الثلاثاء - 16 ربيع الآخر 1442 هـ - 01 ديسمبر 2020 م

الافتراء على ابن مسعود في جواز القراءة بالمعنى

A A

 

الحمد لله الذي أنزل القرآن الكريم وعلمه، والصلاة والسلام على خير نبي أرسله، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه.

أما بعد.. فخير ما يستهل به في دفع هذه الفرية أصلان عظيمان وقاعدتان راسختان: أحدهما من كتاب الله تعالى، وثانيهما من سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهما مرتبطان ببعضهما وبموضوعنا ارتباطًا وثيقًا.

أما الكتاب: فقوله تعالى: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9].

وفيها أن الله -تعالى ذكره- ضمن لنا أن يحفظ الذكر الذي أنزله؛ فما بعث الله تعالى به رسوله صلى الله عليه وسلم من الكتاب والحكمة محفوظ([1])، {لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [فصلت: 42].

وعليه، فلا يقع في القرآن الكريم من التحريف والتبديل كما وقع من أصحاب التوراة والإنجيل، كما خصَّ هذه الأمة بالرواية والإسناد الذي يميز به بين الصدق والكذب الجهابذةُ النقادُ، وجعل هذا الميراث يحمله من كل خلضفٍ عُدولُه -أهل العلم والدين-، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين؛ لتدوم بهم النعمة على الأمة، ويظهر بهم النور من الظلمة، ويحيا بهم دين الله تعالى الذي بعث به رسوله صلى الله عليه وسلم، وبيَّن الله سبحانه بهم للناس سبيله([2])، وعلى هذا استقر إجماع الأمة([3]).

وأما السنة: فقوله صلى الله عليه وسلم: «أنزل القرآن على سبعة أحرف».

فمن عظيم رحمة الله تعالى ولطفه بعباده أن أنزل القرآن الكريم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يقرؤه على سبعة أحرف؛ وقد صحَّت الأحاديث في ذلك عن نبينا صلى الله عليه وسلم، وثبتت عن طرق التواتر القطعي؛ يقول أبو عبيد القاسم بن سلام (ت 224هـ): “قد تواترت هذه الأحاديث كلها على الأحرف السبعة”([4]).

ومن تلك الأحاديث: ما رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أَقْرَأَنِي جِبْرِيلُ عَلَى حَرْفٍ فَرَاجَعْتُهُ، فَلَمْ أَزَلْ أَسْتَزِيدُهُ وَيَزِيدُنِي حَتَّى انْتَهَى إِلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ»([5]).

ومما ذكر في معنى السبعة أحرف الواردة في الأحاديث ما ذكره الحافظ ابن حجر (ت 852هـ) حيث قال: “أي: على سبعة أوجه، يجوز أن يُقرأ بكل وجه منها، وليس المراد أن كل كلمة ولا جملة منه تقرأ على سبعة أوجه، بل المراد: أن غاية ما انتهى إليه عدد القراءات في الكلمة الواحدة إلى سبعة”([6]).

والسبب في تعدد إنزال القرآن على سبعة أحرف -كما يقرره العلماء- هو التخفيف والتسهيل، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: «هَوِّن على أمَّتي»([7])، كما صرَّح به في الرواية الأخرى([8]).

من أين جاءت الشبهة؟

بالرغم من وضوح هذين الأصلين اللذين تقدم ذكرهما ورسوخ اعتقادهما في قلب كل مسلم إلا أن أعداء الإسلام من المستشرقين -كالمستشرق بلاشير([9])– وجدوا في هذا الحديث -أعني: حديث إنزال القرآن على سبعة أحرف، ولو من طرف خفي؛ بسبب سوء طويتهم وعدائهم للإسلام- فرصة سانحة للطعن في القرآن الكريم، فتلقفوا القول بجواز قراءة القرآن الكريم بالمعنى، من بعض الشيعة والزائغين([10])؛ وحاولوا تقوية ذلك عن طريق إيراد بعض الروايات عن الصحابة، ظنًّا منهم أنها قد تفيدهم في دعواهم([11]).

وفي هذه المقالة تفنيد لواحدة من تلك الافتراءات، وهي الزعم بأن الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- كان يقول بجواز قراءة القرآن بالمعنى، وفيما يلي كلام ابن مسعود متبوعًا بدفع الشبهة.

أثر ابن مسعود:

عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلًا كان يقرئه ابن مسعود، وكان أعجميًّا، فجعل يقول: {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ، طَعَامُ الْأَثِيمِ} [الدخان: 44]، فجعل الرجل يقول: طعام اليتيم، فرد عليه، كل ذلك يقول: طعام اليتيم، فقال ابن مسعود: «قل: طعام الفاجر»، ثم قال ابن مسعود: «إن الخطأ في القرآن ليس أن تقول: الغفور الرحيم، العزيز الحكيم، إنما الخطأ أن تقرأ آية الرحمة آية العذاب، وآية العذاب آية الرحمة، وأن يزاد في كتاب الله ما ليس فيه»([12]).

فهم الزائغين من الأثر:

قال أبو بكر ابن الأنباري (ت 328هـ): “وقد ترامى ببعض هؤلاء الزائغين إلى أن قال: من قرأ بحرف يوافق معنى حرف من القرآن فهو مصيب، إذا لم يخالف معنى، ولم يأت بغير ما أراد الله وقصد له”([13]).

واستند المستشرقون إلى كلام الزمخشري المعتزلي، واقتطعوه من سياقه؛ حيث يقول الزمخشري (ت 538هـ): “وبهذا [يعني: بالأثر المروي عن أبي الدرداء، وهو بلفظ أثر ابن مسعود] يستدل على أنّ إبدال كلمة مكان كلمة جائز، إذا كانت مؤدية معناها”([14]).

الرد على شبهتهم:

والجواب عن هذه الشبهة من وجهين:

أولهما -الرد الإجمالي-:

إن كلام الزمخشري -الذي استندوا إليه- مقطوع من سياقه، ولو رُدَّ إلى سياقه لاتضح مخالفته لما فهموه منه، ودونك لفظه كاملًا: “وبهذا يستدل على أنّ إبدال كلمة مكان كلمة جائز إذا كانت مؤدية معناها، ومنه أجاز أبو حنيفة القراءة بالفارسية، على شريطة وهي: أن يؤدي القارئ المعاني على كمالها من غير أن يخرم منها شيئًا، قالوا: وهذه الشريطة تشهد أنها إجازة كلا إجازة؛ لأنّ في كلام العرب خصوصًا في القرآن الذي هو معجز بفصاحته وغرابة نظمه وأساليبه من لطائف المعاني والأغراض ما لا يستقل بأدائه لسان من فارسية وغيرها”([15]).

كما أن هذا الفهم الذي زعموه قد صح عن ابن مسعود رضي الله عنه القول بخلافه؛ فقد ثبت عنه -بإسناد صحيح- فيما رواه عنه شقيق بن سلمة قال: قال عبد الله: «وَقَدْ تَسَمَّعْتُ الْقُرَّاءَ فَسَمِعْتُهُمْ مُتَقَارِبِينَ، فَاقْرَؤوا كَمَا عَلِّمْتُمْ، وَإِيَّاكُمْ وَالتَّنَطُّعَ وَالِاخْتِلَافَ، فَإِنَّمَا هُوَ كَقَوْلِ أَحَدِهِمْ: هَلُمَّ وَتَعَالَ»([16]).

وجه الدلالة:

فتأمل -يا رعاك الله- إلى قوله: «تسمعت القراء» أي: أنه سمع منهم قراءة مأخوذة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذا قوله: «فاقرؤوا كما علمتم» أي: كما تلقيتم القرآن وسمعتموه، وقد بين ذلك جمهور أهل العلم:

فقد جعله أبو عبيد مؤكدًا للمعنى الذي ذهب إليه في تفسير الأحرف السبعة بأنها اللغات؛ فقال عقبه: “وكل هذا يوضح لك معنى السبعة الأحرف”([17]).

ويقول أبو بكر ابن الأنباري: “هذا الحديث يوجب أن القراءات المأثورة المنقولة بالأسانيد الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم إذا اختلفت ألفاظها، واتفقت معانيها، كان ذلك فيها بمنزلة الخلاف في: هلم، وتعال، وأقبل، فأمَّا ما لم يقرأ به النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وتابعوهم رضي الله عنهم، فإنه من أورد حرفًا منه في القرآن بهت ومال وخرج من مذهب الصواب([18]) .

ويقول ابن عطية (ت 542هـ): “وإنما هي على التفسير”([19]) .

ويقول أبو شامة (ت 665هـ): “معنى قول كثير من الصحابة والتابعين: القراءة سنة يأخذها الآخر عن الأول، فاقرؤوا كما علمتم: هو أن السنة المشار إليها ما ثبت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنه قرأه، أو أذن فيه على ما صح عنه: «إن القرآن أنزل على سبعة أحرف»([20]).

والثاني -الرد التفصيلي-:

  • لا يملك أحد -كائنًا من كان- أن يبدل في القرآن ولو حرفًا واحدًا؛ يقول تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ} [يونس: 15].

والمعنى: أن الله تعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقول: ما يكون لي أن أبدل القرآن من عندي؛ وما أتبع في كل ما آمركم به وأنهاكم عنه إلا ما ينزله إلي ربي([21]).

  • أن كلامهم مخالف لما استقر عليه إجماع المسلمين؛ يقول المازري (ت 536هـ): “وقد استقر الإجماع على منع تغيير القرآن، ولو زاد أحد من المسلمين في كلمة منه حرفًا واحدًا، أو خفَّف مشددًا، أو شدَّد مخففًا لبادر الناس إلى إنكاره، فكيف بإبدال كثير من كلماته؟!”([22]).
  • قد نص أهل العلم على أن هذا الفهم الذي فهموه كذب، ولا يصح عن ابن مسعود:

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية (ت 728هـ): “وأما من قال عن ابن مسعود إنه يجوّز القراءة بالمعنى فقد كذب عليه، وإنما قال: قد نظرت إلى القراء فرأيت قراءتهم متقاربة، وإنما هو كقول أحدكم: أقبل، وهلم، وتعال، فاقرؤوا كما عُلِّمتم”([23]) .

ويقول شمس الدين ابن الجزري (ت 833هـ): “وأما من يقول: إن بعض الصحابة -كابن مسعود- كان يجيز القراءة بالمعنى فقد كذب عليه، إنما قال: نظرت القراءات فوجدتهم متقاربين فاقرؤوا كما علمتم، نعم كانوا ربما يدخلون التفسير في القراءة؛ إيضاحًا وبيانًا؛ لأنهم محققون لما تلقوه عن النبي صلى الله عليه وسلم قرآنًا، فهم آمنون من الالتباس، وربما كان بعضهم يكتبه معه”([24]).

ولو ذهبنا نستقصي ما انتقد به علماء الإسلام هذا القول الفاسد لطال بنا المقام، ولخرجنا عن المقصود، والله تعالى من وراء القصد، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: مجموع الفتاوى لابن تيمية (27/ 169- 170).

([2]) مجموع الفتاوى (1/ 3).

([3]) ينظر: المعلم بفوائد مسلم للمازري (1/ 462).

([4]) فضائل القرآن (ص: 339).

([5]) أخرجه البخاري (4991)، ومسلم (819).

([6]) فتح الباري (9/ 23).

([7]) أخرجه مسلم (820) من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه.

([8]) يعني: عن أبي بن كعب؛ ينظر: شرح النووي على صحيح مسلم (6/ 99).

([9]) في كتابه “المدخل لترجمة القرآن” (ص: 69-70)، نقلًا عن تاريخ القرآن للدكتور عبد الصبور شاهين (ص: 84-85).

([10]) هي شبهة قديمة قد أجاب عنها علماء الإسلام؛ كالباقلاني في الانتصار للقرآن (1/ 362)، والقرطبي في التفسير (19/ 41).

([11]) ينظر: المدخل لدارسة القرآن الكريم لأبي شهبة (ص: 206).

([12]) أخرجه أبو يوسف في الآثار (ص: 44)، وابن وهب في التفسير (3/ 54، 55 – من الجامع لابن وهب)، وأبو عبيد في فضائل القرآن (ص: 311)، واللفظ لأبي يوسف.

([13]) ينظر: تفسير القرطبي (19/ 41).

([14]) تفسير الزمخشري (4/ 281).

([15]) تفسير الزمخشري (4/ 281).

([16]) أخرجه عبد الرزاق في المصنف (1293)، والطبري في التفسير (1/ 50)، وابن أبي حاتم في التفسير (7/ 2121)، والبيهقي في السنن الصغير (1/ 354)، وفي السنن الكبرى (3991).

([17]) فضائل القرآن (ص: 347).

([18]) ينظر: تفسير القرطبي (19/ 42).

([19]) تفسير ابن عطية (5/ 76).

([20]) ينظر: تفسير القاسمي (1/ 179).

([21]) ينظر: تفسير الطبري (15/ 40- 41).

([22]) المعلم بفوائد مسلم (1/ 462).

([23]) الفتاوى الكبرى (4/ 420)، ومجموع الفتاوى (13/ 397).

([24]) النشر في القراءات العشر (1/ 32).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الهجوم على السلفية.. الأسباب والدوافع

في عصر المادَّة واعتزاز كلِّ ذي رأيٍ برأيه وتكلُّم الرويبضة في شأن العامَّة لا يكادُ يوجد أمرٌ يُجمع عليه الناسُ رَغمَ اختلاف ألسنتهم وألوانهم وعقائدهم سِوى الهجوم على السلفيَّة، ولكي تأتي بالنَّقائص وتختصرَها يكفي أن تذكرَ مصطلح السلفيَّة ليجرَّ عليك المصطلحُ بذيله حمولةً سلبيَّة من الرمي بالتكفير والتفجير والتبديع والتفسيق، ولتعَضّك السيوف وتنهشك كلاب الديار […]

تجريم التنقُّص منَ الأنبياء تشريعٌ إسلاميٌّ ومطلبٌ عالميٌّ

حاجة البشر إلى الرسالة: الأنبياءُ الكرام هم مَنِ اصطفاهم الله سبحانه وتعالى مِن خلقه ليحمِّلهم أمانةَ تبليغِ الرسالةِ الإلهيَّة إلى البشريَّة، فهم يبلِّغون أوامر الله ونواهيه، ويبشِّرون العباد وينذرونهم. وإرسالُ الله الرسلَ والأنبياءَ رحمةٌ منه بعباده كلِّهم؛ إذ إنَّه ليس من الحكمة أن يخلقهم فيتركهم هملًا دون توجيه وهداية وإرشاد، فأرسل الرسل وأنزل الكتب ليبين […]

وقفات مع كتاب (صحيح البخاري أسطورة انتهت ومؤلفه)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  برز على الساحة كتاب بعنوان “صحيح البخاري: أسطورة انتهت” لمؤلفه رشيد إيلال المغربي. وبما أن الموضوع يتعلق بأوثق كتاب للمصدر الثاني للإسلام، ظهرت كتابات متعددة، تتراوح بين المعالجة المختصرة جدا والتفصيلية جدا التي تزيد صفحاتها على 450 صفحة. وتتألف الوقفات من خمس وقفات رئيسة وخاتمة تناقش المناهج الرئيسة للكتاب […]

هل استبدَّت الأشعريةُ بالمذهب المالكي في المغرب؟

الإشكالية: لا يُفرِّق كثيرٌ منَ الناس بين انتشار المذهَب نتيجةً لقوَّة أدلته وبين انتشاره نتيجةً لعوامل تاريخيّة شكَّلته على مرِّ العصور وساعدت في استقراره، وقد يكون من بين هذه العوامل الانتحالُ له والدعاية العريضة وتبني السلاطين لَه، فقد كان المعتزلة في فترة ظهورِهم هم السواد الأعظم، فمنهم القضاة، ومنهم الوزراء، ومنهم أئمة اللغة والكُتّاب، ولم […]

ترجمة الشيخ علي بن حسن الحلبي رحمه الله تعالى([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه وكنيته ولقبه ونسبتُه: هو: علي بن حسن بن علي بن عبد الحميد، أبو الحارث وأبو الحسن، السلفيُّ الأثريُّ، الفلسطيني اليافي أصلًا ومنبتًا، الأردُنِّيُّ مولدًا، الحلبيُّ نسبة. مولده: كانت أسرة الشيخ في بلدة يافا في فلسطين، وبعد احتلال فلسطين عام (1368هـ-1948م) واستيلاء اليهود على بلدة أهله يافا هاجرت […]

صورة النبي ﷺ في الخطاب الاستشراقي وأثره في الإعلام الغربي (الإعلام الفرنسي نموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين، وبعد: فقد تجددت حملات الاستهزاء برسولنا ﷺ في الغرب هذه الآونة الأخيرة، وهذه المرة كانت بزعامة دولة فرنسا، وبتصريحات رئيسها الأبتر “ماكرون”، الذي عبّر عن هذا الصنيع بأنه من […]

بدعة القراءة الجديدة للنصوص والتحلل من أركان الإسلام (2) “الزكاة والصيام والحج نموذجًا”

تقدَّم في المقالة السابقة نقضُ الانحرافات التي اخترَعها الحداثيّون حول رُكنَيِ الشهادتين والصلاةِ من أركان الإسلام، وفي هذه المقالة إكمالٌ لنقض ما أحدثوه من الانحرافات والمغالطات في سائر أركان الإسلام من الزكاة والصيام والحج؛ انطلاقًا من ادِّعائهم الفهم الجديد للإسلام، وقد اصطلح بعضهم لهذا بعنوان: “الرسالة الثانية للإسلام”، أو “الوجه الثاني لرسالة الإسلام”؛ إيماءً إلى […]

صُورٌ من نُصرة الله وانتِصاره لرسولِه ﷺ عَبرَ القرونِ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ من عظيم فضلِ النبي صلى الله عليه وسلم أن اختصَّه الله سبحانه بخصائص لم تكن لأحدٍ قبله، ومنها أنه تعالى تولى نصرتَه صلى الله عليه وسلم والانتصارَ له والردَّ على أعدائه، بخلاف من تقدَّمه من الأنبياء عليهم السلام؛ فإنهم كانوا يدافعون عن أنفسهم، ويتولَّون الردَّ على أعدائهم بأنفسهم([1]). […]

لماذا يرفض المسلمون الإساءةَ لدينهم؟

لماذا يرفضُ المسلمون الإساءة لدينهم، ويشتدُّ غضبُهم عند الإساءة لرسولهم؛ مع أن دينهم يتضمَّن الإساءةَ للأديان الاخرى؟! ألم يصفِ القرآن المشركين بأنَّهم نجسٌ، وأنَّ غيرهم كالأنعام بل هم أضلُّ؟! أولم يصف المسلمون كلَّ من خالف الإسلام بالكفر والشرك والخلود في النار؟! هكذا يردِّد كثير ممن فُتن بالغرب وشعاراته ومذاهبه الفاسدةِ عند حدوث غَضبَة من المسلمين […]

بدعة القراءة الجديدة للنصوص والتحلل من أركان الإسلام (1) “الشهادتان والصلاة نموذجًا”

تعدَّدت وسائل الحداثيِّين والعلمانيِّين في التحلُّل من الشريعة والتكاليفِ، ما بين مجاهرٍ بالتنصُّل منها بالكلِّيَّة صراحة، وما بين متخفٍّ بإلغائها تحت أقنِعَة مختَلِفة -يجمعها مآل واحدٌ- كالتأويل والتجديد ومواكبة التطوُّرات الحديثة، ونحو ذلك من الدعاوى الفارغة من المضمون والبيِّنات. وفي هذه المقالة نقضٌ لما وصل إليه الحداثيّون وغيرهم في هذا المجال -أعني: التحلُّل من التكاليف […]

ترجمة الإمـام محمد بن عبدالوهـاب للشيخ عبد المتعال الصعيدي المتوفى بعد 1377هـ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مَن لا نبي بعده، وبعدُ: فإنَّ سيرة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب ودعوته الإصلاحية وكذلك الدولة السعودية الأولى التي رفعت لواء دعوة التوحيد، تعرَّضت لتشويهٍ كبيرٍ من خصومها، وأُلِّفت ولا تزال تُؤلَّف الكثير الكثير من الكتب لصدِّ الناس عنها وإثارة الشبهات حولها، مثلها […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: ضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجماعة

المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: ضوابط استعمال المصطلحات العقدية والفكرية عند أهل السنة والجماعة. اسم المؤلف: د. سعود بن سعد بن نمر العتيبي، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز التأصيل للدراسات والبحوث، جدة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1430هـ-2009م. حجم الكتاب: يبلغ عدد صفحاته (723) صفحة، وطبع في مجلد […]

الآية الباهرة في السيرة النبوية الطاهرة

لماذا حفظ الله تعالى سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم؟ مِنَ المعلوماتِ اليقينيَّةِ التي لا جِدال ولا نقاشَ فيها أنَّ سيرةَ النبي محمد صلى الله عليه وسلم هي أطولُ سيرةٍ صحيحةٍ منذ فجرِ التاريخ وحتى العصر الحاضِر، فلا يوجد نبيٌّ من الأنبياء ولا رسولٌ من الرسُل يملِك له من يَدَّعون اتِّباعه اليومَ سيرةً بالتفصيل أو […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017