الثلاثاء - 17 شعبان 1445 هـ - 27 فبراير 2024 م

العقيدة الصحيحة في زمن الأوبئة

A A

عقلُ الإنسان وفطرتُه يفرضان عليه المواقفَ منَ الأشياء، وهذه المواقفُ تسبقُها تصوُّراتٌ تشكِّل فيما بعد معتقداتٍ تدفع الإنسانَ نحو الحقيقة، أو يتعثَّر بسببها دونَ السعادة، وهذا التعثُّر عادةً ما يكون نتيجةَ المعتقد الخاطِئ في الأشياء.

ومن أخطر الأشياء التي تزلُّ فيها قدم صاحِب العقيدة الأوبئةُ والكوارِث؛ لأنَّ الإنسان يتنازعه فيها عاملان من عوامل الخطأ هما: الفزع والعَجز، فيتخبَّط مَن لم ترسخ قدمُه في الإيمان، فتنزع به عاطفته إلى الخرافةِ والدجل، وقد تنزع به إلى التشكِّي والجزَع وقلَّة الصبر، وهنا تظهر أهمِّيَّة العقيدة الصحيحة في زمن الأوبئةِ ونزول البلاء بالناس، سواء كان هذا البلاء مادّيًّا أو معنويًّا، ولا شكَّ أنَّ أهمّية العقيدة الصحيحة تظهر في أمور:

الأمر الأول: اعتقاد أنَّ كلَّ بلاء أو وباء هو بسبب مخالفة شرعية:

وهذا الاعتقادُ يساعد الإنسانَ في الاهتداء إلى العلاج الصحيح للوباء، وذلك بتصحيح المسار إلى الله عز وجل، والمراجعة للنفس، والمسارعة بالتوبة إلى الله سبحانه وتعالى، قال عليه الصلاة والسلام: «مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينةٍ، فأصاب بعضهم أعلاها، وبعضُهم أسفلَها، فكان الذين في أسفلها إذا استَقَوا من الماء مرُّوا على من فوقهم، فقالوا: لو أنَّا خَرَقنا في نصيبِنا خرقًا ولم نؤذِ مَن فوقنا، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجَوا ونجوا جميعًا»([1]).

ويشهد لهذا المعنى الذي ذكرنا ما رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يا معشر المهاجرين، خمس إذا ابتليتم بهن -وأعوذ بالله أن تدركوهن-: لم تظهر الفاحشةُ في قوم قطّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعونُ والأوجاع التي لم تكن مضَت في أسلافهم الذين مَضَوا، ولم ينقُصوا المكيالَ والميزان إلا أُخِذوا بالسنين وشدَّة المؤونة وجَور السلطان عليهم» الحديث([2])، وقال عليه الصلاة والسلام: «ويل للعرب من شرٍّ قدِ اقترب؛ فُتِح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه»، وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها، قالت زينب بنت جحش: فقلت: يا رسولَ الله، أنهلك وفينا الصَّالحون؟! قال: «نعم؛ إذا كثر الخبث»([3]).

الأمر الثاني: الصبر على البلاء:

سواء كان وباءً أو نقصًا في الأموال والأنفس والثمرات، فكلّ هذا يقَع على الإنسان بمشيئةِ الله وقَدَره الكونيِّ الذي لا يخرج عنه شيءٌ، وحظُّ المؤمن من الوباء الصبرُ عليه؛ فيكفِّر الله عنه سيِّئاته، ويرفع درجته، قال عليه الصلاة والسلام: «إنَّ هذا الطاعون رِجزٌ سُلِّط على من كان قبلكم –أو: على بني إسرائيل-، فإذا كان بأرضٍ فلا تخرجوا منها فرارًا منه، وإذا كان بأرض فلا تدخلوها»([4]).

فالمسلم يصبر عليه، ويعلم أنه من عند الله عز وجل، ولا يفرّ من قضاء الله إلا إلى قضاء الله، قال ابن مسعود رضي الله عنه: “الطاعون فتنةٌ على المقيم والفارّ، أمَّا الفارُّ فيقول: فررت فنجوتُ، وأمَّا المقيم فيقول: أقمتُ فمتُّ، وكَذَبَا؛ فرَّ من لم يجئ أجلُه، وأقام من جاء أجلُه”([5])، وقال سبحانه: {وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُور} [لقمان: 17].

الأمر الثالث: اعتقاد أن الإنسان لن يصيبه خير ولا شرّ إلا بإذن من الله وتقدير:

وما كتب عليه فإنه لن يتعدَّاه إلى غيره، ولن يردَّه عنه أحد، قال الله سبحانه: {وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُير} [الأنعام: 17]، وقال سبحانه: {قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا} [الأحزاب: 17]، وقال سبحانه: {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُون} [الزمر: 38].

وعن ابن الديلميِّ قال: أتيتُ أبيَّ بن كعب فقلت له: وقَع في نفسي شيءٌ منَ القدَر، فحدِّثني بشيءٍ لعلَّ الله أن يذهبه من قلبي، فقال: “لو أن الله عذَّب أهل سمواته وأهلَ أرضه عذَّبهم وهو غير ظالم لهم، ولو رحمهم كانت رحمتُه خيرًا لهم من أعمالهم، ولو أنفقتَ مثل أحدٍ ذهبًا في سبيل الله ما قبِلَه الله منك حتى تُؤمن بالقدر، وتعلَمَ أنَّ ما أصابك لم يكن ليخطِئَك، وأنَّ ما أخطأَك لم يكن ليصيبَك، ولو متَّ على غير هذا لدخلتَ النار”، قال: ثم أتيتُ عبدَ الله بنَ مسعود فقال مثل ذلك، قال: ثم أتيتُ حذيفة بنَ اليمان فقال مثل ذلك، قال: ثم أتيتُ زيدَ بن ثابت فحدَّثني عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم مثل ذلك([6]).

الأمر الرابع: الأخذ بالأسباب المشروعة أخذا لا ينافي التوكل على الله:

فالوباء مع عمومه وخطره فإن الله عز وجل شرع للناس دفعَه عن أنفسهم بما يستطيعون، وقد ظنَّ بعض الناس تعارضَ كلام السلف في الفرار منه وعدَمه تركًا للأخذ بالأسباب، وقد أحسن ابنُ دقيق العيد رحمه الله تصويرَ المسألة، وهي حكم الفرار من الطاعون، فقال: “الذي يترجَّح عندي في الجمع بينهما أنَّ في الإقدام عليه تعريضَ النفس للبلاء، ولعلَّها لا تصبر عليه، وربما كان فيه ضربٌ منَ الدَّعوى لمقام الصبر أو التوكّل، فمنع ذلك حذرًا منِ اغترار النفس ودَعواها ما لا تَثبُت عليه عند الاختبار، وأمَّا الفرار فقد يكون داخلًا في التوغُّل في الأسباب بصورةِ مَن يحاول النجاة بما قدر عليه، فأَمَرنا الشارعُ بترك التكلُّف في الحالتين، ومن هذه المادّة قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تتمنَّوا لقاء العدوِّ، وإذا لقيتموهم فاصبروا»([7])، فأمر بترك التمني لما فيه من التعرض للبلاء وخوف اغترار النفس؛ إذ لا يؤمن غدرها عند الوقوع، ثم أمرهم بالصبر عند الوقوع تسليمًا لأمر الله تعالى”([8]).

الأمر الخامس: الثقة بالله وحسن الظن به:

فبه تسهل الصعابُ وتهون، ويقرب البعيد، ويمكن المستحيل، وهذا المعتقدُ يقوي النفس، فيحملها على تحمل المكاره بل ودفعها، وقد قال عليه الصلاة والسلام: «ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء»([9])، قال ابن بطال: “وفيه إباحة التداوي وجواز الطبّ، وهو رد على الصوفية الذي يزعمون أنَّ الولاية لا تتمُّ إلا إذا رضي بجميع ما نزل من البلاء، ولا يجوز له مداواته. وقد أباح عليه السلام التداوي… فلا معنى لقول من أنكر ذلك”([10]).

وعن زيد بن أسلم أن رجلا في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابه جرح، فاحتقن الجرح الدم، وأن الرجل دعا رجلين من بني أنمار، فنظرا إليه، فزعما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهما: «أيُّكما أطبُّ؟» فقالا أوَفي الطِّبِّ خير يا رسول الله؟! فزعم زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «أنزل الدواء الذي أنزل الأدواء»([11]).

قال الباجي: “وقوله صلى الله عليه وسلم: «أنزل الدواء الذي أنزل الأدواء» تفويض لله تبارك وتعالى في ذلك كله، وأنه الخالق له، وإنما أنزله إلى الناس بمعنى أعلمهم إياه، وأذن لهم فيه، كما أعلمهم التغذِّي بالطعام والشراب، وأباحه لهم، وهذا ظاهر في جواز التداوي لما في ذلك من المنافع”([12]).

فهذه جملة من العقائد النافعة للمسلم في زمن الوباء، تحفظ إيمانه، وتنفعه في دنياه وأخراه، وبها يجمع بين حسن الظن بالله سبحانه وتعالى وبين حفظ نفسه، وأخذه بالأسباب أخذا لا ينافي التوكل، ولا يدعو إلى الجزع وترك الصبر، والمحفوظ من حفظه الله بحفظه، ووفقه للخيرات في زمن البلاء والانشغال بأمر العامة عن طاعة الله سبحانه.

والله الموفق.

ــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) أخرجه البخاري (2361).

([2]) سنن ابن ماجه (4019).

([3]) أخرجه البخاري (6168).

([4]) أخرجه مسلم (2218).

([5]) ينظر: التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد (8/ 372).

([6]) أخرجه أبو داود (4669)، وابن ماجه (77).

([7]) أخرجه البخاري (3026)، ومسلم (1741).

([8]) فتح الباري (10/ 190).

([9]) أخرجه البخاري (5354).

([10]) شرح البخاري (9/ 394).

([11]) أخرجه مالك في الموطأ (1689) هكذا مرسلا.

([12]) المنتقى (7/ 261).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في السنة […]

هل الإيمان بالمُعجِزات يُؤَدي إلى تحطيم العَقْل والمنطق؟

  هذه الشُّبْهةُ مما استنَد إليه مُنكِرو المُعجِزات منذ القديم، وقد أَرَّخ مَقالَتهم تلك ابنُ خطيب الريّ في كتابه (المطالب العالية من العلم الإلهي)، فعقد فصلًا في (حكاية شبهات من يقول: القول بخرق العادات محال)، وذكر أن الفلاسفة أطبقوا على إنكار خوارق العادات، وأما المعتزلة فكلامهم في هذا الباب مضطرب، فتارة يجوّزون خوارق العادات، وأخرى […]

دعاوى المابعدية ومُتكلِّمة التيميَّة ..حول التراث التيمي وشروح المعاصرين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في السنوات الأخيرة الماضية وإزاء الانفتاح الحاصل على منصات التواصل الاجتماعي والتلاقح الفكري بين المدارس أُفرِز ما يُمكن أن نسمِّيه حراكًا معرفيًّا يقوم على التنقيح وعدم الجمود والتقليد، أبان هذا الحراك عن جانبه الإيجابي من نهضة علمية ونموّ معرفي أدى إلى انشغال الشباب بالعلوم الشرعية والتأصيل المدرسي وعلوم […]

وثيقة تراثية في خبر محنة ابن تيمية (تتضمَّن إبطالَ ابنِ تيمية لحكمِ ابن مخلوف بحبسه)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله ربِّ العالمين، وأصلي وأسلم على من بُعث رحمةً للعالمين، وبعد: هذا تحقيقٌ لنصٍّ وردت فيه الأجوبة التي أجاب بها شيخ الإسلام ابن تيمية على الحكم القضائيّ بالحبس الذي أصدره قاضي القضاة بالديار المصرية في العهد المملوكي زين الدين ابن مخلوف المالكي. والشيخ كان قد أشار إلى هذه […]

ترجمة الشيخ المسند إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق بن سفر علي بن أكبر علي المكي. ويعُرف بمولوي إعزاز الحق. مولده ونشأته: ولد رحمه الله في عام 1365هـ في قرية (ميرانغلوا)، من إقليم أراكان غرب بورما. وقد نشأ يتيمًا، فقد توفي والده وهو في الخامسة من عمره، فنشأ […]

عرض وتعريف بكتاب: “قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: (قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية). اسـم المؤلف: الدكتور سلطان بن علي الفيفي. الطبعة: الأولى. سنة الطبع: 1445هـ- 2024م. عدد الصفحات: (503) صفحة، في مجلد واحد. الناشر: مسك للنشر والتوزيع – الأردن. أصل الكتاب: رسالة علمية تقدَّم بها المؤلف […]

دفع الإشكال عن حديث: «وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك»

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من أصول أهل السنّة التي يذكرونها في عقائدهم: السمعُ والطاعة لولاة أمور المسلمين، وعدم الخروج عليهم بفسقهم أو ظلمهم، وذلك لما يترتب على هذا الخروج من مفاسد أعظم في الدماء والأموال والأعراض كما هو معلوم. وقد دأب كثير من الخارجين عن السنة في هذا الباب -من الخوارج ومن سار […]

مؤرخ العراق عبّاس العزّاوي ودفاعه عن السلفيّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المحامي الأديب عباس بن محمد بن ثامر العزاوي([1]) أحد مؤرِّخي العراق في العصر الحديث، في القرن الرابع عشر الهجري، ولد تقريبًا عام (1309هـ/ 1891م)([2])، ونشأ وترعرع في بغداد مع أمّه وأخيه الصغير عليّ غالب في كنف عمّه الحاج أشكح بعد أن قتل والده وهو ما يزال طفلا([3]). وتلقّى تعليمه […]

دفع الشبهات الغوية عن حديث الجونية

نص الحديث ورواياته: قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه: بَابُ مَنْ طَلَّقَ، وَهَلْ يُوَاجِهُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ بِالطَّلَاقِ؟ حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا الوَلِيدُ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ، قَالَ: سَأَلْتُ الزُّهْرِيَّ: أَيُّ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَعَاذَتْ مِنْهُ؟ قَالَ: أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ ابْنَةَ الجَوْنِ لَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ […]

الحقيقة المحمدية عند الصوفية ..عرض ونقد (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة عرضنا في الجزء الأول من هذا البحث الحقيقة المحمدية عند الصوفية، وما تضمنه هذا المصطلح، ونقلنا أقوال أئمة الصوفية من كتبهم التي تدل على صحة ما نسبناه إليهم. وفي هذا الجزء نتناول نقد هذه النظرية عند الصوفية، وذلك من خلال: أولا: نقد المصادر التي استقى منها الصوفية هذه النظرية. […]

قواعد في فهم ما ورد عن الإمام أحمد وغيره: من نفي الكيف والمعنى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ البناءَ العقديَّ والمعرفيَّ وتحديدَ الموارد والأصول العامَّة من أهم المعايير التي يُعرف من خلالها مذاهب العلماء، وإن ترتيب المذاهب كألفاظ مُرتبة بجوار بعضها بعضًا ما هو إلا ثمرة هذا البناء والمورد، وأما اختلافُ الألفاظ والعبارات فليس هو المعتبر، وإنما المعتبر مقاصدُ العلماء وماذا أرادوا، وكيف بنوا، وكيف أسَّسوا، […]

(إشكال وجوابه) في قتل موسى عليه السلام رجُـلًا بغير ذنب

  من الإشكالات التي تُطرح في موضوع عصمة الأنبياء: دعوى أن قتل موسى للرجل القبطي فيه قدحٌ في نبوة موسى عليه السلام، حيث إنه أقدم على كبيرةٍ من الكبائر، وهو قتل نفسٍ مؤمنة بغير حق. فموسى عليه السلام ذُكِرت قصتُه في القرآن، وفيها ما يدُلّ على ذلك، وهو قَتلُه لرجُل بَريء بغير حقّ، وذلك في […]

ذم البدعة الإضافية والذِّكْر الجماعي هل هو من خصوصيات الشاطبي وابن الحاج؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: موضوع البدعة من أهم الموضوعات حضورًا في تاريخنا الإسلامي وفي الفكر المعاصر، وقد شكَّلت قضية البدعة الإضافية أزمةً معاصرة في الرواق العلمي في الآونة الأخيرة لعدم ضبط المسألة وبيان مواردها، وبسبب حيرة بعض المعاصرين وتقصيرهم في تحقيق المسألة جعلوها من قضايا الخلاف السائغ التي لا يصح الإنكار فيها! […]

الأصول الدينية للعنف والتطرف عند اليهود.. دراسة عقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تتردد على لسان قادة اليهود مقتطفات من التوراة: “عليكم بتذكّر ما فعله العماليق بالإسرائيليين، نحن نتذكر، ونحن نقاتل”([1]). ومن نصوصهم: «فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ، وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلا تَعْفُ عَنْهُمْ، بَلِ اقْتُلْ رَجُلًا وَامْرَأَةً، طِفْلًا وَرَضِيعًا، بَقَرًا وَغَنَمًا، جَمَلًا وَحِمَارً»([2])، والتحريم هنا بمعنى الإبادة. كما يتردد في […]

اليهود والغدر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: اليهود تكلّم عنهم القرآن كثيرا، وقد عاشوا بين المسلمين منذ زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فعايشهم وخبرهم، والسنة والسيرة مليئة بالأحداث التي حصلت مع اليهود، وحين نتأمل في تاريخ هذه الأمة نجد فيها كل الصفات التي ذكرها الله عنها في كتابه العزيز، فقد كان اليهود وراء فساد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017