الأربعاء - 13 ذو القعدة 1442 هـ - 23 يونيو 2021 م

عظمة جاه النبي صلى الله عليه وسلم هل تقتضي التوسل به؟

A A

#مركز_سلف_للبحوث_والدراسات

#إصدارات_مركز_سلف

الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه الأمين.. وبعد:

فلا يخفى على مسلم ما للنبي صلى الله عليه وسلم من المنزلة عند ربه، ففي الحديث «ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ، فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ، لَا تَنْبَغِي إِلَّا لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللهِ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ»([1]).

ولا يخفى أن الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم أحد الأركان التي يقوم عليها الإيمان، ومنزلة النبي صلى الله عليه وسلم في القلوب عظيمة؛ يحبونه ويعزّورنه ويوقّرونه، ويفدونه بأموالهم وأنفسهم، لكنهم في الوقت نفسه لا يغلون فيه ولا يخرجون عن حدود الشريعة في تعظيمه، هذا الذي ينبغي أن يكون عليه موقف المسلم المحب لربه ولنبيه ولدينه. لكن دخل على الناس في هذا الباب دواخل مما لم يُشرع، ومن ذلك باب التعظيم، فاخترع طائفة من الناس بابًا لم يحثَّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن يعرفه الصحابة ولا التابعون لهم بإحسان، وهو التوسّل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته أو في غيبته، ونخص الكلام في هذه المسألة فنقول:

التوسل في اللغة معناه: التقرب، والوسيلة: المنزلة عند الملك، والدرجة، والقربة.

وتوسل إلى الله تعالى: عمل عملًا تقرب به إليه.

واتخاذ الشيء وسيلة أي: التقرب به إلى المقصود([2]).

إذن، فالتوسل بالشيء معناه التقرب به، فالتوسل بالعمل الصالح معناه: التقرب إلى الله بالعمل الصالح، والتوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم معناه: التقرب إلى الله بمنزلته، وذلك بأن يقول القائل: أسألك يا رب بجاه النبي، أو بحقه، أو ما شابهه.

وهذا النوع من التوسل لا يجوز؛ لأن الصحابة رضي الله عنهم لم يفعلوه، مع استحضارهم له، بل عدلوا عنه إلى غيره، مع قيام المقتضي وانتفاء المانع، كما ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه استسقى بالعباس رضي الله عنه، فقال: (اللَّهُمَّ إِنَّا كُنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّنَا فَتَسْقِينَا، وَإِنَّا نَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ بِعَمِّ نَبِيِّنَا فَاسْقِنَا. فَيُسْقَوْنَ)([3]).

فعدول الصحابة عن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم -مع وجود المقتضي وانتفاء المانع- إلى التوسل بالعباس دليل على أن ذلك ممنوع؛ إذ لو كان جائزًا لما عدلوا عنه إلى غيره، مع حاجتهم إليه([4]).

قال ابن تيمية: “ولم يذكر أحد من العلماء أنه يشرع التوسل والاستسقاء بالنبي والصالح بعد موته ولا في مغيبه، ولا استحبوا ذلك في الاستسقاء ولا في الانتصار ولا غير ذلك من الأدعية”([5]).

أما الذين يجيزون التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم فإنهم يستدلون على ذلك بأدلة نذكر أهمها فيما يلي مع الجواب عنها:

الدليل الأول: استدلوا بأن الإجماع قائم على ثبوت الشفاعة للنبي صلى الله عليه وسلم وهي من التوسل، فمنعه مخالفة للإجماع([6]).

والجواب: أن هذا خارج محلِّ النزاع، فإننا لا نمنع كلَّ صورِ التوسل، بل نقول: التوسل بدعاء النبي أمر مشروع، ومنه الشفاعة، فلا حجة للمخالف في هذا.

الثاني: حديث عثمان بن حُنَيْف رضي الله عنه أن أعمى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا رسول الله، ادع الله أن يكشف لي عن بصري، قال: «أو أَدَعُكْ» ـ وفي رواية «أو تصبر» ـ قال: يا رسول الله إنه قد شق علي ذهاب بصري. وفي رواية: «بل ادعه» ـ قال: «فانطلِق فتوضأ، ثم صل ركعتين، ثم قل: اللهم أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد، نبيِّ الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي، أن يكشف لي عن بصري، اللهم شفِّعه فيَّ، وشفعني فيه» فرجع وقد كشف الله عن بصره([7]).

قالوا: فيجوز لكل مسلم أن يدعوَ بهذا الدعاء، سواء في حياة النبي صلى الله عليه وسلم أو بعد وفاته([8]).

وقوله «وإن شئتَ دعوتُ لك» فمعناه: لقنتك دعاءً تدعو به([9]).

والجواب: أن هذا أيضا خارج عن محلّ النزاع، فالحديث ليس فيه ما يدل على ما ذكروه، فإنه في التوسل بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم في حياته، فقول الرجل: «اللهم شفعه فيَّ» معناه: اللهم اقبل دعاءَه لي، وقوله: «وشفعني فيه» أي: اقبل دعائي في أن تكون دعوته لي مستجابة.

أما تأويل «دعوت لك» بأنه معناه: لقنتك دعاء تدعو به؛ فهذا تأويل تأباه اللغة، ويدل عليه أن الأعرابي قال: «بل ادعه»، ولو كان تأويل اللفظة كما ذكروا ما صح من الأعرابي أن يقول هذا.

الدليل الثالث: هو حديث استسقاء عمر ابن الخطاب بالعباس -رضي الله عنهما- الذي سبق ذكره، فيذكرون أن التوسل بالعباس رضي الله عنه معناه: التوسل بجاهه عند الله، وهذا الفعل من عمر ليس لأن التوسل بجاه النبي غير جائز، وإنما لبيان جواز التوسل بالمفضول مع وجود الفاضل([10]).

والجواب: أن تقدير المضمر بأنه الجاه ليس بأولى من تقدير المضمر بأنه الدعاء، والذي يبين أيهما هو الصحيح هو ما كان يحصل من الصحابة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن قول عمر رضي الله عنه يدل على أنهم كانوا يفعلون ذلك.

فَهُم يذكرون أن تقدير قول عمر: اللهم إنا كنا نتوسل إليك (بجاه) نبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك (بجاه) عمّ نبينا.

ونحن نقول: بل التقدير: اللهم إنا كنا نتوسل إليك (بدعاء) نبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك (بدعاء) عمّ نبينا.

ويدل على أن تقدير المضمر بـ(الدعاء) هو الواجب: أنه لم يثبت أن الصحابة توسلوا بجاه النبي صلى الله عليه وسلم في حياته ولو ثبت لنُقل إلينا، فلا يمكن حمل قول عمر عليه، بل إن الذي ثبت هو التوسل بدعائه، كما في حديث الأعرابي الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم: «يَا رَسُولَ اللهِ، هَلَكَتِ الْمَوَاشِي وَانْقَطَعَتِ السُّبُلُ، فَادْعُ اللهَ يُغِيثُنَا. قَالَ: فَرَفَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَيْهِ فَقَالَ: اللَّهُمَّ اسْقِنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا» ([11]).

الدليل الرابع: حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي رضي الله عنهما دعا أسامة بن زيد وأبا أيوب الأنصاري وعمر بن الخطاب وغلامًا أسود يحفرون… فلما فرغ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاضطجع فيه فقال: “الله الذي يحيي ويميت، وهو حي لا يموت، اغفر لأمي فاطمة بنت أسد، ولقنها حجتها، ووسع مدخلها بحق نبيك، والأنبياء الذين من قبلي..”. ([12])

والجواب: أن هذا حديث ضعيف، مداره على رَوح بن صلاح، وهو ضعيف.([13])

الدليل الخامس: ما قاله ابن حجر: «روى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح عن أبي صالح السمان عن مالك الدار، وكان خازن عمر، قال: أصاب الناسَ قحطٌ شديد في زمن عمر رضي الله عنه، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأُتي الرجل في المنام فقيل: «ائت عمر وأقرئه السلام، وأخبره أنهم يسقون».([14])

وذكر في إحدى روايات الحديث أن الرائي هو بلال بن الحارث الصحابي المشهور.

والجواب: أن هذه القصة غير صحيحة؛ لأن مالك الدار مجهول، بل إن الحافظ لم يصحح الإسناد، بل أشار إلى كون الإسناد صحيحا إلى أبي صالح فقط.

أما الرواية التي فيها تسمية الرائي فضعيفة؛ لأنها من طريق سيف بن عمر التميمي، وهو متفق على ضعفه([15]).

خلاصة القول: إن جاه النبي صلى الله عليه وسلم أعظم من جاه غيره، ومنزلته عند الله عظيمة، لا يشك في ذلك أحد، لكن ليست العَظَمة وحدها كافية لمشروعية التوسل بها إلى الله؛ فالتوسّل عبادة، والعبادة مبناها على السنة والاتباع، ولم يأمر بها النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يفعلها الصحابة ولا التابعون رغم قيام المقتضي لها وعدم المانع، فالواجب على المسلم الوقوف حيث وقفوا، والإعراض عما أعرضوا عنه، والتمسك بما تمسكوا به، والله الهادي إلى سواء السبيل.

 

‏إعداد اللجنة العلمية بمركز سلف للبحوث والدراسات [تحت التأسيس]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

([1]) رواه مسلم (384).

([2]) انظر: القاموس المحيط (1/1068)، تاج العروس (31/75)، لسان العرب (11/724).

([3]) رواه البخاري (1010).

([4]) حاشية فضل الغني الحميد على فتح المجيد (1/166).

([5]) مجموع الفتاوى (27/86).

([6]) بهجة الناظر في التوسل بالنبي الطاهر للسقاف، بداية الفصل الثاني (الصفحات غير مرقمة).

([7]) أصل الحديث رواه الترمذي (3578)، وابن ماجه (1385)، وصححه الألباني، وبعض ألفاظ الحديث عند الحاكم في المستدرك (1180)، وابن خزيمة في صحيحه (1219)، وصححها الألباني، وانظر: التوسل (ص 73).

([8]) مصباح الزجاجة للغماري (ص 21)

([9]) المرجع السابق (ص 16).

([10]) بهجة الناظر، نهاية الفصل الثاني.

([11]) رواه البخاري (1013).

([12]) المعجم الكبير للطبراني (24/351) ، وانظر الهامش الذي بعده.

([13]) ضعفه الدارقطني وابن ماكولا وابن عدي، ثم إن الجرح مقدم على التعديل، وقد تفرد به عن سفيان الثوري. انظر: السلسلة الضعيفة للألباني رقم (23).

([14]) بهجة الناظر للسقاف، الفصل الثاني.

([15]) انظر: التوسل للألباني (ص 117- 122).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جديد سلف

التَّشكيكُ سُنّةٌ باطنية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لا داعِي للفزع والخوف المفرط من موجة التشكيك في أصول الإسلام وثوابته ومسلَّماته التي نمرّ بها في هذا العصر – كما يزعمه من بعض المسلمين وأعدائه – وكأنّ أمر الإسلام – في زعمهم – أصبح مسألة وقت، وهو إلى زوال واضمحلال! فقد ظهر بين المسلمين من يشكِّكهم […]

هل أحدث الصحابة أفعالًا من أمور الدين زمن النبي صلى الله عليه وسلم وأقرهم عليها؟

سبقَ للمركز أن تناوَل في مقالٍ مستقلٍّ مسألةَ تعريف البدعةِ، وأنَّ حقيقتَها قصدُ التقرب المحض بما لم يُشرَع([1])، وبين أن القاعدة العظيمة التي ينبني عليها هذا البابُ هي أن الأصل في العبادات المنع حتى يرِد الدليل بمشروعيةِ ذلك في ورقة علمية مستقلة أيضًا([2]). ومِن أعظم الشبهاتِ التي يَستدلُّ بها من يسوِّغ للبدع لينقُض هذا الأصلَ […]

السلف والشبهات..بحث في آليات التعامل مع الشبهات والرد عليها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: تمر الأمة الإسلامية اليوم بعاصفة جارفة وطوفان هائل من الشبهات والتشكيكات حول الدين الإسلامي، فلقد تداعت عليها الأمم -كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم- من كل جانب من أديان باطلة ومذاهب منحرفة وفرق مبتدِعة، كلها تصوّب السهام نحو الدين الإسلامي، ولا يكاد يسلَم من هذا الطوفان أصل […]

حديثُ: «استفت نفسك وإن أفتاك الناس» هل يؤصِّل لاتِّباع الهوى؟

لا يشكُّ مسلمٌ أنَّ الخير محصورٌ في سنَّة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه، وأن ما صدر عنه لا يمكِن أن يحيل إلى معنى لا يكونُ موافقًا لما جاء به، وإن فُهِم منه ذلك فإنما الخطأ في فهم السامع لا في دلالة لفظِ الشارع. وقد ظنَّ بعضُ عوامّ الناس وصغار المتفقِّهة أنَّ للذَّوق مدخلًا في […]

تعارُض أحاديث الدجال..رؤية موضوعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: المسلم يسلِّم بصدق الوحي في الأخبار وعدله في الأحكام، وهذه إحدى المحكمات الشرعية التي يُتمسَّك بها عند الاشتباه، ومن الوارد شرعًا والجائز عقلًا أن تتعارض بعض الأدلة تعارضًا ظاهريًّا قد يُربِك غيرَ الراسخ في العلم ويجعله أحيانًا في حيرة؛ لكن ميزة الشريعة أنَّ الحيرة التي تَقع في […]

الأقوال الفقهية الشاذة وموقف السلف منها

لم يرِد في كتاب الله لفظُ الشاذّ بأي من اشتقاقاته، ولكنه ورد في السنة كما يأتي بمعنى الانفراد؛ كالانفراد عن جماعة المسلمين، واستعمَل السلف الصالح من الصحابة والتابعين لفظ الشاذّ واشتقاقاته بمعنى مطابقٍ من استعماله في السنة النبوية، إلا أنه كان بداية لنشأة المصطلح في بعض العلوم الشرعية. قال نافع (ت: 169هـ): (أدركت عدة من […]

عر ض وتعريف بكتاب:دراسة نظريَّة نقديَّة على شرح أمِّ البراهين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: يعدُّ أبو عبد الله محمَّد بن يوسف السّنوسي (ت: 895هـ) أحدَ أبرز علماء الأشاعرة، وكان لكتبه الشَّأن الكبير في الدَّرس العقديّ الأشعريّ المعاصر، والمطَّلع على كتبه يجدُ أنها تمثّل متونًا عقديَّة تعليمية؛ ولذلك حظِيت باهتمامٍ كبير، وتُدَرَّس وتقرَّر في معاهد الأشاعرة المعاصرين ومدارسهم، وله مؤلّفات عديدة، من أهمَّها: […]

التعلُّق بالماضي لدى السلفية ودعوى عرقلتُه للحضارة الإسلامية!

تظلُّ السجالات حول سُبُل تقدم المسلمين في كافَّة الجوانب الدينية والفكرية والعلمية والحضارية مستمرةً، والتباحث في هذا الموضوع لا شكَّ أنه يثري الساحة العلميةَ والحضارية، لكن يتَّخذ بعض الكتاب هذا الموضوع تكأةً للطَّعن في المنهج السلفي بادّعاء وقوف السلفية حجرَ عثرة أمام تقدّم الأمَّة الإسلامية؛ وذلك لأنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالماضي ومكبَّلة به -حسب زعمهم-، […]

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من السيدة صفية وردّ المفتَرَيات

إلقاءُ الأمور على عواهِنها من غير تحقُّق أو تثبُّت يعقبه مآلاتٌ خطيرة تؤثِّر على الفرد والمجتمع؛ لذا حذَّرَنا الله تعالى من مغبَّة ذلك وعواقبه؛ فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6]. وفي الآونة الأخيرةِ أصبحنا نقرأ ونسمَع ونشاهِد اتهاماتٍ تُلقى […]

الروايات الضعيفة في دواوين الاعتقاد”بين الاعتماد والتخريج”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من الدلائل الباهرة والآيات القاهرة والبراهين الظاهرة لكل عاقل بصير حِفظُ الله سبحانه وتعالى لدين الإسلام على مر العصور والقرون والأزمان، وفي مختلف الظروف والأحوال والبلدان، فديننا الإسلامي محفوظ بحفظ الله سبحانه وتعالى رغم أنوف الحاقدين ورغم كيد الكائدين؛ ويتجلَّى لنا هذا الحفظ في حفظ الله سبحانه وتعالى […]

بين الوعظ والفقه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة حاجةُ الناسِ إلى الوعظ والتذكير بالخير والحقّ على الوجه الذي يَرقُّ له القلبُ ويبعث على العمل ماسّةٌ، فالقلوب تتأثر بما يمارسه الإنسان في حياته اليومية، بكلّ ارتباطاتها العلمية والاجتماعية؛ فكثرة التعامل مع الناس وسماع كلامهم والجلوس إليهم، مع التواصل عبر وسائل التقنية الحديثة، ومتابعة الأخبار والبرامج، إلى غير ذلك […]

ترجمة الدكتور محمد بن سعد الشويعر (1359-1442هــ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو: الدكتور محمد بن سعد بن عبد الله الشويعر، العالم الأديب، صاحب الشيخ عبد العزيز بن باز ومستشاره وجامع تراثه وفتاويه ورفيقه في الدعوة لما يقارب عقدين من الزمن. مولده ونشأته العلمية: ولد رحمه الله سنة (1359هـ/ 1940م) في مدينة شقراء حاضرة إقليم الوشم النجدي، وتلقى فيها تعليمَه […]

هل تأثر ابن تيمية بابن عربي في مسألة فناء النار؟

يحاول بعضُ الكتاب إثبات أنَّ شيخَ الإسلام ابن تيمية (ت: 728هـ) رحمه الله قد استلهَم نظريته في فناء النار من ابن عربي الطائي (ت: 638هـ)، ويعتمد من يروِّج لهذا الادِّعاء على عدة أمور: أولها: أنه لم يتكلَّم في المسألة أحد قبل ابن عربي، ثانيها: التشابه بين الأدلة في كلام الرجلين. وإذا كان ابن عربي أسبق […]

قتالُ الصحابة للمرتدِّين..بين الالتزام بالشرع والتفسير السياسيِّ

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة شكَّلت حروبُ الردَّة موضوعًا خصبًا لكثير من الكتَّاب والباحثين، وتصارَعت فيها الأقلامُ، وزلَّت فيها الأقدامُ، وحارت الأفهامُ، وكثُرت الأصوات على كلِّ طالبٍ للحق فيها، حتى لم يعُد يميّز الجهر من القول؛ لكثرة المتكلِّمين في الموضوع. وقد اختَلف المتكلمون في الباب بعدَد رؤوسهم، بل زادوا على ذلك، فبعضهم صار له […]

عرض وتعريف بكتاب: دفاعًا عن (الدرر السنية في الأجوبة النجدية)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: “الدرر السنية في الأجوبة النجدية” كتابٌ جمع فيه الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم كتُبَ ورسائلَ ومكاتبات أئمَّة دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب بدءًا من رسائل الشيخ نفسه وكتاباته إلى آخر من وقَف على كتُبهم ورسائلهم، وقد جاء الكتاب في ستة عشر مجلدًا، اجتهد جامعُه في […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017