الخميس - 03 ربيع الأول 1444 هـ - 29 سبتمبر 2022 م

أهل البدع واستغلال الأزمات..مثال من أرض سوريا

A A

مر بي مقطع فيديو لأحد مشايخ طائفة الأحباش وهو يجلب معه الطعام والشراب للأطفال السوريين في الملاجيء ، وهذا أمر جيد ، ليت كل المسلمين يقومون به تجاه إخوانهم ، ونحن نقبله من الجمعيات المنتسبة إلى الدول الأوروبية لأن فيه دفع ضرر عن المسلمين ، في حين لم يقم المسلمون بكل واجبهم نحوه ، فإذا رأينا الأحباش والصوفية يقومون به فسوف يسرنا ذلك لأنه يدفع عن إخواننا ضرر الهلاك بين الجوع والبرد .
لكن هذا الشيخ للأسف جعل يقبض الثمن من هؤلاء الأطفال المساكين ليقول لهم: الله ليس جسماً ، الله ليس حجماً، الله ليس كمية ، الله لا يسكن السماء ، الله موجود بلا مكان ، ثم يجعلهم يرددون هذه العبارة لترسخ في عقولهم .
ثم يكذب عليهم ويقول لهم :هذه عقيدة جميع الأنبياء !
وهنا أقف في عدة ملاحظات :
الأولى : أن ما قاله كذب على الله تعالى وعلى رسوله وعلى جميع الأنبياء عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، فلا يوجد نبي واحد ممن حكى عنهم الكتابُ والسنة قال لقومة :الله ليس جسماً ولا كمية وليس حجماً ولا يسكن السماء ؛من النبي الذي قال ذلك لقومه ، وفي أي صورة من القرآن ،أو أي حديث نبوي رُوِي عنه ذلك ؟
هذا كذب خبيث على الله تعالى وعلى أنبيائه ،وتشويه وتعقيد لعقيدة الإسلام السمحة الميسرة .
فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يقولوا ذلك ، كما أنهم لم يقولوا بضده ، فلا يوجد نبي قال : إن الله جسم أو حجم أو كمية ولا أنه يسكن في السماء أو غير السماء .
لا هذا ولا ضده هو قول الأنبياء .
الأنبياء عليهم وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام دعوا أقوامهم إلى عبادة الله وحدة لا شريك له ، وإلى دعائه وحده دون سواه ، كما قال تعالى : ﴿وَلَقَد بَعَثنا في كُلِّ أُمَّةٍ رَسولًا أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ وَاجتَنِبُوا الطّاغوتَ فَمِنهُم مَن هَدَى اللَّهُ وَمِنهُم مَن حَقَّت عَلَيهِ الضَّلالَةُ فَسيروا فِي الأَرضِ فَانظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ﴾ [النحل: ٣٦] فالأمر بعبادة الله وحدة هو رسالة جميع الأنبياء ، وهو ما يحتاج الأطفال أن يتيقنوه في هذا الزمن العصيب ، لاسيما الأطفال الذين وقعت في بلادهم الكوارث وأصبحوا نهباً لدعاة الضلالة من الصفويين وعباد القبور وجمعيات التنصير ، هذا هو الدرس الذي بنبغي أن يُكَثَّف عليهم ، كما فعل الأنبياء في أممهم ، لا أن يُدَرَّسوا هذه الخزعبلات التي لم يقلها نبي ولا رسول ولا صاحب ولا تابعي ولا أحد من أئمة القرون المفضلة .
الملاحظة الثانية : شيخ السوء هذا ليس قصده ولا قصد طائفته إنقاذ السوريين ، أو إصلاح عقائد السوريين ، ولو كان الأمر كذلك لكان أولَ همه تعليمُ الأطفال إخلاص العبادة لله ، والرد على شُبهات الدعاة الإيرانيين الذين ينشرون في سوريا سب الصحابة وعصمة أئمتهم الاثني عشر مستغلين الأوضاع التي يعاني منها السوريون ؛ لكن هَمَّ هؤلاء محاربةُ عقيدة السلف الصالح من الصحابة والتابعين ، والتي يرونها تنتشر بين السوريين انتشار العَبَق في حدائق الزهور ، لأنها تُعَلِّم اللجوء إلى الله والضراعة لله والصبر على ما قضى الله والرجاء لما عند الله والعمل ابتغاء وجه الله ، وهذا هو كل ما يحتاجه أهل المصائب كحال إخوانني في سوريا .
فجعل دعاة الطائفة الحبشية همهم محاربةَ السلفية وتشويهها ، وذلك بالكذب على السلفيين، وادعاء أنهم يقولون : إن الله جسم وحجم وكتلة ويسكن في السماء ، فاتخذوا من عقول الأطفال ساحة حرب لهم ضد السلفية وأهلها ، لا ساحة تعليم وتأديب وإعانة على نوائب الدهر خالصةً لوجه الله تعالى ، فلا فرق هنا بين الأحباش وبين التنصيريين وبين الصفويين ، كلهم لا يعمل لوجه الله ، وإنما يعمل لنصرة خرافته وبدعته ، وما كان لله تعالى فهو الذي يبقى .
﴿أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَت أَودِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحتَمَلَ السَّيلُ زَبَدًا رابِيًا وَمِمّا يوقِدونَ عَلَيهِ فِي النّارِ ابتِغاءَ حِليَةٍ أَو مَتاعٍ زَبَدٌ مِثلُهُ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الحَقَّ وَالباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما يَنفَعُ النّاسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الأَمثالَ﴾ [الرعد: ١٧]
الملاحظة الثالثة :
الأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا وزعم أن عقيدتهم أن الله ليس حجما ولا جسما ولا كتلة ولا يسكن السماء : لم يقولوا بهذا القول الذي افتراه عليهم ، ولا بضده ، وإنما وصفوا الله بما وصف به نفسه في كتابه ، وتَبِعَهم الصحابة والتابعون وتابعيهم ، فلم يخرجوا عن أوصاف القرآن لله تعالى وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أن له صفة العلو سبحانه كما قال عز وجل :
﴿سَبِّحِ اسمَ رَبِّكَ الأَعلَى﴾ [الأعلى: ١] وجاءت آيات كثيرة تفسر هذا العلو بأنه الفوقية التامة لرب العزة على جميع خلقه ، فقال: ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ۩﴾ [النحل: ٥٠] وقال: ﴿أَأَمِنتُم مَن فِي السَّماءِ أَن يَخسِفَ بِكُمُ الأَرضَ فَإِذا هِيَ تَمورُ﴾ [الملك: ١٦]
﴿وَالمَلَكُ عَلى أَرجائِها وَيَحمِلُ عَرشَ رَبِّكَ فَوقَهُم يَومَئِذٍ ثَمانِيَةٌ﴾ [الحاقة: ١٧]
﴿ إِلَيهِ يَصعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصّالِحُ يَرفَعُهُ﴾ [فاطر: ١٠]
﴿تَعرُجُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ إِلَيهِ في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خَمسينَ أَلفَ سَنَةٍ﴾ [المعارج: ٤]
وكذلك كل ما ورد في الكتاب والسنة من أدلة الصعود إليه والعروج إليه والاستواء على العرش ونزوله سبحانه والنزول من عنده ، وهي كثيرة لا يدفعها أحد هي أدلة عقيدة الأنبياء في صفات الله تعالى .
والأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا ومن تبعهم ، يؤمنون بهذه الأدلة كما جاءت ، ويثبتون أنها حقائق ، فالله عز وجل هو الواحد الذي بعلم كيفيتها ، ولم يُكلفهم التعرف على كيفيتها ، بل نهاهم عن ذلك لأنها من عالم الغيب الذي لا يملكون العلم به ، فقال عز وجل مخاطباً نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ﴿وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا﴾ [الإسراء: ٣٦] فالأنبياء الذين كذب عليهم شيخ السوء هذا لا يثبتون لهذه الصفات كيفيات من عند أنفسهم ، ولا ينفون أن لها كيفيات عِلمُها عند الله ، وهذا من جليل تعظيمهم لله تعالى وعظيم قَدْرِهم إياه حق قدره ، ولا ينتحل الأنبياء ومن تبعهم من عند أنفسهم لوازم لها ، فيقولون كما يقول شيخ السوء هذا ومن على شاكلته ، لو كان كذلك لكان ساكناً في السماء فينكرون لأجل لوازمهم المخترعة من عقولهم الصفات التي أثبتها الله في الكتاب والسنة ، حاشا أنبياء الله وأنباعهم ذلك .
الوقفة الرابعة : الكلمات الغثة التي رددها الأطفال مع شيخ السوء هذا هي من عويص ما يسمى علم الكلام الذي قال الشافعي في أهله كما رواه عنه البيهقي : “حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويطاف بهم في القبائل والعشائر، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام” والعجيب أن الأحباش يزعمون أنهم شافعية ، والأعجب من ذلك أنهم حينما يُعْرَض عليهم قولُ الشافعي هذا يقولون : نحن لا نترك الكتاب والسنة !
وأي ترك للكتاب والسنة أعظم من أن تثبتوا لله صفات لم يثبتها لنفسه ، فتقولون : إنه في كل مكان بذاته ، مع أنه يصف نفسه بالعلو والاستواء على عرشه ، وتنفون عنه ما أثبته لنفسه كصفتي العلو والاستواء !
وأي ترك للكتاب والسنة أعطم من أن يكون أول ما تعلمونه الأطفال من العقيدة عويص علم الضلال الذي تسمونه علم الكلام ، تلك المسائل التي حار فيها أذكياء الأشاعرة كالجويني والرازي اللذين تابا منها بعدما ذاقا مرارتها ، فقال الجويني :أموت على على إيمان عجائز نيسابور ؛ وقال اارازي:
نهاية إقدام العقول عقال, وغاية سعي العالمين ضلال.
وأرواحنا في وحشة من جسومنا, وحاصل دنيانا أذى ووبال.
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا, سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا.
وألف الغزالي الشافعي كتابه :”إلجام العوام عن علم الكلام” بعدما عرف أضراره على الدين ، فكيف يأمر الغزالي بإلجام العوام عنه ثم يقوم هؤلاء بتلقينه للأطفال !

الوقفة الأخيرة : أقول للدعاة من أبناء سوريا : لن يحفظ الله بلادكم ويصرف عنها الفتن إلا بالإسلام كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما فهمه عنه صحابته الكرام ، أما استغلال المأساة في سوريا لترويج المزيد من الانحراف العقدي فهؤ لا يزيد اليلاد إلا أسا ، وقولوا ما قال الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذينَ فَرَّقوا دينَهُم وَكانوا شِيَعًا لَستَ مِنهُم في شَيءٍ إِنَّما أَمرُهُم إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِما كانوا يَفعَلونَ﴾ [الأنعام: ١٥٩]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

ترجمة الشيخ محمد حامد الفقي (1310- 1378)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  اسمه ونسبه ومولده: هو محمد حامد بن أحمد عبده الفقي. ولد بقرية نكلا العنب، بمركز شبراخيت، مديرية البحيرة، في سنة 1310هـ الموافق 1892م. نشأته: نشأ في كنف والدين كريمين، فوالده: الشيخ أحمد عبده الفقي، تلقى تعليمه بالأزهر، ولكنه لم يكمله؛ لظروف اضطرته لذلك. أما والدته فقد كانت تحفظ القرآن، […]

إطلالة على الجمود الفكري عند مثيري الشُّبُهات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: ظهرت مواقع وسائل التواصل الاجتماعي في الثمانينيات الميلادية من القرن الماضي، وإن كانت لم تصل إلى العالم الإسلامي والعربي إلا حوالي عام 1426هـ / 2005م؛ حيث نجح أولًا موقع يوتيوب في بثِّ المحتوى المرئي، ثم نشأ من بعده برنامجا فيس بوك وتويتر وما بعدها من البرامج، ولا يُعنى […]

قراءة نقديّة في كتاب (الصواعق والرعود) لابن داود الحنبلي (الجزء الأول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا. وبعد، فمنذ ظهرت الدعوة السلفية الإصلاحية التي قادها وجدَّدها الشيخ الإمام المصلح محمد بن عبد الوهاب (ت 1206هـ) في بلاد نجد وما حولها، […]

من تكفير ابن عبد الشكور إلى تكفير ابن فيروز

بعد مقالي السابق”التكفير بين الدرر السنية وبين ابن عبدالشكور” تواصل معي بعض طلاب العلم والمثقفين مستغربين من عبارات ابن عبد الشكور المغرقة في دنس التكفير الذي لا يرتضيه صاحب فطرة سليمة ،وأكد بعضهمُ ما أشرتُ إليه  في المقال وهو أن نُقَّاد الخطاب السلفي ماهم إلا أدوات تشويه بعضها مستأجر وبعضها مأزوم فكرياً ،بدلالة صمتهم عن […]

هل القول بتحريمِ البناءِ على القُبور بدعة وهابيَّة؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: “من الأمورِ المشهورة عن احتلالِ فرنسا للقيروان في تونس أنَّ رجلًا فرنسيًّا دخلَ في الإسلام وسمَّى نفسه: سيِّد أحمد الهادي، واجتهدَ في تحصيل الشَّريعة حتى وصَلَ إلى درجةٍ عالية، وعُيِّنَ إمامًا لمسجدٍ كبير في القيروان، فلمَّا اقتربَ الجُنودُ الفرنساويون من المدينة لغزوها واحتلالها، استعدَّ أهلُها للدفاع عنها، وجاؤوا […]

جوانب من حياة العلامة جمال الدين القاسمي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد، فهذه جوانب، من حياة مصلح كبير، وعالم شهير، تعلم وعلّم، ودعا وصبر، حتى نفع الله به البلاد والعباد، ألا وهو الشيخ جمال الدين القاسمي.   نسبه وولادته: هو أبو الفرج محمد جمال الدين […]

عرض وتعريف بكتاب “طعون وشبهات الشيعة الإمامية حول صحيح البخاري والرد عليها”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: طعون وشبهات الشيعة الإمامية حول صحيح البخاري والرد عليها. اسم المؤلف: الدكتور عادل يوسف العزازي. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى، دار اللؤلؤة بالمنصورة، جمهورية مصر العربية، عام 1442هـــ/ 2021م. حجم الكتاب: يقع الكتاب في أربع مجلدات، وعدد صفحاته (2489) صفحة. أصل الكتاب: رسالة علمية […]

بين تكفير الدرر السنية وتكفير ابن عبد الشكور

  أصبح التكفير من التهم التي كما يقولون معلبة ومُلقاة على قارعة الطريق يتناولها كل مناوئ للسلفية ، تاريخها ومبادئها وواقعها ليلقي بها على كل ما هو سلفي ومن هو سلفي ، لأهداف متباينة تختلف باختلاف منهج الكاتب أو المتكلم. ولا تكاد تدخل مواقع التواصل الاجتماعي إلا وتجد العديد من  الشبهات تتناول السلفية من أطراف […]

قبس من حياة العلامة عبد الظاهر أبو السمح

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد، فهذا قبس من حياة عالم جليل، ومصلح كبير، دعا إلى الله تعالى على بصيرة وعلم وحكمة، هو الشيخ العلامة عبد الظاهر أبو السمح.   نسبه وولادته: هو الشيخ محمد عبد الظاهر بن محمد […]

جواب الاحتمال الوارد على النبوة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة العاقل يَعلمُ علمَ يقينٍ أن المعارف البشرية على تنوعها ودِقة بعضها ليست وليدةَ العقل البشري في كل تفاصيلها، بل لها مصادر كثيرة، والمؤمن يرى أن أعظمها وأسلمها هو الوحي المتلقّى عن الأنبياء، خصوصا في جانب القيم والأخلاق والتشريعات؛ إذ لا يمكن للإنسان أن يهتدي إلى الحق في كل شيء […]

حقوق المطلقات بين الشريعة والقوانين الوضعية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: من الكليات الشرعية التي يعلمها كل دارس للفقه الإسلامي أن حفظ العرض مقصد كلي، وبقاء النسل الإنساني كذلك؛ ومن ثم شرعت الشريعة النكاح لاستباحة الأبضاع مع حفظ حقوق المكلفين، وقد سمى الله العقد الواقع بين الزوجين ميثاقا غليظا، وعين حقوق كل طرف، وما له وما عليه، ثم فتح […]

الغُلوُّ في حقوق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام (مسألَةُ العصمَةِ نموذَجًا) الجزء الثاني

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المسألة الثانية: عصمة الأنبياء بعد النبوَّة من الكبائر والصغائر: أولًا: عصمة الأنبياء من الكبائر وصغائر الخِسَّة عند الأشعرية: قال القاضي ابن الباقلاني في أحكام الأنبياء: «ومن صفته أن يكون منزّهًا عن الكفر بالله، وإصابة الفجور، وكل مُسقطٍ سخيفٍ من الذنوب بعد إرساله»([1]). وقال: «ومن حَقّه أن يكون مُنزّهًا […]

الغُلوُّ في حقوق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام (مسألَةُ العصمَةِ نموذَجًا) الجزء الأول

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تعدُّ الشيعةُ الإمامية من غلاة الفرق في مسألة العِصمة، حيث حكموا بامتناع جميع الذنوب من الصغائر والكبائر سهوًا وعمدًا من أوّل العمر إلى آخره على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، بدعوَى أنَّ ذلك يوجب التنفيرَ عنهم، ويسقط الوثوق بأقوالهم، وقالت المعتزلة أيضًا بنحو قولهم. «‌وهم ‌قصَدوا ‌تعظيمَ الأنبياء بجهلٍ كما […]

تطبيقات قانون الجذب “في ميزان النقد”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الإنسانُ في حركةِ العصر الجديد وفي الفِكر الباطني جزءٌ من الإله، فهو ينطوي في أعماقه بالقوة على كلِّ القدرات والملكات التي تتَّصف بها الألوهية، والإنسانُ بحسب هذا المعتقد يستحِقّ كلَّ شيء، ويستطيع أن يحصل على كلّ شيء، بل يستطيع أن يصل إلى الكمال المطلق، لكنه لا يستطيع أن يتبيَّن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017