السبت - 03 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 م

أثر الانحراف العقدي على القراءات القرآنية وتوجيهها

A A

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

وبعد: فإن القرآن الكريم هو الكتاب القويم، وهو الصراط المستقيم، وهو النور الذي تهتدي به العقول في ظلمات العماية، والروح التي تحيي القلوب من سكرات الغواية، من تمسَّك به أفلح وأنجح، ومن أعرض عنه أشوى وخبط خبطَ عشوَى، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا} [النساء: 174]، وقال تعالى: {قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ (15) يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [المائدة: 15، 16]، وقال عز وجل: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} [الإسراء: 9].

فالقرآن المبين هو دستور المسلمين، منه يستمدّون عقائدهم، وعليه يبنون أحكامهم، وبه يقوِّمون سلوكهم، وهم في ذلك على مراتب متفاوتةٍ تفاوتَ إيمانهم، فمنهم القريب والبعيد، ومنهم الطَّيِّع والعنيد، وأسعدُ أهل الإيمان بهذا القرآن هم أهل السنة والجماعة، الذين أذعنوا له بالتسليم والطاعة؛ فآمنوا بمتشابهه، وعملوا بمحكمه، وحفظوا ألفاظه ومبانيَه، وأَثبتوا مقاصده ومعانيَه، ولم يعارضوه ببادي رأيهم وعقولهم، ولا قاوموه بحادي ذوقهم وميولهم، بل سلَّموا له تسليمًا، وخضعوا له احتكامًا وتحكيمًا، ولم يُعمِلوا فيه الأذواق والآراء بالتعطيل والتأويل، ولا معاول الأهواء بالتحريف والتبديل، خلافًا لكثير من أهل الأهواء والبدع الذين تأوَّلوه على غير تأويله، وقرؤوه على غير تنزيله؛ ليثبتوا عقائدهم الباطلة، وينصروا مذاهبهم العاطلة.

فأهل الأهواء والبدع بدل أن ينصاعوا للقرآن الكريم راموا انصياعه، وعِوضَ أن ينقادوا له طلبوا انقياده، حتى كان منهم من أحدث في قراءته حروفًا باطلة لم يُقرأ بها، فضلًا عن استغلال بعض القراءات الشاذة فيما يخدم مذاهبهم المحرَّفة وعقائدهم المزيَّفة.

والقراءات القرآنية سنَّة متَّبعة، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (إني سمعت القرَّاء فوجدتهم متقاربين، فاقرؤوا كما عُلِّمتم، وإياكم والاختلاف والتنطّع)([1])، وقال زيد بن ثابت: (القراءة سنة، فاقرؤوه كما تجدونه)([2])، وقال عروة بن الزبير: (إن قراءة القرآن سنة من السنن، فاقرؤوه كما اقرئتموه)([3])، وقال محمد بن المنكدر: (قراءة القرآن سنة يأخذها الآخر عن الأول)([4])، وقال عامر الشعبي: (القراءة سنة، فاقرؤوا كما قرأ أوَّلوكم)([5])، ونُقل هذا المعنى عن غير واحد من السلف.

والمقصود أن قراءة القرآن مبناها على الاتباع والانقياد، لا على الابتداع والاجتهاد؛ قال الطبري: “وغير جائز في القرآن أن يقرأ بكل ما جاز في العربية؛ لأن القراءة إنما هي ما قرأت به الأئمة الماضية، وجاء به السلف على النحو الذي أخذوا عمّن قبلهم”([6]).

وقال أبو بكر ابن مجاهد: “ولم أر أحدًا ممن أدركت من القراء وأهل العلم باللغة وأئمة العربية يرخّصون لأحد في أن يقرأ بحرف لم يقرأ به أحد من الأئمة الماضين، وإن كان جائزًا في العربية، بل رأيتهم يشدّدون في ذلك، وينهون عنه، ويروون الكراهة له عمّن تقدم من مشايخهم؛ لئلا يجسر على القول في القرآن بالرأي أهل الزيغ، ينسبون من فعله إلى البدعة والخروج عن الجماعة ومفارقة أهل القبلة ومخالفة الأئمة”([7]).

وقال أبو عمرو الداني: “وأئمة القراءة لا تعمل في شيء من حروف القرآن على الأفشى في اللغة والأقيس في العربية، بل على الأثبت في الأثر، والأصح في النقل، والرواية إذا ثبتت لم يردها قياس عربية، ولا فشو لغة، لأن القراءة سنة متبعة يلزم قبولها والمصير إليها”([8]).

وقد سار عامة المسلمين -بحمد الله تعالى- على هذه السنة في القراءة والإقراء من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى يوم الناس هذا، فحفظ الله تعالى لنا بذلك هذا الكتاب العظيم، وصدق سبحانه إذ يقول: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9].

إلا أن بعض أهل الأهواء والبدع -ممن أُشربوا البدعة في قلوبهم، فأصمَّتهم وأعمت أبصارهم- خالفوا هذه السنَّة المتبعة في القراءة، فراحوا ينصرون بدعهم باختلاق قراءات باطلة لا أصل لها، أو بتوظيف قراءات شاذة، أو باعتماد أداءٍ في القراءة يخدم بدعتهم وعقيدتهم، وفي ذلك يقول ابن الجزري -رحمه الله-: “ثم كثر الاختلاف أيضًا فيما يحتمله الرسم، وقرأ أهل البدع والأهواء بما لا يحلّ لأحد المسلمين تلاوته، فوضعوه من عند أنفسهم وفاقًا لبدعتهم”([9]).

وفيما يلي بعض الأمثلة التي تبيِّن أثر الانحراف العقدي في القراءات القرآنية وتوجيهها:

1- قول الله تعالى: {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء: 164]، قرأه بعض المعتزلة: (وَكَلَّمَ اللَّهَ)([10]) بنصب لفظ الجلالة، وإسناد فعل التكليم إلى موسى عليه السلام؛ وذلك لنفيهم صفة الكلام عن الله سبحانه وتعالى.

وهذا الصنيع في غاية الجهل والحمق؛ لأن وصف الله تعالى بالكلام في القرآن الكريم ورد في مواضع عديدة جدًّا، فماذا يصنع هؤلاء بمثل الله تعالى: {وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي} [الأعراف: 143]؟!

2- قول الله تعالى: {وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا} [الكهف: 51]، قرأه بعض الرافضة: (وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلَّينَ)([11]) بالتثنية، يقصدون أبا بكر وعمر -حاشاهما وقاتلهمُ الله-.

3- قول الله تعالى: {يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ} [البقرة: 26]، روي عن إبراهيم بن أبي عبلة أنه قرأ: (يَضِلُّ) بفتح الياء، (به كثيرٌ) بالرفع، (وما يَضِلُّ به إلا الفاسقون) بالرفع.

قال أبو عمرو الداني: “هذه قراءة القدرية، وابن أبي عبلة من ثقات الشاميين، ومن أهل السنة، ولا تصحُّ هذه القراءة عنه، مع أنها مخالفة خطَّ المصحف”([12]).

4- قول الله تعالى: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ} [القمر: 49].

قال ابن عطية: “اختلف الناس في قوله تعالى: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ}، فقرأ جمهور الناس: {إِنَّا كلَّ} بالنصب، والمعنى: خلقنا كلَّ شيء خلقناه بقدر، وليست خَلَقْناهُ في موضع الصفة لشيء، بل هو فعل دال على الفعل المضمر، وهذا المعنى يقتضي أن كل شيء مخلوق… وقرأ أبو السمال ورجحه أبو الفتح: {إِنَّا كُلُّ} بالرفع على الابتداء، والخبر: خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ. قال أبو حاتم: هذا هو الوجه في العربية، وقراءتنا بالنصب مع جماعة، وقرأها قوم من أهل السنة بالرفع، والمعنى عندهم على نحو ما عند الأولى أن كل شيء فهو مخلوق بقدر سابق، و: {خَلَقْناهُ} على هذا ليست صفة لشيء، وهذا مذهب أهل السنة، ولهم احتجاج قوي بالآية على هذين القولين، وقالت القدرية -وهم الذين يقولون: لا قدر، والمرء فاعل وحده أفعاله-: القراءة {إِنَّا كُلُّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ} برفع {كُلّ}، و{خَلَقْناهُ} في موضع الصفة بـ{كلّ}، أي: أن أمرنا وشأننا كلّ شيء خلقناه فهو بقدر، وعلى حد ما في هيئته وزمنه وغير ذلك، فيزيلون بهذا التأويل موضع الحجة عليهم بالآية”([13]).

5- قول الله تعالى: {وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الخِيَرَةُ} [القصص: 68].

قال الواحديّ: “{مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ} أي: ليس لهم أن يختاروا على الله عز وجل… وعلى هذا (مَا) تكون نفيًا، وهو الصحيح الذي عليه عامة المفسرين وأصحاب القراءة؛ وذلك أن جميع أصحاب الوقوف ذكروا أن تمام الوقف على قوله: {وَيَخْتَارُ}، ذكر ذلك نافع ويعقوب وأحمد بن موسى وأبو حاتم وعلي بن سليمان ونصير وغيرهم، وذكر أبو إسحاق وجهًا آخر فقال: ويجوز أن تكون (مَا) في معنى (الذي)، فيكون المعنى: ويختار الذي لهم فيه الخيرة، ويكون معنى الاختيار ههنا ما يتعبدهم به، أي: ويختار فيما يدعوهم إليه من عبادته ما لهم فيه الخيرة، قال: والقول الأول -وهو: أن تكون (مَا) نفيًا- أجود. انتهى كلامه([14]). والقدرية ربما تتعلق بالوجه الثاني الذي ذكره أبو إسحاق، فيقولون: إن الله تعالى يريد بنا ويختار لنا ما فيه الخيرة لنا، ويحتجون بالآية، ولا حجة لهم في ذلك؛ لأن حمل الآية على هذا الوجه إبطال لقول جميع المفسرين والقراء؛ أما المفسرون فإنهم ذكروا سبب نزولها، وحَمْلُ الآية على الوجه الثاني يُبطل ما قالوا، وأما القراء فكلهم وقفوا على قوله: {وَيَخْتَارُ}، ولو كان الأمر على ما يذهبون إليه لم يصح الوقف على {وَيَخْتَارُ}، وأيضًا فإن الكناية في قوله: {لَهُمُ} عن المشركين، يقول: ما كان للمشركين أن يختاروا على الله، فكيف يصح ما ذهبوا إليه”([15]).

وقد اختار ابن جرير الطبري القول بأن {مَا} موصولة في موضع نصب، ورد على من قال بأن {مَا} نافية([16])، وتعقبه ابن كثير بقوله: “وقد احتج بهذا المسلك طائفة المعتزلة على وجوب مراعاة الأصلح، والصحيح أنها نافية، كما نقله ابن أبي حاتم عن ابن عباس وغيره أيضا، فإن المقام في بيان انفراده تعالى بالخلق والتقدير والاختيار، وأنه لا نظير له في ذلك؛ ولهذا قال: {سبحان الله وتعالى عما يشركون} أي: من الأصنام والأنداد، التي لا تخلق ولا تختار شيئا”([17]).

والمقصود التنبيه إلى خطورة الهوى والابتداع في الدين، وأن لذلك أثرًا كبيرًا في قراءة النصوص الشرعية وتفسيرها وتوجيهها، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه أبو عبيد في فضائل القرآن (ص: 346، 361)، والطبري في تفسيره 1/ 46.

([2]) أخرجه ابن مجاهد في السبعة في القراءات (ص: 50، 52).

([3]) أخرجه ابن وهب في التفسير من الجامع (113)، وأبو عبيد في فضائل القرآن (ص: 361)، ابن مجاهد في السبعة في القراءات (ص: 52).

([4]) أخرجه سعيد بن منصور في تفسيره (66)، وابن مجاهد في السبعة في القراءات (ص: 50). وروي مثله عن عمر بن عبد العزيز.

([5]) أخرجه ابن مجاهد في السبعة في القراءات (ص: 51).

([6]) جامع البيان 22/ 146.

([7]) ينظر: التبيان لبعض المباحث المتعلقة بالقرآن على طريق الإتقان، للشيخ طاهر الجزائري (ص: 120).

([8]) جامع البيان في القراءات السبع 2/ 860.

([9]) منجد المقرئين 23.

([10]) ينظر: منجد المقرئين 23، لطائف القراءات 66.

([11]) ينظر: منجد المقرئين 23، لطائف القراءات 66.

([12]) ينظر: المحرر الوجيز 1/ 112.

([13]) المحرر الوجيز 1/ 112.

([14]) معاني القرآن وإعرابه 4/ 151- 152.

([15]) التفسير البسيط 17/ 438- 440.

([16]) ينظر: جامع البيان 18/ 299.

([17]) تفسير القرآن العظيم 6/ 251.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

السلف وعشر ذي الحجة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من أجلّ نعم الله تعالى على المسلم.. أن شرع له دينًا متنوع العبادات؛ فهو يتنقل بين العبادات البدنية كالصلاة، والعبادات المالية كالصدقة والزكاة، والعبادات الروحية كالخشوع والتوكل والخشية والإنابة، ثم شرع له مواسم للطاعات، وخصص له أوقاتًا للقربات، يزداد فيها المؤمن إيمانًا، ويتزود فيها من العبادات، ويجتنب فيها […]

هل الحج موروث وثنيّ؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لقد زجَّ تجزِيءُ القضايا بعضَ الناس إلى دعاوى عريضة وشبهات باطلة؛ تأباها عقول الصغار قبل الكبار، فثمة من ينظر إلى شعائر جزئية من فريضة الحج العظيمة فيحكم عليها بأنها فريضة وثنية. وعلى الرغم من أن تلك الشعائر لا تمتّ للوثنية بصلة بل هي على النقيض من ذلك […]

هل يتحمَّل ابن تيمية وِزرَ الطائفية؟

مصلح الطائفةِ: معلومٌ أنَّ مصطلَحَ الطائفةِ منَ المصطلحات البريئة التي لا تحمِل شُحنةً سلبيَّة في ذاتها، بل هي تعبيرٌ عن انقسامٍ اجتماعيٍّ قد يكون أحدُ طرفيه محمودًا والآخر مذمومًا، وقد يكون كلا طرفَيه محمودًا، ومن أمثلة الأوَّل قوله سبحانه وتعالى: {وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ […]

البُهرة .. شذوذ في العقائد، وشذوذ في المواقف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لقد كانت الباطِنيَّةُ -وما زالت- مصدرَ خطَرٍ على الإسلامِ والمسلمين مذ وُجِدت، بعد أن أيقَن أعداءُ الإسلامِ أنَّ حَسْمَ المواجهة مع المسلمين وجهًا لوجهٍ لن يُجدِيَ شيئًا في تحقيق أهدافِهم والوصولِ لمآربهم؛ ولذلك كانت الحركاتُ الباطِنيَّةُ بعقائِدِها وفِتَنِها نتيجةً لاتجاهٍ جديدٍ للكيد للمسلمين عن طريق التدثُّرِ باسمِه والتستُّرِ […]

إيجاب النَّظر عند المتكلمين من خلال الآيات القرآنيَّة (مناقشةٌ وبيان)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: كلّ مسألة تتعلّق بالله سبحانه وتعالى في وجوده أو وحدانيته أو مجمل صفاته لا شكَّ أنها مسألة عظيمةُ القدر، وأنها من ثوابتِ الدين، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاء ببيانها أتمَّ بيان، ومن هنا كان النزاع بين أهل السُّنة والجماعة وبين المتكلمين في قضيَّة وجود الله […]

أهل السنة والجماعة وضابط الـمُفارِق لهم.. قراءة في فقه الخلاف العقدي (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المبحث الثاني: ضابط ما تحصل به المفارقة: يُعنى هذا المبحث بتحرير ضابط ما تصير به الفرقة أو الشخص مفارقًا للفرقة الناجية، فإن البعض قد ضيَّق مفهوم مفارقة أهل السنة والجماعة جدًّا حتى ضمَّ كثيرًا ممن خالفهم وناوأهم في الأصول، والبعض وسَّعه جدًّا، حتى اعتبر بعضَ من يتحرّى اتباعهم في […]

وقفاتٌ شرعيّة حول التعدُّديّة العقائديّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الفكر الغربيّ في ظلّ الأحداث والصراعات المحتدمة التي مرت به تَغيَّرت نظرتُه في القيم والمبادئ التي كانت تقوم عليها شؤون الحياة وكيفيّة إدارتها، فظهرت قيم ومبادئُ ومفاهيم جديدة، ومنها فكرة “التَّعدُّديَّة العقائديّة”، وكان أول نشأتها من عندهم، ولما أصبحت الحضارة الغربية هي الغالبة والمتفوّقة على القوى العالمية فرضت […]

لماذا لا نقبل كرامات الصوفية؟ خروج يد النبي صلى الله عليه سلم للرفاعي أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: إذا كان أهل السنة يثبتون كرامات الأولياء ولا ينفونها -خلافا للمعتزلة وأفراخهم من العقلانيين المعاصرين- فإن الصوفية في المقابل ينطلقون من هذا لتمرير كل ما يروونه من حكايات منكرة عن شيوخهم؛ بحجة أنها من الكرامات الواجب تصديقها، بل ويتَّهمون منكري هذه الحكايات بالبدعة والاعتزال ومعاداة الأولياء والصالحين، أو […]

اعتراضات المتكلِّمين على فطريَّة معرفةِ الله (عرضٌ ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معرفةُ الله سبحانه وتعالى من أهمِّ القضايَا التي شغلت الفكر الإسلامي، وأعني مسألة: هل معرفة الله نظريَّة أم ضروريَّة؟ وقد خاض المتكلِّمون وأهل السنَّة في المسألة، وهي مسألة مهمَّة لها آثارها، وانبنت عليها مسألة أوَّل واجبٍ على المكلَّف، واختُلف فيها إلى أكثر من سبعة أقوال. أمَّا مذهب أهل السنَّة […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: الجماعة الأحمدية -القاديانية- في البلاد العربية “عرضا ودراسة”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الجماعة الأحمدية (القاديانية) في البلاد العربية.. عرضا ودراسة. اسم المؤلف: مشعل بن سليمان البجيدي. دار الطباعة: دار العقيدة للنشر والتوزيع، الرياض. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1442هـ-2021م. حجم الكتاب: يقع في مجلد، وعدد صفحاته (375) صفحة. أصل الكتاب: هو في أصله بحث […]

الإجماع على منع الترحُّم على مَن مات على كُفره.. ومناقشة معارضاته

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد في تحذير الأنبياء من الشرك وبيانهم لعاقبته: إن الله تعالى لم يبعث الأنبياء -صلوات الله عليهم- إلا لدعاء الخلق إلى الله وتعريفهم به وتوحيده، فمن لَبَّى دَعوتَهم تناولته المغفرة فحصل له الثواب، ومن لم يستجب لهم لم تتناوله فلزمه العقاب. فنوحٌ عليه السلام -وهو أول الرسل- استغفر للمؤمنين […]

مقولة: (التخَـلُّق بأخلاق الله تعالى) أصلُها، وحكم إطلاقها

يرد كثيرًا في كلام المتصوفة الحثُّ على التخلق بأخلاق الله تعالى، فهل يصحّ إطلاق هذه العبارة؟ وهل تحتمل معنى باطلا، أم أنها لا تدلّ إلا على معنى صحيح؟ هذا ما نجيب عنه في هذه المقالة بعون الله تعالى. أولا: أصل العبارة واستعمالها تمتلئ كتب التصوف بهذه العبارة، حتى إن بعضهم عرّف التصوف بذلك، كما وردت […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017