الاثنين - 18 ذو الحجة 1445 هـ - 24 يونيو 2024 م

هل رمي الجمرات بدعةٌ وثنية؟

A A

في كلِّ مناسبةٍ من مناسبات المسلمين يظهر من يشكِّك في شعائر الدين ويعبث بمحكماته، ففي رمضان يظهر من يشكِّك في فرضيته، وفي الحج يظهر من يجعله وثنيًّا، وفي كل مناسبة دينيَّة يتكرَّر الأمر من الحداثيين وأتباعهم؛ حتى لا تبقى شعيرةٌ من شعائر الإسلام ثابتةً.

وممَّا يورد في الحجِّ: أنَّ رمي الجمرات بدعة، وأنه فعل عبثيٌّ لا يمكن أن يكون مأمورًا به في الشريعة، بل يرى أحدهم أنها بدعة منذ 1400 سنة، أي: أنَّ المسلمين كلهم قد ضلّوا وأضلّوا منذ بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا([1]). وكثيرًا ما يكرّر أنَّ رمي الجمار هو رجم إبليس ليقول هازئًا: وهل يسكن إبليس مكة؟!

الاستهزاء بشعائر الإسلام ومحكمات الدين ديدَن كثير من الحداثيين وأتباعهم ممن يرون أنهم تنويريون، وليسوا إلا معاول هدم للدين.

ولكن هل فعلا يرى المسلمون أنهم يرمون الجمرات لرجم إبليس؟ وهل رمي الجمار مجرد عمل عبثيٍّ لا حكمة فيه؟

بداية:

مما لا نطيل الكلام فيه هنا أنَّ رمي الجمار واجبٌ من واجبات الحج، بل هو واجبٌ بإجماع المسلمين، يقول الكاساني (ت: 587ه): “أما الإجماع فلأن الأمة أجمعت على وجوبه”([2]). ويقول بن رشد (ت: 595هـ): “وأجمعوا على أنه يعيد الرمي إذا لم تقع الحصاة في العقبة، وأنه يرمي في كل يوم من أيام التشريق ثلاث جمار بواحد وعشرين حصاة، كل جمرة منها بسبع”([3]). وقال النووي (ت: 676ه): “رمي جمرة العقبة واجب بلا خلاف”([4]). وقال ابن تيمية (ت: 728ه): “وعليه أيضا رمي الجمار أيام منى باتفاق المسلمين”([5]). وكلام العلماء في هذا كثير ليس الغرض بيانه، وإنما الغرض بيان أن القول بأنه بدعة وأنه موروث وثني ما هو إلا تلاعب بالواجبات المحكمات، وليس بمجرد مستحبات وسنن.

رمي الجمار وقصة إبراهيم عليه السلام:

بعد أن تبيّن أن رمي الجمار واجب من واجبات الحج يقال: لِمَ شرع الله رمي الجمار؟

إنَّ أكثر ما يستحضره المسلم وهو يؤدي عبادة رمي الجمرات قصة إبراهيم عليه السلام، فقد ورد في مسند الإمام أحمد عن ابن عباس أنه قيل له: يَزْعُمُ قَوْمُكَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَعَى بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ وَأَنَّ ذَلِكَ سُنَّةٌ! قَالَ: «صَدَقُوا، إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَمَّا أُمِرَ بِالْمَنَاسِكِ عَرَضَ لَهُ الشَّيْطَانُ عِنْدَ الْمَسْعَى فَسَابَقَهُ، فَسَبَقَهُ إِبْرَاهِيمُ، ثُمَّ ذَهَبَ بِهِ جِبْرِيلُ إِلَى جَمْرَةِ الْعَقَبَةِ، فَعَرَضَ لَهُ شَيْطَانٌ فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ حَتَّى ذَهَبَ، ثُمَّ عَرَضَ لَهُ عِنْدَ الْجَمْرَةِ الْوُسْطَى فَرَمَاهُ بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ، قَالَ: قَدْ تَلَّهُ لِلجَبِينِ وَعَلَى إِسْمَاعِيلَ قَمِيصٌ أَبْيَضُ»([6]).

فما يفعله المسلمون كل عام إنما يفعلونه أولًا تأسّيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم حين قال: «لِتَأْخُذُوا مَنَاسِكَكُمْ، فَإِنِّي لَا أَدْرِي لَعَلِّي لَا أَحُجُّ بَعْدَ حَجَّتِي هَذِهِ»([7])، ثم يفعلونه وهم يستحضرون هذه القصة العظيمة من قصص إبراهيم عليه السلام، فقد عرض له الشيطان ورجمه في المواطن التي فيها الجمرات، ويرجمها الحجاج كل عام، فرمي الجمرات تأسٍّ بإبراهيم عليه السلام واتباعٌ لهديه، ويمكن أن نقف مع قصة إبراهيم عليه السلام وقفات:

1- اختيار القدوة الصالحة، فقد أمر الشارع الحكيم بالاقتداء بإبراهيم عليه السلام، وقد ذكر الله في كتابه أنه جعل إبراهيم عليه السلام {أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل: 120]، ثم ذكر الله بعد هذه الآية أنه أمر نبيه صلى الله عليه وسلم باتباع إبراهيم عليه السلام فقال: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل: 123]، فيلتفت الإنسان وهو يرمي الجمرات إلى القدوات واختيار القدوات الصحيحة حتى لا يضل مع أهواء الزمن وفتنها.

2- أهمية التوحيد وشدة الحرض عليه، ففي استحضار قصة إبراهيم عليه السلام عند رمي الجمار استحضار لما كان عليه إبراهيم عليه السلام من الدين الصحيح الخالص لله، وأنه تبرأ من كل معبود سوى الله، وقد ذكر المفسرون أن المراد من أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم اتباعَ إبراهيم عليه السلام هو الاتباع في التوحيد، يقول الطبري (ت: 310ه): “يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ} يا محمد وقلنا لك: {اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ} الحنيفية المسلمة، {حَنِيفًا} يقول: مسلمًا على الدين الذي كان عليه إبراهيم، بريئًا من الأوثان والأنداد التي يعبدها قومك كما كان إبراهيم تبرأ منها”([8]).

3- استحضار عظم الأمر الذي مرَّ به إبراهيم عليه السلام، فقد كانت هذه القصة عند إرادته ذبح ابنه إسماعيل عليه السلام.

4- كيد الشيطان للإنسان وإرادته السوء له، فالإنسان يستحضر دائما أن الشيطان متربّص به، وقد أقسم كما ذكر الله عنه في كتابه، فقال: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [ص: 82، 83]، وظهور الشيطان لإبراهيم عليه السلام ورمي إبراهيم له بالحجارة دليل على شدة العداوة بين الإنسان والشيطان، وهو ما يستحضره الإنسان عند رمي الجمار، فيعادي الشيطان ولا ينقاد له.

وفي هذا يقول الغزالي (ت: 505ه): “وأما رمي الجمار… اقصد به التشبه بإبراهيم عليه السلام حيث عرض له إبليس -لعنه الله تعالى- في ذلك الموضع ليدخل على حجه شبهة أو يفتنه بمعصية، فأمره الله عز وجل أن يرميه بالحجارة طردًا له وقطعًا لأمله. فإن خطر لك أن الشيطان عرض له وشاهده فلذلك رماه، وأما أنا فليس يعرض لي الشيطان، فاعلم أن هذا الخاطر من الشيطان، وأنه الذي ألقاه في قلبك ليفتر عزمك في الرمي، ويخيل إليك أنه فعل لا فائدة فيه، وأنه يضاهي اللعب، فلم تشتغل به، فاطرده عن نفسك بالجد والتشمير في الرمي فيه برغم أنف الشيطان”([9]).

إهانة الشيطان وإذلاله:

في رمي الجمرات إذلالٌ لشيطان وترغيم له، فإنه يغتاظ حينما يرى الناس يرجمون المكان الذي اعترض فيه خليل الله إبراهيم عليه السلام، كما أن فيه إغاظةَ الشيطان لقيامهم بأمر الله سبحانه الله واتباعهم لسنته، يقول الغزالي (ت: 505ه): “واعلم أنك في الظاهر ترمي الحصى إلى العقبة، وفي الحقيقة ترمي به وجه الشيطان وتقصم به ظهره؛ إذ لا يحصل إرغام أنفه إلا بامتثالك أمر الله سبحانه وتعالى تعظيمًا له بمجرد الأمر من غير حظٍّ للنَّفس والعقل فيه”([10]).

إقامة ذكر الله:

من أعظم الحِكَم في رمي الجمرات: إقامة ذكر الله سبحانه وتعالى، فقد أمر الله بالذكر في هذه الأيام فقال: {وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى} [البقرة: 203]، ويدخل في ذلك بلا شك ذكر الله عند رمي الجمار كما قال البغوي (ت: 510ه) عند تفسير هذه الآية: “يعني التكبيرات أدبار الصلاة وعند الجمرات، يكبر مع كل حصاة، وغيرها من الأوقات”([11]).

فشرع الله رمي الجمار لإقامة ذكر الله سبحانه وتعالى، قال ابن تيمية رحمه الله (ت: 728ه): “وأما رمي الجمار والسعي بين الصفا والمروة فالفعل في نفسه مقصود؛ لما تضمنه من ذكر الله”([12]).

التعبُّد لله أكثر ما يؤذي الشيطان:

لا ريب أن أكثر ما يغيظ الشيطان هو أن يعبد الإنسان ربه ويخلص له العمل، فالحاجُّ يرمي الجمرات قاصدا وجه الله سبحانه وتعالى حتى لو لم يعرف الحكمة من العمل، وفي هذا عظيم الاستسلام لله سبحانه وتعالى مما يغيظ الشيطان ويبين عداوة الإنسان له.

فرامي الجمرات إذن إنما يتبع فيه أمرَ الله ورسوله، ويرمي الجمرات وهو يدرك أنه إنما يتعبَّد لله حتى لو لم يعرف الحكمة، بالرغم من وجود الحكم التي سبق ذكر بعضها. ومع هذا: هل فعلا يرجم الإنسان الشيطان أو إبليس كما يحلو لهم أن يقولوه؟

والجواب: أن رمي الجمار ليس هو رمي للشيطان بعينه، فهذا اعتقاد باطل؛ وإنما فيه إرغام للشيطان باتباع أمر الله ورسوله، وفي هذا يقول ابن عثيمين رحمه الله: “إنَّ كثيرًا من العامة يعتقدون أن رمي الجمرات رميٌ للشياطين، ويقولون: إننا نرمي الشيطان. ويأتي منهم بعنفٍ شديد وحنق وغيظ وصياح وشتم وسبٍّ لهذه الجمرة والعياذ بالله… وهذا من الجهل العظيم، فإن رمي هذه الجمرات عبادةٌ عظيمة… ولهذا يكبّر الإنسان عند كل حصاة، لا يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بل يكبر، يقول: الله أكبر؛ تعظيمًا لله الذي شرع رمي هذه الحصى، وهو في الحقيقة -أعني رمي الجمرات- غاية التعبد والتذلّل لله سبحانه وتعالى؛ لأن الإنسان لا يعرف حكمةً من رمي هذه الجمرات في هذه الأمكنة إلا لأنها مجرد تعبّدٍ لله سبحانه وتعالى. وانقياد الإنسان لطاعة الله وهو لا يعرف الحكمة أبلغُ في التذلّل والتعبد؛ لأن العبادات منها ما حكمته معلومة لنا وظاهرة، فالإنسان ينقاد لها تعبدًا لله تعالى وطاعةً له، ثم اتباعًا لما يعلم فيها من هذه المصالح، ومنها ما لا يعرف حكمته ولكن كون الله يأمر بها ويتعبّد بها عباده، فيمتثلون، فهذا غاية التذلل والخضوع لله”([13]).

أي: أن الهدف من رمي الجمرات هو ترديد عبارة: (الله أكبر) أثناء رمي كل حصوة، وكذلك ذكره ودعاؤه تعالى بعد الرمي.

وأخيرا:

(الله أكبر) هو ما يتلفظ به من يرمي الجمرات ليذكّر نفسه وغيره بأن الله أكبر من كل شيء، وأنه هو من أمره بهذا الفعل، وهو برميه للجمرات يقيم أمر الله ويخضع له.

كما أن رامي الجمرات يتذكّر في هذه الأماكن قدوته إبراهيم عليه السلام، وما لاقاه من الشيطان من أذى، وما فعله إبراهيم عليه السلام له، فيكون أكثر حرصًا على إبعاد الشيطان منه في كل حياته.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) قاله أحمد ماهر في مقطع له، ينظر:

https://www.youtube.com/watch?v=9LOU1R37kMg&t=21s

([2]) بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (2/ 136).

([3]) بداية المجتهد ونهاية المقتصد (1/ 353).

([4]) المجموع شرح المهذب (8/ 162).

([5]) مجموع الفتاوى (17/ 460).

([6]) المسند (2707). وقال محققو المسند: “رجاله ثقات رجال الصحيح غير أبي عاصم الغنوي… ولمعظم هذا الحديث طرق وشواهد يتقوى بها”.

([7]) أخرجه مسلم (1297).

([8]) تفسير الطبري (17/ 319).

([9]) إحياء علوم الدين (1/ 270).

([10]) إحياء علوم الدين (1/ 270).

([11]) تفسير البغوي (1/ 233).

([12]) مجموع الفتاوى (14/ 145).

([13]) فتاوى نور على الدرب (12/ 2).

التعليقات مغلقة.

جديد سلف

هل يُمكن أن يغفرَ الله تعالى لأبي لهب؟

من المعلوم أن أهل السنة لا يشهَدون لمعيَّن بجنة ولا نار إلا مَن شهد له الوحي بذلك؛ لأن هذا من الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، ولكننا نقطع بأن من مات على التوحيد والإيمان فهو من أهل الجنة، ومن مات على الكفر والشرك فهو مخلَّد في النار لا يخرج منها أبدًا، وأدلة ذلك مشهورة […]

مآخذ الفقهاء في استحباب صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. فقد ثبت فضل صيام يوم عرفة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (‌صِيَامُ ‌يَوْمِ ‌عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ)([1]). وهذا لغير الحاج. أما إذا وافق يومُ عرفة يومَ السبت: فاستحبابُ صيامه ثابتٌ أيضًا، وتقرير […]

لماذا يُمنَع من دُعاء الأولياء في قُبورهم ولو بغير اعتقاد الربوبية فيهم؟

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة هناك شبهة مشهورة تثار في الدفاع عن اعتقاد القبورية المستغيثين بغير الله تعالى وتبرير ما هم عليه، مضمونها: أنه ليس ثمة مانعٌ من دعاء الأولياء في قبورهم بغير قصد العبادة، وحقيقة ما يريدونه هو: أن الممنوع في مسألة الاستغاثة بالأنبياء والأولياء في قبورهم إنما يكون محصورًا بالإتيان بأقصى غاية […]

الحج بدون تصريح ..رؤية شرعية

لا يشكّ مسلم في مكانة الحج في نفوس المسلمين، وفي قداسة الأرض التي اختارها الله مكانا لمهبط الوحي، وأداء هذا الركن، وإعلان هذه الشعيرة، وما من قوم بقيت عندهم بقية من شريعة إلا وكان فيها تعظيم هذه الشعيرة، وتقديس ذياك المكان، فلم تزل دعوة أبينا إبراهيم تلحق بكل مولود، وتفتح كل باب: {رَّبَّنَآ إِنِّيٓ أَسۡكَنتُ […]

المعاهدة بين المسلمين وخصومهم وبعض آثارها

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة باب السياسة الشرعية باب واسع، كثير المغاليق، قليل المفاتيح، لا يدخل منه إلا من فقُهت نفسه وشرفت وتسامت عن الانفعال وضيق الأفق، قوامه لين في غير ضعف، وشدة في غير عنف، والإنسان قد لا يخير فيه بين الخير والشر المحض، بل بين خير فيه دخن وشر فيه خير، والخير […]

إمعانُ النظر في مَزاعم مَن أنكَر انشقاقَ القَمر

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: الحمد لله رب العالمين، وأصلى وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن آية انشقاق القمر من الآيات التي أيد الله بها نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم، فكانت من أعلام نبوّته، ودلائل صدقه، وقد دلّ عليها القرآن الكريم، والسنة النبوية دلالة قاطعة، وأجمعت عليها […]

هل يَعبُد المسلمون الكعبةَ والحجَرَ الأسودَ؟

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وهدنا صراطه المستقيم. وبعد، تثار شبهة في المدارس التنصيريّة المعادية للإسلام، ويحاول المعلِّمون فيها إقناعَ أبناء المسلمين من طلابهم بها، وقد تلتبس بسبب إثارتها حقيقةُ الإسلام لدى من دخل فيه حديثًا([1]). يقول أصحاب هذه الشبهة: إن المسلمين باتجاههم للكعبة في الصلاة وطوافهم بها يعبُدُون الحجارة، وكذلك فإنهم يقبِّلون الحجرَ […]

التحقيق في نسبةِ ورقةٍ ملحقةٍ بمسألة الكنائس لابن تيمية متضمِّنة للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وبآله

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ تحقيقَ المخطوطات من أهمّ مقاصد البحث العلميّ في العصر الحاضر، كما أنه من أدقِّ أبوابه وأخطرها؛ لما فيه من مسؤولية تجاه الحقيقة العلمية التي تحملها المخطوطة ذاتها، ومن حيث صحّة نسبتها إلى العالم الذي عُزيت إليه من جهة أخرى، ولذلك كانت مَهمة المحقّق متجهةً في الأساس إلى […]

دعوى مخالفة علم الأركيولوجيا للدين

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: عِلم الأركيولوجيا أو علم الآثار هو: العلم الذي يبحث عن بقايا النشاط الإنساني القديم، ويُعنى بدراستها، أو هو: دراسة تاريخ البشرية من خلال دراسة البقايا المادية والثقافية والفنية للإنسان القديم، والتي تكوِّن بمجموعها صورةً كاملةً من الحياة اليومية التي عاشها ذلك الإنسان في زمانٍ ومكانٍ معيَّنين([1]). ولقد أمرنا […]

جوابٌ على سؤال تَحَدٍّ في إثبات معاني الصفات

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة أثار المشرف العام على المدرسة الحنبلية العراقية -كما وصف بذلك نفسه- بعضَ التساؤلات في بيانٍ له تضمَّن مطالبته لشيوخ العلم وطلبته السلفيين ببيان معنى صفات الله تبارك وتعالى وفقَ شروطٍ معيَّنة قد وضعها، وهي كما يلي: 1- أن يكون معنى الصفة في اللغة العربية وفقَ اعتقاد السلفيين. 2- أن […]

معنى الاشتقاق في أسماء الله تعالى وصفاته

مما يشتبِه على بعض المشتغلين بالعلم الخلطُ بين قول بعض العلماء: إن أسماء الله تعالى مشتقّة، وقولهم: إن الأسماء لا تشتقّ من الصفات والأفعال. وهذا من باب الخلط بين الاشتقاق اللغوي الذي بحثه بتوسُّع علماء اللغة، وأفردوه في مصنفات كثيرة قديمًا وحديثًا([1]) والاشتقاق العقدي في باب الأسماء والصفات الذي تناوله العلماء ضمن مباحث الاعتقاد. ومن […]

محنة الإمام شهاب الدين ابن مري البعلبكي في مسألة الاستغاثة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن فصول نزاع شيخ الإسلام ابن تيمية مع خصومه طويلة، امتدت إلى سنوات كثيرة، وتنوَّعَت مجالاتها ما بين مسائل اعتقادية وفقهية وسلوكية، وتعددت أساليب خصومه في مواجهته، وسعى خصومه في حياته – سيما في آخرها […]

العناية ودلالتها على وحدانيّة الخالق

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة مقدمة: إنَّ وجودَ الله تبارك وتعالى أعظمُ وجود، وربوبيّته أظهر مدلول، ودلائل ربوبيته متنوِّعة كثيرة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إن دلائل الربوبية وآياتها أعظم وأكثر من كلّ دليل على كل مدلول) ([1]). فلقد دلَّت الآيات على تفرد الله تعالى بالربوبية على خلقه أجمعين، وقد جعل الله لخلقه أمورًا […]

مخالفات من واقع الرقى المعاصرة

للتحميل كملف PDF اضغط على الأيقونة   مقدمة: الرقية مشروعة بالكتاب والسنة الصحيحة من فعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله وإقراره، وفعلها السلف من الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان. وهي من الأمور المستحبّة التي شرعها الشارع الكريم؛ لدفع شرور جميع المخلوقات كالجن والإنس والسباع والهوام وغيرها. والرقية الشرعية تكون بالقرآن والأدعية والتعويذات الثابتة في […]

ألـَمْ يذكر القرآنُ عقوبةً لتارك الصلاة؟

  خرج بعضُ أهل الجدَل في مقطع مصوَّر يزعم فيه أن القرآنَ لم يذكر عقوبة -لا أخروية ولا دنيوية- لتارك الصلاة، وأن العقوبة الأخروية المذكورة في القرآن لتارك الصلاة هي في حقِّ الكفار لا المسلمين، وأنه لا توجد عقوبة دنيوية لتارك الصلاة، مدَّعيًا أنّ الله تعالى يريد من العباد أن يصلّوا بحبٍّ، والعقوبة ستجعلهم منافقين! […]

تغاريد سلف

جميع الحقوق محفوظة لمركز سلف للبحوث والدراسات © 2017