الأحد - 07 رجب 1444 هـ - 29 يناير 2023 م

أهل البدع واستغلال الأزمات..مثال من أرض سوريا

A A

مر بي مقطع فيديو لأحد مشايخ طائفة الأحباش وهو يجلب معه الطعام والشراب للأطفال السوريين في الملاجيء ، وهذا أمر جيد ، ليت كل المسلمين يقومون به تجاه إخوانهم ، ونحن نقبله من الجمعيات المنتسبة إلى الدول الأوروبية لأن فيه دفع ضرر عن المسلمين ، في حين لم يقم المسلمون بكل واجبهم نحوه ، فإذا رأينا الأحباش والصوفية يقومون به فسوف يسرنا ذلك لأنه يدفع عن إخواننا ضرر الهلاك بين الجوع والبرد .
لكن هذا الشيخ للأسف جعل يقبض الثمن من هؤلاء الأطفال المساكين ليقول لهم: الله ليس جسماً ، الله ليس حجماً، الله ليس كمية ، الله لا يسكن السماء ، الله موجود بلا مكان ، ثم يجعلهم يرددون هذه العبارة لترسخ في عقولهم .
ثم يكذب عليهم ويقول لهم :هذه عقيدة جميع الأنبياء !
وهنا أقف في عدة ملاحظات :
الأولى : أن ما قاله كذب على الله تعالى وعلى رسوله وعلى جميع الأنبياء عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، فلا يوجد نبي واحد ممن حكى عنهم الكتابُ والسنة قال لقومة :الله ليس جسماً ولا كمية وليس حجماً ولا يسكن السماء ؛من النبي الذي قال ذلك لقومه ، وفي أي صورة من القرآن ،أو أي حديث نبوي رُوِي عنه ذلك ؟
هذا كذب خبيث على الله تعالى وعلى أنبيائه ،وتشويه وتعقيد لعقيدة الإسلام السمحة الميسرة .
فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يقولوا ذلك ، كما أنهم لم يقولوا بضده ، فلا يوجد نبي قال : إن الله جسم أو حجم أو كمية ولا أنه يسكن في السماء أو غير السماء .
لا هذا ولا ضده هو قول الأنبياء .
الأنبياء عليهم وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام دعوا أقوامهم إلى عبادة الله وحدة لا شريك له ، وإلى دعائه وحده دون سواه ، كما قال تعالى : ﴿وَلَقَد بَعَثنا في كُلِّ أُمَّةٍ رَسولًا أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ وَاجتَنِبُوا الطّاغوتَ فَمِنهُم مَن هَدَى اللَّهُ وَمِنهُم مَن حَقَّت عَلَيهِ الضَّلالَةُ فَسيروا فِي الأَرضِ فَانظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ﴾ [النحل: ٣٦] فالأمر بعبادة الله وحدة هو رسالة جميع الأنبياء ، وهو ما يحتاج الأطفال أن يتيقنوه في هذا الزمن العصيب ، لاسيما الأطفال الذين وقعت في بلادهم الكوارث وأصبحوا نهباً لدعاة الضلالة من الصفويين وعباد القبور وجمعيات التنصير ، هذا هو الدرس الذي بنبغي أن يُكَثَّف عليهم ، كما فعل الأنبياء في أممهم ، لا أن يُدَرَّسوا هذه الخزعبلات التي لم يقلها نبي ولا رسول ولا صاحب ولا تابعي ولا أحد من أئمة القرون المفضلة .
الملاحظة الثانية : شيخ السوء هذا ليس قصده ولا قصد طائفته إنقاذ السوريين ، أو إصلاح عقائد السوريين ، ولو كان الأمر كذلك لكان أولَ همه تعليمُ الأطفال إخلاص العبادة لله ، والرد على شُبهات الدعاة الإيرانيين الذين ينشرون في سوريا سب الصحابة وعصمة أئمتهم الاثني عشر مستغلين الأوضاع التي يعاني منها السوريون ؛ لكن هَمَّ هؤلاء محاربةُ عقيدة السلف الصالح من الصحابة والتابعين ، والتي يرونها تنتشر بين السوريين انتشار العَبَق في حدائق الزهور ، لأنها تُعَلِّم اللجوء إلى الله والضراعة لله والصبر على ما قضى الله والرجاء لما عند الله والعمل ابتغاء وجه الله ، وهذا هو كل ما يحتاجه أهل المصائب كحال إخوانني في سوريا .
فجعل دعاة الطائفة الحبشية همهم محاربةَ السلفية وتشويهها ، وذلك بالكذب على السلفيين، وادعاء أنهم يقولون : إن الله جسم وحجم وكتلة ويسكن في السماء ، فاتخذوا من عقول الأطفال ساحة حرب لهم ضد السلفية وأهلها ، لا ساحة تعليم وتأديب وإعانة على نوائب الدهر خالصةً لوجه الله تعالى ، فلا فرق هنا بين الأحباش وبين التنصيريين وبين الصفويين ، كلهم لا يعمل لوجه الله ، وإنما يعمل لنصرة خرافته وبدعته ، وما كان لله تعالى فهو الذي يبقى .
﴿أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَت أَودِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحتَمَلَ السَّيلُ زَبَدًا رابِيًا وَمِمّا يوقِدونَ عَلَيهِ فِي النّارِ ابتِغاءَ حِليَةٍ أَو مَتاعٍ زَبَدٌ مِثلُهُ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الحَقَّ وَالباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما يَنفَعُ النّاسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الأَمثالَ﴾ [الرعد: ١٧]
الملاحظة الثالثة :
الأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا وزعم أن عقيدتهم أن الله ليس حجما ولا جسما ولا كتلة ولا يسكن السماء : لم يقولوا بهذا القول الذي افتراه عليهم ، ولا بضده ، وإنما وصفوا الله بما وصف به نفسه في كتابه ، وتَبِعَهم الصحابة والتابعون وتابعيهم ، فلم يخرجوا عن أوصاف القرآن لله تعالى وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أن له صفة العلو سبحانه كما قال عز وجل :
﴿سَبِّحِ اسمَ رَبِّكَ الأَعلَى﴾ [الأعلى: ١] وجاءت آيات كثيرة تفسر هذا العلو بأنه الفوقية التامة لرب العزة على جميع خلقه ، فقال: ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ۩﴾ [النحل: ٥٠] وقال: ﴿أَأَمِنتُم مَن فِي السَّماءِ أَن يَخسِفَ بِكُمُ الأَرضَ فَإِذا هِيَ تَمورُ﴾ [الملك: ١٦]
﴿وَالمَلَكُ عَلى أَرجائِها وَيَحمِلُ عَرشَ رَبِّكَ فَوقَهُم يَومَئِذٍ ثَمانِيَةٌ﴾ [الحاقة: ١٧]
﴿ إِلَيهِ يَصعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصّالِحُ يَرفَعُهُ﴾ [فاطر: ١٠]
﴿تَعرُجُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ إِلَيهِ في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خَمسينَ أَلفَ سَنَةٍ﴾ [المعارج: ٤]
وكذلك كل ما ورد في الكتاب والسنة من أدلة الصعود إليه والعروج إليه والاستواء على العرش ونزوله سبحانه والنزول من عنده ، وهي كثيرة لا يدفعها أحد هي أدلة عقيدة الأنبياء في صفات الله تعالى .
والأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا ومن تبعهم ، يؤمنون بهذه الأدلة كما جاءت ، ويثبتون أنها حقائق ، فالله عز وجل هو الواحد الذي بعلم كيفيتها ، ولم يُكلفهم التعرف على كيفيتها ، بل نهاهم عن ذلك لأنها من عالم الغيب الذي لا يملكون العلم به ، فقال عز وجل مخاطباً نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ﴿وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا﴾ [الإسراء: ٣٦] فالأنبياء الذين كذب عليهم شيخ السوء هذا لا يثبتون لهذه الصفات كيفيات من عند أنفسهم ، ولا ينفون أن لها كيفيات عِلمُها عند الله ، وهذا من جليل تعظيمهم لله تعالى وعظيم قَدْرِهم إياه حق قدره ، ولا ينتحل الأنبياء ومن تبعهم من عند أنفسهم لوازم لها ، فيقولون كما يقول شيخ السوء هذا ومن على شاكلته ، لو كان كذلك لكان ساكناً في السماء فينكرون لأجل لوازمهم المخترعة من عقولهم الصفات التي أثبتها الله في الكتاب والسنة ، حاشا أنبياء الله وأنباعهم ذلك .
الوقفة الرابعة : الكلمات الغثة التي رددها الأطفال مع شيخ السوء هذا هي من عويص ما يسمى علم الكلام الذي قال الشافعي في أهله كما رواه عنه البيهقي : “حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويطاف بهم في القبائل والعشائر، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام” والعجيب أن الأحباش يزعمون أنهم شافعية ، والأعجب من ذلك أنهم حينما يُعْرَض عليهم قولُ الشافعي هذا يقولون : نحن لا نترك الكتاب والسنة !
وأي ترك للكتاب والسنة أعظم من أن تثبتوا لله صفات لم يثبتها لنفسه ، فتقولون : إنه في كل مكان بذاته ، مع أنه يصف نفسه بالعلو والاستواء على عرشه ، وتنفون عنه ما أثبته لنفسه كصفتي العلو والاستواء !
وأي ترك للكتاب والسنة أعطم من أن يكون أول ما تعلمونه الأطفال من العقيدة عويص علم الضلال الذي تسمونه علم الكلام ، تلك المسائل التي حار فيها أذكياء الأشاعرة كالجويني والرازي اللذين تابا منها بعدما ذاقا مرارتها ، فقال الجويني :أموت على على إيمان عجائز نيسابور ؛ وقال اارازي:
نهاية إقدام العقول عقال, وغاية سعي العالمين ضلال.
وأرواحنا في وحشة من جسومنا, وحاصل دنيانا أذى ووبال.
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا, سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا.
وألف الغزالي الشافعي كتابه :”إلجام العوام عن علم الكلام” بعدما عرف أضراره على الدين ، فكيف يأمر الغزالي بإلجام العوام عنه ثم يقوم هؤلاء بتلقينه للأطفال !

الوقفة الأخيرة : أقول للدعاة من أبناء سوريا : لن يحفظ الله بلادكم ويصرف عنها الفتن إلا بالإسلام كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما فهمه عنه صحابته الكرام ، أما استغلال المأساة في سوريا لترويج المزيد من الانحراف العقدي فهؤ لا يزيد اليلاد إلا أسا ، وقولوا ما قال الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذينَ فَرَّقوا دينَهُم وَكانوا شِيَعًا لَستَ مِنهُم في شَيءٍ إِنَّما أَمرُهُم إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِما كانوا يَفعَلونَ﴾ [الأنعام: ١٥٩]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

حديث إزالة النخامة من المسجد واعتراض الحداثيين

يرى بعض الحداثيين أنَّ هذا الدينَ قد جمع بين بعضِ التناقضات، منها أمور تتعلق بالنظافة؛ إذ كيف يسمح النبي صلى الله عليه وسلم  لصحابته أن يتنخَّموا عن يسارهم وتحت أقدامهم وهم في الصلاة، خاصة لو حدث ذلك في المسجد، أليس هذا منظرًا مؤذيًا لمن حوله؟ ثم أليس هذا الفعل فيه سوء أدب مع الله؟! فإذا […]

الرد على من زعم أن التفويض هو إثبات مع التنزيه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة ثمة قناعة غير صحيحة منتشرة في الأوساط الشعبوية ، وهو أن من التفويض هو إثبات مجمل للصفات من غير خوض في المعاني التفصيلية، وكثيرًا ما نسمع من المخالفين أن إثبات معنى صفة اليد وتفويض الكيف عند شيخ الإسلام هو إثبات تحديد لهذه اليد كأن تكون من جنس أيدي المخلوقين […]

خصائص أبي بكر الصديق رضي الله عنه (أدلتها، وركائزها، ومدلولاتها)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة     فإنَّ مِن أصول أهل السنة والجماعة حبَّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمَهم وتوقيرهم، والشهادة لهم بالفضل والسابقة والمكانة السامقة، فهم خير قرون الأمة وأكرمها. وقد كان السلف رضي الله عنهم يعلِّمون أولادهم حبَّ أبي بكر وعمر رضي الله عنهما كما يعلِّمونهم السورة من القرآن، كما […]

حديث صفوان بن المعطل.. وهل يدل على التهوين من صلاة الفجر؟

  ادَّعى بعض مَن عُرف بتتبُّع الشواذ والمتشابهات أنَّ أداء صلاةِ الفجر بعد طلوع الشمس لا يختلف عن صلاتها قبل طلوع الشمس، وأنّ الإنسان إذا كانت أحواله لا تتناسب مع صلاة الفجر في موعِدها فلا مانع مِن صلاتها حينما يستيقظ. واحتجَّ على ذلك بحديث صفوان بن المعطّل رضي الله عنه وأنَّ النبي صلى الله عليه […]

المعتمد العقدي عند الحنابلة.. دعوى ونقاش

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اعتمدت بعض الدعوات الحنبلية الجديدة على ظنون وأوهام صيَّروها مُسلَّمات، ومن جُملة هذه الظنون: فكرة «معتمد المذهب العقدي» وذلك بهدف تمرير بعض البدع في قالب اختيارٍ مذهبي، وليت الأمر وقف إلى هذا الحد، بل تعداه إلى ادعاءاتٍ غير محرّرة، وهو ادعاء أن معتمد المذهب هو التفويض أو نفي الأفعال […]

أين ذهبت خُطَبُ النَّبي صلى الله عليه وسلَّم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  تمهيد: السُّنَّة النبويَّة واجهت الكثيرَ من حَمَلاتِ التَّشكيك والطعن على مرِّ العصور، بدءًا من فتنة الخوارج والروافض، ثم أهل الكلام من المعتزلة وغيرهم، وصولًا إلى المستشرقين، وانتهاء بأذنابهم من منكري السنَّة ممَّن يسمَّون بالقرآنيين والحداثيين ومن على شاكلتهم. وقد صار التَّشكيك في السنة النبوية صَيحةَ الوقت المعاصر، وبات كلُّ […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الثاني”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   القسم الثاني: الأحاديث التي استدلوا بها على استحباب شد الرحال إلي قبر النبي ﷺ: الحديث الأول: ما رواه الدارقطني في سننه، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي»([1]). استدل به السبكي في شفاء السقام، وعمر عبد […]

الزيارة وشد الرحال .. بين أهل السنة والصوفية “الجزء الأول”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولاً: تعريف الزيارة: أولاً: في اللغة: مأخوذة من الزور وهو الميل، فالزاء والواو والراء أصلٌ واحدٌ يدلُّ على المَيْل والعدول، فمن زار قوماً فقد مال إليهم بنفسه([1]) ، وتأتي بمعنى: الإتيان بقصد الالتقاء([2])،  أوهي:  في العرف قصد المزور إكراماً له واستئناساً به([3]) . ثانياً: في الاصطلاح العام: أما عند […]

الاحتفال بالكريسماس.. مناقشة فتوى دار الإفتاء المصرية في الاحتفال والتهنئة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وسلم وبعد: فقد سئلت دار الإفتاء المصرية سؤالا، عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية، وعن حكم تهنئة المسيحين فيه؟ فأجابت بما يلي :”الاحتفال برأس السنة الميلادية المؤرخ بيوم ميلاد سيدنا المسيح عيسى ابن مريم على نبينا […]

تكفير المعيَّن عند الإمام محمد بن عبدالوهاب (مهمَّاتٌ ومسالكُ)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد:      “قلَّة هم الرجال الذين أثاروا هكذا انفعالات، وقلَّة هم الذين رأوا فكرهم محرفًا بصورة كاريكاتورية، وقلَّة هم الذين أُبديَت بهم الآراء دون الاهتمام بقراءتهم أو فهمهم، ومع محمد بن عبدالوهاب ندخل في ميدان الجدل، وقضية النوايا والاستيهام، فمنذ أكثر من قرنين راجت التحليلات والروايات غير الموضوعية التي […]

التداخل العقدي بين الطوائف المنحرفة.. الصوفية والفلاسفة أنموذجًا

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   لا شكَّ أنَّ الزهد والتقلُّل من مُتع الدنيا وعدم تعلُّق القلب بها هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم، وقد حثَّنا الله في كتابه على ذلك فقال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ} [فاطر: 5]، […]

شذرات في التحوّل المذهبي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إن التحوّل المذهبي من الأمور التي تشدّ أنظار المطالع في سير الفقهاء والعلماء والمفكرين من السابقين واللاحقين وتراجمهم، وقلما ينظر فيها طالب علمٍ إلا وتساءل عن أسباب ذاك التحوّل وملابساته. ومن الرسائل اللطيفة التي أُفْرِدت لهذا الموضوع: رسالة للشيخ الدكتور بكر بن عبد الله أبو زيد رحمه الله، حيث […]

موقف الفقيه العزّ بن عبد السلام من ابن عربيّ الاتّحادي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: تواترت كلماتُ أهل العلم العدول من مختلف المذاهب في ذمّ محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي الشهير بمحيي الدين ابن عربي (558هـ-638هـ) أحد أشهر رؤوس الضلالة في تاريخ الإسلام، واشتهرت كلماتهم في التحذير منه وبيان انحرافه وإلحاده، حتى أفرد بعضهم في ذلك الفتاوى والمؤلَّفات، […]

المشاهد والقباب بين الحقيقة والخرافة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أرسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فختم به الرسالة، وهدى به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وفتح برسالته أعينًا عميًا وآذانًا صمًّا وقلوبًا غلفًا، فأشرقت برسالته الأرض بعد ظلماتها، وتألفت بها القلوب بعد […]

ورقة في الجواب عن شبهة عدم الإلزام بفهم الصحابة في فهم نصوص الوحي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة لم يعد العقلانيون المعاصرون يصادمون النَّص، ولم يعودوا يناقضون الإجماع؛ لأنهم علموا أنها معركة خسر فيها مرارًا وتكرارًا أسلافُهم ممن يريدون اتباع الهوى وإشباع الشهوة وتحريف الدين الإسلامي، فاتخذوا وسيلةً أخرى لاستهداف النصوص الشرعية، فصاروا يقدِّمون أفكارهم المخالفة للشرع في قالب شرعيّ بتوظيف النصوص لترسيخ أفكارهم الهدّامة للدين الإسلامي، […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017