الخميس - 18 شوّال 1443 هـ - 19 مايو 2022 م

أهل البدع واستغلال الأزمات..مثال من أرض سوريا

A A

مر بي مقطع فيديو لأحد مشايخ طائفة الأحباش وهو يجلب معه الطعام والشراب للأطفال السوريين في الملاجيء ، وهذا أمر جيد ، ليت كل المسلمين يقومون به تجاه إخوانهم ، ونحن نقبله من الجمعيات المنتسبة إلى الدول الأوروبية لأن فيه دفع ضرر عن المسلمين ، في حين لم يقم المسلمون بكل واجبهم نحوه ، فإذا رأينا الأحباش والصوفية يقومون به فسوف يسرنا ذلك لأنه يدفع عن إخواننا ضرر الهلاك بين الجوع والبرد .
لكن هذا الشيخ للأسف جعل يقبض الثمن من هؤلاء الأطفال المساكين ليقول لهم: الله ليس جسماً ، الله ليس حجماً، الله ليس كمية ، الله لا يسكن السماء ، الله موجود بلا مكان ، ثم يجعلهم يرددون هذه العبارة لترسخ في عقولهم .
ثم يكذب عليهم ويقول لهم :هذه عقيدة جميع الأنبياء !
وهنا أقف في عدة ملاحظات :
الأولى : أن ما قاله كذب على الله تعالى وعلى رسوله وعلى جميع الأنبياء عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، فلا يوجد نبي واحد ممن حكى عنهم الكتابُ والسنة قال لقومة :الله ليس جسماً ولا كمية وليس حجماً ولا يسكن السماء ؛من النبي الذي قال ذلك لقومه ، وفي أي صورة من القرآن ،أو أي حديث نبوي رُوِي عنه ذلك ؟
هذا كذب خبيث على الله تعالى وعلى أنبيائه ،وتشويه وتعقيد لعقيدة الإسلام السمحة الميسرة .
فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يقولوا ذلك ، كما أنهم لم يقولوا بضده ، فلا يوجد نبي قال : إن الله جسم أو حجم أو كمية ولا أنه يسكن في السماء أو غير السماء .
لا هذا ولا ضده هو قول الأنبياء .
الأنبياء عليهم وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام دعوا أقوامهم إلى عبادة الله وحدة لا شريك له ، وإلى دعائه وحده دون سواه ، كما قال تعالى : ﴿وَلَقَد بَعَثنا في كُلِّ أُمَّةٍ رَسولًا أَنِ اعبُدُوا اللَّهَ وَاجتَنِبُوا الطّاغوتَ فَمِنهُم مَن هَدَى اللَّهُ وَمِنهُم مَن حَقَّت عَلَيهِ الضَّلالَةُ فَسيروا فِي الأَرضِ فَانظُروا كَيفَ كانَ عاقِبَةُ المُكَذِّبينَ﴾ [النحل: ٣٦] فالأمر بعبادة الله وحدة هو رسالة جميع الأنبياء ، وهو ما يحتاج الأطفال أن يتيقنوه في هذا الزمن العصيب ، لاسيما الأطفال الذين وقعت في بلادهم الكوارث وأصبحوا نهباً لدعاة الضلالة من الصفويين وعباد القبور وجمعيات التنصير ، هذا هو الدرس الذي بنبغي أن يُكَثَّف عليهم ، كما فعل الأنبياء في أممهم ، لا أن يُدَرَّسوا هذه الخزعبلات التي لم يقلها نبي ولا رسول ولا صاحب ولا تابعي ولا أحد من أئمة القرون المفضلة .
الملاحظة الثانية : شيخ السوء هذا ليس قصده ولا قصد طائفته إنقاذ السوريين ، أو إصلاح عقائد السوريين ، ولو كان الأمر كذلك لكان أولَ همه تعليمُ الأطفال إخلاص العبادة لله ، والرد على شُبهات الدعاة الإيرانيين الذين ينشرون في سوريا سب الصحابة وعصمة أئمتهم الاثني عشر مستغلين الأوضاع التي يعاني منها السوريون ؛ لكن هَمَّ هؤلاء محاربةُ عقيدة السلف الصالح من الصحابة والتابعين ، والتي يرونها تنتشر بين السوريين انتشار العَبَق في حدائق الزهور ، لأنها تُعَلِّم اللجوء إلى الله والضراعة لله والصبر على ما قضى الله والرجاء لما عند الله والعمل ابتغاء وجه الله ، وهذا هو كل ما يحتاجه أهل المصائب كحال إخوانني في سوريا .
فجعل دعاة الطائفة الحبشية همهم محاربةَ السلفية وتشويهها ، وذلك بالكذب على السلفيين، وادعاء أنهم يقولون : إن الله جسم وحجم وكتلة ويسكن في السماء ، فاتخذوا من عقول الأطفال ساحة حرب لهم ضد السلفية وأهلها ، لا ساحة تعليم وتأديب وإعانة على نوائب الدهر خالصةً لوجه الله تعالى ، فلا فرق هنا بين الأحباش وبين التنصيريين وبين الصفويين ، كلهم لا يعمل لوجه الله ، وإنما يعمل لنصرة خرافته وبدعته ، وما كان لله تعالى فهو الذي يبقى .
﴿أَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَت أَودِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحتَمَلَ السَّيلُ زَبَدًا رابِيًا وَمِمّا يوقِدونَ عَلَيهِ فِي النّارِ ابتِغاءَ حِليَةٍ أَو مَتاعٍ زَبَدٌ مِثلُهُ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الحَقَّ وَالباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذهَبُ جُفاءً وَأَمّا ما يَنفَعُ النّاسَ فَيَمكُثُ فِي الأَرضِ كَذلِكَ يَضرِبُ اللَّهُ الأَمثالَ﴾ [الرعد: ١٧]
الملاحظة الثالثة :
الأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا وزعم أن عقيدتهم أن الله ليس حجما ولا جسما ولا كتلة ولا يسكن السماء : لم يقولوا بهذا القول الذي افتراه عليهم ، ولا بضده ، وإنما وصفوا الله بما وصف به نفسه في كتابه ، وتَبِعَهم الصحابة والتابعون وتابعيهم ، فلم يخرجوا عن أوصاف القرآن لله تعالى وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أن له صفة العلو سبحانه كما قال عز وجل :
﴿سَبِّحِ اسمَ رَبِّكَ الأَعلَى﴾ [الأعلى: ١] وجاءت آيات كثيرة تفسر هذا العلو بأنه الفوقية التامة لرب العزة على جميع خلقه ، فقال: ﴿يَخافونَ رَبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيَفعَلونَ ما يُؤمَرونَ ۩﴾ [النحل: ٥٠] وقال: ﴿أَأَمِنتُم مَن فِي السَّماءِ أَن يَخسِفَ بِكُمُ الأَرضَ فَإِذا هِيَ تَمورُ﴾ [الملك: ١٦]
﴿وَالمَلَكُ عَلى أَرجائِها وَيَحمِلُ عَرشَ رَبِّكَ فَوقَهُم يَومَئِذٍ ثَمانِيَةٌ﴾ [الحاقة: ١٧]
﴿ إِلَيهِ يَصعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصّالِحُ يَرفَعُهُ﴾ [فاطر: ١٠]
﴿تَعرُجُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ إِلَيهِ في يَومٍ كانَ مِقدارُهُ خَمسينَ أَلفَ سَنَةٍ﴾ [المعارج: ٤]
وكذلك كل ما ورد في الكتاب والسنة من أدلة الصعود إليه والعروج إليه والاستواء على العرش ونزوله سبحانه والنزول من عنده ، وهي كثيرة لا يدفعها أحد هي أدلة عقيدة الأنبياء في صفات الله تعالى .
والأنبياء الذين افترى عليهم شيخ السوء هذا ومن تبعهم ، يؤمنون بهذه الأدلة كما جاءت ، ويثبتون أنها حقائق ، فالله عز وجل هو الواحد الذي بعلم كيفيتها ، ولم يُكلفهم التعرف على كيفيتها ، بل نهاهم عن ذلك لأنها من عالم الغيب الذي لا يملكون العلم به ، فقال عز وجل مخاطباً نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ﴿وَلا تَقفُ ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إِنَّ السَّمعَ وَالبَصَرَ وَالفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسئولًا﴾ [الإسراء: ٣٦] فالأنبياء الذين كذب عليهم شيخ السوء هذا لا يثبتون لهذه الصفات كيفيات من عند أنفسهم ، ولا ينفون أن لها كيفيات عِلمُها عند الله ، وهذا من جليل تعظيمهم لله تعالى وعظيم قَدْرِهم إياه حق قدره ، ولا ينتحل الأنبياء ومن تبعهم من عند أنفسهم لوازم لها ، فيقولون كما يقول شيخ السوء هذا ومن على شاكلته ، لو كان كذلك لكان ساكناً في السماء فينكرون لأجل لوازمهم المخترعة من عقولهم الصفات التي أثبتها الله في الكتاب والسنة ، حاشا أنبياء الله وأنباعهم ذلك .
الوقفة الرابعة : الكلمات الغثة التي رددها الأطفال مع شيخ السوء هذا هي من عويص ما يسمى علم الكلام الذي قال الشافعي في أهله كما رواه عنه البيهقي : “حكمي في أهل الكلام أن يضربوا بالجريد والنعال، ويطاف بهم في القبائل والعشائر، ويقال: هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام” والعجيب أن الأحباش يزعمون أنهم شافعية ، والأعجب من ذلك أنهم حينما يُعْرَض عليهم قولُ الشافعي هذا يقولون : نحن لا نترك الكتاب والسنة !
وأي ترك للكتاب والسنة أعظم من أن تثبتوا لله صفات لم يثبتها لنفسه ، فتقولون : إنه في كل مكان بذاته ، مع أنه يصف نفسه بالعلو والاستواء على عرشه ، وتنفون عنه ما أثبته لنفسه كصفتي العلو والاستواء !
وأي ترك للكتاب والسنة أعطم من أن يكون أول ما تعلمونه الأطفال من العقيدة عويص علم الضلال الذي تسمونه علم الكلام ، تلك المسائل التي حار فيها أذكياء الأشاعرة كالجويني والرازي اللذين تابا منها بعدما ذاقا مرارتها ، فقال الجويني :أموت على على إيمان عجائز نيسابور ؛ وقال اارازي:
نهاية إقدام العقول عقال, وغاية سعي العالمين ضلال.
وأرواحنا في وحشة من جسومنا, وحاصل دنيانا أذى ووبال.
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا, سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا.
وألف الغزالي الشافعي كتابه :”إلجام العوام عن علم الكلام” بعدما عرف أضراره على الدين ، فكيف يأمر الغزالي بإلجام العوام عنه ثم يقوم هؤلاء بتلقينه للأطفال !

الوقفة الأخيرة : أقول للدعاة من أبناء سوريا : لن يحفظ الله بلادكم ويصرف عنها الفتن إلا بالإسلام كما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما فهمه عنه صحابته الكرام ، أما استغلال المأساة في سوريا لترويج المزيد من الانحراف العقدي فهؤ لا يزيد اليلاد إلا أسا ، وقولوا ما قال الله تعالى : ﴿إِنَّ الَّذينَ فَرَّقوا دينَهُم وَكانوا شِيَعًا لَستَ مِنهُم في شَيءٍ إِنَّما أَمرُهُم إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِما كانوا يَفعَلونَ﴾ [الأنعام: ١٥٩]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

الوهابيون سُنِّيُّون حنابلة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف خلق الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد: فإن الإسلام دين محفوظ من لدن رب العالمين، ومن مظاهر حفظه أن الأمة حين تبتعد عنه يهيِّئ الله تعالى منَ الأسباب ما يُجلِّيه ويظهره ويقرّب الأمَّة منه، والناس في الاستجابة […]

العقلُ أصلٌ والشرعُ تَبَعٌ ..قانونٌ كُليٌّ أو مُغالَطة؟ (قراءة في أدبيات السّجال العقدي)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: لا تخطئُ عينُ المطالع للسجال العقدي وكتُب التراث الكلامي عمومًا رؤيةَ جدلٍ كبير حول العلاقة بين العقل والنقل، وهي قضية قد بُحثت كثيرًا، وللعلماء تحريرات حولها. والذي أودُّ إبرازه هنا مناقشة قضية أصالة العقل وتبعية الشرع، وبها يظهر أنها ليست مُسلَّمَة أو قانونًا يُرجع ويُحتكم إليه عند التعارض، […]

الشطح الصوفي .. عرض ونقد (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تحدثنا في الجزء الأول عن تعريف الشطح عند الصوفية، وكيف يتصوّره الصوفية، وكيف يتعاملون معه، وفي هذا الجزء نحاول نقد هذه الظاهرة المعقدة والمشتبكة وتفكيكها، وذكر مواقف أهل العلم منها. أولا: نقد تصوير الصوفية للشطح: تصوير الصوفية للشطح بأنه عبارة عن حالة إيمانية عرفانية وجدانية شديدة، بحيث لا يمكن […]

الشطح الصوفي .. عرض ونقد (الجزء الأول)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: كثيرًا ما تُروى أقوال وأفعال مستقبحة مخالفة للشريعة منسوبةً إلى مشايخ التصوف ورموزه في القديم والحديث، وكُتُبُ الصوفيةِ أنفسهم مملوءةٌ بذكر هذه الأقوال والحكايات، كما في كتاب (الطبقات) للشعراني وغيره من مدونات الصوفية، وقد اصطلح الصوفية على تسمية هذه الأمور الصادرة عن مشايخ التصوف بـ (الشطحات)، وهو الاصطلاح […]

مغالطات حول مقام إبراهيم عليه السلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أولًا: تمهيد: بين الحين والآخر يثار جدل في حقيقة مقام إبراهيم عليه السلام، وضرورة نقله من مكانه، وأنه غير مراد في قول الله تعالى: {فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا} [آل عمران: 97]، ويتناول الحديث فيه أطراف مختلفة، فمنها صحف ومجلات وقنوات إعلامية، وأخرى هندسيَّة معمارية […]

الأعياد بين السلف والخلف

إنَّ الأعيادَ في مفهومِ الشرع هي شعاراتٌ لأهل الملل، فكل يوم فيه جمع ويعود ويتكرر الاجتماع والفرح فيه فهو عيد؛ “فالعيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد، عائد بعود السنة، أو بعود الشهر، أو الأسبوع، ونحوه”([1])، وهي ترمز لانتصاراتهم وخصوصيّاتهم الدينية، ويعبّرون فيها عن فرحِهم باعتقادِهم، وهي نعمةٌ من الله على أهل […]

نماذج من إعمال الإمام أحمد للحِجاجِ العقليّ في ردوده على المبتدعة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: بين الفينة والأخرى تعلو أصوات من ينعق بأهمية العقل وضرورة إعماله، ولكن أُودع في العقل اللاواعي لكثير من الناس أن أهل العقل هم الفلاسفة اليونانيون في الزمن الغابر والمخترعون التجريبيون في الوقت الحاضر وحسب، غافلين أو متغافلين عن إعمال أرباب الإسلام وعلماء السلف للعقل، سواء في بنائهم […]

الأصول العقليَّة على حجيَّة فهم الصَّحابة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمَة: أرسل الله رسوله محمَّدًا صلى الله عليه وسلم بخاتِمة الرسالات، وأعظم الكُتب على الإطلاق؛ ليكون نبراسًا للبشرية إلى قيام السَّاعة، فبلَّغ النَّبي صلى الله عليه وسلم الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح أمَّته، وتركها على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلَّا هالك، وقد تلقَّى هذا الدين عن رسول الله […]

وقفاتٌ مع تجهُّم الأشاعرة.. ودعوى تكفيرهم لذلك

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: مسألة التَّكفير واحدةٌ من المسائل الكبرى التي اعتنى بها علماء الإسلام قديمًا وحديثًا، ولا شكَّ أنَّ لها مآلات كبيرة وخطيرة، سواء كانت عمليَّة أو علميَّة، وممن نبه على خطورة المسألة وعظّمها ابن أبي العز إذ قال: “واعلم -رحمك الله وإيانا- أنَّ باب التَّكفير وعدم التكفير بابٌ عظمت الفتنة […]

شبهةٌ وجوابها “في مسألة حقّ المطلَّقة في حضانة الأولاد في الشريعة الإسلامية”

مقدمة: تُثَار اليوم شبهات عديدةٌ حول المرجعية الشرعية للمجتمعات الإسلامية، وهذه الشبهات كثيرةٌ كثرَةَ سبل الخطأ، ومتشعبة تشعُّبَ أودية الانحراف، وهي تتوزع على أبواب الشريعة كلها من عقائد وعبادات وأخلاق وجنايات ومعاملات. ومن بين تلك الشبهات: شبهات تثار حول أحكام الأحوال الشخصية، مما يتطلب من أهل العلم السعي في رد تلك الشبهات ودحضها، وبيان الحق […]

 “وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضَ”..إثبات الكرسي والرد على من نفاه

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة       المقَـدّمَـــة: بعث النبي صلى الله عليه وسلم وبلَّغ ما أُنزل إليه من ربِّه، فقابله الصحابة رضوان الله عليهم بالانقياد والتسليم بكل ما أُنزل إليهم من ربِّهم، ولم يكن تسليمهم لشرع ربِّهم اتباعًا مجردًا دون فهم واستيعاب لما ينزل عليهم؛ بل كانوا يسألون النبي صلى الله عليه […]

الوعيُ السِّياسي لدى الصَّحابة .. (اجتماع سقيفة بني ساعدة أنموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من البدهيات التاريخيَّة القول بأنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أنشأ دولة إسلامية عريقة لا زالت تقف شامخةً بحضارتها في هذه الأرض، وليس الأمر قاصرًا على أنَّه فقط أنشأ دولة ذات سيادة مستقلة، بل كان هو عليه الصلاة والسلام رئيسًا وحاكمًا عليها، فالنبي صلى الله عليه وسلم بجانب سلطته […]

وقفات مع هدم القباب في البقيع والأضرحة من كتاب: (لمحات من الحياة العلمية في المدينة المنورة من القرن الحادي عشر إلى القرن الرابع عشر)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة    أولًا: بيانات الكتاب: يعدُّ هذا الكتابُ من المراجع المهمَّة في الحياة العلمية في المدينة المنورة، ففيه رصد تاريخيٌّ استقرائيٌّ لبعض الأحداث المهمة في المدينة المنورة، كما أنَّ فيه تحليلًا ونقدًا لها. ولعل من أهم النتائج التي توصل لها الباحث أن الظن بأن هذه القرون الأخيرة ليست إلا فترة […]

عدد ركعات صلاة التراويح (وهل صلاة التراويح إحدى عشرة ركعة بدعة وهابية؟)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مع كون الخلاف في عدَدِ ركعات صلاة التراويح قديماً لكن وقع الغلوّ في هذه المسألة من  بعض الناس بين إفراط وتفريط، والمسلم يحرص في قيام رمضان أن يقومه إيمانًا واحتسابًا، فلا ينهج في ذلك سوى المنهج اللاحب الذي دلت عليه الأدلة الشرعية. فـ”لا ينبغي لنا أنْ نغلوَ أو نُفَرِّطَ، […]

«حيَّرني الهمَذَاني» وفطرية الاستدلال على علوّ الله تعالى – قراءة تاريخية تحليلية للقصة والسِّجال السَّلفي الأشعري حولها-

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   المقدمة: إن الفطرة المستقيمة إذا لامست شغافَ القلب الحي طاشت معها موازين الجدل والتقليد والمعارضات العقلانية؛ فإن نور الفطرة يدعم أنوار الوحي، ويمهد لقبوله في قلوب العباد على جناح التسليم والاستسلام، {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017