الأحد - 15 محرّم 1446 هـ - 21 يوليو 2024 م

قوله تعالى: {فِي جَنْبِ اللَّهِ} تفسير وتوجيه

A A

الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.

أما بعد، فإن القرآن الكريم هو حجة الله تعالى على عباده، وهو خير الكلام وأصدقه وأحسنه، وهو الذي هدى الله تعالى به عباده، وجعله شفاءً لما في الصدور وهدًى ورحمة للمؤمنين؛ يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} [يونس: 57].

وبالرغم من ذلك فقد أشكل فهم بعض آيات الكتاب العزيز على بعض الناس، ومنها قوله تعالى: {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} [الزمر: 56]، فجعلها بعضهم من آيات الصفات، ونفى ذلك بعضهم.

اختلاف العلماء في فهم الآية:

اختلف العلماء في نوع الإضافة في قوله تعالى: {جَنْبِ اللَّهِ} على أقوال:

  • فذهب جماهير أهل العلم ومنهم أهل السنة والجماعة قاطبة -إلا من شذَّ منهم- إلى أن الآية الكريمة ليست من آيات الصفات لله تعالى، وأن الإضافة ليست إضافة صفة إلى موصوف.
  • وذهب بعض أهل السنة والجماعة إلى أنها من آيات الصفات([1]).
  • وزعم بعض الأشاعرة أن ظاهر الآية يدلُّ على إثبات الجنب لله سبحانه، وأن هذا الظاهر غير مراد، فيجب تأويله([2]).

وسيأتي بيان مذاهبهم تفصيلًا بعد ذكر السبب في اختلافهم.

السبب في اختلاف العلماء في هذه الآية:

بداية لا بدَّ من الإشارة إلى أن من فوائد تقديم بيان السبب الذي أوقع في هذا الاختلاف: إيضاح المنهج الواجب اتباعه فيما أشكل فهمه من نصوص الكتاب والسنة في باب صفات الله تعالى.

والسبب في وقوع الاختلاف يكمن في إعمال دلالة السياق وما يحيط بها من قرائن؛ فليس من الصواب أن يجعل اللفظ حيث ورد دالًّا على الصفة للباري سبحانه، ألا ترى إلى قوله تعالى: {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ} [البقرة: 115]، فإن المراد بقوله تعالى: {فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ}: قبلة الله، كما قال مجاهد([3])، والشافعي([4])، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: “هذه الآية ليست من آيات الصفات أصلًا، ولا تندرج في عموم قول من يقول: لا تأوَّل آيات الصفات”([5]).

كما أنه لا يُنفى عنه دلالته على صفة الباري حيث ورد، كما في قوله تعالى: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} [الرحمن: 27]؛ ففيها إثبات صفة الوجه لله سبحانه.

وبه يعلم أن الحق الواجب اتباعه هو أن ينظر في دلالة السياق، ويعمل به في كل موضع بحسبه، وما يحيط به من القرائن.

وهذا المعنى قد بينه شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله: “إذا تنازع النفاة والمثبتة في صفة ودلالة نص عليها، يريد المريد أن يجعل ذلك اللفظ -حيث ورد- دالًّا على الصفة وظاهرًا فيها، ثم يقول النافي: وهناك لم تدل على الصفة فلا تدل هنا، وقد يقول بعض المثبتة: دلَّت هنا على الصفة فتكون دالة هناك؛ بل لما رأوا بعض النصوص تدل على الصفة جعلوا كل آية فيها ما يتوهمون أنه يضاف إلى الله تعالى -إضافة صفة- من آيات الصفات؛ كقوله تعالى: {فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ}، وهذا يقع فيه طوائف من المثبتة والنفاة، وهذا من أكبر الغلط؛ فإن الدلالة في كل موضع بحسب سياقه، وما يحف به من القرائن اللفظية والحالية، وهذا موجود في أمر المخلوقين؛ يراد بألفاظ الصفات منهم في مواضع كثيرة غير الصفات”([6]).

تفسير الآية عند جماهير العلماء:

ذهب جماهير العلماء ومنهم أهل السنة والجماعة كافة -إلا من شذَّ- إلى أن هذه الآية ليست من آيات الصفات، وأنها على ظاهرها ولا تحتاج إلى تأويل، والمعنى الإجمالي لها -كما يقول الحافظ ابن كثير (ت 773هـ)-: “يوم القيامة يتحسر المجرم المفرط في التوبة والإنابة، ويود لو كان من المحسنين المخلصين المطيعين لله عز وجل”([7]).

ومن أقوال السلف في تفسير قوله تعالى: {عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} قول الحسن البصري: (قصَّرت في طاعة الله)، ويقول مجاهد: (في أمر الله)، وقال سعيد بن جبير: (في حق الله)، وقيل: (ضيعت في ذات الله)، وقيل: (معناه: قصرت في الجانب الذي يؤدي إلى رضاء الله، والعرب تسمي الجنب جانبًا)([8]).

وهذا هو الحق الذي دلَّ عليه السياق وما احتف به من القرائن؛ ودليل ذلك كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: “فإنه لا يعرف عالم مشهور عند المسلمين، ولا طائفة مشهورة من طوائف المسلمين، أثبتوا لله جنبًا نظير جنب الإنسان، وهذا اللفظ جاء في القرآن في قوله: {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ}، فليس في مجرد الإضافة ما يستلزم أن يكون المضاف إلى الله صفة له، بل قد يضاف إليه من الأعيان المخلوقة وصفاتها القائمة بها ما ليس بصفة له باتفاق الخلق، كقوله: (بيت الله)، و(ناقة الله)، و(عباد الله)، بل وكذلك (روح الله) عند سلف المسلمين وأئمتهم وجمهورهم.

ولكن إذا أضيف إليه ما هو صفة له وليس بصفة لغيره، مثل: (كلام الله)، و(علم الله)، و(يد الله)، ونحو ذلك، كان صفة له.

وفي القرآن ما يبين أنه ليس المراد بالجنب ما هو نظير جنب الإنسان؛ فإنه قال: {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ}، والتفريط ليس في شيء من صفات الله عز وجل.

والإنسان إذا قال: فلان قد فرط في جنب فلان أو جانبه، لا يريد به أن التفريط وقع في شيء من نفس ذلك الشخص، بل يريد به أنه فرط في جهته وفي حقه.

فإذا كان هذا اللفظ إذا أضيف إلى المخلوق لا يكون ظاهره أن التفريط في نفس جنب الإنسان المتصل بأضلاعه، بل ذلك التفريط لم يلاصقه، فكيف يظن أن ظاهره في حق الله أن التفريط كان في ذاته؟!

وجَنب الشيء وجانبه قد يراد به منتهاه وحده، ويسمى جنب الإنسان جنبًا بهذا الاعتبار…”([9]).

المخالفون في تفسير الآية:

إذا تقرر القول الصَّواب في تفسير الآية الكريمة؛ فليُعلم أنه أخطأ في فهمها طائفتان مختلفتان، ولا يقال في مثل هذا: إن خلافهم للحق يجمعهم؛ لاختلاف المقاصد لكل طائفة؛ إذ الطائفة الأولى -من أهل السنة والجماعة- صحيحة المسلك، ولكنهم وقعوا في الخطأ في فهم الآية الكريمة، وأما الطائفة الثانية -من نفاة الصفات ومن تبعهم- فقد وقعوا في الخطأ بسبب فساد طريقتهم:

الطائفة الأولى: أخطأ بعض المنتسبين إلى أهل السنة والجماعة في فهم هذه الآية، فظنوا أنها من آيات الصفات لله تعالى، وفيما يلي أشهر من نقل عنه ذلك:

  • أبو عمر الطَّلْمَنْكِيُّ (ت 429هـ) -وكان سيفًا مجردًا على أهل الأهواء والبدع، قامعًا لهم، غيورًا على الشريعة، شديدًا في ذات الله تعالى([10])– يقول الحافظ الذهبي (ت 748هـ) في ترجمته: “رأيت له كتابًا في السنة في مجلدين عامته جيد، وفي بعض تبويبه ما لا يوافق عليه أبدًا، مثل: باب الجنب لله، وذكر فيه: {يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ}”([11])، فرد الحافظ الذهبي عليه بقوله: “فهذه زلَّة عالم”([12]).
  • كما ذهب إلى هذا القول بعض الحنابلة؛ يقول أبو يعلى الفراء (ت 458هـ): “وأما قوله تعالى: {يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} فحكى شيخنا أبو عبد الله -رحمه الله- في كتابه عن جماعة من أصحابنا الأخذ بظاهر الآية في إثبات الجنب صفة له سبحانه”([13]).

وقد دفع أبو يعلى هذه الشبهة بقوله: “ونقلت من خط أبي حفص البرمكي: قال ابن بطة قوله: (بذات الله): أمر الله، كما تقول: (في جنب الله) يعني: في أمر الله. وهذا منه يمنع أن يكون الجنب صفة ذات، وهو الصحيح عندي، وأن المراد بذلك التقصير في طاعة الله، والتفريط في عبادته؛ لأن التفريط لا يقع في جنب الصفة، وإنما يقع في الطاعة والعبادة، وهذا مستعمل في كلامهم: فلان في جنب فلان، يريدون بذلك في طاعته وخدمته والتقرب منه.

ويبين صحة هذا التأويل: ما في سياق الآية من قوله: {فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} [الزمر: 58]، {لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [الزمر: 57]، وهذا كله راجع إلى الطاعات.

وقد اعتبر أحمد القرائن في مثل هذا، فقال في قوله تعالى: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُم} [المجادلة: 7]، قال: المراد به علمه؛ لأن الله افتتح الخبر بالعلم، وختمه بالعلم”([14]).

الطائفة الثانية: ذهب بعض الأشاعرة ونفاة الصفات من الجهمية إلى أن ظاهر الآية هو إثبات صفة الجنب لله تعالى، وأن هذا الظاهر غير مراد، ويجب تأويله وصرفه عن ظاهره الذي زعموه، ولا يقف الأمر عند هذا الحد، بل يتهمون أهل السنة والجماعة بالتردد في قبول التأويل ورفضه؛ زاعمين بأن أهل السنة والجماعة قد تأولوا معنى هذه الآية الكريمة([15]).

وسبب وقوع هذه الطائفة في هذه الشبهة: هو أنهم يجعلون المعنى الفاسد -وهو هنا أن الآية فيها إثبات صفة الجنب لله تعالى- ظاهر اللفظ، حتى يجعلوه محتاجًا إلى تأويل يخالف هذا الظاهر الذي ادَّعوه في الآية([16]).

والرد على شبهة هذه الطائفة من وجهين:

أولًا: إن ظاهر الآية الكريمة على خلاف ما ادَّعوه فيها، كما تقدَّم بيانه.

ثانيًا: في الآية إخبار عن النفوس المفرطة في التوبة والإنابة إلى الله تعالى، وعامتها لا تعلم لله تعالى وصفًا ولا تؤمن به، كما أن التفريط فعل أو ترك فعل، ولا يكون هذا قائمًا بذات الله تعالى؛ يقول ابن القيم (ت 751هـ) في معرض الرد على تلك الشبهة: “فهذا إخبار عمَّا تقوله هذه النفس الموصوفة بما وصفت به، وعامة هذه النفوس لا تعلم أن لله جنبًا ولا تقر بذلك، كما هو الموجود منها في الدنيا، فكيف يكون ظاهر القرآن أن الله أخبر عنهم بذلك؟! وقد قال عنهم: {يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ}، والتفريط فعل أو ترك فعل، وهذا لا يكون قائمًا بذات الله لا في جنب ولا في غيره، بل يكون منفصلًا عن الله، وهذا معلوم بالحس والمشاهدة، وظاهر القرآن يدل على أن قول القائل: {يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} ليس أنه جعل فعله أو تركه في جنب يكون من صفات الله وأبعاضه، فأين في ظاهر القرآن ما يدل على أنه ليس لله إلا جنب واحد يعني به الشق؟!”([17]).

وخلاصة ما سبق:

أن الآية الكريمة ليست من آيات الصفات، وإنما هي إخبار عن حالة المفرطين وندمهم على ما ضيعوا من العمل بما أمرهم الله تعالى به، وتقصيرهم في الدنيا في طاعة مليكهم سبحانه وتعالى، نسأل الله تعالى الهداية والتوفيق لما يحبه ويرضاه، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ومنهم أبو عمر الطلمنكي، وسيأتي رد الذهبي عليه.

([2]) ومنهم الرازي في أساس التقديس، وسيأتي مناقشة شيخ الإسلام ابن تيمية له تفصيلًا.

([3]) ينظر: تفسير الطبري (2/ 534).

([4]) ينظر: أحكام القرآن للشافعي، جمع البيهقي (1/ 64).

([5]) مجموع الفتاوى (6/ 16).

مع العلم بأن في هذه الآية اختلافًا بين أهل السنة والجماعة: هل هي من باب الصفات أم لا؟ ينظر: فائدة في تفسير قوله تعالى: {فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ} لأحمد القصير، وهذا رابطه على موقع ملتقى أهل التفسير: https://vb.tafsir.net/tafsir542/

([6]) مجموع الفتاوى (6/ 14- 15).

([7]) تفسير ابن كثير (7/ 110).

([8]) ينظر: تفسير البغوي (7/ 129).

([9]) الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح (4/ 415- 416).

([10]) ينظر: الصلة في تاريخ أئمة الأندلس، لابن بشكوال (ص: 49).

([11]) سير أعلام النبلاء (17/ 569).

([12]) المرجع السابق.

([13]) إبطال التأويلات (ص: 427).

([14]) إبطال التأويلات (ص: 427- 428).

([15]) ينظر: نقض الدارمي على المريسي (ص: 313)، وبيان تلبيس الجهمية لابن تيمية (5/ 464)، والانتصار لأهل السنة وكشف مذهب أدعياء السلفية (ص: 275).

([16]) ينظر: مجموع الفتاوى (3/ 43).

([17]) الصواعق المرسلة في الرد على الجهمية والمعطلة (1/ 250).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الدِّيوان الصوفي.. نظريةٌ بدعيةٌ وخرافةٌ صوفيةٌ

ما الديوان الصوفي؟ يصوِّر الفكر الصوفي أن لهم مجلسًا يطلَق عليه اسم: (الديوان الصوفي)، وهذا المجلس النيابي تمثَّل فيه أقطار الدنيا من النخبِ الممتازة من الصوفية، وهو حكومةٌ باطنيةٌ خفيَّة يرونَ أن عليها يتوقَّفُ نظام العالم، ويتخيَّلون انعقاده في غار حراء خارج مكة، وفي أماكن أخرى أحيانًا؛ ليدير العالم من خلال قراراته، ويجتمع فيه سائر […]

المنهج النبوي في معالجة المواقف الانفعالية عند الأزمات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ الأزمات والفتن النازلة بالمسلمين تدفع بعض الغيورين إلى اتخاذ مواقف انفعالية وردود أفعال غير منضبطة بالشرع، ومن ذلك إصدار الأحكام والاتهامات تحت وطأة الغضب والحمية الدينية. ومعلوم أن لهذه المواقف آثارا سلبية منها: أنها تؤثر على تماسك المجتمع المسلم ووحدته، لا سيما في أوقات الشدة والفتنة واختلاف الآراء […]

المحرم وعاشوراء.. شبهات ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: هذا الدين العظيم يجعل الإنسان دائمًا مرتبطًا بالله سبحانه وتعالى، فلا يخرج الإنسان من عبادة إلَّا ويتعلَّق بعبادة أخرى؛ لتكون حياته كلُّها كما قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فلا يكاد […]

فتاوى الدكتور علي جمعة المثيرة للجدل – في ميزان الشرع-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في الآونة الأخيرة اشتهرت بعض الفتاوى للدكتور علي جمعة، التي يظهر مخالفتُها للكتاب والسنة ولعمل السلف الصالح من الصحابة والتابعين، كما أنها مخالفة لما أجمع عليه علماء الأمة في كل عصر. ولا يخفى ما للدكتور من مكانة رسمية، وما قد ينجرّ عنها من تأثير في كثير من المسلمين، […]

هل يُمكِن الاستغناءُ عن النُّبوات ببدائلَ أُخرى كالعقل والضمير؟

هذه شبهة من الشبهات المثارة على النبوّات، وهي مَبنيَّة على سوء فَهمٍ لطبيعة النُّبوة، ولوظيفتها الأساسية، وكشف هذه الشُّبهة يحتاج إلى تَجْلية أوجه الاحتياج إلى النُّبوة والوحي. وحاصل هذه الشبهة: أنَّ البَشَر ليسوا في حاجة إلى النُّبوة في إصلاح حالهم وعَلاقتهم مع الله، ويُمكِن تحقيقُ أعلى مراتب الصلاح والاستقامة من غير أنْ يَنزِل إليهم وحيٌ […]

هل يرى ابن تيمية أن مصر وموطن بني إسرائيل جنوب غرب الجزيرة العربية؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة (تَنتقِل مصر من أفريقيا إلى غرب جزيرة العرب وسط أوديتها وجبالها، فهي إما قرية “المصرمة” في مرتفعات عسير بين أبها وخميس مشيط، أو قرية “مصر” في وادي بيشة في عسير، أو “آل مصري” في منطقة الطائف). هذا ما تقوله كثيرٌ من الكتابات المعاصرة التي ترى أنها تسلُك منهجًا حديثًا […]

هل يُمكن أن يغفرَ الله تعالى لأبي لهب؟

من المعلوم أن أهل السنة لا يشهَدون لمعيَّن بجنة ولا نار إلا مَن شهد له الوحي بذلك؛ لأن هذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، ولكننا نقطع بأن من مات على التوحيد والإيمان فهو من أهل الجنة، ومن مات على الكفر والشرك فهو مخلَّد في النار لا يخرج منها أبدًا، وأدلة ذلك مشهورة […]

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017