الأحد - 29 جمادى الآخر 1441 هـ - 23 فبراير 2020 م

مع أسماء الله الحسنى

A A

 مَن إلهٌ غيرُ الله يستحق أن يسمى بالأسماء الحسنى، ويُنعت بالصفات العلى؟! {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} [طه: 8]، {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير} [الشورى: 11].

خذ اسمًا من أسمائه، وتأمل في معانيه، وتلَمَّسْ آثاره في الكون الفسيح، ولا تَسَلْ حينها عن سلوة القلب بشهود جمالٍ حُجِبَ بأوصاف الكمال، وسُتِر بنعوت العظمة والجلال.

ولا تعجب من مشاعر الحب التي ستتملكك، فَأَعْرَفُ الناس بأسماء الله وصفاته أشدهم حبًّا له، فكل اسم من أسمائه وصفة من صفاته تستدعي قربا ومحبة، فشهود قلبك صفة واحدة من أوصاف كماله تستدعي منك المحبة التامة، فكيف لو شهدتها مجتمعة؟!

صحابي جليل كان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فيختم بـ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، ذكَروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ((سلُوه: لأيِّ شيء يصنع ذلك؟))، فسألوه، فقال: لأنها صفة الرحمن، وأنا أُحبُّ أن أقرأ بها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أخبِروه أن الله يحبه))، وفي رواية: ((حبُّك إياها أدخَلَك الجنة))([1]).

يعجز المحبون عن وصف هذه المشاعر الفياضة، بل لا يمكن تصور هذا المقام حق تصوره.. فهذا أعرف خلقه به وأحبهم إليه صلى الله عليه وسلم يقول: ((لا أحصي ثناءً عليك، أنت كما أثنيت على نفسك))([2]).

فكلما وَجَدْتَ آيةً تفكَّر وتأمّل في دقة الصنع؛ من علم، وحكمة، ولطف، وقدرة.. فإن عرفت أن الله تعالى هو الخالق؛ عرفت أن كل ما دونه مخلوق. وإذا تأملت في تفاصيل الخلق مع تباين كل تصوير عن آخر ولا تداخل بينها؛ تجلى لك اسم الله المصور. وإذا رأيت الصنع البديع المتقن؛ دَلَّكَ ذلك على الخبير.

ينبهر كثير من الناس اليوم -وحق لهم- بصناعة الطائرات النفاثة، والسفن العملاقة، والأجهزة الذكية.. تلك التكنولوجيا الدقيقة التي أفرزتها العلوم التجريبية، غير أنهم لا ينبهرون بخلق الله للكون ولسائر المخلوقات الحية؛ وهذا ينبئ عن ضعف شديد في معرفة الله، وجهل عظيم بقدرته العظيمة، قال تعالى: {أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ}؟!

في أيام الخريف تتساقط أوراق الأشجار، وتذهب أدراج الرياح، فهل هناك جهة في الكون تستطيع إحصاء الساعة الأولى من يوم سقوطها، وكم ورقة سقطت من الأشجار في الأرض كلها؟! {وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حَبَّة فِي ظلمات الأَرض ولا رطب ولا يابس إلا فِي كتاب مبين} [الأنعام: 59].

وإذا كان عصرنا عصر المعلومات، وأجهزة الرصد قد تطورت كثيرًا وأصبح لها تطبيقات أكثر دقة، والأقمار الصناعية صارت تراقب الأرض من المشرق إلى المغرب، إلا أنها تقف عاجزة عن العثور عن طائرة الخطوط الماليزية التي فُقدت عام 2014م، رغم تعاون أكثر من عشر دول في عمليات البحث، ولم تتمكن أية جهة من إيجاد دليل موثوق على مكان سقوط الطائرة أو تحديد سبب اختفائها. وكل ما يملكه أهالي الضحايا -حاليًّا- هي عدة فرضيات عن مصير الطائرة، دون أي إثبات على صحة إحدى هذه الفرضيات.

وصدق الله: {وما أوتيتم من العلم إلا قليلا} [الإسراء: 85]، {ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء} [البقرة: 255]، فعِلْمُ الله ومراقبته وإحاطته كاملة بكل شيء؛ كما أنه مجال واسع للتعرف على عظمته، إلا أنه كذلك كافٍ في زجر العبد عن الوقوع في المحرمات واقتحام السيئات، لو استحضرها في كل شؤون حياته.

تخيَّلْ شريط أحْدَاثِك هذا الأسبوع.. كيف سيكون لو كنت مُسْتَحْضِرًا لمقتضيات أسماء الله وصفاته؟!

ظَهَرَتْ صورةٌ سيئة أثناء تَصَفُّحِكَ، أو مقطعٌ خادِشٌ للحياء، فتذكَّرْتَ أنَّ البصِير يراك.

أَضْمَرْتَ في نفْسِكَ شرًّا على مسلم، فَتَذكّرْتَ أنه العَليم بذات الصُّدُور.

هَمَمْتَ بمعصية في خَلْوَةٍ، فَتَذكَّرْتَ أن الرقيب يُلاحِظُك.

هَمَسْتَ في أُذُنِ صَدِيقِك بِسُوءٍ، فَتَذكَّرْتَ أن السميع يَسْمَعُك.

اعْتدَيْتَ على ضَعيفٍ، فَتَذكَّرْتَ أنَّه أَقْدَرُ عليك مِنْكَ عليه.

مَرَرْتَ بفقير يسأل، فَتَذكَّرتَ أنَّهُ رحيمٌ يحب الرُّحماء.

تَسَخَّطْتَ من مصيبة، فتَذكَّرْت أنَّها بِتَقْدِيرِ الحَكِيم.

هلْ تأمَّلْتَ أَثَرَها، وثمرة ذلك في قلبك وجوارحك؛ من طمأنينة في النفس، وسلامة في القلب، وسموٍّ في الأخلاق؟!

فتربية الناشئة على معرفة هذه المعاني منذ الصغر ينمي فيهم الشعور الحقيقي العميق بالرقابة الإلهية، يقول سهل التستري: كان خالي محمد بن سوار يقول لي وأنا ابن ثلاث سنين: قل: الله معي، الله ناظر إلي، الله شاهد علي، ويأمرني أن أكرر ذلك، فقلته فوقع في قلبي حلاوته، فلما كان بعد سنة قال لي خالي: احفظ ما علمتك ودم عليه إلى أن تدخل القبر؛ فإنه ينفعك في الدنيا والآخرة. فلم أزل على ذلك سنين فوجدت لذلك حلاوة([3]).

الله جل في علاه يحب منك أن تتصف بموجب أسمائه وصفاته، وتتحلى بها على الوجه اللائق بالمخلوق؛ فهو سبحانه وتعالى رحمان رحيم يحب الراحمين، شكور يحب الشاكرين، جميل يحب الجمال، عليم يحب العلماء، محسن يحب المحسنين، كريم يحب المتصدقين، صبور يحب الصابرين، عفوٌّ يحب العافين، طيِّب يحب الطيبين، حيي ستير يحب أهل الحياء والستر، رفيق يحب الرفق، فأحباب الله هم الذين اتصَفوا بمقتضى صفاته وتعبَّدوا بها، قال ابن القيم: “وكل ما يحبه فهو من آثار أسمائه وصفاته وموجبها، وكل ما يبغضه فهو مما يضادها وينافيها”([4]).

وهناك صفات خاصة بمقام الربوبية، يذم العبد على الاتصاف بها؛ كالإلهية والجبروت والكبرياء، بل يجب على العبد الإقرار بها، والخضوع لها، وما كان فيه معنى الوعد: نقف منه عند الطمع والرغبة، وما كان فيه معنى الوعيد: نقف منه عند الخشية والرهبة([5]).

تعرَّفْ على الله من خلال أسمائه الحسنى، فإذا عرفته أحببته، ومن أحب الله أحبه الله، فمعرفته قوت القلوب وغذاء الأرواح وقرة العيون، وهي الحياة وإلا فأنت من جملة الأموات، وهي النور وإلا فأنت غارق في بحار الظلمات، فإن بلغت تلك المنزلة التفت قلبك إلى الله وخلا عن كل ما عداه.

أرأيت إذا سمعت عن مخلوق له بعض صفات الجمال، فإنك تشتاق إلى رؤيته ولقائه، فكيف إذا علمتَ عن الخالق جل وعلا، والشوق لرؤيته هَيَّجَ مشاعر المحبين؛ فهذا كليم الله موسى عليه السلام لما جاء لميقات ربه وكلمهُ ربُّهُ استحلى كلام ربه، فهاج به الشوق فسأل الرؤية: {قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا وخر موسى صعقا} [الأعراف: 143]، إنه الشوق لرؤية الله تعالى الذي سيتملك قلبك حينما تقف على مشاهد الحسنى في أسمائه وكمال صفاته.

فهنا دعوة لشهود العظمة والجلال ونعوت الكمال، بإحصاء أسماء الله تعالى، ففي الحديث: ((لله تسعة وتسعون اسمًا، مائة إلا واحدة، لا يحفظها أحد إلا دخل الجنة، وهو وتر يحب الوتر))([6])، وفي رواية: ((من أحصاها دخل الجنة))([7])، أحْصِهَا حِفْظًا ومعرفة ودعاء وعملًا بمقتضاها.

حقِّقْ معاني الأسماء والصفات يشهد قلبك عظمة الله تعالى، فيفيض على القلب الذل والانكسار بين يدي العزيز الجبار، وذلك هو سجود القلب، ومن سجد هذه السجدة سجدت معه جميع جوارحه، وعنا الوجه للحي القيوم، ووضع خده على عتبة العبودية.

 

سبحانك ربنا لا نحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (7375)، ومسلم (813).

([2]) أخرجه مسلم (486).

([3]) انظر: إحياء علوم الدين (3/ 74).

([4]) عدة الصابرين (ص: 283).

([5]) انظر: فتح الباري (11/ 229).

([6]) أخرجه البخاري (6410).

([7]) أخرجه البخاري (7392).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

هَل ظاهرُ القرآن والسنةِ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم شكَّ في شيء منَ الدّين؟

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدِّمة: أحيانًا يُضطرُّ الإنسان للكتابةِ في موضوعٍ ما، لا حبًّا فيه، ولكن مضايِق الجدال والشُّبه المتناثرة بعدَد أنفس المعاندين للحق وأنفاسهم توجب على الشخصِ حميةً دينيةً وقَوْمَة لله عز وجل ونصرةً لدينه، ومحاولة لغلق بعض أبواب الشرِّ وردِّ بعض الواردين إلى النار عنها. ومن الشبَه التي ما فتئ […]

هل السنة مثل القرآن؟

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَدّمَة: كانت طفلةٌ صغيرةٌ لم تبلغ الثالثةَ من العمر تقرأ سورة الفاتحة، فقالت بعدها: آمين، فقيل لها: اقْرئِي بدون آمين، فجعلت تقرأ الفاتحة وتقول بعدها: بدون آمين! إنَّ هذا الفهم السّطحيَّ مقبولٌ لو كان من عقل لم يبلغِ الثالثةَ من العمر، ولكن العجب من بلغ مبلغَ العقلاء وهو على […]

هل يُنْكَر في مسائل الخلاف؟

مقدمة: الخلافُ كثير وله أوجه متعدِّدة، وليس على درجة واحدةٍ، فمنه ما هو واسع ويسمَّى عند الفقهاء بخلاف التنوّع، وهو عبارة عن التنازع في موارد الاجتهاد المعتبرة شرعًا والدلالات القريبة التي يحتملها النصّ، مثل الخلاف في معنى القرء: هل هو الحيض أم الطهر؟ ومن الذي بيده عقدة النكاح: هل هو الولي أم الزوج؟ فهذا النوع […]

تقسيمُ السنةِ إلى سنةٍ تشريعيَّة وسنة غيرِ تشريعيَّة بين تقرير الأصوليِّين واحتيال المعاصرين

تمهيد: في عصر الأنوار والرقيِّ والازدهار كان من المناسِب ظهورُ حركةٍ دينيَّة زاهِدة تحاول صدَّ الناس أو تهذيب توجُّههم نحو المادَّة؛ حتى لا ينسَوا الشرعَ، لكن طغيان المادَّة وعلوّ صوت الرفضِ للوحي أتى بنتيجةٍ عكسية، فظهرت حركاتٌ تصالحية مع الواقعِ تسعَى إلى إيجاد ملاءمة بين الشرع والواقع، تمنع اصطدامَهما، وتوقف الشرعَ عند حدِّ التأقلُم مع […]

عرض وتحليل لكتاب : السعودية والحرب على داعش – الفصل الخامس –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة موضوع كتاب (السعودية والحرب على داعش) إجمالًا: كتاب (السعودية والحرب على داعش) لمؤلفه: حسن سالم بن سالم، وهو من إصدارات مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، يضع النقاطَ على الحروف في قصَّة هذا التنظيم، ويجيب عن الكثير من التساؤلات، إلا أن الجانب الأهمَّ الذي تناوله الكتاب هو: مِن أين […]

تغريدات مقالة “منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة”

نظر الصحابة إلى السنة النبوية كمصدر تشريعي، فهي التي تفصل ما أجمل في القرآن، وتبين غامضه ، وتقيِّد مطلقه، وتخصِّص عموماته، وتشرح أحكامه، فالعلاقة بين القرآن والسُّنة علاقةٌ وطيدةٌ متكاملة. وحجيَّة السنة أمرٌ مقرَّر عند عامَّة المسلمين وعليها دلائل كثيرة، وفي هذا المقال عرَّجنا على طريقةٍ من طرق تثبيت حجية السنة، وهي: اتحاد المنهجية في […]

حديث: «وعنده جاريتان تغنيان» -بيان ودفع شبهة-

كثر في الآونة الأخيرة تَكرارُ بعض المعاصرين لبعض الأحاديث النبوية، وإشاعَة فهمها على غير وجهِها الصحيحِ المقرَّر عند أهل العلم، ومنها حديث: «وعنده جاريتان تغنيان»، حيث استدلَّ به بعضُهم على إباحة الغناء([1])، ولا ينقدح في ذهن المستمِع لما يردِّدونه إلا إباحة الغناء الموجود في واقعِنا المعاصر، والمصحوب بالمعازف وآلات اللهو والموسيقى. وفي هذه المقالة مدارسة […]

المنهج السلفيُّ وتجديد الفِقه

منَ الدعواتِ التي قامَت على قدمٍ وساقٍ في العصر الحديث منذ بداية القرن المنصَرم الدعوةُ إلى تجديد الفقه الإسلاميِّ، وعلى الرغم من كون التجديد مصطلحًا شرعيًّا ذكره النبي صلى الله عليه وسلم إلَّا أن الدعواتِ التي نادت بتجديد الفقه كان أغلبُها في حقيقتها تجاوزًا لثوابت الدين([1])؛ ولذا تباينت المواقف تجاهَ هذه القضيةِ بين القبول والرد([2])، […]

ثناء الشيخ أحمد حماني على محمد ابن عبد الوهاب ودعوته

قال الشيخ أحمد حماني -رحمه الله-: أول صوت ارتفع بالإصلاح والإنكار على البدعة والمبتدعين ووجوب الرجوع إلى كتاب الله والتمسك بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونبذ كل ابتداع ومقاومة أصحابه جاء من الجزيرة العربية، وأعلنه في الناس الإمام محمد بن عبد الوهاب أثناء القرن الثامن عشر (1694-1765)، وقد وجدت دعوته أمامها المقاومةَ الشديدة […]

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل

طوافُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم على نسائِه بغُسل واحدٍ ودفعُ شبهةِ تحكيمِ العقل مَن تقحَّم بعقله فيما لا يُحسنه أتى بالغرائب ولحقَتهُ المعايب، وقد يورد العقلُ صاحبَه المهاوي ويودِي به إلى المهالك والمساوي، فالطَّعن في بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم الصحيحة بدعوى عدمِ قبولِ العقول لها ضربٌ من جعل العقل حَكَمًا على […]

ترجمة الشيخ محمد الأمين بوخبزة – رحمه الله-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   اسمه ونسبه: هو محمد بن الأمين بن عبد الله بن أحمد بن أحمد بن الحاج أبي القاسم بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر بن سعيد بن يحيى بن عبد الله بن يحيى بن سعيد بن يحيى بن محمد بن الولي الصالح أبي الحسن علي بن الحسن […]

منهجيَّة النَّقل ووحدةُ النَّاقل حجَّةٌ أخرى على مُنكري السُّنَّة

ثبت عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه لعَن الله الواشماتِ والمستوشمات، والنامصات والمتنمِّصات، والمتفلِّجات للحسن المغيِّرات خلق الله، فبلغ ذلك امرأةً من بني أسدٍ يقال لها: أمّ يعقوب، وكانت تقرأ القرآنَ، فأتته فقالت: ما حديثٌ بلغني عنك أنَّك لعنتَ الواشمات والمستوشمات والمتنمّصات والمتفلّجات للحسن المغيّرات خلق الله؟! فقال عبد الله: وما لي […]

الاحتجاجُ بما عليه الجمهور

للأدلَّة الشرعيَّة طريقتُها الخاصَّة، والتي يجب على الباحثِ في القضايا الشرعيَّة -إذا أراد أن يكون موضوعيًّا- أن يلتزم بها التزاما تامًّا، حتى يتمكَّن من التنزُّل على المراد، ومتى كسِل الإنسان معرفيًّا فقد يجرُّه كسلُه إلى استعمال تلك الأدلةِ استعمالًا مضِرًّا بالفهم والتأويل. ومن النماذج المريبَة التي يتداخل فيها الكسَل المعرفي مع اتِّباع الهوى تبنِّي الجمهور […]

قضيَّةُ الأنبياءِ الأولى هل يُمكن أن تُصبحَ ثانويَّة؟

  للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ المعلومِ أنَّ الله أرسل رسلَه بالهدى ودين الحقِّ، وقد فسَّر العلماء الهدَى بالعلم النافع ودينَ الحقِّ بالعملِ الصالح، والرسُل هم صفوة الله من خلقه، وقد وهبهم الله صفاتِ الكمال البشريّ التي لا يمكن أن يفوقَهم فيها أحدٌ، وهم الدّعاة المخلصون المخلِّصون للخَلق من عذاب الدنيا وخزي […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017