الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 م

أحاديث خروج الدجال وتهوُّك العقلانيين

A A

يعتقد المؤمن أن بعثةَ النبي صلى الله عليه وسلم نعمةٌ كبرى من الله تعالى، أرسله ربه ليخرج الناس من الظلمات إلى النور؛ إيمانًا وتصديقًا لقوله تعالى: {لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [آل عمران: 164]، “ويعني بالحكمة: السنة التي سنها الله جل ثناؤه للمؤمنين على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيانه لهم”([1])؛ لذا يصدِّق المؤمن بأخبار النبي صلى الله عليه وسلم تصديقًا جازمًا من غير تردّد، ويطيعه في أمره ونهيه، وإن لم يدرك عقله القاصر حكمته، وهو بهذا أسعد الناس وأعظمهم فلاحًا في الدنيا والآخرة.

وخالف في هذا المسلك أصحاب الأهواء وأرباب البدع من العقلانيين والملاحدة وغيرهم؛ إذ إنهم يتفنَّنون في رد أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومعارضتها بعقولهم القاصرة وأهوائهم السقيمة؛ مستندين إلى جملة من المزاعم والترهات؛ ليتوصلوا بهذا إلى تزهيد الناس في الاحتجاج بأحاديث البشير النذير صلى الله عليه وسلم، وصرفهم عن اتباعه، فضلّوا وأضلوا عن صراط الله تعالى المستقيم.

لذا فلا غرو أن نرى أصحاب البدع من العقلانيين وغيرهم يعارضون الأحاديث المتواترة والمقطوع بثبوتها عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيتجاسرون على رد أحاديث خروج الدجال المتواترة جملة، وينكرونها بالترهات والمزاعم الفاسدة!!([2]). ومن سماتهم أنهم يتركون الأحاديث الصحيحة المتواترة في شأن الدجال، ويلجؤون إلى الأحاديث الضعيفة والموضوعة؛ ودونك مثالين على هذا الأمر:

المثال الأول: قول أبي رية: “ولكي يمكِّنوا لهذه الخرافة أو الأسطورة في عقول المسلمين أوردوا حديثًا عن النبي صلى الله عليه وسلم بأن من كذَّب بالمهدي فقد كفر، ومن كذَّب بالدجال فقد كفر”([3]).

بيان ضعفه: وهذا الحديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم البتة؛ يقول الشيخ المعلمي اليماني في بيان ذلك: “لا أعرف حديثًا هكذا، ولا أرى ذكر النبي صلى الله عليه وسلم للمهدي متواترًا، ولا قريبًا منه، فأما ذكره الدجال فمتواتر قطعًا، ومن اطلع على ما في صحيح البخاري وحده علم ذلك، ومع هذا فإنما أقول: من كذَّب رسول الله صلى الله عليه وسلم في خبر من أخباره عن الغيب فهو كفر”([4]).

والمثال الثاني: استدلال بعضهم بأن الدجال ينزل ومعه ملكان على صورة نبيَّين([5]).

بيان ضعفه: وهذا الحديث رُوي عن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم مرفوعًا، وفيه: «معه ملكان من الملائكة يشبهان نبيين من الأنبياء…»([6])، وهو حديث ضعيف، قد استنكره جمع من أهل العلم؛ يقول الحافظ ابن كثير: “في متنه غرابة ونكارة”([7])، ويقول الشيخ الألباني: “منكر بذكر الملكين”([8])، ويقول أيضًا: “فإنها -يعني: قصة الملكين- منكرة جدًّا في نقدي سندًا ومتنًا: أما السند فلتفرُّد مَنْ فيه سوء حفظ دون كل الرواة الثقات الحفاظ الذين رووا حديث الدجال بألفاظ مختلفة وسياقات متعددة عن جمع من الصحابة، ساق ابن كثير أحاديث نحو ثلاثين منهم، وقد بلغوا عدد التواتر عند أهل العلم، لم يذكر أحد منهم هذه القصة؛ فدل ذلك على نكارتها”([9]).

استنكار العلماء لمسلك المبتدعة:

لقد استنكر العلماء على الطوائف المبتدعة التي أنكرت أمر الدجال، كما اعتبروهم خارجين عن زمرة العلماء؛ فيقول الحافظ ابن كثير: “وقد أنكرت طوائف كثيرة من الخوارج والجهمية وبعض المعتزلة خروج الدجال بالكلية، وردوا الأحاديث الواردة فيه، فلم يصنعوا شيئًا، وخرجوا بذلك عن حيِّز العلماء؛ لردِّهم ما تواترت به الأخبار الصحيحة من غير وجه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم”([10]).

وكيف يعارض هؤلاء بيانه صلى الله عليه وسلم أن خروج الدجال علامة من علامات الساعة الكبرى بعدما صحَّ عن حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنه قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر، فقال: «ما تذاكرون؟»، قالوا: نذكر الساعة، قال: «إنها لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات -فذكر:- الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم»([11])؟!

أم كيف يقابلون تحذيره صلى الله عليه وسلم لأمته من فتنة الدجال حيث روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم ذكر الدجال فقال: «إني لأنذركموه، وما من نبي إلا أنذره قومه، لقد أنذر نوح قومه، ولكني أقول لكم فيه قولًا لم يقله نبي لقومه: تعلمون أنه أعور، وأن الله ليس بأعور»([12])؟!

كيف وقد ثبت أن تميمًا الداري قد رأى الدجال في جزيرة في البحر، وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الأمر فصدَّقه([13]).

وعلى الجملة: فإن أحاديث خروج الدجال في آخر الزمان كثيرة مستفيضة، بلغت حد التواتر القطعي؛ ولهذا يقول الكتاني: “ذكر غير واحد أنها واردة من طرق كثيرة صحيحة عن جماعة كثيرة من الصحابة، وفي التوضيح للشوكاني منها مائة حديث، وهي في الصحاح والمعاجم والمسانيد، والتواتر يحصل بدونها، فكيف بمجموعها؟! وقال بعضهم: أخبار الدجال تحتمل مجلدات، وقد أفردها غير واحد من الأئمة بالتأليف”([14])، كما جعل العلماء الإيمان بأحاديث خروج الدجال من جملة اعتقاد أهل السنة والجماعة، وضمنوها كتبهم.

تقرير مذهب أهل السنة في الدجال:

مذهب أهل السنة والجماعة -وعليه جميع المحدثين والفقهاء-: صحة وجود الدجال، وأنه شخص بعينه، ابتلى الله به عبادَه، وأقدره على أشياء من مقدورات الله تعالى: من إحياء الميت الذي يقتله، ومن إظهار زهرة الدنيا، والخصب معه، وجنته وناره ونهريه، واتباع كنوز الأرض له، وأمره السماء أن تمطر فتمطر، والأرض أن تنبت فتنبت، فيقع كل ذلك بقدرة الله تعالى ومشيئته، ثم يعجزه الله تعالى بعد ذلك، فلا يقدر على قتل ذلك الرجل المؤمن ولا غيره، ويبطل أمره، ويقتله عيسى صلى الله عليه وسلم، ويثبت الله الذين آمنوا([15]).

يقول الإمام أحمد: “ومن السنة اللازمة التي من ترك منها خصلة لم يقلها ويؤمن بها لم يكن من أهلها:… والإيمان أن المسيح الدجال خارج، مكتوب بين عينيه كافر، والأحاديث التي جاءت فيه، والإيمان بأن ذلك كائن، وأن عيسى ابن مريم ينزل فيقتله بباب لد”([16]).

ويحقّ لكل مؤمن -بعد كل هذا- أن يسأل هؤلاء عن مستندهم من العقل الصريح أو النقل الصحيح في ردِّهم لهذه الأحاديث القطعية الثبوت والدلالة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

على أن المتأمل لأقوالهم ودعاويهم يخرج بعد النظر والإنصاف بنتيجة قطعية: أنه لا أثارة لهم في ذلك من العلم -نقلًا أو عقلًا- وفيما يأتي بيان ذلك:

شبهات أصحاب الأهواء المنكرين للدجال والرد عليها:

ارتكز أصحاب الأهواء في إنكارهم لأحاديث الدجال على جملة من الأوهام والخيالات العارية عن الصحة، وفيما يأتي أشهر شبهاتهم متبوعة بالرد عليها:

الشبهة الأولى: خلو القرآن الكريم من ذكر الدجال:

زعموا بأن القرآن الكريم قد خلا تمامًا من الإشارة إلى الدجال، ولو كان صحيحًا لأشار إليه القرآن.

والرد على هذه الشبهة من وجهين:

الوجه الأول: عدم التسليم بأن القرآن الكريم لم يشر إلى خروج الدجال، فقد أشار القرآن الكريم إلى الدجال وفتنته في عدة آيات، منها:

  • قوله تعالى: {يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا} [الأنعام: 158]؛ وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في تفسيرها قوله: «ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسًا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرًا: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة الأرض»([17]).
  • وقوله تعالى: {لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون} [غافر: 57]، يقول الإمام البغوي: “وقال قوم: {أَكْبَرُ} أي: أعظم من خلق الدجال، {وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُون} يعني: اليهود الذين يخاصمون في أمر الدجال”([18]).
  • يقول الحافظ ابن حجر: “قد وقعت الإشارة في القرآن إلى نزول عيسى ابن مريم في قوله تعالى: {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ} [النساء: 159]، وفي قوله تعالى: {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ} [الزخرف: 61]، وصح أنه الذي يقتل الدجال، فاكتفى بذكر أحد الضِّدَّين عن الآخر، ولكونه يلقَّب: المسيح كعيسى، لكن الدجال مسيح الضلالة، وعيسى مسيح الهدى”([19]).

الوجه الثاني: سلمنا أن القرآن الكريم لم يشر إلى الدجال، أفليس قد أوجب الله تعالى قبول ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم؟! كما في قوله سبحانه: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ} [الحشر: 7]، والسنة كما تبين مجمل القرآن، فإنها تستقل ببعض الأحكام التي لم تذكر في القرآن الكريم؛ يقول الإمام الشافعي في أثناء كلامه عن البيان: “ومنه: ما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم مما ليس لله فيه نصُّ حكمٍ، وقد فرض الله في كتابه طاعة رسوله صلى الله عليه وسلم والانتهاء إلى حكمه، فمن قبل عن رسول الله فبفرض الله قبل”([20]).

ويقول الإمام أحمد: “والسنة عندنا آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم، والسنة تفسِّر القرآن، وهي دلائل القرآن، وليس في السنة قياس، ولا تضرب لها الأمثال، ولا تدرك بالعقول ولا الأهواء، إنما هي الاتباع وترك الهوى”([21])، هذا إذا كان الحديث آحادًا، فكيف وأحاديث الدجال قد بلغت حد التواتر القطعي؟!

الشبهة الثانية: التصديق بالدجال مدعاة لعدم الوثوق بمعجزات الأنبياء:

زعم المنكرون لخروج الدجال أنه لو كان حقًّا لم يثق أحد بمعجزات الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

والجواب عن هذه الشبهة:

أن هذا الزعم غلطٌ محض؛ فإن الدجال لم يدَّع النبوة قطّ فتكون الخوارق التي يظهرها الله تعالى على يديه تدلّ على صدقه، وإنما ادَّعى الإلهية، على أن صورة حاله تكذبه؛ لعجزه ونقصه؛ لأنه أعور، فلا يغتر به إلا رعاع الناس؛ إما لشدة الحاجة والفاقة، وإما تقيَّة وخوفًا من أذاه وشره، مع سرعة مروره في الأرض، فلا يمكث حتى يتأمّل الضعفاء حاله، فمن صدَّقه في تلك الحال لم يلزم منه بطلان معجزات الأنبياء، ولهذا يقول له الذي يحييه بعد أن يقتله: ما ازددت فيك إلا بصيرة([22]).

وبهذا يتضح جليًّا ضلال مسلك العقلانيين في ردِّهم لأحاديث خروج الدجال المتواترة، ومعارضتهم لها بالأهواء والعقول القاصرة.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ـــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) تفسير الطبري (7/ 369).

([2]) كتب بعضهم مقالة في استنكاره لأمر الدجال، وعنوانها: “أكذوبة المسيخ الدجال”، ودونك رابطها:

     http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=11931

([3]) أضواء على السنة (ص: 213).

([4]) الأنوار الكاشفة (ص: 233).

([5]) هكذا فعل عدنان إبراهيم في خطبته عن الدجال، وهي بعنوان: “الدجال… تجهيل أم تغفيل؟”، ودونك مقطعًا منها:

https://www.youtube.com/watch?v=6AVOJS8HgnI

([6]) أخرجه أحمد (36/ 258)، وابن أبي شيبة (7/ 491)، والروياني (1/ 439).

([7]) البداية والنهاية (19/ 163).

([8]) سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة (13/ 198).

([9]) المرجع السابق (13/ 199).

([10]) البداية والنهاية (19/ 193).

([11]) أخرجه مسلم (2901).

([12]) أخرجه البخاري (3337)، ومسلم (169).

([13]) أخرجه مسلم (2942)، وفي مركز سلف للبحوث والدراسات بيان لهذا الحديث بعنوان: “حديث الجسّاسة.. نقاش في ثبوته وتعقّل معناه”، ودونك رابطه:

https://salafcenter.org/2374/

([14]) نظم المتناثر (ص: 228-229).

([15]) ينظر: أصول السنة لابن أبي زمنين (ص: 188)، وإكمال المعلم للقاضي عياض (8/ 401)، وشرح النووي على صحيح مسلم (18/ 58)، والبداية والنهاية (13/ 193)، وفتح الباري لابن حجر (13/ 105).

([16]) ينظر: شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي (1/ 176-179).

([17]) أخرجه مسلم (158) عن أبي هريرة رضي الله عنه.

([18]) تفسير البغوي (7/ 153)، ونقل الماوردي هذا القول في تفسيره (5/ 162) عن أبي العالية.

([19]) فتح الباري (13/ 92).

([20]) الرسالة (1/ 22).

([21]) ينظر: شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي (1/ 176).

([22]) ينظر: شرح النووي على صحيح مسلم (18/ 58)، وفتح الباري لابن حجر (13/ 105).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

عرض وتعريف بكتاب (من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: من السني؟ أهل السنة والجماعة، شرط الانتماء. اسم المؤلف: أ. د. لطف الله بن عبد العظيم خوجه، أستاذ العقيدة بجامعة أم القرى. دار الطباعة: مركز سلف للبحوث والدراسات، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1438هـ – 2017م. حجم الكتاب: […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (2)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة رابعًا: مواقفُ الشريف عون من البدع والخرافات في مكة: من الأعمال الجليلة التي قام بها الشريف عون، ويَستدلُّ بها بعض المؤرخين على قربه من السلفية الوهابية: قيامُه بواجب إنكار المنكرات منَ البدع والخرافات المنتشِرة في زمنه. ومِن أبرز البدَع التي أنكَرها الشريف عون الرفيق: 1- هدم القباب والمباني على […]

الشريفُ عَون الرَّفيق ومواقفُه من العقيدة السلفية (1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: تختلفُ الرؤى حولَ مواقفِ الشريف عون الرفيق العقديَّة إبان فترة إمارته لمكة المكرمة (1299هـ-1323هـ)؛ نظرًا لتعدُّد مواقِفه مع الأحداث موافَقةً ومخالفةً لبعض الفرق؛ فمن قائل: إنه كان يجاري كلَّ طائفة بأحسَن ما كان عندهم، وهذا يعني أنه ليس له موقف عقَديٌّ محدَّد يتبنَّاه لنفسه، ومن قائل: إنه […]

لقد من الله تعالى على عباده بمنن كبيرة ونفحات كثيرة، وجعل لهم مواسم يتزودون فيها بالقربات ويغتنمون أوقاتها بالطاعات، فيحصلون الأجور العظيمة في أوقات قليلة، وتعيين هذه الأوقات خاص بالشارع، فلا يجوز الافتئات عليه ولا الاستدراك ولا الزيادة.   والمقرر عند أهل العلم عدم تخصيص العبادات بشيء لم يخصّصها الشرع به؛ ولا تفضيل وقت على […]

بينَ محاكماتِ الأمس وافتراءَاتِ اليوم (لماذا سُجِنَ ابن تيمية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة: كتبَ الله أن ينال المصلحين حظٌّ وافر من العداء والمخاصمة، بل والإيذاء النفسي والجسديّ، وليس يخفى علينا حالُ الأنبياء، وكيف عانوا مع أقوامهم، فقط لأنَّهم أتوا بما يخالف ما ورثوه عن آبائهم، وأرادوا أن يسلُكوا بهم الطريقَ الموصلة إلى الله، فثاروا في وجه الأنبياء، وتمسَّكوا بما كان عليه […]

ترجمة الشيخ المحدث ثناء الله المدني([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه: هو: الشيخ العلامة الحافظ المسنِد الشهير أبو النصر ثناء الله بن عيسى خان بن إسماعيل خان الكَلَسوي ثم اللاهوري. ويلقَّب بالحافظ على طريقة أهل بلده فيمن يحفظ القرآن، ويُنسب المدنيّ على طريقتهم أيضًا في النسبة لمكان التخرُّج، فقد تخرَّج في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة. مولده: ولد -رحمه […]

إشكالات على مسلك التأويل -تأويل صفة اليد نموذجًا-

يُدرك القارئ للمنتَج الثقافيّ للمدارس الإسلامية أن هذه المدارس تتمركز حول النص بشقَّيه الكتاب والسنة، ومنهما تستقِي جميعُ المدارس مصداقيَّتَها، فالحظيُّ بالحقِّ مَن شهدت الدّلالة القريبة للنصِّ بفهمه، وأيَّدته، ووُجِد ذلك مطَّردًا في مذهبه أو أغلبيًّا، ومِن ثمَّ عمدَت هذه المدارسُ إلى تأصيل فهومها من خلال النصِّ واستنطاقه؛ ليشهد بما تذهَب إليه من أقوالٍ تدَّعي […]

موقفُ المولى سليمان العلوي من الحركة الوهابية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة المعلق الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد: فهذا مقال وقعنا عليه في مجلة (دعوة الحق) المغربية في عددها (162) لعام 1975م، وهو كذلك متاح على الشبكة الحاسوبية، للكاتب والباحث المغربي الأستاذ محمد بن عبد العزيز الدباغ، […]

شبهة عدَمِ تواتر القرآن

معلومٌ لكلِّ ناظرٍ في نصِّ الوحي ربانيَّةُ ألفاظه ومعانيه؛ وذلك أنَّ النصَّ يحمل في طياته دلائل قدسيته وبراهينَ إلهيتِه، لا يشكُّ عارف بألفاظ العربية عالمٌ بالعلوم الكونية والشرعية في هذه الحقيقة، وكثيرًا ما يحيل القرآن لهذا المعنى ويؤكِّده، {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ} [العنكبوت: 49]، وقال سبحانه: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ […]

وقفات مع بعض اعتراضات العصرانيين على حديث الافتراق

إنَّ أكثرَ ما يميِّز المنهج السلفيَّ على مرِّ التاريخ هو منهجه القائم على تمسُّكه بما كان عليه النَّبي صلى الله عليه وسلم وأصحابُه على الصعيد العقدي والمنهجي من جهة الاستدلال وتقديمهم الكتاب والسنة، ثمّ ربط كل ما عداهما بهما بحيث يُحاكّم كل شيء إليهما لا العكس، فالعقل والذوق والرأي المجرَّد كلها مرجعيَّتها الكتاب والسنة، وهما […]

نصوص ذمِّ الدنيا والتحذير من المحدَثات..هل تُعارِض العلم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة صفَةُ الإنسان الحقيقيَّةُ عند المناطقة هي الحياة والنُّطق، ومتى ما انعَدَمت الحياةُ انعَدَم الإنسان، وصار في عِداد الأمواتِ، لكنَّ أطوارَ حياة الإنسان تمرُّ بمراحلَ، كلُّ مرحلة تختلف عن الأخرى في الأهميَّة والأحكام، وأوَّل مرحلة يمر بها الإنسان عالم الذَّرِّ، وهي حياة يعيشها الإنسان وهو غير مدرك لها، وتجري عليه […]

حديث: «رأيت ربي في أحسن صورة».. بيان ودفع شبهة

أخذُ الأحكام من روايةٍ واحدة للحديث بمعزلٍ عن باقي الروايات الأخرى مزلَّةُ أقدام، وهو مسلك بعيدٌ عن منهج أهل العدل والإنصاف؛ إذ من أصول منهج أهل السنة أن البابَ إذا لم تجمع طرقُه لم تتبيَّن عللُه، ولا يمكن فهمه على وجهه الصحيح، ومن هذه البابة ما يفعله أهل الأهواء والبدع مع بعض الروايات التي فيها […]

قوله تعالى: {لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا} ودفع شبهة اتخاذ القبور مساجد

الحقُّ أَبلَج والباطل لَجلَج؛ ودلائل الحقِّ في الآفاق لائحة، وفي الأذهان سانحة، أمَّا الباطل فلا دليلَ له، بل هو شبهاتٌ وخيالات؛ فما مِن دليل يُستدلّ به على باطل إلا ويتصدَّى أهل العلم لبيان وجه الصوابِ فيه، وكيفية إعماله على وجهه الصحيح. وبالمثال يتَّضح المقال؛ فقد ثبتَ نهيُ النبي صلى الله عليه وسلم البيِّن الواضح الصريح […]

حكم الصلاة خلف الوهابي ؟!

فِرَق أهل البدع الذين أنشأوا أفكاراً من تلقاء عقولهم وجعلوها من كتاب الله وماهي من الكتاب في شيء ،وزادوا في دين الإسلام مالم يأذن به الله تعالى ، طالما قال الراسخون في العلم من أتباع منهج السلف إن أولئك أشد انغماساً في تكفير المسلمين مما يفترونه على  الملتزمين منهج السلف ، وعلى ذلك أدلة كثيرة […]

هل انتشرت الأفكار السلفية بأموال النفط؟ “مناقشة ونقد”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  غالبًا ما يلجأ الطرفُ المنهزم في أيِّ مواجهة أو الفاشلُ في أيِّ مشروع إلى إيجاد مبررات لهزيمته وفشَله، كما أنه يسعَى للنيل من خصمِه بالحرب الإعلاميَّة بعد عجزه عن مواجهته في الميدان.  هذه حكايةُ الدعوى التي نناقِشها في هذه الورقة، وهي الزَّعم بأن الأفكار السلفية انتشرت في العالم الإسلامي […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017