الخميس - 07 جمادى الأول 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 م

بين تكفير الدرر السنية وتكفير ابن عبد الشكور

A A

 

أصبح التكفير من التهم التي كما يقولون معلبة ومُلقاة على قارعة الطريق يتناولها كل مناوئ للسلفية ، تاريخها ومبادئها وواقعها ليلقي بها على كل ما هو سلفي ومن هو سلفي ، لأهداف متباينة تختلف باختلاف منهج الكاتب أو المتكلم.

ولا تكاد تدخل مواقع التواصل الاجتماعي إلا وتجد العديد من  الشبهات تتناول السلفية من أطراف متباينة منها أمريكية وأوروبية وإيرانية ومن دول عربية وإسلامية ، ليبراليين ومتصوفة وحركيين سياسيين وغيرهم .

كل هؤلاء ينسون خلافاتهم ويتحدون ويتواصون ويتواصلون في مجابهة السلفية.

 

من الجديد القديم في هذا الشأن : أن بعض الكتاب من الأشاعرة المتصوفة تعود نشر قصاصات من كتب السلفيين على مواقع التواصل الاجتماعي ليُثْبِتَ بزعمه أن السلفية هي مصدر التكفير في العصر الحديث ، ولِيَجعل السلفيين دائماً في موقف دفاع ،ليس لهم قضية إلا شرح وتوضيح تلك القصاصات التي يُلقون بها،نازعين إياها من سياقها العلمي والتاريخي، وهو منهج رخو بعيدعن العلمية لذلك لا يتَّبعه السلفيون وإلا لملأوا الأرض من مصورات من كتب مخالفيهم فيها من الضلال ما يُشيب الرُّضَعَاء ، لكن ذلك ليس من النقد العلمي بمكان ، إذ النقد العلمي يُراد به بيان الحق والنصح للناس وليس مجرد التشنيع وإذكاء العداوات والأحقاد.

 

ولكن هل هؤلاء الذين يُشَنِّعون علينا بنشر هذه القصاصات يفعلون ذلك غَيرَة على الإسلام من فتاوى التكفير ، وبياناً للحق وإظهاراً لسماحة الدين، أم لمجرد مناكفة السلفيين والعمل على تشويه تاريخهم وحاضرهم ؟

 

ولو كان الجواب هو الأول لرأيناهم يُنكرون كل صنوف التكفيرسواء أصدرت عن علماء الدعوة السلفية أم عن أهل التصوف أم الأشعرية أم عن الشيعة أم الإسلاميين الحركيين ، لكن الواقع أن فتاوى التكفير والقتل ، إذا صدرت عن غير السلفيين في حق السلفيين من شتى الاتجاهات فلا تُوَاجه من هؤلاء المناوئين للسلفية إلا بالإقرار والثناء والتأييد ، أو على أقل تقدير ، بالصمت المطبق المريب .

 

وهذا الصنيع منهم كافٍ في فضحهم ، إذ الصادقُ في مبدئه يُنزله على الجميع ، فيَحْمَد جميع من وافقه فيه ولو كان خصماً له ، ويَذُم من خالفه ولو كان وِدَّاً له ، أما هؤلاء فيحمدون التكفير والقتل والعدوان ويُبَجِّلون صاحبه إذا كان من أوليائهم ويُشنعون على صاحبه ويفترون عليه ما لم يقل ،إن كان سلفياً مخالفاً لهم .

 

وقد حَكَمَ على السلفيين بالكفر القاطع كثير من علماء الصوفية والأشاعرة والماتريدية فضلاً عن علماء الشيعة الاثني عشرية والزيدية والإباضية  ، ومع ذلك لم يَنَلْهم من هؤلاء المُشَنِّعة أدنى تشنيع تصريحاً أو تلميحاً.

 

مع أن الذين كَفَّروا أتباع منهج السلف، لم يكتفوا بتكفيرهم وحسب؛ بل حكموا بحِل دمائهم وأموالهم وسبي نسائهم واسترقاق صبيانهم ، وقد حَرَّضوا على ذلك ودعوا إليه صراحة ، وفعله قادتهم –أي السبي والاسترقاق والبيع في الأسواق – ولم يستنكره هؤلاء أدنى استنكار  ، وهم يعرفونه  ولكنهم صامتون عنه صمت الموتى، مما يؤكد لك مجانبتهم العدل عمداً وعدوانا ، ومقارفتهم الظلم رضاً واطمئناناً .

 

وستجد هذا التكفير والتحريض على القتل والسبي والاسترقاق كثيراً عند أمثال محمد بن عبد الله بن فيروز ، وأبيه عبدالله ، وعندابن سند الفيلكاوي ، وابن داود ، وإسماعيل التميمي التونسي ،وابن عبد الشكور ، وزيني دحلان ،وغيرهم .

 

وفي هذا المقال سوف أذكر نماذج من هذا التكفير والتحريض لدى أحد هؤلاء وهو عبدالله بن عبد الشكور المتوفى سنة ١٢٢١هـ المكي المعاصر لعلماء الدعوة الأصلاحية ،وهو من الواقفين  على دخول الإمام سعود بن عبدالعزيز إلى مكة .

 

قال ابن عبدالشكور :”ومما أثبَتَه [يعني الشيخ محمد بنعيد الوهاب] أنه صلى الله عليه وسلم جيفة لا ينفع ولا يضر ، وأن عصا أحدهم خير منه ،فيكفر الملعون بهذا القول“ ث٢/ ٥١٩ .

 

فلم يكتف ابن عبدالشكور بالكذب على الشيخ بنسبة هذا القول الشنيع إليه ؛ بل صرح بكفره ولعنه .

 

ثم يذكر المؤلف قصة إرسال السعوديين ثلاثين عالماً من الدرعية لمناقشة علماء مكة ، وذكر أن علماء مكة لما ناظروهم:”وجدوهم ضحكة بينهم ومسخرة، كحمر مستنفرة ، فرت من قسورة، ونظروا إلىدينهم وماهم عليه من المعتقدات، وإذا فيها من الكفريات ما يشملهم من الست جهات ، كفراً صريحاً لا يحتاج إلى تأويل“ ولم يكتف بهذا التكفير بل وصفهم بـ “الملاحدة الأندال“٢/ ٥٢٤

 

وقال:”فلما أقيم أخوه الشريف أحمد[شريف مكة أحمد بن سعيدأُقيم بعد الشريف مساعد بن سعيد]أرسل من علمائه[أي ابن سعود]كما أرسل في المدة السابقة فلما اختبروهم وجدوهم لايتدينون إلا بدين الزنادقة ، فأبى أن يُقر لهم في حما البيت قرار،ولم يأذن لهم بعد أن أثبت العلماء أنهم كفار، ومنعهم بموجب فتوى العلماء الأعلام ، ولقوله{إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام}“٢/ ٥٢٧ فهو يُقِر ويؤيد أن منع الدولة العثمانية وولاتها للسلفيين من الحج ، هو كونهم مشركون أنجاس زنادقة .

 

ويقول ابن عبدالشكور عن إغزاء الشريف غالب لوادي حلي وأهله من أتباع الدعوة السلفية :”وأخذوا من البقر ، والغنم ،والرقيق ، ما يزدحم بيسيره الطريق ، وأخذ بعضُ العسكر سَبَيَّاً من أولاد ذلك الفريق ، وباعوهم بمكة بيع الرقيق “٢/ ٥٨٢.

 

فهاهو يعترف بل يفتخر بسبي ولاة العثمانيين الأشراف لأهل وادي حلي واستحلال نسائهم وأولادهم ، وبيعهم في أسواق مكة وليس لهم من جرم سوى كونهم سلفيين .

 

كما ذكر ابن عبد الشكور غزوات ولاة العثمانيين الأشراف ، وأشاد بما وقع منهم فيها من القتل وسفك الدماء دون سبب سوى سلفيتهم ، ولم يذكر غزوة واحدة للسلفيين أو لأئمة الدولة السعودية إلى الحجاز ، الأمر الذي يؤكد صحة ما قاله أئمة الدولة السعودية وعلماء الدعوة السلفية من أنهم لا يقاتلون إلا من بدأهم بالقتال ،وهذه نماذج من كلام ابن عبد الشكور في ذلك :

 

فمنه حديث عن غزوة العلم للشريف مبارك بن محمد ، قال:”حتى وصل إلى موضع يقال له: العلم،صادف جماعة من الموهبين [أي أتباع الدعوة السلفية]من بني حرب ،فأفتك فيهم قتلاً وسلب ،وصكهم حين أعمى الله أبصارهم ،وخذل شيعتهم وأنصارهم،وأخذ مواشيهم ومراحهم ، وخلَّص الأرواح من أجسادهم ؛ ثم توجه مقبلاً فصدف خمسا وأربعين من الوهابيين ،خارجين ببضاعة اشتروها من مدينة سيد المرسلين،فقبضهم ووضعهم في الحديد، وشنعهم أعظم تشنيع ، وأخذ أخبارهم وقتل الجميع “٢/ ٥٦٢.

 

يأتي هذا القائد الصوفي    إلى بادية آمنين في فلاتهم فيقتلهم ،ويصادف تجاراً سلفيين قادمين ببضاعة من المدينة فيقتلهم و يأخذ مالهم ، وابن عبدالشكور يَعُد ذلك من محاسن الشريف وجهاده فيسبيل الله .

 

ويقول عن إغزاء الشريف غالب للخرمة:”وأَمَرَهُ بغزو الخرمة ،لكونهم خرجوا من اتباع شرائع المسلمين،ودخلوا في دين الوهابيين، فأخذهم وارتحل ، وقتل من دنا منه الأجل “٢/ ٥٥٦.

 

فقد غزا هذا القائد أهل الخرمة لسبب واحد وهو خروجهم من الإسلام ودخولهم في دين محمد بن عبدالوهاب !

وهذا هو التكفير الذي ما بعده تكفير .

 

هذا نموذج واحد وهو ابن عبدالشكور ، لا يُصرُّح إلا عن قتال وقتل وتكفير وسبي ؛هذا وفي كتابه الكثير من النصوص مما هي أشنع مما ذكرتُ ولكن نقلها يقتضي الإطالة ، لما فيها من أسلوب السجع والإطناب الممل؛ ومع هذا لم نر ممن يزعمون الغيرة على الدين من التكفير  أحداً أنكر على هؤلاء أو شَنَأ أقوالهم وأفعالهم ؛ بل ليس لهم هَمٌ ولا ديدن إلا التنبيش عن مقالات السلفيين ليدعموا بهاالمشروع الإيراني والأمريكي معاً ، وهما المشروعان اللذان يُصران على وصم السلفية بالتكفير وتشويه حاضرها وتاريخها لمآرب ليس هنا  أوان تفصيلها.

 

على أن هؤلاء العلماء الذين حكموا بكفر السلفيين لم يُقدموا بين يَدَي هذيانهم هذا فعلاً أو قولاً مكفرا عند أحد من الأئمة يلتزم به السلفيون ، سوى أنهم يرون أن الاستغاثة بمن دون الله شرك ،وهذا نص القرآن وليس نصَّ السلفيين ؛وأن الله تعالى له صفات حقيقية تليق بجلاله من العلو على العرش وأنه فوق خلقه وغير ذلك من الصفات التي أثبتها القرآن ولم يأت بها السلفيون من تلقائهم .

 

أما غير ذلك مما حكموا على السلفيين بالكفر من أجله فـ أكاذيب أفِكُوها عليهم ، وكلها كَذَّبها الإمامان  عبدالعزيز بن محمد وسعود بن عبد العزيز ،وقال عنها الشيخ محمد بن عبدالوهاب :”سبحانك هذا بهتان عظيم “.

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

الإسقاط من تقنيات أسلاف الحداثيين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدمة: لئيم النفس يرمي بالتهم واللؤم الذي في نفسه على غيره، تمامًا كحال الكفار في الآخرة، فيلوم الضعفاء منهم الكبراء والعكس بالعكس، وكل واحد من الكفار كان بين يديه الآيات والبينات الدالة على سبيل الحق، ومع أن الكافر المستضعف كفر بالله تعالى لما يحمله في قلبه من حب وإيثار […]

إغاظـة اللئام بتلقِيبِ ابن تيمية بشيخِ الإسلام

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المقدّمة ابن تيمية رحمَه الله شخصيةٌ عظيمة من الشَّخصيات الإسلامية، ومهما اختلفت المواقف تجاهه يتَّفق الجميع على أنه شخصية أثْرت كثيرًا على الصعيد العلمي والفكري، وأثَّرت تأثيرًا قويًّا في مسار التَّفكير الإسلامي، ولئن كانت عبقرية الأئمَّة تبرز في إبداعهم في فنٍّ من الفنون فإنَّ عبقرية ابن تيمية رحمه الله […]

عرض وتعريف بكتاب ” دراسة الصفات الإلهية في الأروقة الحنبلية والكلام حول الإثبات والتفويض وحلول الحوادث”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: لا شك أننا في زمن احتدم فيه الصراع السلفي الأشعري، وهذا الصراع وإن كان قديمًا منحصرًا في الأروقة العلمية والمصنفات العقدية، إلا أنه مع ظهور السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية والانفتاح الذي أدى إلى طرح الإشكالات العلمية على مرأى ومسمع من الناس، مع تفاوت العقول وتفاضل الأفهام، ووجود من […]

هل هناكَ وحيٌ آخر غير الكُتبِ المنزَّلة؟ حجةٌ أخرى على منكري السُّنة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: جاء النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من عند ربِّه بالقرآن الكريم، فيه إجاباتُ الأسئلة الوجوديّة الكبرى، وفيه هداية الإنسان لما يصلِحه ويصلح شؤونَه ويعرِّفه بغاية وجودِه ووجود الكون ومآله ومآل الكون، وجاء النبيُّ صلى الله عليه وسلم أيضًا بما يفسِّر القرآنَ الكريم ويبيِّنه ويوضِّحه، ويذكر عباداتٍ شرعها الله […]

كفَّ الله أسنَّتنا فلنكفّ ألسنتنا (الأصول التي اعتمد عليها أهل السنَّة في الكفِّ عمَّا شجر بين الصَّحابة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: مذهبُ أهل السُّنة والجماعة في الصَّحابة مذهبٌ واضحٌ متَّسق مع النَّقل الصحيح والعقل الصَّريح ووقائع التاريخ، وتعاطي أهل السنة للموضوعات التي تتعلق بالصَّحابة الكرام تعاطٍ ينمُّ عن منهجيَّة واضحة في التعامل مع المسائل الشرعية، فلم يكفِّروا الصَّحابة الكرام كما فعلت الرافضة، ولم يجعلوهم كأي أحدٍ بعد جيل الصحابة […]

السّلفيّة من الإقبال عليها إلى التنكُّر لها

  ١/ ٢ لأزمانٍ متعاقبةٍ ظلَّت البدَعُ في الدين تتوالى على أمّة الإسلام حتى أثقلت كاهلَها بأشتاتٍ لا تُحصى من الخرافات والخيالات والأوهام، سدَّت عليها آفاق الحياة الرّحبة، وجعلتها أسيرةً للمنامات وشيوخ الدَّجَل والشعوذة والخرافة، وكل ذلك باسم الدين، وآلِ البيت، والمحبة الإلهية، وآصنافٍ من القوالب التي رُكِّب بها الاستعبادُ للشياطين وكهّانهم. وجاء الاستعمار إلى المسلمين […]

بُطلان دَعوى مخالفةِ ابن تيميةَ للإجماع (مسألة شدِّ الرحال نموذجًا)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ من أكثر ما اشتهر عن مناوئي شيخ الإسلام ابن تيميةَ الادِّعاءَ عليه بأنه يخالف الإجماعَ، ولا ريب أنها دَعوى عريضةٌ بلا برهان، وقد أقدم عليها مخالفو الشيخ؛ بغيةَ تزهيد الناس في كلامه وتقريراتِه، ورغبةً في صرفهم عن أقواله وتحقيقاته، والباحثُ المنصف يدرك تمامًا أنَّ دعوى مخالفة الإجماع من […]

وقفاتٌ علميّة مع المجوِّزين لِلَعن يزيد بن معاوية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تعتبَر مسألةُ لعن يزيد بن معاوية من المسائل المشهورة التي بُحِثت في كتب العقائد والفقه والتفسير وشروح الحديث وكتب الآداب والسلوك، ومن أشهر من ذهب إلى جواز لعن يزيد بن معاوية أبو الفرج ابن الجوزي؛ إذ صنّف رسالةً خاصة في هذه المسألة سمّاها: (الرّدّ على المتعصّب العنيد المانع […]

الدِّعاية الموحِّديّة ضدَّ دولة المرابطين السلفيّة (قراءة تحليليّة في رسائل محمد بن تومرت)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: إنّ المغربَ الإسلاميَّ كان إلى غاية أوائل القرن السادس على عقيدة السلف في الغالب الأعمّ؛ رغم قيام دولٍ رافضيّة وخارجية حاولت فرضَ عقائدها على الأمّة، فلم يزل الناس على مذهب مالك في الفروع، وعلى عقيدته -التي هي عقيدة السلف- في الأصول، وهذا الوضعُ الغالبُ لم يمنع من […]

ترجمة الشيخ الدكتور أسامة عبد العظيم (1367هـ/ 1948م – 1444هــ/ 2022م)(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الأرض تحيا إذا ما عاش عالمها … متى يمت عالم منها يمت طرف كالأرض تحيا إذا ما الغيث حلّ بها … وإن أبى عاد في أكنافها التلف قال العلامةُ ابن القيم رحمه الله: “إن الإحـاطـة بـتراجم أعـيـان الأمـة مطلوبـة، ولـذوي الـمعـارف مـحبوبـة، فـفـي مـدارسـة أخـبـارهم شـفـاء للعليل، وفي مطالعة […]

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ(1)

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الفتاح القارىء

عيد الهلع (الهالوين): أصله، وحكم الاحتفال به

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، وبعد: فمن المؤسف جدًا أن نرى مظاهر الاحتفال بما يسمى (الهالوين) أو (عيد الرعب والهلع) تنتشر في بلاد المسلمين؛ تقليدًا منهم للكفار والغربيين، دون أدنى إدراك لحقيقة هذا العيد الوثني، الذي ينبذه المسيحيون المحافظون، ويرونه عيدًا وثنيًا […]

علم المصطلح المعاصر والمصطلح الحديثي

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة  المقدمة: المصطلحات هي من مفاتيح العلوم، وقد قيل: إنّ فهم المصطلحات نصف العِلم؛ لأنّ المصطلح هو لفظ يعبر عن مفهوم، والمعرفة مجموعة من المفاهيم التي يرتبط بعضها ببعض في شكل منظومة، وقد ازدادت أهميّة المصطلح وتعاظم دوره في المجتمع المعاصر الذي أصبح يوصف بأنّه (مجتمع المعلومات) أو (مجتمع المعرفة)، […]

ما صحّ في الحبة السوداء وشكوك المنكرين!

  تمهيد: مَن ينظر إلى أصحاب الفكر الليبرالي والحداثي.. يجدُ أنَّهم لا ينظرون إلى الأشياء إلا بمعيارٍ واحد، وهو: معيار المادَّة فحسب، فيبنون آراءهم وتحليلاتهم عليها، ولا يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل يهزؤون بمن يأخذ بالأسباب ويؤمن بالغيب في آن واحد، فهو يؤمن بالله وبوعوده في القرآن والسنة، ويؤمن بالمادة والعقل والمصنع والآلة، فلا […]

التَعرِيف بكِتَاب: (أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: أحاديث العقيدة المتوهم إشكالها في الصحيحين جمعًا ودراسة. اسم المؤلف: د. سليمان بن محمد الدبيخي، أستاذ العقيدة بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القصيم. رقم الطبعة وتاريخها: الطبعة الأولى في دار المنهاج، الرياض عام 1427هـ، وطبعت الطبعة الرابعة عام 1437ه، وقد أعيد طبعه مرارًا. حجم […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017