الأحد - 12 شوّال 1445 هـ - 21 ابريل 2024 م

جواب شبهةٍ حول حديث: «من تصَبَّح بسبعِ تَمرات»

A A

من المسلَّم به أنَّ كلام النبي صلى الله عليه وسلم محمولٌ على التشريع والإخبار، ويستحيل في حقِّه الكلام بالظنِّ والتخمين، وإن جُوِّز من باب الاجتهاد فيمتنع إقرارُه من القرآن، ولذلك أمثلةٌ كثيرة في القرآنِ، منها قضيَّة أسرى بدرٍ، فقد أنزل الله فيهم قوله تعالى: {مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيم} [الأنفال: 67]، وفي الصلاة على المنافقين أنزل الله عليه قوله تعالى: {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُون} [التوبة: 84]، وقد وجه القرآن سياسة النبي صلى الله الله عليه وسلم في التعامل مع الأعمى فقال تعالى: {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى} [عبس: 3].

وكلام النبي صلى الله عليه وسلم في الطب داخلٌ في التشريع، لكنه على سبيل الإرشاد والتوجيه، ومع ذلك لا يمكن ردُّه ولا تكذيبُه ولا التغافلُ عما يخبرُ عنه، إلا أن أصحاب النظرية المادِّيَّة إذا لم يجدوا للخبر أثرًا ماديًّا ملموسًا فإنهم يردُّونه، وأحيانًا يجعلونه دليلًا إما على كذب المحدثين، أو تكذيب النبي صلى الله عليه فيما أخبر به.

ومن الأحاديث التي تناولها التكذيب والردُ حديث: «من تصبح بسبع تمرات عجوة لم يضرَّه ذلك اليوم سمٌّ ولا سحر»([1])، فوقف أحدُهم متحديًا وقال: إنَّه مستعدٌّ أن يعطي شيكًا أبيض لكلِّ مَن يأكل سبع تمرات ويشرب سُمًّا ولا يضرّه، وظنَّ أنه بهذا الكلام الذي لا علاقةَ له بالعلم ولا بالعَقل قد أثبت كذِبَ المحدِّثين وطعن في السنة. والجوابُ على هذه الشبهة من وجوه:

الوجه الأول: في الكلام على الاحتمالات في الحديث:

ونحن لسنا بصدد استقصاء تخريج الحديث، فقد كفانا مؤنة ذلك الإخوة في بعض أوراقهم العلمية التي كتبوا([2])، وإنما يهمُّنا الكلام على الحديث والمعاني القريبة التي يحتملها وجواب الاعتراض عليه وتبيين ضعفه، ومن أمعن النظرَ في الحديث يجده يتكلَّم عن قضية معينةٍ، وهي وقاية التمر من تأثير السمِّ والسِّحر في جسد الإنسان، وهذا منطوقُ الحديث ولفظه الذي لا يحتمل سواه، لكن يبقى السياق محتملًا لعدة معان:

المعنى الأول: تخصيص الحديث بتمر المدينة والعجوة منه خاصَّة، واعتبار السبع في العدد، وكون ذلك في أول النهار، وتكون هذه الوصفة على هذه الهيئة، وهذا الرأي صرَّح به الخطابيُّ، ومال إليه النوويّ، وتبعه ابن حجر رحمهم الله([3])، ولهذا القول نظائر في الشرع، خصوصًا في التبرك بالعددِ، قال العراقيُّ: “والظاهر أن لذلك مدخلًا في الطب، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: «من تصبَّح بسبع تمرات من عجوةِ المدينة لم يضرَّه في ذلك اليوم سمٌّ ولا سحر»، ومنه تكرير عائد المريض الدعاء له بالشفاء سبع مرات، ومنه الحديث… «فإن لم تذهب فاغتسل سبعا» والله أعلم”([4]).

والذين قالوا بهذا قالوا بأنه لا يُعقل له معنى، فهو تعبُّديٌّ محضٌ، ثم اختلفوا في هذا النفع، فمنهم من خصَّه بزمن النبيِّ صلى الله عليه وسلم، ومنهم من حمله على الغلَبَة، قال المازري: “هذا ممَّا لا يُعقل معناه في طريقة علم الطب، ولو صحَّ أن يخرج لمنفعة التمر في السمّ وجهٌ من جهة الطبِّ لم يقدر على إظهار وجه الاقتصار منه على هذا العدد الذي هو السبع، ولا هذا الجنس الذي هو العجوة، ولعل هذا كان لأهل زمنه خاصَّة أو لأكثرهم؛ إذ لم يثبت عندي استمرار وقوع الشفاء بذلك في زمننا غالبًا، وإن وجدنا ذلك في زمننا في أكثر الناس حمِل على أنه أراد وصف غالب الحال”([5]).

ومنهم من مال إلى أن نفع التمر خاصٌّ بالمدينة، فاستعماله في غيرها لا ينفع، قال ابن القيم رحمه الله: “وهذا الحديث من الخطاب الذي أريد به الخاصّ، كأهل المدينة ومن جاورهم، ولا ريب أن للأمكنة اختصاصًا بنفع كثير من الأدوية في ذلك المكان دون غيره، فيكون الدواء الذي ينبت في هذا المكان نافعًا من الداء، ولا يوجد فيه ذلك النفع إذا نبت في مكان غيره لتأثير نفس التربة أو الهواء أو هما جميعا؛ فإن للأرض خواصَّ وطبائع يقارب اختلافها اختلاف طبائع الإنسان، وكثير من النبات يكون في بعض البلاد غذاء مأكولا، وفي بعضها سمًّا قاتِلًا، ورُبَّ أدوية لقوم أغذية لآخرين، وأدوية لقوم من أمراض هي أدوية لآخرين في أمراض سواها، وأدوية لأهل بلد لا تناسب غيرهم ولا تنفعهم”([6]).

المعنى الثاني: أن ما ورد من تخصيص التمر بتمر المدينة كان على سبيل التمثيل، وإلا فقد وردت أحاديث في عموم نفع التمر في الوقاية من السم والسحر، وهؤلاء رأوا أن الحديث معقول المعنى، وهذه المعقولية تنفي الخصوصية، وقد لخص هذه الاحتمالات أبو العباس القرطبي فقال: “وظاهر هذه الأحاديث: خصوصية عجوة المدينة بدفع السُّم وإبطال السحر، وهذا كما توجد بعض الأدوية مخصوصة ببعض المواضع وببعض الأزمان، وهل هذا من باب الخواص التي لا تدرك بقياس طبي، أو هو مما يرجع إلى قياس طبي؟ اختلف علماؤنا فيه، فمنهم من تكلَّفه وقال: إن السموم إنما تقتل لإفراط برودتها، فإذا دام على التصبُّح بالعجوة تحكمت فيه الحرارة، واستعانت بها الحرارة الغريزية، فقابل ذلك برودة السُّم ما لم يستحكم، فبرأ صاحبه بإذن الله تعالى. قلت: وهذا يرفع خصوصية عجوة المدينة، بل خصوصية العجوة مطلقًا، بل خصوصية التمر، فإنَّ هناك من الأدوية الحارة ما هو أولى بذلك منه، كما هو معروف عند أهله. والذي ينبغي أن يقال: إن ذلك خاصة عجوة المدينة كما أخبر به الصادق صلى الله عليه وسلم. ثم هل ذلك مخصوص بزمان نطقه صلى الله عليه وسلم أو هو في كل زمان؟ كل ذلك محتمل، والذي يرفع هذا الاحتمال التجربة المتكررة، فإن وجدنا ذلك كذلك في هذا الزمان علمنا أنها خاصة دائمة، وإن لم نجده مع كثرة التجربة علمنا أن ذلك مخصوص بزمان ذلك القول، والله تعالى أعلم”([7]).

الوجه الثاني: وهو مبني على ما سبق، وفيه جواب اعتراض المعترض فنقول: كيف علمنا أن التمر يقي من السم والسحر؟

لا شك أن الجواب أن ذلك عن طريق خبر الصادق صلى الله عليه وسلم، بقي لنا أن نعرف حكمه كذلك في شرب السم والتعرُّض للتهلكة؛ لأن الحكم مرتبط بموافقة الشرع، ويوجد فرق بين التسبب في الهلاك بالسم وبين التعرض له مصادفة، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن شراب السم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: «من تردَّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردَّى فيه خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا، ومن تحسَّى سمًّا فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحسَّاه في نار جهنَّم خالدا مخلَّدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسَه بحديدةٍ فحديدتُه في يده يجَأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا»([8]). فهذا التحدِّي غير مشروع، وغير جائز.

والسمُّ في الحديث يحتمِل أن يكون خاصًّا بالمعهود على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى غير ذلك من المعاني المحتملة للحديث، والتي تجعل تكذيبه مجازفةً، وحملَه على معنى معيَّنٍ والتحدّي على أساسه مجازفة كذلك.

الوجه الثالث: من المعلوم أنَّ الأدوية للأمراض سواء كانت وقائِية أو علاجيَّة ليس من سبل إثبات مصداقيَّتِها التحدِّي؛ فهذا المتحدِّي لا يستنكف أن يستعمل أدويةً لأمراض يحكم عليها الأطباء بأنها أمراضٌ مزمِنَة، يعني أنها لا تفارق صاحبَها، ولها أدوية، هذه الأدوية هي مهدِّئات أو مسكِّنات، ومن العبَث إنكارُها أو نفي فائِدتها، والعبرةُ كما قال العلماءُ بالتجربة وتحديد معنى الحديثِ قبل الخوض في تحدٍّ حماسيٍّ مراهقٍ لا يستند إلى عقلٍ ولا إلى علم.

والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) مسلم (2047).

([2]) هذا رابط مقال نشر في مركز سلف تقف فيه على روايات الحديث وبعض الأوهام في فهمه:

      https://salafcenter.org/3081/

([3]) شرح النووي لمسلم (2/ 14)، فتح الباري لابن حجر (1/ 276).

([4]) طرح التثريب (8/ 191).

([5]) إكمال المعلم بفوائد مسلم (6/ 531).

([6]) الطب النبوي (1/ 74).

([7]) المفهم لما أشكل من تلخيص مسلم (5/ 322).

([8]) رواه البخاري (5778).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

دعوى أن الخلاف بين الأشاعرة وأهل الحديث لفظي وقريب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: يعتمِد بعض الأشاعرة المعاصرين بشكلٍ رئيس على التصريحات الدعائية التي يجذبون بها طلاب العلم إلى مذهبهم، كأن يقال: مذهب الأشاعرة هو مذهب جمهور العلماء من شراح كتب الحديث وأئمة المذاهب وعلماء اللغة والتفسير، ثم يبدؤون بعدِّ أسماء غير المتكلِّمين -كالنووي وابن حجر والقرطبي وابن دقيق العيد والسيوطي وغيرهم- […]

التداخل العقدي بين الفرق المنحرفة (الأثر النصراني على الصوفية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: بدأ التصوُّف الإسلامي حركة زهدية، ولجأ إليه جماعة من المسلمين تاركين ملذات الدنيا؛ سعيًا للفوز بالجنة، واقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم تطور وأصبح نظامًا له اتجاهاتٌ عقائدية وعقلية ونفسية وسلوكية. ومن مظاهر الزهد الإكثار من الصوم والتقشّف في المأكل والملبس، ونبذ ملذات الحياة، إلا أن الزهد […]

فقه النبوءات والتبشير عند الملِمّات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: منَ الملاحَظ أنه عند نزول المصائب الكبرى بالمسلمين يفزع كثير من الناس للحديث عن أشراط الساعة، والتنبّؤ بأحداث المستقبَل، ومحاولة تنزيل ما جاء في النصوص عن أحداث نهاية العالم وملاحم آخر الزمان وظهور المسلمين على عدوّهم من اليهود والنصارى على وقائع بعينها معاصرة أو متوقَّعة في القريب، وربما […]

كيف أحبَّ المغاربةُ السلفيةَ؟ وشيء من أثرها في استقلال المغرب

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدّمة المعلِّق في كتابِ (الحركات الاستقلاليَّة في المغرب) الذي ألَّفه الشيخ علَّال الفاسي رحمه الله كان هذا المقال الذي يُطلِعنا فيه علَّالٌ على شيءٍ من الصراع الذي جرى في العمل على استقلال بلاد المغرب عنِ الاسِتعمارَين الفرنسيِّ والإسبانيِّ، ولا شكَّ أن القصةَ في هذا المقال غيرُ كاملة، ولكنها […]

التوازن بين الأسباب والتوكّل “سرّ تحقيق النجاح وتعزيز الإيمان”

توطئة: إن الحياةَ مليئة بالتحدِّيات والصعوبات التي تتطلَّب منا اتخاذَ القرارات والعمل بجدّ لتحقيق النجاح في مختلِف مجالات الحياة. وفي هذا السياق يأتي دورُ التوازن بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله كمفتاح رئيس لتحقيق النجاح وتعزيز الإيمان. إن الأخذ بالأسباب يعني اتخاذ الخطوات اللازمة والعمل بجدية واجتهاد لتحقيق الأهداف والأمنيات. فالشخص الناجح هو من يعمل […]

الانتقادات الموجَّهة للخطاب السلفي المناهض للقبورية (مناقشة نقدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: ينعمُ كثير من المسلمين في زماننا بفكرٍ دينيٍّ متحرِّر من أغلال القبورية والخرافة، وما ذاك إلا من ثمار دعوة الإصلاح السلفيّ التي تهتمُّ بالدرجة الأولى بالتأكيد على أهمية التوحيد وخطورة الشرك وبيان مداخِله إلى عقائد المسلمين. وبدلًا من تأييد الدعوة الإصلاحية في نضالها ضدّ الشرك والخرافة سلك بعض […]

كما كتب على الذين من قبلكم (الصوم قبل الإسلام)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: مما هو متَّفق عليه بين المسلمين أن التشريع حقٌّ خالص محض لله سبحانه وتعالى، فهو سبحانه {لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ} [الأعراف: 54]، فالتشريع والتحليل والتحريم بيد الله سبحانه وتعالى الذي إليه الأمر كله؛ فهو الذي شرَّع الصيام في هذا الشهر خاصَّة وفضَّله على غيره من الشهور، وهو الذي حرَّم […]

مفهوم العبادة في النّصوص الشرعيّة.. والردّ على تشغيبات دعاة القبور

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لا يَخفَى على مسلم أنَّ العبادة مقصَد عظيم من مقاصد الشريعة، ولأجلها أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، وكانت فيصلًا بين الشّرك والتوحيد، وكل دلائل الدّين غايتها أن يَعبد الإنسان ربه طوعًا، وما عادت الرسل قومها على شيء مثل ما عادتهم على الإشراك بالله في عبادتِه، بل غالب كفر البشرية […]

تحديد ضابط العبادة والشرك والجواب عن بعض الإشكالات المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لقد أمر اللهُ تبارك وتعالى عبادَه أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئًا، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات: 56]، ومدار العبادة في اللغة والشرع على التذلُّل والخضوع والانقياد. يقال: طريق معبَّد، وبعير معبَّد، أي: مذلَّل. يقول الراغب الأصفهاني مقررًا المعنى: “العبودية: إظهار التذلّل، والعبادة أبلغُ منها؛ […]

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة.. بين أهل السنة والصوفية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الناظر المدقّق في الفكر الصوفي يجد أن من أخطر ما قامت عليه العقيدة الصوفية إهدار مصادر الاستدلال والتلقي، فقد أخذوا من كل ملة ونحلة، ولم يلتزموا الكتاب والسنة، حتى قال فيهم الشيخ عبد الرحمن الوكيل وهو الخبير بهم: “إن التصوف … قناع المجوسي يتراءى بأنه رباني، بل قناع […]

دعوى أن الحنابلة بعد القاضي أبي يعلى وقبل ابن تيمية كانوا مفوضة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن عهدَ القاضي أبي يعلى رحمه الله -ومن تبِع طريقته كابن الزاغوني وابن عقيل وغيرهما- كان بداية ولوج الحنابلة إلى الطريقة الكلامية، فقد تأثَّر القاضي أبو يعلى بأبي بكر الباقلاني الأشعريّ آخذًا آراءه من أبي محمد الأصبهاني المعروف بابن اللبان، وهو تلميذ الباقلاني، فحاول أبو يعلى التوفيق بين مذهب […]

درء الإشكال عن حديث «لولا حواء لم تخن أنثى»

  تمهيد: معارضة القرآن، معارضة العقل، التنقّص من النبي صلى الله عليه وسلم، التنقص من النساء، عبارات تجدها كثيرا في الكتب التي تهاجم السنة النبوية وتنكر على المسلمين تمسُّكَهم بأقوال نبيهم وأفعاله وتقريراته صلى الله عليه وسلم، فتجدهم عند ردِّ السنة وبيان عدم حجّيَّتها أو حتى إنكار صحّة المرويات التي دوَّنها الصحابة ومن بعدهم يتكئون […]

(وقالوا نحن ابناء الله ) الأصول والعوامل المكوّنة للأخلاق اليهودية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لا يكاد يخفى أثر العقيدة على الأخلاق وأثر الفكر على السلوك إلا على من أغمض عينيه دون وهج الشمس منكرًا ضوءه، فهل ثمّة أصول انطلقت منها الأخلاق اليهودية التي يستشنعها البشر أجمع ويستغرب منها ذوو الفطر السليمة؟! كان هذا هو السؤال المتبادر إلى الذهن عند عرض الأخلاق اليهودية […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في السنة […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017