الاثنين - 05 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 م

الانتكاسة الفكرية خطيئةُ عقلٍ أم قاصفٌ من ريح الإلحاد؟ «حصانة المطالع للنتاج الفكري الهدام»

A A

أُثيرت في هذه الأيام قصّة شابّ أعلن إلحادَه، وكان قبلُ من ركب المهتَدين وزُمرة طلاب العلم، فأثار في النفس معنى استشراف الفِتن الفكرية بلا لأمة حرب، وهل الاستشراف بهذا إلقاءٌ بالنفس للتهلكة أم هو سهم طائش؟!

وبعبارة أخرى: الانتكاسة الفكرية: خطيئة عقل أم قاصف من ريح الإلحاد؟ فهؤلاء الذين أحاطت بهم ظُلَم الفتن والشكوك، وزلقت أقدامهم في أوحالها فانتكسوا، وزاغوا عن الطريق: هل كانوا هم المتسببين لهذه النتيجة بما قدَّموه من مقدمات، أم أنّ سيل الغزو الفكري أتاهم بلا استشراف فاجتاح خيامهم؟!

ولا نُغفل في هذه النقطة أن كثيرًا من إجالات النظر في أبناء هذا الجيل إنما هي تقليد ومتابعة لمن أحسَن بهم الظنَّ في عالَم “التواصل الاجتماعي”.

فالشابّ المشهور في عالم التواصل الاجتماعي قد لا يحمل قلبًا حانيًا حاملًا لمعنى الرسالة والدعوة إلى الله بقدر ما يحمل هوسًا بفرض رأيه والترويج للأنا وآرائه الشخصية، فيقذف إشكالاته ونوادرَه الفلسفية والعلمية ونقدَه على فحول العلماء، ووساوسه أحيانًا؛ وبالتالي فإن هذا المتابع يقع ضحية المهووس بفرض رأيه وشخصيته وشكوكه، فتأتيه قواصف الوساوس أرسالًا فيقع بين أقدام هؤلاء، وحالُ هذا المتابِع المبتدئ أنه بلا لأْمَة حربٍ أو حصانة من مَعين الوحي والإيمان والعلم والبرهان.

فالشاهد من هذا أن دخول بعض الشباب إلى القراءة في كتُب فوق مستواهم الإيماني والعقدي والعلمي أو متابعة هوس الترند الفلسفي الإلحادي يفتحُ عليهم بابَ الفتن الفكرية على مصراعيه، وقد يكون الدافع والهاجس تقليدَ مَن يتابعه في ذلك، أو قل: “الموضة العلمية”، فإن الموضة العلمية الآن هي الهوسُ بكتب الفلسفة وأهل البدع، والكتب المترجمة من الحداثيين والليبراليين.

وغنيٌّ عن القول أن تلك الكتب قد تكون رافدًا من روافد الهدم الفكري، وقد تكون وسيلة للاطلاع على ما عند القوم والاستفادة مما فيها، خاصّة منصفيهم، لكن أغلبها يفتح العقل على فتن الأفكار والثقافات الدخيلة والفلسفات المعاصرة المناهضة لفكرة الدين الإسلامي والتوحيد، وسلطة النص الشرعيّ، وتسليط المعاني الحداثية والليبرالية في تفسيره، وكل هذه تنثر بذور الشكوك في القلب ولا يظهر أثرها إلا بعد زمن.

ومن عظيم تحليلات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله لضلال بعض الملاحدة وغيرهم أن مادّة الزيغ قد دخلت عليهم من أخذ كتب الفلسفة والكلام والأدب، وعدم الالتفات إلى معين الوحي والآثار، يقول: «وإنما يعتمدون على العقل واللغة، وتجدهم لا يعتمدون على كتب التفسير المأثورة والحديث وآثار السلف؛ وإنما يعتمدون على كتب الأدب، وكتب الكلام التي وضعتها رؤوسهم، وهذه طريقة الملاحدة أيضًا؛ إنما يأخذون ما في ‌كتب ‌الفلسفة وكتب الأدب واللغة، وأما كتب القرآن والحديث والآثار فلا يلتفتون إليها»([1]).

ويذكر ابن أبي العز حالَ الحائرين من المتفلسفة وأهل الكلام الذين أعرضوا عن أنوار الوحي أن حالهم تؤول إلى زندقة، فيقول: «ومن يصل إلى مثل هذه الحال إن لم يتداركه الله برحمته وإلا تزندق، كما قال أبو يوسف رحمه الله: (من طلب الدين بالكلام تزندق، ومن طلب المال بالكيمياء أفلس، ومن طلب غريب الحديث كذب)»([2]).

فمن أسَّس أود معارفه على الاطلاع على الفلسفة وعلم الكلام قبل حصانة علمية وإيمانية، أو كان نصيبه من القراءة فيها أكثر من غيرها قبل أن يشتدّ عوده؛ فإنه في الغالب يفتن وتفرّخ الوساوس في رأسه.

هنا حقيقة يجب أن تكون حاضرة:

طالب العلم أو المتديّن في هذا الزمان يختلف عن العصور الماضية، فكان يسَع السابقين فرضُ تخييم بوادٍ سهل لا تحلُّه قواصف الفتن ولا تجتاحه سيولها (المنطقة الخضراء)؛ فلا يسقط حينها إلا مستشرف، أو جريء على الأمور أذاب الغرور والفضول والأنا هويّته، وشاء الله تعالى فتنته، فكانت النتيجة من جنس ما قدَّم وباشر.

لكن زماننا لن تكون فيه بمنأى ولو اتخذت سُلَّمًا في السماء أو عُلِّقت في الهواء؛ لأن أثير الهواء أيضًا ناقل، والبثُّ يطارد، والكتب (والمنشورات) و(التغريدات) أسرع من خيل السبق!

وفتن الأفكار تجد طريقها إلى العقول والقلوب عبر موردين:

الأول: مورد الخطيئة:

يباشرها العبد، فيكون هو فاتنَ قلبه وجانيًا عليه، “فهذه يداي وما جنيت بها”، فيكون هو العامل على إفساد نفسه، وإعمال الفساد في فكره، ناصيةٍ كاذبةٍ خاطئة، هذا حال من أغرق في كتب الفلسفة والكلام وغيرها بلا زاد وحصانة، يقول شيخ الإسلام رحمه الله: «وإنما يستفيد الناظر في كلامهم كثرة ‌الشكوك والشبهات»([3]).

الثاني: مورد الغزو الفكري:

تناله قواصف الشبهات ودخانها، وتجتمع عليه عن قوس واحدة؛ لتنال فكره، وتغتال قلبه والمعاني الفطرية الإيمانية لديه، ويُخشى عليه من صدوده عن معاني الوحي، كما قال الله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ} [غافر: 83].

وهذان الموردان لا بدّ لهما من حصانة تقي العبدَ من الجناية على نفسه أو جناية غيره عليه.

أسباب الانتكاسة بعد بلوغ المرتبة العلمية:

من أهمِّ أسباب ذلك:

1- الدخول في الفكر الفلسفيّ والكلامي قبل التأهل:

فيطالع ما عند أهل البدع والمذاهب المنحرفة قبل التمكُّن العلمي من معرفة الحقّ الذي في القرآن والسنة. يقول أبو الوفاء ابن عقيل: «وقد أفضى الكلام ببعض أهله إلى الشكوك، وببعضهم إلى الإلحاد تُشمُّ روائحه من فلتات كلامهم»([4]).

2- الاشتغال بالمعارك والردود والنقد:

فضلًا عن كونه وأدًا -لا محالة- لمشروع طالب العلم الإيماني والعلمي والدعوي التعليمي وإن كانت على حقٍّ، إلا أن فيها عزلًا لروحه بظلال كثيفة في وادٍ قَفْر، وما هو إلا وقت يسير حتى يكون القلب مستَقَرّ الوساوس الفكرية. قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: «من جعل دينه غرضًا للخصومات أكثر التنقل»([5]).

ومما رُصد أن بعض من كان ينتسب إلى العلم وقد بزّ فيه حتى صارت له فيه صولة وجولة، فدافع عن الحق، وصرع كثيرين من أهل الباطل، لكنه لم يكن له حظ من علمه إلا الاحتراب، فلا ينعم النظر إلا في الشكوك والأهواء، ولا يهجع إلا على صفحات في عقائد الأغلال، حتى قسى قلبه، وجاءته القاضية؛ وهي: رِيـَـــبُ المحترب.

فما هو إلا أن عظمت شكوكه التي أثارتها معاركه لتصبح ظلالًا كثيفة على القلب، فنمت وتمكّنت من ذلك القلب، فعاد قلبه محطَّ الوساوس ومرتكز الشبهات، فكانت سياطه في المنتسبين إلى الحقِّ أنكى منها في خصومه القدماء الذين عاداهم قبل زيغته؛ لخبرته بالمذهبين، وتمكّنه من آلة البيان وسيف الاحتراب، فتجرَّأ على الحق بالرفض، وادَّعى أن الإسلام أغلالٌ موروثة، وأنه من قبيل ديانة أهل الأوثان.

حصانة المطَّلع على نتاج القوم:

هناك سبل للحصانة والمنَعَة يستجنّ بها العبد من أفواج الفتن الفكرية، قبل الاطلاع على الأفكار الفاسدة، وبعد الاطلاع عليها.

أولًا: سبل الحصانة قبل كلِّ اطلاع:

توجّه له النصيحة أولًا ألا يستشرف الفتن، ولا يحُلَّ بناديهم إلا مضطرًا، فبعض من ذهب وكان يظنّ في نفسه القوةَ لم يرجع، والأمثلة حاضرة ومشاهدة.

فإن اضطُرّ نُصِح بأنِ اجعلْ لك في كل مرة تقرأ فيها نتاجَ القوم حصانةً ومنعة تستجنّ بها من لوثات الشكوك، فإن سموم الشكوك والفتن الفكرية والإلحاد وأترابها إنما تسري في قلب خالٍ عن العلم والهدى، مع البحث فيما وراء الإمكانات والعدة العلمية والإيمانية مما لا تحتمله قوى القلب والأذهان؛ لذا كان لا بد من عدتين:

1- عدة إيمانية من أنوار الوحي: ومنها (الأذكار، وورد الأدعية القرآنية والنبوية اليومي، وقراءة القرآن، والنوافل، ودعاء السجود، والقراءة في السير والتراجم، والقراءة في كتب الزهد والرقائق).

2- عدة علمية في منهج التلقّي: ومنها (عدم استشراف مسائل العلم وحدك، وأخذ العلم عن راسخ مشهود له، والحذر من تلقي العلوم الفكرية والكلامية عن أهل البدع حتى لا يستثمرها في نشر بدعته فنسبق إلى قلبك، ومعرفة مذهب أهل السنة والجماعة بتمكّن ورسوخ).

ثانيًا: سبل الحصانة بعد كل اطلاع:

اجعل لك في كل مرة تقرأ فيها نتاجَ القوم حصانة، ومنها:

1- أن تعلم أن الهداية محض فضل ونعمة من الله:

واستحضر كيف ضلّ هؤلاء مع وجود هذه الأذهان، وكرِّر في نفسك أن الهداية محض فضل ونعمة من الله يمنّ بها على من شاء من عباده، وسل ذلك دومًا من الله تعالى. وعليك بالدعاء بالثبات على الإيمان، ومن ذلك دعاء: (اللهم يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك).

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “وبكل حالٍ فالعبد مفتقر إلى الله في أن يهديه ويُلهمه رشده. وإذا حصل له علم بدليل عقلي فهو مفتقر إلى الله في أن يُحدث في قلبه تصور مقدمات ذلك الدليل ويجمعها في قلبه، ثم يحدث العلم الذي حصل بها. وقد يكون الرجل من أذكياء الناس ‌وأَحَدِّهم ‌نظرًا ويعميه عن أظهَر الأشياء، وقد يكون من أبلد الناس وأضعفهم نظرًا ويهديه لما اختُلف فيه من الحق بإذنه، فلا حول ولا قوة إلا به. فمن اتَّكل على نظره واستدلاله أو عقله ومعرفته خُذِل. ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة كثيرًا ما يقول: «يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك»، ويقول في يمينه: «لا ومقلب القلوب»، ويقول: «والذي نفسي بيده»، ويقول: «ما من قلب من قلوب العباد إلا وهو بين إصبعين من أصابع الرحمن، إن شاء أن يقيمه أقامه، وإن شاء أن يزيغه أزاغه»“([6]).

2- الاغتسال بمعين الوحي الفطري الإيماني بعد الخوض فيها:

فعلى المبتلَين بالاطلاع على النتاج الفلسفي والمعارضات العقلية القديمة والمعاصرة الاغتسالُ العقلي من عيون الوحي ومعانيه الفِطرية، وأن يعتبروا أنفسهم في زمن الخطاب القرآني والنبوي، ويسمعوا القرآن غضًّا، والسنة من المنبع.

فلا تشقيق أو تحليق في عقول أرسطوطاليس، أو معارضات وتأويلات المتكلمين وأوهامهم المبينة على معاني الفلسفة، فيتعاملون معه بقلب العربيّ الحيّ الذي يسمع ويؤمن ولا يقول: أرأيت أرأيت..

ويسلّم لله فيما جاء به من عقائد وتصوّرات ومعارف، وينخلع من زبالات الإغريق والمجوس والإشراقيين والمشائين.

3- لا تغترَّ فتُخذَل:

فبعض الناظرين في مقالات هؤلاء يخرج بعدها وقد عُقد لسانه بمعجم ألفاظهم، متنمّرًا ببعض طرائقهم، ومشبَعًا بأسلوبهم؛ فحالته حال القابل لما عندهم من فلسفات لا الناقد لها.

فادَّكر يا طالب العلم، كيف كان وقع صنيعهم وأثره في مجافاة نور الوحي، والغفلة عن مقصد العلم الأعظم، وعدم اكتحال العين بأنواره؟!

والنصيحة لمن ينشر العلم وصار متبوعًا..

اتّق الله فيما تنشُر، واحرص على إشغال مسامع الناس بالعلم الصحيح والتحقيق، واحذر من إذاعة الشبهات وغثّ المعاني والأفكار الإلحادية ولو كانت تحت ستار التحصيل، فقلوب الناس ضعيفة، والقراء ليسوا على قلب واحد من التُّقى والمنَعَة العلمية والإيمانية، فاحرص على بثّ فكرة (تحرير) العلم و(تبسيط المعاني)، وبذل العلم، وجعله مشاعًا بين الناس.

يقول ابن الجوزي: «ورأيت بعض القوم يقول: أنا قد ألقيت منجلي بين الحصادين ونمت! ثم كان يتفسّح في أشياء لا تجوز! فتفكرت؛ فإذا العلم -الذي هو معرفة الحقائق، والنظر في سير القدماء، والتأدب بآداب القوم، ومعرفة الحق، وما يجب له- ليس عند القوم، إن ما عندهم صور ألفاظ، يعرفون بها ما يحلّ وما يحرم، وليس كذلك العلم النافع، إنما العلم فهم الأصول، ومعرفة المعبود وعظمته، وما يستحقّه، والنظر في سير الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته، والتأدّب بآدابهم، وفهم ما نقل عنهم، هو العلم النافع الذي يدع أعظم العلماء أحقَر عند نفسه من أجهل الجهال»([7]).

وبعد، فإنّ استشراف الفتن الفكرية على مصراعيها مُردٍ، وسبب في الانتكاسة عن صراط الله تعالى، فهو خطيئة عقلٍ، وهو أيضًا قاصف من ريح الإلحاد مغرق.. ويثبِّت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، ويضلّ الله الظالمين، ويفعل الله ما يشاء.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) مجموع الفتاوى (7/ 119).

([2]) شرح الطحاوية (1/ 247).

([3]) درء تعارض العقل والنقل (1/ 357).

([4]) ينظر: العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم (4/ 64)، ودرء التعارض (8/ 49).

([5]) رواه ابن عبد البر في جامع بيان العلم (2/ 116).

([6]) درء تعارض العقل والنقل (9/ 34).

([7]) صيد الخاطر (ص: 326).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

ترجمة الشيخ محمد بن ناصر العبودي رحمه الله (١٣٤٥ هـ – 1443هـ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هذه ترجمة موجزة لعميد الرحالة، الذي فاق ابن بطوطة في رحلاته، بل وفي نتاجه العلمي، فهو الأديب والعالم الموسوعي المعجمي، كان لمؤلفاته انتشار واسع، يتنقل في موضوعاتها بين البلدان والأسر والأنساب واللغة والأدب؛ حدائق ذات بهجة، وثمار غرس قرابة قرن من الزمان، جاب البلدان، ورأى حضارات الأمم من ثقافات […]

السلف وعشر ذي الحجة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: من أجلّ نعم الله تعالى على المسلم.. أن شرع له دينًا متنوع العبادات؛ فهو يتنقل بين العبادات البدنية كالصلاة، والعبادات المالية كالصدقة والزكاة، والعبادات الروحية كالخشوع والتوكل والخشية والإنابة، ثم شرع له مواسم للطاعات، وخصص له أوقاتًا للقربات، يزداد فيها المؤمن إيمانًا، ويتزود فيها من العبادات، ويجتنب فيها […]

هل الحج موروث وثنيّ؟!

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: لقد زجَّ تجزِيءُ القضايا بعضَ الناس إلى دعاوى عريضة وشبهات باطلة؛ تأباها عقول الصغار قبل الكبار، فثمة من ينظر إلى شعائر جزئية من فريضة الحج العظيمة فيحكم عليها بأنها فريضة وثنية. وعلى الرغم من أن تلك الشعائر لا تمتّ للوثنية بصلة بل هي على النقيض من ذلك […]

هل يتحمَّل ابن تيمية وِزرَ الطائفية؟

مصلح الطائفةِ: معلومٌ أنَّ مصطلَحَ الطائفةِ منَ المصطلحات البريئة التي لا تحمِل شُحنةً سلبيَّة في ذاتها، بل هي تعبيرٌ عن انقسامٍ اجتماعيٍّ قد يكون أحدُ طرفيه محمودًا والآخر مذمومًا، وقد يكون كلا طرفَيه محمودًا، ومن أمثلة الأوَّل قوله سبحانه وتعالى: {وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ […]

البُهرة .. شذوذ في العقائد، وشذوذ في المواقف

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لقد كانت الباطِنيَّةُ -وما زالت- مصدرَ خطَرٍ على الإسلامِ والمسلمين مذ وُجِدت، بعد أن أيقَن أعداءُ الإسلامِ أنَّ حَسْمَ المواجهة مع المسلمين وجهًا لوجهٍ لن يُجدِيَ شيئًا في تحقيق أهدافِهم والوصولِ لمآربهم؛ ولذلك كانت الحركاتُ الباطِنيَّةُ بعقائِدِها وفِتَنِها نتيجةً لاتجاهٍ جديدٍ للكيد للمسلمين عن طريق التدثُّرِ باسمِه والتستُّرِ […]

إيجاب النَّظر عند المتكلمين من خلال الآيات القرآنيَّة (مناقشةٌ وبيان)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: كلّ مسألة تتعلّق بالله سبحانه وتعالى في وجوده أو وحدانيته أو مجمل صفاته لا شكَّ أنها مسألة عظيمةُ القدر، وأنها من ثوابتِ الدين، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاء ببيانها أتمَّ بيان، ومن هنا كان النزاع بين أهل السُّنة والجماعة وبين المتكلمين في قضيَّة وجود الله […]

أهل السنة والجماعة وضابط الـمُفارِق لهم.. قراءة في فقه الخلاف العقدي (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المبحث الثاني: ضابط ما تحصل به المفارقة: يُعنى هذا المبحث بتحرير ضابط ما تصير به الفرقة أو الشخص مفارقًا للفرقة الناجية، فإن البعض قد ضيَّق مفهوم مفارقة أهل السنة والجماعة جدًّا حتى ضمَّ كثيرًا ممن خالفهم وناوأهم في الأصول، والبعض وسَّعه جدًّا، حتى اعتبر بعضَ من يتحرّى اتباعهم في […]

وقفاتٌ شرعيّة حول التعدُّديّة العقائديّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: الفكر الغربيّ في ظلّ الأحداث والصراعات المحتدمة التي مرت به تَغيَّرت نظرتُه في القيم والمبادئ التي كانت تقوم عليها شؤون الحياة وكيفيّة إدارتها، فظهرت قيم ومبادئُ ومفاهيم جديدة، ومنها فكرة “التَّعدُّديَّة العقائديّة”، وكان أول نشأتها من عندهم، ولما أصبحت الحضارة الغربية هي الغالبة والمتفوّقة على القوى العالمية فرضت […]

لماذا لا نقبل كرامات الصوفية؟ خروج يد النبي صلى الله عليه سلم للرفاعي أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: إذا كان أهل السنة يثبتون كرامات الأولياء ولا ينفونها -خلافا للمعتزلة وأفراخهم من العقلانيين المعاصرين- فإن الصوفية في المقابل ينطلقون من هذا لتمرير كل ما يروونه من حكايات منكرة عن شيوخهم؛ بحجة أنها من الكرامات الواجب تصديقها، بل ويتَّهمون منكري هذه الحكايات بالبدعة والاعتزال ومعاداة الأولياء والصالحين، أو […]

اعتراضات المتكلِّمين على فطريَّة معرفةِ الله (عرضٌ ونقد)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة معرفةُ الله سبحانه وتعالى من أهمِّ القضايَا التي شغلت الفكر الإسلامي، وأعني مسألة: هل معرفة الله نظريَّة أم ضروريَّة؟ وقد خاض المتكلِّمون وأهل السنَّة في المسألة، وهي مسألة مهمَّة لها آثارها، وانبنت عليها مسألة أوَّل واجبٍ على المكلَّف، واختُلف فيها إلى أكثر من سبعة أقوال. أمَّا مذهب أهل السنَّة […]

عرض وتَعرِيف بكِتَاب: الجماعة الأحمدية -القاديانية- في البلاد العربية “عرضا ودراسة”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: الجماعة الأحمدية (القاديانية) في البلاد العربية.. عرضا ودراسة. اسم المؤلف: مشعل بن سليمان البجيدي. دار الطباعة: دار العقيدة للنشر والتوزيع، الرياض. رقم الطبعة وتاريخها: الطَّبعة الأولَى، عام 1442هـ-2021م. حجم الكتاب: يقع في مجلد، وعدد صفحاته (375) صفحة. أصل الكتاب: هو في أصله بحث […]

الإجماع على منع الترحُّم على مَن مات على كُفره.. ومناقشة معارضاته

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد في تحذير الأنبياء من الشرك وبيانهم لعاقبته: إن الله تعالى لم يبعث الأنبياء -صلوات الله عليهم- إلا لدعاء الخلق إلى الله وتعريفهم به وتوحيده، فمن لَبَّى دَعوتَهم تناولته المغفرة فحصل له الثواب، ومن لم يستجب لهم لم تتناوله فلزمه العقاب. فنوحٌ عليه السلام -وهو أول الرسل- استغفر للمؤمنين […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017