الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 م

مع أسماء الله الحسنى

A A

 مَن إلهٌ غيرُ الله يستحق أن يسمى بالأسماء الحسنى، ويُنعت بالصفات العلى؟! {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} [طه: 8]، {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير} [الشورى: 11].

خذ اسمًا من أسمائه، وتأمل في معانيه، وتلَمَّسْ آثاره في الكون الفسيح، ولا تَسَلْ حينها عن سلوة القلب بشهود جمالٍ حُجِبَ بأوصاف الكمال، وسُتِر بنعوت العظمة والجلال.

ولا تعجب من مشاعر الحب التي ستتملكك، فَأَعْرَفُ الناس بأسماء الله وصفاته أشدهم حبًّا له، فكل اسم من أسمائه وصفة من صفاته تستدعي قربا ومحبة، فشهود قلبك صفة واحدة من أوصاف كماله تستدعي منك المحبة التامة، فكيف لو شهدتها مجتمعة؟!

صحابي جليل كان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بـ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، ذكَروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((سلُوه: لأيِّ شيء يصنع ذلك؟))، فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن، وأنا أُحبُّ أن أقرأ بها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أخبِروه أن الله يحبه))، وفي رواية: ((حبُّك إياها أدخَلَك الجنة))([1]).

يعجز المحبون عن وصف هذه المشاعر الفياضة، بل لا يمكن تصور هذا المقام حق تصوره.. فهذا أعرف خلقه به وأحبهم إليه صلى الله عليه وسلم يقول: ((لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك))([2]).

فكلما وَجَدْتَ آيةً تفكَّر وتأمّل في دقة الصنع؛ من علم، وحكمة، ولطف، وقدرة.. فإن عرفت أن الله تعالى هو الخالق؛ عرفت أن كل ما دونه مخلوق. وإذا تأملت في تفاصيل الخلق مع تباين كل تصوير عن آخر ولا تداخل بينها؛ تجلى لك اسم الله المصور. وإذا رأيت الصنع البديع المتقن؛ دَلَّكَ ذلك على الخبير.

ينبهر كثير من الناس اليوم -وحق لهم- بصناعة الطائرات النفاثة، والسفن العملاقة، والأجهزة الذكية.. تلك التكنولوجيا الدقيقة التي أفرزتها العلوم التجريبية، غير أنهم لا ينبهرون بخلق الله للكون ولسائر المخلوقات الحية؛ وهذا ينبئ عن ضعف شديد في معرفة الله، وجهل عظيم بقدرته العظيمة، قال تعالى: {أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ}؟!

في أيام الخريف تتساقط أوراق الأشجار، وتذهب أدراج الرياح، فهل هناك جهة في الكون تستطيع إحصاء الساعة الأولى من يوم سقوطها، وكم ورقة سقطت من الأشجار في الأرض كلها؟! {وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حَبَّة فِي ظلمات الأَرض ولا رطب ولا يابس إلا فِي كتاب مبين} [الأنعام: 59].

وإذا كان عصرنا عصر المعلومات، وأجهزة الرصد قد تطورت كثيرًا وأصبح لها تطبيقات أكثر دقة، والأقمار الصناعية صارت تراقب الأرض من المشرق إلى المغرب، إلا أنها تقف عاجزة عن العثور عن طائرة الخطوط الماليزية التي فُقدت عام 2014م، رغم تعاون أكثر من عشر دول في عمليات البحث، ولم تتمكن أية جهة من إيجاد دليل موثوق على مكان سقوط الطائرة أو تحديد سبب اختفائها. وكل ما يملكه أهالي الضحايا -حاليًّا- هي عدة فرضيات عن مصير الطائرة، دون أي إثبات على صحة إحدى هذه الفرضيات.

وصدق الله: {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا} [الإسراء: 85]، {ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء} [البقرة: 255]، فعِلْمُ الله ومراقبته وإحاطته كاملة بكل شيء؛ كما أنه مجال واسع للتعرف على عظمته، إلا أنه كذلك كافٍ في زجر العبد عن الوقوع في المحرمات واقتحام السيئات، لو استحضرها في كل شؤون حياته.

تخيَّلْ شريط أحْدَاثِك هذا الأسبوع.. كيف سيكون لو كنت مُسْتَحْضِرًا لمقتضيات أسماء الله وصفاته؟!

ظَهَرَتْ صورةٌ سيئة أثناء تَصَفُّحِكَ، أو مقطعٌ خادِشٌ للحياء، فتذكَّرْتَ أنَّ البصِير يراك.

أَضْمَرْتَ في نفْسِكَ شرًّا على مسلم، فَتَذكّرْتَ أنه العَليم بذات الصُّدُور.

هَمَمْتَ بمعصية في خَلْوَةٍ، فَتَذكَّرْتَ أن الرقيب يُلاحِظُك.

هَمَسْتَ في أُذُنِ صَدِيقِك بِسُوءٍ، فَتَذكَّرْتَ أن السميع يَسْمَعُك.

اعْتدَيْتَ على ضَعيفٍ، فَتَذكَّرْتَ أنَّه أَقْدَرُ عليك مِنْكَ عليه.

مَرَرْتَ بفقير يسأل، فَتَذكَّرتَ أنَّهُ رحيمٌ يحب الرُّحماء.

تَسَخَّطْتَ من مصيبة، فتَذكَّرْت أنَّها بِتَقْدِيرِ الحَكِيم.

هلْ تأمَّلْتَ أَثَرَها، وثمرة ذلك في قلبك وجوارحك؛ من طمأنينة في النفس، وسلامة في القلب، وسموٍّ في الأخلاق؟!

فتربية الناشئة على معرفة هذه المعاني منذ الصغر ينمي فيهم الشعور الحقيقي العميق بالرقابة الإلهية، يقول سهل التستري: كان خالي محمد بن سوار يقول لي وأنا ابن ثلاث سنين: قل: الله معي، الله ناظر إلي، الله شاهد علي، ويأمرني أن أكرر ذلك، فقلته فوقع في قلبي حلاوته، فلما كان بعد سنة قال لي خالي: احفظ ما علمتك ودم عليه إلى أن تدخل القبر؛ فإنه ينفعك في الدنيا والآخرة. فلم أزل على ذلك سنين فوجدت لذلك حلاوة([3]).

الله جل في علاه يحب منك أن تتصف بموجب أسمائه وصفاته، وتتحلى بها على الوجه اللائق بالمخلوق؛ فهو سبحانه وتعالى رحمان رحيم يحب الراحمين، شكور يحب الشاكرين، جميل يحب الجمال، عليم يحب العلماء، محسن يحب المحسنين، كريم يحب المتصدقين، صبور يحب الصابرين، عفوٌّ يحب العافين، طيِّب يحب الطيبين، حيي ستير يحب أهل الحياء والستر، رفيق يحب الرفق، فأحباب الله هم الذين اتصَفوا بمقتضى صفاته وتعبَّدوا بها، قال ابن القيم: “وكل ما يحبه فهو من آثار أسمائه وصفاته وموجبها، وكل ما يبغضه فهو مما يضادها وينافيها”([4]).

وهناك صفات خاصة بمقام الربوبية، يذم العبد على الاتصاف بها؛ كالإلهية والجبروت والكبرياء، بل يجب على العبد الإقرار بها، والخضوع لها، وما كان فيه معنى الوعد: نقف منه عند الطمع والرغبة، وما كان فيه معنى الوعيد: نقف منه عند الخشية والرهبة([5]).

تعرَّفْ على الله من خلال أسمائه الحسنى، فإذا عرفته أحببته، ومن أحب الله أحبه الله، فمعرفته قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون، وهي الحياة وإلا فأنت من جملة الأموات، وهي النور وإلا فأنت غارق في بحار الظلمات، فإن بلغت تلك المنزلة التفت قلبك إلى الله وخلا عن كل ما عداه.

أرأيت إذا سمعت عن مخلوق له بعض صفات الجمال، فإنك تشتاق إلى رؤيته ولقائه، فكيف إذا علمتَ عن الخالق جل وعلا، والشوق لرؤيته هَيَّجَ مشاعر المحبين؛ فهذا كليم الله موسى عليه السلام لما جاء لميقات ربه وكلمهُ ربُّهُ استحلى كلام ربه، فهاج به الشوق فسأل الرؤية: {قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا} [الأعراف: 143]، إنه الشوق لرؤية الله تعالى الذي سيتملك قلبك حينما تقف على مشاهد الحسنى في أسمائه وكمال صفاته.

فهنا دعوة لشهود العظمة والجلال ونعوت الكمال، بإحصاء أسماء الله تعالى، ففي الحديث: ((لله تسعة وتسعون اسمًا، مائة إلا واحدة، لا يحفظها أحد إلا دخل الجنة، وهو وتر يحب الوتر))([6])، وفي رواية: ((من أحصاها دخل الجنة))([7])، أحْصِهَا حِفْظًا ومعرفة ودعاء وعملًا بمقتضاها.

حقِّقْ معاني الأسماء والصفات يشهد قلبك عظمة الله تعالى، فيفيض على القلب الذل والانكسار بين يدي العزيز الجبار، وذلك هو سجود القلب، ومن سجد هذه السجدة سجدت معه جميع جوارحه، وعنا الوجه للحي القيوم، ووضع خده على عتبة العبودية.

 

سبحانك ربنا لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (7375)، ومسلم (813).

([2]) أخرجه مسلم (486).

([3]) انظر: إحياء علوم الدين (3/ 74).

([4]) عدة الصابرين (ص: 283).

([5]) انظر: فتح الباري (11/ 229).

([6]) أخرجه البخاري (6410).

([7]) أخرجه البخاري (7392).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (10)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كما هي نسمعُ نغماتٍ مختلفةً، ونقرؤها في بعضِ الأوقات كلماتٍ مجسَّمةً -صادرة من بعض الجهات الإدارية أو الجهاتِ الطرقيَّة- تحمل عليها الوسوسة وعدمَ التبصر في الحقائق من جهة، والتشفِّي والتشهير من جهة أخرى، هذه النغمات هي رمي جمعية العلماء تارةً بأنها شيوعيَّة، وتارةً بأنها محرَّكة بيدٍ […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (9)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [مواقف جمعية العلماء] موقف جمعية العلماء المسلمين من الطرق: مبدأ جمعية العلماء المسلمين هو الإصلاح الديني بأوسعِ معانيه، الذي كان يعمَل له المصلحون فرادى، وإنما كانوا مسَيَّرين بفكرة لا تستند على نظامٍ، فأصبحوا مسيَّرين بتلك الفكرة نفسِها مستندةً على نظام مقرَّرٍ وبرنامج محرَّر. وقد كان حالُ المصلِحين مع الطرُق ما […]

حديث: «قلوب بني آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن».. والفهم الصّحيح

إن حاجةَ العباد إلى توحيدِ الله سبحانه بأسمائه وصفاته أعظمُ من كلِّ حاجةٍ؛ فإنه لا سعادةَ لهم ولا فلاحَ ولا نعيمَ ولا سرور إلا بذلك، وأن يكونَ الله وحدَه هو غاية مطلوبهم، وإيثار التقرب إليه قرَّة عيونهم، ومتى فقدُوا ذلك كانوا أسوأَ حالًا من الأنعام في العاجل والآجل. لذا كان من أعظم العلوم وأشرفها العلم […]

حرق المكتبة العربية في مكة المكرمة بين الحقيقة والأسطورة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    لا يفتأ بعضُ الناس من تكرار بعض الكلام دون تروٍّ ونَظر، رغمَ سهولة الوصول إلى صحَّة المعلومة في عصرنا الحاضر، ومِن تلكم الشبُهات التي يروَّج لها في مواقع الشبكات العالمية: حرقُ المكتبة العربية في مكة المكرمة. أصل التهمة: هذه التُّهمة ذكرها بعض المناوئين للدولة السعودية-، وكلُّ من ينقل […]

الأشاعرَةُ المُعاصِرون ومعياريَّة الحقّ هل أكثر عُلمَاء الأمَّة أشَاعِرَة؟

                                                                                               للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مثال […]

تغريدات ملخصة لمقالة (قوله تعالى: {وهو معكم أين ما كنتم} تأصيل وبيان)

1.عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: في قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، قال: «عالم بكم أينما كنتم». 2. يقول الإمام أحمد في قوله: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}، وقوله: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ}، قال: علمه، عالم بالغيب والشهادة، علمه محيط بالكل، وربنا على العرش بلا حد ولا صفة، وسع […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (8)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا [تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين] جمعيَّة العلماء فكرةً: زارني الأخُ الأستاذُ عبد الحميد بن باديس -وأنا بمدينةِ سطيف([1]) أقوم بعمَلٍ علميٍّ- زيارةً مستعجلةً في سنةِ أربع وعشرين ميلادية فيما أذكُر، وأخبرني بموجب الزيارة في أوَّلِ جلسةٍ، وهو أنَّه عقَد العزم على تأسيس جمعيَّة باسم (الإِخاء العلميّ) يكون مركزها العام بمدينة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (7)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا   نُشوء الحركة الإصلاحيَّة في الجزائر لا يُطلَق -في هَذا المقام- لفظُ “حركة” في العُرف العَصريّ العامّ إلّا على كلّ مبدَأ تعتنِقه جماعةٌ، وتتسانَد لنصرتِه ونشرِه والدِّعاية والعمل له عن عقيدةٍ، وتهيِّئ له نِظامًا محدَّدًا وخطَّة مرسومة وغايةً مقصودة، وبهذا الاعتبار فإنَّ الحركةَ الإصلاحيَّة لم تنشَأ في الجزائر إلّا بعد […]

التساهل في التكفير وموقف الشيخ محمد بن عبد الوهاب

ما أسهلَ أن يجريَ على اللسان رميُ الناس بالباطل! وما أشدَّ وعيدَ الله تعالى على ذلك! قال عز وجل: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [الأحزاب: 58]، وقال صلى الله عليه وسلم: «من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله رَدْغَة الخَبَال، حتى يخرج مما قال»([1])، قال ابن […]

حَرقُ كُتب المخالفين عند أئمة الدعوة في نجد.. تحقيقٌ وتوجيهٌ  

                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اشتهر لدى عموم المشتغلين بالعلم والثقافة أن دعوةَ الشيخ محمَّد […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (6)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا أولّ صيحةٍ ارتفَعت بالإصلاح في العهد الأخير لا نزاعَ في أنَّ أولَ صيحةٍ ارتفَعت في العالم الإسلاميّ بلزوم الإصلاح الدّيني والعلميّ في الجيل السابق لجيلنا هي صيحةُ إمام المصلحين الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده رضي الله عنه([1])، وأنه أندَى الأئمَّة المصلحين صوتًا وأبعدُهم صيتًا في عالم الإصلاح. فلقد جاهر بالحقيقة […]

تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (5)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا دَفع شبهةٍ ونَقض فريةٍ في هذا المقام سيقول بعض الناس: إنَّ ما ذكرتموه من آثار الطرق السيِّئة كلّه صحيحٌ، وهو قليلٌ من كثير، ولكن هذه الطرق لم يعترِها الفسادُ والإفساد إلّا في القرون الأخيرة، وأنتم -معشر المصلحين- تذهبون في إنكاركم إلى ما قبل هذه القرونِ، وتتناولون فيما تكتُبون وما تخطبون […]

قوله تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ}.. تأصيل وبيان

 معتقد السّلف في صفات الله تعالى: في باب صفات الباري سبحانه: أجمع سلف الأمة وأئمتها على أن الرب تعالى بائن من مخلوقاته، يوصف بما وصف به نفسه، وبما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل، يوصف بصفات الكمال دون صفات النقص، ويعلم أنه ليس كمثله […]

قاعدة: “لا نكفر أحدًا من أهل القبلة بذنبٍ ما لم يستحلَّه” بيانٌ ودفع شبهة

دين الله تعالى وسطٌ بين الغالي فيه والجافي عنه؛ وهذه الوسطيةُ هي أبرز ما يميِّز أهلَ السنة والجماعة عن أهل البدع والغواية، ففي باب الوعيد نجد أن أهل السنة والجماعة وسطٌ بين الخوارج القائلين بالتكفير بكلّ ذنب، وبين المرجئة القائلين بأنه لا يضر مع الإيمان ذنب. وفي هذه المقالةِ شرحٌ وبيانٌ لقاعدة أهل السنة والجماعة […]

  تصدير سِجلّ مؤتمر جمعيّة العلماء المسلمين الجزائريِّين للشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله (4)

 للتحميل كملف pdf  اضغط هنا آثار الطُّرُق السَّيِّئة في المسلمين خُذ ما تراهُ ودَع شيئًا سمعتَ به([1]) لِيعذُرنا الشاعرُ الميِّت أو أَنصاره مِنَ الأحياء إذا استَعمَلنا مصراعَ بيتِه في ضدِّ قَصدِه، فهو يريد أنَّ المشهودَ أكملُ منَ المفقودَ، ونحن نريدُ العكسَ. فإِن أبَوا أن يعذرونا احتَججنا بأنَّ الشاعرَ المرحومَ هو الذي جنَى على مِصراعِه، فقد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017