الثلاثاء - 12 صفر 1442 هـ - 29 سبتمبر 2020 م

دَحض شبهة ضعفِ ذاكرةِ أبي هريرةَ

A A

قد تنتِج الأهواءُ شبهاتٍ وأفكارًا، لكن من المحال أن يتولَّد عنها حقائقُ وشهادات؛ لذا نهانا الحقُّ سبحانه عن اتِّباع الأهواء؛ فقال تعالى: {فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} [النساء: 135].

وقد أشاع أعداء السنة -من المستشرقين ومن سار على دربهم واقتفى آثارهم- بعضَ الشبهات حول راوية الإسلام أبي هريرة رضي الله عنه، وألصقوا بعضَ التُّهم به؛ رغبة في إسقاط أحاديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وليس أبو هريرة مقصودًا لذاته؛ ولكنها إحدى محاولاتهم للطعن في السنة وإسقاط الاحتجاج بها، وقد ظهرت هذه المزاعم والاتهامات قديمًا، فتصدَّى لها أهلُ العلم، وأطفؤوا بريق زيفِها، وأظهروا فضائلَ أبي هريرة رضي الله عنه، وأبانوا عن قوة حافظته، وتسليم الصحابة له بذلك([1]).

تصوير التّهمة:

ومن جملةِ ما نسجه خيالُ الطاعنين في أبي هريرة رضي الله عنه: أنه كان ضعيفَ الذاكرة كثيرَ النسيان، فزعم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم دعا له فأصبح لا ينسَى شيئًا؛ ويصوغ أحدهم هذا المعنى بقوله: “كان أبو هريرة يذكر عن نفسِه أنه كان كثيرَ النسيان، لا تكادُ ذاكرته تمسِك شيئًا مما يسمَعه، ثم يزعُم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد غرف له في نمرته غَرفتين فأصبح لا ينسَى شيئًا يصِل إلى أُذُنه؛ وذلك لكي يسوِّغ كثرة أحاديثه، ويثبت في الأذهان صحَّة كل ما يرويه”([2]).

هكذا يصوِّرون القضيَّة على أنها مجرَّد مزاعم يزعمُها أبو هريرة من أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد دعا له بالحفظ، فأصبح لا ينسى شيئًا! ثم يتطرَّقون إلى اتِّهامه في نيَّته وأنه اخترع ذلك ليسوِّغ كثرةَ أحاديثه ويسوِّقها!.

وفي هذه المقالة تفنيدٌ لهذه الشبهة، وإبرازٌ لما كان يتمتَّع به أبو هريرة من قوَّة الحفظ وسعة العلم؛ وبيان ذلك من وجوه صحيحة؛ متضمِّنة في أثنائها الردَّ الدامغ على شبهات القوم.

إبطال التُّهمَة:

هذه التهمة باطلة من عدَّة أوجه، نذكر منها:

الوجه الأول: ثناء النبي صلى الله عليه وسلم على أبي هريرة ودعاؤه له:

لقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على أبي هريرة؛ لما رأى من شدَّة حرصه على طلب العلم، والحديث خاصة، واهتمامه بالسؤال عنه، فعن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قيل: يا رسول الله، من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد ظننتُ -يا أبا هريرة- أن لا يسألَني عن هذا الحديث أحدٌ أوَّل منك؛ لما رأيت من حرصك على الحديث، أسعدُ الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال: لا إله إلا الله؛ خالصًا من قلبه» أو: «نفسه»([3]).

وكان من آثار ذلك الحرصِ: أنه صاحَب النبيَّ صلى الله عليه وسلم في حلِّه وترحاله، وسفره وحضره، يلازمُه على ملء بطنه، ويقنع من دنياه باليسير؛ فحفِظ ما لم يحفظ غيره من الصحابة، وشهد ما غابوا عنه؛ وقد أزال أبو هريرةَ نفسُه ما قد يقَع فيه بعض الناس من التعجُّب من كثرةِ محفوظِه ورواياته عن النبي صلى الله عليه وسلم بخلاف غيره من الصحابة؛ وأبان عن السبب في ذلك بأمرين:

الأول: ملازمته للنبي صلى الله عليه وسلم.

الثاني: بركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له بالحفظ.

وليُتأمَّل ما رواه سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن: أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: إنكم تقولون: إن أبا هريرة يكثِر الحديثَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! وتقولون: ما بالُ المهاجرين والأنصار لا يحدِّثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل حديث أبي هريرة؟! وإن إخوتي منَ المهاجرين كان يشغَلهم صفقٌ بالأسواق، وكنت ألزَم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني، فأشهد إذا غابوا، وأحفَظ إذا نسوا، وكان يشغَل إخوتي منَ الأنصار عمَل أموالهم، وكنت امرأً مسكينًا من مساكين الصُّفَّة، أعي حين ينسَون، وقد قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثٍ يحدِّثه: «إنَّه لن يبسطَ أحدٌ ثوبه حتى أقضي مقالتي هذه، ثم يجمع إليه ثوبه، إلا وعَى ما أقول»، فبسطتُ نمرة عليَّ، حتى إذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته جمعتُها إلى صدري، فما نسيتُ من مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك من شيء([4]).

وهذا الحديثُ صريحٌ في اختصاصِ عدم نسيان أبي هريرة بما حدَّث به النبيُّ صلى الله عليه وسلم في ذاك المجلس دونَ غيره، وما ورد من الإطلاق في بعض رواياته من قول أبي هريرة: “فوالذي بعثَه بالحقِّ، ما نسيتُ شيئًا سمعته منه”([5])، فإنه يحمَل على التقييد والاختصاص بما حدَّثهم به صلى الله عليه وسلم في ذلك المجلس([6]).

لكن هناك روايات أخرى تفيد العمومَ، وتؤكِّد ما تفضَّل الله تعالى به على أبي هريرة من كثرة المحفوظ وعدم النسيان، ومنها:

ما رواه سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، إني أسمع منك حديثًا كثيرًا أنساه؟ قال: «ابسُط رداءك»، فبسطته، قال: فغرف بيديه، ثم قال: «ضمَّه»، فضمَمتُه، فما نسيت شيئًا بعده([7]).

وما رواه محمد بن قيس، عن أبيه أنه أخبره: أن رجلًا جاء زيدَ بن ثابت فسأله عن شيءٍ، فقال له زيد: عليك أبا هريرة؛ فإني بينما أنا وأبو هريرة وفلان في المسجد ذاتَ يوم ندعو الله ونذكر ربَّنا خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس إلينا، فسكتنا، فقال: «عودوا للذي كنتُم فيه»، قال زيد: فدعوتُ أنا وصاحبي قبل أبي هريرة، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤمِّن على دعائنا، ثم دعَا أبو هريرة فقال: اللهمَّ إني أسألك مثلَ ما سألك صاحباي هذان، وأسألك علمًا لا يُنسَى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «آمين»، فقلنا: يا رسول الله، ونحن نسأل الله علمًا لا يُنسى، فقال: «سبقَكم بها الغلامُ الدوسيّ»([8]).

كما أنَّ أبا هريرة لم يكن ليكتفيَ بسماع الحديثِ في النهار من النبيّ صلى الله عليه وسلم، بل أتعَب نفسه في الليل في مراجعة ما حفِظه بالنهار؛ فيقول أبو هريرة: “إني لأجزِّئ الليل ثلاثةَ أجزاء: فثلثٌ أنام، وثلثٌ أقوم، وثلث أتذكَّر أحاديثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم”([9]).

ممَّا تقدَّم يثبت لنا بما لا يدَع مجالًا للشكِّ أن الله تعالى قد تفضَّل على أبي هريرة رضي الله عنه بهذه الخصيصة، وهي كثرة المحفوظ عن النبي صلى الله عليه وسلم وعدَم نسيانه، وفي هذا أبلغ الردِّ على منِ ادَّعى بأنَّ هذه الروايات من اختراع أبي هريرة وزعمه([10])، وفيه أيضًا كشفٌ عن مسلكهم في التعامل مع ما يخالف أفكارهم عن طريق الدّفع بالهوى، لا المناقشة بالبرهان والحجة.

وهذا يخالف المنهَج العلميَّ القائم على البحث أولًا في ثبوت الأحاديث، ثم مناقشة ما قد يبدو فيها من التعارض الظاهري إن وجِد، والنظر فيما يستفاد منها من فوائد وأحكام؛ وهو ما قام به علماء الأمَّة وحفَّاظ الإسلام؛ فهذا الحافظ ابن حجر يقول في شرحه: “وفي هذين الحديثين فضيلةٌ ظاهرة لأبي هريرة، ومعجزة واضِحة من علامات النبوة؛ لأن النسيانَ من لوازم الإنسان، وقد اعترف أبو هريرة بأنه كان يكثر منه، ثم تخلَّف عنه ببركة النبيّ صلى الله عليه وسلم”([11])، ويقول الحافظ الذهبيّ في ترجمة أبي هريرة: “وكان حِفظُ أبي هريرة الخارقُ من معجزات النبوة”([12]).

الوجه الثاني: شهادة الصحابة رضي الله عنهم لأبي هريرة بالحفظ والإتقان:

كثرت آثار الصحابة رضي الله عنهم في تفضيل أبي هريرة بالحفظ، واعترافهم له بأنه أكثرهم رواية لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإقرارهم بأنه أعلمهم بحديثه، وتأمَّل بعض هذه الآثار تجده لائحًا:

1- شهادة عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بأن أبا هريرة أعلمُهم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لما حدَّث أبو هريرة رضي الله عنه بحديث: «من تبِع جنازةً فصلى عليها فله قيراط، فإن شهد دفنها فله قيراطان، القيراط أعظم من أحد»، قال له ابن عمر: أبا هريرة، انظر ما تحدِّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! فاستشهد أبو هريرة بأمّ المؤمنين عائشةَ، فأقرته على ما حدَّث به، فاقتنع ابن عمر، وقال له: “أنت -يا أبا هريرة- كنتَ ألزمَنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعلمَنا بحديثه”([13]).

2- شهادة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه بأن أبا هريرة علِم ما لم يعلموا وسمع ما لم يسمعوا:

عن مالك بن أبي عامر قال: كنت عند طلحة بن عبيد الله، فدخل عليه رجلٌ فقال: يا أبا محمد، واللهِ ما ندري هذا اليمانيّ، أعلَم برسول الله صلى الله عليه وسلم منكم أو هو يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل؟! يعني: أبا هريرة، فقال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه: والله، ما نشكُّ أنه قد سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم نسمع، وعلم ما لم نعلم؛ إنا كنا أقوامًا أغنياء، ولنا بيوتات وأهلون، وكنا نأتي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في طرفَي النهار، وكان مسكينًا لا مال له ولا أهلَ، إنما كانت يدُه مع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يدور معه حيثما دار، ولا نشكُّ أنه قد علم ما لم نعلم، وسمع ما لم نسمع، ولم نجد أحدًا فيه خير يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل([14]).

3- شهادة محمد بن عمرو بن حزم بأن أبا هريرة أحفظُ الناس:

عن محمد بن عمارة بن عمرو بن حزم أنه قعد في مجلس فيه أبو هريرة، وفيه مشيخة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، بضعة عشر رجلًا، فجعل أبو هريرة يحدِّثهم عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يعرفه بعضُهم، ثم يتراجعون فيه فيعرفه بعضهم، ثم يحدّثهم ولا يعرفه بعضهم، ثم يعرفه بعض، حتى فعل ذلك مرارًا، فعرفت يومئذٍ أن أبا هريرة أحفظُ الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم([15]).

4- اختبار مروان لحفظ أبي هريرة:

عن أبي الزُّعَيزِعَة كاتب مروان بن الحكم: أن مروانَ دعا أبا هريرة، فأقعدني خلف السرير، وجعل يسأله، وجعلتُ أكتب، حتى إذا كان عند رأس الحول دعا به، فأقعده وراء الحجاب، فجعل يسأله عن ذلك، فما زاد ولا نقص، ولا قدَّم ولا أخَّر([16]).

وهذا غيضٌ من فيض؛ أفلا تكفي هذه الشهاداتُ الموثَّقة بالأسانيد الصحيحة على قوة حفظ أبي هريرة، وأنه أعلمُ الصحابة بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثرهم روايةَ عنه.

الوجه الثالث: موقف العلماء من ذلك:

ثم يقال لأصحاب تلك الشبهات: لقد تتابع علماءُ الأمة من لدن الصحابة وحتى يوم الناس هذا على قبول تلك الشهادات، وأردفوها بأضعافها من شهاداتهم لأبي هريرة بالحفظ والإتقان وسعة العلم([17]):

  • يقول الإمام البخاري: “روى عنه نحو الثمانمائة من أهل العلم، وكان أحفظَ من روى الحديث في عصره”.
  • ويقول أبو صالح: “كان أبو هريرة أحفظَ أصحابِ محمد صلى اللَّه عليه وسلم”.
  • ويقول الأعمش: “ما كان أفضلهم، ولكنه كان أحفظَ”.
  • ويقول سعيد بن أبي الحسن: “لم يكن أحدٌ من الصحابة أكثر حديثًا من أبي هريرة”.
  • وقال الشافعيّ: “أبو هريرة أحفظُ من روى الحديثَ في دهره”.
  • ويقول أبو نعيم: “كان أحفظَ الصحابة لأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثاره، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يحبِّبه الله إلى المؤمنين من عباده”([18]).
  • ويقول الذهبي: “احتجَّ المسلمون قديمًا وحديثًا بحديثه؛ لحفظه وجلالته وإتقانه وفقهه، وناهيك أنَّ مثل ابن عباس يتأدَّب معه ويقول: أفتِ يا أبا هريرة”([19]).
  • ويقول أيضًا: “وأين مثل أبي هريرة في حفظه وسَعة علمه؟!”([20]).

وقدِ انعقد إجماع المحدّثين على أن أبا هريرة هو أكثر الصحابة حديثًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يقول الحافظ ابن حجر: “قد أجمع أهلُ الحديث على أنه أكثر الصحابة حديثًا”([21]).

وقد جمع الإمامُ بقي بن مخلد في مسنده مروياتِ أبي هريرة فبلغت: خمسة آلاف وثلاثمائة وأربعة وسبعين حديثًا (5374)([22])، هذا ما أودَعه بقي بن مخلد وحده في مسنده، وإلا فمرويات أبي هريرة أكثر من هذا.

وبهذا يتَّضح لنا جليًّا ضعفُ تلك الشبهة، وبُعدُها عن المنهج العلمي، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ومن هؤلاء العلماء: ابن قتيبة في تأويل مختلف الحديث (ص: 90)، وابن خزيمة، وقد نقل الحاكم في المستدرك (3/ 586) كلامه في الردِّ على من طعن في أبي هريرة على اختلاف مشاربهم وأهوائهم.

([2]) شيخ المضيرة أبو هريرة لمحمود أبي رية (ص: 235).

([3]) أخرجه البخاري (99).

([4]) أخرجه البخاري (2047).

([5]) أخرجه البخاري (7354)، ومسلم (2492).

([6]) ينظر: الأنوار الكاشفة لما في كتاب أضواء على السنة من الزلل والتضليل والمجازفة (ص: 196).

([7]) أخرجه البخاري (119).

([8]) أخرجه النسائي في الكبرى (5839)، وحسَّنه ابن حجر في الإصابة (13/ 49).

([9]) أخرجه الدارمي (ص: 153).

([10]) كما يزعم عبد الحسين شرف الدين في كتابه: أبو هريرة (ص: 280-294)، وقد أتى فيه بردود عقلية بعيدة عن المنهج العلمي، ولم يناقش صحَّة الحديث ولا رواياته. وقد تأثر بكلامه أبو رية في كتابيه: أضواء على السنة المحمدية، وشيخ المضيرة أبو هريرة.

([11]) فتح الباري (1/ 215).

([12]) سير أعلام النبلاء (2/ 594).

([13]) أخرجه أحمد (4453)، وصححه الحاكم (3/ 584)، والعلائي في تحقيق منيف الرتبة (ص: 99)، وحسنه ابن حجر في الإصابة (13/ 51).

([14]) أخرجه البزار (932)، وأبو يعلى (636)، وحسنه ابن حجر في الفتح (7/ 75).

([15]) أخرجه البخاري في التاريخ الكبير (1/ 186)، والحاكم (3/ 585).

([16]) أخرجه الحاكم (3/ 583) وقال: “صحيح الإسناد”.

([17]) ينظر: الإصابة في تمييز الصحابة (7/ 353-354).

([18]) معرفة الصحابة (4/ 1886).

([19]) سير أعلام النبلاء (2/ 609).

([20]) المرجع السابق.

([21]) الإصابة (7/ 352).

([22]) ينظر: جوامع السيرة لابن حزم (ص: 274)، وشذرات الذهب في أخبار من ذهب لابن العماد (1/ 261)، وعدها في الإصابة في تمييز الصحابة (1/ 88) (5364).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

مُحاكَمَة الملِحد إلى بَدَهيَّات العَقلِ

مِن مآزقِ العقل البشريِّ الحيرةُ في وجود الخالِق، وهي عَرَض مَرَضيٌّ يَدخُل في دائرة الوسوَسَة وليس في نطاق العِلم؛ لأنه في صورته النهائيَّة يعني الخروجَ بالإنسان من دائرة العَقل إلى الجنونِ، ومن هنا اقترحَ كثيرٌ من العقلاءِ معالجتَه على أنه ظاهرةٌ مَرَضِيّة، وليس ظاهرةً فِكريَّة أو علميَّة وإن حاول أصحابُه ذلك؛ لأنَّ الأعمى قد تراه […]

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (2)

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    7- طريقة في الاستسقاء: ذكر المؤلف في حوادث سنة 1291هـ: وفي يوم السادس والعشرين من شهر ذي القعدة أمر الباشا بالقراءة على سبعين ألف حجر آية: {وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ} الآية، وكل مائة مرة يقرأ هذا الدعاء: (اللهم لا تهلك عبادك بذنوب عبادك، ولكن برحمتك الشاملة اسقنا ماء […]

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (1)

   للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدمة: يُعدُّ كتاب (الحوادث المكية) للمؤرخ المكي أحمد بن أمين بيت المال (1255-1323هـ) المسمّى بـ: (النّخبة السّنيَّة في الحوادث المكية) أو (التحفة السنية في الحوادث المكية)([1]) مِن أهمِّ الكتب في تاريخ مكة المكرمة في الحقبة ما بين (1279هـ) و(1322هـ)؛ لما يتميَّز به من تدوين الحوادث الحوليَّة والانفراد بذكر […]

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017