الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 م

المتكلمون وفطرية معرفة الله

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

#إصدارات_مركز_سلف

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه..

أما بعد، لا خلاف بين المسلمينَ في أنّ كل مسائل الاعتقادِ مبناها الإقرارُ بوجودِ الله سبحانه وتعالى، ولكنّ الخلافَ في الوسيلةِ الموصلةِ إلى هذه النتيجة ([1])، هل هي فطرية أم نظرية؟

فأما أهل السنة فإنّ معرفة الله تعالى عندهم فطريةٌ بديهيةٌ ضروريةٌ لا تحتاج إلى نظر واستدلال([2])، إلا أن العقلَ والنظرَ مساندٌ لهذه الغريزة “لينالَ المؤمنُ بذلك زيادة اليقين وثلج الصدر “([3]).

وهذا من حيث الأصل، إلا أنه قد يَعرِضُ للإنسان ما يحتاج معه إلى النظرِ والاستدلال العقلي؛ لإيقاظ هذا المعنى الفطري الكامن في النفس([4])، فسبُل معرفة الله تعالى ليست محصورةٌ في الفطرةِ وحدها، بل الأدلةُ الدالةُ على وجوده سبحانه وتعالى كثيرة متنوعة ([5]).

وأما المتكلمون فقد أنكروا دلالةَ الفطرة، وضيّقوا على أنفسهم وجعلوا السبيلَ الوحيدَ للإقرار بوجودِ الخالق هو العقلُ كما قال القاضي عبد الجبّار المعتزلي:” إن سأل سائل فقال: ما أولُ ما أوجبَ اللهُ عليك؟ فقل: النظرُ المؤدّي إلى معرفة الله تعالى؛ لأنه تعالى لا يُعرَفُ ضرورة ولا بالمشاهدة، فيجب أن نَعرفه بالتفكّر والنّظر”([6])، وقال الباقلاني وهو يقرّر ذلك:” وأنْ يُعلم أن أوّل ما فَرض الله عز وجل على جميع العباد النظرُ في آياته… لأنه سبحانه غير معلوم باضطرار… وإنما يُعلمُ وجودُه وكونُه على ما تقتضيه أفعالُه بالأدلّة القاهرة، والبراهين الباهرة “([7]).

وهذا الأمر أدّى بهم إلى انحرافات عقدية أخرى؛ كمسألة أوّل واجب على المكلف هل هو النظر؟ أو القصد إليه؟ أو الشك؟…الخ([8])، وأيضًا مسألة حكمِ إيمانِ المقلّد([9])، وغيرها من المسائل العقدية التي زلت فيها أقدام أهل الكلام؛ بسبب حصرهم معرفةَ اللهِ تعالى في الدليل العقلي.

ولن نطيلَ الحديثَ في هذه المسائل وإبطالها؛ إذ بِبَيان بطلان أصلِ المسألة تبطل الفروع كما فعل ابن حجر([10]).

فإنّ ما ذكرنا من أن أدلة معرفة الله سبحانه وتعالى ليست محصورة في العقل، قول عليه الكثير من الأدلة، ومنها دليل الفطرة الذي نحنُ بصددِ الحديثِ عنه، حيث إنها وردت في كثير من نصوص الكتاب والسنة، ومن ذلك:

  1. أمر الله سبحانه وتعالى صراحةً بلزوم هذه الفطرة التي فطرنا عليها من معرفته وتوحيده بصيغة الحثّ والترغيب([11])، حيث قال تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ} [الروم: 30] أي: فسدد وجهك واستمر على الذي شرعه الله لك من الحنيفية ملة إبراهيم، الذي هداك الله لها وكملها لك غاية الكمال، وأنت مع ذلك لازم فطرتك السليمة التي فطر الله الخلق عليها؛ فإنه تعالى فطر خلقه على معرفته وتوحيده، وأنه لا إله غيره([12]).
  2. إخبار الله سبحانه وتعالى صراحة بأنه جعل في خلقنا وفطرتنا هذه المعاني وأشهدنا عليها([13])، حيث قال: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ} [الأعراف: 172].

فهذه الآية مع اختلافِ مفسِّرِي أهل السنة، بين من جعلها قصة حقيقية واقعية، ذاهبًا إلى أن الإشهاد كانَ حقيقةً في عالم الذرّ، وبين قائلٍ: إنها كناية عن خلقهم على هيئة يقرون معها بالله سبحانه وتعالى، إلا أنهم يتفقون على أن معرفة الله سبحانه وتعالى فطرية ([14]).

ومع إيماننا بأن الله سبحانه وتعالى أخذ الميثاق من بني آدم على الحقيقة، فإنه لا يلزم من هذا بطلان القول بأن الإنسان يولد على الإيمان بوجود الله سبحانه وتعالى، بل هو مولود على الإيمان به، والدليل على هذا قوله: “ما من مولود إلا يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه، وينصرانه، أو يمجسانه، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء، هل تحسون فيها من جدعاء”. ثم يقول أبو هريرة رضي الله عنه: {فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ } [الروم: 30] ([15]).

قال ابن حجر: “وأشهر الأقوال أنّ المراد بالفطرة الإسلام”([16])، ثم نقل عن ابن عبد البر قوله في التمهيد:” وهو المعروف عند عامة السلف وأجمع أهل العلم بالتأويل على أن المراد بقوله تعالى {فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا} الإسلام”([17])، فالإنسان  يولد على نوع من الجبلة والطبع المتهيء لقبول الدين([18])، وأهم مقولات الدين: إثبات وجود الله سبحانه وتعالى، وهذا المعنى متوافق مع اللغة أيضا([19]).

ومما يؤكد صحة القول بأن الإنسان  يولد على الإيمان بوجود الله سبحانه وتعالى، قول النبي ^ :” ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم، مما علمني يومي هذا، كل مال نحلته عبدا حلال، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحرمت عليهم ما أحللت لهم، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا…”([20])  “فالحنيفية الإسلام”([21])، “والحنيف في كلام العرب المستقيم المخلص ولا استقامة أكثر من الإسلام”([22]) فإن كانت الفطرة دالة على الإسلام فدلالتها على وجود مشرّع الإسلام من باب أَوْلى.

  1. أسلوب تعامل الوحي مع المعترضين على هذه الفطرة.

يعتبر فرعون من أشهر من أنكر وجود الله عز وجلّ، وإذا ما تأمّلنا منهج الوحي في إبطال ما ذهب إليه، وجدنا أن النصوص تذكّره بما هو مركوزٌ في فطرته، قال تعالى: {فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ} [طه: 44] قآيات القرآن تشير إلى أن فرعون كان مولودًا على الإيمان بوجوده سبحانه وتعالى، ثُم حصل منه الجحود والغفلة عن هذا العلم؛ ولذا كان القول الليّن من دواعي تذكّر فرعون لما في فطرته من العلم الذي به يعرف ربه” ([23]).

وكذلك كان جواب القرآن على قول الأمم الذين {قَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ} [إبراهيم: 9] فكان الردّ {أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [إبراهيم: 10]، وهذا يحتمل شيئين:

أحدهما: أفي وجوده سبحانه وتعالى شك؛ فإن الفطر شاهدة بوجوده، ومجبولة على الإقرار به؛ وعلى هذا فإن الاعتراف به ضروري في الفطر السليمة.

والثاني: أفي إلهيته وتفرده بوجوب العبادة شك، ولا يستحق العبادة إلا هو، وحده لا شريك له؛ فإن غالب الأمم كانت مقرة بالصانع ([24]).

فالفطرة دالةٌ على وجوده سبحانه وتعالى، وأما منْ اجتَالتْه الشياطين، وانصرف عن هذا، وشكّ في هذه الفطرة، نُبّه عليه بالأدلة العقلية، ودُعي إلى التفكّر في شواهد الكون الدالة عليه سبحانه وتعالى؛ لعل غريزته تستيقظ ويعود إلى الإيمان بوجوده سبحانه وتعالى ([25]).

ومع ما قرّرنا من أن مذهب المتكلمين إنكار فطرية معرفة الله سبحانه وتعالى، فإن من الإنصاف أنْ نبيّن أنّ منَ المتكلمين منْ أثبتَ ذلك؛ كالشهرستاني والغزالي مثلًا  ([26]).

هذا وقد تبيّن لنا أنّ الحقّ الذي أثبته الوحي وعليه أهل السنة والجماعة، أنّ الله سبحانه وتعالى فطَر خلْقه على معرفته وأمر بلزوم تلك الفطرة، ولكن قد يعرِضُ لها ما تحتاج معه للنظر العقلي.

ولا يُلتفت إلى من أنكر هذه الفطرة بعد أن أثبتها القرآن والسنة الصحيحة.

 

 

إعداد هيئة التحرير بمـر كز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]


([1]) ينظر: شموع النهار ص (23).

([2]) ينظر: بيان تلبيس الجهمية (4/ 570).

([3]) الانتصار لأهل الحديث ص(60).

([4]) ينظر: درء تعارض العقل والنقل (3/303).

([5]) ينظر: درء تعارض العقل والنقل (3/303).

([6]) شرح الأصول الخمسة للقاضي عبد الجبار ص (39).

([7]) الإنصاف للقاضي الباقلاني ص (22)، وليس هذا قول بعضهم بل هو قول عامة المتكلمين، ينظر: الارشاد لإمام الحرمين الجويني ص (3)، المواقف للإيجي ص (32).

([8]) ينظر: مجموع الفتاوى (16/833)، درء تعارض العقل والنقل (3/333)، فتح الباري لابن حجر (1/ 70).

([9]) شرح الكبرى للسنوسي ص (39)، شرح الجوهرة للبيجوري ص (32) وما بعدها.

([10]) حيث قال بعد أن ذكر هذه المسائل:” ومع ذلك فقول الله تعالى فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها وحديث كل مولود يولد على الفطرة ظاهر أن في دفع هذه المسألة من أصلها” فتح الباري لابن حجر (1/ 70).

([11]) تفسير البغوي (6/269).

([12]) تفسير ابن كثير ت سلامة (6/ 313).

([13]) أنوار التنزيل وأسرار التأويل (3/ 41).

([14]) ينظر: فتح القدير للشوكاني (2/ 299) وقد أورد الأحاديث والآثار الواردة في ذلك ومن أهم الحديث الوارد أن عمر بن الخطاب سئل عن هذه الآية (وإذ أخذ ربك) الآية فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل عنها فقال: «إن الله خلق آدم ثم مسح ظهره بيمينه فاستخرج منه ذرية، فقال: خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون، ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية، فقال: خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون، فقال رجل: يا رسول الله! ففيم العمل فقال: إن الله إذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل أهل الجنة حتى يموت على عمل من أعمال أهل الجنة فيدخله به الجنة، وإذا خلق العبد للنار استعمله بعمل أهل النار حتى يموت على عمل من أعمال أهل النار فيدخله به النار» والحديث أخرجه أبو داود (4703)، والترمذي (3077)، وابن حبان (6166)، والضياء في المختارة (262)، وللاستزادة في معنى الآية والأقوال ينظر: إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم (3/ 290)، تفسير البغوي ط طيبة (3/ 300).

([15]) صحيح البخاري برقم (1359) ومسلم برقم (6926).

([16]) فتح الباري لابن حجر (3/ 248).

([17]) التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد (18/ 72) ثم بين حججهم فقال: واحتجوا بقول أبي هريرة في آخر حديث الباب اقرؤوا إن شئتم فطرة الله التي فطر الناس عليها وبحديث عياض بن حمار اللاحق لهذا الحديث في الأصل ورجحه بعض المتأخرين بقوله تعالى فطرة الله لأنها إضافة مدح وقد أمر نبيه بلزومها فعلم أنها الإسلام وقال بن جرير قوله فأقم وجهك للدين أي سدد لطاعته حنيفا أي مستقيما فطرة الله أي صبغة الله”.

([18]) في تعريف الفطرة أقوال للعلماء، وما ذكرته هو مذهب عامة السلف وعامة أهل التأويل في تفسير آية الروم ينظر: فتح الباري لابن حجر (3/ 248)، شرح النووي على مسلم (16/ 208). درء تعارض العقل والنقل (3/303). شفاء العليل ص (478).

([19]) ينظر: لسان العرب: مادة “فطر” (5/55 – 56)، تاج العروس (13/325 – 326)، ابن فارس (4/510).

([20]) أخرجه مسلم برقم (7386).

([21]) ينظر: شرح النووي على مسلم (17/ 197).

([22]) شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل (ص: 286)

([23]) مجموع الفتاوى (16/338).

([24]) تفسير ابن كثير ت سلامة (4/ 482).

([25]) ينظر: شموع النهار ص (30).

([26]) أثبت الغزالي ذلك في كتابه إحياء علوم الدين (1/ 86) إلا أن له كلاما يناقضه في كتابه المنقذ من الضلال (ص: 181)، وللاستزادة ينظر: نظرية المعرفة عند الغزالي بقلم  د. عبد الله حسن رزق،

http://almuslimalmuaser.org/index.php?option=com_k2&view=item&id=310:nazariat-el-ma3refa

وأما الشهرستاني فقد صرّح بذلك في كتابه نهاية الإقدام (ص: 118) في القاعدة الخامسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

التَّشكيكُ سُنّةٌ باطنية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لا داعِي للفزع والخوف المفرط من موجة التشكيك في أصول الإسلام وثوابته ومسلَّماته التي نمرّ بها في هذا العصر – كما يزعمه من بعض المسلمين وأعدائه – وكأنّ أمر الإسلام – في زعمهم – أصبح مسألة وقت، وهو إلى زوال واضمحلال! فقد ظهر بين المسلمين من يشكِّكهم […]

هل أحدث الصحابة أفعالًا من أمور الدين زمن النبي صلى الله عليه وسلم وأقرهم عليها؟

سبقَ للمركز أن تناوَل في مقالٍ مستقلٍّ مسألةَ تعريف البدعةِ، وأنَّ حقيقتَها قصدُ التقرب المحض بما لم يُشرَع([1])، وبين أن القاعدة العظيمة التي ينبني عليها هذا البابُ هي أن الأصل في العبادات المنع حتى يرِد الدليل بمشروعيةِ ذلك في ورقة علمية مستقلة أيضًا([2]). ومِن أعظم الشبهاتِ التي يَستدلُّ بها من يسوِّغ للبدع لينقُض هذا الأصلَ […]

السلف والشبهات..بحث في آليات التعامل مع الشبهات والرد عليها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: تمر الأمة الإسلامية اليوم بعاصفة جارفة وطوفان هائل من الشبهات والتشكيكات حول الدين الإسلامي، فلقد تداعت عليها الأمم -كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم- من كل جانب من أديان باطلة ومذاهب منحرفة وفرق مبتدِعة، كلها تصوّب السهام نحو الدين الإسلامي، ولا يكاد يسلَم من هذا الطوفان أصل […]

حديثُ: «استفت نفسك وإن أفتاك الناس» هل يؤصِّل لاتِّباع الهوى؟

لا يشكُّ مسلمٌ أنَّ الخير محصورٌ في سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه، وأن ما صدر عنه لا يمكِن أن يحيل إلى معنى لا يكونُ موافقًا لما جاء به، وإن فُهِم منه ذلك فإنما الخطأ في فهم السامع لا في دلالة لفظِ الشارع. وقد ظنَّ بعضُ عوامّ الناس وصغار المتفقِّهة أنَّ للذَّوق مدخلًا في […]

تعارُض أحاديث الدجال..رؤية موضوعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المسلم يسلِّم بصدق الوحي في الأخبار وعدله في الأحكام، وهذه إحدى المحكمات الشرعية التي يُتمسَّك بها عند الاشتباه، ومن الوارد شرعًا والجائز عقلًا أن تتعارض بعض الأدلة تعارضًا ظاهريًّا قد يُربِك غيرَ الراسخ في العلم ويجعله أحيانًا في حيرة؛ لكن ميزة الشريعة أنَّ الحيرة التي تَقع في […]

الأقوال الفقهية الشاذة وموقف السلف منها

لم يرِد في كتاب الله لفظُ الشاذّ بأي من اشتقاقاته، ولكنه ورد في السنة كما يأتي بمعنى الانفراد؛ كالانفراد عن جماعة المسلمين، واستعمَل السلف الصالح من الصحابة والتابعين لفظ الشاذّ واشتقاقاته بمعنى مطابقٍ من استعماله في السنة النبوية، إلا أنه كان بداية لنشأة المصطلح في بعض العلوم الشرعية. قال نافع (ت: 169هـ): (أدركت عدة من […]

عر ض وتعريف بكتاب:دراسة نظريَّة نقديَّة على شرح أمِّ البراهين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يعدُّ أبو عبد الله محمَّد بن يوسف السّنوسي (ت: 895هـ) أحدَ أبرز علماء الأشاعرة، وكان لكتبه الشَّأن الكبير في الدَّرس العقديّ الأشعريّ المعاصر، والمطَّلع على كتبه يجدُ أنها تمثّل متونًا عقديَّة تعليمية؛ ولذلك حظِيت باهتمامٍ كبير، وتُدَرَّس وتقرَّر في معاهد الأشاعرة المعاصرين ومدارسهم، وله مؤلّفات عديدة، من أهمَّها: […]

التعلُّق بالماضي لدى السلفية ودعوى عرقلتُه للحضارة الإسلامية!

تظلُّ السجالات حول سُبُل تقدم المسلمين في كافَّة الجوانب الدينية والفكرية والعلمية والحضارية مستمرةً، والتباحث في هذا الموضوع لا شكَّ أنه يثري الساحة العلميةَ والحضارية، لكن يتَّخذ بعض الكتاب هذا الموضوع تكأةً للطَّعن في المنهج السلفي بادّعاء وقوف السلفية حجرَ عثرة أمام تقدّم الأمَّة الإسلامية؛ وذلك لأنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالماضي ومكبَّلة به -حسب زعمهم-، […]

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية وردّ المفتَرَيات

إلقاءُ الأمور على عواهِنها من غير تحقُّق أو تثبُّت يعقبه مآلاتٌ خطيرة تؤثِّر على الفرد والمجتمع؛ لذا حذَّرَنا الله تعالى من مغبَّة ذلك وعواقبه؛ فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6]. وفي الآونة الأخيرةِ أصبحنا نقرأ ونسمَع ونشاهِد اتهاماتٍ تُلقى […]

الروايات الضعيفة في دواوين الاعتقاد”بين الاعتماد والتخريج”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من الدلائل الباهرة والآيات القاهرة والبراهين الظاهرة لكل عاقل بصير حِفظُ الله سبحانه وتعالى لدين الإسلام على مر العصور والقرون والأزمان، وفي مختلف الظروف والأحوال والبلدان، فديننا الإسلامي محفوظ بحفظ الله سبحانه وتعالى رغم أنوف الحاقدين ورغم كيد الكائدين؛ ويتجلَّى لنا هذا الحفظ في حفظ الله سبحانه وتعالى […]

بين الوعظ والفقه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة حاجةُ الناسِ إلى الوعظ والتذكير بالخير والحقّ على الوجه الذي يَرقُّ له القلبُ ويبعث على العمل ماسّةٌ، فالقلوب تتأثر بما يمارسه الإنسان في حياته اليومية، بكلّ ارتباطاتها العلمية والاجتماعية؛ فكثرة التعامل مع الناس وسماع كلامهم والجلوس إليهم، مع التواصل عبر وسائل التقنية الحديثة، ومتابعة الأخبار والبرامج، إلى غير ذلك […]

ترجمة الدكتور محمد بن سعد الشويعر (1359-1442هــ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو: الدكتور محمد بن سعد بن عبد الله الشويعر، العالم الأديب، صاحب الشيخ عبد العزيز بن باز ومستشاره وجامع تراثه وفتاويه ورفيقه في الدعوة لما يقارب عقدين من الزمن. مولده ونشأته العلمية: ولد رحمه الله سنة (1359هـ/ 1940م) في مدينة شقراء حاضرة إقليم الوشم النجدي، وتلقى فيها تعليمَه […]

هل تأثر ابن تيمية بابن عربي في مسألة فناء النار؟

يحاول بعضُ الكتاب إثبات أنَّ شيخَ الإسلام ابن تيمية (ت: 728هـ) رحمه الله قد استلهَم نظريته في فناء النار من ابن عربي الطائي (ت: 638هـ)، ويعتمد من يروِّج لهذا الادِّعاء على عدة أمور: أولها: أنه لم يتكلَّم في المسألة أحد قبل ابن عربي، ثانيها: التشابه بين الأدلة في كلام الرجلين. وإذا كان ابن عربي أسبق […]

قتالُ الصحابة للمرتدِّين..بين الالتزام بالشرع والتفسير السياسيِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شكَّلت حروبُ الردَّة موضوعًا خصبًا لكثير من الكتَّاب والباحثين، وتصارَعت فيها الأقلامُ، وزلَّت فيها الأقدامُ، وحارت الأفهامُ، وكثُرت الأصوات على كلِّ طالبٍ للحق فيها، حتى لم يعُد يميّز الجهر من القول؛ لكثرة المتكلِّمين في الموضوع. وقد اختَلف المتكلمون في الباب بعدَد رؤوسهم، بل زادوا على ذلك، فبعضهم صار له […]

عرض وتعريف بكتاب: دفاعًا عن (الدرر السنية في الأجوبة النجدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: “الدرر السنية في الأجوبة النجدية” كتابٌ جمع فيه الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم كتُبَ ورسائلَ ومكاتبات أئمَّة دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب بدءًا من رسائل الشيخ نفسه وكتاباته إلى آخر من وقَف على كتُبهم ورسائلهم، وقد جاء الكتاب في ستة عشر مجلدًا، اجتهد جامعُه في […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017