدة ، رغم أن من الأصول التي يُلح عليها السلفيون ، الدعوة للوحدة والاجتماع ونبذ الفرقة والاختلاف ، ولا يكاد يخلو مصنف من مصنفات اعتقاد أهل السنة ، التي يعتنون بدراستها من التذكير بهذا الأصل  ، يقول  الطحاوي ( ت : 321هـ ) في عقيدته المشهورة  : ” ونرى الجماعةَ حقًا وصوابًا ، والفرقةَ زيغًا وعذابًا ” [ متن الطحاوية بتعليق الألباني، ص: 85 ]

و من سمات الدعوة السلفية البارزة ، محاربة العصبيات الجاهلية التي تفرق الأمة ، وكل مطلع على جهود أئمة الدعوة وفتاويهم ومناصحاتهم لقادة الدول والحركات والأحزاب الإسلامية  ؛ يرى بجلاء حرصهم على جمع الكلمة ووحدة الصف .

وفي تقديري ، فإن منشأ هذا الاتهام المتكرر، من أطيافٍ متنوعة المشارب ،  أمران :

الأول : تركيز السلفيين على قضية الولاء والبراء باعتباره مقتضى كلمة التوحيد ، وكثيرًا ما هوجم الخطاب السلفي من التيارات الليبرالية بحجة أنه يهدد روح “التعايش السلمي”  بين أبناء المجتمع .

الثاني : اهتمام السلفيين بقضايا الاعتقاد بشكل عام ، والتحذير من الفرق المخالفة في أصول الدين ، والتحذير من البدع والمحدثات عمومًا . وهذا الخطاب لا يروق لأصحاب هذه الفرق ، وفي مقدمتهم الرافضة ، الذين يستخدمون شعارات الوحدة الإسلامية مطيةً لجذب عموم المسلمين لهم . وللأسف تقع بعض الجماعات والرموز ” الإسلامية ” في شراك هذه الدعاوى ، وظنوا أن وحدة المسلمين إنما تتحقق بتذويب، أو تمييع قضايا الافتراق بين أهل السنة وأهل البدع ، أواعتبارها خلافات هامشية ، يمكن التغاضي عنها .

ولكي نبين سبيل تحقيق الوحدة الإسلامية ؛ لابد قبل ذلك من توضيح المقصود- باختصار- بهذين المصطلحات ( الأمة ، الوحدة أو الاجتماع ) .

مفهوم الأمة في الكتاب والسنة : يقصد بالأمة في نصوص الكتاب والسنة معنى يتجاوز كل التعريفات السياسية الحديثة لمفهوم الأمة ،فهي جماعة المؤمنين من لدن آدم إلى قيام الساعة ، بغض النظر عن العرق ، أو اللون ، أو اللغة . قال الله تعالى : { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }[ الأنبياء : 92] .

قال البغوي في تفسيره : ” إن هذه أمتكم، أي :  ملتكم ودينكم. أمةً واحدة، أي :  دينا واحدا وهو الإسلام، فأبطل ما سوى الإسلام من الأديان، وأصل الأمة الجماعة التي هي على مقصد واحد،  فجعلت الشريعة أمة واحدة؛  لاجتماع أهلها على مقصد واحد ” .[ تفسير البغوي ، 3/316]

وقال الأمين الشنقيطي في تفسيره : ” ومن هدي القرآن للتي هي أقوم هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع، وأن ينادى بالارتباط بها دون غيرها إنما هي دين الإسلام، لأنه هو الذي يربط بين أفراد المجتمع حتى يصير بقوة تلك الرابطة جميع المجتمع الإسلامي كأنه جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ” . [ أضواء البيان 3/42]

وهذه الرابطة الجامعة لا تتنافى مع وجود الروابط الأخرى ، شريطة أن تكون معززةً لهذه الرابطة ، لا ناقضةً لها . وفرق بين أن ينظر للانتماء للوطن ،أو القومية باعتباره بديلا عن رابطة الإسلام ، وهذه هي العصبية الجاهلية التي حاربها الإسلام ؛ و أن ينظر لها باعتبارها جزءا من كل . كما كانت روابط المهاجرين والأنصار ، بل الأوس والخزرج روابط موجودة ، وكانت تعقد لها الألوية في الحروب ، ولم يحاربها الإسلام إنما حارب التعصب الجاهلي . ففي حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال : ”  كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فكسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال الأنصاري: يا لَلأنصار، وقال المهاجري: يا لَلمهاجرين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ” ما بال دعوى الجاهلية؟ ”  قالوا: يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال: ” دعوها، فإنها منتنة ” .[رواه  البخاري (4905) ، ومسلم (2584)] فذمّ صلى الله عليه وسلم رجوعهم لمبدأ الجاهلية في نصرة أخيهم بالحق أو بالباطل ، ولم يحرم الانتساب للمهاجرين او الأنصار .

ففي المنظور السلفي لا حرج ولا تناقض بين كون الإنسان منتسبا لدينه ولقومه ولوطنه ، فهي روابط متداخلة متعاضدة ، ما لم يتحول ذلك لعصبية الجاهلية التي تعقد الولاء والبراء على غير الحق والكتاب والسنة .

وأما مفهوم الاجتماع والوحدة :

فيفهمه السلفيون في ضوء الآيات والأحاديث الآمرة بلزوم الجماعة ، والنهي عن الفرقة والاختلاف . قال الله تعالى : ” وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } [آل عمران :103]

فبين سبحانه أن الاجتماع في التمسك بمنهج الله ودينه ، وحذر من سبيل المشركين في الافتراق فقال تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }[ آل عمران : 105] فالافتراق المذموم هو الناشئ عن ترك الحق الذي قامت البينات القاطعة على صحته ، ففي الآيتين بيان سبيل الاجتماع والافتراق بأوجز وأوضح عبارة .

والأحاديث في لزوم الجماعة كثيرة :

منها عن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن الله يرضى لكم ثلاثا، ويكره لكم ثلاثا، فيرضى لكم: أن تعبدوه، ولا تشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” . [ رواه مسلم (1715)] قال النووي رحمه الله : ”  قوله صلى الله عليه وسلم ولا تفرقوا :  فهو أمر بلزوم جماعة المسلمين وتألف بعضهم ببعض، وهذه إحدى قواعد الإسلام ” . [ شرح مسلم ج 12،ص 11]

وقد ذكر الشاطبي أقوال أهل العلم في تفسير الجماعة على خمسة أقوال [ انظر : الاعتصام ص 216:209] ومحصل كلامهم يرجع لمعنيين :

الأول : الجماعة بالمعنى الاعتقادي العلمي ، والثاني : الجماعة بالمعنى العملي . فلزوم الجماعة بالمعنى العلمي يعني لزوم الإسلام بالفهم الصحيح الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام [ وهذه حقيقة المنهج السلفي ] كما جاء في وصف الفرقة الناجية : ” ما أنا عليه وأصحابي ” [ رواه الترمذي (2641) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5343)]

والخروج عن الجماعة بهذا المعنى يعني مفارقة منهج الصحابة والسلف الصالح ، إلى الأهواء والاختلافات ، التي يتحمل أصحابها  وزرَ هذه الفرقة ، وليس أهل السنة المتمسكين بالأمر الأول .

وعلاج هذه الفرقة إنما يكون بعلاج سببها ، وهو التحذير من الفرق النارية التي حذّر منها الرسول صلى الله عليه وسلم ، ونشرُ السنة وتعليمها للناس ، حتى يكثر أنصارها ويقل أنصار البدعة . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ”  فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة “[ رواه أحمد (17145) وصححه الألباني في صحيح الجامع (2549)] فهذه القاعدة النبوية عند الاختلاف ، تحض على التمسك بالسنة ونبذ البدعة وأهلها .

ولزوم الجماعة بالمعنى الثاني : يعنى الحرص على جمع كلمة المسلمين ، وعدم تفريق كلمتهم ، بإثارة الفتنة ، وحمل السلاح على الأمة ، والخروج على ولي أمر المسلمين الثابت ولايته . والتحذير من ذلك كثير في الاحاديث ، دأب المصنفون في مسائل الاعتقاد على ذكره ضمن معالم منهج أهل السنة والجماعة .

ورغم أن التصور المثالي الواجب شرعا ،  يتمثل في اجتماع المسلمين كلهم تحت إمام واحد ؛ إلا أن هذه الصورة  قد تعذر وجودها من أزمنة بعيدة ، خاصة مع اتساع رقعة المسلمين ، وتعامل فقهاء المسلمين مع هذا الأمر الواقع بما  يحقق مقاصد الشرع ، فألزموا حكام الولايات المختلفة بإقامة مقاصد الولاية الشرعية  في نطاق سلطانهم ، واعتبروا ولايتهم شرعية نافذة ، رغم كونها خلاف الامثل ، بل الواجب عند التمكن .  [ انظر : الغياثي ، للجويني 175، وراجع في هذا المبحث كتاب الإمامة العظمى ، للدميجي ، ص 551]

فليس صحيحا أن الخطاب السلفي لا يعترف بالأوطان بشكل مطلق ، ولكنهم – كما سبق – لا يجعلون هذه الرابطة بديلا عن الرابطة الإيمانية ، ولكنهم يجعلونها داخلة فيها ومعضدة له . يقول سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله في إحدى فتاويه : ” ولاشك أن الدفاع عن الدين والنفس والأهل والمال والبلاد وأهلها، من الجهاد المشروع، ومن يقتل في ذلك وهو مسلم يعتبر شهيداً؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد ” [ منشورة على موقعه الرسمي تحت عنوان ” دفاع المسلمين عن بلادهم من الجهاد ” ] وينبه الشيخ ابن عثيمين في مواطن مختلفة [ انظر مثلا : شرح رياض الصالحين 1/33]لأهمية ضبط النية في ذلك بأن تكون النية الدفاع عن الوطن لأنه إسلامي .

والخطاب السلفي يفرق بشكل واضح جدا بين موالاة الكفار التي تتضمن الرضا بعقائدهم ، ونصرتهم على باطلهم ، وطاعتهم في الكفر ،ومحبتهم على دينهم وغيرها من صور الموالاة ، وما يدخل في صور المعاملات الجائزة بين المسلمين والكفار في البلد الواحد ، مما يحقق صورة التعايش السلمي في المجتمع الواحد .

والتفريق بين الأمرين[ وهو مما يكثر التنبيه عليه في الأدبيات السلفية قديما وحديثا ] هو العلاج الصحيح المبني على الكتاب والسنة ، وليس كما يتوهم البعض أن علاج التطرف يكون  بتذويب عقيدة الولاء والبراء ، بل هذا مما يزيد الطين بلة .

والغرض المقصود:  أن السلفيين – بفضل الله – هم أحظ الناس  بالدعوة للزوم الجماعة بمعنييها ، فهم أكثر الناس دعوة للسنة والعقيدة الصحيحة ، والتحذير من الفرق المنحرفة التي فرقت الأمة فرقًا شتى .

وهم أكثر الناس تنبيها على لزوم الجماعة ، والتحذير من حمل السلاح على المسلمين ، وشق عصا الطاعة ، وموازنة المصالح والمفاسد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

والتاريخ يشهد بالتلازم الطردي بين انتشار عقيدة السلف ووحدة المسلمين واجتماع كلمتهم ، وفي المقابل انتشار العقائد المنحرفة وتسلط أهلها وتفرق كلمة الأمة وتسلط عدوها عليها . بل والواقع المعاصر يشهد بذلك أيضا فمع انتشار المناهج المنحرفة عن منهج السلف تكثر الفتن والاضطرابات في بلاد المسلمين ، أصلح الله أحوالها ، وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الإرادة الكونية والإرادة الشرعية والخلط بينهما

 إن منهج السلف هو أسعد المناهج بالعقل وبالنقل، وهو منهج وسط بين المناهج المنحرفة التي ظنَّت التعارض بينهما، فهو وسط بين الإفراط والتفريط. ومن القضايا التي يتجلَّى فيها وسطية هذا المنهج قضيَّة: الإرادة والأمر الإلهيين. فإنه من المعلوم أن كل ما في الكون إنما يجري بأمر الله تعالى، وأن الله تعالى إذا أراد شيئًا فإنما […]

عرض ونقد لكتاب “التفكير الفقهي المعاصر بين الوحي الخالص وإكراهات التاريخ

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين. وبعد: فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة نبيه»([1]). فهذا الحديث دليل على أن صمام الأمان ومصدر الهداية ومنبع النور في هذه الأمة هو […]

حديث: «الشؤم في الدار والمرأة والفرس» تفسير ومناقشة

قد يعجب المرء حينما يرى إجمال المصطفى صلى الله عليه وسلم وبيانه لطرائق أهل البدع في رد الحق، واحتيالهم لدفعه وصدِّ الناس عنه؛ حيث يقول صلى الله عليه وسلم: «يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ؛ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلين»([1]). فهذه الأمور الثلاثة -أعني: التحريف، والانتحال، والتأويل- هي طرق أهل الزيغ […]

أقوالٌ عند التِّيجانية لا يقبلُها شرع ولا يقرُّها عَقل

 تُعدُّ الطريقة التيجانيَّة من أكبر الطرق الصوفية؛ وذلك لكثرة معتنقيها في إفريقيا عمومًا، وفي شمالها خصوصًا، وهي اليوم تقدَّم على أنها بديلٌ عن السلفية السّنِّيَّة في كثير من البلدان، وكثيرًا ما رفع أصحابُها شعارَ الاعتدال، وادَّعوا أنهم الممثِّلون الشَّرعيون لمعتقد أهل السنة، وأنه لا ينكر عليهم إلا شرذِمة مخالفة للسَّواد الأعظم تنتسب للسلفية، وهذه الدعوى […]

نقض الإمام أبي الحسن الأشعري لمعتقد الأشعرية في الصفات

                                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، […]

التسامح السلفي في المعتقد..بين انفلاتِ معاصرٍ وغلوِّ متكلمٍ

  دين الله قائم على العدل والإحسان، والدعوة إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الشيم، ولا شكَّ أن من أفضل الأخلاق وأزكاها عند الله سبحانه خلُقَ العفو والرفق، فالله سبحانه وتعالى رفيق يحبُّ الرفق، وكتب على نفسه الرحمة، وجعلها خُلقًا بين عباده، فكل ما يخدم هذا المعنى فهو مقَّدم عند التعارض على غيره، وفي الحديث: «لما خلق […]

نقد التّصوف الغالي ليس خاصَّاً بالسلفيِّين

 درَج خصوم السلفية على تبني التصوُّف منهجًا بديلًا عنها، وحاولوا تسويغَ ذلك بوجود علماء كبار يتبنَّون نفس المصطلح ويزكُّونه، وجعلوا من نقد السّلفية لمظاهر الانحراف عند الصوفية نقدًا للعلماء وازدراءً لهم، وكان أهل التصوُّف الغالي كثيرًا ما يتستَّرون بالعلماء من أهل الحديث وأئمة المذاهب، ويدَّعون موافقتَهم واتباعهم، وأنَّ نقد التصوّفِ هو نقدٌ للعلماء من جميع […]

حديث: (فُقِدت أمّة من بني إسرائيل) وتخبُّط العقلانيّين في فهمه

من حِكَم الله تعالى أن جعل لأصحاب الأهواء سيما تميّزهم ويعرفون بها؛ لئلّا يلتبسَ أمر باطلهم على الناس، ومن أبرز تلك العلامات: المسارعة إلى التخطِئة والقدح وكيل الاتهامات جزافًا، فما إن يقفوا على حديث يخالف عقولهم القاصرة إلا رَدُّوه وكذَّبوه، ولو كان متَّفقًا على صحّته وثبوته، ولو أنهم تريَّثوا وسألوا أهل الذكر لتبيّن لهم وجه […]

تقنيات الحداثيين – توظيف المخرجات البدعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: “الدِّين الحقُّ كلَّما نظر فيه الناظِر وناظر عنه الْمُنَاظِر ظهرت له البراهين، وقَوِيَ به اليقين، وازداد به إيمان المؤمنين، وأشرق نوره في صدور العالمين. والدِّينُ الباطلُ إذا جادل عنه المجادِل ورام أن يُقِيم عودَه المائل أقام الله تبارك وتعالى من يقذف بالحقِّ على الباطل، فيَدْمَغُه فإذا هو […]

عرض وتعريف بكتاب: “الإسلام: مستقبل السلفية بين الثورة والتغريب”

“الشعوبُ الخاضعة لحكم الإسلام محكومٌ عليها بأن تقبع في التَّخلف”. هكذا يقول أرنست رينان في إحدى محاضراته([1])، وليس هذا رأيًا فرديًّا شاذًّا بين أوساط المجتمع الغربي، بل يكاد يكونُ هو الرأي السَّائد، خاصةً وسط الأفكار الشعبيَّة، وذلك بسبب التغذية التي تمارسُها كثيرٌ من النخب الإعلامية والسياسية في الغرب، حتى صار الإسلام هو الشَّبح الذي يهدِّد […]

لماذا خلق الله النار؟

الله سبحانه أكرم الإنسان وفضَّله على كثير من الخلق، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء: 70]، وأسجد ملائكته لأبيهم آدم -عليه السلام- الذي خلقه بيديه سبحانه وتعالى، وبه عاتب إبليس اللعين فقال تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ […]

حديث: «المرأة خُلِقت من ضلع» دلالة السياق والرد على شبهات الانسياق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله المتفضل بالإنعام على عباده المتقين، وصلى الله وسلم على سيد الأولين والآخرين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فقد يحاول عبثًا أعداء السنة النفخَ في رماد الشبهات القديمة التي أثارها أوائلهم للطعن في السنة والغضّ من مكانتها؛ حيث يغمزون الأحاديث الصحيحة بمغامز باطلة، وتأويلات بعيدة […]

حديث: (إذا أُنْكِحْوا يَضرِبُونَ بالكَبَر والمزَامِير) تحليل ومناقشة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  الحمد لله الذي حظر مواطن اللهو المحرم على عباده، وخلَّص من ريبه وشبهه المصطفين لقربه ووداده، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، الذي أرسله الله قاصما لأعدائه بواضح براهينه ويناته([1]). أما بعد.. فإن من الأمور المخوِّفة للعبد -وهي من جهة أخرى مثبتة لقلبه- وقوع بعض ما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017