الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 م

وحدة الأمة بمنظار سلفي

A A

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعد :

دأب كثير من خصوم السلفية على اتهامها ببث الفرقة  والشقاق بين أبناء الأمة الواحدة ، رغم أن من الأصول التي يُلح عليها السلفيون ، الدعوة للوحدة والاجتماع ونبذ الفرقة والاختلاف ، ولا يكاد يخلو مصنف من مصنفات اعتقاد أهل السنة ، التي يعتنون بدراستها من التذكير بهذا الأصل  ، يقول  الطحاوي ( ت : 321هـ ) في عقيدته المشهورة  : ” ونرى الجماعةَ حقًا وصوابًا ، والفرقةَ زيغًا وعذابًا ” [ متن الطحاوية بتعليق الألباني، ص: 85 ]

و من سمات الدعوة السلفية البارزة ، محاربة العصبيات الجاهلية التي تفرق الأمة ، وكل مطلع على جهود أئمة الدعوة وفتاويهم ومناصحاتهم لقادة الدول والحركات والأحزاب الإسلامية  ؛ يرى بجلاء حرصهم على جمع الكلمة ووحدة الصف .

وفي تقديري ، فإن منشأ هذا الاتهام المتكرر، من أطيافٍ متنوعة المشارب ،  أمران :

الأول : تركيز السلفيين على قضية الولاء والبراء باعتباره مقتضى كلمة التوحيد ، وكثيرًا ما هوجم الخطاب السلفي من التيارات الليبرالية بحجة أنه يهدد روح “التعايش السلمي”  بين أبناء المجتمع .

الثاني : اهتمام السلفيين بقضايا الاعتقاد بشكل عام ، والتحذير من الفرق المخالفة في أصول الدين ، والتحذير من البدع والمحدثات عمومًا . وهذا الخطاب لا يروق لأصحاب هذه الفرق ، وفي مقدمتهم الرافضة ، الذين يستخدمون شعارات الوحدة الإسلامية مطيةً لجذب عموم المسلمين لهم . وللأسف تقع بعض الجماعات والرموز ” الإسلامية ” في شراك هذه الدعاوى ، وظنوا أن وحدة المسلمين إنما تتحقق بتذويب، أو تمييع قضايا الافتراق بين أهل السنة وأهل البدع ، أواعتبارها خلافات هامشية ، يمكن التغاضي عنها .

ولكي نبين سبيل تحقيق الوحدة الإسلامية ؛ لابد قبل ذلك من توضيح المقصود- باختصار- بهذين المصطلحات ( الأمة ، الوحدة أو الاجتماع ) .

مفهوم الأمة في الكتاب والسنة : يقصد بالأمة في نصوص الكتاب والسنة معنى يتجاوز كل التعريفات السياسية الحديثة لمفهوم الأمة ،فهي جماعة المؤمنين من لدن آدم إلى قيام الساعة ، بغض النظر عن العرق ، أو اللون ، أو اللغة . قال الله تعالى : { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }[ الأنبياء : 92] .

قال البغوي في تفسيره : ” إن هذه أمتكم، أي :  ملتكم ودينكم. أمةً واحدة، أي :  دينا واحدا وهو الإسلام، فأبطل ما سوى الإسلام من الأديان، وأصل الأمة الجماعة التي هي على مقصد واحد،  فجعلت الشريعة أمة واحدة؛  لاجتماع أهلها على مقصد واحد ” .[ تفسير البغوي ، 3/316]

وقال الأمين الشنقيطي في تفسيره : ” ومن هدي القرآن للتي هي أقوم هديه إلى أن الرابطة التي يجب أن يعتقد أنها هي التي تربط بين أفراد المجتمع، وأن ينادى بالارتباط بها دون غيرها إنما هي دين الإسلام، لأنه هو الذي يربط بين أفراد المجتمع حتى يصير بقوة تلك الرابطة جميع المجتمع الإسلامي كأنه جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ” . [ أضواء البيان 3/42]

وهذه الرابطة الجامعة لا تتنافى مع وجود الروابط الأخرى ، شريطة أن تكون معززةً لهذه الرابطة ، لا ناقضةً لها . وفرق بين أن ينظر للانتماء للوطن ،أو القومية باعتباره بديلا عن رابطة الإسلام ، وهذه هي العصبية الجاهلية التي حاربها الإسلام ؛ و أن ينظر لها باعتبارها جزءا من كل . كما كانت روابط المهاجرين والأنصار ، بل الأوس والخزرج روابط موجودة ، وكانت تعقد لها الألوية في الحروب ، ولم يحاربها الإسلام إنما حارب التعصب الجاهلي . ففي حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال : ”  كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة، فكسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال الأنصاري: يا لَلأنصار، وقال المهاجري: يا لَلمهاجرين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ” ما بال دعوى الجاهلية؟ ”  قالوا: يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين، رجلا من الأنصار، فقال: ” دعوها، فإنها منتنة ” .[رواه  البخاري (4905) ، ومسلم (2584)] فذمّ صلى الله عليه وسلم رجوعهم لمبدأ الجاهلية في نصرة أخيهم بالحق أو بالباطل ، ولم يحرم الانتساب للمهاجرين او الأنصار .

ففي المنظور السلفي لا حرج ولا تناقض بين كون الإنسان منتسبا لدينه ولقومه ولوطنه ، فهي روابط متداخلة متعاضدة ، ما لم يتحول ذلك لعصبية الجاهلية التي تعقد الولاء والبراء على غير الحق والكتاب والسنة .

وأما مفهوم الاجتماع والوحدة :

فيفهمه السلفيون في ضوء الآيات والأحاديث الآمرة بلزوم الجماعة ، والنهي عن الفرقة والاختلاف . قال الله تعالى : ” وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } [آل عمران :103]

فبين سبحانه أن الاجتماع في التمسك بمنهج الله ودينه ، وحذر من سبيل المشركين في الافتراق فقال تعالى : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }[ آل عمران : 105] فالافتراق المذموم هو الناشئ عن ترك الحق الذي قامت البينات القاطعة على صحته ، ففي الآيتين بيان سبيل الاجتماع والافتراق بأوجز وأوضح عبارة .

والأحاديث في لزوم الجماعة كثيرة :

منها عن أبي هريرة رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إن الله يرضى لكم ثلاثا، ويكره لكم ثلاثا، فيرضى لكم: أن تعبدوه، ولا تشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” . [ رواه مسلم (1715)] قال النووي رحمه الله : ”  قوله صلى الله عليه وسلم ولا تفرقوا :  فهو أمر بلزوم جماعة المسلمين وتألف بعضهم ببعض، وهذه إحدى قواعد الإسلام ” . [ شرح مسلم ج 12،ص 11]

وقد ذكر الشاطبي أقوال أهل العلم في تفسير الجماعة على خمسة أقوال [ انظر : الاعتصام ص 216:209] ومحصل كلامهم يرجع لمعنيين :

الأول : الجماعة بالمعنى الاعتقادي العلمي ، والثاني : الجماعة بالمعنى العملي . فلزوم الجماعة بالمعنى العلمي يعني لزوم الإسلام بالفهم الصحيح الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام [ وهذه حقيقة المنهج السلفي ] كما جاء في وصف الفرقة الناجية : ” ما أنا عليه وأصحابي ” [ رواه الترمذي (2641) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (5343)]

والخروج عن الجماعة بهذا المعنى يعني مفارقة منهج الصحابة والسلف الصالح ، إلى الأهواء والاختلافات ، التي يتحمل أصحابها  وزرَ هذه الفرقة ، وليس أهل السنة المتمسكين بالأمر الأول .

وعلاج هذه الفرقة إنما يكون بعلاج سببها ، وهو التحذير من الفرق النارية التي حذّر منها الرسول صلى الله عليه وسلم ، ونشرُ السنة وتعليمها للناس ، حتى يكثر أنصارها ويقل أنصار البدعة . كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ”  فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة “[ رواه أحمد (17145) وصححه الألباني في صحيح الجامع (2549)] فهذه القاعدة النبوية عند الاختلاف ، تحض على التمسك بالسنة ونبذ البدعة وأهلها .

ولزوم الجماعة بالمعنى الثاني : يعنى الحرص على جمع كلمة المسلمين ، وعدم تفريق كلمتهم ، بإثارة الفتنة ، وحمل السلاح على الأمة ، والخروج على ولي أمر المسلمين الثابت ولايته . والتحذير من ذلك كثير في الاحاديث ، دأب المصنفون في مسائل الاعتقاد على ذكره ضمن معالم منهج أهل السنة والجماعة .

ورغم أن التصور المثالي الواجب شرعا ،  يتمثل في اجتماع المسلمين كلهم تحت إمام واحد ؛ إلا أن هذه الصورة  قد تعذر وجودها من أزمنة بعيدة ، خاصة مع اتساع رقعة المسلمين ، وتعامل فقهاء المسلمين مع هذا الأمر الواقع بما  يحقق مقاصد الشرع ، فألزموا حكام الولايات المختلفة بإقامة مقاصد الولاية الشرعية  في نطاق سلطانهم ، واعتبروا ولايتهم شرعية نافذة ، رغم كونها خلاف الامثل ، بل الواجب عند التمكن .  [ انظر : الغياثي ، للجويني 175، وراجع في هذا المبحث كتاب الإمامة العظمى ، للدميجي ، ص 551]

فليس صحيحا أن الخطاب السلفي لا يعترف بالأوطان بشكل مطلق ، ولكنهم – كما سبق – لا يجعلون هذه الرابطة بديلا عن الرابطة الإيمانية ، ولكنهم يجعلونها داخلة فيها ومعضدة له . يقول سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله في إحدى فتاويه : ” ولاشك أن الدفاع عن الدين والنفس والأهل والمال والبلاد وأهلها، من الجهاد المشروع، ومن يقتل في ذلك وهو مسلم يعتبر شهيداً؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد ” [ منشورة على موقعه الرسمي تحت عنوان ” دفاع المسلمين عن بلادهم من الجهاد ” ] وينبه الشيخ ابن عثيمين في مواطن مختلفة [ انظر مثلا : شرح رياض الصالحين 1/33]لأهمية ضبط النية في ذلك بأن تكون النية الدفاع عن الوطن لأنه إسلامي .

والخطاب السلفي يفرق بشكل واضح جدا بين موالاة الكفار التي تتضمن الرضا بعقائدهم ، ونصرتهم على باطلهم ، وطاعتهم في الكفر ،ومحبتهم على دينهم وغيرها من صور الموالاة ، وما يدخل في صور المعاملات الجائزة بين المسلمين والكفار في البلد الواحد ، مما يحقق صورة التعايش السلمي في المجتمع الواحد .

والتفريق بين الأمرين[ وهو مما يكثر التنبيه عليه في الأدبيات السلفية قديما وحديثا ] هو العلاج الصحيح المبني على الكتاب والسنة ، وليس كما يتوهم البعض أن علاج التطرف يكون  بتذويب عقيدة الولاء والبراء ، بل هذا مما يزيد الطين بلة .

والغرض المقصود:  أن السلفيين – بفضل الله – هم أحظ الناس  بالدعوة للزوم الجماعة بمعنييها ، فهم أكثر الناس دعوة للسنة والعقيدة الصحيحة ، والتحذير من الفرق المنحرفة التي فرقت الأمة فرقًا شتى .

وهم أكثر الناس تنبيها على لزوم الجماعة ، والتحذير من حمل السلاح على المسلمين ، وشق عصا الطاعة ، وموازنة المصالح والمفاسد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

والتاريخ يشهد بالتلازم الطردي بين انتشار عقيدة السلف ووحدة المسلمين واجتماع كلمتهم ، وفي المقابل انتشار العقائد المنحرفة وتسلط أهلها وتفرق كلمة الأمة وتسلط عدوها عليها . بل والواقع المعاصر يشهد بذلك أيضا فمع انتشار المناهج المنحرفة عن منهج السلف تكثر الفتن والاضطرابات في بلاد المسلمين ، أصلح الله أحوالها ، وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

التغريب الثقافي بين الإنكار والانبهار

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الثقافة بألوانها المختلفة من السلوك وأساليب التفكير أسهمت في بناء مجتمع وصياغته، وعملت في تغييره وتطويره، لتترك آثاره وبصماته على التربية. وثقافتنا اليوم تمر بمرحلة تتميز بالقبول والانفعال والتأثر بثقافات الغرب، والاستعارة الثقافية الغربية، مما أدى إلى تلوث اجتماعي واسع النطاق يبرز في التربية والتعليم. وعلى الرغم من تملك […]

ماذا خسر الغرب حينما كفر بنبوّة محمّد صلى الله عليه وسلم؟

جوانب ممَّا خسره الغرب: إنَّ المجتمع الغربيَّ المتوغِل في الحضارة الماديةِ اليومَ خسر تحقيقَ السعادة للبشريةِ، السعادة التي لا غنى في تحقيقها عن الوحي الذي أنزل الله على أنبيائه ورسله، والذي يوضح للإنسان طريقَها، ويرسم له الخططَ الحكيمةَ في كلّ ميادين الحياة الدنيا والآخرة، ويجعله على صلة بربه في كل أوقاته([1]). الحضارة دون الوحي قدّمت […]

عرض وتعريف بكتاب (من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء. اسم المؤلف: أ. د. لطف الله بن عبد العظيم خوجه، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز سلف للبحوث والدراسات، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1438هـ – 2017م. حجم الكتاب: […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة رابعًا: مواقفُ الشريف عون من البدع والخرافات في مكة: من الأعمال الجليلة التي قام بها الشريف عون، ويَستدلُّ بها بعض المؤرخين على قربه من السلفية الوهابية: قيامُه بواجب إنكار المنكرات منَ البدع والخرافات المنتشِرة في زمنه. ومِن أبرز البدَع التي أنكَرها الشريف عون الرفيق: 1- هدم القباب والمباني على […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: تختلفُ الرؤى حولَ مواقفِ الشريف عون الرفيق العقديَّة إبان فترة إمارته لمكة المكرمة (1299هـ-1323هـ)؛ نظرًا لتعدُّد مواقِفه مع الأحداث موافَقةً ومخالفةً لبعض الفرق؛ فمن قائل: إنه كان يجاري كلَّ طائفة بأحسَن ما كان عندهم، وهذا يعني أنه ليس له موقف عقَديٌّ محدَّد يتبنَّاه لنفسه، ومن قائل: إنه […]

لقد من الله تعالى على عباده بمنن كبيرة ونفحات كثيرة، وجعل لهم مواسم يتزودون فيها بالقربات ويغتنمون أوقاتها بالطاعات، فيحصلون الأجور العظيمة في أوقات قليلة، وتعيين هذه الأوقات خاص بالشارع، فلا يجوز الافتئات عليه ولا الاستدراك ولا الزيادة.   والمقرر عند أهل العلم عدم تخصيص العبادات بشيء لم يخصّصها الشرع به؛ ولا تفضيل وقت على […]

بينَ محاكماتِ الأمس وافتراءَاتِ اليوم (لماذا سُجِنَ ابن تيمية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: كتبَ الله أن ينال المصلحين حظٌّ وافر من العداء والمخاصمة، بل والإيذاء النفسي والجسديّ، وليس يخفى علينا حالُ الأنبياء، وكيف عانوا مع أقوامهم، فقط لأنَّهم أتوا بما يخالف ما ورثوه عن آبائهم، وأرادوا أن يسلُكوا بهم الطريقَ الموصلة إلى الله، فثاروا في وجه الأنبياء، وتمسَّكوا بما كان عليه […]

ترجمة الشيخ المحدث ثناء الله المدني([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه: هو: الشيخ العلامة الحافظ المسنِد الشهير أبو النصر ثناء الله بن عيسى خان بن إسماعيل خان الكَلَسوي ثم اللاهوري. ويلقَّب بالحافظ على طريقة أهل بلده فيمن يحفظ القرآن، ويُنسب المدنيّ على طريقتهم أيضًا في النسبة لمكان التخرُّج، فقد تخرَّج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. مولده: ولد -رحمه […]

إشكالات على مسلك التأويل -تأويل صفة اليد نموذجًا-

يُدرك القارئ للمنتَج الثقافيّ للمدارس الإسلامية أن هذه المدارس تتمركز حول النص بشقَّيه الكتاب والسنة، ومنهما تستقِي جميعُ المدارس مصداقيَّتَها، فالحظيُّ بالحقِّ مَن شهدت الدّلالة القريبة للنصِّ بفهمه، وأيَّدته، ووُجِد ذلك مطَّردًا في مذهبه أو أغلبيًّا، ومِن ثمَّ عمدَت هذه المدارسُ إلى تأصيل فهومها من خلال النصِّ واستنطاقه؛ ليشهد بما تذهَب إليه من أقوالٍ تدَّعي […]

موقفُ المولى سليمان العلوي من الحركة الوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة المعلق الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فهذا مقال وقعنا عليه في مجلة (دعوة الحق) المغربية في عددها (162) لعام 1975م، وهو كذلك متاح على الشبكة الحاسوبية، للكاتب والباحث المغربي الأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ، […]

شبهة عدَمِ تواتر القرآن

معلومٌ لكلِّ ناظرٍ في نصِّ الوحي ربانيَّةُ ألفاظه ومعانيه؛ وذلك أنَّ النصَّ يحمل في طياته دلائل قدسيته وبراهينَ إلهيتِه، لا يشكُّ عارف بألفاظ العربية عالمٌ بالعلوم الكونية والشرعية في هذه الحقيقة، وكثيرًا ما يحيل القرآن لهذا المعنى ويؤكِّده، {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} [العنكبوت: 49]، وقال سبحانه: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ […]

وقفات مع بعض اعتراضات العصرانيين على حديث الافتراق

إنَّ أكثرَ ما يميِّز المنهج السلفيَّ على مرِّ التاريخ هو منهجه القائم على تمسُّكه بما كان عليه النَّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابُه على الصعيد العقدي والمنهجي من جهة الاستدلال وتقديمهم الكتاب والسنة، ثمّ ربط كل ما عداهما بهما بحيث يُحاكّم كل شيء إليهما لا العكس، فالعقل والذوق والرأي المجرَّد كلها مرجعيَّتها الكتاب والسنة، وهما […]

نصوص ذمِّ الدنيا والتحذير من المحدَثات..هل تُعارِض العلم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة صفَةُ الإنسان الحقيقيَّةُ عند المناطقة هي الحياة والنُّطق، ومتى ما انعَدَمت الحياةُ انعَدَم الإنسان، وصار في عِداد الأمواتِ، لكنَّ أطوارَ حياة الإنسان تمرُّ بمراحلَ، كلُّ مرحلة تختلف عن الأخرى في الأهميَّة والأحكام، وأوَّل مرحلة يمر بها الإنسان عالم الذَّرِّ، وهي حياة يعيشها الإنسان وهو غير مدرك لها، وتجري عليه […]

حديث: «رأيت ربي في أحسن صورة».. بيان ودفع شبهة

أخذُ الأحكام من روايةٍ واحدة للحديث بمعزلٍ عن باقي الروايات الأخرى مزلَّةُ أقدام، وهو مسلك بعيدٌ عن منهج أهل العدل والإنصاف؛ إذ من أصول منهج أهل السنة أن البابَ إذا لم تجمع طرقُه لم تتبيَّن عللُه، ولا يمكن فهمه على وجهه الصحيح، ومن هذه البابة ما يفعله أهل الأهواء والبدع مع بعض الروايات التي فيها […]

قوله تعالى: {لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} ودفع شبهة اتخاذ القبور مساجد

الحقُّ أَبلَج والباطل لَجلَج؛ ودلائل الحقِّ في الآفاق لائحة، وفي الأذهان سانحة، أمَّا الباطل فلا دليلَ له، بل هو شبهاتٌ وخيالات؛ فما مِن دليل يُستدلّ به على باطل إلا ويتصدَّى أهل العلم لبيان وجه الصوابِ فيه، وكيفية إعماله على وجهه الصحيح. وبالمثال يتَّضح المقال؛ فقد ثبتَ نهيُ النبي صلى الله عليه وسلم البيِّن الواضح الصريح […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017