الاثنين - 18 ذو الحجة 1445 هـ - 24 يونيو 2024 م

الإمام سعود بن عبد العزيز ودعوى التحالف مع بونابارت

A A

جميلٌ أن يُسَرَّ الإنسان ببعض ما يكتبه الأوروبيون عن تاريخ الدولة السعودية سواءً أكانت هذه الكتابات إضافات تاريخية أم  نقل مجرد وأمين لثقافتنا إلى قُرَّائهم ، ففي كلا الأمرين فوائد جمة ، وينبغي أن يتوقف الأمر ههنا ، لا أن يصل إلى أن نَطِيرَ فرحاً بكتاباتهم ، وكأننا وكأن تاريخنا في حاجة إلى تزكياتهم.

 

وقد لاحظت أن أغلب من كتب عن التاريخ السعودي من الأوروبيين لا يأتون بجديد ذي بال ، وهذا الجديد الذي قد يأتون به لا يمكن التسليم لهم به لمجرد كونهم أوروبيين ؛ بل هو محل بحث وتمحيص ، وغالباً ما ينتهي هذا التمحيص إلى رد ما  يزعمونه .

 

ومن أمثلة هذا المردود ما جاء عن علاقة التحالف بين الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد وبين نابليون بونابارت في كتاب “الملك عبد العزيز سيرة بطل ومولد مملكة ” تأليف جاك إنو ميشان والذي صدر سنة ١٣٧٣هـ ، ولا شك عندي أن تواصل بونابارت مع الإمام سعود وكذلك موافقة الإمام سعود على التحالف معه في ظل الأخطار التي كانت السعودية تواجهها إذ ذاك أمر مُتَصَوَّر عقلاً ، ومقبول شرعاً ، وليس خلافي مع يؤيدي ما ادعاه الكاتب في إمكان المُدَّعى العقلي أو جوازه الشرعي ، لكن الخلاف في حقيقة وقوعه .

 

وقد نشر أحدُ الباحثين هذا الكتاب قبل أيام في مواقع التواصل ، وقال إنه أولُ نشر  إلكتروني له ، وأنه يُقَدمه هدية للمواطنين بمناسبة اليوم الوطني ، وما أسرع أن لفتت هذه المعلومة المزعومة عن التحالف نظر بعض القراء المناوئين للدعوة السلفية فأحس أنه اصطاد مثلبة في التاريخ السعودي السلفي ، والحقيقة أنه ليس في هذا التحالف مثلبة لو كان صحيحاً ، فقد كان العداء العثماني للسعودية يُنذر بالمصير الذي آلت إليه الدولة فيما بعد ، وهو ما يُسَوِّغ مثل هذا الحلف لو تم ، لكن لا يوجد أدلة مطلقا على حدوثة حتى الآن .

 

فلا يوجد وثائق سعودية أو فرنسية أو إنجليزية تؤكد هذه الرواية ، والمؤلف لم يذكر مصدراً  لمعلوماته حتى يقوم الباحثون بتقييمها سوى أنه زعم أن نابوليون أوفد  مبعوثه لاسكاريس إلى الإمام سعود ، وأن لاسكاريس هذا هو من وَقَّع المعاهدة الفرنسية السعودية ، وذِكْرُ  لاسكاريس هنا يعني أن مصدر المؤلف في المعاهدة المزعومة هو مذكرات فتح الله ولد أنطوان  الصايغ الذي صحب لاسكاريس مترجماً له في رحلته إلى الشرق ، وهي رحلة اشتراها الأديب الفرنسي لامارتين من فتح الله وترجمها إلى الفرنسية وأصبحت مصدراً للمعلومات عند من صَدَّقها من السياسيين والمؤرخين في أوروبا ، وغيرُ هذه القصة لا يوجد وثيقة واحدة تدل على أي تواصل بين نابليون أو الحكومات الفرنسية وبين الدولة السعودية الأولى ، ولذلك فالغالب أن جاك إنو ميشان ليس لديه مصدر لما ذكره من التحالف سوى مذكرات الصايغ التي ترجمها لامارتين .

 

فإذا كان الأمر كذلك فمذكرات الصايغ قد طُبِعَ ولله الحمد أصلُها العربي بتحقيق الدكتور يوسف شلحد ، وبالرجوع إليها يمكننا التحقق من أن ما ذكره ميشان من نبأ هذا الحلف ليس إلا تحليل من المؤلف أو من لامارتين أو نِتَاج خطأ في الترجمة من العربية إلى الفرنسية.

 

وذلك أن محتوى مذكرات الصايغ كما في الطبعة المحققة لا يؤيد دعوى وجود تحالف بين الإمام سعود ونابليون ، حيث  ذكر الصايغ :أن لاسكاريس لم يُسافر معهم إلى الدرعية ولم يقابل الإمام سعودا ؛ بل بقي في الشام مع قبيلة الرولة تحت اسمٍ تمويهي وهو الشيخ إبراهيم ، فَطَرَف المعاهدة الموهومة الممثل لنابليون لم يكن شاهداً،الأمر الذي ينسف زعمَ التحالف السعودي الفرنسي.

 

كما ذكر فتح الله ان التعاهد الذي دار في الدرعية انما كان بين الإمام سعود وبين الدريعي بن شعلان شيخ قبيلة الروله من عنزة ،ومقتضى هذا التحالف :أن يتخلى بن سعود للدريعي عن النفوذ في بلاد الشام وأن يكونا جميعاً يداً على من عاداهما سلماً لمن سالمهما،وليس هناك اي ذكرٍ في هذا التحالف لفرنسا، او لنابليون بونابارت ،سوى ان فتح الله زعم ان الإمام سعوداً ابدى اعجابهُ بالإنبراطور الفرنسي وهذا لا ضير فيه فنابليون حقاً قائدٌ مثيرٌ للإعجاب.

 

 كما أن لاسكاريس بعدما رجع اليه مترجمهُ فتح الله الصايغ لم يلتقِ بنابليون ولا بأيٍ من ممثلي الحكومةِ الفرنسية ليعرض عليهم ما دار في الدرعية على فرضِ ان هناك حلفٌ بين الطرفين ، لأن الحلف لا يكون إلا بإمضاء كلا طرفيه ؛وإنما الذي حصل عكس ذلك تماماً ، إذ إنَ لاسكاريس ذهب الى اسطنبول وعلم هناك بسقوط حكومة نابليون وهزيمتهِ في روسيا، الأمر الذي تسبب في اسفٍ كبيرٍ له، وعاد الى الشام ثم ذهب الى مصر ومات هناك،واستولى القنصل البريطاني كما يذكر  فتح الله الصايغ  على جميع وثائقهِ ومذكراته،وذكر لامارتين ان هذه المذكرات قد اختفت منذ ذلك اليوم .

 

وأنا أقول: لو كان لهذه الوثائق وجود حقيقي ، لرأيناها اليوم في أحد المتاحف البريطانية ، لأن القنصل الإنجليزي لن يأخذها لنفسه وسيسلمها لقيادته ، ومعروف عن الإنجليز احتفاؤهم بالوثائق وإظهارهم للقديم منها مما لم يعد هناك ضرر يُخشى من إظهاره.

فأين هذه المعاهدة او هذا الحلف اذاً!؟

الجواب:إنه لم يوجد حلف اصلاً إلا في مخيلةِ جاك إينو ميشان.

 

والعجيب أن ميشان بنى على هذه المعاهدة التي تخيلها انها ساعدت الإمامَ سعوداً في غزوِ العراق والشام،وهذا من أعظم الأوهام التاريخية،إذ  إن هذه المعاهدة المزعومة كانت عام ١٨١٢ بالتاريخ الميلادي ١٢٢٧ للهجرة ، وغزو سعود للعراق والشام كان بين عامي ١٨٠٢ و ١٨٠٤م ١٢١٧و١٢١٩ هـ أي أن بين الحادثتين ١٠  سنوات فكيف تكون الحادثةُ  المتأخرة سبباً للحادثةِ الأولى ؟!

 

اضف الى ذلك ان دولة محمد علي باشا التي تكونت بعد ذهاب الفرنسيين من مصر بأربع سنوات ١٨٠٥م والمترجح ان فرنسا كانت داعمةً لنشوئِها هناك ، نكاية بالدولة  العثمانية ، وتنفيذاً للمشروع الذي رفعهُ لاسكاريس نفسه عند عودتهِ مع الجيش الفرنسي المنهزم من مصر عام ١٨٠١م وهو مشروع استقلال مصر ، الذي روى قصته الدكتور محمد شفيق غربال في كتابهِ الجنرال يعقوب والفارس لاسكاريس ؛ولا يخفى أن فرنسا كانت داعماً مهماً لغزو محمد علي لإسقاط الدرعية بالمهندسين والخبراء ، كما يتضح ذلك جليا في كتاب فيليكس مانجان تاريخ مصر في عهد محمد علي ، والذي لم يُشر إلى أي تخالف سعودي فرنسي مع طول إقامته في مصر ومعرفته يلاسكاريس ، واطلاعه على الكثير إن لم نقل كل الوثائق الفرنسية في مصر ، خاصة وأنه صديق خاص لوزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية دو شاتو بريان ، كما أفاد ذلك الدكتور عبدالله العسكر رحمه الله في أحدى مقالاته بصحيفة الرياض .

 

إذن فهذا الحلف بين الإمام سعود وبين نابليون زعم لا حقيقة له.

 

هذا وكان علَّامة العرب في العصر الحديث الشيخ حمد الجاسر ، كتب عدة مقالات عن كتاب إنو ميشان عن الملك عبدالعزيز أثنى عليه فيها يسيراً كما هي عادته في ذكر محاسن مخالفيه ثم تعقبه بتعقبات كثيرة ، وتعقب ترجمته الأولى لعبد الفتاح ياسين، وعجبتُ أن ليس منها نقد لزعم التحالف مع نابليون ، لكن كما قيل : كم ترك الأول للآخر [دراسات وبحوث في تاريخ الملك عبد العزيز ،ص٢٧٧ -٣٢٠]

 

أما رحلة عبد الفتاح الصايغ فكثير من المتخصصين كَذَّبُوها، ورأوا أنها محض خيال من المؤلف ، فقالت مجلة الجمعية الآسيوية للمستشرقين سنة ١٨٧٢م إنها رحلة وليدة الخيال كتبها رجل عارف بأحوال البادية[مقدمة تحقيق رحلة الصايغ ص١٥].

 

وعرض أحد القناصل الفرنسيين في جدة زمن حكم محمد علي رحلة الصايغ مترجمة للعربية عن لامارتين على الشيخ أحمد بن رشيد الحنبلي ، فَكَذَّب كل ما ذكره الصايغ عن الدرعية وعن الإمام سعود ، ونشر محقق رحلة الصايغ د يوسف شلحد نص جواب الشيخ ابن رشيد [ت١٢٥٧] في ملاحق الرحلة .

 

ويرى المحقق أن تكذيب المستشرقين والشيخ الحنبلي للرحله بسبب أخطاء الترجمات ، وأن المخطوط العربي الأصلي يدل على صحة ما ذكره الصايغ لولا المبالغات الكثيرة.

 

وفيما يتعلق بموضوع هذا المقال فإن المخطوط العربي لا يدل على صدق ما يدعيه جاك إنو ميشان في كتابه عن الملك عبد العزيز.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جديد سلف

هل يُمكن أن يغفرَ الله تعالى لأبي لهب؟

من المعلوم أن أهل السنة لا يشهَدون لمعيَّن بجنة ولا نار إلا مَن شهد له الوحي بذلك؛ لأن هذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، ولكننا نقطع بأن من مات على التوحيد والإيمان فهو من أهل الجنة، ومن مات على الكفر والشرك فهو مخلَّد في النار لا يخرج منها أبدًا، وأدلة ذلك مشهورة […]

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017