الأربعاء - 06 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 م

المدينة النبويّة المنوّرة .. بين سلامتها من الطاعون وإصابتها بالوباء

A A

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

في أثناء أزمة كورونا كوفيد 19 العالمية، ومع الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة السعودية -وفقها الله- في سائر مدن المملكة للحد من انتشار هذا الفايروس، نال مدينةَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من العناية الطبية الطيبة والإجراءات الاحترازية الفائقة نصيبٌ أوفر للحد من انتشار الوباء، كما شملت تلك العناية مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وحجراته التي ضمَّت قبره وقبري صاحبيه رضي الله عنهما.

كما نال أهل المدينة أيضًا نصيبهم من الإصابة بالوباء كغيرهم من سكان مدن المملكة العربية السعودية.

وكل ذلك أشكل على البعض فقالوا: أليس رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر أن الطاعون لا يدخل المدينة؟! فكيف حصل ذلك؟!

ثم أليست المدينة محمية بالملائكة بإذن الله تعالى؟! فكيف يُعمَد إلى مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وقبره وروضتِه فيتمّ تعقيمها من الوباء؟!

واختلفت مآرب المستشكلين: فمنهم من فعل ذلك طلبًا للمعرفة، ومنهم من فعل ذلك طعنًا في السنة النبوية ومصادرها، والله تعالى الهادي إلى سواء السبيل.

وفي هذا المقال نبين الموقف العلمي الصحيح من هذه الاستشكالات.

فنبدأ أولًا بالكلام عن مدى صحة الأحاديث الواردة في حفظ المدينة من الطاعون، وعن معناه في تلك الأحاديث.

أولًا: الأحاديث الواردة في حفظ الله المدينة من الطاعون:

أخرج الشيخان في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال»([1]).

وأخرج البخاري عن أنس بن مالك، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المدينة يأتيها الدجال، فيجد الملائكة يحرسونها، فلا يقربها الدجال ولا الطاعون إن شاء الله»([2]).

وعن أبي عبد الله القراظ أنه سمع سعد بن مالك وأبا هريرة يقولان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن المدينة مُشَبَّكَةٌ بالملائكة، على كل نقب منها ملكان يحرسانها، لا يدخلها الطاعون، ولا الدجال، مَن أرادها بسوء أذابه الله كما يذوب الملح في الماء»([3]).

تبين لنا من مجموع هذه الأحاديث أن أصح ما ورد في عدم دخول الطاعون من الأماكن هي المدينة المنورة، ويليها ما ورد في مكة المكرمة كما سيأتي.

قال ابن قتيبة (ت276هـ) بعد أن عدّد الطواعين التي حصلت منذ فجر الإسلام حتى عصره: “ولم يقع بالمدينة ولا مكة طاعون قط”([4])، وتبعه جمعٌ جم([5])، وقد نقله النووي (ت676) مقرًّا له([6])، وذكر الحافظ ابن حجر نقلًا عن جماعة أن مكة دخلها الطاعون سنة (749هـ)، بخلاف المدينة فلم يذكر أحد قط أنه وقع بها الطاعون أصلًا، إلا أنه استدرك على الجماعة القائلين بدخول الطاعون مكة بما وقع في بعض طرق حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المدينة ومكة محفوفتان بالملائكة، على كل نَقْب منها ملَك، لا يدخلها الدجال ولا الطاعون»([7])، وأجاب بأنه لم يكن طاعونًا، وإنما هو وباء من الأوبئة، فظن من نقل ذلك أنه طاعون([8])، وينبه إلى أن هذا التخريج الذي ذكره إنما يصحّ عند من يعتقد صحة هذا الحديث.

ثانيًا: دخول الأوبئة والأمراض إلى المدينة المنورة:

ليست المدينة المنورة في مأمن من الأوبئة، وتثبت الوقائع والحوادث التاريخية أن المدينة المنورة قد حلّ بها من الأوبئة والأمراض ما حلَّ بكثير من البلدان الأخرى، فهي معرضة للأمراض المعدية والفتاكة.

وقد قدم النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ووجدها أوبأ أرض الله، فدعا قائلًا: «اللهم حبِّب إلينا المدينةَ كحبِّنا مكَّة أو أشدَ، اللهم بارك لنا في صاعنا وفي مدنا، وصحِّحها لنا، وانقل حماها إلى الجحفة»([9]).

ووقع بالمدينة وباء في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقد أخرج الإمام البخاري عن أبي الأسود قال: أتيت المدينة وقد وقع بها مرض وهم يموتون موتًا ذريعًا، فجلست إلى عمر رضي الله عنه فمرت جنازة فأثني خيرًا، فقال عمر: وجبت، ثم مر بأخرى فأثني خيرًا، فقال: وجبت، ثم مر بالثالثة فأثني شرًّا، فقال: وجبت، فقلت: ما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال: قلت كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة»، قلنا: وثلاثة؟ قال: «وثلاثة»، قلت: واثنان؟ قال: «واثنان»، ثم لم نسأله عن الواحد([10]).

ثالثًا: ما الطاعون؟

تحدث الأطباء والشرعيون واللغويون عن الطاعون في وصفه وبيان حقيقته، ولهم في ذلك مسلكان:

الأول: مسلك التعميم:

ورأى أصحاب هذا المسلك أن الطاعون هو المرض العام المهلِك، وهو بهذا يشترك مع الوباء. وقد سلك هذا المسلك جمع من العلماء وأهل اللغة، وتنوعت عباراتهم في ذلك؛ فمنهم من عبر عنه بالمرض العام، ومنهم من عبر عنه بالوباء([11]). قال ابن حزم: “هو الموت الذي كثر في بعض الأوقات كثرةً خارجة عن المعهود”([12]).

وهذا المسلك هو الذي ارتضاه صاحب عون المعبود، ومال إليه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى([13]).

والثاني: مسلك التخصيص:

وهو تعريف الطاعون بنوع خاصٍّ من الأوبئة المعدية القاتلة، وهو ما ينتج عنه القروح والبثور الجلدية، وانتفاخ الغدد وتوهّجها، وغالبًا ما تكون هذه الأورام خلف الأذن والآباط واللحوم الرخوة.

وممن سلك هذا المسلك في تعريف الطاعون: ابن عبد البر، والنووي، والقاضي عياض، وابن القيم، وابن حجر العسقلاني([14])، والأطباء من المتقدمين كابن سينا([15])، وهو الذي تقرّره منظَّمة الصحة العالمية([16]).

وهذا هو الراجح؛ ويؤيده ما جاء في بعض الروايات من ذكر إصابتهم بالجروح، وفي بعضها تورم الغدد وانتفاخها، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تفنى أمتي إلا بالطعن والطاعون»، قلت: يا رسول الله، هذا الطعن قد عرفناه، فما الطاعون؟ قال: «غدة كغدة البعير، المقيم بها كالشهيد، والفار منها كالفار من الزحف»([17]).

فهذا تفسير رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يخفى أنَّ أبينَ بيان وأعظمَ شرح للسنة هو بيانها وشرحها بسنة أخرى، فلا ينبغي أن يُعدل عن بيان رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيان غيره.

وفي حديث العرباض بن سارية: «يختصم الشهداء والمتوفون على فرشهم إلى ربنا عز وجل في الذين يتوفون من الطاعون، فيقول الشهداء: إخواننا قتلوا كما قتلنا، ويقول المتوفون على فرشهم: إخواننا ماتوا على فرشهم كما متنا على فرشنا، فيقول ربنا عز وجل: انظروا إلى جراحهم، فإن أشبهت جراحهم جراح المقتولين، فإنهم منهم ومعهم، فإذا جراحهم قد أشبهت جراحهم»([18]).

وهذا بيان من رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد وضوحًا؛ وذلك لأنه يُوَضِّح العلة التي من أجلها نُزِّل المطعون منزلة الشهيد، وهي علة لا يشاركه فيها المصابون بالأوبئة الأخرى.

فإذا تحقق بيان رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعنى الطاعون، وأنه عَلَمٌ على مرضٍ مخصوص، فلا سبيل إلى القول بدخول الوباء في أحكام الطاعون إلا من طريق القياس، وفي مسألتنا هذه خاصة لا يصح القياس، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن المدينة لا يدخلها الطاعون» خبر عن حالٍ من أحوال ما يُستقبل من الزمان، والقياس لا يصح في الأخبار.

كما أن القياس هو إلحاق فرع بأصل لاتفاقهما في علة الحكم، فإذا ثبت أن الطاعون مرض ذو صفات خاصة أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم، امتنع قياس غيره عليه إلا ما كان في مثل صفاته من التقرح وسيلان الدم، ومعلوم أنه لا يشارك الطاعون في ذلك سوى القليل من الأوبئة.

وقد أيَّد الطب الحديث اختلافَ الطاعون عن سواه من الأوبئة؛ حيث عرَّفت منظمة الصحة العالمية الطاعون بأنه: مرض تسبّبه بكتيريا حيوانية المنشأ تدعى اليرسنية الطاعونية، وينتقل الطاعون عن طريق لدغ البراغيث المصابة أو بالملامسة أو بالرذاذ الخارج من الجهاز التنفسي للمصاب بالطاعون الرئوي.

وتجعل منظمة الصحة العالمية للطاعون ثلاثة أشكال رئيسة:

منها: الطاعون العقدي (الدملي أو الدبلي)، وهو ينجم عن لدغة برغوث مصاب بعدوى المرض، وتظهر أعراضه في الجلد بظهور انتفاخات وأوارم وقروح، وغالبًا ما تكون تحت الإبطين وأعلى الفخذ وخلف الأذنين والرقبة، وهذا النوع هو الأشهر، وهو المتعارف عليه قديمًا.

والثاني: الطاعون الدموي: تلوث الدم، وهو ينتج عن عدم علاج الطاعون الدبلي، حيث تنتشر العدوى في الدم، وينخر الأنسجة، ويحول لونها إلى الأسود، وتظهر القروح والأورام([19]).

وهذان الشكلان المذكوران متوافقان مع المسلك الثاني في التعريف بالطاعون.

وأما الشكل الثالث فهو: الطاعون الرئوي، ويصيب الجهاز التنفسي، وهو مشترك مع الفيروسات من حيث النتيجة وهي الإصابة في الرئة، إلا أنهما مختلفان في الأنواع، فالبكتريا عالم كبير، منها النافعة التي تفرز الفيتامينات، ومنها الضارة، ومنها ما تسبب أمراضًا خفيفة، ومنها ما تسبب أمراضًا خطيرة؛ كالطاعون([20]).

رابعًا: الفرق بين الطاعون والوباء:

وبهذا التعريف الذي رجحناه وبنينا ترجيحنا إياه على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم على التعريف العلمي يتبين أن الطاعون مرض مخصوص بأعراض معينة، وليس كل وباء معدٍ يعدُّ طاعونًا إلا بالقياس أو المجاز([21]).

قال ابن القيم رحمه الله: “والتحقيق أن بين الوباء والطاعون عمومًا وخصوصًا، فكل طاعون وباء، وليس كل وباء طاعونًا، وكذلك الأمراض العامة أعمّ من الطاعون، فإنه واحد منها، والطواعين خراجات وقروح وأورام رديئة حادثة في المواضع المتقدم ذكرها”([22]).

وعليه نقول: إن كورونا وباء وليس طاعونًا؛ لأنه لا ينطبق عليه وصف الطاعون المراد في النصوص الشرعية، كما بيَّنه العلماء، بل هو وباء من الأوبئة التي تصيب الناس في الحرمين الشريفين وفي غيرهما من المدن والبلدان.

وقد ذكر الحافظ ابن حجر ما يبيّن أن الوباء أعم من الطاعون باستدلاله بالأحاديث التي ورد فيها وقوع الوباء في عهد النبوة والصحابة في المدينة، وقد ذكرنا ذلك، وقال بعدها: “كل ذلك يدل على أن الوباء كان موجودًا بالمدينة، وقد صرح الحديث الأول بأن الطاعون لا يدخلها، فدل على أن الوباء غير الطاعون، وأن من أطلق على كل وباء طاعونًا فبطريق المجاز”([23]).

خامسًا: هل هناك ما يدل على احتمالية دخول الطاعون إلى المدينة؟

سبق معنا في رواية البخاري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المدينة يأتيها الدجال، فيجد الملائكة يحرسونها، فلا يقربها الدجال ولا الطاعون إن شاء الله»([24]).

في هذا الحديث زيادة مهمة متعلقة بهذا الموضوع، وهي الاستثناء في قوله: «إِنْ شَاءَ اللَّهُ».

ومقتضى دلالة هذا الاستثناء أن أمر دخول الطاعون إلى المدينة معلق بمشيئة الله، جاء في مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح: “ومقتضاه جواز دخول الطاعون المدينة”([25]).

وقد اختلف العلماء في هذا الاستثناء على ماذا يعود: هل الطاعون لوحده، أم على الدجال والطاعون معا؟

وقيل: هذا الاستثناء محتمل للتعليق بمشيئة الله.

وقيل: محتمل للتبرك، ورجح ابن حجر هذا الاحتمال وقال: وهو أولى.

وقيل: إنه يتعلق بالطاعون فقط دون المسيح الدجال، قال محمد أنور الكشميري الهندي (ت 1353هـ): “كلمة الاستثناء تتعلق بالطاعون فقط، لا بالدجال، فإنَّ الشقي الدجال لم يدخلها، ولن يدخلَ حتى يلجَ الجملُ في سَمِّ الخِيَاط، فإن اطلعتَ في لفظ على كلمة الاستثناء مع عدم دخول الدَّجال أيضًا، فاعددْه من تقديم الرواة وتأخيرهم، وهي بالحقيقة بالطاعون”([26]).

وقد ردّ ابن حجر على من قرر هذا المعنى من العلماء فقال: “وفيه نظر، وحديث محجن بن الأدرع: «ولا يدخلها الدجال إن شاء الله» يؤيد أنه لكل منهما”([27]).

وأقل ما يمكن أن نستفيده من الاستثناء في الحديث: أن حماية المدينة من الطاعون أمر أغلبي وليس كلّيًّا.

وبهذا الإيضاح يتبين لنا أمور، منها:

– أن مَن توهموا انطباق حديث الطاعون على وباء كورونا لم يصيبوا بدلالة الحديث وبدلالة الواقع؛ إذ إن الواقع إصابة العديد من سكان المدينة بهذا الوباء.

– أن ما حدث من إجراءات وقائية من عزل وتعقيم للمدينة وللمسجد والروضة المباركة عمل صحيح، لا ينافي التوكل، ولا ينافي الإيمان ببركة المدينة وحفظ الله تعالى لها، فهو كإماطة الأذى إذا حصل في طرقاتها وبيوتاتها.

– أن من استخدموا هذا الوباء ووقوعه في أهل المدينة وسيلةً للطعن في السنة النبوية أو مصادرها ليس لهم حظ ولا حجة هنا.

والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) صحيح البخاري (1880)، صحيح مسلم (1379).

([2]) صحيح البخاري (7134).

([3]) أخرجه مسلم (1387) مختصرًا، وأشار إلى بقية الحديث، وأخرجه أحمد بتمامه (1593)، وهذا لفظه، وهو حديث صحيح.

([4]) المعارف (ص: 602).

([5]) قاله ابن حجر في الفتح (10/ 190).

([6]) الأذكار (ص: 139).

([7]) أخرجه أحمد (10265)، وفيه: جهالة عمر بن العلاء وأبيه، وهما من رجال تعجيل المنفعة، والحديث ضعفه ابن كثير في البداية والنهاية (19/ 189)، وابن الملقن في التوضيح (27/ 472)، وأورده ابن حجر في الفتح (10/ 191) ونسبه إلى عمر بن شبه، وقال: “رجاله رجال الصحيح”.

([8]) انظر: فتح الباري (10/ 190-191).

([9]) أخرجه البخاري (1989).

([10]) صحيح البخاري (2643).

([11]) انظر: النهاية (3/ 127)، لسان العرب (13/ 267)، المفهم (3/ 757)، عمدة القاري (5/ 171).

([12]) المحلى (3/ 403).

([13]) انظر: عون المعبود (8/ 255)، شرح رياض الصالحين (3/ 569).

([14]) انظر: الاستذكار (3/ 68)، تهذيب الأسماء واللغات (3/ 187)، إكمال المعلم (7/ 132)، الطب النبوي (ص: 31)، فتح الباري (10/ 180)، الأحكام الفقهية المتعلقة بالوباء والطاعون (ص: 3-4).

([15]) انظر: القانون في الطب (1/ 108)، الطب النبوي لابن القيم (ص: 30).

([16]) سيأتي.

([17]) أخرجه أحمد (25118)، وأبو يعلى في المسند (4664)، وصححه الألباني في إرواء الغليل (1638).

([18]) أخرجه أحمد (17159)، والنسائي (3164)، وحسنه الألباني في صحيح الجامع (8246).

([19]) انظر: الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية:

https://www.who.int/features/qa/plague/ar/

([20]) انظر: لمعرفة الفرق بين العدوى هل هي بكتيرية أم فيروسية:

 https://cutt.us/9fixD

([21]) انظر: إكمال المعلم (7/ 132)، فتح الباري (10/ 180).

([22]) انظر: زاد المعاد (4/ 36).

([23]) فتح الباري (10/ 181).

([24]) أخرجه البخاري (7134).

([25]) مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (9/ 539).

([26]) فيض الباري (3/ 316).

([27]) انظر: فتح الباري (13/ 105).

رد واحد على “المدينة النبويّة المنوّرة .. بين سلامتها من الطاعون وإصابتها بالوباء”

  1. يقول سليمان الليبي:

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

المخالفات العقدِيَّة من خلال كتاب (الحوادث المكّيّة) لأحمد بن أمين بيت المال (ت 1323هـ) (1)

   للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدمة: يُعدُّ كتاب (الحوادث المكية) للمؤرخ المكي أحمد بن أمين بيت المال (1255-1323هـ) المسمّى بـ: (النّخبة السّنيَّة في الحوادث المكية) أو (التحفة السنية في الحوادث المكية)([1]) مِن أهمِّ الكتب في تاريخ مكة المكرمة في الحقبة ما بين (1279هـ) و(1322هـ)؛ لما يتميَّز به من تدوين الحوادث الحوليَّة والانفراد بذكر […]

سنُّ أمّ المؤمنين عائشةَ عندَ زواج النبيِّ ﷺ بها تحقيقٌ ودَفعُ شبهة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  مقدّمة: يتفنَّن المخالِفون في تَزيين ادِّعاءاتهم الباطلةِ بزخرُفِ مُوافقة العَقل والمبالغةِ في الحسابات الموهومة؛ فتراهم يحاولون إضفاءَ الصّبغة الأكاديميّة والموضوعيَّة العلميَّة عليها، والواقعُ يكذِّب دعواهم، والمنهَج العلميُّ يثبت خلافَ مزاعمهم، وبالمثال يتَّضح المقال. مِن ذلك ما ادَّعاه بعضُ الكُتّاب من عدَم دقَّة كثير من الأحاديث والروايات المتعلِّقةِ بالإسلام والتي […]

علاقةُ الجن بالبشر في حدود النصوص الشرعية

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدَّمة: عالم الغيب عالم محجوبٌ عن الإنسان، لا يطَّلع عليه إلا بقدرِ ما تسمح به السنَن الكونيَّة، وما يقدِّمه الوحيُ مِن معلومات يقينيَّة عنه، ومع ندرةِ المعلومات عن العوالم الغيبية وقلة الوسائل لمعرفتها فإنَّ الإنسان يأبى إلا أن يحاول الاطِّلاع عليها، ويظلُّ طلبُ الحقيقة عنها سؤالًا يشغل بالَ […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب:الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الأثر الاستِشراقيّ في موقف التَّغرِيبيِّينَ من السنة النبوية وعلومها عرضًا ونقدًا. اسم المؤلف: د. فضة بنت سالم العنزي، أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية. دار الطباعة: مركز دلائل، الرياض، المملكة العربية السعودية. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1440هـ-2019م. حجم الكتاب: […]

شبهاتٌ وردودٌ حول حديثِ نَفس الرحمن

معلومٌ أنَّ عقيدةَ أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته هي الإيمان بما أخبر الله تعالى به في كتابه وما أخبر به نبيه صلى الله عليه وسلم، من غير تحريف ولا تأويل، ولا تعطيل ولا تشبيه، هذا هو مذهب السلف وإجماعهم([1])، خلافًا لمن جاء بعدهم من الأشاعرة وغيرهم ممن يوجبون تأويلَ صفات الله -بعضِها أو […]

تلخيص كتاب جلاء الحداثة

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

حديث: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها» بيان ورد التباس

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ شهرةَ المبطِل في باطله لا تنفُخ القوة في قوله، ولا تحمل على الأخذ برأيه؛ فما يقوم به أصحاب الأهواء من اتخاذهم بعض الأحاديث الصحيحة متكَأً لهم؛ فيحمِلُونها على غير محاملها، ويُحمِّلُونها ما لا تحتمله من التحريفات والتأويلات الفاسدة؛ تمهيدًا لاستخدامها بالباطل لتكون برهانًا ودليلًا على نشر شبهاتهم […]

عرض وتعريف بكتاب: صيانة الجناب النبوي الشريف

بيانات الكتاب: عنوان الكتاب: صيانَة الجَناب النَّبوي الشَّريف (ردُّ الإشكالات الواردة على سبعة أحاديث في صحيحي البخاري ومسلم). المؤلف: د. أسامة محمد زهير الشنطي (الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة). الناشر: مبرة الآل والأصحاب. تاريخ الطبعة: الطبعة الأولى، سنة 1441هـ. حجم الكتب: 535 صفحة. التعريف العام بموضوع الكتاب: يهدف هذا الكتاب إلى تحليل ومناقشة سبعة […]

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ […]

خلاصة كتاب معالم المتشرعين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة

  المفاضلة بين الأنبياء – تحرير مفهوم ودفع إيهام –

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، فقد خلق الكون كله، واختار من ذلك ما شاء من الأمكنة والأزمنة ففضل بعضها على بعض. والمفاضلة مفاعلة من الفضل، وهي المقارنة بين شيئين أو جهتين وتغليب أحدهما على الآخر في الفضل، إذا فالمفاضلة إثبات الفضل لشيءٍ على آخر، وتقديمه بذلك عليه، ولذا […]

إنكار الإمام محمد بن عبد الوهاب للشفاعة – بين الدعوى والحقيقة-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة يقول شارل سان برو عن حالة نجد قبل دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب: “كان المجتمع الإسلامي يعاني من الخرافات والأوهام، ومن الشعائر الوثنيَّة، والبدع ومخاطر الردة، كان مفهوم التوحيد متداخلًا مع الأفكار المشركة، وكانت المنطقة برمتها فريسة الخرافات والطُّقوس الجاهلية العائدة إلى ظلمات العصر الجاهلي، حيث كان الناس […]

شعار “التنمية هي الحلّ” بين السلفية والليبرالية العربية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة التنمية هي الحلّ، ومن ذا الذي يُمكن أن يُخالف في ذلك إذا علم أن مصطلح التنمية مرادف لمصطلحٍ قرآني هو الاستعمار في الأرض الذي هو الغاية من خلق الإنسان على هذه البسيطة؟! لأن الغاية المطلقة من خلق الإنسان هي الاستعباد لله، وهي غاية يُشاركنا فيها الجن؛ كما قال تعالى: […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017