الجمعة - 17 شعبان 1441 هـ - 10 ابريل 2020 م

دَحض شبهة ضعفِ ذاكرةِ أبي هريرةَ

A A

قد تنتِج الأهواءُ شبهاتٍ وأفكارًا، لكن من المحال أن يتولَّد عنها حقائقُ وشهادات؛ لذا نهانا الحقُّ سبحانه عن اتِّباع الأهواء؛ فقال تعالى: {فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} [النساء: 135].

وقد أشاع أعداء السنة -من المستشرقين ومن سار على دربهم واقتفى آثارهم- بعضَ الشبهات حول راوية الإسلام أبي هريرة رضي الله عنه، وألصقوا بعضَ التُّهم به؛ رغبة في إسقاط أحاديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وليس أبو هريرة مقصودًا لذاته؛ ولكنها إحدى محاولاتهم للطعن في السنة وإسقاط الاحتجاج بها، وقد ظهرت هذه المزاعم والاتهامات قديمًا، فتصدَّى لها أهلُ العلم، وأطفؤوا بريق زيفِها، وأظهروا فضائلَ أبي هريرة رضي الله عنه، وأبانوا عن قوة حافظته، وتسليم الصحابة له بذلك([1]).

تصوير التّهمة:

ومن جملةِ ما نسجه خيالُ الطاعنين في أبي هريرة رضي الله عنه: أنه كان ضعيفَ الذاكرة كثيرَ النسيان، فزعم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم دعا له فأصبح لا ينسَى شيئًا؛ ويصوغ أحدهم هذا المعنى بقوله: “كان أبو هريرة يذكر عن نفسِه أنه كان كثيرَ النسيان، لا تكادُ ذاكرته تمسِك شيئًا مما يسمَعه، ثم يزعُم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد غرف له في نمرته غَرفتين فأصبح لا ينسَى شيئًا يصِل إلى أُذُنه؛ وذلك لكي يسوِّغ كثرة أحاديثه، ويثبت في الأذهان صحَّة كل ما يرويه”([2]).

هكذا يصوِّرون القضيَّة على أنها مجرَّد مزاعم يزعمُها أبو هريرة من أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد دعا له بالحفظ، فأصبح لا ينسى شيئًا! ثم يتطرَّقون إلى اتِّهامه في نيَّته وأنه اخترع ذلك ليسوِّغ كثرةَ أحاديثه ويسوِّقها!.

وفي هذه المقالة تفنيدٌ لهذه الشبهة، وإبرازٌ لما كان يتمتَّع به أبو هريرة من قوَّة الحفظ وسعة العلم؛ وبيان ذلك من وجوه صحيحة؛ متضمِّنة في أثنائها الردَّ الدامغ على شبهات القوم.

إبطال التُّهمَة:

هذه التهمة باطلة من عدَّة أوجه، نذكر منها:

الوجه الأول: ثناء النبي صلى الله عليه وسلم على أبي هريرة ودعاؤه له:

لقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على أبي هريرة؛ لما رأى من شدَّة حرصه على طلب العلم، والحديث خاصة، واهتمامه بالسؤال عنه، فعن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قيل: يا رسول الله، من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد ظننتُ -يا أبا هريرة- أن لا يسألَني عن هذا الحديث أحدٌ أوَّل منك؛ لما رأيت من حرصك على الحديث، أسعدُ الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال: لا إله إلا الله؛ خالصًا من قلبه» أو: «نفسه»([3]).

وكان من آثار ذلك الحرصِ: أنه صاحَب النبيَّ صلى الله عليه وسلم في حلِّه وترحاله، وسفره وحضره، يلازمُه على ملء بطنه، ويقنع من دنياه باليسير؛ فحفِظ ما لم يحفظ غيره من الصحابة، وشهد ما غابوا عنه؛ وقد أزال أبو هريرةَ نفسُه ما قد يقَع فيه بعض الناس من التعجُّب من كثرةِ محفوظِه ورواياته عن النبي صلى الله عليه وسلم بخلاف غيره من الصحابة؛ وأبان عن السبب في ذلك بأمرين:

الأول: ملازمته للنبي صلى الله عليه وسلم.

الثاني: بركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له بالحفظ.

وليُتأمَّل ما رواه سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن: أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: إنكم تقولون: إن أبا هريرة يكثِر الحديثَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! وتقولون: ما بالُ المهاجرين والأنصار لا يحدِّثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل حديث أبي هريرة؟! وإن إخوتي منَ المهاجرين كان يشغَلهم صفقٌ بالأسواق، وكنت ألزَم رسول الله صلى الله عليه وسلم على ملء بطني، فأشهد إذا غابوا، وأحفَظ إذا نسوا، وكان يشغَل إخوتي منَ الأنصار عمَل أموالهم، وكنت امرأً مسكينًا من مساكين الصُّفَّة، أعي حين ينسَون، وقد قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثٍ يحدِّثه: «إنَّه لن يبسطَ أحدٌ ثوبه حتى أقضي مقالتي هذه، ثم يجمع إليه ثوبه، إلا وعَى ما أقول»، فبسطتُ نمرة عليَّ، حتى إذا قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته جمعتُها إلى صدري، فما نسيتُ من مقالة رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك من شيء([4]).

وهذا الحديثُ صريحٌ في اختصاصِ عدم نسيان أبي هريرة بما حدَّث به النبيُّ صلى الله عليه وسلم في ذاك المجلس دونَ غيره، وما ورد من الإطلاق في بعض رواياته من قول أبي هريرة: “فوالذي بعثَه بالحقِّ، ما نسيتُ شيئًا سمعته منه”([5])، فإنه يحمَل على التقييد والاختصاص بما حدَّثهم به صلى الله عليه وسلم في ذلك المجلس([6]).

لكن هناك روايات أخرى تفيد العمومَ، وتؤكِّد ما تفضَّل الله تعالى به على أبي هريرة من كثرة المحفوظ وعدم النسيان، ومنها:

ما رواه سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، إني أسمع منك حديثًا كثيرًا أنساه؟ قال: «ابسُط رداءك»، فبسطته، قال: فغرف بيديه، ثم قال: «ضمَّه»، فضمَمتُه، فما نسيت شيئًا بعده([7]).

وما رواه محمد بن قيس، عن أبيه أنه أخبره: أن رجلًا جاء زيدَ بن ثابت فسأله عن شيءٍ، فقال له زيد: عليك أبا هريرة؛ فإني بينما أنا وأبو هريرة وفلان في المسجد ذاتَ يوم ندعو الله ونذكر ربَّنا خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس إلينا، فسكتنا، فقال: «عودوا للذي كنتُم فيه»، قال زيد: فدعوتُ أنا وصاحبي قبل أبي هريرة، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤمِّن على دعائنا، ثم دعَا أبو هريرة فقال: اللهمَّ إني أسألك مثلَ ما سألك صاحباي هذان، وأسألك علمًا لا يُنسَى، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «آمين»، فقلنا: يا رسول الله، ونحن نسأل الله علمًا لا يُنسى، فقال: «سبقَكم بها الغلامُ الدوسيّ»([8]).

كما أنَّ أبا هريرة لم يكن ليكتفيَ بسماع الحديثِ في النهار من النبيّ صلى الله عليه وسلم، بل أتعَب نفسه في الليل في مراجعة ما حفِظه بالنهار؛ فيقول أبو هريرة: “إني لأجزِّئ الليل ثلاثةَ أجزاء: فثلثٌ أنام، وثلثٌ أقوم، وثلث أتذكَّر أحاديثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم”([9]).

ممَّا تقدَّم يثبت لنا بما لا يدَع مجالًا للشكِّ أن الله تعالى قد تفضَّل على أبي هريرة رضي الله عنه بهذه الخصيصة، وهي كثرة المحفوظ عن النبي صلى الله عليه وسلم وعدَم نسيانه، وفي هذا أبلغ الردِّ على منِ ادَّعى بأنَّ هذه الروايات من اختراع أبي هريرة وزعمه([10])، وفيه أيضًا كشفٌ عن مسلكهم في التعامل مع ما يخالف أفكارهم عن طريق الدّفع بالهوى، لا المناقشة بالبرهان والحجة.

وهذا يخالف المنهَج العلميَّ القائم على البحث أولًا في ثبوت الأحاديث، ثم مناقشة ما قد يبدو فيها من التعارض الظاهري إن وجِد، والنظر فيما يستفاد منها من فوائد وأحكام؛ وهو ما قام به علماء الأمَّة وحفَّاظ الإسلام؛ فهذا الحافظ ابن حجر يقول في شرحه: “وفي هذين الحديثين فضيلةٌ ظاهرة لأبي هريرة، ومعجزة واضِحة من علامات النبوة؛ لأن النسيانَ من لوازم الإنسان، وقد اعترف أبو هريرة بأنه كان يكثر منه، ثم تخلَّف عنه ببركة النبيّ صلى الله عليه وسلم”([11])، ويقول الحافظ الذهبيّ في ترجمة أبي هريرة: “وكان حِفظُ أبي هريرة الخارقُ من معجزات النبوة”([12]).

الوجه الثاني: شهادة الصحابة رضي الله عنهم لأبي هريرة بالحفظ والإتقان:

كثرت آثار الصحابة رضي الله عنهم في تفضيل أبي هريرة بالحفظ، واعترافهم له بأنه أكثرهم رواية لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإقرارهم بأنه أعلمهم بحديثه، وتأمَّل بعض هذه الآثار تجده لائحًا:

1- شهادة عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بأن أبا هريرة أعلمُهم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

لما حدَّث أبو هريرة رضي الله عنه بحديث: «من تبِع جنازةً فصلى عليها فله قيراط، فإن شهد دفنها فله قيراطان، القيراط أعظم من أحد»، قال له ابن عمر: أبا هريرة، انظر ما تحدِّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم! فاستشهد أبو هريرة بأمّ المؤمنين عائشةَ، فأقرته على ما حدَّث به، فاقتنع ابن عمر، وقال له: “أنت -يا أبا هريرة- كنتَ ألزمَنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعلمَنا بحديثه”([13]).

2- شهادة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه بأن أبا هريرة علِم ما لم يعلموا وسمع ما لم يسمعوا:

عن مالك بن أبي عامر قال: كنت عند طلحة بن عبيد الله، فدخل عليه رجلٌ فقال: يا أبا محمد، واللهِ ما ندري هذا اليمانيّ، أعلَم برسول الله صلى الله عليه وسلم منكم أو هو يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل؟! يعني: أبا هريرة، فقال طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه: والله، ما نشكُّ أنه قد سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم نسمع، وعلم ما لم نعلم؛ إنا كنا أقوامًا أغنياء، ولنا بيوتات وأهلون، وكنا نأتي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في طرفَي النهار، وكان مسكينًا لا مال له ولا أهلَ، إنما كانت يدُه مع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان يدور معه حيثما دار، ولا نشكُّ أنه قد علم ما لم نعلم، وسمع ما لم نسمع، ولم نجد أحدًا فيه خير يقول على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يقل([14]).

3- شهادة محمد بن عمرو بن حزم بأن أبا هريرة أحفظُ الناس:

عن محمد بن عمارة بن عمرو بن حزم أنه قعد في مجلس فيه أبو هريرة، وفيه مشيخة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، بضعة عشر رجلًا، فجعل أبو هريرة يحدِّثهم عن النبي صلى الله عليه وسلم فلا يعرفه بعضُهم، ثم يتراجعون فيه فيعرفه بعضهم، ثم يحدّثهم ولا يعرفه بعضهم، ثم يعرفه بعض، حتى فعل ذلك مرارًا، فعرفت يومئذٍ أن أبا هريرة أحفظُ الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم([15]).

4- اختبار مروان لحفظ أبي هريرة:

عن أبي الزُّعَيزِعَة كاتب مروان بن الحكم: أن مروانَ دعا أبا هريرة، فأقعدني خلف السرير، وجعل يسأله، وجعلتُ أكتب، حتى إذا كان عند رأس الحول دعا به، فأقعده وراء الحجاب، فجعل يسأله عن ذلك، فما زاد ولا نقص، ولا قدَّم ولا أخَّر([16]).

وهذا غيضٌ من فيض؛ أفلا تكفي هذه الشهاداتُ الموثَّقة بالأسانيد الصحيحة على قوة حفظ أبي هريرة، وأنه أعلمُ الصحابة بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكثرهم روايةَ عنه.

الوجه الثالث: موقف العلماء من ذلك:

ثم يقال لأصحاب تلك الشبهات: لقد تتابع علماءُ الأمة من لدن الصحابة وحتى يوم الناس هذا على قبول تلك الشهادات، وأردفوها بأضعافها من شهاداتهم لأبي هريرة بالحفظ والإتقان وسعة العلم([17]):

  • يقول الإمام البخاري: “روى عنه نحو الثمانمائة من أهل العلم، وكان أحفظَ من روى الحديث في عصره”.
  • ويقول أبو صالح: “كان أبو هريرة أحفظَ أصحابِ محمد صلى اللَّه عليه وسلم”.
  • ويقول الأعمش: “ما كان أفضلهم، ولكنه كان أحفظَ”.
  • ويقول سعيد بن أبي الحسن: “لم يكن أحدٌ من الصحابة أكثر حديثًا من أبي هريرة”.
  • وقال الشافعيّ: “أبو هريرة أحفظُ من روى الحديثَ في دهره”.
  • ويقول أبو نعيم: “كان أحفظَ الصحابة لأخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثاره، ودعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يحبِّبه الله إلى المؤمنين من عباده”([18]).
  • ويقول الذهبي: “احتجَّ المسلمون قديمًا وحديثًا بحديثه؛ لحفظه وجلالته وإتقانه وفقهه، وناهيك أنَّ مثل ابن عباس يتأدَّب معه ويقول: أفتِ يا أبا هريرة”([19]).
  • ويقول أيضًا: “وأين مثل أبي هريرة في حفظه وسَعة علمه؟!”([20]).

وقدِ انعقد إجماع المحدّثين على أن أبا هريرة هو أكثر الصحابة حديثًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يقول الحافظ ابن حجر: “قد أجمع أهلُ الحديث على أنه أكثر الصحابة حديثًا”([21]).

وقد جمع الإمامُ بقي بن مخلد في مسنده مروياتِ أبي هريرة فبلغت: خمسة آلاف وثلاثمائة وأربعة وسبعين حديثًا (5374)([22])، هذا ما أودَعه بقي بن مخلد وحده في مسنده، وإلا فمرويات أبي هريرة أكثر من هذا.

وبهذا يتَّضح لنا جليًّا ضعفُ تلك الشبهة، وبُعدُها عن المنهج العلمي، وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

ــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) ومن هؤلاء العلماء: ابن قتيبة في تأويل مختلف الحديث (ص: 90)، وابن خزيمة، وقد نقل الحاكم في المستدرك (3/ 586) كلامه في الردِّ على من طعن في أبي هريرة على اختلاف مشاربهم وأهوائهم.

([2]) شيخ المضيرة أبو هريرة لمحمود أبي رية (ص: 235).

([3]) أخرجه البخاري (99).

([4]) أخرجه البخاري (2047).

([5]) أخرجه البخاري (7354)، ومسلم (2492).

([6]) ينظر: الأنوار الكاشفة لما في كتاب أضواء على السنة من الزلل والتضليل والمجازفة (ص: 196).

([7]) أخرجه البخاري (119).

([8]) أخرجه النسائي في الكبرى (5839)، وحسَّنه ابن حجر في الإصابة (13/ 49).

([9]) أخرجه الدارمي (ص: 153).

([10]) كما يزعم عبد الحسين شرف الدين في كتابه: أبو هريرة (ص: 280-294)، وقد أتى فيه بردود عقلية بعيدة عن المنهج العلمي، ولم يناقش صحَّة الحديث ولا رواياته. وقد تأثر بكلامه أبو رية في كتابيه: أضواء على السنة المحمدية، وشيخ المضيرة أبو هريرة.

([11]) فتح الباري (1/ 215).

([12]) سير أعلام النبلاء (2/ 594).

([13]) أخرجه أحمد (4453)، وصححه الحاكم (3/ 584)، والعلائي في تحقيق منيف الرتبة (ص: 99)، وحسنه ابن حجر في الإصابة (13/ 51).

([14]) أخرجه البزار (932)، وأبو يعلى (636)، وحسنه ابن حجر في الفتح (7/ 75).

([15]) أخرجه البخاري في التاريخ الكبير (1/ 186)، والحاكم (3/ 585).

([16]) أخرجه الحاكم (3/ 583) وقال: “صحيح الإسناد”.

([17]) ينظر: الإصابة في تمييز الصحابة (7/ 353-354).

([18]) معرفة الصحابة (4/ 1886).

([19]) سير أعلام النبلاء (2/ 609).

([20]) المرجع السابق.

([21]) الإصابة (7/ 352).

([22]) ينظر: جوامع السيرة لابن حزم (ص: 274)، وشذرات الذهب في أخبار من ذهب لابن العماد (1/ 261)، وعدها في الإصابة في تمييز الصحابة (1/ 88) (5364).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

تفسير قول الله تعالى: {وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا} ودفع شبهة تقدُّم خلق حواء

الحمد لله الذي أنار بصائر المؤمنين بنور الوحي، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي أنار الله به الحق وأظهر به الإسلام ومحق به الشرك؛ فقال تعالى: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة: 15]. أما بعد: فما أصدقَ قولَ الشاعر: وكَمْ مِن عَائبٍ قولًا صَحِيحًا        وآفَتُه مِنَ الفَهمِ السَّقيمِ([1]) هذا هو حال كثيرٍ ممن […]

إبطال دعوى انتشار الإسلام بالسَّيف وإكراه الناس على اعتناقه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد وقفَ أعداءُ الإسلام حيارى أمام واقع التاريخ الإسلاميّ، وأمام حقيقة انتشار الإسلام الذي أضاء بنوره معظمَ أرجاء العالم في مدَّة قصيرةٍ جدًّا، وحتى يسلب هؤلاء الأعداء من الإسلام علامات صدقِه ودلالات إعجازه المستمدَّة من حقيقة انتشاره السريع، وحتى يحجبوا عظمة انتشاره الدالة على صدقِه انتهى رأيهم بل انتهت […]

حديث «فيضع الرب فيها قدمه» ودفع إشكال

لا يشُكُّ مسلمٌ أنَّ في الدين محكَمًا ومُتشابهًا؛ إلا أنَّ المحكم لن يهتدِيَ إلى تمييزه مَن اضطربَت عنده الأصول وتفرَّقت به السبل في فهمِ الحقِ؛ لأن ثمَّةَ خيطًا ناظمًا للشرع، لا يستقيم للشخص إيمانٌ ولا يستقِرُّ له إسلامٌ مَا لم يُدركه، ألا وهو مبدأُ التسليم المطلَق للوَحيِ، وحُسن الظنِّ بكلام الله تعالى وكلام رسولِه صلى […]

بيانُ عُلماءُ الإسلامِ لـموطِنِ بني إسرائيل

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ذكر الله سبحانه وتعالى بني إسرائيل كثيرًا في القرآن الكريم، وبين كثرًا من الأحداث التي عاشوها، وكان لأنبياء بني إسرائيل حضورٌ بارزٌ في القرآن الكريم، وكل الأحداث التي وردت في القرآن الكريم عن بني إسرائيل كانت شاهدةً لنمط حياة بني إسرائيل، وموطن استقرارهم، والأماكن التي جرت فيها أحداثهم. وقد […]

عرض وتعريف ببحث: نقد المتن من خلال معرفة خصائص الحديث النبوي وضوابطه

اهتمَّ المحدِّثون بنقد الحديث سندًا ومتنًا، فلم يهملوا نقدَ المتن؛ بل أعمَلوا فيه منهجَهم النَّقديَّ الدقيق، وقد أُلِّفت كتبٌ كثيرة حول نقدِ المتن عند المحدِّثين قديمًا وحديثًا، تناولته من عدَّة جهات، منها هذا البحث الذي بين أيدينا، والذي تناول نقدَ المتن من خلال معرفة خصائص الحديثِ النبويِّ. عنوان البحث: نقد المتن من خلال معرفة خصائص […]

عرض وتعريف بكتاب:المدارس الأشعرية -دراسة مقارنة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: مَن أراد الاطِّلاع على المذهب الأشعريِّ سيجد اختلافًا وتباينًا في منهج المذهب وأقوال أعلامه، بل في منهج العلَم الواحد وأقواله، مع كثرة أعلامهم ومصنفاتهم، مما قد يدفعه إلى الخلط والاضطراب في الأخذ والاتباع للمذهب أو النقل عنه والحكم عليه، فلا يكاد يجزم بالمعتَمَد عليه في منهج المذهب أو […]

الشَّواهد القرآنيَّة على أنَّ موطن بني إسرائيل ليس جنوب الجزيرة العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة بنو إسرائيل نعني بهم: صَحيحِي النَّسب إلى يعقوب عليه السلام، دون الأدعياء الذين هم اليوم غالب يهود العالم، وإسرائيل هو يعقوب عليه السلام كما هو مقرَّر ومعروف، يقول ابن كثير رحمه الله: “يقول تعالى آمرًا بني إسرائيل بالدخول في الإسلام، ومتابعة محمد عليه من الله أفضل الصلاة والسلام، ومهيِّجًا […]

نفي تقرير الشؤم في القرآن الكريم

مقدمة: من الأمور التي ذمها الله ونهى عنها وزجر: الطِّيَرة؛ ذلك لأن الطيرة تفسد النية، وتصدّ عن الوجهة، وتفتح أبواب الشرّ والضرّ، وتعِد بالهلاك أو الخسران، فمبناها على الوهم وسوء الظنّ، ولحمتها وسداها التشبّه بأهل الجاهلية والشرك في الربوبية بنسبة شيء من التصرف والتدبير لأحد من البريّة ولأمور وهمية، فهي نقص في العقل، وانحراف في […]

عرض وتعريف بكتاب: (ما زلتُ سلفيَّاً) – حوارٌ هادىء مع الحنابلةِ الجُدُد والمَابَعْدِيَّة –

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: لا يدَّعي عاقلٌ يدافع عنِ المنهج السَّلفي أنَّ السلفيِّين معصومون من الأخطاء! فعِصمة المنهَج لا يلزم منها عِصمة أتباعِه، فوجودُ الأخطاء في الأفراد والمجموعاتِ أمرٌ واقعٌ لا محالةَ، لا يجادِل في ذلك أحدٌ، هذه طبيعةُ الإنسان، والسلفيّون ليسوا عنهم بمعزلٍ، وبيانُ هذه الأخطاء وتصحيحُها وإنكارها على من يفعلُها […]

خطَر الفلسَفات الروحيَّة على العقيدة -الطاقة ووحدة الوجود نموذجًا-

الروحُ من أمرِ الله سبحانه وتعالى، وما يُصلِحها هو كذلك، فلا سعادةَ لها إلا بقدر ما يمدُّها به الله سبحانه من المعارف ويصلحها به من العلوم، وهي في ذلك لا تزال غامضةً عن الإنسانِ، لا يدرك كنهها، ولا يعرف علاقتها بالكون، خصوصًا في مرحلة ما بعد غيابِ الوعي بنوم أو موتٍ، فهي في كلِّ ذلك […]

موقفُ الغزاليِّ منَ التَّقليدِ في العقَائِد

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: يقولُ الغزالي رحمه الله: “فقد سأَلتَني -أيها الأخ في الدِّين- أن أبثَّ إليك غايةَ العلوم وأسرارها، وغائلةَ المذاهب وأغوارها، وأحكي لك ما قاسيتُه في استخلاص الحقِّ من بين اضطراب الفِرَق مع تبايُن المسالك والطُّرقِ، وما استجرأتُ عليهِ من الارتفاعِ عن حضيض التَّقليد إلى يفاع الاستبصار، وما استفدته أولًا […]

حديثُ عمومِ العذاب الدُّنيويِّ ودَفع دعوَى معارضةِ القرآن

جميعُ ما ثبتَ عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم لا يُعارِض القرآنَ الكريم البتَّةَ، ولا يخالِف الواقعَ بحالٍ؛ ومِن ثمَّ جاء الخطابُ عامًّا في قَبول ما جاء به الرسولُ صلى الله عليه وسلم؛ فقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7]. نعم، قد يُشكل فهمُ بعض الأحاديث الثابتةِ على بعضِ […]

الأوبئة بين السنن الكونية والحقائق الشرعية

حقيقة الأوبئة: الدنيا دارُ ابتلاءٍ، والإنسانُ فيها خُلِق في كَبَد، أي: في مُكابدَةٍ، فحياتُه لا تستقيمُ إلا على نحوٍ من المشقَّة لا ينفكُّ عنه الإنسان في أغلب أحوالِه، ولا يستقرُّ أمرُه إلا بهِ، وهو في ذلك كلِّه ومهما فعَل ممَّا ظاهرُه التَّخليصُ من هذه المشقَّة فإنه لا يخرُج منها إلا بالقَدْر الذي تسمَح بها السنَن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017