الاثنين - 15 جمادى الأول 1440 هـ - 21 يناير 2019 م

لماذا توقَّفت النبوَّةُ لو كانت طريقَ الجنَّة؟!

A A

لم يترك الله سبحانه وتعالى الخلق سدى؛ لا يدرون من أين جاؤوا، ولا يعلمون إلى أين هم ذاهبون، ولا يعرفون غايتهم في هذه الحياة، بل أرسل سبحانه وتعالى الرسل وأنزل الكتب وشرع الشرائع وهدى الخلق إلى الحق، قال تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} [الحديد: 25].

ولما كان من الضَّروري وجود مرجعٍ يبصِّر الإنسان بمبدأ وجوده ومنتهاه وغايته في هذه الحياة، كان لا بد من وجود الصلة بين الله وبين الإنسان، وذلك عن طريق الرسل الذين يصطفيهم الله تعالى من البشرِ أنفسهم؛ ليكون أدعى للاستيعاب عنهم والتصديق بهم، وليُمثِّلوا النموذج الأرقى لتلك الغاية والقدوة العليا في تمثيلها.

هذا لون من ألوان العناية الربانية بالإنسان، بل هي عناية بأهم ما يحتاجه الإنسان وهو أولى وأحرى، فإذا كانت العناية بنوع الإنسان ظاهرة في هذا الكون، فالسماء سقف له يظله، والأرض فراش له يقله، والنجوم مصابيح وعلامات، والجبال أوتاد ودلالات، والأمطار والأشجار والأنهار والبحار وغيرها من المخلوقات مسخَّرات لتيسير رزقه، فإن العناية به أهم، وهي أشد وأعظم في قضية الهداية والدلالة على غاية وجوده؛ إذ هي القضية الكبرى والمسألة العظمى.

فالتعرف على خالق الإنسان وخالق الكون وغايته من خلقه وطريق السعادة في الدنيا والآخرة لا يمكن أن يعرف إلا بالنبوة، يقول ابن القيم: “لا سبيل إلى السعادة والفلاح لا في الدنيا ولا في الآخرة إلا على أيدي الرسل، ولا سبيل إلى معرفة الطيب والخبيث على التفصيل إلا من جهتهم، ولا ينال رضا الله البتة إلا على أيديهم، فالطيب من الأعمال والأقوال والأخلاق ليس إلا هديهم وما جاؤوا به، فهم الميزان الراجح الذي على أقوالهم وأعمالهم وأخلاقهم توزن الأقوال والأخلاق والأعمال، وبمتابعتهم يتميز أهل الهدى من أهل الضلال، فالضرورة إليهم أعظم من ضرورة البدن إلى روحه والعين إلى نورها والروح إلى حياتها”([1]).

ولكن هاهنا سؤال آخر: إذا كانت النبوة بتلك المثابة والأهمية فلماذا توقَّفت؟! ولماذا جفَّ ينبوع تلك الحكمة الإلهية التي يدَّعيها أهل الأديان السماوية لو كانت محل إرواء للعالم أجمع؟!

ولعل من نافلة القول أن نقول بأن هذا المشكك أو السائل لم يفهم طبيعة النبوة المحمدية -على صاحبها أزكى الصلوات وأعطر التسليمات- ولا استوعب حجِّيتها وبرهانيَّتها، ولا درس مضامينها وحيثيَّاتها.

فهذا الإشكال أو الاعتراض وإن كان في ظاهره على عموم النبوة إلا أنه في الحقيقة اعتراض على النبوة المحمدية، وهو ما سنناقشه بعد النقاش في كونه اعتراضًا على مشيئة الله وحكمته.

لنتأمل سويًّا في أي جزء شئت من أجزاء هذا الكون المتقن والمحكم بأعلى أنواع الدقة والضبط، ففي أي عِلم من علوم الطبيعة حدقت بعينيك تجد العجب العجاب، بدءًا من الذرَّة وقوانينها، ومرورا بالفلك والفيزياء والكيمياء والأحياء، حتى إنها أذهلت أساطين الملحدين وأرغمتهم على الاعتراف بهذا الإتقان والإحكام([2])، يقول الملحد الفيزيائي ستيفن هوكنج: “معظم الثوابت الأساسية في نظرياتنا تبدو مضبوطة بدقة، بمعنى أنها لو عدلت بمقادير بسيطة فإن الكون سيختلف كَيفيًّا، سيكون في حالات عديدة غير ملائم لتطورات الحياة”([3])، ويقول عالم الفلك آلن سانديج: “إني مقتنع أن وجود الحياة بكل ما فيها من تنظيم في كل كائن من كائناتها الحية مركب بمنتهى البراعة”([4]).

إن من يتأمل في إتقان هذا الكون الفسيح ودقة تكويناته المتناهية يوقن كل اليقين بأن له خالقًا عظيمًا، له كمال العلم والحكمة والإرادة والقوة.

وعلينا أن نستصحب هذا الأمر ونحن نناقش تلك الشبهة، فالحكيم العليم الخبير الذي خلق الكون بعلمه وحكمته وقدرته له الخلق والأمر، فله سبحانه وتعالى أن يعطي النبوة لمن شاء، ويبدأها بمن شاء، ويختمها بمن شاء، على أن ذلك لا يعني أن فعلها عبثٌ أو لهو ولعب.

فبالنبوة وما فيها من الهداية والدلالة والشرائع تصلح البشرية، إذا عرفت هذا فاعلم أن نبوة نبيِّنا محمد -عليه الصلاة والسَّلام- قامت عليها الأدلة والبراهين الفطرية والعقلية والواقعية، وما زالت تلك الأدلة قائمة، وما زال مفعولها نافذًا، وما زالت حجِّيتها ناجعة، وما زال الكتاب الذي جاء به يتلى ويعمل به، وما زالت شريعته ودينه الذي جاء به صالحًا لكل زمان ومكان، ولن ينضب معينه ما بقي في الأرض إنسان يتنفس، وكل من ألقى سمعه وهو شهيد آمن به، وكل من نظر إليه بقلب سليم اقتنع به، فدونك كتاب الله تعالى ففيه النور والهدى والبيان.

وليست هذه دعوى، بل هي دعوة لي ولك إلى أن نتأمَّل ونتدبَّر ما في هذا القرآن الكريم من الدلائل والبيِّنات. “فإن هذا الكتاب الكريم يأبى بطبيعته أن يكون من صنع البشر، وينادي بلسان حاله أنه رسالة القضاء والقدر، حتى إنه لو وجد ملقًى في صحراء لأيقن الناظر فيه أن ليس من هذه الأرض منبعه ومنبته، وإنما كان من أفق السماء مطلعه ومهبطه”([5]).

فأيّ لون من ألوان الحجِّية والبرهانية شاءه عقلك وجده في ذلك القرآن، فتفكَّر كيف حُفظَ على مدى القرون الغابرة والأزمان العابرة، ولم يتأثر بعوامل الانحراف والضياع والحذف والتغيير، بل القرآن الذي نزل به جبريل عليه السلام وتلاه النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو قرآن اليوم، والآيات هي الآيات، سواء كنت في شرق الأرض أو في غربها، سواء ذهبت إلى بيض المسلمين أو سودهم، وسواء كنت في حواضر الإسلام أو بواديها، وهو ما نجد القرآن نفسه يؤكد عليه: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9]، وهذا الحفظ يغني عن وجود نبيٍّ بشخصه بين أظهرنا يتولَّى حفظ رسالة الله تعالى للبشرية.

هذا لون، ثم انظر إلى ما فيه من البيان الباهر والحجج القاهرة، فأساليب البيان الرصينة تلفيها في القرآن، ومسالك البرهنة والحجج تجدها في القرآن، والقياسات والاعتبارات والتضمينات العقلية والبيانية تجد القرآن قد سبق إليها([6]).

وهذا لون آخر، ثم استبصر ما فيه من الأخبار الصادقة والمقولات العلمية الصحيحة، التي تتابعت المكتشفات والمخترعات على مر الأزمان بتصديق ما فيها، ويكفينا في ذلك آية الروم، سواء شئت إعجازه في القدم أو في العصور المتأخرة، فقد نزل وهو ينهج هذا النهج كاشفًا عمَّا سيحصل في بضع سنين، وهو غلبة الروم، وقد حصل ما وعد الله.

فهذا لون ثالث، وبعد ذلك فلتحدِّق النظر في ذلك الشخص العظيم الكريم الذي نزل عليه القرآن وصفاته وسيرته وأيامه ومكارم خلقه ونبل شمائله ويمن بركاته المنقولة إلينا بالتواتر، هل يمكن أن يكون هو اكتسبها بنفسه؟!

فهذا لون رابع، ثم تفحَّص الدين والشريعة التي جاء بها، وكيف هي صالحة لكل زمان ومكان، ومرنة تتكيَّف في كل حال مع كل زمان، وهي مع ذلك محكمة لا يعتريها التحريف والتغيير والنقصان، فمنهجه خير منهج، وهديه خير هدي، قال تعالى‏:‏ ‏{‏الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا‏}‏ [المائدة: 3]، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكَتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ‏}‏ [النحل: 89]، ودونك البحث والتقصِّي فتأمل.

ثم انظر في حالته العلمية، وأوضاع محيطه وبيئته من الناحية العلمية، أوَيمكن لمن كان حاله حال ذلك النبي الأميّ -عليه الصلاة والسلام- علميًّا أن يأتي بمثل هذا القرآن؟!

وهذا لون، ثم تأمل إلى ترتيبه الصوتي وتناغم حروفه، وتواؤم حركاته وسكناته، وانسجام مداته وغنَّاته، وتآلف كلماته ووقفاته، أنى يكون ذلك من صنع إنسان؟! بل قد عجزت الإنسانية عن أن تأتي بمثله، ولئن اجتمعت الإنس والجن لا يأتون بمثله، وما زال التحدي قائمًا: {وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة: 23، 24].

ثم تفكَّر في أثر ذلك القرآن على البشرية وتاريخها أجمع، كيف أثَّر فيهم وتملَّك عقولهم وأفكارهم وسلوكهم وأفعالهم، وكيف تغيَّرت أخلاقهم وآمالهم.

وعلى كل فإن “طرق العلم بصدق النبيّ -عليه أفضل الصلاة والسلام- بل وتفاوت الطرق في معرفة قدر النبوة والنبيّ متعددة تعددًا كثيرا؛ إذ النبيّ يخبر عن الله سبحانه أنه قال ذلك؛ إما إخبارا من الله تعالى، وإما أمرا أو نهيا، ولكل من حال المخبر عنه والمخبر به بل ومن حال المخبرين -مصدقهم ومكذبهم- دلالة على المطلوب سوى ما ينفصل عن ذلك من الخوارق وأخبار الأولين والهواتف والكهان وغير ذلك، فالمخبر مطلقا يعلم صدقه وكذبه أمور كثيرة لا يحصل العلم بآحادها كما يحصل العلم بمخبر الأخبار المتواترة، بل بمخبر الخبر الواحد الذي احتف بخبره قرائن أفادت العلم”([7]). ومن السفاهة -بل كل السفاهة- أن نشطب كل تلك الأدلة والطرق العلمية بجرة قلم.

إن حال من يرد النبوة كلها من أجل شبهة كهذه كحال تاجر نظر إلى عيب توهَّمه في طرف يسير من أطراف البضاعة، فرد الجمل بما حمل طرًّا، وصرف وجهه ولم يعقب، ثم راح يعيب السلعة، ويتعامى عما فيها من حسن وقيمة، بل قد تعدى ذلك إلى حشد الحشود وتحريض الناس على ذلك البائع ومحاولة الحجر عليه وإخراجه من السوق.

ثم ختم النبوة ثابتة بالنصوص القاطعة والبراهين اليقينية، يقول تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} [الأحزاب: 40]، يقول ابن كثير -رحمه الله- في تفسير هذه الآية بعد أن أورد الأحاديث والنصوص: “والأحاديث في هذا [ختم النبوة] كثيرة، فمن رحمة الله تعالى بالعباد إرسال محمد -صلوات الله وسلامه عليه- إليهم، ثم من تشريفه لهم ختم الأنبياء والمرسلين به، وإكمال الدين الحنيف له، وقد أخبر تعالى في كتابه ورسوله في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده”([8]).

إذن الطرق الدالة على صدق النبي صلى الله عليه وسلم وصحة النبوة كثيرة متضافرة، وكذلك الأدلة على ختم النبوة، وفيما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم الحجة والبلاغ، وليست الحجة في وجود شخص النبي صلى الله عليه وسلم أو موته وحياته، بل الحجة والبرهان فيما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم وبقاء دلالته وبرهانيته على صدق ما جاء به صلى الله عليه وسلم، فما جاء به محفوظ بحفظ الله سبحانه وتعالى.

فإن الحق يؤخذ به في أي زمان وأي مكان ومن أي شخص كان، بشرط أن تقوم الحجة عليه ويكون دليله حقًّا واضحًا، فالعبرة بالدليل والحجة والبرهان، لا بالأشخاص والأعيان، وما دامت حجة النبي صلى الله عليه وسلم قائمة نافذة فلا مجال لذلك الاعتراض والإشكال، فإن المقصود قد تم بوجود الحجة والدليل الدال على صدق ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.

فإن البيِّنات والبراهين العقلية يأخذ بها العقلاء لما فيها من الحق، دون اعتبار قائلها أو ظروفه، فهي قائمة بذاتها، في داخلها مقوِّمات حياتها وفاعليّتها، ووجودها كافٍ للقناعة بها والإيمان بها.

أرأيت حين يأخذ علماء الطبيعة بقول كوبر نيكوس في الشمس والأرض وقول نيوتن في الجاذبية؟! هل يا ترى يقولون: لماذا مات نيوتن؟! لن نقبل رأيه لأنه مات وهو غير موجود معنا الآن!! فهل لهذا القائل عقل؟! وهل يقبل مثله في أندية أويى الحجا؟!

والحال نفسه فيما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله، فإنه ما من نبيٍّ أرسل إلا ومعه الحجج والبراهين القاطعة التي لا محيد عنها لأيّ إنسان، قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل: 43، 44]، وقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ رُسُلًا إِلَى قَوْمِهِمْ فَجَاءُوهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ} [الروم: 47]، وقال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [إبراهيم: 4].

إذن الدلائل الدالة على صدق النبي صلى الله عليه وسلم وصحة النبوة كثيرة متضافرة، وما جاء به نبينا -عليه الصلاة والسلام- من الهدى والشرائع محفوظ باق وصالح لكل زمان ومكان، وفيه الحجة والبلاغ، وليست الحجة في وجود شخص النبي صلى الله عليه وسلم أو موته وحياته، فلا حاجة لوحي ونبي بعده عليه الصلاة والسلام ما دام الشرع الذي جاء به من عند الله خالدًا، وما دام الكتاب الذي أنزل إليه باقيًا إلى قيام الساعة.

ـــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) زاد المعاد في هدي خير العباد (1/ 69).

([2]) من الكتب التي تحدثت عن الإتقان: شفاء العليل، ومفتاح دار السعادة، كلاهما لابن القيم، والحكمة في مخلوقات الله عزَّ وجل للغزالي، والعلم ودليل التصميم في الكون لعدد من المؤلفين الغربيين، وهم: مايكل بيهي وويليام ديمبسكي وستيفن ماير.

([3]) التصميم العظيم، لستيفن هوكنج (ص: 192).

([4]) العلم ووجود الله، لجون لينكس (ص: 328).

([5]) النبأ العظيم، د. محمد دراز (ص: 106).

([6]) ينظر: سلسلة الأوراق العلمية الصادرة عن المركز بعنوان: السلف والمهارات العقلية.

([7]) شرح العقيدة الأصفهانية، لابن تيمية (ص: 200).

([8]) تفسير ابن كثير، ت. سلامة (6/ 430).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

الإرادة الكونية والإرادة الشرعية والخلط بينهما

 إن منهج السلف هو أسعد المناهج بالعقل وبالنقل، وهو منهج وسط بين المناهج المنحرفة التي ظنَّت التعارض بينهما، فهو وسط بين الإفراط والتفريط. ومن القضايا التي يتجلَّى فيها وسطية هذا المنهج قضيَّة: الإرادة والأمر الإلهيين. فإنه من المعلوم أن كل ما في الكون إنما يجري بأمر الله تعالى، وأن الله تعالى إذا أراد شيئًا فإنما […]

عرض ونقد لكتاب “التفكير الفقهي المعاصر بين الوحي الخالص وإكراهات التاريخ

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين. وبعد: فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما: كتاب الله وسنة نبيه»([1]). فهذا الحديث دليل على أن صمام الأمان ومصدر الهداية ومنبع النور في هذه الأمة هو […]

حديث: «الشؤم في الدار والمرأة والفرس» تفسير ومناقشة

قد يعجب المرء حينما يرى إجمال المصطفى صلى الله عليه وسلم وبيانه لطرائق أهل البدع في رد الحق، واحتيالهم لدفعه وصدِّ الناس عنه؛ حيث يقول صلى الله عليه وسلم: «يَحْمِلُ هَذَا الْعِلْمَ مِنْ كُلِّ خَلَفٍ عُدُولُهُ؛ يَنْفُونَ عَنْهُ تَحْرِيفَ الْغَالِينَ، وَانْتِحَالَ الْمُبْطِلِينَ، وَتَأْوِيلَ الْجَاهِلين»([1]). فهذه الأمور الثلاثة -أعني: التحريف، والانتحال، والتأويل- هي طرق أهل الزيغ […]

أقوالٌ عند التِّيجانية لا يقبلُها شرع ولا يقرُّها عَقل

 تُعدُّ الطريقة التيجانيَّة من أكبر الطرق الصوفية؛ وذلك لكثرة معتنقيها في إفريقيا عمومًا، وفي شمالها خصوصًا، وهي اليوم تقدَّم على أنها بديلٌ عن السلفية السّنِّيَّة في كثير من البلدان، وكثيرًا ما رفع أصحابُها شعارَ الاعتدال، وادَّعوا أنهم الممثِّلون الشَّرعيون لمعتقد أهل السنة، وأنه لا ينكر عليهم إلا شرذِمة مخالفة للسَّواد الأعظم تنتسب للسلفية، وهذه الدعوى […]

نقض الإمام أبي الحسن الأشعري لمعتقد الأشعرية في الصفات

                                                                                              للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، […]

التسامح السلفي في المعتقد..بين انفلاتِ معاصرٍ وغلوِّ متكلمٍ

  دين الله قائم على العدل والإحسان، والدعوة إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الشيم، ولا شكَّ أن من أفضل الأخلاق وأزكاها عند الله سبحانه خلُقَ العفو والرفق، فالله سبحانه وتعالى رفيق يحبُّ الرفق، وكتب على نفسه الرحمة، وجعلها خُلقًا بين عباده، فكل ما يخدم هذا المعنى فهو مقَّدم عند التعارض على غيره، وفي الحديث: «لما خلق […]

نقد التّصوف الغالي ليس خاصَّاً بالسلفيِّين

 درَج خصوم السلفية على تبني التصوُّف منهجًا بديلًا عنها، وحاولوا تسويغَ ذلك بوجود علماء كبار يتبنَّون نفس المصطلح ويزكُّونه، وجعلوا من نقد السّلفية لمظاهر الانحراف عند الصوفية نقدًا للعلماء وازدراءً لهم، وكان أهل التصوُّف الغالي كثيرًا ما يتستَّرون بالعلماء من أهل الحديث وأئمة المذاهب، ويدَّعون موافقتَهم واتباعهم، وأنَّ نقد التصوّفِ هو نقدٌ للعلماء من جميع […]

حديث: (فُقِدت أمّة من بني إسرائيل) وتخبُّط العقلانيّين في فهمه

من حِكَم الله تعالى أن جعل لأصحاب الأهواء سيما تميّزهم ويعرفون بها؛ لئلّا يلتبسَ أمر باطلهم على الناس، ومن أبرز تلك العلامات: المسارعة إلى التخطِئة والقدح وكيل الاتهامات جزافًا، فما إن يقفوا على حديث يخالف عقولهم القاصرة إلا رَدُّوه وكذَّبوه، ولو كان متَّفقًا على صحّته وثبوته، ولو أنهم تريَّثوا وسألوا أهل الذكر لتبيّن لهم وجه […]

تقنيات الحداثيين – توظيف المخرجات البدعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: “الدِّين الحقُّ كلَّما نظر فيه الناظِر وناظر عنه الْمُنَاظِر ظهرت له البراهين، وقَوِيَ به اليقين، وازداد به إيمان المؤمنين، وأشرق نوره في صدور العالمين. والدِّينُ الباطلُ إذا جادل عنه المجادِل ورام أن يُقِيم عودَه المائل أقام الله تبارك وتعالى من يقذف بالحقِّ على الباطل، فيَدْمَغُه فإذا هو […]

عرض وتعريف بكتاب: “الإسلام: مستقبل السلفية بين الثورة والتغريب”

“الشعوبُ الخاضعة لحكم الإسلام محكومٌ عليها بأن تقبع في التَّخلف”. هكذا يقول أرنست رينان في إحدى محاضراته([1])، وليس هذا رأيًا فرديًّا شاذًّا بين أوساط المجتمع الغربي، بل يكاد يكونُ هو الرأي السَّائد، خاصةً وسط الأفكار الشعبيَّة، وذلك بسبب التغذية التي تمارسُها كثيرٌ من النخب الإعلامية والسياسية في الغرب، حتى صار الإسلام هو الشَّبح الذي يهدِّد […]

لماذا خلق الله النار؟

الله سبحانه أكرم الإنسان وفضَّله على كثير من الخلق، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء: 70]، وأسجد ملائكته لأبيهم آدم -عليه السلام- الذي خلقه بيديه سبحانه وتعالى، وبه عاتب إبليس اللعين فقال تعالى: {قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ […]

حديث: «المرأة خُلِقت من ضلع» دلالة السياق والرد على شبهات الانسياق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله المتفضل بالإنعام على عباده المتقين، وصلى الله وسلم على سيد الأولين والآخرين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فقد يحاول عبثًا أعداء السنة النفخَ في رماد الشبهات القديمة التي أثارها أوائلهم للطعن في السنة والغضّ من مكانتها؛ حيث يغمزون الأحاديث الصحيحة بمغامز باطلة، وتأويلات بعيدة […]

حديث: (إذا أُنْكِحْوا يَضرِبُونَ بالكَبَر والمزَامِير) تحليل ومناقشة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  الحمد لله الذي حظر مواطن اللهو المحرم على عباده، وخلَّص من ريبه وشبهه المصطفين لقربه ووداده، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، الذي أرسله الله قاصما لأعدائه بواضح براهينه ويناته([1]). أما بعد.. فإن من الأمور المخوِّفة للعبد -وهي من جهة أخرى مثبتة لقلبه- وقوع بعض ما […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017