الثلاثاء - 21 ذو الحجة 1441 هـ - 11 أغسطس 2020 م

العقيدة الصحيحة في زمن الأوبئة

A A

عقلُ الإنسان وفطرتُه يفرضان عليه المواقفَ منَ الأشياء، وهذه المواقفُ تسبقُها تصوُّراتٌ تشكِّل فيما بعد معتقداتٍ تدفع الإنسانَ نحو الحقيقة، أو يتعثَّر بسببها دونَ السعادة، وهذا التعثُّر عادةً ما يكون نتيجةَ المعتقد الخاطِئ في الأشياء.

ومن أخطر الأشياء التي تزلُّ فيها قدم صاحِب العقيدة الأوبئةُ والكوارِث؛ لأنَّ الإنسان يتنازعه فيها عاملان من عوامل الخطأ هما: الفزع والعَجز، فيتخبَّط مَن لم ترسخ قدمُه في الإيمان، فتنزع به عاطفته إلى الخرافةِ والدجل، وقد تنزع به إلى التشكِّي والجزَع وقلَّة الصبر، وهنا تظهر أهمِّيَّة العقيدة الصحيحة في زمن الأوبئةِ ونزول البلاء بالناس، سواء كان هذا البلاء مادّيًّا أو معنويًّا، ولا شكَّ أنَّ أهمّية العقيدة الصحيحة تظهر في أمور:

الأمر الأول: اعتقاد أنَّ كلَّ بلاء أو وباء هو بسبب مخالفة شرعية:

وهذا الاعتقادُ يساعد الإنسانَ في الاهتداء إلى العلاج الصحيح للوباء، وذلك بتصحيح المسار إلى الله عز وجل، والمراجعة للنفس، والمسارعة بالتوبة إلى الله سبحانه وتعالى، قال عليه الصلاة والسلام: «مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينةٍ، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضُهم أسفلَها، فكان الذين في أسفلها إذا استَقَوا من الماء مرُّوا على من فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خَرَقنا في نصيبِنا خرقًا ولم نؤذِ مَن فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجَوا ونجوا جميعًا»([1]).

ويشهد لهذا المعنى الذي ذكرنا ما رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يا معشر المهاجرين، خمس إذا ابتليتم بهن -وأعوذ بالله أن تدركوهن-: لم تظهر الفاحشةُ في قوم قطّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعونُ والأوجاع التي لم تكن مضَت في أسلافهم الذين مَضَوا، ولم ينقُصوا المكيالَ والميزان إلا أُخِذوا بالسنين وشدَّة المؤونة وجَور السلطان عليهم» الحديث([2])، وقال عليه الصلاة والسلام: «ويل للعرب من شرٍّ قدِ اقترب؛ فُتِح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه»، وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها، قالت زينب بنت جحش: فقلت: يا رسولَ الله، أنهلك وفينا الصَّالحون؟! قال: «نعم؛ إذا كثر الخبث»([3]).

الأمر الثاني: الصبر على البلاء:

سواء كان وباءً أو نقصًا في الأموال والأنفس والثمرات، فكلّ هذا يقَع على الإنسان بمشيئةِ الله وقَدَره الكونيِّ الذي لا يخرج عنه شيءٌ، وحظُّ المؤمن من الوباء الصبرُ عليه؛ فيكفِّر الله عنه سيِّئاته، ويرفع درجته، قال عليه الصلاة والسلام: «إنَّ هذا الطاعون رِجزٌ سُلِّط على من كان قبلكم –أو: على بني إسرائيل-، فإذا كان بأرضٍ فلا تخرجوا منها فرارًا منه، وإذا كان بأرض فلا تدخلوها»([4]).

فالمسلم يصبر عليه، ويعلم أنه من عند الله عز وجل، ولا يفرّ من قضاء الله إلا إلى قضاء الله، قال ابن مسعود رضي الله عنه: “الطاعون فتنةٌ على المقيم والفارّ، أمَّا الفارُّ فيقول: فررت فنجوتُ، وأمَّا المقيم فيقول: أقمتُ فمتُّ، وكَذَبَا؛ فرَّ من لم يجئ أجلُه، وأقام من جاء أجلُه”([5])، وقال سبحانه: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُور} [لقمان: 17].

الأمر الثالث: اعتقاد أن الإنسان لن يصيبه خير ولا شرّ إلا بإذن من الله وتقدير:

وما كتب عليه فإنه لن يتعدَّاه إلى غيره، ولن يردَّه عنه أحد، قال الله سبحانه: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُير} [الأنعام: 17]، وقال سبحانه: {قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا} [الأحزاب: 17]، وقال سبحانه: {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُون} [الزمر: 38].

وعن ابن الديلميِّ قال: أتيتُ أبيَّ بن كعب فقلت له: وقَع في نفسي شيءٌ منَ القدَر، فحدِّثني بشيءٍ لعلَّ الله أن يذهبه من قلبي، فقال: “لو أن الله عذَّب أهل سمواته وأهلَ أرضه عذَّبهم وهو غير ظالم لهم، ولو رحمهم كانت رحمتُه خيرًا لهم من أعمالهم، ولو أنفقتَ مثل أحدٍ ذهبًا في سبيل الله ما قبِلَه الله منك حتى تُؤمن بالقدر، وتعلَمَ أنَّ ما أصابك لم يكن ليخطِئَك، وأنَّ ما أخطأَك لم يكن ليصيبَك، ولو متَّ على غير هذا لدخلتَ النار”، قال: ثم أتيتُ عبدَ الله بنَ مسعود فقال مثل ذلك، قال: ثم أتيتُ حذيفة بنَ اليمان فقال مثل ذلك، قال: ثم أتيتُ زيدَ بن ثابت فحدَّثني عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم مثل ذلك([6]).

الأمر الرابع: الأخذ بالأسباب المشروعة أخذا لا ينافي التوكل على الله:

فالوباء مع عمومه وخطره فإن الله عز وجل شرع للناس دفعَه عن أنفسهم بما يستطيعون، وقد ظنَّ بعض الناس تعارضَ كلام السلف في الفرار منه وعدَمه تركًا للأخذ بالأسباب، وقد أحسن ابنُ دقيق العيد رحمه الله تصويرَ المسألة، وهي حكم الفرار من الطاعون، فقال: “الذي يترجَّح عندي في الجمع بينهما أنَّ في الإقدام عليه تعريضَ النفس للبلاء، ولعلَّها لا تصبر عليه، وربما كان فيه ضربٌ منَ الدَّعوى لمقام الصبر أو التوكّل، فمنع ذلك حذرًا منِ اغترار النفس ودَعواها ما لا تَثبُت عليه عند الاختبار، وأمَّا الفرار فقد يكون داخلًا في التوغُّل في الأسباب بصورةِ مَن يحاول النجاة بما قدر عليه، فأَمَرنا الشارعُ بترك التكلُّف في الحالتين، ومن هذه المادّة قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تتمنَّوا لقاء العدوِّ، وإذا لقيتموهم فاصبروا»([7])، فأمر بترك التمني لما فيه من التعرض للبلاء وخوف اغترار النفس؛ إذ لا يؤمن غدرها عند الوقوع، ثم أمرهم بالصبر عند الوقوع تسليمًا لأمر الله تعالى”([8]).

الأمر الخامس: الثقة بالله وحسن الظن به:

فبه تسهل الصعابُ وتهون، ويقرب البعيد، ويمكن المستحيل، وهذا المعتقدُ يقوي النفس، فيحملها على تحمل المكاره بل ودفعها، وقد قال عليه الصلاة والسلام: «ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء»([9])، قال ابن بطال: “وفيه إباحة التداوي وجواز الطبّ، وهو رد على الصوفية الذي يزعمون أنَّ الولاية لا تتمُّ إلا إذا رضي بجميع ما نزل من البلاء، ولا يجوز له مداواته. وقد أباح عليه السلام التداوي… فلا معنى لقول من أنكر ذلك”([10]).

وعن زيد بن أسلم أن رجلا في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابه جرح، فاحتقن الجرح الدم، وأن الرجل دعا رجلين من بني أنمار، فنظرا إليه، فزعما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهما: «أيُّكما أطبُّ؟» فقالا أوَفي الطِّبِّ خير يا رسول الله؟! فزعم زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «أنزل الدواء الذي أنزل الأدواء»([11]).

قال الباجي: “وقوله صلى الله عليه وسلم: «أنزل الدواء الذي أنزل الأدواء» تفويض لله تبارك وتعالى في ذلك كله، وأنه الخالق له، وإنما أنزله إلى الناس بمعنى أعلمهم إياه، وأذن لهم فيه، كما أعلمهم التغذِّي بالطعام والشراب، وأباحه لهم، وهذا ظاهر في جواز التداوي لما في ذلك من المنافع”([12]).

فهذه جملة من العقائد النافعة للمسلم في زمن الوباء، تحفظ إيمانه، وتنفعه في دنياه وأخراه، وبها يجمع بين حسن الظن بالله سبحانه وتعالى وبين حفظ نفسه، وأخذه بالأسباب أخذا لا ينافي التوكل، ولا يدعو إلى الجزع وترك الصبر، والمحفوظ من حفظه الله بحفظه، ووفقه للخيرات في زمن البلاء والانشغال بأمر العامة عن طاعة الله سبحانه.

والله الموفق.

ــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (2361).

([2]) سنن ابن ماجه (4019).

([3]) أخرجه البخاري (6168).

([4]) أخرجه مسلم (2218).

([5]) ينظر: التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد (8/ 372).

([6]) أخرجه أبو داود (4669)، وابن ماجه (77).

([7]) أخرجه البخاري (3026)، ومسلم (1741).

([8]) فتح الباري (10/ 190).

([9]) أخرجه البخاري (5354).

([10]) شرح البخاري (9/ 394).

([11]) أخرجه مالك في الموطأ (1689) هكذا مرسلا.

([12]) المنتقى (7/ 261).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

بين الاستسلام الحداثي والإصلاح الشرعي

بيَّن القرآن الكريم أن الشريعة صالحة مصلحة للزمان والمكان، وأن الوحي هو المعبِّر الوحيد عن مراد الله سبحانه، وعما يحب أن يكون عليه عباده من خير في هذه الحياة الدنيا، كما قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة: 185]. وبيَّن سبحانه أن اتباع مراد الله هو طريق […]

عرض ونقد لكتاب”موقف السلف من المتشابهات بين المثبتين والمؤولين” دراسة نقدية لمنهج ابن تيمية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: الكتاب الذي بين أيدينا اليوم هو كتابٌ ذو طابعٍ خاصٍّ، فهو من الكتُب التي تحاوِل التوفيقَ بين مذهب السلف ومذهب المتكلِّمين؛ وذلك من خلال الفصل بين منهج ابن تيمية ومنهج السلف بنسبةِ مذهب السلف إلى التفويضِ التامِّ، وهذا أوقَعَ المؤلف في بعض الأخطاء الكبيرة نتعرَّض لها في تعريف […]

أصولُ الفِقه محكمة: مراجعَةٌ علميَّةٌ لِسَقطات نُقَّاد أصول الفقه قضيةُ النسخ نموذجًا

  للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لا يمكن فهم الشريعة وفقَ إطار منهجيٍّ إلا بالرجوع إلى جهازها الدِّلالي، الذي يحدِّد المنهجية العلميةَ المعتبرة في فهمها والاستنباط منها، ويُعدُّ تجاوُزُه إلى غيره إصرارًا من الباحث على الجهل بالشرع ومواظبةً على عدم الفَهم، ومع السَّعي الحثيث من كثير من الاتجاهات إلى تحريف الشَّرع، ورجوع هذا السعي […]

بين وباء كورونا ووباء الكوليرا في الحج

 للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقَـدّمَـــة: “كانت تهدد شعوب العالم تهديدًا كبيرًا؛ مما أوجب على الدول اتخاذ عدد من التدابير… ومع بدايات القرن التاسع عشر أقامت الدول نظمًا كثيرة داخل أراضيها لمكافحة الكوليرا الفتاكة، ومن جانب آخر اختارت طريق التعاون لمواجهة عدو مرعب لا يعرف الحواجز والحدود”([1]). تلك هي الكوليرا التي اتفقت مع كورونا […]

أسبابُ انحسارِ البدعِ في القرنِ الرابعِ عَشَر (القسم الثاني دور الدعاة والمصلحين في العالم الإسلامي)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    تمهيد: تحدَّثنا في الجزء الأول من هذه الورقة العلمية عن دور الملك عبد العزيز المحوريِّ في إنكار البدع ومحاربتها في المملكة العربية السعودية في القرن الرابع عشر، وفي هذا الجزء الثاني نبذةٌ عن بعض مناطق العالم الإسلامي وكيف عمت الدعوة السلفية بركتها أرجاء المعمورة، وكانت دعوتها بالسِّلم والحكمة […]

أسبابُ انحسارِ البدعِ في القرنِ الرابعِ عَشَر (القسم الأول جهود الملك عبد العزيز في انحسار البدع في شبه الجزيرة العربية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: عاشتِ الأمةُ الإسلامية في القرنَين الثاني عشرَ والثالثَ عشرَ الهجريَّين مرحلةً صعبة من مراحلها وُصفت بعصور الظَّلام، وكذا استمرَّ الوضع حتى منتصَف القرن الرابع عشر، فالأحوال السيِّئة التي كانت تعيشها الأمة الإسلامية والواقعُ المرير الذي كان يعيشُه المسلمون في تلك الفترة والتخلُّف الذي ساد العالمَ الإسلاميَّ كان وراءه […]

دفع القضاء بالدعاء.. تقرير وتحرير  

تمهيد في بيان أثر الاصطلاح على اللسان: يسمع الإنسان بعض العبارات التي تختلف بحسب السياق أو الموضوع؛ لكنه مع ذلك قد ينسى الاختلاف بين الاصطلاحات، فيوقعه ذلك في اعتقاد تعارض بين ألفاظ غير متواردة ولا مشتركة؛ لأن الاصطلاح قلب اللغة فيها، ونقل المعنى اللغوي إلى اصطلاح آخر يختلف عنه. ومن الأبواب التي ضيَّعها الاصطلاح بابُ […]

عرض وتعريف بكتاب:   ابن تيمية والآخر (موقف ابن تيمية النظري والعملي – العقدي والأخلاقي من المخالفين، وموقف المخالفين من الآخر)

بيانات الكتاب: العنوان: ابن تيمية والآخر: موقف ابن تيمية النظر والعملي – العقدي والأخلاقي من المخالفين وموقف المخالفين من الآخر. المؤلف: عائض بن سعد الدوسري. الناشر: دار الوعي للنشر، إصدار مركز الفكر المعاصر. تاريخ الطبعة: الطبعة الثالثة، 1433هـ. موضوعات الكتاب: يتألف الكتاب من خمسة فصول بعد المقدمة تحت بعضها مباحث، تفصيلها كالتالي: الفصل الأول: مصطلح […]

مِنَ الصوارف عن الحقِّ: اتِّباعُ الهوى والظلمُ والجهل

الحقُّ مطلَبٌ عظيمٌ، وقَصدُه عزيزٌ على النفوس، وإصابته تحتاج جهدًا ومجاهدة، وكلُّ الناس في هذا الكون إنما يختلفون ويتقاتلون طلبًا للحق؛ إما في أمور الدين أو الدنيا، ولا يشكُّ عاقل أن في هذا الكون حقائق مطلقة من لم يسلِّم بها ضلَّ سواء السبيل في حياته، وأصابه من الهمِّ والغمِّ ما يودُّ أن يَفتدِي منه بأمِّه […]

العنايةُ بحِفظ الصَّحيحَين (نماذجُ وصورٌ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    الحمد لله. اشتغل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بتلقي السنة من مصدرها، ونقلوها لمن بعدهم امتثالًا لقوله صلى الله عليه وسلم: «تَسْمَعُونَ، وَيُسْمَعُ مِنْكُمْ، وَيُسْمَعُ مِمَّنْ سَمِعَ مِنْكُمْ»([1])، وقال أيضًا كما في حديث وفد عبد قيس في آخره: «احفظوه، وأخبروا من وراءكم»([2])، وبوب الإمام البخاري عليه […]

محاضرة (مختــارات من كتـاب جـامع بيــان العلــم وفضله والتعليق عليها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة نبذة مختصرة عن المؤلف: هو: يوسف بن عبد البر، من أواخر القرن الرابع الهجري وبداية القرن الخامس، وتميز بإسناد الحديث إلى رسول الله، فكان راويةً مسندًا، وكان يُسمَّى حافظ المغرب، ونظيره الخطيب البغدادي حافظ المشرق، وقدِ اعتنى بالفقه وبالرواية وجمع الشيء الكثير، والخطيب البغدادي كان له عناية بالتفصيل وله […]

عَلْمَنةُ الأسباب وباء (كورونا – كوفيد 19) بين السَّبب المادِّي، والعقاب الإلهي!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   تمهيد: في ليلةٍ وضحاها انقلب حال العالم حين قدَّر الله ظهور هذا الوباء المسمى بـ (كورونا – كوفيد19)، فتغير كثيرٌ من معالم الحياة التي اعتدنا عليها، وظهرت آثاره ليس على أجساد النَّاس فحسب، بل على مستوى وعي الشعوب، وتفكيرها، والمنهج المتخذ للوقاية منها، وطريقة التعامل معها، وكما ظهرت […]

عرض وتعريف بكتاب حماية علماء المالكية لجناب التوحيد

معلومات الكتاب: العنوان: حماية علماء المالكية لجناب التوحيد. المؤلف: الدكتور أحمد ولد محمد ذي النورين. نشر: مركز البحوث والدراسات/ البيان، الطبعة الأولى، 1434ه. موضوعات الكتاب: ليس الكتاب مبوَّبًا وفق خطَّة بحثيَّة على طريقة الكتب الأكاديمية، وإنما هو معنوَن وفقَ عناوين مترابطة يخدم بعضها بعضًا، وهي كالتالي: أولا: المقدمة: تحدث المؤلف فيها بإجمال عن اعتقاد السلف […]

المنهج الجدلي وطريق القرآن في تقريره

لقد جاء القرآنُ بيانًا للحقِّ وشفاءً لما في الصدورِ وهدًى ورحمة للمؤمنين، وقدِ استخدم لذلك أفضل أساليبِ البيان وأقوى طرقِ الحجاج الموصِلة للحقِّ، وقد جمع قربَ المأخذ وسهولةَ الإقناع وقلَّة المقدِّمات، كما جمع بين برهان العقل والتأثير على العاطفة. وفي الحديث عن أسلوب القرآن تقريبٌ للحقيقة التي غيَّبتها عن الناس الدِّعاية الشيطانية المطالِبَةُ بالاستغناء عن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017