الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 م

إثبات صِفتَي السمع والبصر بين القرآن والأشاعرة

A A

تمهيد:

منَ المعلوم أنَّ الأشاعرةَ من أعلى الطوائف الإسلامية صوتًا في العقائد؛ وذلك لقربهم من السنة، ولأنَّ إمامَهم كان في بدء أمره قاصدًا لنصرةِ منهج السنة والردِّ على أهل البدعة، وقد ساهم هذا القصدُ -مع الانتساب العامِّ لأهل السنة- في تهذيب كثيرٍ من معتقداتِ هذه الطائفة وجعلِها تكون أقربَ للوحي من غيرها. وهذا القربُ والانتصارُ لمنهج أهل السنة كان له الفضل بعد الله عز وجل في انتشار آراءِ هذه الطائفةِ وانتسابِ كثيرٍ من العُبَّاد والعلماء والمحدِّثين لها، وإن كانَ هذا الانتسابُ في غالبِه انتسابًا مجملًا لا يلزم منه موافقةُ الطائفةِ في كل ما تقولُ ولا التسليمُ به، وبَعضُهم قد لا يعرفُ من الطائفةِ إلا ما اشتهرت به من حمل لواء السنةِ وقمع البدعةِ، فينتصِر لهم وينتِسب وإن خالفهم في أصول مذهبهم أو لم يطَّلع عليها، وسببُ عدم الاطِّلاع على عقائد القومِ بالتفصيل هو أنَّ عامةَ أهل القبلة يدركون أنَّ باب العقائد مَدحَضة مزلَّة، لا يسلم من تكلَّم فيه من خطأ أو زيغ، فإن منهج كثيرٍ منَ العلماء مع عقائد الطوائف المنتصِرة للسنة هو تفويضُ أقوالها أو حملُها على معنى يوافق السنةَ، ويوافق ما يناسب ظاهرَ من ينتصر لها، لكنْ هناك فرقٌ بين إعذار المجتهِد وبين إقرار خطئِه وتبنِّيه، وكثيرٌ من علماء هذه الطائفةِ أئمَّةٌ أجلَّاء، إلا أن أقوالهم في العقائدِ لا تعدم استدراكًا لمخالفتها لبعض النّصوص. ومن بين المسائل التي تكلَّموا فيها وكان قولهم فيها قولًا لا يخلو من ملاحظة قولهم في صفتَي السمع والبصر لله تعالى.

مذهب الأشاعرة في صفتي السمع والبصر:

حاصل مذهب الأشاعرة إثباتُ هاتين الصفتين لله عز وجل على أنهما صفتان ذاتيان أزليتان لله سبحانه، فهو يسمع بسمعه جميع المسموعات من الأصوات والكلام، ويبصِر ببصره جميع المرئيات([1]).

وقدِ اختلفوا في الدليل الموجب لإثباتها، هل هو محض العقل أم النقل؟

فذهب الرازيّ والإيجيّ والجرجانيّ والسنوسيّ والبيجوريّ إلى أن المعتمدَ عليه في إثبات هاتين الصفتين لله سبحانه هو النقل، ولا تعويلَ على العقل في إثباتهما([2]).

وذهب الآمديّ إلى أنّ السمعيّات لا مدخلَ لها في هذا؛ إذ هي من قبيل الظنيّات، وهذا لا مدخلَ فيه إلا للقواطع العقلية([3]).

دليل الأشاعرة العقلي على صفي السمع والبصر:

والذين أثبتوا هذه الصفةَ بالأدلة العقلية استدلُّوا بدليين:

الأول: دليل الضِّدِّية والتقابل، يقول الشهرستاني: “الحيّ إذا قبِل معنى وله ضدٌّ ولا واسطة بين الضدَّين لم يخلُ عنه أو عن ضدِّه، فلو لم يتَّصف بكونه سميعًا بصيرًا لاتَّصف بضدِّهما، وذلك نقص”([4]). وقد اقتَضت حياتُه أن يكون سميعًا بصيرًا؛ لأنه لا يمكن خلوُّ الجوهَر من المتضادَّات، فيخلو من الشيء وضدِّه.

وقد سلك هذا المسلك أبو الحسن الأشعريّ والباقلانيّ والجوينيّ والشهرستانيّ([5]).

الثاني: دليل الكمال، وتصويره أن السمع والبصر من صفاتِ الكمال، ويجب وصف الله بجميع الكمالات([6]).

تفسير الأشاعرة لصفتي السمع والبصر:

وقد اختلف الأشاعرةُ في تفسير صفتَي السمعِ والبصر:

فبعضهم رأى أنهما مرادِفتين للعلم، وهذا هو قول أبي الحسن الأشعريّ، ولم يستبعده الإيجي والجرجاني([7]).

وبعضهم فرَّق بينهما تفريقا لا يتَّضح من جميع الوجوه، فأثبت أنهما صفتان زائدتان غير العلم، وهذا هو المشهور من مذهبهم، يقول التفتازاني: “المشهور من مذهب الأشاعرة أنَّ كلًّا من السمع والبصر صفةٌ مغايِرة للعلم، إلا أنَّ ذلك ليس بلازم على قاعدةِ الشيخ أبي الحسن في الإحساس من أنه علمٌ بالمحسوس -على ما سبق ذكره-؛ لجواز أن يكونَ مرجعهما إلى صفة العلم، ويكون السمع عِلمًا بالمسموعات، والبصر عِلمًا بالمبصرات”([8]).

كما اختلفوا في متعلَّق الصفتين على قولين:

الأول: أنَّ متعلَّقهما الموجوداتُ فقط؛ ولذا فإنه يبصر الموجوداتِ، سواءً كانت ذواتا أو أصواتا، وهذا القول منسوب لأبي الحسن الأشعري([9]).

الثاني: أن متعلَّق السمع الأصوات، ومتعلَّق البصر الذوات والألوان وما هو قائم بنفسه، وهو مذهب القلانسيّ، وصحَّحه عبد القاهر البغدادي([10]).

كما نفوا أن تكون الصفتان اختِياريتَين لله؛ فرارًا من التَّشبيه ووجه ذلك: “أنه لو كان موصوفًا بهذا الإدراك لكانت هذه الصفةُ متغيِّرة؛ لأنه يكون رائيًا للشّيء حال وجودِه، وما كان رائيًا له قبل وجودِه، وكذلك يكون سامعًا للصوت حال حصوله، ولا يكون سامعًا له قبل حصولِه؛ فيلزم وقوع التغيُّر في صفة الله، وهو محال”([11]).

يقول الغزالي رحمه الله في معنى السميع: “هُوَ الَّذِي لَا يعزُب عَن إِدْرَاكه مسموع وَإِن خَفِي، فَيسمع السِّرّ والنجوى، بل مَا هُوَ أدقّ من ذَلِك وأخفى، وَيدْرك دَبِيب النملة السَّوْدَاء على الصَّخْرَة الصماء فِي اللَّيْلَة الظلماء، يسمع حمد الحامدين فيجازيهم، وَدُعَاء الداعين فيستجيب لَهُم، وَيسمع بِغَيْر أَصْمِخَة وآذان، كَمَا يفعل بِغَيْر جارحة، وَيتَكَلَّم بِغَيْر لِسَان، وسَمعه منزَّه عَن أَن يتَطَرَّق إِلَيْهِ الْحدثَان، وَمهما نزَّهت السَّمِيع عَن تغيّر يَعْتَرِيه عِنْد حُدُوث المسموعات وقدَّسته عَن أَن يسمَع بأُذن أَو بِآلَة وأداة علمتَ أَن السّمع فِي حَقه عبارَة عَن صفة ينْكَشف بهَا كَمَال صِفَات المسموعات، وَمن لم يدقِّق نظره فِيهِ وَقع بِالضَّرُورَةِ فِي مَحْض التَّشْبِيه، فَخذ مِنْهُ حذرك، ودقق فِيهِ نظرك”([12]).

مكامن الخلَل في إثبات صِفتي السمع والبصر عند الأشاعرة:

يمكنُ ملاحظةُ مكامِن الخلَل في إثبات الصِّفتين عند الأشاعرة بمراجعة النصوص ودلالتها، فقد وقع بعضُهم في الغلط حين جعَلهما مرادفَين للعلم أو راجعَين إليه، يحصل بهما انكشاف للمعلومات أقوى من العلم، وهو تفريق ليس بذاك، فظواهر الكتاب والسنة تقضِي بأنهما صفتان غير العلم.

ففِي صحيح الْبُخَارِيِّ فِي بَابِ: {وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا بَصِيرًا}، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَسِعَ سَمْعُهُ الْأَصْوَاتَ([13]). ومعلوم أنَّ العلم بالألوان ليسَ مثل إبصارها، كما أنَّ العلم بالأصوات ليس مثل سماعِها، وكذا المطعومات، ومعلوم أنه بالإبصار والسمع يتبيَّن صحَّة المعلومات أو خطؤها، والله سبحانه وتعالى قد بيَّن في كتابه مفارقةَ الصفتين للعلم فقال: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [البقرة: 127]، وقال تعالى: {فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [البقرة: 137]، وقال: {قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [المائدة: 76]، وقال: {وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [الأنعام: 13]، وقال: {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم} [الأنعام: 115]، في آياتٍ كثيرة، ومعلومٌ أنَّ العليم في كلّ هذه الآيات ليس توكيدًا للسميع، فمعناه غير معناه.

كما أنَّ مَذهبَ الأشاعرةِ خلافُ مقتضى اللّغة التي نزل بها القرآن؛ إذِ المفهومُ منَ القرآنِ أنَّ السمعَ هو للأصوات والبصر إدراك المبصرات؛ ولذا قالت عائشة: “سبحان من وسِع سمعه الأصواتَ”.

كما أنهم في نفيهم لأن تكون الصفتان فعليَّتين لله سبحانه وتعالى قد خالفوا القرآن، فالذي دلَّ عليه القرآن أن الموجوداتِ يراها الله حين وجودها، كما أن الأصواتَ يسمعُها حين التكلُّم بها، فهو يسمع دعاءَ الداعي وتلاوةَ التالي وصوت المتكلِّم، قال سبحانه: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِير} [المجادلة: 1]، وقال: {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون} [التوبة: 105]. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “وقد دلَّ الكتابُ والسنَّة واتِّفاق سلفِ الأمَّة ودلائلُ العقل على أنه سميع بصير، والسمع والبصر لا يتعلَّق بالمعدوم، فإذا خلَق الأشياء رآها سبحانَه، وإذا دعاه عبادُهُ سمع دعاءهم وسمع نجواهم”([14]).

وقال الله سبحانه: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُون} [الزخرف: 80]. “فالله تعالى إذا خلق العبادَ فعلموا وقالوا، فلا بد من القول أنه تعالى يرى أعمالهم ويسمَع أقوالهم، ونفيُ ذلك تعطيل لهاتين الصفتين، وتكذيبٌ لنصوص القرآن”([15]).

ويمكن ملاحظة أنَّ قولَ الأشاعرة في صفَتي السمع والبصر قد خالَفوا القرآنَ فيه في تفسيرهما، وفي متعلَّقهما، وفي نفي أن تكونا فعليَّتين، والذي ينصره القرآنُ هو أن السمع والبصر صفتان لله، وأنَّ إثباتهما يعني إثباتَ ما يسمَع به ويُبصر من غير تكييف، كما هو منقول عن السلف، كما أنَّ القرآن فرَّق بين السمع والبصر، ولم يجعلهما واحدًا، قال تعالى: {قَالَ لاَ تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46]، وفرق بين متعلَّقهما، فالسمع متعلِّق بالكلام، والبصر متعلِّق بالمكان([16])، كما فرَّق بين النظر والكلام فقال سبحانه: {وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم} [آل عمران: 77]، وقال: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُوم وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِين} [الشعراء: 219]، ولم يقل: يسمع تقلُّبك، ويسمع الله عَمَلَكم، لم يذكر الرؤيةَ فيما يُسمَع، ولا السماعَ فيما يُرى([17]).

فالواجب: الوقوفُ عند حدِّ الوحي وما نطق به، دون تدقيقٍ مخالفٍ لسنَن العرب في كلامها، أو تكلُّفٍ في الفهم مخالفٍ لمنهج السلَف في الاعتقاد. ومما سبق يتبيَّن أن الأشاعرةَ وإن نطقوا بالحقِّ في إثباتِ صفتَي السمع والبصر، إلا أنهم خالفوا الوحي في تفسيرهما، وفي بيان متعلَّقهما، وفي كونهما فعليَّتَين لله سبحانه، وهذه المخالَفة أوقَعَتهم في لوازمَ لم يجيبُوا عنها إلا بمخالفةٍ أشدَّ منها للنصوص، والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ينظر: أصول الدين للبغدادي (ص: 97).

([2]) ينظر: الإشارة للرازي (ص: 122)، المواقف للإيجي مع شرحه (8/ 99)، عقيدة السنوسي مع شرحها (ص: 99)، تحفة المريد (ص: 99).

([3]) ينظر: غاية المرام في علم الكلام (ص: 123).

([4]) نهاية الإقدام (ص: 341).

([5]) ينظر: اللمع (ص: 19)، الإنصاف (ص: 37)، الإرشاد (ص: 130)، نهاية الإقدام (ص: 341).

([6]) ينظر: معالم أصول الدين (ص: 55)، الاقتصاد في الاعتقاد (ص: 52).

([7]) شرح المقاصد (4/ 140).

([8]) شرح المقاصد (4/ 141).

([9]) ينظر: أصول الدين (ص: 97)، وحاشية الشرقاوي (ص: 257).

([10]) هداية المريد (ص: 94)، حاشية الشرقاوي (ص: 216).

([11]) إثبات الأشاعرة صفتي السمع والبصر (ص: 19).

([12]) المقصد الأسنى (ص: 90).

([13]) صحيح البخاري (7385).

([14]) الرد على المنطقيين (ص: 465).

([15]) ينظر: موقف ابن تيمية من الأشاعرة (3/ 1063)، ومجموع الفتاوى (6/ 228).

([16]) ينظر: تفسير ابن كثير (5/ 296).

([17]) ينظر: النقض على بشر المريسي (ص: 22).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

عرض وتعريف بكتاب حماية علماء المالكية لجناب التوحيد

معلومات الكتاب: العنوان: حماية علماء المالكية لجناب التوحيد. المؤلف: الدكتور أحمد ولد محمد ذي النورين. نشر: مركز البحوث والدراسات/ البيان، الطبعة الأولى، 1434ه. موضوعات الكتاب: ليس الكتاب مبوَّبًا وفق خطَّة بحثيَّة على طريقة الكتب الأكاديمية، وإنما هو معنوَن وفقَ عناوين مترابطة يخدم بعضها بعضًا، وهي كالتالي: أولا: المقدمة: تحدث المؤلف فيها بإجمال عن اعتقاد السلف […]

المنهج الجدلي وطريق القرآن في تقريره

لقد جاء القرآنُ بيانًا للحقِّ وشفاءً لما في الصدورِ وهدًى ورحمة للمؤمنين، وقدِ استخدم لذلك أفضل أساليبِ البيان وأقوى طرقِ الحجاج الموصِلة للحقِّ، وقد جمع قربَ المأخذ وسهولةَ الإقناع وقلَّة المقدِّمات، كما جمع بين برهان العقل والتأثير على العاطفة. وفي الحديث عن أسلوب القرآن تقريبٌ للحقيقة التي غيَّبتها عن الناس الدِّعاية الشيطانية المطالِبَةُ بالاستغناء عن […]

مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين. أحبائي الكرام: عنوان لقائنا: “مناهج الإصلاح السلفيَّة وأثرها في نهضة الأمَّة”.   كما يعتاد الأكاديميون بأن يُبدأ بشرح العنوان، نشرح عنواننا فنقول: ما هو المقصود بكلمة (مناهج الإصلاح)؟ مناهج الإصلاح هل تعني طرق الإصلاح؟ […]

رمتني بدائها وانسَـلّـت (1) الإسقاط من تقنيات أسلاف الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: تزوَّجت رُهم بنتُ الخزرج بنِ تيم الله بن رُفيدة بن كلب بن وَبْرة من سعد بن زيد مَناة ابن تميم، وكانت ذاتَ جمال، وكان لها ضرائر، فكنَّ يشتمنَها ويعيِّرنها ويقُلن لها: يا عَفلاء، فأرهقها ذلك من ضرائرها، فذهبت تشتكي ذلك الحال لأمِّها، ولكن أمها نصحتها بأن تبدأ […]

تأثير المعتزلة في الفكر الأشعري -قضية التنزيه نموذجًا-

لا يخفى على قارئٍ للفكر الإسلاميِّ ولحركتهِ أنَّ بعض الأفكار كانت نتيجةَ عوامل عدَّة أسهَمَت في البناء المعرفي لتلك الأفكار التي ظهرت وتميَّزت على أنها أفكار مجردة عن الواقع المعرفي للحقبة التي ظهرت فيها، ومن بين الأفكار التي مرت بمسارات عدَّة فكر الإمام أبي الحسن الأشعري رحمه الله؛ فإن نشأته الاعتزالية لم يتخلَّص منها في […]

الهجومُ على السَّلفية وسبُل الوقاية منه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بسم الله الرحمن الرحيم  الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصحبه ومن نهج نهجه إلى يوم الدين وبعد، بادئ ذي بَدءٍ أسأل الله عز وجل أن يوفق هذا المركز المتسمي باسم “حبل القرآن”، وأن يبارك في القائمين عليه، والدَّارسين فيه، ويجعل […]

عرض ونقد لكتاب:(نظرة الإمام أحمد بن حنبل لبعض المسَائل الخلافية بين الفرق الإسلامية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا يخفى على متابع أن الصراع الفكريَّ الحاليَّ بين المنهج السلفي والمنهج الأشعري على أشدِّه وفي ذروته، وهو صراع قديم متجدِّد، تمثلت قضاياه في ثلاثة أبواب رئيسية: ففي باب التوحيد كان قضية ماهية عقيدة أهل السنة هي محل الخلاف والنزاع. وفي باب الاتباع كانت قضية المذهبية، وما يكتنفها […]

العقل المسلم في زمن الأوبئة (دفع البدع والأوهام، وبيان ما يشرع عند نزولها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: توالتِ الأزمات التي أصيبت بها الأمَّة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، ووقع للناس فيها صنوفٌ شتى من المحن والابتلاءات؛ كالطواعين والمجاعات والفيضانات والزلازل والجفاف وغير ذلك. وقد دوَّن التاريخ الإسلاميُّ وقائعَ تلك المِحَن وأحداثها وآثارها، ولعلَّ أوضحها وأعظمها فتكًا الأوبئةُ والطواعين التي انتشرت مراتٍ عديدةً في بلادٍ كثيرة من […]

عرض وتعريف بكتاب (الاتجاه السلفي عند الشافعية حتى القرن السادس الهجري)

تمهيد: في خضم الصراع السلفي الأشعري يستطيل الأشاعرة دائمًا بأنهم عَلم على المذهب الشافعي ومرادف له، في استغلالٍ واضحٍ لارتباط المدرسة الشافعية بالمدرسة الأشعرية عبر التاريخ الفكري للمذهبين. هذا الارتباط بين الشافعية والأشعرية صار من العوائد التي تتكرر كثيرًا، دون الانشغال بحقيقتها، فضلًا عن التدليل عليها، أو ما هو أبعد من ذلك: البحث في مدى […]

ترجمة الشيخ د. عبد الشكور بن محمد أمان العروسي([1])

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ الدكتور عبد الشكور بن محمد أمان بن عبد الكريم بن علي الغدمري الأمالمي العروسي. مولده: ولد في أثيوبيا، وتحديدًا في منطقة بالي الإسلامية، عام ألف وثلاثمائة وثلاثة وستين للهجرة النبوية (1363هـ). نشأته العلمية: امتنَّ الله تعالى عليه بأن نشأ في بيت علم وفضل وتقى؛ حيث […]

تميُّز الإسلام في إرساء العدل ونبذ العنصريَّة “كلُّكم من آدم”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: افتتح إبليس تاريخ العنصريَّة عندما أعلن تفوُّق عنصره على عنصر التُّراب، فأظهر جحوده وتكبُّره على أمر الله حين أمرَه بالسُّجود، فقال: {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [الأعراف: 12]. كانَ هذا البيان العنصري المقيت الذي أدلى به إبليس في غَطرسته وتكبره مؤذنًا بظهور كثيرٍ ممن […]

أبعدت النُجعة يا شيخ رائد صلاح   (الكلمات الموجزة في الرد على كتاب (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  وقع في يدي كتابان من تأليف الشيخ أشرف نزار حسن -عضو المجلس الإسلامي للإفتاء في بيت المقدس- وهو أشعري المعتقد؛ الكتاب الأول: (المسائل الخلافية بين الحنابلة والسلفية المعاصرة)، والثاني: (قضايا محورية في ميزان الكتاب والسنة). والذي دعاني لأكتبَ هذا المقال كونُ الشيخِ رائد صلاح هو من قدَّم لهما، ولم […]

ترجمة العلامة السلفي التقي بن محمد عبد الله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شهد القرن الماضي في شنقيط أعلامًا سلفية ضنَّ الزمان بمثلها، وكانوا أئمةً في كل الفنون، وإليهم المنهى في علوم المنقول والمعقول، هذا مع زهد ظاهر وعبادة دائمة، فنفع الله بهم البلاد والعباد، وصحَّحوا العقائد المنحرفة، ووقفوا في وجه الخرافة. ومن هؤلاء: الشيخ العلامة محدث شنقيط وشيخ الشيوخ التقي ابن […]

تعريف بكتاب عناية الإسلام بالصحة والنظافة للدكتور محمد بن إبراهيم الحمد

هذا تعريف موجز بكتاب (عناية الإسلام بالصحة والنظافة) للمؤلف د. محمد بن إبراهيم الحمد، من منشورات دار ابن الجوزي بالدمام، في طبعته الأولى عام 1436هـ، ويقع في غلاف (58) صفحة:   – انطلق في مقدمته من شمول الإسلام وإحاطته بعامة منافع الإنسان، ومنها حفظ الصحة والعناية بالطهارة، وعلى هذين الموضوعين قسم الكتاب إلى شقين: العناية […]

هل كلُّ من يؤمن بوجود الله مسلم؟! وهل يصح وصف اليهود والنصارى بالمسلمين؟!

يكفي لكي ترى العجب أن تعيشَ، وهذا عجبٌ أيضا؛ لأن الناس يتوقَّعون العجبَ عند المكابدَة، ولا يتوقَّعونه بهذه السهولة، وإن تعجب من هذا فعجبٌ أن يتكلَّم مسلم منتَمٍ لأهل القبلة بتصحيح إيمانِ مَن كفَر بالنبي صلى الله علي وسلم، وقال: ما أنزل الله من شيء؛ لأن في قوله: ما أنزل الله من شيء إثباتًا لوجود […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017