الثلاثاء - 05 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 م

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

A A

تمهيد:

منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ لمنهج أهل السنة كان له الفضل بعد الله عز وجل في انتشار آراءِ هذه الطائفةِ وانتسابِ كثيرٍ من العُبَّاد والعلماء والمحدِّثين لها، وإن كانَ هذا الانتسابُ في غالبِه انتسابًا مجملًا لا يلزم منه موافقةُ الطائفةِ في كل ما تقولُ ولا التسليمُ به، وبَعضُهم قد لا يعرفُ من الطائفةِ إلا ما اشتهرت به من حمل لواء السنةِ وقمع البدعةِ، فينتصِر لهم وينتِسب وإن خالفهم في أصول مذهبهم أو لم يطَّلع عليها، وسببُ عدم الاطِّلاع على عقائد القومِ بالتفصيل هو أنَّ عامةَ أهل القبلة يدركون أنَّ باب العقائد مَدحَضة مزلَّة، لا يسلم من تكلَّم فيه من خطأ أو زيغ، فإن منهج كثيرٍ منَ العلماء مع عقائد الطوائف المنتصِرة للسنة هو تفويضُ أقوالها أو حملُها على معنى يوافق السنةَ، ويوافق ما يناسب ظاهرَ من ينتصر لها، لكنْ هناك فرقٌ بين إعذار المجتهِد وبين إقرار خطئِه وتبنِّيه، وكثيرٌ من علماء هذه الطائفةِ أئمَّةٌ أجلَّاء، إلا أن أقوالهم في العقائدِ لا تعدم استدراكًا لمخالفتها لبعض النّصوص. ومن بين المسائل التي تكلَّموا فيها وكان قولهم فيها قولًا لا يخلو من ملاحظة قولهم في صفتَي السمع والبصر لله تعالى.

مذهب الأشاعرة في صفتي السمع والبصر:

حاصل مذهب الأشاعرة إثباتُ هاتين الصفتين لله عز وجل على أنهما صفتان ذاتيان أزليتان لله سبحانه، فهو يسمع بسمعه جميع المسموعات من الأصوات والكلام، ويبصِر ببصره جميع المرئيات([1]).

وقدِ اختلفوا في الدليل الموجب لإثباتها، هل هو محض العقل أم النقل؟

فذهب الرازيّ والإيجيّ والجرجانيّ والسنوسيّ والبيجوريّ إلى أن المعتمدَ عليه في إثبات هاتين الصفتين لله سبحانه هو النقل، ولا تعويلَ على العقل في إثباتهما([2]).

وذهب الآمديّ إلى أنّ السمعيّات لا مدخلَ لها في هذا؛ إذ هي من قبيل الظنيّات، وهذا لا مدخلَ فيه إلا للقواطع العقلية([3]).

دليل الأشاعرة العقلي على صفي السمع والبصر:

والذين أثبتوا هذه الصفةَ بالأدلة العقلية استدلُّوا بدليين:

الأول: دليل الضِّدِّية والتقابل، يقول الشهرستاني: “الحيّ إذا قبِل معنى وله ضدٌّ ولا واسطة بين الضدَّين لم يخلُ عنه أو عن ضدِّه، فلو لم يتَّصف بكونه سميعًا بصيرًا لاتَّصف بضدِّهما، وذلك نقص”([4]). وقد اقتَضت حياتُه أن يكون سميعًا بصيرًا؛ لأنه لا يمكن خلوُّ الجوهَر من المتضادَّات، فيخلو من الشيء وضدِّه.

وقد سلك هذا المسلك أبو الحسن الأشعريّ والباقلانيّ والجوينيّ والشهرستانيّ([5]).

الثاني: دليل الكمال، وتصويره أن السمع والبصر من صفاتِ الكمال، ويجب وصف الله بجميع الكمالات([6]).

تفسير الأشاعرة لصفتي السمع والبصر:

وقد اختلف الأشاعرةُ في تفسير صفتَي السمعِ والبصر:

فبعضهم رأى أنهما مرادِفتين للعلم، وهذا هو قول أبي الحسن الأشعريّ، ولم يستبعده الإيجي والجرجاني([7]).

وبعضهم فرَّق بينهما تفريقا لا يتَّضح من جميع الوجوه، فأثبت أنهما صفتان زائدتان غير العلم، وهذا هو المشهور من مذهبهم، يقول التفتازاني: “المشهور من مذهب الأشاعرة أنَّ كلًّا من السمع والبصر صفةٌ مغايِرة للعلم، إلا أنَّ ذلك ليس بلازم على قاعدةِ الشيخ أبي الحسن في الإحساس من أنه علمٌ بالمحسوس -على ما سبق ذكره-؛ لجواز أن يكونَ مرجعهما إلى صفة العلم، ويكون السمع عِلمًا بالمسموعات، والبصر عِلمًا بالمبصرات”([8]).

كما اختلفوا في متعلَّق الصفتين على قولين:

الأول: أنَّ متعلَّقهما الموجوداتُ فقط؛ ولذا فإنه يبصر الموجوداتِ، سواءً كانت ذواتا أو أصواتا، وهذا القول منسوب لأبي الحسن الأشعري([9]).

الثاني: أن متعلَّق السمع الأصوات، ومتعلَّق البصر الذوات والألوان وما هو قائم بنفسه، وهو مذهب القلانسيّ، وصحَّحه عبد القاهر البغدادي([10]).

كما نفوا أن تكون الصفتان اختِياريتَين لله؛ فرارًا من التَّشبيه ووجه ذلك: “أنه لو كان موصوفًا بهذا الإدراك لكانت هذه الصفةُ متغيِّرة؛ لأنه يكون رائيًا للشّيء حال وجودِه، وما كان رائيًا له قبل وجودِه، وكذلك يكون سامعًا للصوت حال حصوله، ولا يكون سامعًا له قبل حصولِه؛ فيلزم وقوع التغيُّر في صفة الله، وهو محال”([11]).

يقول الغزالي رحمه الله في معنى السميع: “هُوَ الَّذِي لَا يعزُب عَن إِدْرَاكه مسموع وَإِن خَفِي، فَيسمع السِّرّ والنجوى، بل مَا هُوَ أدقّ من ذَلِك وأخفى، وَيدْرك دَبِيب النملة السَّوْدَاء على الصَّخْرَة الصماء فِي اللَّيْلَة الظلماء، يسمع حمد الحامدين فيجازيهم، وَدُعَاء الداعين فيستجيب لَهُم، وَيسمع بِغَيْر أَصْمِخَة وآذان، كَمَا يفعل بِغَيْر جارحة، وَيتَكَلَّم بِغَيْر لِسَان، وسَمعه منزَّه عَن أَن يتَطَرَّق إِلَيْهِ الْحدثَان، وَمهما نزَّهت السَّمِيع عَن تغيّر يَعْتَرِيه عِنْد حُدُوث المسموعات وقدَّسته عَن أَن يسمَع بأُذن أَو بِآلَة وأداة علمتَ أَن السّمع فِي حَقه عبارَة عَن صفة ينْكَشف بهَا كَمَال صِفَات المسموعات، وَمن لم يدقِّق نظره فِيهِ وَقع بِالضَّرُورَةِ فِي مَحْض التَّشْبِيه، فَخذ مِنْهُ حذرك، ودقق فِيهِ نظرك”([12]).

مكامن الخلَل في إثبات صِفتي السمع والبصر عند الأشاعرة:

يمكنُ ملاحظةُ مكامِن الخلَل في إثبات الصِّفتين عند الأشاعرة بمراجعة النصوص ودلالتها، فقد وقع بعضُهم في الغلط حين جعَلهما مرادفَين للعلم أو راجعَين إليه، يحصل بهما انكشاف للمعلومات أقوى من العلم، وهو تفريق ليس بذاك، فظواهر الكتاب والسنة تقضِي بأنهما صفتان غير العلم.

ففِي صحيح الْبُخَارِيِّ فِي بَابِ: {وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا بَصِيرًا}، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَسِعَ سَمْعُهُ الْأَصْوَاتَ([13]). ومعلوم أنَّ العلم بالألوان ليسَ مثل إبصارها، كما أنَّ العلم بالأصوات ليس مثل سماعِها، وكذا المطعومات، ومعلوم أنه بالإبصار والسمع يتبيَّن صحَّة المعلومات أو خطؤها، والله سبحانه وتعالى قد بيَّن في كتابه مفارقةَ الصفتين للعلم فقال: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [البقرة: 127]، وقال تعالى: {فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [البقرة: 137]، وقال: {قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [المائدة: 76]، وقال: {وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [الأنعام: 13]، وقال: {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [الأنعام: 115]، في آياتٍ كثيرة، ومعلومٌ أنَّ العليم في كلّ هذه الآيات ليس توكيدًا للسميع، فمعناه غير معناه.

كما أنَّ مَذهبَ الأشاعرةِ خلافُ مقتضى اللّغة التي نزل بها القرآن؛ إذِ المفهومُ منَ القرآنِ أنَّ السمعَ هو للأصوات والبصر إدراك المبصرات؛ ولذا قالت عائشة: “سبحان من وسِع سمعه الأصواتَ”.

كما أنهم في نفيهم لأن تكون الصفتان فعليَّتين لله سبحانه وتعالى قد خالفوا القرآن، فالذي دلَّ عليه القرآن أن الموجوداتِ يراها الله حين وجودها، كما أن الأصواتَ يسمعُها حين التكلُّم بها، فهو يسمع دعاءَ الداعي وتلاوةَ التالي وصوت المتكلِّم، قال سبحانه: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِير} [المجادلة: 1]، وقال: {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون} [التوبة: 105]. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “وقد دلَّ الكتابُ والسنَّة واتِّفاق سلفِ الأمَّة ودلائلُ العقل على أنه سميع بصير، والسمع والبصر لا يتعلَّق بالمعدوم، فإذا خلَق الأشياء رآها سبحانَه، وإذا دعاه عبادُهُ سمع دعاءهم وسمع نجواهم”([14]).

وقال الله سبحانه: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُون} [الزخرف: 80]. “فالله تعالى إذا خلق العبادَ فعلموا وقالوا، فلا بد من القول أنه تعالى يرى أعمالهم ويسمَع أقوالهم، ونفيُ ذلك تعطيل لهاتين الصفتين، وتكذيبٌ لنصوص القرآن”([15]).

ويمكن ملاحظة أنَّ قولَ الأشاعرة في صفَتي السمع والبصر قد خالَفوا القرآنَ فيه في تفسيرهما، وفي متعلَّقهما، وفي نفي أن تكونا فعليَّتين، والذي ينصره القرآنُ هو أن السمع والبصر صفتان لله، وأنَّ إثباتهما يعني إثباتَ ما يسمَع به ويُبصر من غير تكييف، كما هو منقول عن السلف، كما أنَّ القرآن فرَّق بين السمع والبصر، ولم يجعلهما واحدًا، قال تعالى: {قَالَ لاَ تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46]، وفرق بين متعلَّقهما، فالسمع متعلِّق بالكلام، والبصر متعلِّق بالمكان([16])، كما فرَّق بين النظر والكلام فقال سبحانه: {وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم} [آل عمران: 77]، وقال: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُوم وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِين} [الشعراء: 219]، ولم يقل: يسمع تقلُّبك، ويسمع الله عَمَلَكم، لم يذكر الرؤيةَ فيما يُسمَع، ولا السماعَ فيما يُرى([17]).

فالواجب: الوقوفُ عند حدِّ الوحي وما نطق به، دون تدقيقٍ مخالفٍ لسنَن العرب في كلامها، أو تكلُّفٍ في الفهم مخالفٍ لمنهج السلَف في الاعتقاد. ومما سبق يتبيَّن أن الأشاعرةَ وإن نطقوا بالحقِّ في إثباتِ صفتَي السمع والبصر، إلا أنهم خالفوا الوحي في تفسيرهما، وفي بيان متعلَّقهما، وفي كونهما فعليَّتَين لله سبحانه، وهذه المخالَفة أوقَعَتهم في لوازمَ لم يجيبُوا عنها إلا بمخالفةٍ أشدَّ منها للنصوص، والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: أصول الدين للبغدادي (ص: 97).

([2]) ينظر: الإشارة للرازي (ص: 122)، المواقف للإيجي مع شرحه (8/ 99)، عقيدة السنوسي مع شرحها (ص: 99)، تحفة المريد (ص: 99).

([3]) ينظر: غاية المرام في علم الكلام (ص: 123).

([4]) نهاية الإقدام (ص: 341).

([5]) ينظر: اللمع (ص: 19)، الإنصاف (ص: 37)، الإرشاد (ص: 130)، نهاية الإقدام (ص: 341).

([6]) ينظر: معالم أصول الدين (ص: 55)، الاقتصاد في الاعتقاد (ص: 52).

([7]) شرح المقاصد (4/ 140).

([8]) شرح المقاصد (4/ 141).

([9]) ينظر: أصول الدين (ص: 97)، وحاشية الشرقاوي (ص: 257).

([10]) هداية المريد (ص: 94)، حاشية الشرقاوي (ص: 216).

([11]) إثبات الأشاعرة صفتي السمع والبصر (ص: 19).

([12]) المقصد الأسنى (ص: 90).

([13]) صحيح البخاري (7385).

([14]) الرد على المنطقيين (ص: 465).

([15]) ينظر: موقف ابن تيمية من الأشاعرة (3/ 1063)، ومجموع الفتاوى (6/ 228).

([16]) ينظر: تفسير ابن كثير (5/ 296).

([17]) ينظر: النقض على بشر المريسي (ص: 22).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

إنكار الإمام محمد بن عبد الوهاب للشفاعة – بين الدعوى والحقيقة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول شارل سان برو عن حالة نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “كان المجتمع الإسلامي يعاني من الخرافات والأوهام، ومن الشعائر الوثنيَّة، والبدع ومخاطر الردة، كان مفهوم التوحيد متداخلًا مع الأفكار المشركة، وكانت المنطقة برمتها فريسة الخرافات والطُّقوس الجاهلية العائدة إلى ظلمات العصر الجاهلي، حيث كان الناس […]

شعار “التنمية هي الحلّ” بين السلفية والليبرالية العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التنمية هي الحلّ، ومن ذا الذي يُمكن أن يُخالف في ذلك إذا علم أن مصطلح التنمية مرادف لمصطلحٍ قرآني هو الاستعمار في الأرض الذي هو الغاية من خلق الإنسان على هذه البسيطة؟! لأن الغاية المطلقة من خلق الإنسان هي الاستعباد لله، وهي غاية يُشاركنا فيها الجن؛ كما قال تعالى: […]

بركة السلفية على الجانب الاجتماعي والسياسي -المملكة العربية السعودية أنموذجًا-  

جاء الدين الإسلامي فخلَّص الناس من الأوهام والخرافات، والتعلق بغير الخالق العظيم، وخيرُ من تمثَّلَ الإسلام في صفاء عقيدته ومنهجه الصحابةُ الكرام رضي الله عنهم، الذين كانوا على ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، فصار المنهج السلفي هو المنهج الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام رضي الله عنهم. والسلف […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017