الثلاثاء - 17 شعبان 1445 هـ - 27 فبراير 2024 م

هل رمي الجمرات بدعةٌ وثنية؟

A A

في كلِّ مناسبةٍ من مناسبات المسلمين يظهر من يشكِّك في شعائر الدين ويعبث بمحكماته، ففي رمضان يظهر من يشكِّك في فرضيته، وفي الحج يظهر من يجعله وثنيًّا، وفي كل مناسبة دينيَّة يتكرَّر الأمر من الحداثيين وأتباعهم؛ حتى لا تبقى شعيرةٌ من شعائر الإسلام ثابتةً.

وممَّا يورد في الحجِّ: أنَّ رمي الجمرات بدعة، وأنه فعل عبثيٌّ لا يمكن أن يكون مأمورًا به في الشريعة، بل يرى أحدهم أنها بدعة منذ 1400 سنة، أي: أنَّ المسلمين كلهم قد ضلّوا وأضلّوا منذ بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا([1]). وكثيرًا ما يكرّر أنَّ رمي الجمار هو رجم إبليس ليقول هازئًا: وهل يسكن إبليس مكة؟!

الاستهزاء بشعائر الإسلام ومحكمات الدين ديدَن كثير من الحداثيين وأتباعهم ممن يرون أنهم تنويريون، وليسوا إلا معاول هدم للدين.

ولكن هل فعلا يرى المسلمون أنهم يرمون الجمرات لرجم إبليس؟ وهل رمي الجمار مجرد عمل عبثيٍّ لا حكمة فيه؟

بداية:

مما لا نطيل الكلام فيه هنا أنَّ رمي الجمار واجبٌ من واجبات الحج، بل هو واجبٌ بإجماع المسلمين، يقول الكاساني (ت: 587ه): “أما الإجماع فلأن الأمة أجمعت على وجوبه”([2]). ويقول بن رشد (ت: 595هـ): “وأجمعوا على أنه يعيد الرمي إذا لم تقع الحصاة في العقبة، وأنه يرمي في كل يوم من أيام التشريق ثلاث جمار بواحد وعشرين حصاة، كل جمرة منها بسبع”([3]). وقال النووي (ت: 676ه): “رمي جمرة العقبة واجب بلا خلاف”([4]). وقال ابن تيمية (ت: 728ه): “وعليه أيضا رمي الجمار أيام منى باتفاق المسلمين”([5]). وكلام العلماء في هذا كثير ليس الغرض بيانه، وإنما الغرض بيان أن القول بأنه بدعة وأنه موروث وثني ما هو إلا تلاعب بالواجبات المحكمات، وليس بمجرد مستحبات وسنن.

رمي الجمار وقصة إبراهيم عليه السلام:

بعد أن تبيّن أن رمي الجمار واجب من واجبات الحج يقال: لِمَ شرع الله رمي الجمار؟

إنَّ أكثر ما يستحضره المسلم وهو يؤدي عبادة رمي الجمرات قصة إبراهيم عليه السلام، فقد ورد في مسند الإمام أحمد عن ابن عباس أنه قيل له: يَزْعُمُ قَوْمُكَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَعَى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَأَنَّ ذَلِكَ سُنَّةٌ! قَالَ: «صَدَقُوا، إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَمَّا أُمِرَ بِالْمَنَاسِكِ عَرَضَ لَهُ الشَّيْطَانُ عِنْدَ الْمَسْعَى فَسَابَقَهُ، فَسَبَقَهُ إِبْرَاهِيمُ، ثُمَّ ذَهَبَ بِهِ جِبْرِيلُ إِلَى جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ، فَعَرَضَ لَهُ شَيْطَانٌ فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ حَتَّى ذَهَبَ، ثُمَّ عَرَضَ لَهُ عِنْدَ الْجَمْرَةِ الْوُسْطَى فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ، قَالَ: قَدْ تَلَّهُ لِلجَبِينِ وَعَلَى إِسْمَاعِيلَ قَمِيصٌ أَبْيَضُ»([6]).

فما يفعله المسلمون كل عام إنما يفعلونه أولًا تأسّيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم حين قال: «لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ، فَإِنِّي لَا أَدْرِي لَعَلِّي لَا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ»([7])، ثم يفعلونه وهم يستحضرون هذه القصة العظيمة من قصص إبراهيم عليه السلام، فقد عرض له الشيطان ورجمه في المواطن التي فيها الجمرات، ويرجمها الحجاج كل عام، فرمي الجمرات تأسٍّ بإبراهيم عليه السلام واتباعٌ لهديه، ويمكن أن نقف مع قصة إبراهيم عليه السلام وقفات:

1- اختيار القدوة الصالحة، فقد أمر الشارع الحكيم بالاقتداء بإبراهيم عليه السلام، وقد ذكر الله في كتابه أنه جعل إبراهيم عليه السلام {أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل: 120]، ثم ذكر الله بعد هذه الآية أنه أمر نبيه صلى الله عليه وسلم باتباع إبراهيم عليه السلام فقال: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل: 123]، فيلتفت الإنسان وهو يرمي الجمرات إلى القدوات واختيار القدوات الصحيحة حتى لا يضل مع أهواء الزمن وفتنها.

2- أهمية التوحيد وشدة الحرض عليه، ففي استحضار قصة إبراهيم عليه السلام عند رمي الجمار استحضار لما كان عليه إبراهيم عليه السلام من الدين الصحيح الخالص لله، وأنه تبرأ من كل معبود سوى الله، وقد ذكر المفسرون أن المراد من أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم اتباعَ إبراهيم عليه السلام هو الاتباع في التوحيد، يقول الطبري (ت: 310ه): “يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} يا محمد وقلنا لك: {اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ} الحنيفية المسلمة، {حَنِيفًا} يقول: مسلمًا على الدين الذي كان عليه إبراهيم، بريئًا من الأوثان والأنداد التي يعبدها قومك كما كان إبراهيم تبرأ منها”([8]).

3- استحضار عظم الأمر الذي مرَّ به إبراهيم عليه السلام، فقد كانت هذه القصة عند إرادته ذبح ابنه إسماعيل عليه السلام.

4- كيد الشيطان للإنسان وإرادته السوء له، فالإنسان يستحضر دائما أن الشيطان متربّص به، وقد أقسم كما ذكر الله عنه في كتابه، فقال: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [ص: 82، 83]، وظهور الشيطان لإبراهيم عليه السلام ورمي إبراهيم له بالحجارة دليل على شدة العداوة بين الإنسان والشيطان، وهو ما يستحضره الإنسان عند رمي الجمار، فيعادي الشيطان ولا ينقاد له.

وفي هذا يقول الغزالي (ت: 505ه): “وأما رمي الجمار… اقصد به التشبه بإبراهيم عليه السلام حيث عرض له إبليس -لعنه الله تعالى- في ذلك الموضع ليدخل على حجه شبهة أو يفتنه بمعصية، فأمره الله عز وجل أن يرميه بالحجارة طردًا له وقطعًا لأمله. فإن خطر لك أن الشيطان عرض له وشاهده فلذلك رماه، وأما أنا فليس يعرض لي الشيطان، فاعلم أن هذا الخاطر من الشيطان، وأنه الذي ألقاه في قلبك ليفتر عزمك في الرمي، ويخيل إليك أنه فعل لا فائدة فيه، وأنه يضاهي اللعب، فلم تشتغل به، فاطرده عن نفسك بالجد والتشمير في الرمي فيه برغم أنف الشيطان”([9]).

إهانة الشيطان وإذلاله:

في رمي الجمرات إذلالٌ لشيطان وترغيم له، فإنه يغتاظ حينما يرى الناس يرجمون المكان الذي اعترض فيه خليل الله إبراهيم عليه السلام، كما أن فيه إغاظةَ الشيطان لقيامهم بأمر الله سبحانه الله واتباعهم لسنته، يقول الغزالي (ت: 505ه): “واعلم أنك في الظاهر ترمي الحصى إلى العقبة، وفي الحقيقة ترمي به وجه الشيطان وتقصم به ظهره؛ إذ لا يحصل إرغام أنفه إلا بامتثالك أمر الله سبحانه وتعالى تعظيمًا له بمجرد الأمر من غير حظٍّ للنَّفس والعقل فيه”([10]).

إقامة ذكر الله:

من أعظم الحِكَم في رمي الجمرات: إقامة ذكر الله سبحانه وتعالى، فقد أمر الله بالذكر في هذه الأيام فقال: {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى} [البقرة: 203]، ويدخل في ذلك بلا شك ذكر الله عند رمي الجمار كما قال البغوي (ت: 510ه) عند تفسير هذه الآية: “يعني التكبيرات أدبار الصلاة وعند الجمرات، يكبر مع كل حصاة، وغيرها من الأوقات”([11]).

فشرع الله رمي الجمار لإقامة ذكر الله سبحانه وتعالى، قال ابن تيمية رحمه الله (ت: 728ه): “وأما رمي الجمار والسعي بين الصفا والمروة فالفعل في نفسه مقصود؛ لما تضمنه من ذكر الله”([12]).

التعبُّد لله أكثر ما يؤذي الشيطان:

لا ريب أن أكثر ما يغيظ الشيطان هو أن يعبد الإنسان ربه ويخلص له العمل، فالحاجُّ يرمي الجمرات قاصدا وجه الله سبحانه وتعالى حتى لو لم يعرف الحكمة من العمل، وفي هذا عظيم الاستسلام لله سبحانه وتعالى مما يغيظ الشيطان ويبين عداوة الإنسان له.

فرامي الجمرات إذن إنما يتبع فيه أمرَ الله ورسوله، ويرمي الجمرات وهو يدرك أنه إنما يتعبَّد لله حتى لو لم يعرف الحكمة، بالرغم من وجود الحكم التي سبق ذكر بعضها. ومع هذا: هل فعلا يرجم الإنسان الشيطان أو إبليس كما يحلو لهم أن يقولوه؟

والجواب: أن رمي الجمار ليس هو رمي للشيطان بعينه، فهذا اعتقاد باطل؛ وإنما فيه إرغام للشيطان باتباع أمر الله ورسوله، وفي هذا يقول ابن عثيمين رحمه الله: “إنَّ كثيرًا من العامة يعتقدون أن رمي الجمرات رميٌ للشياطين، ويقولون: إننا نرمي الشيطان. ويأتي منهم بعنفٍ شديد وحنق وغيظ وصياح وشتم وسبٍّ لهذه الجمرة والعياذ بالله… وهذا من الجهل العظيم، فإن رمي هذه الجمرات عبادةٌ عظيمة… ولهذا يكبّر الإنسان عند كل حصاة، لا يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بل يكبر، يقول: الله أكبر؛ تعظيمًا لله الذي شرع رمي هذه الحصى، وهو في الحقيقة -أعني رمي الجمرات- غاية التعبد والتذلّل لله سبحانه وتعالى؛ لأن الإنسان لا يعرف حكمةً من رمي هذه الجمرات في هذه الأمكنة إلا لأنها مجرد تعبّدٍ لله سبحانه وتعالى. وانقياد الإنسان لطاعة الله وهو لا يعرف الحكمة أبلغُ في التذلّل والتعبد؛ لأن العبادات منها ما حكمته معلومة لنا وظاهرة، فالإنسان ينقاد لها تعبدًا لله تعالى وطاعةً له، ثم اتباعًا لما يعلم فيها من هذه المصالح، ومنها ما لا يعرف حكمته ولكن كون الله يأمر بها ويتعبّد بها عباده، فيمتثلون، فهذا غاية التذلل والخضوع لله”([13]).

أي: أن الهدف من رمي الجمرات هو ترديد عبارة: (الله أكبر) أثناء رمي كل حصوة، وكذلك ذكره ودعاؤه تعالى بعد الرمي.

وأخيرا:

(الله أكبر) هو ما يتلفظ به من يرمي الجمرات ليذكّر نفسه وغيره بأن الله أكبر من كل شيء، وأنه هو من أمره بهذا الفعل، وهو برميه للجمرات يقيم أمر الله ويخضع له.

كما أن رامي الجمرات يتذكّر في هذه الأماكن قدوته إبراهيم عليه السلام، وما لاقاه من الشيطان من أذى، وما فعله إبراهيم عليه السلام له، فيكون أكثر حرصًا على إبعاد الشيطان منه في كل حياته.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) قاله أحمد ماهر في مقطع له، ينظر:

https://www.youtube.com/watch?v=9LOU1R37kMg&t=21s

([2]) بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (2/ 136).

([3]) بداية المجتهد ونهاية المقتصد (1/ 353).

([4]) المجموع شرح المهذب (8/ 162).

([5]) مجموع الفتاوى (17/ 460).

([6]) المسند (2707). وقال محققو المسند: “رجاله ثقات رجال الصحيح غير أبي عاصم الغنوي… ولمعظم هذا الحديث طرق وشواهد يتقوى بها”.

([7]) أخرجه مسلم (1297).

([8]) تفسير الطبري (17/ 319).

([9]) إحياء علوم الدين (1/ 270).

([10]) إحياء علوم الدين (1/ 270).

([11]) تفسير البغوي (1/ 233).

([12]) مجموع الفتاوى (14/ 145).

([13]) فتاوى نور على الدرب (12/ 2).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في السنة […]

هل الإيمان بالمُعجِزات يُؤَدي إلى تحطيم العَقْل والمنطق؟

  هذه الشُّبْهةُ مما استنَد إليه مُنكِرو المُعجِزات منذ القديم، وقد أَرَّخ مَقالَتهم تلك ابنُ خطيب الريّ في كتابه (المطالب العالية من العلم الإلهي)، فعقد فصلًا في (حكاية شبهات من يقول: القول بخرق العادات محال)، وذكر أن الفلاسفة أطبقوا على إنكار خوارق العادات، وأما المعتزلة فكلامهم في هذا الباب مضطرب، فتارة يجوّزون خوارق العادات، وأخرى […]

دعاوى المابعدية ومُتكلِّمة التيميَّة ..حول التراث التيمي وشروح المعاصرين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: في السنوات الأخيرة الماضية وإزاء الانفتاح الحاصل على منصات التواصل الاجتماعي والتلاقح الفكري بين المدارس أُفرِز ما يُمكن أن نسمِّيه حراكًا معرفيًّا يقوم على التنقيح وعدم الجمود والتقليد، أبان هذا الحراك عن جانبه الإيجابي من نهضة علمية ونموّ معرفي أدى إلى انشغال الشباب بالعلوم الشرعية والتأصيل المدرسي وعلوم […]

وثيقة تراثية في خبر محنة ابن تيمية (تتضمَّن إبطالَ ابنِ تيمية لحكمِ ابن مخلوف بحبسه)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله ربِّ العالمين، وأصلي وأسلم على من بُعث رحمةً للعالمين، وبعد: هذا تحقيقٌ لنصٍّ وردت فيه الأجوبة التي أجاب بها شيخ الإسلام ابن تيمية على الحكم القضائيّ بالحبس الذي أصدره قاضي القضاة بالديار المصرية في العهد المملوكي زين الدين ابن مخلوف المالكي. والشيخ كان قد أشار إلى هذه […]

ترجمة الشيخ المسند إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق(1)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة اسمه ونسبه: هو الشيخ إعزاز الحق ابن الشيخ مظهر الحق بن سفر علي بن أكبر علي المكي. ويعُرف بمولوي إعزاز الحق. مولده ونشأته: ولد رحمه الله في عام 1365هـ في قرية (ميرانغلوا)، من إقليم أراكان غرب بورما. وقد نشأ يتيمًا، فقد توفي والده وهو في الخامسة من عمره، فنشأ […]

عرض وتعريف بكتاب: “قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية”

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المعلومات الفنية للكتاب: عنوان الكتاب: (قاعدة إلزام المخالف بنظير ما فرّ منه أو أشد.. دراسة عقدية). اسـم المؤلف: الدكتور سلطان بن علي الفيفي. الطبعة: الأولى. سنة الطبع: 1445هـ- 2024م. عدد الصفحات: (503) صفحة، في مجلد واحد. الناشر: مسك للنشر والتوزيع – الأردن. أصل الكتاب: رسالة علمية تقدَّم بها المؤلف […]

دفع الإشكال عن حديث: «وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك»

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة من أصول أهل السنّة التي يذكرونها في عقائدهم: السمعُ والطاعة لولاة أمور المسلمين، وعدم الخروج عليهم بفسقهم أو ظلمهم، وذلك لما يترتب على هذا الخروج من مفاسد أعظم في الدماء والأموال والأعراض كما هو معلوم. وقد دأب كثير من الخارجين عن السنة في هذا الباب -من الخوارج ومن سار […]

مؤرخ العراق عبّاس العزّاوي ودفاعه عن السلفيّة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة المحامي الأديب عباس بن محمد بن ثامر العزاوي([1]) أحد مؤرِّخي العراق في العصر الحديث، في القرن الرابع عشر الهجري، ولد تقريبًا عام (1309هـ/ 1891م)([2])، ونشأ وترعرع في بغداد مع أمّه وأخيه الصغير عليّ غالب في كنف عمّه الحاج أشكح بعد أن قتل والده وهو ما يزال طفلا([3]). وتلقّى تعليمه […]

دفع الشبهات الغوية عن حديث الجونية

نص الحديث ورواياته: قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه: بَابُ مَنْ طَلَّقَ، وَهَلْ يُوَاجِهُ الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ بِالطَّلَاقِ؟ حَدَّثَنَا الحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا الوَلِيدُ، حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ، قَالَ: سَأَلْتُ الزُّهْرِيَّ: أَيُّ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَعَاذَتْ مِنْهُ؟ قَالَ: أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ ابْنَةَ الجَوْنِ لَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ […]

الحقيقة المحمدية عند الصوفية ..عرض ونقد (الجزء الثاني)

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة عرضنا في الجزء الأول من هذا البحث الحقيقة المحمدية عند الصوفية، وما تضمنه هذا المصطلح، ونقلنا أقوال أئمة الصوفية من كتبهم التي تدل على صحة ما نسبناه إليهم. وفي هذا الجزء نتناول نقد هذه النظرية عند الصوفية، وذلك من خلال: أولا: نقد المصادر التي استقى منها الصوفية هذه النظرية. […]

قواعد في فهم ما ورد عن الإمام أحمد وغيره: من نفي الكيف والمعنى

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة إنَّ البناءَ العقديَّ والمعرفيَّ وتحديدَ الموارد والأصول العامَّة من أهم المعايير التي يُعرف من خلالها مذاهب العلماء، وإن ترتيب المذاهب كألفاظ مُرتبة بجوار بعضها بعضًا ما هو إلا ثمرة هذا البناء والمورد، وأما اختلافُ الألفاظ والعبارات فليس هو المعتبر، وإنما المعتبر مقاصدُ العلماء وماذا أرادوا، وكيف بنوا، وكيف أسَّسوا، […]

(إشكال وجوابه) في قتل موسى عليه السلام رجُـلًا بغير ذنب

  من الإشكالات التي تُطرح في موضوع عصمة الأنبياء: دعوى أن قتل موسى للرجل القبطي فيه قدحٌ في نبوة موسى عليه السلام، حيث إنه أقدم على كبيرةٍ من الكبائر، وهو قتل نفسٍ مؤمنة بغير حق. فموسى عليه السلام ذُكِرت قصتُه في القرآن، وفيها ما يدُلّ على ذلك، وهو قَتلُه لرجُل بَريء بغير حقّ، وذلك في […]

ذم البدعة الإضافية والذِّكْر الجماعي هل هو من خصوصيات الشاطبي وابن الحاج؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: موضوع البدعة من أهم الموضوعات حضورًا في تاريخنا الإسلامي وفي الفكر المعاصر، وقد شكَّلت قضية البدعة الإضافية أزمةً معاصرة في الرواق العلمي في الآونة الأخيرة لعدم ضبط المسألة وبيان مواردها، وبسبب حيرة بعض المعاصرين وتقصيرهم في تحقيق المسألة جعلوها من قضايا الخلاف السائغ التي لا يصح الإنكار فيها! […]

الأصول الدينية للعنف والتطرف عند اليهود.. دراسة عقدية

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: تتردد على لسان قادة اليهود مقتطفات من التوراة: “عليكم بتذكّر ما فعله العماليق بالإسرائيليين، نحن نتذكر، ونحن نقاتل”([1]). ومن نصوصهم: «فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ، وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلا تَعْفُ عَنْهُمْ، بَلِ اقْتُلْ رَجُلًا وَامْرَأَةً، طِفْلًا وَرَضِيعًا، بَقَرًا وَغَنَمًا، جَمَلًا وَحِمَارً»([2])، والتحريم هنا بمعنى الإبادة. كما يتردد في […]

اليهود والغدر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة تمهيد: اليهود تكلّم عنهم القرآن كثيرا، وقد عاشوا بين المسلمين منذ زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فعايشهم وخبرهم، والسنة والسيرة مليئة بالأحداث التي حصلت مع اليهود، وحين نتأمل في تاريخ هذه الأمة نجد فيها كل الصفات التي ذكرها الله عنها في كتابه العزيز، فقد كان اليهود وراء فساد […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017