الأربعاء - 13 ذو الحجة 1445 هـ - 19 يونيو 2024 م

أهل البدع واستغلال الأزمات..مثال من أرض سوريا

A A

مر بي مقطع فيديو لأحد مشايخ طائفة الأحباش وهو يجلب معه الطعام والشراب للأطفال السوريين في الملاجيء ، وهذا أمر جيد ، ليت كل المسلمين يقومون به تجاه إخوانهم ، ونحن نقبله من الجمعيات المنتسبة إلى الدول الأوروبية لأن فيه دفع ضرر عن المسلمين ، في حين لم يقم المسلمون بكل واجبهم نحوه ، فإذا رأينا الأحباش والصوفية يقومون به فسوف يسرنا ذلك لأنه يدفع عن إخواننا ضرر الهلاك بين الجوع والبرد .
لكن هذا الشيخ للأسف جعل يقبض الثمن من هؤلاء الأطفال المساكين ليقول لهم: الله ليس جسماً ، الله ليس حجماً، الله ليس كمية ، الله لا يسكن السماء ، الله موجود بلا مكان ، ثم يجعلهم يرددون هذه العبارة لترسخ في عقولهم .
ثم يكذب عليهم ويقول لهم :هذه عقيدة جميع الأنبياء !
وهنا أقف في عدة ملاحظات :
الأولى : أن ما قاله كذب على الله تعالى وعلى رسوله وعلى جميع الأنبياء عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، فلا يوجد نبي واحد ممن حكى عنهم الكتابُ والسنة قال لقومة :الله ليس جسماً ولا كمية وليس حجماً ولا يسكن السماء ؛من النبي الذي قال ذلك لقومه ، وفي أي صورة من القرآن ،أو أي حديث نبوي رُوِي عنه ذلك ؟
هذا كذب خبيث على الله تعالى وعلى أنبيائه ،وتشويه وتعقيد لعقيدة الإسلام السمحة الميسرة .
فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يقولوا ذلك ، كما أنهم لم يقولوا بضده ، فلا يوجد نبي قال : إن الله جسم أو حجم أو كمية ولا أنه يسكن في السماء أو غير السماء .
لا هذا ولا ضده هو قول الأنبياء .
الأنبياء عليهم وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام دعوا أقوامهم إلى عبادة الله وحدة لا شريك له ، وإلى دعائه وحده دون سواه ، كما قال تعالى : ﴿وَلَقَد بَعَثنا في كُلِّ أُمَّةٍ رَسولًا أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ وَاجتَنِبُوا الطّاغوتَ فَمِنهُم مَن هَدَى اللَّهُ وَمِنهُم مَن حَقَّت عَلَيهِ الضَّلالَةُ فَسيروا فِي الأَرضِ فَانظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ﴾ [النحل: ٣٦] فالأمر بعبادة الله وحدة هو رسالة جميع الأنبياء ، وهو ما يحتاج الأطفال أن يتيقنوه في هذا الزمن العصيب ، لاسيما الأطفال الذين وقعت في بلادهم الكوارث وأصبحوا نهباً لدعاة الضلالة من الصفويين وعباد القبور وجمعيات التنصير ، هذا هو الدرس الذي بنبغي أن يُكَثَّف عليهم ، كما فعل الأنبياء في أممهم ، لا أن يُدَرَّسوا هذه الخزعبلات التي لم يقلها نبي ولا رسول ولا صاحب ولا تابعي ولا أحد من أئمة القرون المفضلة .
الملاحظة الثانية : شيخ السوء هذا ليس قصده ولا قصد طائفته إنقاذ السوريين ، أو إصلاح عقائد السوريين ، ولو كان الأمر كذلك لكان أولَ همه تعليمُ الأطفال إخلاص العبادة لله ، والرد على شُبهات الدعاة الإيرانيين الذين ينشرون في سوريا سب الصحابة وعصمة أئمتهم الاثني عشر مستغلين الأوضاع التي يعاني منها السوريون ؛ لكن هَمَّ هؤلاء محاربةُ عقيدة السلف الصالح من الصحابة والتابعين ، والتي يرونها تنتشر بين السوريين انتشار العَبَق في حدائق الزهور ، لأنها تُعَلِّم اللجوء إلى الله والضراعة لله والصبر على ما قضى الله والرجاء لما عند الله والعمل ابتغاء وجه الله ، وهذا هو كل ما يحتاجه أهل المصائب كحال إخوانني في سوريا .
فجعل دعاة الطائفة الحبشية همهم محاربةَ السلفية وتشويهها ، وذلك بالكذب على السلفيين، وادعاء أنهم يقولون : إن الله جسم وحجم وكتلة ويسكن في السماء ، فاتخذوا من عقول الأطفال ساحة حرب لهم ضد السلفية وأهلها ، لا ساحة تعليم وتأديب وإعانة على نوائب الدهر خالصةً لوجه الله تعالى ، فلا فرق هنا بين الأحباش وبين التنصيريين وبين الصفويين ، كلهم لا يعمل لوجه الله ، وإنما يعمل لنصرة خرافته وبدعته ، وما كان لله تعالى فهو الذي يبقى .
﴿أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَت أَودِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحتَمَلَ السَّيلُ زَبَدًا رابِيًا وَمِمّا يوقِدونَ عَلَيهِ فِي النّارِ ابتِغاءَ حِليَةٍ أَو مَتاعٍ زَبَدٌ مِثلُهُ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الحَقَّ وَالباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما يَنفَعُ النّاسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الأَمثالَ﴾ [الرعد: ١٧]
الملاحظة الثالثة :
الأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا وزعم أن عقيدتهم أن الله ليس حجما ولا جسما ولا كتلة ولا يسكن السماء : لم يقولوا بهذا القول الذي افتراه عليهم ، ولا بضده ، وإنما وصفوا الله بما وصف به نفسه في كتابه ، وتَبِعَهم الصحابة والتابعون وتابعيهم ، فلم يخرجوا عن أوصاف القرآن لله تعالى وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أن له صفة العلو سبحانه كما قال عز وجل :
﴿سَبِّحِ اسمَ رَبِّكَ الأَعلَى﴾ [الأعلى: ١] وجاءت آيات كثيرة تفسر هذا العلو بأنه الفوقية التامة لرب العزة على جميع خلقه ، فقال: ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ۩﴾ [النحل: ٥٠] وقال: ﴿أَأَمِنتُم مَن فِي السَّماءِ أَن يَخسِفَ بِكُمُ الأَرضَ فَإِذا هِيَ تَمورُ﴾ [الملك: ١٦]
﴿وَالمَلَكُ عَلى أَرجائِها وَيَحمِلُ عَرشَ رَبِّكَ فَوقَهُم يَومَئِذٍ ثَمانِيَةٌ﴾ [الحاقة: ١٧]
﴿ إِلَيهِ يَصعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصّالِحُ يَرفَعُهُ﴾ [فاطر: ١٠]
﴿تَعرُجُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ إِلَيهِ في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خَمسينَ أَلفَ سَنَةٍ﴾ [المعارج: ٤]
وكذلك كل ما ورد في الكتاب والسنة من أدلة الصعود إليه والعروج إليه والاستواء على العرش ونزوله سبحانه والنزول من عنده ، وهي كثيرة لا يدفعها أحد هي أدلة عقيدة الأنبياء في صفات الله تعالى .
والأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا ومن تبعهم ، يؤمنون بهذه الأدلة كما جاءت ، ويثبتون أنها حقائق ، فالله عز وجل هو الواحد الذي بعلم كيفيتها ، ولم يُكلفهم التعرف على كيفيتها ، بل نهاهم عن ذلك لأنها من عالم الغيب الذي لا يملكون العلم به ، فقال عز وجل مخاطباً نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ﴿وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا﴾ [الإسراء: ٣٦] فالأنبياء الذين كذب عليهم شيخ السوء هذا لا يثبتون لهذه الصفات كيفيات من عند أنفسهم ، ولا ينفون أن لها كيفيات عِلمُها عند الله ، وهذا من جليل تعظيمهم لله تعالى وعظيم قَدْرِهم إياه حق قدره ، ولا ينتحل الأنبياء ومن تبعهم من عند أنفسهم لوازم لها ، فيقولون كما يقول شيخ السوء هذا ومن على شاكلته ، لو كان كذلك لكان ساكناً في السماء فينكرون لأجل لوازمهم المخترعة من عقولهم الصفات التي أثبتها الله في الكتاب والسنة ، حاشا أنبياء الله وأنباعهم ذلك .
الوقفة الرابعة : الكلمات الغثة التي رددها الأطفال مع شيخ السوء هذا هي من عويص ما يسمى علم الكلام الذي قال الشافعي في أهله كما رواه عنه البيهقي : “حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويطاف بهم في القبائل والعشائر، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام” والعجيب أن الأحباش يزعمون أنهم شافعية ، والأعجب من ذلك أنهم حينما يُعْرَض عليهم قولُ الشافعي هذا يقولون : نحن لا نترك الكتاب والسنة !
وأي ترك للكتاب والسنة أعظم من أن تثبتوا لله صفات لم يثبتها لنفسه ، فتقولون : إنه في كل مكان بذاته ، مع أنه يصف نفسه بالعلو والاستواء على عرشه ، وتنفون عنه ما أثبته لنفسه كصفتي العلو والاستواء !
وأي ترك للكتاب والسنة أعطم من أن يكون أول ما تعلمونه الأطفال من العقيدة عويص علم الضلال الذي تسمونه علم الكلام ، تلك المسائل التي حار فيها أذكياء الأشاعرة كالجويني والرازي اللذين تابا منها بعدما ذاقا مرارتها ، فقال الجويني :أموت على على إيمان عجائز نيسابور ؛ وقال اارازي:
نهاية إقدام العقول عقال, وغاية سعي العالمين ضلال.
وأرواحنا في وحشة من جسومنا, وحاصل دنيانا أذى ووبال.
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا, سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا.
وألف الغزالي الشافعي كتابه :”إلجام العوام عن علم الكلام” بعدما عرف أضراره على الدين ، فكيف يأمر الغزالي بإلجام العوام عنه ثم يقوم هؤلاء بتلقينه للأطفال !

الوقفة الأخيرة : أقول للدعاة من أبناء سوريا : لن يحفظ الله بلادكم ويصرف عنها الفتن إلا بالإسلام كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما فهمه عنه صحابته الكرام ، أما استغلال المأساة في سوريا لترويج المزيد من الانحراف العقدي فهؤ لا يزيد اليلاد إلا أسا ، وقولوا ما قال الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذينَ فَرَّقوا دينَهُم وَكانوا شِيَعًا لَستَ مِنهُم في شَيءٍ إِنَّما أَمرُهُم إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِما كانوا يَفعَلونَ﴾ [الأنعام: ١٥٩]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

حديث: «جئتكم بالذبح» بين تشنيع الملاحدة واستغلال المتطرفين

الطعنُ في السنة النبوية بتحريفها عن معانيها الصحيحة وباتِّباع ما تشابه منها طعنٌ في النبي صلى الله عليه وسلم وفي سماحة الإسلام وعدله، وخروجٌ عن التسليم الكامل لنصوص الشريعة، وانحرافٌ عن الصراط المستقيم. والطعن في السنة لا يكون فقط بالتشكيك في بعض الأحاديث، أو نفي حجيتها، وإنما أيضا بتحريف معناها إما للطعن أو للاستغلال. ومن […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017