الجمعة - 13 محرّم 1446 هـ - 19 يوليو 2024 م

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

A A

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيم} [الأنفال: 67]، وفي الصلاة على المنافقين أنزل الله عليه قوله تعالى: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُون} [التوبة: 84]، وقد وجه القرآن سياسة النبي صلى الله الله عليه وسلم في التعامل مع الأعمى فقال تعالى: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى} [عبس: 3].

وكلام النبي صلى الله عليه وسلم في الطب داخلٌ في التشريع، لكنه على سبيل الإرشاد والتوجيه، ومع ذلك لا يمكن ردُّه ولا تكذيبُه ولا التغافلُ عما يخبرُ عنه، إلا أن أصحاب النظرية المادِّيَّة إذا لم يجدوا للخبر أثرًا ماديًّا ملموسًا فإنهم يردُّونه، وأحيانًا يجعلونه دليلًا إما على كذب المحدثين، أو تكذيب النبي صلى الله عليه فيما أخبر به.

ومن الأحاديث التي تناولها التكذيب والردُ حديث: «من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضرَّه ذلك اليوم سمٌّ ولا سحر»([1])، فوقف أحدُهم متحديًا وقال: إنَّه مستعدٌّ أن يعطي شيكًا أبيض لكلِّ مَن يأكل سبع تمرات ويشرب سُمًّا ولا يضرّه، وظنَّ أنه بهذا الكلام الذي لا علاقةَ له بالعلم ولا بالعَقل قد أثبت كذِبَ المحدِّثين وطعن في السنة. والجوابُ على هذه الشبهة من وجوه:

الوجه الأول: في الكلام على الاحتمالات في الحديث:

ونحن لسنا بصدد استقصاء تخريج الحديث، فقد كفانا مؤنة ذلك الإخوة في بعض أوراقهم العلمية التي كتبوا([2])، وإنما يهمُّنا الكلام على الحديث والمعاني القريبة التي يحتملها وجواب الاعتراض عليه وتبيين ضعفه، ومن أمعن النظرَ في الحديث يجده يتكلَّم عن قضية معينةٍ، وهي وقاية التمر من تأثير السمِّ والسِّحر في جسد الإنسان، وهذا منطوقُ الحديث ولفظه الذي لا يحتمل سواه، لكن يبقى السياق محتملًا لعدة معان:

المعنى الأول: تخصيص الحديث بتمر المدينة والعجوة منه خاصَّة، واعتبار السبع في العدد، وكون ذلك في أول النهار، وتكون هذه الوصفة على هذه الهيئة، وهذا الرأي صرَّح به الخطابيُّ، ومال إليه النوويّ، وتبعه ابن حجر رحمهم الله([3])، ولهذا القول نظائر في الشرع، خصوصًا في التبرك بالعددِ، قال العراقيُّ: “والظاهر أن لذلك مدخلًا في الطب، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: «من تصبَّح بسبع تمرات من عجوةِ المدينة لم يضرَّه في ذلك اليوم سمٌّ ولا سحر»، ومنه تكرير عائد المريض الدعاء له بالشفاء سبع مرات، ومنه الحديث… «فإن لم تذهب فاغتسل سبعا» والله أعلم”([4]).

والذين قالوا بهذا قالوا بأنه لا يُعقل له معنى، فهو تعبُّديٌّ محضٌ، ثم اختلفوا في هذا النفع، فمنهم من خصَّه بزمن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، ومنهم من حمله على الغلَبَة، قال المازري: “هذا ممَّا لا يُعقل معناه في طريقة علم الطب، ولو صحَّ أن يخرج لمنفعة التمر في السمّ وجهٌ من جهة الطبِّ لم يقدر على إظهار وجه الاقتصار منه على هذا العدد الذي هو السبع، ولا هذا الجنس الذي هو العجوة، ولعل هذا كان لأهل زمنه خاصَّة أو لأكثرهم؛ إذ لم يثبت عندي استمرار وقوع الشفاء بذلك في زمننا غالبًا، وإن وجدنا ذلك في زمننا في أكثر الناس حمِل على أنه أراد وصف غالب الحال”([5]).

ومنهم من مال إلى أن نفع التمر خاصٌّ بالمدينة، فاستعماله في غيرها لا ينفع، قال ابن القيم رحمه الله: “وهذا الحديث من الخطاب الذي أريد به الخاصّ، كأهل المدينة ومن جاورهم، ولا ريب أن للأمكنة اختصاصًا بنفع كثير من الأدوية في ذلك المكان دون غيره، فيكون الدواء الذي ينبت في هذا المكان نافعًا من الداء، ولا يوجد فيه ذلك النفع إذا نبت في مكان غيره لتأثير نفس التربة أو الهواء أو هما جميعا؛ فإن للأرض خواصَّ وطبائع يقارب اختلافها اختلاف طبائع الإنسان، وكثير من النبات يكون في بعض البلاد غذاء مأكولا، وفي بعضها سمًّا قاتِلًا، ورُبَّ أدوية لقوم أغذية لآخرين، وأدوية لقوم من أمراض هي أدوية لآخرين في أمراض سواها، وأدوية لأهل بلد لا تناسب غيرهم ولا تنفعهم”([6]).

المعنى الثاني: أن ما ورد من تخصيص التمر بتمر المدينة كان على سبيل التمثيل، وإلا فقد وردت أحاديث في عموم نفع التمر في الوقاية من السم والسحر، وهؤلاء رأوا أن الحديث معقول المعنى، وهذه المعقولية تنفي الخصوصية، وقد لخص هذه الاحتمالات أبو العباس القرطبي فقال: “وظاهر هذه الأحاديث: خصوصية عجوة المدينة بدفع السُّم وإبطال السحر، وهذا كما توجد بعض الأدوية مخصوصة ببعض المواضع وببعض الأزمان، وهل هذا من باب الخواص التي لا تدرك بقياس طبي، أو هو مما يرجع إلى قياس طبي؟ اختلف علماؤنا فيه، فمنهم من تكلَّفه وقال: إن السموم إنما تقتل لإفراط برودتها، فإذا دام على التصبُّح بالعجوة تحكمت فيه الحرارة، واستعانت بها الحرارة الغريزية، فقابل ذلك برودة السُّم ما لم يستحكم، فبرأ صاحبه بإذن الله تعالى. قلت: وهذا يرفع خصوصية عجوة المدينة، بل خصوصية العجوة مطلقًا، بل خصوصية التمر، فإنَّ هناك من الأدوية الحارة ما هو أولى بذلك منه، كما هو معروف عند أهله. والذي ينبغي أن يقال: إن ذلك خاصة عجوة المدينة كما أخبر به الصادق صلى الله عليه وسلم. ثم هل ذلك مخصوص بزمان نطقه صلى الله عليه وسلم أو هو في كل زمان؟ كل ذلك محتمل، والذي يرفع هذا الاحتمال التجربة المتكررة، فإن وجدنا ذلك كذلك في هذا الزمان علمنا أنها خاصة دائمة، وإن لم نجده مع كثرة التجربة علمنا أن ذلك مخصوص بزمان ذلك القول، والله تعالى أعلم”([7]).

الوجه الثاني: وهو مبني على ما سبق، وفيه جواب اعتراض المعترض فنقول: كيف علمنا أن التمر يقي من السم والسحر؟

لا شك أن الجواب أن ذلك عن طريق خبر الصادق صلى الله عليه وسلم، بقي لنا أن نعرف حكمه كذلك في شرب السم والتعرُّض للتهلكة؛ لأن الحكم مرتبط بموافقة الشرع، ويوجد فرق بين التسبب في الهلاك بالسم وبين التعرض له مصادفة، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن شراب السم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: «من تردَّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردَّى فيه خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا، ومن تحسَّى سمًّا فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنَّم خالدا مخلَّدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسَه بحديدةٍ فحديدتُه في يده يجَأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا»([8]). فهذا التحدِّي غير مشروع، وغير جائز.

والسمُّ في الحديث يحتمِل أن يكون خاصًّا بالمعهود على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى غير ذلك من المعاني المحتملة للحديث، والتي تجعل تكذيبه مجازفةً، وحملَه على معنى معيَّنٍ والتحدّي على أساسه مجازفة كذلك.

الوجه الثالث: من المعلوم أنَّ الأدوية للأمراض سواء كانت وقائِية أو علاجيَّة ليس من سبل إثبات مصداقيَّتِها التحدِّي؛ فهذا المتحدِّي لا يستنكف أن يستعمل أدويةً لأمراض يحكم عليها الأطباء بأنها أمراضٌ مزمِنَة، يعني أنها لا تفارق صاحبَها، ولها أدوية، هذه الأدوية هي مهدِّئات أو مسكِّنات، ومن العبَث إنكارُها أو نفي فائِدتها، والعبرةُ كما قال العلماءُ بالتجربة وتحديد معنى الحديثِ قبل الخوض في تحدٍّ حماسيٍّ مراهقٍ لا يستند إلى عقلٍ ولا إلى علم.

والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) مسلم (2047).

([2]) هذا رابط مقال نشر في مركز سلف تقف فيه على روايات الحديث وبعض الأوهام في فهمه:

      https://salafcenter.org/3081/

([3]) شرح النووي لمسلم (2/ 14)، فتح الباري لابن حجر (1/ 276).

([4]) طرح التثريب (8/ 191).

([5]) إكمال المعلم بفوائد مسلم (6/ 531).

([6]) الطب النبوي (1/ 74).

([7]) المفهم لما أشكل من تلخيص مسلم (5/ 322).

([8]) رواه البخاري (5778).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الدِّيوان الصوفي.. نظريةٌ بدعيةٌ وخرافةٌ صوفيةٌ

ما الديوان الصوفي؟ يصوِّر الفكر الصوفي أن لهم مجلسًا يطلَق عليه اسم: (الديوان الصوفي)، وهذا المجلس النيابي تمثَّل فيه أقطار الدنيا من النخبِ الممتازة من الصوفية، وهو حكومةٌ باطنيةٌ خفيَّة يرونَ أن عليها يتوقَّفُ نظام العالم، ويتخيَّلون انعقاده في غار حراء خارج مكة، وفي أماكن أخرى أحيانًا؛ ليدير العالم من خلال قراراته، ويجتمع فيه سائر […]

المنهج النبوي في معالجة المواقف الانفعالية عند الأزمات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ الأزمات والفتن النازلة بالمسلمين تدفع بعض الغيورين إلى اتخاذ مواقف انفعالية وردود أفعال غير منضبطة بالشرع، ومن ذلك إصدار الأحكام والاتهامات تحت وطأة الغضب والحمية الدينية. ومعلوم أن لهذه المواقف آثارا سلبية منها: أنها تؤثر على تماسك المجتمع المسلم ووحدته، لا سيما في أوقات الشدة والفتنة واختلاف الآراء […]

المحرم وعاشوراء.. شبهات ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: هذا الدين العظيم يجعل الإنسان دائمًا مرتبطًا بالله سبحانه وتعالى، فلا يخرج الإنسان من عبادة إلَّا ويتعلَّق بعبادة أخرى؛ لتكون حياته كلُّها كما قال تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} [الأنعام: 162، 163]، فلا يكاد […]

فتاوى الدكتور علي جمعة المثيرة للجدل – في ميزان الشرع-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في الآونة الأخيرة اشتهرت بعض الفتاوى للدكتور علي جمعة، التي يظهر مخالفتُها للكتاب والسنة ولعمل السلف الصالح من الصحابة والتابعين، كما أنها مخالفة لما أجمع عليه علماء الأمة في كل عصر. ولا يخفى ما للدكتور من مكانة رسمية، وما قد ينجرّ عنها من تأثير في كثير من المسلمين، […]

هل يُمكِن الاستغناءُ عن النُّبوات ببدائلَ أُخرى كالعقل والضمير؟

هذه شبهة من الشبهات المثارة على النبوّات، وهي مَبنيَّة على سوء فَهمٍ لطبيعة النُّبوة، ولوظيفتها الأساسية، وكشف هذه الشُّبهة يحتاج إلى تَجْلية أوجه الاحتياج إلى النُّبوة والوحي. وحاصل هذه الشبهة: أنَّ البَشَر ليسوا في حاجة إلى النُّبوة في إصلاح حالهم وعَلاقتهم مع الله، ويُمكِن تحقيقُ أعلى مراتب الصلاح والاستقامة من غير أنْ يَنزِل إليهم وحيٌ […]

هل يرى ابن تيمية أن مصر وموطن بني إسرائيل جنوب غرب الجزيرة العربية؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة (تَنتقِل مصر من أفريقيا إلى غرب جزيرة العرب وسط أوديتها وجبالها، فهي إما قرية “المصرمة” في مرتفعات عسير بين أبها وخميس مشيط، أو قرية “مصر” في وادي بيشة في عسير، أو “آل مصري” في منطقة الطائف). هذا ما تقوله كثيرٌ من الكتابات المعاصرة التي ترى أنها تسلُك منهجًا حديثًا […]

هل يُمكن أن يغفرَ الله تعالى لأبي لهب؟

من المعلوم أن أهل السنة لا يشهَدون لمعيَّن بجنة ولا نار إلا مَن شهد له الوحي بذلك؛ لأن هذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، ولكننا نقطع بأن من مات على التوحيد والإيمان فهو من أهل الجنة، ومن مات على الكفر والشرك فهو مخلَّد في النار لا يخرج منها أبدًا، وأدلة ذلك مشهورة […]

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017